المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غضو النظر عني تراني حلاله



أراك ..!
27-06-2012, 11:10 AM
بسم الله

:o


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

احم

اول مرة انقل رواية وما اعرف اذا موجودة هنا او لا
بس الرواية روعة
قطرية
واللهجة بدوية شوي صعبة
فيه كلمات ما فهمتهم بس راح تجي ترجمة بعدين هههههههه

الاحداث والشخصيات كلها حلوووه
وانا كثير احبها << هذا اهم شي خخخخ

الرواية فعلا رووووعة وتستحق القرائة
من اروع روايات النت

بس على فكرة انا لسة ما قريتها كلها
فما دخلني اذا ما طلعت النهاية حلوة هع هع


الرواية كاملة ومن 62 جزء
للكاتبة دهـن العـود
شادن

:)


طولتها وهي قصيرة
يلا نبدأ


^^



..








الـــــــــبــــــــارت الاول



......بصراخ مؤلم:ليه ياوضحه ليه (ورجع يكمل مابدى من ضرب على جلدها الذي من شدة نعومته وبياضه وترافته الذي تميزت به عن غيرها من النساء)



وضحه وهي تبكي قذف عرضها باطلا:تكفى ياناصر لا تظلمني والله يامن قال ذا الحكي انه يكذب عليك



ناصر بغضب هادر مستهزء:ليه يابنت عمي ليه ياللي خذيتي القلب والروح



وضحه بصوتها الباكي:والله مادخلته ولاأدري من ادخله


ناصر وهو يوقف من ضربه ويرفع ظهره المنحني ليفجر قنبلته: وضحه انتي طالق وتراش علي مثل امي علي
.................................................. .......... .................................................. ..
هاهو العمر يجري وأصبحا كبيرا سن ولازالا يتقاسمان الهم والقلق والتوتر وهما يجلسان في بيت الشعر وهو اكبر خيمه في مخيمهم لأنه مجلس الرياجيل
.........:شفيش ياشاهه
شاهه(ام سعد) بقلق:مدري وش اقولك يالطام
لطام (ابوسعد)وهو يرشف من فنجاله:عساه خير
ام سعد:تكفى يالطام كاسرات ظهري بنات ناصر
ابوسعد بحزم:كم مره قلت لش لاعاد تقولين تكفى بعدين ماعلى بنات ناصر خلاف
ام سعد وصوتها ينحدرللبكاء خوفا على حفيداتها:ياخوفي لاتردى حظوظهن (وبدت تبكي بصوت مكتوم)
ابوسعد بهدوء:بحيل الله مايبورن وهن صالحات وابيهن ناصر
ام سعد وهي تبكي: ماحد(ن) بقايل صالحات الا بيقولون غدن لأمهن
ابوسعد بغضب وصدمه:يكرمن بنات ناصر
ام سعد برجاء:لاتخلي العرب ينهشونهم عقب عيني بالذات شاهه اللي ذاقت اللقعات والحرات من عادها بزر
ابوسعدبحزم:والله مايتعرض لهن احد الا وأقطعه وانا ابن سعد
ثم اردف بعصبيه خفيفه:ماتعلميني وش طرا عليش تجيبين ذا الطاري الامحق
ام سعد بعد ماهدت :قومي الشين ناصر مشينن فالهن ولطام دايس(ن) عليهن وهو ماله عليهن كلمه
ابوسعد بضيق وعصبيه :وليه يوم انشدش تقولين ماعليهن الا العافيه ومرتاحات
ام سعد:مابي مشاكل وشاهه جعلها تحيا تحلف اني ماكدر خاطرك بذا الطواري
ابوسعد بغضب:هاوالله ان قد ازين مطحونهم ذا الساعه (ازين مطحونهم=اعنفهم بشده)
ام سعد:لاتوجعهم بالحكي جدا
.................................................. .......... .................................................. .......... ....
اما في خيمة قعدة الحريم
وهي ترقص حواجبها: اي وانا بنت ابي والله ان قد تنزلين ورقش
فتردعليها مبرره:والله من الغش
فترد هي الاخرى بتكبر مازح:لاوالله غار قومه شكالة راسي(شكالة =طيب)
وهي تخبص ورق الجنجفه:ايه اللي قاعد قدامي علي مهب عليا
عليا تدلع بزياده:نويره حرام عليش ماعينتي الا انا ام الانوثه
نوره توزع الورق:جعلني العما ان كان ذا الدلع فيش
عليا :هههههههههه كل ذا حرت(ن) مني عشاني غلبتش
نوره وهي توعدها:هذا الميدان ياحميدان رويني وش بتسوين
اما في الطرف الثاني من الخيمه
ام لطام بتساؤل:يابنات انا ماشفت شاهه اليوم
ثمينه وهي تلاعب ضيدان:يعني وينها اكيد في خيمة المطبخ
ام نهاربحب:ياجعلني قبلها عز الله انها ظفره بنت ناصر
ام لطام بموده:ياجعل ربي يكبر حظها
ام نهار :آمين وحظ اخياتها
ام لطام:هاقومي ياثمينه انتي وخواتش وعاوننها
حصه:جعلني فداها حلفت ماحد منا يدخل المطبخ ولا يلمس شي في ذا الكشته
نوره وهي تقعد جمب امها وتضم عضدها :يمه
ام نهار:لبيه
نوره:يمه قولي لنهار يخلينا نجربع اليوم
ثمينه بترجي:اي والله تكفين يمه وانتي كلمي بداح
عليا وهي تلم ام نهار:تكفين يابنت لطام ماتقولين لا
ام نهاربابتسامه تخفيها تحت برقعها:ماتعلميني يومش كل ماهنا قمتي تنخيني هو به علم(ن) يستاهل الموضوع كله جربعه
عليا وهي تضحك:ههههههههههه عشان تاخذش الحميا وتوافقين
دخلت بعودها الريان الذي لطالما يسحر الالباب
وهي تنزع برقعها الذي لبسته منذ ان كانت فتاة الثانيه عشر لتكشف عن ماكان مطمع كل امرأه تبحث لأبنها عن زوجه وكل فتاة تريد التميز عن غيرها بالجمال:ياعليا لاتوجعين امي صيته
ام نهار بفرحه لقدومها:يابعد امش صيته انتي ريحي عمرش ولا عليش مني انا وذا المصدوعه
نوره بمزح:كم مره اقولش لاعاد تفصخين برقعش كذا عشان مايوقف قلبي من ذا الزين
ام لطام وهي ترش وجه نوره بماي خفيف من قلاصها اللي شربت منه: اهبي هبيتي اذكري ربش لاتطيرينها
نوره وهي تضحك:هههههه وانا صادقه يمه تفصخ برقعها وهي ماتحاسب على قلوب اللي حولها
شاهه وهي تبتسم:ابشري ياشيخه نوره قبل افصخ برقعي اعلمش
حصه وهي تلم اختها من خصرها:وحشتيني ماشبعت منش اليوم
ثمينه:انتي هيه يالبزر وخري عنها خليه ترتاح شوي
شاهه وهي تلم حصه اكثر وتمسح على ظهرها بحنان:خليها جعلني قبله مهيب تتعبني اللي يتعبني غيرها(تقصد عليا)
ام نهار :لادبلت كبدش طرشيها علي والله ان اسنعهالش
عليا وهي تمثل الزعل:افا ياصيوت انا تقولين عني كذا زعلت عليش
ام نهار:داريه انش غاليه يالسلقه
عليا:لوانش حذفتي كلمة السلقه كان ازين
حصه:لأن هذا الواقع يأختي ياحبيبتي
ثمينه:ذا الايام كلمة الحق تزعل
عليا :ردي عليهن ياصيته
ام نهار: وش ارد وانتي تصوتين لي باسمي
عليا وهي تلمه بقوه:ميانه يابعدي
ام نهار وهي يالله تكلم:فكيني ياامش فككتي عظامي
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قطع ضحكهم صوت الرياجيل العالي
ام نهار بقلق وهي قايمه تروح لهم:الله يستر
ام لطام بقلق مماثل:لاتخلينا ياصيته طمنينا
ام نهار وهي طالعه من الخيمه وتعدل برقعها :ابشري ابشري



انــتــهى الــبارت
وش تـــتوقــعون بــيــصيــر بــعد كــذا ؟؟



بـــ ق ــلم $.. ش ــــادن..$




..

أراك ..!
27-06-2012, 11:14 AM
توكلت على الواحد الاحد



البارت الثاني
..............................................
ابوسعد بصوت تمكن منه الغضب:ماتعلمني يومك ناشب(ن)في حلوق بناتك ليه
ابوضيدان(ناصر) محاولا تهدئة والده الذي نادرا(ن) ماوصل لهذه الدرجه من الغضب:يايبه الله يرضالي عليك انا ابي مصلحتهن
ابوسعد وغضبه يتزايد:انت ماانت بتبي مصلحتهن انت تبي تمغثهن انت حتى اللي ماله عليهن حكي خليتهن يدوس على رقابهن(يقصد لطام)(تمغثهن=يجلب لهن التعاسه)
ثم اردف وهو يلتفت لمن كان يجلس متحليا(ن)بقمة البرود:وانت جنب بناتي ابرك لك
لطام وهو يحب راس جده:ابشر ولالك الاطيبة الخاطر
ابو لطام (سعد)الذي كان صامت هو وغيره احتراما(ن) لغضب الجد:يايبه اذكرالله وصل على النبي جعلني قبلك
قاطعهم دخول ام نهار ويبدو على وجهها القلق:شقومكم؟
ابو لطام:مابه العافيه
ابوسعد:قومنا ذا الخبلان اللي حطو دوبهم دوب النسوان
ام نهار وقلقها يتزايد:ليه شصاير
ابوضيدان:ابي جعله يحيا ضايق(ن) علي انا ولطام شوي
ابوسعد يوقف وغضبه وصل ذروته وينوي الخروج من المجلس:نذر(ن) على خيط رقبتي يامن تعرظ شاهه وخواتها ان امحق عليه ............وطلع من المجلس عشان يقدر يهدي نفسه
وقف لطام رايح لجده لكن اوقفه صوت اخيه(ابداح):خله شوي يالطام ذاالحين تعينه ظايق
من دون ان يلتفت:انا وياه ننجاز..........ذهب متوجها(ن) لجده
ابو نهار بعد صمت:خلوه مايريح ابي لطام الا ذا الصبي
في طرف الجلس فلاح وهو يساسر فهاد:اخخخخ شفت وجه ابداح يوم فشله لطام
فهاد وهو يكتم ضحكته ويهمس له:جعلك الوهم البخ قبل واله ان يصلخك ابيك
فلاح بصوت هامس:ابي يشبح فينا ياوالله اللي دنا زوالنا (يشبح=ينظر)
وفي طرف آخرعساف:ياابداح انت وش لك في ذا السالفه
ابداح بقهر:ماتشوف دبرتهم في ذا الضعيفات
عساف بحزم:مافي نسوانا ضعيفه
نهار وهو يميل عليهم:خلو حكيكم ذا عقب مايهدون العرب
ام نهار وهي تهدي امها التي ذرفت الكثير من الدموع بسبب تمزق قلبها مع كل من حولها:بس يمه جعلني الاوله شوي وتشوفينهم داخلين عليش كنه ماصار شي يعني جعلني قبلش ماتعودتي على ذا الحال بين ابي ولطام يتخانقون ويحمس ابي عليه ولا يرضيه الا لطام(يحمس=يزعل)
ام سعدوهي تبكي:لاكان ذاالمره كبيره
ابونهار :مابه العافيه يايمه
ابو ضيدان ارضاءا(ن) لها:وش تبيني اسوي اروح واتعذر من بناتي عشان يرضى والله ان اسويها بس يرضى وانتي ترتاحين
ام سعد:يامك والله ان ابيك صادق نشبت في حلوقهن انت وولد اخيك
ابو ضيدان:خلاص ابشري باللي يبرد كبدش
.................................................. .......... ................................
عند النسوان
ام لطام بقلق:الله يهديش ياصيته استوت كبدي وانتي سجيتي مني
ثمينه وهي تهدي امها:انشاء الله ان الامر هين ولاضحك ولاما كان قعدت امي صيته هناك وخلتنا من غير ماطمنا
شاهه:اقعدي ياخاله مابه الا الخير
نوره:ريحي نفسش يمه لايرتفع سكريش
وعم الصمت
(ابو نهار وام لطام اخوان بس مات ابيهم وهم صغار ورباهم ابوسعد)
.................................................. .......... ...........................
في بيت يفتقد الرجل
تنزل من الدرج وهي شاردة الفكر فنبهها صوت امها اللي قاعده تقهوى:امي ..وضحه تعالي تقهوي
وضحه وهي تغتصب البسمه عشان ماتكدر خاطر امها:وانا ماحولت الاعشان اتقهوى معش جعلني فداش
ام وضحه بهدوء:يامش لاتذبحين نفسش كانش تبينه عودي عليه والله ماقولش لا بس انش تسوين كذا بعمرش لا
وضحه وهي تبلع غصتها بسبب ذكرى مؤلمه:اعود عليه وهو طلق عقبي ثنتين وقده يدور الثالثه
ام وضحه بزعل خفيف:انتي داريه هو ليه خذا الثنتين سواتش ماتسويها لاخبل ولا صاحيه
وضحه وهي تحاول مقاومة عبراتها:انا غلطانه صح واعترفت بغلطي بس ماغفرلي وش عاد اسوي
ام وضحه بيأس:سوات ربش ابرك
.................................................. .......... .....................
تقدم منه وجلس جمبه:تزعل علي يبه
ابوسعد بضيق:لطام فارقني مانيب في حالك
لطام وهو يحب يده:بفارقك عقب ماترضى علي
التفت عليه ابوسعد بعصبيه:وش ارضى عليه على شين فعلك في بنات عمك وقل حشمتك لي
لطام بجزع:تكرم يبه من قل الحشمه
ابوسعد بتأكيد:ماعاد خليت فيها حشمه بناتي ودست عليهن وانت ماتطلبهن شي
ثم اردف:لاتحسب اني ساج(ن) من شي ما يخفاني ماسويته فيهن لاتحسب انك درقتني(درقتني=استغفلتني) انت وعمك
لطام وهو يعود الى هدوءه الذي تميز به:ماحدني على الشين الا اللي اشين منه اللي شفته مايغيب من بالي دقيقه
ابوسعد وهو يتلبس الهدوء لكي يستطسع التفاهم مع هذا العنيد الصارم المتكبر: يكرمن بناتي من ذا الدرب واصابع ايدك ماهيب سوى
لطام:المؤمن لايلدغ من الجحر مرتين
ابوسعد:ياولدي لاتزر وازرتن وزر اخرى
لطام:اقلب الجره على فمها تطلع البنت لأمها
ابوسعد:انت جايني عشان تدبل كبدي بذا الحكي اللي مامنه فود
لطام :انا جيت ارضيك
ابوسعد:عز الله ياولدي ماحد(ن) بقادر(ن) عليك
لطام بشبح ابتسامه:هذا الي حنا نبيه يابوسعد
ابوسعد:هاتعال قومني خلني اعود للمجلس
لطام:دامك قلت قومني اجل رضيت علي عطني ايدك
.................................................. .......... .....................
في خيمة النسوان
شاهه وهي تضم جدتها اللي تبكي من جات من المجلس:بس جعلني الاوله عشاني ماتبكين والله ان قد يرتفع ظغطش وسكريش عقب ذا الضيقه
ام سعد:والله يامش مهب بكيفي قلبي يحاتيهم
شاهه:يايمه مابه علم عشان كذا مابه شي يتزاعلون عليه
ام نهار: ماخليت فيها كده غار هي جعلها تحيا ماتسمع الحكي
ام لطام:مهب زين(ن) لش الزعل كذا يمه
عليا بمرح بعد موجة صمت حلت عليها بعد ان عرفت سبب الخلاف:وخرو وخرو مايعرف للغزاله الا انا
وقعدت جمبها:هاياغزاله شفيش
ام سعد بعد ماهدت شوي:يامش خليني ذا الحين واله ان الدنيا ضايقة بي
عليا:بيعيني في السوق
ام سعد بحنان:اشتريش بروحي
عليا:جعل ربي يخليلي روحش وزولش قولي آمين
ام سعد وهي تضمها:ويخليش لي انتي وخواتش
عليا:طيب اجل امشي نتمشى انا وياش في ذا الجو الزين
ام سعد:هايالله حطن لكن بساط وزينن قهوكن وشاهيكن وانا جايتكن
شاهه وهي تقوم متوجهه للمطبخ:انا بزين كل شي انتو بس اظهرو
وقام الكل متوجهين للقعده اللي سبقوهم نوره وثمينه وحصه وزينوها
.................................................. .......... ................................
كانت تدور في غرفتها تدور ساعتها الي عقب ماجات من الجامعه حذفتها:يالله مدري وين حطيتها
دخلت عليها امها يتقومها من نومها بس لقتها قايمه:زين انش قمتي اخنزتي في ذا الفراش
وهي مزالت تدور:قايمه من مبطي بس ادور ساعتي
امها:وش ساعته
هي بيأس وهي تلتفت لأمها:ساعتي البنيه اللي كل يوم البسها
امها باستغراب:أدلول مهيب ذا اللي في ايدش
دلالوهي تناظر في ساعتها:ههههههه يا والله اللي خبطت مكينتي
ام وضحه بعتب:مانيب لايمتش مقيلة(ن) ست ساعات ماعاد ذا بمقيال قد ذا ممسى
دلال وهي تبوس امها:يايمه جعلني قبلش انتي تدرين اني اجي من ذا الجامعه تعبانه وهلكانه دالعة(ن) العافيه وادور الفراش
ام وضحه بحنان:ياليت التعب فيني يامش
دلال وهي تضمها:اسم لله عليش من التعب
ام وضحه: هايالله تعالي حولي عندي انا واختش
دلال بضيق:ياجعل ربي يفك ضيقها ويفرج عليها همها
ام وضحه بصدق ورجاء:آمين
ونزلو تحت يقعدون مع وضحه
.................................................. .......... ..........................................
عند الرياجيل
فلاح اللي كان ينظف فرده (بعياره):يبه لطام
ابوسعد وهو يدفي ايديه على الضو وهو داري بفلاح وعيارته:هها وش عندك يافليح
فلاح وهو يكتم ضحكته:حياك معنا للصيد
ابوسعد يخفي ضحكته التي نتجت عن الخباثة المازحه لهذا الصغير:يابن الحلال خل منك اللعانه
فلاح:هههههههههه ليه يبه والله اني خابرك بواردي في القنص(البواردي=الصياد الذي لايخطأ في الهدف)
ابو سعد مازال على وضعه:اقول البخ
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عساف:ماتعلمني وش فيك متضايق كذا ان كانه عشان بنات ابي ناصر فهن ماعليهن الا العافيه
ابداح:ياعساف البنات حسبة ايتام وذا الفعل مايرضي لا الله ولاخلقه
عساف:ياخيك ابييهن عندهن ولاعليهن خلاف ولالنا كلمه عليهن
ابدح بعد تفكير:عساف لو اخطب عند ابي ناصر تهقى يجوزني لأني نويت لاعودنا للدوحه ابي اشور ابي في ذا الموضوع
عساف بحميه:ابداح لاتاخذ وحده منهن عشان تفكها من ذا الحياة الزهده تشين فالها ترا والله مايوقف في وجهك الا انا
ابداح:والله يا ان جوزني وحده منهن اني لا ارويها زين الدنيا
عساف براحه:والله مدري اخطب وشف وان ردك منت بميت
ابداح:ادري ماهوب ضارني بس انا حانهن من ذا الشقا
عساف بقليل من الغضب:ابداح انت من اليوم وانت تتحسسني انه ظايمهن تراه ابيهن كانك ساج(ساج=ناسي)
ابداح :مانيب ساج غار انت شايف مرته فيهن مايسوسها رجل الام(مرته=طريقته)
عساف محاولا(ن) تغيير الموضوع:اقول وش رايك نروح مع فليح المرجوج
ابتسم ابداح :مافهاد وراه بطواله
عساف :من يصدق ان فلاح ابو 28سنه والخبل الآخر ابو 29 سنه
ابداح:احد مثلنا حنا الشيبان كل منا ابو31
عساف:من اللي يقوله انا عن نفسي عمري 21
ابداح:ههههههههههههههههه قم قم خلنا نروح عندهم
.................................................. .......... ..................................
انتهى البارت
اتمنى انه يعجبكم البارت وراح اتقبل اي نقد بناء منكم

أراك ..!
27-06-2012, 11:25 AM
حبايبي اللي طالبو بتعريف الشخصيات اقولهم الشخصيات راح توضح في البارتاا وبارت اليوم وضح الكثير من الشخصيات
اما اختي شبيهة القمر اقولها اللهجه هذي مو لهجة الشعب القطري عامه ولكن لهجة من عدة لهجات لأن قطر تجمع قبائل كثيره منهم اللي يتكلمون بالشين او السين وغيرها من لهجات
وهذي معاني الكلمات اللي ماعرفتي معناهم
البخ=اصمت(انطم)
الزهده=الكسيفه
حانهن=يرحمهن
ساج=نسى
غار=بس
قده=اصبح(بمعنى قد اصبح كذا وكذا)




.................................................. .......... ...................................



اتمنى ان بارت اليوم ينول اعجابكم






توكلت على الحي القيوم






البارت الثالث
.................................................. ....
هاهي تجلس في الصاله الخاصه بجناحها المخصص لها في منزل والدها وهي في عالمها الذي لايوجد به الا المواجع وتخاطب نفسها:ياترى عادني بشوفهن ولا لأ......وان شفتهن وش بســــ......قاطعها صوت ابنة اخيها التي تربت على يديها
جواهر وهي تبوس عمتها:شلونش يمه
العمه وهي تحتضنها بحنان :طيبه دامني اشوف زولش في ذا البيت
جواهر وهي تخش وجهها في نحر لم تغير الليالي والاوجاع بريقه وجماله الاخاذ:وينش اليوم مانزلتي على الغدا ماعرفت آكل من غير مااشوف ذا الوجه اللي يفظ الفقر
العمه وصوتها لايخلو من الحزن:والله مافيني شي غار جيت من الدوام ماشوف قدامي ونمت ولاقمت الا قبل شوي
جواهر بعتب:يمه وضحه الى متى وانتي على ذا الحزن والله اني امرض يوم اشوفش كذا حتى ناصر ونايف يموتون من الغبن لاشافوش كذا
وضحه بجزع وخوف:اسم لله عليهم من الموت لاعاد تجيبين طاري الموت لواحد(ن) منكم
جواهر:وانا صادقه تذبحنا اللواهيد لاشفناش تخشين دمعتش وحزنش
وضحه وصوتها يتهدج:يامش اللي فيني ماتمحيه الليالي ولا الايام اللي جاني مهب شوي جعله مايمر على عدو ولا صديق
جواهر بألم وهي تضمها:تكفين يمه لاتبكين لاتضيقين خاطري اكثر من كذا
وضحه وهي تكفكف دموعها:هاه هذا انا مسحت دموعي ولايضيق خاطر بنت فيصل
جواهر:ياجعل ربي مايخلي بنت فيصل من عمتها
ثم اردفت بحماس:اسكتي يايمه ابي تحت ضايق ويرعد من العصبيه
وضحه(ام شاهه) بخوف:ليه اسم لله عليه وش فيه؟؟
جواهر وهي تكمل بابتسامتها الجميله:تعرفين محمد آل هزاع الملياردير
وضحه بقلق:وش فيه
جواهر:خطبش من ابي وابي غسل شراعه
وضحه وهي تسند ظهرها على الاريكه براحه:مقدي .....جعله السلال اربه يبيني آخذه عقب ذا العمر
جواهر:ليه شفيش والله انش ازين من كل نسوان الجماعه لا البنت منهن ولا العجوز
وضحه:يامش قدني عجوز
جواهر:يمه انتي على قولت ناصر الفراعنه (كل ماتقدم تجدد)والله ان خوياتي انهبلن يوم شافنش حتى دلول الخبل يوم شافتهن صدعن قالت اللي تبي تشوف عمتي تدفع اول
وضحه:هههههههههه ياجعلني قبلها ماازين سوالفها
جواهر بغيره خفيفه:يممممه ترا ماارضى
وضحه: والله انش داريه انه مابه من هو اغلى منش عندي
جواهر بابسامة رضا:هايالله امشي نحول عند ابي امي
وضحه وهي تلتقط جلالها وتلفه على وجهها الذي لايكل ولايمل من ينظر له من التأمل:يالله
جواهر وهي تتوجه للباب:اموت واعرف ليه تلبسين جلالش في بيتش
وضحه وهي تدزها على خفيف لتكمل طريقها:بصري ماعليش مني(بصري=كيفي)
.................................................. .......... .................................................. .......
في نفس البيت الطابق الاول
ابوناصر بغضب: والله انه الخبل اقوله هي معيه من العرس وهو بهيمه مايفهم
ام ناصر وهي تحاول تهدئته:ماعليك منه انت لاتحر عمرك عشانه
ابو ناصر:الله لايعقله
نايف اللي كان يقهويهم:يايبه جعلني قبلك لاتتعب عمرك عشان رخمه ماكرم عمره من الحكي الشين
ابوناصر:اشهد انه رخمه وسمردحه اول ماهنا اقوله هي معيه عشان سنها عقبه قلت له الوالد مريض وذا مهب وقت حكيـ(ن) في ذا الامور وعاده ملزم عقبه عطيته اللي فيه العافيه
نايف:ههههههههه اقديت فيه
ابوناصر:ولدش الخبل وينه
ام ناصر بضيق لنعت زوجها ابنها ب(الخبل):راح لجده
ابوناصروهو ينزل فنجاله:اشوا عاده يعرف السنع عقب الخبال اللي سواه في بنيت عمه اليتيمه
ثم اردف:وانت اخلص خلنا نروح فتحو الزياره قد لهم ربع ساعه(ووقف يعدل غترته)
نايف وهو يوقف مع ابيه:يالله انا جاهز
وضحه من وراهم:بتروح وانا ماشفتك اليوم
التفت لهل الاثنين وقد بدا عليهما الفرحه وانجلاء الغضب من رؤيتها فتقدم نايف ليقبل راسها:وانا اقدر ان ماشفتش ذا الحين بمر عليش قبل ارقد
وضحه وهي تقبل راس اخيها:شلونك يالغالي
ابوناصر براحه:طيب(ن)جعلش طيبه شفيش ماحولتي للغدا
وضحه:مافيني شي جعلني الاوله بس تعبانه من الدوام
ابوناصر بعتب:انش جعلش تحيين ماتسمعين الحكي اقولش خلي ذا الشغل وانا اعطيش مابغيتيمن فلوس
وضحه بحرج:والله اني مهب قصدي الفلوس بس انا احب الشغل والحركه
ابوناصر بيأس:بصرش والتفت لنايف وانت يالله الحقني
نايف:ابشر............... وبعد ماطلع ابوناصر التفت لعمته ..........لاتنامين قبل لاجيش
وضحه بابتسامه:ابشر وسلم لي على ابي .....ورجعت للصاله اللي فيها ام ناصر وبنتها
.................................................. .......... .................................................. .......... .
في بيت ملاصق لبيت ابوناصر
دلال وهي ترشف من فنجالها:يمه لاتسجين بكره موعد زيارتنا حنا النسوان لجدي
ام وضحه وهي تمد الفنجال لها:لامانيب ساجه بس والله لاتأخرينا يادليل مهب اشوالش
وضحه :يمه ناخذ معنا قهوه وشاهي للرياجيل ولا آل فيصل بيجيبون
ام وضحه:اخذو معنا قهوه وشاهي زيادة الخير خيرين ولاتنسن الفناجيل والبيالات
دلال بمرح:انا عن نفسي مانيب لامسه شي
ام وضحه:عزالله صادقه يابنتي ماشفت ارفل منش
دلال بدلع:يممممه انا رفله هاوالله مايسوي القهوه والشاهي الا انا
وضحه بقليل من الراحه ونسيان الهم الذي لا يمكنه ان يسكن فتاة العشرون ربيعاً:جعلش قويه روينا وش بتسوين
ام وضحه مثيرةً روح العزيمه في روح طفلتها:تشوف عينش ياوضحه لاجا وقت الشغل ماتعينينها
دلال بأراده:تشوفون وش بسوي بكره
ثم اردفت:بروح اكلم وضوح تعلمني شلون اسوي مثل قهوتها
ام وضحه بغضب:احترمي عمتش ياقليلة الحياكم مره اقولش لاعاد تدعينها باسمها
ثم اردفت بتساؤل:مدري ليه ام شاهه ساكته لش
دلال وتضغط رقم تلفون بيت عمها الملاصق لهم:يايمه انا اضحك معها هذا انا لاجا قدام النسوان اقوله يمه وضحه بعديـــ............ قاطعها صوت تميز بهدوءه ورقته
جواهر:الو
دلال:لعنبو ذا المصخره عدلي صوتش (وهي تقلد صوت وضحه الناعم ولكن بطريقه ساخره)الوووو مالومش عمتش وضحه عجوز وصوتها ازين من اصوات البنات
جواهر:هههههههههه ياويلي منش يادلول بالعه راديو بعدين اذكري الله على عمتش لاتبندقينها(تبندقينها=تحسدينها)
دلال:ههههههههه لاعيني بارده شلونكم
جواهر:طيبين انتو شلونكم وشلون صحة خالتي
دلال والله الحمدلله ماعلينا ........ وضوح عندش؟؟
جواهر:ايه عندي تبينها ؟؟
دلال: ايه عطيني اياها
جواهر وهي تعطي عمتها التلفون:يمه دلول تبيش
وضحه:الو
دلال:اذوب انا عند ذا الصوت اللي يقطع القلب
وضحه:ههههههههه اللي يسمعش يقول رجال مو مره
دلال:وش اسوي كل مااكلمش يوجعني راسي من زين صوتش وبحته
وضحه:عن العياره وقوليلي وش عندش داقه
دلال:طول عمرش فاهمتني حبي ابي منش طريقة قهوتش
وضحه:ابشري اكتبي عندش....وبدت تملي عليها
.................................................. .......... ...........................
في المستشفى حيث كان اب الجميع طريح الفراش بعد ان اصيب بجلطه
.........:هايبه وشلونك اليوم
الجد(ابو فيصل):اليوم احسن جعله يسقى لاظهرت من ذا المحكر اللي كنه محكر حمام
........:يايبه هم مخلينك عندهم عشان يظبطون الضغط والسكري
ابو فيصل بغضب:نويصر البخ .....انت معهم ولامعي
ناصر:يايبه حنا في حرب اصلاً كلها يوم يومين وتظهروتعود لبيتك ولمجلسك
ابو فيصل وهو يعود لهدوءه:انت وش صار على موضوعك انت وبنت عمك اللي قد لها سنه وهي في بيت اهلها
ناصر بألم لمرور ذكراها:ماصار شي انا قايل(ن) لها اني مانيب مطلقها وعمتي راضيه بس هي اللي معنده ماتبيني
الجد بغضب:ناصر ولعنه وانا استغفر الله من اللعنه ليه ماطلقتها كل من نشدته منكم ماعطاني علم واحسبك طلقتها مادريت انك رخمه موقف(ن) نصيب بنت عمك اللي كنها اختك
قاطعه ناصر:يايبه لاتضيق جعلني فداك الضيقه مهيب زينة(ن) لك
الجد وغضبه يتزايد:امع ياناصر نذر(ن) على ياان ظهرت من المستشفى وانت ماطلقتها والله انه مايواجهك في المحاكم الا انا
انتفض ناصر غضباً وجزعاً لتخبله هذه الفكره ((ألا يعلم اني اعشقها ألا يعلم اني لم استطع اكمال حياتي مع انثى اخرى غيرها ألا يعلم اني لم ادخل اي انثى في مملكتها رجاءاً لعودتها)):والله ماأطلقها وعاد فيني عرق(ن) ينبظ انا لها وهي لي
الجد باستنكار:انت لها وانت قد خذيت عليها ثنتين وطلقتهن وقدك تدور الثالثه....والله يا لواني داري ان ذا النسوان جاراتٍ لها بنت محمد والله ان قد محقت عليك وعلى ابيك اللي ساكتٍ على
خبالك
ناصر بهدوء:يايبه انا اغليها وانت الوحيد اللي داري باللي في قلبي لها من عادها بزر
الجد وغضبه يتهاوى:يومك تغليها ليه ماغفرت زلتها
ناصر: زلتها ماتغفر ماتغفر يبه
الجد:يابيك ماوضحه مثل النسوان واكيد ماحدها على ذا الشي الا شي(ن) كايد
ناصر وهي تتشكل امامه كل ذكريات تلك الليلة المشؤمه:مابه مره تقول لرجالها ماانت برجال
الجد بألم:الله يهديها والله ماهقيتها تقول ذا الكلمه لو أنك تعلمني وش صار تيك الليله عشان تقول اللي قالته
ناصر وهو يغير محور الحديث:انت علمني وين تبي عشاك في بيتي ولابيت ابي
الجد بحزم:بيتك وبيت ابيك واحد
ناصر بابتسامه:ولايهمك بيتي وبيت ابي واحدبس علمني تبي العشا في اي مجلس عشان نرتب للعشا انت باقيلك 3ايام وتظهر وحنا ماسوينا شي
الجد:اللي يريحكم
ثم اكمل بنبره اقرب للنصيحه والرجاء:طلقها خلها تشوف نصيبه
ناصر منهياً الموضوع:والله ماتعرف من الرياجيل الا انا
.................................................. .......... .........................................
عند الحريم وقت المغرب في قعدتهن
شاهه وهي تضم اخيها البالغ من العمر4سنوات لصدرها الذي احتضنه منذ ولادته بعد وفاة خزنه(امه):ضيدان اقعد خلني ابرد لك الحليب
ضيدان باصرار الاطفال:ساهه ابي الوح العب
شاهه وهي تبرد الحليب الساخن ليصبح دافئاً ليدفي عظام صغيرها الملل لديها:قلت لك لأ بعدين تمرض
ام سعد:خليه يروح يامش هوا البر مايضر
شاهه:ذالةٍ عليه من المرض يمه مابه مستشفى قريب منا عشان نوديه
عليا التي تلاعب اخيها وتلهيه عن مبتغاه:اخلصي ياشاهه قده بيفطن لنا
شاهه:ضيدان ابوي تعال اشرب حليبك عشان تصير دافي وتصير احسن من عليا الخبله
عليا :الله ينصف عليا وانتو كل ماجيتو تسوون شي دخلتو عليا
ثمينه: وهي ترشف من بيالتها:لأن عليا بزر
عليا:اقول تعوذي من الشيطان قدام اقوم عليش
حصه تبي تحر عليا:ياربي انا مدري شلون هذي اختي
نوره تكمل:لا وانتي الصادقه شلون اختش انتي وشاهه وضيدان
عليا:قدني ابرك منكن
ام سعد بحب لشبه ابنها الذي تجلى في هذه الصغيره المستنسخه منه:ماعليش منهن ‏محترات منش عشانش تشبهين ابيش جعلني قبله
ام نهار بمزح:افا يمه وحنا شينات
ام سعد:كلكن مزايين بس شبه ناصر احلى
ام نهار:هذا من والله من الغلا لولدش
نوره وهي تشهق:يوه ياشاهه ذاك اليوم شفت ملكة جمال باكستان نسختش
ثمينه تبتسم للذكرى التي تتذكرها:على طاري الزين خويتي اسما بنت آل زيد تقولي لعنبو غيرش بنت عمش ذي صوره مهيب آدميه
شاهه وهي تبتسم:عاد والله انه مافيني ذاك الزين عشان كل من واجهني يقولي ذا الكلمه
ام سعد وهي ترمي سهامها دون قصد لتنحر شاهه وعليا وحصه:والله يامش ان زينش من زين بطن(ن) نكتش(نكتش=انجبش)
ام نهار بحنين:والله ماانسى عيون وحكي النسوان يوم حولت عليهن وضحه صباحة عرسها
ام لطام وهي تبتسم:قصيرتنا تقول ذا الزين جا من حظ ذا اللي اسمه ناصر والله لو اني منه ماعاد اتعداها.......قاطع استرسال حكيهم وقوف عليا ودخولها الخيمه بضيق وعصبيه
وبكاء حصه المكتوم ...........اما شاهه فكانت تشرب ضيدان دون اي ردة فعل ولكن هناك براكين بين اضلاعها(لييييه؟؟؟ليه تجيبون طاريها ولا هو شوف وحر جوف........ليه تذكروني باللي ابي ادله عنه سنين ليه؟؟؟؟؟ وش عاد يلايم جروحي ؟؟؟؟)(ادله=انسى)(يلايم=يغلق)
ام نهار وهي تضم حصه:بس يامش والله ان حنا سجينا ولا والله مانجيب طاريها
حصه ببكاء مؤلم:تكفين يمه صيته ابي امي
ام سعد وهي تقاوم عبراتها:يابنتي لاتقطعين قلبي ببكاش
شاهه وهي مستمره في اسقاء صغيرها وبهدوء موجع تخفي خلفه ساحه فاض بها الدم المنبعث من جروحها التي انبجست لذكرى من كان لحبها السلطه على قلب فتاة التاسعه عشر عاماً:بس ياحصه لاتضايقين جدتي
نوره وهي تهب واقفه:انا بروح اشوف عليا
ام سعد بحزن لمعركة الالم التي يخضنها حفيداتها عند سماع ذكرى والدتهن:اي والله روحي شوفيها يامش(اومأت نوره برأسها وخرجت باحثه عن تلك الحزينه التي لطالما كانت اكثر اخواتها تأثراً لفراق امها)
ضيدان الصغير وهو يبكي ويختبئ في حضن من كانت له اماً واختاً وصديقه:ليه حته اكي(ليه حصه تبكي)
شاهه وتشده لصدرها بشكل مبالغ فيه لتهدئته:بس حبيبي حصه راسها اح (تكفى ياضيدان لاتبعد خلك كذا مايخفف من الوجع اللي في صدري الا قربك)
ضيدان بألم واختناق وخوف بسبب قلة التنفس:آآآي ساهه انتي عونيني
ام سعد بوجع:يابنتي لاتذبحين اخيش تراش آجعتيه
شاهه وهي تفلته وتلبس برقعها وتقف لتخرج:ثمينه خلي ضيدان عندش بروح اسوي العشا(وخرجت لتتجه لمخبأها (المطبخ) لتفرغ حزنها حسب رغبتها)
.................................................. .......... .........................
في موقع ابعد قليلاً
نوره:يابنت الحلال لابد يطيح اللي في راس ابي ناصر وتروحون تشوفونها
عليا بضحكه قصيره ساخره:نشوفها هه....الظاهر اني بموت ماشفتها يانوره
نوره بجزع:اعوذ بالله من ذا الفال الامحق
عليا وعبراتها تتسابق:نوره انا كل يوم اشم ريحتها اللي بقت لي منها
نوره:تعوذي من الشيطان هذا سوات الشيطان يبيش تجزعين من ارادته
عليا بصوتها الباكي:آآآآآه ياليتني بس اذكر ملامحها عشان احلم فيها ريحتها تزيدني وجع وشوق وانا مااشوفها
نوره وهي تضمها:ياعليا مالش الا انش تدعين ان الله يهدي ابيش ويسمح لكم تشوفونها
عليا:دايم وانا ادعي وبدعي الين اشوفها
نوره مظيفه روح المرح:ياشينش لاصرتي سخيفه وفاتحه ثمش ودموعش كنها المطر في عز المربعانيه(ثمش=فمش)
عليا وهي تمسح دموعها:هههههه ماتجاملين تحذفينها في الوجه
نوره:انا وحده مااحب المجامله والنفاق
عليا:اقول امشي امشي تلقين جدتي ذا الحين ذابحه نفسها من البكا
نوره:لا وانتي الصادقه حصه اللي ماتت من البكي
عليا وهي تعدل نقابها على وجهها:عز الله عاده حصه مالها قلب(مالها قلب=حساسه)
وذهبتا متجهتان للقعده
.................................................. .......... .........................
في سيارة فهاد
فهاد:والله اني داري انه ماوراك خير
فلاح:اصبر ذا الحين بنشوف الخير كله
فهاد:والله ان عودنا من غير صيد بيمصخرونا عساف وبداح
فلاح وهو ينظر بتمعن فيخرج(الفرد):مايقدرون دام طير شلوى معك(فيرمي اول الفرائس)
فهاد بفرح:كفو ابو فهاد
فلاح وهو ينزل:ماعليك زود ابوفلاح
وعادا للصيد هوايتهما المفضله منذ الطفوله
.................................................. .......... ................
في خيمة المطبخ حيث تجلس اسيرة الحزن
ضيدان وهو يلعب ويغني بطفوليه معبره عن محبته:ساهه حبيبي ساهه حتاتي
اما هي كانت تجلس على كرسي صغير وتضيف باقي مقادير وجبة العشاء فنهرت ضيدان بضيق:ضيـــــدان بس
ثم اكملت:يالله روح عند بابا
ضيدان وكأنه رأى حزنها فأقبل على البكاء الذي كانت تنهره حين يتمكن من صوته مهما كان السبب:مابي (فاقترب منها ليضمها بتملك)ابي ساهه
شاهه وهي تضمه مبعدته عن غازها الارضي:ياروح شاهه(فأردفت بحزم)ان بكيت ضربتك
ضيدان يدفن وجهه اكثر في صدرها:انا لجال ماأكي(انا رجال ماابكي)
شاهه وهي تبعده لتنظر لوجهه الغالي:طيب الرجال يروح يقعد في المجلس مو في المطبخ صح
ضيدان بابتسامه جميله:ثح
شاهه تقف وتلبس برقعها وتمسك يده لتذهب به لطريق المجلس فتقف في منتصفه لتراقبه حتى يدخل المجلس ثم عادت للمطبخ لتكمل عملها وحزنها بمفردها دون ان يشاركها احد ظنناً منهم لتعودها وعدم تأثرها لغياب امها مؤكدين ذلك بقولهم(شاهه عاقله وقويه مايهمها) لماذا لايهمني انا بشر احتاج امي في كل وقت لكن كثرة جفاء وقسوة امي اعتدت على تناسيها
.................................................. .......... ............
في المجلس
ضيدان بفرحه:فحااااااد(وراح يركض لفهاد)
فهاد يضمه:زين في تقدم اذكر اسمي فادي الحين صار فحاد وعقبال ماتنطقه عدل
ابو ضيدان بمزح:تعيب على ولدي هذا الشيخ ضيدان شلون تعيب عليه
فهاد وهو يحب خدود ضيدان اللي متعلق فيه حيل:هههههههه اجل يرضيك انه يقلبني لبناني
ابوسعد:نهار
نهار الذي كان يجلس بجانب لطام ليتجاذبا الحديث:لبيه يبه
ابوسعد:ماودك تسمعني من نشيدك الوين
نهار:والله يايبه مايحظرني شي ذا الحين بس ابسمعك قصيدة قد سمعتها(لنهار صوت اثناء جر الالحان فصوته محبب لدى جده بقوه)
ابوسعد:خلني بس اسمع جر صوتك(جر=نشيد)
نهار:ابشر(فبدأ بجر الصوت وهو يتخيلها وهي تمثل ابيات القصيده)
اوي فنجال(ن) شربته لحالي
فنجال(ن)ماله ثاني(ن) بالفناجيل
فنجال من غالي ويمده لغالي
وتهديه غير ايديه سود(ن)مضاليل(ابتسم لتذكره عيناها السود)
مده علي وقال خذ ياحلالي
لا يابعد من ينقل القال والقيل
اخذت فنجالي وريحت بالي
وثنيت رجلي عندهم للتعاليل
دار الحديث وكل شي(ن)صفالي
وارهيت منهم بالوفا والمحاصيل
قمنا على ماقيل لاله ولا لي
الا وعود في الليالي المقابيل
وسلامتكم
الكل:صح لسانك
نهار:صحت ابدانكم
الجد وهو يخطط في الارض بعصاه:وش ذا القصيده ياولد سلطان(فالكل يعلم ان الجد حين يغضب ينادي بابن فلان)
نهار وهو يقبل رأس جده:اسمحلي يبه انا قلتلك انها مهيب لي
ابوسعد بحزم:احرص من النار
نهار:تربيتك وتربية ابي ماتظهر مني العيبه انشا الله
لطام مسانداً له:يكرم ابو سلطان من الردا
ابو سعد:الشيطان ملعون يابيكم احرصو منه
فأخذ الكل يتعوذ من الشيطان
.................................................. .........
في صالة بيت فيصل
جواهر برجاء:يالله يمه تكفين عيديهم
وضحه:كم مره وانا اقولش مازهقتي
جواهر:ابي احفظ اساميهم
وضحه:اسمعي وآخر مره اعيد سعد ماخذ نوره وعندهم لطام وبداح وفهاد وثمينه اما صيته(فابتسمت لذكراها)ماخذه سلطان اخ نوره وعندهم نهار وعساف وفلاح ونوره وووو.......
ثم اردفت بألم وحزن:ناصر اللي كنت عنده وعنده ثلاث قطع من روحي (فخانتها دمعتها لتسقط على خدها الغض)شاهه فديتها وعليا (ثم ابتسمت واكملت) ياشطنها يومها صغيره وعقبها حصه
و عقب ماطلقني(قاتها وهي تمسح دمعها وتكمل بألم اكبر والذكرى تتصور امامها)خذا وسميه آل مصلح وجاب عليها ضيدان
جواهر بعد ماقل حماسها منذ ان رأت دموع عمتها:آسفه يمه
ام ناصر بتعنيف:طول عمرش ماتثمنين كلمتش
وضحه وهي تضم مدللتها الصغيره:الله يهديش ياام ناصر تراها ماقالت شي تنشد عن اهلها
ام ناصر بخجل وموده:بس ذا الاسئله ظايقتش ياام شاهه
وضحه:يابنت الحلال هذي سوالف وانقضت وحكين في الفايت نقصان في العقل وتقليبنا وزعلنا من الماضي نقصان عقل
.................................................. .......... .........
بعد ان تناول الرجال والنساء العشاء جلسن النساء لأحتساء الزعتر(نوع من انواع الشاي لتهضيم الوجبه)
ام سعد:شاهه يامش سويتي فراشي
شاهه بهدوءها المعتاد:ايه يمه
ثمينه:بسألكم كل وحده فيكم تقول لي وش احلى قصيده عندها يالله نبدا بجدتي
الجده:يابنتي طلعيني انا من ذا السؤال والله اني تعبانه ولالي خلق لشي
ثمينه:اجل يالله انتي يمه صيته
ام نهاربتفكير:احلى قصيده سمعتها لراكان بن حثلين يومه يقول حمزه مشينا من ديار المحبين .......... وانتو عارفين الباقي
ثمينه:وانتي يمه
ام لطام:انا مالي في القصيد يامش شوفي غيري
ثمينه:وانتي نوره
نوره:قصيدة ابن فطيس ياعيون اللي من امسه ماتعشا
عليا:عاد انا هذي القصيده الوحيده اللي مااخبها لابن فطيس
نوره بمزح:لا ذوقش الحلو يالله قولي وش ازين القصايد عندش
عليا بغرور كاذب:قصيدة ياسر التويجري الاشياء
نوره:سبحان الله عاد انا بعد مااحب ذاالقصيده
حصه بدلعها الطبيعي:يع وش ذا الذوق البدوي
عليا:اقول لايطق لش عرق ياام الذوق
حصه:اصلاً احلى القصيد عند حمدان المري
عليا باستهزاء مازح:بالله وش القصيده الحلوه اللي عاجبتش
حصه بحزن مفاجئ:مغترب من ديرتي
عليا:آآآآآآآآه
ثمينه وهي تضيع الحزن:وانتي شاهه
شاهه وهي مخفيةً ملالمحها التي اكفهرت حزناً:ماسمعتي خالد الفيصل يوم يقول
وبدأت تلقيها بصوتها الذي كان فتنه لكل من حولها ببحته الجميله
من بادي الوقت وهذا طبع الايام
عذبات الايام ماتمدي لياليها
حلو الليالي توارى مثل الاحلام
اسري مع الهاجس اللي مابعد نام
وأصور الماضي لنفسي واسليها
اخالف العمر واراجع سالف اعوامي
وانوخ ركاب فكري عند داعيها
.................................................. .......... .......
نزلت من الدرج حتى وصلت الى امها فجلست بجانبها:وين دلول يمه
ام وضحه وهي تتقهوى:من يوم طلعتي لحجرتش العصر الى ذا الحين وهي في المطبخ كنها تسوي ذبيحه مهب قهوه
وضحهوهي تبتسم:دقت علي وانا فوق تقولي تعالي ذوقي القهوه
ام وضحه داعيه:الله يكبر حظوظكن ويستر عليكن دنيا وآخره.................ماان انتهت من دعوتها حتى رن الهاتف
ام وضحه:وضحه يامش قومي شوفي التلفون والله مافيني حيل اقوم
وضحه وهي تتجه للتلفون:ابشري
وضحه:الو
الطرف الآخر:الو السلام عليكم
وضحه بفرح:وعليكم السلام يامرحبا شلونك ياخالي
الخال (ابو مساعد):زين انش ذكرتي اني خالش
عرفت وضحه انه كشف السر ردت بحرج:انت في العين وعلى الراس ياخال
ابومساعد:عطيني امش
وضحه بحرج وألم (فلكل يؤنبها):ابشر ..........وعطت امها التلفون
ام وضحه بحنين وفرحه غامره:يامرحبا بنظر عيني
ابومساعد:المرحب باقي شلونش ياأم وضحه وشلون البنات
ام وضحه:طيبين جعلك طيب انت شلونك وشلون اهلك
ابومساعد بعتب:كلن طيب ولو اني عتبان عليش
ام وضحه بجزع:ليه جعلني الاوله وش انا مضايقتك فيه
ابو مساعد بانفعال:ليه ترخصين وضحه ياسنوا
ام وضحه بيأس وحرج:ياختك انا ابيها عند ولد عمها واهلها بس هي الله يهديها معنده
ابومساعد بغضب: لاتغصبينها على شي وضحه شيخة البنات ماهيب بايره ..... وليه تكذبون علي وعلى العرب وتقولون طلقها
ام وضحه بخجل: ابي العرب يحسبونها في العده عشان مايخطبونها لأني على رجا انه يردها
ابو مساعد وقد زاد الغضب:ليه ليه تعود عليه مايبيها يطلقها مهوب يعرس عليها وهي مخليها معلقه
ام وضحه تلقي بالقنبله:عيا يطلقها(عيا=رفض)
ابومساعد وهو يتعزوا لشدته غضبه:اخو سنوا ......والله ان يغضب خاطره مني
ام وضحه برجاء:تكفى يامحمد لاتزيد المشاكل
ابومساعد منهياً الحوار:يالله مع السلامه (وأغلق الهاتف لغضبه من تصرف اخته غير المبرر)
ام وضحه وهي تمسح دمعات الالم:يالله سترك
وضحه بخوف:عسى ماشر
ام وضحه:خالش ضايق على ناصر ويتوعده
وضحه صمتت لثواني لترد قائله:يمه قومي بروح لجدي الحين
ام وضحه:ذا الحين عنده رياجيل
وضحه وهي تقف:ادري بس لازم اشوفه
ام وضحه:ليه وش حادش
وضحه وتصعد الدرج:بعدين اقولش انا بروح البس تكفين يمه بسرعه
ام وضحه:الله يستر......ياكوماري جيبي اغراضي
.................................................. .......... ............................
في جناح الجد الذي لايوجد فيه سوى ابو ناصر وابنائه واحد اصدقاء الجد
رن هاتف ابو ناصر
ابو ناصر وهو يناظر الشاشه باستغراب فيرد:الو
وضحه بارتباك:الو السلام عليكم
ابو ناصر:لحظه شوي(طلع من الغرفه للممر المقابل)
ابو ناصر:هلا يابيش ارب مافيكم شي
وضحه:لا يبه بس انا وامي جايين في الطريق ابي اشوف جدي ضروري
ابو ناصر بقلق:وضحه صاير شي
وضحه:صدقني يبه مابه الا العافيه بس ابي اشوف جدي
ابوناصر بعدم تصديق:بكره زيارتكم انتو النسوان ليه جايه اليوم وانتي داريه انه عنده رياجيل
وضحه برجاء:تكفى يبه انا جايه ذا الحين عشان اشوفه ضروري
ابوناصر مايبي يضغط عليها:الله يستر منش ومن جدش على العموم ماعندنا الا رجال واحد وهذا هو طلع يالله يابيش مع السلامه (ودعها ليذهب لتوديع الضيف)
وضحه بقليل من الصبر:مع السلامه
بعد دقائق كانت تقف امام غرفة جدها
ابو ناصر:ماتبين تعلميني شعندش
وضحه انزلت رأسها:............
ام وضحه:والله يابوناصر حتى انا ماعلمتني
ابو ناصر:اصبري خليني اطلع العيال
اصابتها رعشه قويه فهمست:يارب مايكون داخل
ماأن انتهت من همسها حتى رأته امامها بشموخه وطوله الفارع ووجهه المعشوق لديها مقابل وجهها
ناصر وهو يناظرها ببرود وقليل من الغضب:شعندش جايه ذا الحزه


انتهى البارت
.................................................. .......... ..................
بــــقــــــــــ شادن لـــــــــم

zazaza
27-06-2012, 01:14 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/79.gif

فلسطين
27-06-2012, 09:58 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/55.gif

زهرة البنفسج
03-07-2012, 12:55 AM
أراك مو قادرة أصدق عينى
بتزلى رواية خليجية شو حصل بالعالم ياناس ههههههههههه
يسلموا حبيبتى على الرواية
هى فعلآ الرواية رائعة
ربنا يعطيكى العافية

أراك ..!
04-07-2012, 06:26 PM
ههههههههههههههههه

انا اقرا
بس تكون الرواية حلوة
وما تحاول الكاتبة تتفلسف وتسوي نفسها المعلم الاكبر خخخ

وهذي مميزة واحداثها مشوقة
^_*

بس على فكرة انصدمت بشي
انو الرواية مو كاملة
وانا اسفة انو قلت اكتملت خخخ
والله وانا اقرا باخر شي اكتشفت انها لسة ما خلصت

>_<


..



نورتو بنات :)

أراك ..!
13-07-2012, 02:34 PM
البارت الرابع
.................................................. .........
في مخيم آل لطام
الجده بألم:ليه ذا الحزن يابنتي
شاهه وهي تخفي ملامحها الموجوعه:لا يمه جعلني الاوله مافيني حزن بس ذا القصيده من عادني صغيره
الجده بصوت خافت:هذا بلا ابوك ياعقاب يعني
من بدا العنا والعذاب
الجده بصوت عالي:يابنتي الانسان يحب من القصيد مايهيض مواجعه ولاقده فرحان يحب اللي يزيده فرح
شاهه تحاول اقناع جدتها بعدم احتواء قلبها علر اي حزن رغم ان قلبها مسكناً للحزن:صدقيني يمه ذا القصيده احبها لأني احب قصايد خالد الفيصل
الجده بحزن:يابنت الحلال والله يا الحزن انه في قلبش بس ليتني احتال امحيه من قلبش(احتال= استطيع)...............قاطعهم صوت محبب لدى الجميع ووقف الجميع احتراماً له
الجد:وش حط الحزن في قلب شاهتي وانا حي
شاهه وهي تقبل رأس جدها:ياجعلك تحيا لشاهه
جلس الجميع ثم اكمل الجد:ليه حزينه ياشاهه
شاهه باحراج:مانيب حزينه جعلني فدا راسك بس جدتي جعلها تحيا هي اللي تقول اني حزينه
الجد بحزم:الا حزينه (ثم انحدر صوتها للحزن)قالتلها قصيده كسرت ضلوعي من حزنها
الجد وهو يتناول الفنجال من نوره:وش ذا القصيده
شاهه وهي تسب نفسها:خلك منها يبه
الجد بحزم (لأنه يريد اكمال ماخطط له):انا اقولش قوليها
حصه بلقافه:انا بقولها يبه
الجد بابتسامه:اول تعالي في حضني لأني ماشفتش اليوم(اقتربت حصه لتخفي نفسها في حضن جدها باحثةً عن الحنان المفقود كعادتها)
الجد:يالله قولي(اشارت لهل شاهه بنظرتها المعروفه لدى اخواتها)
حصه وكأنها ارادت اشعال عزم جدها اكثر:تقول من بادي الوقت وهذا طبع الايامي
عذبات الايام ماتمدي لياليها
حلو الليالي توارى مثل الاحلام
(فصمتت لتتذكر باقي القصيده)
اكملت من كانت تخفي دمعاتها منذ ان سمعت ماتلته شاهه بصوتها الحزين
عليا مخفيه وجهها ومحورةً صوتها:اسري مع الهاجس اللي مابعد نامي
واصور الماضي لنفسي واسليها
اخالف العمر واراجع سالف اعوامي
وانوخ ركاب فكري عند راعيها
الجد وهو يعتدل في جلسته مبعداً حصه عن حضنه ويضع فنجاله امامهوالله ان يروح ذا الحزن وانا اخو ناصر
صقع الجميع ايعقل ان يصبح المحظور حلال ففاجأهم الجد بقوله:وش رايكن يابنات آخذكن معي للابل انا بغبش لها منصبح(اغبش=اذهب لها مبكراً جداً)
نوره بخوف:بس تكفى يبه ماتغصبنا على مدخال الشبك
عليا برعب:انا مانيب رايحه
الجد:ههههههههه كلكن بتروحن يالله قومن اجهزن(نهضن ليجهزن اغراضهن)
ثم التفت للجده:شاهه تغبشين معي
الجده وهي تعدل برقعها:ايه بروح معك
ام نهار بمزح:وحنا يبه ماتبينا نروح معك
الجد:اني خابرش انتي واختش من عادكن صغار تذلن من الابل
ام لطام:صيته تمزح معك جعلني قبلك
الجد:ليه ماتروحن معنا البنات وشاهه بيروحن معي ولاهوب قاعدن الاانتن
ام لطام وهي تقف مستعده للذهاب لتجهيزاغراضها:انا بخاويكم
ام نهار:اجل انا مانيب التاليه وانا بروح
وذهب الجميع للاستعداد للرحله
.................................................. .........
في المستشفى
كانت تراقب وجهه(أحقاً ان ازداد عشقاً وهو يزداد جفاءاً ايعقل اني احبه بعد مافعله بي رباه ارحمني من لهيب حبه ولكن لاتزيله من قلبي اشعر وكأني مت ثم عدت للحياه عند رؤية وجهه)
اما هو(اعشقك ايتها المجنونه المتمرده ............لحظه؟؟لماذا ارى حزناً تخفينه في عينيك.........اتعلمين كم اشتقت لكي ايتها العاشقة المعشوقه)
قاطعت سرحانه بكلمتها المؤلمه:ملك شغل
انتفض غضباً واراد الامساك بها لولا انها دخلت لجدها ووالده امسكه:ماعاد الا تمد ايدك عليها
في غرفة من اثقلته هموم الحياه
وضحه وهي تنزع نقابها:السلام عليكم(اقتربت لتقبل رأس وأنف جدها)
الجد بفزع:وعليكم السلام ارب مافيكم شي
وضحه:لاانشاالله مافينا الا العافيه بس انا ابيك في مويضيع ضروري
الجد وهو يعود الى هدوءه:امري يابنت الغالي
وضحه وقد بدت عليها علامات الحرج:مايامر عليك عدو بس انا ابي............
الجد:شعندش ياوضوح
وضحه وهي تكاد تموت حرجاً:يبه ابيك تكلم ناصر يردني
الجد بهدوء:لــــأــ
وضحه بصدمه:ليه يبه
الجد بغضب:لأنش على ذمته
وضحه وهي تذوب خجلاً:يبه خلني اعلمك.......................
الجد :وش تقولين عقب ماكذبتي علي وقلتي انه طلقش ليه رضيتي لنفسش بالمهونه
وضحه برجاء:يبه تكفى خلنا من اللي راح وريح نفسك ..............(ثم اردفت بهدوء)يبه ناصر لازم يردني
الجد بقلق:وش العلم
وضحه وهي تمسك دموعها خوفاً على ذلك المجنون الذي لايحسب للعواقب اي حساب:خالي محمد درى ان ناصر ماطلقني ودق يخانق ويتوعد
الجد بقليل من الراحه:يومش تبينه يردش وذاله من المشاكل ليه ماعودتي من اول مره
وضحه وهي تخفض رأسها:.........................
الجد:خلاص قومي روحي جهزي اغراضش عشان تعودين مع رجلش الليله ومحمد انا بتدبر موضوعه
وضحه بصدمه:الليله؟؟
الجد: ايه الليله ولا بعد تبون تجيبون مصايب اكثر
وضحه وهي ترتدي نقابها:ابشر يبه مع السلامه
الجده مع السلامه ...........آآآآآآآآه جعلك عظامك الجنه ياحمد
خرجت فنهض لها بسرعه:ان عاد ظهرتي من البيت من غير شوري مهوب اشوا لش
نظرت له وذهبت لتعين امها على الوقوف:يالله يمه
ام وضحه:يالله .........وذهبتا متوجهتان للسياره تاركتان خلفهما من افرغ غضبه بضرب كفه في عرض حائط
.................................................. .......... .............................
جواهر التي كانت في حضن عمتها على فراش وضحه تستعدان للنوم:يمه
وضحه وهي مغمضةً عيناها:لبيه
جواهر بألم:اذا شفتي بناتش بتنسيني
وضحه وهي تبعدها بغضب:وش جاب ذا الطاري
جواهر وهي تقاوم عبراتها:يمه تكفين جاوبيني
وضحه بانفعال:ليه فيه احد ينسى روحه ...........يالخبله انتي بنتي اللي ربيتها وكبرت تحت عيني انتي اللي عطيتش كل اللي فيني من حنان دلع
جواهر وهي تضم خصر عمتها وتبكي بشده:يمه تكفين لاتخليني
وضحه وهي تشد من احتضانها وكأنها تود ادخالها بين ضلوعها:والله ان غلاش وغلا شاهه وعليا وحصه واحد مافيه ام تفرق بين عيالها
جواهر بصوتها الباكي:بس انا .........
وضحه تبعدها بغضب:انت وش مانتيب بنتي ردي
جواهر وهي تبكي:..................
وضحه بغضب:الام اللي ربت ماهيب اللي جابت انا ربيتش يوم امش تعبانه ربيتش يوم ناصر حرمني بناتي ويوم طابت امش قالت لي جواهر بنتش ماهيب بنتي انتي اللي خذيتيها لحمه حمرا وربيتيها تدرين ليه عطتني اياش مهب لأنها ارخصتش لا لأنها داريه ان اللي تربي هي الام
جواهر:آسفه يمه بس انا............
وضحه بهدوء:قومي الحين روحي غرفتش مابي اشوفش
جواهر تقف وهي تبكي بشده:جد انا آسفه بمه(وخرجت تركض متوجهه لغرفتها)
وضحه بألم:آآآآآآه حتى انتي ياجواهر ماتثقين فيني........فديتها آجعتها بالحكي بس خلها ابيها تثق انها اغلى من روحي واني لايمكن اخليها
........................................... ................
في المستشفى
الجد بأمر:قم ذا الحين وأرض مرتك وردها لبيتها
ناصر باحترام:اسمح لي يبه ماقدر
الجد بحزم:وانا اقول قم ردها
ابو ناصر:خلاص قم رد مرتك يكفي هجرك لها سنه كامله
ناصر:ماتستاهل من يرضيها
الجد: نذرن علي ان تقوم ذا الحين وتروح تسمح خاطرها وماتمسي الليله الا في حضنك
ناصر بغضب مخفي:لبشر يبه عز الله انك حديتني على اقصاي
الجد:يابن الحلال ادمحلها زلتها بنت عمك ويتيمه وصغيره وتحبك وانت داري(ادمحلها=اغفر)(زله=ذنب او خطأ)
ناصر يقف ذاهباً لها:يالله مع السلامه
الكل:مع السلامه
ابو فيصل التفت وهوينظر لوالده:ليه اصريت عليه يرضيها والليله بعد
الجد:لأن الشي لاكثر سمج(سمج=تَفُهَ)
ابو فيصل بابتسامه:وغير ذا الحكي
الجد:ماعندي غيره بعدين انت داري انه يموت على الارض اللي تسير عليها وضحه
ابوفيصل:اشهد انك صادق وهي بعد تحبه
الجد:خبلان مدري ليه مشقين عمارهم بذا الفراق
ابو فيصل:الله يصلح مابينهم
.................................................. .......... ...... .....
كانت تضع اغراضها في شنطتها
دلا بفضول:علميني وين بتروحين
وضحه بابتسامه:برجع لبيتي
دلال تضمها بقوه لشدة فرحها:صدق مابغيتي تفكين عنا
وضحه:ههههههههه يعني انا مثقله عليكم يا السلقه
دلال:من جهة مثقله علينا فأنتي غاثتنا مو مثقله علينا
وضحه وهي تغلق حقيبتها:شوفي من بيقعد معش لارحت
دلال بهدوء وجديه:وضحه شلون بترجعين وهو ماتلحلح ولاجا يرضيش
وضحه بقليل من القلق:آآآه يادلال انا بقولش بس لايدري احد
دلال بقلق:وضحه لاتوتريني قولي
وضحه بخجل:انا رحت لجدي وقلتله يخلي ناصر يردني بدون مايقوله اني انا اللي قلتله
دلال بغضب:ليه يالغبيه ليه ترخصين نفسش وش حادش على كذا
قاطعتها وضحه:يادلال خالي محمد درى وعصب علي وعلى امي وقام يتوعد ناصر وانا مابي الافرقا المشاكل
دلال بغضب اكثر:انتي ماهمش المشاكل انتي همش لا احد يضر حبيب القلب بس كرامتش ماتهمش
وضحه:دامه مهوب داري اجل ماحد مس كرامتي
دلال بعصبيه:يعني عادي عندش ترجعين له وانتي داريه انه رادش غصب(ن) عنه
وضحه وبدا صوتها ييتهدج:دلال تكفين خليني بروحي
دلال وقد آلمها منظر اختها فاقتربت منها وضمتها:والله ياوضحه اني مابي آجعش بس ماابي احد يكسرش
وضحه وهي تبكي:انا ماسويت كذا الا عشان ابعد المشاكل انتي داره ان خالي محمد حار وممكن يسوي اي شي
دلال بمزح:خايفه على الطنطل
وضحه وهي تضربها على خفيف:هههه لاتقولين عنه طنطل
دلال:ايا قليلة الخاتمه تضربيني عشان رجالش
وضحه وهي ترجع تسكر باقي شناطها:اسكتي والله اني ميته خوف من ردة فعله
دلال:ماراح يسوي شي وان سوى شي استخدمي سلاحش الفتاك (وهي تنظر لأختها بخبث)
وضحه بحرج:انا بفهم من المعرسه فينا انا ولاانتي
دلال:ابيش تأدبينه على عرساته عليش وعلى كل اللي سواه
وضحه:والله لاخليه يقول ليتنا من حجنا سالمينا(ليتنا من حجنا سالمينا =مثل يقال تعبيراً عن الندم)
دلال:بعدي اختي خليش وياه
.................................................. .......... ...........
كان في سيارته متوجهاً لمنزلها
كان يحادث نفسه قائلاً:وش السواة انا ان شفتها ضاعت علومي وانا ابي ادبها على اللي سوته ابيها تعرف تثمن كلمتها قبل تقولها لي ابي لسانها الطويل عند الكل والجميع ابي يروح لاشافتني .......بس شلون وانا لاشفت عيونها ودي احط روحي فدوة نظرتها الله يهديك ياجدي ماعطيتني وقت اهيء نفسي انا ليه اكذب على نفسي وانا ميت من الفرحه لمعوادها لي (فابتسم متخيلاً عيناها وجسمها وشعرها) فقال بصوت عالي :يامرحبا ترحيبة ريس قبيله وربعه من الغربه يقولون ماجور(ريس=رئيس)
.................................................. .......... .......
دخلت الخادمه لتقول:ماما ودهه بابا ناصر يبي انتي في مجلس
اصابتها رعشه:طيب انا اللحين يجي
التفتت وضحه لأختها:دلول والله اني ميته من الخوف
دلال:اقول قومي روحي لرجلش مهوب ماكلش (ثم اردفت بخبث)خبزٍٍ خبزتيه يارفلا اكليه
وضحه وهي ترتب شكلها وتزيد من عطرها:الله يخس ابليسش الشرهه على اللي معلمش(وخرجت ذاهبه لمن ملاك قلبها في طفولتها ومراهقتها وشبابها )
.................................................. .......... ..
في المجلس
ام وضحه:حيا الله من جانا ياولدي
ناصر:الله يحيش يمه
ام وضحه:ياولدي ادري ان وضحه غلطانه وحقك انك تأدبها بس تكفى يمك لاتثقل العيار
ناصر:بحيل الله مايصير الا اللي يرضيش
قاطعهم دخول وضحه
ام وضحه:انا بخليك انت ومرتك تفاهمو على راحتكم(وخرجت تاركه الاثنان في حالة صمت)
ناصر ببرود:شفيش واقفه اقعدي لاتخافين مانيب غاصبش على شي
وضحه وقد اشتعل وجهها حرجاً لأنه يذكرها بمقولتها في تلك الليله التعيسه قل عام(جلست على نفس الكنبه ولكن في آخرها)
ناصر:ها يابنت حمد وش في خاطرش
وضحه بصوت منخفض:مافي خاطري شي
ناصر ببرود:وش تبين رضاوتش يابنت عمي
وضحه وقد وصلت لمبتغاها فارتفع صوتها:رضاوتي تعاهدني انك ماتعرس علي مره ثانيه وان صار الشيخ اللي بيملك لكم هو نفسه اللي يطلقنا
ناصر(ياسعد عيني يعني زعلت يوم اعرست عليها تغار علي الخبل مادرت اني ماطلقت بنات الناس الا عشانها):وغيره
وضحه:وتسامحني على اللي سويته وبس
ناصر:اجل اسمعي تحرم علي علوم الرجال ومجاس الرجال لو اعرست عليش اما المسامحه لأ
وضحه اخفضت رأسها تخفي دموعها ولكن لم تستطع اخفائها على العاشق
ناصر بغضب:كم مره قلت لش لاتبكين ارفعي راسش وامسحي دموعش يالله اشوف(ياليتني اقدر اقرب منها واضمها واطيب خاطرها بس وش اسوي في ذا القلب اللي مايقدر على قربها)
وضحه وهي تمسح دموعها:انا آسفه ناصر
ناصر:انا بسامحش بس عقب مااحطش تحت الاختبار
وضحه باستغراب:اي اختبار
ناصر:اختبار مني لو اجتزتيه وتعلمتي منه راح افتح لش قلبي مره ثانيه
وضحه وقد تجهم وجهها(هل اغلق قلبه من دوني ؟؟سأموت ان لم اعش تحت ظل حبه لما.......)
قاطع سرحانها صوته القلق:وضحه شفيش
وضحه بهدوء:مافيني شي (وقامت)
ناصر:وين
وضحه:بقوم اجيب اغراضي
ناصر وهو يرجع ظهره على الكنبه:يالله اعجلي
وضحه وهي تتجه للباب بهدوء مؤلم:انشالله
ناصر:ليه اكفهر وجهها............ لبى عينها والله انها وحشتني بس ذبحتني يوم بكت ماتدري اني اموت لاشفت دموعها ........بينور البيت الليله
.................................................. .......... ......
وضحه وهي تلبس نقابها وتبكي
دلال بخوف:شفيش ....قالش شي يكدر خاطرش ردي علي
وضحه وهي تنهار على السرير:مايحبني يادلال مايحبني
دلال بصدمه:من اللي يقول ذا الحكي
وضحه: هو هو اللي قاله
دلال:وش قال
وضحه:يقول انه سكر قلبه من دوني واذا اجتزت الاختبار بيفتحه لي مره ثانيه
صمتت دلال ثم قالت:اسمعي اظنش تعرفين شلون تخلينه يندم على كلمته
وضحه:انا مابي اعيش من غير حبه
دلال:ابيش تعلقينه فيش ابيش تنجحين في اختباره الغبي هذا وعقبها تلعبين لعبتش وتخلينه يندم عدة شعر راسه على اللي قاله
وضحه بعد ان هدئت:وهذا اللي بيصير
دلال:اجل يالله ابدي خطتش من تركبين معه في السياره
وضحه وهي تتجه للباب ولكن توقفها دلال:افا الظاهر اللي قلته كله راح في الهوا تعالي زيدي الكحل والعطر
وضحه:بيعصب ان شاف عيوني مكحله وبيمحق علي
دلال بمزح:ياام الذكاء غطي عيونش اكثر(وفعلت كما قالت اختها)
نزلت ودعت امها اللي دعت لها بكل دعوه تنفعها ومنها (روحي يابنتي جعلش شمسٍ في عينه ماتغيب)
وودعت اختها وهاهي تركب السياره التي لم يغيرها من بعدها رغم انه مهووس في تغيير السيارات:السلام عليكم
ناصر:وعليكم السلام (وحرك السياره متجهاً لمنزلهم المجاور)
.................................................. .......... .......
في مخيم آل لطام
بعد ان نام الجميع لكنهم لم ينامو في بيت الشعر
فلاح بحماس:اسكتو ياشباب ذاك اليوم وانا في السوق وتنشب لي عجوز
فهاد:وش تبي
فلاح:تخيلو طول اليوم تتبعني ويوم اندبلت كبدي التفت عليها قلت انتي تبين شي يومش من اليوم تتبعيني تدرون شقالت
فهاد بابتسامه:وش قالت
فلاح وهو يقلدها ويضع يده على فمه وبدلع مفرط مضحك:يااااااي يازين اللي يوش وانا اقوم قدام الله وخلقه وانا افصخ عقالي وانا السبها والكل يناظرنا والله مااحد فزع لها الين هي طقت
انفجر الجميع ضاحكاً ماعدا هو الذي كان غارقاً في همومه:ههههههههههههههههههههههههههه
عساف:وانت ماذليت من شرطه ولا عرب
فلاح بقهر:ذيك الساعه ماهمني الاادبها اقولكم والله انها في محاري 60
بداح:هذا جزاها اللي معجبه فيك
فلاح:اخخخخيه منها ومن اعجابها اصلاًاللي مثلها في بيته ويطلب الرحمه والمغفره وحسن الخاتمه
نهار بهدوء:الله يستر على بناتنا
الكل:آمين
نهار:ابو سعد وش في خاطرك متعومس
لطام:مابه الا الزين ياابو سلطان
ثم اردف قائلاً:نهار سمعنا من قصايدك
نهار وهو يعتدل في جلسته:ابشر (وابتسم وهو يتخيلها) هذي والله لعبدالله العدواني مهيب لي
وبدأ يجربصوته الذي يبري الجراح:تسلم لي الضحكه ويسلم لي الطول
يوم اقبلت وارخت سدول اللثامي
تقول وضحاً زرفلت بأول الشوط
مع ذود عبدالعزيز اللي عليها الكلامي
عيون خرس ورمش ولسان معسول
والوجه ماخذ نور بدر التمامي
عنق ونحر والشعر مهوب مجدول
ليلٍ اليا تحت الروك مترامي(ثم صمت بألم
نهار:الله يلعن الشيطان اللهم اغفرلي وبدا يستغفر
فلاح بهدوء:تكفى نهار كملها من غير ماتجيب الوصف
نهار:ابشر
ورجع يكمل
يادانة الطواش ياالماس يالولو
ياخوخ يارمان ياتين شامي
مقتول في وصلك في البعد مقتول
ياضيعتي في قمة الانسجامي
لاصار غيري في مكاني وش اقول
قربه حلال وقرب مثلي حرام
وسلامتكم
الكل:صح لسانك
فلاح بصراخ:اوووووووووووووه
فهاد يضربه على فخذه:وجع اقصر صوتك
بداح وهو يضحك:خله مااحد بسامعه
فلا وهو يغني بطريقه طفوليه لأنه بدا يفصل:بابا نهار انت الحب ونبض القلب
بداح وعساف وفهاد:ههههههههههههههههههههههه
نهار:الله يقرفك كرهتني في البزران
فلاح:انا اذا اعرست بقول لمرتي ذا القصيده عقبها تشوفونها تموت علي تحسب اني شاعر بس اربها ماتطيح على القصيده مع انها مهيب من ذا النوع
عساف باستغراب:وانت شدراك
فلاح ببرود:لأنها حصيصه على قولت جدي
صمت .....صدمه......ترقب.............عدم تصديق
انتهى البارت
.................................................. ... .
بـــقـــــــــــ شادن لــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:36 PM
السلام عليكم
صباح الورد بما ان الكثير طالب بالتعريف فأبشرو وهذا التعريف
الجد لطام زوجته شاهه
عياله سعد ومتزوج بنت عمه نوره وعيالهم لطام 34 سنه ..بداح31سنه..فهاد29سنه ..ثمينه21سنه
ناصر ومتزوج وضحه بنت عمه وعنده شاهه19سنه..عليا18سنه..حصه17سنه::::::::وبعدماطلق وضحه تزوج وسميه آل مصلح جابت ضيدان 4سنين وماتت وهي تولده
صيته ومتزوجه ولدعمها واخو نوره سلطان وعندهم نهار33سنه..عساف 31سنه..فلاح 28سنه..نوره 20
................................
الجد نهار وزوجته ثمينه متوفين
عيالهم سلطان ونوره
................................
الجد ناصر وزوجته جواهر متوفيه عياله
فيصل ومتزوج هيا وعندهم ناصر33سنه..نايف29..جواهر 19سنه
وضحه متزوجه ناصر ولد عمها لطام
محمد متوفي متزوج ساره وعندهم وضحه 21سنه..دلال 19سنه
.................................................. .......



توكلت على البارئ القدوس



البارت الخامس
***********
في بيت ابو ناصر الهادي
فتحت باب غرفة النوم بعد ماتفقدت باقي قصرها الصغير (يالله وحشتني شقتي هذا هو المكان نفس اللي خليته قبل سنه افففف المكان مليان غبــــا.......... قاطعها صوته)
ناصر وهو يحذف غترته على السرير:نظفي المكان على الماشي الين يجي بكره وخلي الخدم ينظفونه كله
وضحه وهي تحط عبايتها ولفتها ونقابها على السرير:لا ماأقدر اخلي المكان كذا بروح اجيب الاغراض عشان انظف الجناح كله
ناصر بصدمه:من صدقش الناس رقود وين تنظفين ذا الحزه
وضحه وهي تبعد القعده الصغيره اللي في غرفتهم:قلتلك ماأقدر انا بنفظ السرير وابدل الديباج وانت ارقد وانا بشوف شغلي(الديباج=غطاء السرير)
ناصر ببرود مصطنع:كيفش(نزلت تجيب اغراض التنظيف)
ناصر وهو يحط لفتها ونقابها على وجهه ويحذف نفسه على السرير بابتسامه:لبى الريحه وراعيتها (وتاه في عالم وضحه )
ايقظه من حلمه اليقظ:ناصر قوم خلني ابدل الديباج
ناصر بارتباك وهو يبعد اغراضها عنه:ها..اي انشا الله
بدأت تعمل بجد وبعد عشر دقائق:يالله خلصت
امسكها ليقربها منه فيضمها مبتغياً ان يدفنها بين عظامه العوج.........ثم ابعدها بسرعه كالملسوع وخرج مسرعاً للصاله الصغيره التي في شقتهم ليتركها تنهار خلفه
ناصر وكفاه تحتضن رأسه:ذليت من شي ماسلمت منه ربع ساعه ماتحملت شلون الايام الجايه يالله رحمتك
اما في الداخل كانت جالسه على سريرها وهي منهاره:لهالدرجه كارهني بس انا استاهل انا اللي جبته لنفسي....آآآآآه ه ه
................................
في بيت الشعر
لطام بغضب نادراً مايظهر عليه:فلااااح احشم نفسك
فلاح بهدوء:انا من صدقي وبخطبها بس ابيكم تعاونني على الشيبان
نهار بنرفزه:فلاح الموضوع ذا مهوب مزح مثل عادتك هذي بنت عمك وترا حنا كلنا اخوانها لاتحسب ماوراها الا ابي ناصر
لطام وقد هدا قليلاً:لحظه يانهار خلنا نفهم وش ذا العلم الجديد
فلاح:انتو شفيكم علي
عساف:فينا انك تكلم في موضوع مافيه مزح وانت ماخذ الموضوع ضحك
بداح:فلاح انت صادق في اللي تقوله
فلاح بتوتر:والله اني صادق بس الشيبان بعيييون عشانكم(بعييون=يرفضون)
فهاد باستغراب:عشانا؟؟
فلاح:ايه لأنكم الكبار ماأعرستو وانا اصغركم مايصير اخطب قبلكم
لطام:حنا ماحنا ببنات عشان نعرس بالدور
فلاح:عاد انتو ادرى بشيبانكم
لطام بهدوء:انت صامل؟؟
فلاح بحماس:اي والله صامل
لطام:خلاص انت اقدم وحنا معك (اقدم=اقبل)
فهاد بمزح:الحين انت البزر تعرس قبلي
فلاح:ترا مابينا الا سنه يالخبل
بداح:والله وكبرت يافليح
فلاح:جعل امحق حكي اولٍ بزر وعقبه كبرت ..ليه انتو خابريني احبي
الكل:ههههههههههههه
********
بعد مرور الوقت دخل عليها كانت ترتدي قميص قطني يصل الى تحت الركبه مباشره وتشتغل بهمه
ناصر:يعطيش العافيه
انتفضت قليلاً:الله يعافيك.....ثم اردفت:تبي عشا اسمح لي لهيت ومانشدتك
ناصر وهي ينسدح على السرير:لا مشكوره بس اخلصي عشان تريحين قبل الصلاه شوي
وضحه وهي منهمكه في عملها:انشا الله
وبعد مرور اربع ساعات لم تغفى عينه وهو يتبعها بعينه وهي تعمل باجتهاد
ناصر:يابنت الحلال خلاص
وضحه بتوتر وهي تعيد السجاد مكانه:خلاص هذا آخر شي(انتهت من عملها الشاق وذهبت اكرمكم الله الى الحمام لتستحم...........وبعد مرور ساعه الاربع خرجت وهي تلف نفسها بروبها )
كان يتابع التلفاز ولكن حين خرجت محت كل تركيزه وبعثرته بشكلها الأسر
وضحه وهي تجلس امام المرآه وتضع كريمات الترطيب على جسمها:ناصر ترا انا بنام في الصاله وانت اخذ راحتك في السرير
ناصر بحزم:لأ نومه في مكان غير جنبي لأ(ثم انتبه لما قال)ثم اردف..اقصد لازم ترتاحين عقب ذا التعب
اخفت ابتسامتها التي تعبر عن فرحتها لما قال حتى وأن حاول تحوير المعنى ثم ذهبت لغرفة التبديل لترتدي بجامتها البيجيه الحرير ثم اقبلت عليه بغصنها الريان لتختبئ في فراشها
ناصر وهو يغلق التلفاز ويتمدد بجانبها:ترا ماحد يدري انش عودتي الا ابي ومااتوقع انه امداه يعلمهم
وضحه بخجل:خلاص اجل انت انزل قبلي بكره وعلمهم لأني مستحيه منهم والله
ابتسم لخجلها المفرط الذي لازال كما هو حتى وان غابت اعوام ليس عام واحد.................صمت الاثنان رغم اشتحان الجو بينهما
لحظات حتى احست به يجذبها ناحيته ويضمها بقوه ليستكين وجهه في شعرها البني
وضحه بتوتر:ناصر
ناصر وهو يهيم بها هي فقط:ماراح اسوي لش شي(لكن قلقها وخجلها لم يهدأ)
بعد مرور نصف ساعه ناصر:يابنت استكيني اقلقتيني بحركتش قلت لش مانيب مسوي لش شي
استكانت خجلاً.....لاتعلم لماذا اصابها التوتر حين دخول بوابة احضانه رغم انها كانت لاتنام سوى على احضانه
.........................................

الله اكبر الله اكبر.............الله اكبر الله اكبر
اشهد ان لااله الا الله .......اشهد ان لا اله الا الله
ام شاهه وتنهض بعد نوم متعب اكثر ممايكون مريح:يالله اصبحنا واصبح الملك لله وش ذا النومه المحقا .........مان انتهت من كلمتها حتى راتها تدخل بخجل مخفضةً رأسها
جواهر:صباح الخير يمه
وضحه وهي تظهر غضبها الكاذب:هلا صباح النور ثم تركتها لتذهب للوضوء اعزكم الله
جواهر وهي تجلس في الصاله حزينه لما وصل غضب عمتها
وضحه:يالله قومي روحي غرفتش صلي
جواهر بصوت يتحدر للبكاء:بصلي عندش
وضحه بقسوه:لا يالله روحي غرفتش خلصيني
جواهر وقد بدات تبكي وتقبل رأس وضحه وتضمها رغم برود وضحه:يمه تكفين خلاص سامحيني والله ماعاد اقول مثل ذا الحكي مره ثانيه
وضحه وهي تبعدها:ماأقدر نفسي ماتقدر تسامحش
خرجت جواهر هاربه من هذا الوضع
وضحه بحزن:ياجعلني قبلش وقبل زولش سامحيني يامش بس ابي لش الزين انا بعد ماقدرت اهدي اللعب شوي كاني مادري انها ماتحمل شي....الله يلعنك يابليس الهيتني من الصلاه وقامت تصلي
.............................. ..
في نفس المكان بس تحت
ابوناصر يالله مشينا
نايف:لحظه يبه ناصر مابعد جا
ابوناصر يخفي ابتسامته:اخيك اليوم مهوب في حالك يمكنه يصلي في شقته
نايف بابتسامه:اجل يالله قبل نتأخر على الصلاه قده بيقوم
واتجها للباب اكن اوقفهما صوته:لحظه خلوني ازين ثوبي
تبادل نايف ووالده النظرات ناصر: شفيكم
ابو ناصر وهو يفتح الباب ليخرج:ابد سلامتك يالله مشينا(وخرج)
نايف وهو يهمس لناصر:صباح الخير ياعريس
ناصر وهو يخفي ابتسامته: اصبح اصبح
وتبعا والدهما الذي سبقهم للمسجد
.................................................. ... .
الجد وهو يلكز فلاح وفهاد وعساف وبداح بطرف عصاه:قومو الصلاه الصلاه
دخل لطام الذي يغطي وجهه بغترته بعد انتهاءه من الوضوء:استغفر الله استغفر الله....(قبل رأس جده) صباح الخير يبه
بو سعد بحب:صباح النور يبوي ها نصلي
لطام:لحظه ابواني عادهم يتوضون
ابوسعد بعصبيه وهويلتفت على العيال اللي ماصحو:وذا الجعاريه مابعد قامو(الجعاريه=الكلاب)
ثم اردف:عطي جركل الماء
لطام وهو يبتسم لعلمه بما سيقوم به جده:ابشر(اعطاه الجركل)
ابو سعد ويصب الماي على العيال:قومو خلصوني
استيقظ الجميع وهو يجري باحثاً عن الماء للوضوء
لطام:خلك وياهم
ابوسعد:اندبهم من يوم قمت ولامنهم اللي تحرك
دخل ابولطام وابو نهار وابوضيدان ونهار:السلام عليكم
الجد ولطام:وعليكم السلام
الجد:يالله نصلي
الجميع يالله
استوى الجميع للصلاه...اتى فلاح مسرعاً ليصطدم بنهار الذي كان على طرف الصف ثم اتى فهاد وعساف وبداح يجرون لينظمو للصف
.................................................. ..........
كانت تقف امام الغاز الارضي وهي تضم شالها على كتفيه وتنفخ بين كفيها باحثةً عن الدفء
شاهه وهي تنتفض:يالله متى يدفا الماي جمدت
دخل عليها وهو خائف:ساهه
شاهه بفجعه:شمقومك من فراشك من غير هدوم(انحنت عليه وحملته وهي تغطيه بشالها متجهه لخيمتها هي واخواتها وجدتها)
وضعته على فراشه وغطته:يالله ارقد انا بروح اجيب حق ماما جده ماي واجي
ضيدان:بسلعه
شاهه وهي تضمه:ابشر بس انت لاتقوم م فراشك الين اجي
ضيدان وهو يعود للنوم:انذين
دخلت عليا ترتعد برداً وتهمس:صباح الخير
شاهه وهي تضمها لتدفيها وبهمس مماثل:هلا صباح النور...وين اختش
عليا:برا توضا
شاهه وهي تبتعد عنها:احرصي على اخيش توه جايني في المطبخ لحاله
عليا وهي تفرش سجادتها للصلاه:اني قبل اظهر توعى ونشدني منش وقلت شوي وتاتي الظاهر ماصدقني وجاش يدورش بس ماعليش خلاص انا عنده
شاهه وتتجه للجد لتوقظها:يمه ...يمه
الجده وهي تفتح عينيها:لبيه
شاهه وهي تمد كفها لتعين الجده على النهوض:يالله يمه الصلاه
الجده:اصبحنا واصبح الملك لله
شاهه وهي تعدل جلالها وبرقعها:لحظه يمه بروح اجيب الما الدافي عشان توضين في الذرا(الذرا=حاجز)
الجده:الله يجزاش خير يابنتي ويكبر حظش
ذهبت شاهه وماهي دقائق حتى دخلت ومعها الماء:يالله يمه
الجده:تعالي قوميني يامش
............................................... ..
وبعد شروق الشمس استيقظ الجميع
في بيت الشعر والكل جالس بانتظار اكتمال الفطور
ضيدان الذي يجلس بجانب فهاد كالعاده:فحاد
فهاد:لبيه
ضيدان بحماس:اليوم تلوح ويانا عند الوحوس(الوحوش)
فهاد:ههههههه اسمها الابل
فلاح وهو يغمض عين ويفتح الاخرى:هذا حضيري ماتنفعه حياتنا
ابوضيدان وهو يضم ابنه:اقول احترم نفسك لاتغلط على الرياجيل
بداح:ههههههههه من الرياجيل لاتقول بابا سنفور
ضيدان بصدمه لأنه يعرف ان فلاح وبداح وعساف ونهار لايسمونه سوى بابا سنفور:بابا انا سنفور
فهاد:الاهم السنافر ماعليك منهم
ابو ضيدان:سمعت فهاد شقال هم السنافر
الجد وكأنه يخاطب الكبار:لاتشره عليهم وانا ابيك حطو دوبهم دوب البزر
فلاح:حلوه يبه النغزه
الجد:اقول تلايط يارجال
ضحك الباقي عليه
اكتمل الفطور وبدأ الجميع بتناوله
................................. ...
شاهه وهي تضع آخر طبق على السفره:يالله سمو
الكل:بسم الله (وشرعوا بالاكل)
وبعد مرور نصف ساعه
الجده:الحمالله جعله يكثر خيركم
الكل:فيه العافيه(وبدو البنات يشيلون الصحون)
عليا:تسلم ايدش ياشوشو على ذا الريوق اللي كانه ريوق ملوك
الجده:جعلني قبلها بنت ناصر راعية بيت جيده
عليا:يمه مايصير كذا كل ماجبنا طاري شاهه قمتي تمدحينها وحنا مالنا رب
الجده:كلاً غالي بس شاهه غير
عليا:هذا بلا ابوك ياعقاب
الكل:هههههههههههه
...............................................

دخلت عليها للمره الثانيه
جواهر بحزن:السلام عليكم
ام شاهه وهي تشاهد التلفاز دون ان تنظر لها:وعليكم السلام........ها طاح مافي راسش
جواهر وهي تقترب منها لتلقي نفسها في احضانها:والله اني ندمت على حكيي
ام شاهه وهي تضمها بشده:انا ماسويت ذا الشي الا عشان تدرين انش اغلى من سار على الارض عندي
جواهر وهي دافنه وجهها في احضان عمتها:رضيتي علي يمه
وضحه:وانا زعلت اصلاً
جواهر:والله يمه اني مانمت من امس
وضحه:انا شكلي بزعل مره ثاننيه
جواهر وهي تمسح دموعها:من اللي بيخليش تزعلين
ام شاهه:هههههالرضوه غصيبه يعني
جواهر:ههههههوالله عاد كيفش بس زعل مره ثانيه مافيه
ام شاهه:طيب امشي نروح نسوي ريوق لاني لذا الحين ماتريقت
جواهر:لا قومي البسي عشان بنتريق انا وانت وامي برا على حسابي
ام شاهه:تراش قلتي على حسابش
جواهر وهي تخرج لتستعد للذهاب مع عمتها
..................................

ابو سعد بعصبيه:يالله اخلصن علي ابطيت على ذودي
حصه ومن داخل الخيمه:ياناس من يرضي ان حنا نركب في البدي كن حنا غنم
عليا:هههههههههههه اخلصي جدي
ضايق
واتجهن ليركبن في (البدي) كانت سيارة الجد
شاص وماكان يشوف عدل بس هو مايرضى
ان احد يسوق فيه كان راكب قدام وجنبه
الجده وشاهه وفي حضنها ضيدان وفي البدي
نوره وثمينه وحصه اللي تحلطم وعليا وام نهار
وام لطام اللي ركبن باختيارهن رغم اصرار شاهه على انهم يركبون قدام بس هم مارضو يقولون
(نبي هوا ربي)
حصه:يافشلتي ان شافوني رفيقاتي وانا في ذا الحال المزري
نوره:وابشرش ترا العيال يضحكون علينا
عليا وهي تتطنز:يافشلتش ياحصيصه العيال واقفين ويتمصخرون عليش
ام نهار:الله يقطع بليسش ياعلوي لاتزيدينها عليها
ثمينه:خلها وياها حصيصه بنت ناصر وذابحتها الحضاره
...........................................
..
فلاح وهو واقف برا بيت الشعر ويضحك على اللي في البدي
فلاح:هههههههههههههه ياعيال تعالو شوفو جدكم وش سوا في النشوان
طلعو وفقعوها ضحك عساف:اما اشكالهم تحفه
فهاد:فليح الظاهر المدام معهم
فلاح وهو يمثل انه بيغمى عليه:يالبييييه
ظربه نهار على راسه:احترم نفسك
فلاح وهو يدخل:لالالا انا لازم اتمم الموضوع
راح عند عمه ناصر وقام يحب راسه وخشمه:طالبك يبه ماتردني
ابوضيدان:والله انه تم
فلاح:انا ابي اعرس ولاني معين احسن من بنات عمي وخصوصي حصه
ابوضيدان نزل راسه وهو يبتسم وبعد فترة صمت رفع راسه:يابيك لوانها ذبيحه ماعشتك
ابو لطام بفرحه:اجل شوفو لاتجيبون طاري عند ابي الين اقوله ونخطب رسمي لانه بيزعل ان درى ان ذا الخبل المرعوش خطب وماعلمه
بداح اللي واقف جنب عساف عند باب المجلس وبصدمه:سواها المدموغ
فهاد وهو يضحك بصوت واطي:هههههه اشهد انه اجيدنا الحين حنا اللي اكبر منه ماسويناها وهو في دقيقه خلص الموضوع
عساف:ياويله من جدي لوانه يدري والله ان يمحق ذا العرس على راسه
..............................................
وصل الجد واللي معه
الجد وهو ينزل من السياره:يالله انزلن ونزلن
الاغراض
نزل الكل حصه الغاضبه:آآآي ياكبي آآي
ياراسي رايحه ملاهي مهوب رايح للبل
نوره:ههههههههه اقول اخلصي بس جيبي
الاغراض
الجد ينادي شاهه اللي كانت تنزل الاغراض
الثقيله لان البنات مايقدرونها:شااااهه
شاهه وهي منهمكه:لبيييه يبه
الجد:يابيش ادخلي الشبك واحلبي لنا من الابل
شاهه اللي معروفه بعدم خوفها من اي شي على عكس الباقي الا الجده:ابشر يبه
عليا وهي تمسك ايد شاهه:احرصي على عمرش
شاهه بابتسامه:ماعلي شر انشاالله(وخذت
الطاسه ودخلت )
اول مادخلت استنكرت الفحل اللي يراقبها
مع انه مهجور(مهجور=مربوط) راحت عند وحده
من النوق وبدت تحلبها
وبدت تسمع هدير الفحل اللي قام يتحرك
بقوه يبي يقطع الخيط...........
فجأه ماشافته الا وهو يشلع المركابه من الارض وجاها يجري حذفت الطاسه وقامت تركض تبي توصل باب الشبك بس.................................
................................. .................
بــــــقـــــــ شادن لـــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
آسفه على التأخير واسمحولي صارت عندي حالة وفاه مفاجئه فما قدرت ادخل واوضح لكم شي ولاحتى اعتذر بس صدقوني نفسيتي كانت تعبانه
اما سميتي(#دهن العود#)اقولها عتبها على راسي وادري اني لودخلت واعتذرت او بينت لكم سبب انقطاعي ماراح ياخذ وقت بس لما يكون حالة الوفاه مفاجئه ومفجعه (جعلكم ماتجربونها) يغيب منش عقلش وماتدرين وش تسوين وارجع واقول عتبها على الراس وتمون السميه بس تكفون ياخواتي ادعو لسعود بالرحمه ولأمه بالصبر والسلوان
............
انا شفت ردودكم لاحظت البعض ملخبط فأنا راح اوضح لهم
في الروايه موجود ناصرين ووضحتين فيه ناصر بن لطام وناصر بن فيصل ووضحه بنت ناصر ووضحه بنت محمد (ارجعو للتعريف وراح تعرفونهم وتفهمون اكثر)
اما اللي رجعو لبعض هم ناصر بن فيصل ووضحه بنت محمد
.................................................. .......... .................
توكلت على الغفار المجيب




البارت السادس
.................................................. ......
كانت تصفف ملابسه الخاصه بالعمل فخرج بعد الاستحمام وهو يخفي جزءه السفلي من جسمه
ناصر بن فيصل:وضحه عطيني هدومي
وضحه بنت محمدوهي تعطيه ملبسه الداخليه و بغضب وعينان تهربان من منظره المخجل:انا بفهم انت ليه ماتلبس في غرفة التبديل
ناصر(من احدى زوايا الغرفه ) وقد علم بخجلها الذي يلازمها دائماً والذي يعشقه:ليه شفيها لوابدل هنيا ماعندي الا مرتي وش استحي منه
وضحه ولازالت هاربه بنظرها وتمثل تصفيف الملابس بعصبيه:حتى لو.....عيب تطلع كذا وانت متمصلخ
ثم اردفت بيأس غاضب:اصلاً انت مايهناك الا تفصخ عندي
ناصر وهو يخفي ابتسامته:ليه انا قد جيتش سلط ملط
وضحه بصدمه:هههئ عشان اقطع وجهك من وجهي
ناصر:ههههههههههههههه الله واكبر تقطعين وجهش من وجهي عشاني متفصخ
وضحه وقد بدأ الغضب يسيطر عليها وبدأت تتحدث بعصبيه وتحرك يديها يميناً وشمالاً تعبيراً عن غضبها:ثاني مره لاعاد تشوفك عيني ظاهر(ن) الا وانت لابس ملابسك كلها مايصير كذا حنا ليه حاطين غرفة تبديل الاعشا................... قاطع سردها لحديثها كفه الذي احاط وجهها وعيناه التي غرقت في بحر عينيها
ناصر بصوت هامس:تدرين انه وحشني حياش الا طواني الشوق عليش كلش
وضحه بهمس مماثل:ناصر انا تحت الاختبار
حيــــــــنـــــــــــــها
ابعدها عنه بقوه لأنه عرف انها لم تقل الذي قالته الا لتهدم عرش تواصلهما الروحي:حسبتش انسانه سويه قبل اليوم
وضحه بصدمه:انا مانيب سويه ياناصر انا
ناصر وهو يرتدي (ثوبه):وغبيه وغبي اللي يقعد معش بعد(وخرج تاركاً وضحه خلفه التي جلست على السرير بانهيار وصدمه لأنها لم تتوقع هذه الكلمه منه هو بالاخص)
وضحه وقد عادت لخطتها:معليه ياناصر هذا اول الخير مابعد شفت شي اجل انا ماعاد لي مكان في قلبك وانا اللي تعرس علي مرتين وانا معطيتك القلب والروح وماحوا جالها
(ماحوا جالها=تعني بها كل شيئ)
.................................................. .......
اما في بقعة كانت هي تصارع الموت
شاهه زقد وصلت آخر( الشبك ) و تنظر له وهو يقترب منها:دنا موتي دنا موتي ....لحظه انا قد شفت ذا الشيفه وشفتهم وش سوو به(كل ذلك لم يستغرق منها سوى جزء من ثانيه) بدأت تتلفت باحثةً عن اي شيئ يمكنه ان يساعدها في خلاصها من هذا الفحل الحاقد.....رأتها فركضت نحوها وتأخذها وتقف امامه ظانةً انها تستطيع ان تواجه ذلك المتوحش....................
رفعت يدها التي تحوي العصا لتضربه على (قاذعته) لكن ........(قاذعته=مفصل الرأس والرقبه)
سقط الاثنين باركين ......................
......................................لكن الجمل اكمل رحلة السقوط ليعود لما خلق منه فيتناثر دمه ويلطخ حتى وجهها الذي يحمل من الجمال مايسلب الالباب................
شاهه بصوت خافت وكانها تحادثه:كسرت عظمك مثل ماكسر ولدك عظمه اذهبت روحك مثل ماذهبت روحي بين الحياه والموت وهو ملازم فراشه ذبحتني اول وذبحتك تالي
..........بصوته الخشن:وليه ذبحتيه
شاهه وهي مخفيةً وجهها الذي انكشف بعد صراعها مع ذاك البغيض:ومن قالك اني ذبحته
هو وهو يستدير ليركب سيارته لكي لايراه احد بالقرب منها:مانيب خابرش تكذبين
صمتت لحين سمعت صوت محرك سيارته فأجابت لنفسها:ذبحته عشانك
..................................................
قبل ذلك بثواني في قعدة الجد واللي معه
ام سعد:ياابو سعد ذا البعير آذانا برغيه هو في شي
ابو سعد وهو يمد فنجاله لثمينه لتسكب له من القهوه:انه وقت هياجه جعله القوم(فقد اصاب الجميع صمت الخجل)(الهياج=وقت التزاوج لدى الجمال)
ثمينه وهي تمد الفنجال:سم يبه
ابو سعد وهو يأخذ الفنجال منها:سم الله عدوش
عليا:ها يبه من اغلى الفحول عندك لذا الحين
ابو سعد مبتسماً:كلهم غالين بس( نوماس) له الزويده
حصه:يبه والله ان كل الابل وحده
ابوسعد:يابيش من هواها عرفها
نوره:ماشاءالله عليك يبه انا مااعرف الا(نوماس) عشان وسمه وعشانك مجلله(مجلل=مزينه بقطعة قماش تغطي جنبها مع سنامها)
ام نهار:من عرفت ابي وهو مايحب الا بيرق اب نوماس وعقبه نوماس والظاهر ان كحيلان بيلحقهم
ابو سعد:يابيش انهم اطيب فحولي وكل ناقةٍ طيبه وفحلٍ طيب هم عوال بيرق ونوماس وكحيلان
اقبلت عليهم وقد بدا عليها التعب والهلاك
ام نهار بقلق:يابنات انطحن اختكن شوفن شفيها
لم تكمل كلامها حتى ذهبن كلهن لها
ثمينه وهي تسند شاهه:شاهه شفيش
حصه برعب:هههئئئئ ثمينه ملابسها كلها دم
نوره بخوف:شاهه شفيش
شاهه بصوت سيطر عليه التعب:مافيني شي الله يهديكن
عليا بصوت حازم:بالعون مالش حاجه في المراح
وصلن لمكان تجمعهم فابعدتهم عنها وذهبت حتى وصلت عند جدها فجلست امامه وركبتها على ركبته ......فانحنت وقبلت يديه:بيح مني يبه
ابو سعد وقد رأى الدم :بايح منش لو تاخذين الروح
شاهه وهي مخفضةً راسها:انا ذبحت نوماس يبه
صعق الجميع ووقف الجد على قدميه:اخو ناصر
الجده بصدمه:ليه يامش
شاهه بصوت منخفض:مادون الحلق الا الايدين يمه
ابوسعد بألم:اجل فاديٍ عمرش وانا ابيش
ام لطام بقلق:وانتي يامش ارب مافيش شي
شاهه وهي تكشف عن بديع صنع الرحمن لتغسل وجهها من الدم المتناثر:مافيني الا العافيه ياخاله
ام نهار وهي تقترب منها بهلع :وين العافيه ووجهش كله دم
شاهه وهي تغسل وجهها:هذا دمه اللي تناثر علي
الجد:شلون ذبحتيه
شاهه وهي حزينه لحزن جدها الذي كانت هي سبب ولادته:ضربته على قاذعته بعصا
الجد بألم:لاحول ولاقوة الابالله ليه ضربتيه
شاهه وهي تسترجع كل مامرت به:ممن يوم دخلت الشبك وهو يرغي وعينه علي يوم هنا جيت عند(الفاخره)ابحلبها وهو يقوم يشل بعمره ويخبط لين شلع المركابه من القاع وجاني يجري ولاعينت حولي الا عصا وضربته بها والظاهر اني اثقلت ايدي شوي
الجد بتشفي:اجل يستاهل ماجاه والحمدلله على سلامة راسش
الجده:اي واله الحمد لله على سلامة راسش
الجد:يالله اجهزو عشان نعود للخيام
شاهه وهو تلبس برقعها:والله ماتعودون انا ماعاد فيني الا العافيه تكدرون راحتكم ووناستكم ليه
عليا وهي تحتضن شاهه:قولي والله مافيش شي
شاهه وهي تشدها لصدرها اكثر:والله مافيني شي غير الخلعه(الخلعه=الخوف)
الجد:هابصركم
اقترب منها بعد ان اتى من رحلةً على(الرحول) مع الراعي:ســـاهه ســــاهه
احتضنته بحب:لبيه
ضيدان بفرحه طفوليه:لكبت على الوحس ومسى مسى مسى فيني وااااادد
ثمينه:بدا حكي المجانين
الكل:هههههههههههه
الجد:كم قد عمره ياشاهه
شاهه وهي تضم ضيدان لصدرها:اربع سنين
الجد:قده رجال وذا حكيه
شاهه مبرره:لاوالله يبه صغير توه على كلمة رجال
ضيدان بعصبيه وهو يمسك بوجه شاهه:بلى انا ردال
الكل:هههههههههههههههههه
شاهه:ايه انت رجال وشيخ الرياجيل
..............................................
في بيت الشعر
ابولطام:ياجماعه ترا عمي ناصر منوم
اكفهرت وجوههم لحساسية هذا الموضوع
ابونهار:افا ارب مهب شي(ن)كايد
ابولطام:الله يشفيه جايته جلطه
ابونهار:يسين عليه ابو فيصل
ابولطام:جعله يحيا رجال(ن)حار وصلف وجسمه ماعاد يتحمل
ابونهار لم يعجبه هذا الصمت:شفيكم ساكتين
ابوضيدان وهو يتلهى بفنجاله:انتو بتزورونه
ابونهار وقد وصل مربط الفرس:ايه انشاء الله بنزوره
ابوضيدان:مالك لوا مانيب خويكم
ابولطام بنرفزه:ابوضيدان اللي راح راح
ابوضيدان:انا مشغول
ابونهار بعصبيه بدت واضحه:ناصر هذي ماهيب علوم رياجيل
ابولطام بغضب:حنا ماحنا بنسوان نتحمس على بعض(نتحمس=نزعل)
ابوضيدان بغضب يحاول اخفائه احتراماً لأخوته الكبار:اللي بيننا كسر ماينتجبر
لطام بقمة الهدوء:مالنا حاجه فيهم
ابولطام بغضب:عاد انت جاتك على ماتشتهي
ابوضيدان:يابن الحلال لطام ماله شغل انا مابي الافرقى ذولاك العرب
ابولطام وقد اشتد غضبه:اخو صيته قدهم عرب
ابونهار:حنا وياهم دم ولحم هذا عمك وذولا عواله
لطام ببرود:ابعدو الحطب من النار ويكفي ماجرا قبل
ابولطام بعصبيه اكثر:انت البخ والله انك راس الحيه ياموسى
لطام اقبل على والده وقبل رأسه:اعذرني يبه
نهار الصامت احتراماً لحديث من يكبرونه سنناً:ياجماعه اذكرو الله وصلو على النبي
الكل:لاأله الاالله الف صلي وسلم على محمد
نهار:خلاص اتركو ذا السالفه اللي ماوراها الكدر ولاعودنا الدوحه يحلها الف حلال
فلاح ملطفاً لجو:لاعودنا الدوحه تممون خطبتي واتملك
ابولطام وقد هدأت اعصابه بعد ذكر الله:هاجاكم المطيور
ابوضيدان مبتسماً:ابشر اول مانعود نتمم كل شي
.................................................. .......... ..
هاهو يجلس مع امه ليتناول معها قهوة الصباح:يمه ترا وضحه فوق
ام ناصر وهي تضع فنجالها امامها وتهتف بفرح غامر:انت صادق
ناصر بفرح لفرح امه:اي بلله صادق
ام ناصر بفرحه:هذا والله الصباح المبارك
دخلت وضحه وجواهر:السلام عليكم
ناصر وامه:وعليكم السلام
ناصر وهو يقبل رأس عمته:صباحها ورد
وضحه بحب:صباح السعاده
جواهر بمرح:وانا مالي شي
ناصر وهو يقبلها:صباح الكاكاو الابيض يالبهيصه
جواهر:هههههههه وش ذنبي اذا انت واخيك سودان
ناصر:تشمتين ياجويهر
قاطع حديثهم دخولها الخجل وهي تحمل نقابها وجلالها بيدها:السلامعليكم
الكل بمفاجأه باستثناء ام ناصر:وعليكم السلام
فألحقتها ام ناصر وام شاهه:كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللوش
انحنت وضحه لتقبل رأس ام ناصر:صباح الخير يمه
ام ناصر بحب وفرحه:صباح النور يامي
وضحه وهي تقبل رأس ام شاهه:صباح الخير يمه (ثم اتجهت لتسلم على جواهر الفرحه)
ام شاهه بفرحه:صباح النور وش ذا الصباح المبارك وليه ماعلمتونا
ناصر:بغيناها مفاجأه ولاحبينا نكدر نومكم
جواهر:دلول الخبله امس انا مكلمتها ماقالت لي شي
وضحه:انها ماتدري اني بعود الا الساعه 12
ام ناصر:هذا المره اللي تبرد الكبد وهذا المحوال اللي يشرح الصدر
ناصر وقد فهم قصدها:مافهمت يامك
ام ناصر:يعني جعل والله وضحه بعد نسوانك اللي خذيتهن
نظرت له وضحه بتشفي
ناصر:ليه وش فرقها عليهن
ام شاهه:فرقها عليهن واجد بنت محمد
ناصر بمزح:انا ماشوف به فرق كلهن سوا بنات آدم
نظرت له بغضب مماجعله يضحك بصوت عالي:هههههههههههههههههه
وقف ليذهب لعمله:هونا هونا
ثم اردف:يالله تامرون على شي
الكل:سلامتك
.................................................. .
في البيت الملاصق
ام وضحه:كوماري
كوماري:نأم ماما
ام وضحه:قومتي دلول
كوماري:ماما انا قوم دلول بس دلول سوي جنجال
ام وضحه:عطيني التلفون الله يعيني على ذا البنت(اخذت التلفون من الخادمه واتصلت برقم دلول)
دلول بصوتها المبحوح بأثر النوم:الــو
ام وضحه:الو هايادلول وينش ماحولتي
دلال:شوي ونازله يمه
ام وضحه:يالله اعجلي
دلال:ابشري
بعد دقائق يطل وجهها المرح
دلال وهي تقبل امها: ياصباح النور والنوير على احلى السوري
ام وضحه:صباح الرضا يامي
دلال وهي تسكب لأمها فنجال ولنفسها كذلك:كيف اصبحتي
ام وضحه:بكل خير بفضل ربي
دلال:شعندش مقومتني مبكر اكيد عندش شي يالسوري
ام وضحه:ابيش تكلمين جواهر تنشدينها من وضحه لأني والله مستحيةٍ ادق ذا الحزه على العرب
دلال:وبس ابشري الحين ادق عليها
ام وضحه:الله يرضا عليش يابنتي
اتصلت بجواهر التي كانت جالسه تتحدث مع عمتها ووضحه وامها:الو
دلال:الو صباح الخير
جواهر:هلا صباح النور
دلال:اقول جويهر ماشفتي لنا غزيل عندكم
جواهر:هههههه والله هذا حنا متحاوطينه
دلال:ياحظكم كلكلم مجتمعين الا انا
ثم اردفت بعجل:عطيني..عطيني عمتي
جواهر:هههه ان شاءالله .......يمه وضحه هاش دلول تبيش
ام شاهه:عطيني اياها.....الو
دلول:يابووووي على ذا الصوت
ام شاهه:هههههه شلونش يامي
دلال:طيبه انتي شلونش وشلون اللي عندش كلهم
ام شاهه:كلنا طيبين يقولون طالبتني
دلال:اجل يرضيش ياوضوح كلكلم مجتمعين الا انا
ام شاهه:لا مايرضيني عشان كذا عطيني امش
دلال بفضول:ليه شعندش انتي وياها
ام شاهه:مالش شغل عطيني اياها وبس
دلال:انزين هاش اياها
ام وضحه:الو
ام شاهه:الو صبحش بالخير
ام وضحه:صباح النور هلا
ام شاهه: شلونش عساش طيبه
ام وضحه:طيبةٍ جعلش طيبه
ام شاهه:ام وضحه
ام وضحه:لبيه
ام شاهه:لبيتي حاجه ترا عشاكم الليله عندنا لمعواد وضحه على ناصر
ام وضحه:جعلكم على القوه وجعلكم مدهال دايم
ام شاهه:بس انا طالبتش تخلين دلول تاتينا عقب شوي وتروح معش لاعودتي
ام وضحه بخجل:ياختش عندكم رياجيل ولايجوز تقعد عندكم
ام شاهه:ماعليش بقعد ان وياها والبنات في شقتي الين تاتين
ام وضحه باقتناع:خلاص عقب صلاة الظهر تاتيكم ان شاء الله
ام شاهه:خلاص صار هايالله فمان الله
ام وضحه:حافظش ربي
وانهتا المكالمه والتفتت ام وضحه لدلال
ام وضحه:خلاص لاجا عقب الصلاه اوصلش عندهم
دلال بفرحه:ههههههههيه وذهبت تجري لغرفتها
ام وضحه:بنتي شلونها
دلال وهي على الدرج:قاعده تسولف معهم
ام وضحه:الله يخلف علي في خبالش
.................................................. .......... ........
بــقـــــ شــــادن لــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:39 PM
السلام عليكم
حبيت افاتحكم في موضوع كنت معارضته في البدايه بس رجعت وغيرت رايي .......انا فكرت انزل الروايه في منتدى ثاني وابي اعرف انتو موافقين ولا لأ؟؟؟؟


واحب اقولكم بعد ان عندنا(انا واهلي) ان الواحد اذا وعد وقال (في وجهي ووجهه ابي ) يعني لازم ينفذ الوعد الا اذا رده الموت طبعاً سواء كان رجال ولامره
فأنا ابي اقولكم في وجهي ووجه ابي اني مااقطع الروايه او اهملها الا ان خذاني الموت ان شاء الله وانا موعدتكم ذا الوعد الا لأني مجربه القهر من حركات بعض الكاتبات اللي يقطعون الروايه منا والطريق واتمنى ذا الوعد انه يطمنكم
ويامرحبا ومقربا ومسهلا فيش ياالجوهره لأنه اول مره تشاركين وشرف لي انش شاركتي عشاني واعتبري انه لش عندي مكانه مثل خواتش المشاركات في روايتي
(على فكره هذا ترحيب خاص عندنا ولاهوب اي شخص ينقال له ذا الترحيب) يالله نبدا




توكلت على السلام الجبار



البارت السابع
.................................................. ..........
نوره وهي تنظر الى من اتى
نوره:يبه الابل جات من المعشى
ابو سعد وهو يقف:هايالله انا بروح للبل وانتو لاجا عقب شوي ركبن اغراضكن عشان نمشي ....(ثم التفت لشاهه)هاتدخلين معي مثلش دايم ولاكرهش نوماس فالابل
شاهه وهي تعدل برقعها وجلالها:الا بروح معك
عليا قفزت برعب:انتي ماتبتي
شاهه وتبتعد مع جدها:ماحدٍ ميت الا بيومه
ثمينه بغضب:ذا البنت مافيها عقل
ام لطام محاولةًطمأنتها:يابنتي دام جدها معها ماعليها خلاف
ثمينه:الله يستر بس
......................................
كانت تقف بجانب جدها
ابوسعد وهو ينظر لمكان دم (نوماس)فقال مازحاً:يا والله اللي خذيتي حقش منه يابيش
شاهه وهي مخفضه رأسها خجلاً:الروح حلوه يبه
ابو سعد وهو يضم كتفيها:اضحك عليش يابيش ولا الصدق روحي من دون روحش فدوه
شاهه بحب لهذا الشخص الذي يحمل الكثير من الحب للجميع:جعل ربي يخليك لي يبه
ابوسعد:شاهه يابيش روحي ابعدي ردي علي المقهور(المقهور=هي صغار الجمل والتي يبعدونها من امهاتها كنوع من الفرز)
شاهه وهي متجهه ل(المقهور):ابشر يبه
كانت تبعد الصغار عن امهاتها لكن ظهرت قامته الطويله من بين الجمال فانتبه لها فاقترب لها ولكنها قد اتجهت لجدها لخجلها منه
لطام وهو ينزل ثوبه بعد ان كان عاقده حول خصره:السلام عليكم
الجد:وعليكم السلام هلا
لطام:شلونش يابنت ناصر
شاهه بصوت هامس وواثق بنفس الوقت:طيبه جعلك طيب
لطام بصوته المتمرد:هايبه وينك اليوم ابطيت ماجيت دايم تدخل الشبك قبل تاتي البل
ابوسعد:انت ساج اني جايب جدتك وبناتها اليوم
لطام:سجيت والله ....ثم عاد ليربط ثوبه.........انا بروح اقيد الركاب(وذهب ليربط الجمال)(الركاب=فحول الابل)
تبعثر نظر الجد في(الشبك) باحثاً عنها فوجدها تدخل(المقهور) في حضيره صغيره خاصه بهم
اقتربت منه وهي تثبت (جلالها وبرقعها):هايبه تبي شي انا ادخلت المقهور تبـــ....قاطع حديثهم صوته الطفولي وهو يقفز ممسكاً بالسياج
ضيدان وهو يصرخ:ســـاهه ســـاهه ابي ادحل
ابوسعد مبتسماً لجمال روح ذلك الطفل الذي يبعث الفرح في نفوسهم:روحي ياشاهه دخليه
شاهه بخوف:تكفى يبه اخاف يجيه شي
ابوسعد:روحي جيبيه ماهوب جايه شي الا اللي الله كاتبه
ذهبت متجهه لأخيها المدلل لتفتح الباب له وتمنعه عن المشي على قدميه بحملها له رغم انه ذو الاربعة اعوام
ضيدان وهو يمسك برقبتها بخوف:ساهه انا حايف
شاهه وهي تبتسم رغم خوفها عليه:الرجال مايخاف
ضيدان وهو يحرر عنقها الممتد المعبر عن شموخ لامثيل له:حلاص حلاص انا موحايف
شاهه بتشجيع:بعدي ابوي اللي مايخاف(وصلا لجدهما )
ابوسعد بأمر:نزليه لايوجعش(انزلته رغماً عنها ورغم وضوح الخوف في عينيه تارةً تنظر يميناً وتارةً شمالاً ترقباً لتلك العمالقه التي تحيط به)
اكمل ابوسعد:ضيدان
ضيدان:ابيه
ابوسعد:لبى روحك تبيني اركبك على الرحول
ضيدان وقد بدا عليه الرعب:بعدين اتيح
ابوسعد:ههههه لا ماتطيح الراعي قومان معك(قومان هو راعيهم اللي يقود الرحول)
شاهه:لايبه خله عندي
ابوسعد:هو مره عشان اخليه عندش ترا كذا تاخذين قلبه(تاخذين قلبه=ترعبينه)
شاهه:اجل خلك معه يبه
ابوسعد وهو يبحث عن ضيدان:ان شاء الله بس هو وينه
شاهه بهلع:وين بيــ....انبترت جملتها وهي ترى (كحيلان) يقترب من صغيرها الذي كان ينظر لصغار الابل
ركضت لعصاها التي كانت اداتها في قتل ابيه فتوجهت له رغم صراخ جدها الذي كان يلحق بها فرفعت يدها لتضربه ضربتها القاتله ولكنه سبقها ليضرب (كحيلان) ضربه خاصه تفقده وعيه دون ان تقتله فوقع الجمل على ركبتيه فاقداً الوعي
وقفت وهي تنظر لما جرى امامها ما ان صقط الجمل حتى ذهبت تركض لتحمل ذلك الصغير الذي قد تسابقت دموعه خوفاً مما جرى
اما هو اقترب منها ليهمس لها قبل ان يقترب جدها ويسمعه:لاتهقين اني بخليش تذبحينه مثل ماذبحتي ابيه
شاهه وهي تدفن صغيرها في صدرها:يستاهل الموت دامه بغى يذبح ضيدان
تركها خلفه بعد ان اقترب جدها ليطمأن على ضيدان ويهدأ من روعها
................................................
دخلت منزل عمها بهدوء على غير عادتها
فتهمس لنفسها:وين العرب
جواهر من خلفها:العرب وراش
استدارت برعب لتقول:جعل القوم ياخذونش
جواهر:ههههههههههه ياحليلش يادلول اول مره اشوفش ذاله
دلال وهي تقرأ على نفسها:صدق الله العظيم....قطعتي صيبي(صيبي=اطفالي)
جواهر وهي تضمها:اسم الله عليش وعلى صيبش
اتى صوتها الساحر:استحي على وجهش انتي وياها
توجهت لها دلال لتضمها بعنف:يافديت ميس آل ناصر
بادلتها الاحضان:يامرحبا والله اني صادقه
اتت وضحه بنت محمد:هين ياوضوح حتى انا يوم شفتيني ما سويتي بي كذا
دلال وهي تبتعد عن عمتها:متى بتفهمون ان انا غير عنكن
وضحه بنت محمد وهي تسلم على اختها:من زينش انتي ووجهش يا العبده
دلال وهي تزيح نقابها عن وجهها:ياحبيتي قالها عنتر ان كنت اسمراً فالمسك لوني بعدين انا احسن منش يالمصريه
وضحه بنت محمد:ياويلش على البياض كلنا بيضان الاانتي عبده
جواهر وهي تريد ان تثير اعصابها:ايه صدق دلول ليه حنا كلنا بيضان الاانتي سودا
دلال بدلع مصطنع:لأني دايماً غير
جواهر:الله يعينش على السواد
دلال بقهر:يممممه شوفيهم
ام شاهه مبتسمه:اسم عليش كليتيتهن
دلال وهي تتدلع على عمتها:يمه انا عبده
ام شاهه:.............
دلال بحيره:انا بفهم من هو الاسمر عندنا حتى ابي ناصر الشايب ابيض كانه انجليزي
........:ابيش لطام اسمر وانتي غديتي له
صمت ...فرح.....صدمه
ام شاهه وهي تضم والدها:الحمد لله على السلامه يالغالي
ابوفيصل:الله يسلمش يابيش
اقبلت وضحه بنت محمد وقبلت رأسه وانفه:الحمد لله على السلامه يبه
ابوفيصل: الله يسلمش تو مانور البيت يابنت محمد
وضحه بخجل:منور بأهله
اقبلت جواهر وهي تمسح دمعتها كالعاده:يامرحبا والله الحمد لله على السلامه وحشتني
ابوفيصل وهو يشدها لصدره فهي صغيرته التي لم تغب عن ناظره ابداً:يالبى ام دميعه اشهد اني ولهت عليش
ردت عليه وهي تقبل خده كعادتها:ليه ماعلمتونا انك بتطلع اليوم
ابوناصر من خلف والده:نبيها مفاجأه على قولتكم
ابعد جواهر ليحتضن تلك الخجله:ظاهر(ن )من الشر ان شاء الله
ابوفيصل:الشر مايجيش ...يالله حي امي(يناديها بأمه لأنها تشبه امه كثيراً الا ان امه ذات بشره بيضاء وهذه الصغيره تحمل السمار في بشرتها وقد اخذت هذه الصفه من اخيه لطام)
دلال بخجل لأن جدها سمع حديثها مع عمتها وأخواتها:الله يحيك يبه
احتضن كتفيها وهو يتجه للصاله ويتبعه الجميع:ها يادلول يعيرونش بالسودا
اخفضت رأسها خجلاً منه:........
ابوفيصل وهو يجلس على الاريكه:لاقال(ن) لش يالسودا قولي انا ابرك منكن عندي ربي وجدي
جواهر بدلع وهي تحتضن عضده:ابرك مني عندك
ابوفيصل:كلكن غاليات بس دلول غير هذي امي
جواهر وهي تقبل عضده:تراني بزعل
ابوفيصل:ازعلي وانا ارضيش
وضحه بنت محمد:وانا وين رحت
ابوفيصل:انتي عطيتش من الغلا اللي ماعطيته لأحد الين خذاش ناصر
صمتت وضحه بخجل:......
ابوفيصل:وانتي ياوضوح ماتبين تعرفين غلاش
ام شاهه:غلاي اعرفه من غير ماتعلمني يابعدي
دلال وقد عادت لمرحها المعتاد الذي لايختبئ حتى امام جدها:يبه قدها مره وام عوال وانت تصوت لها وضوح
ابوفيصل:والين اموت وهي عندي وضوح
هتف الجميع بأصوات خافته:عقب عمر(ن) طويل
ابوفيصل وهو يتلفت:وين ام ناصر
.....:يامرحبا تقوله ام ناصر
ابوفيصل:المرحب باقي يابنت نايف
ام ناصر وهي تقبل رأسه:غدى الشر ان شاءالله
ابوفيصل:ان شاء الله انتي شلونش يابيش
ام ناصر:طيبه جعلك طيب
جواهر:عاد اليوم كنا بنجيك حنا النسوان بس انت سبقتنا ونورت البيت
ام شاهه:جواهر قومي جيبي القهوه
جواهر وهي تقف:ابشري(وذهبت لتحضر القهوه)
.................................................. ......
عاد الجميع بعد رحلةً كانت مرعبه
شاهه وهي تنزل من السياره وصغيرها بين يديها:حصوص نزلي الاغراض والله ماعاد فيني حيل عقب ذاالروعه
حصه بصوتها الذي لازال مبتلاً اثر بكائها منذ معرفة ماحدث لضيدان:ابشري انتي بس روحي ارتاحي
ام نهار بصوت منخفض كي لاتسمعها شاهه:ياجنينتي بردت عظامها من الخلعه
ام لطام:نحمد اللي احياه وهو ماله حياه
نوره:اي والله الحمد الله
ثمينه:والله اني قلتلها غار جعلها تحيا ماعليها من احد ماشيةٍ على دربها
عليا التي كانت تنزل الاغراض مع الآخرين وهي صامته طوال فترة الرحله أثر غضبها من اختها الذي لاتود ان تكشفه امام الجميع:انا اللي برويش فيها
الجده وهي تنزل بصعوبه بمساعدة ام نهار:يابناتي اللي صار مقدر ومكتوب حتى لو تقعدنها بيصير اللي الله كاتبه
نوره:بس يايمه توقا ياعبدي وانا آقاك مهب تحذف عمرها في التهلكه(توقا=اتخذ الحذر)(آقاك=احميك)
الجده:يابنتي والله ان شاهه تدخل مع جدها الشبك من كبر ضيدان
ثمينه:هو اللي خلصنا ماعاد به مدخال في الشبك وبس حنا ماحنا بعايفينها
الجده وهب تتجه للخيمه:جعل ربي مايفجعني في حداكم
التفتت نوره لأم لطام:يمه والله ماعاد تلمسين شي لاانتي ولاامي بروحكن تعبانات زوحن ارتاحن في الخيمه
ام لطام:يابنتي مابه تعب خليــ
ثمينه وهي تنزل مافي يدي امها من اغراض:وبعدين معكن يالله روحن ارتاحن اصلاً مابه شغل ذالك حاله كلها خمس دقايق ونخلص
حصه وهي تدفع عمتها بلطف:ياللله روحي ارتاحي
وذهبن ام نهار وام لطام للخيمه ليرتاحن بعد رحلة الرعب
.................................................. .....
بعد ان اوصلهن للمخيم ذهب مباشرةً لبيت الشعر بصمت
ابوسعد:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام(واتجه الجميع لتقبيل رأسه)
بعد ان عاد الجميع لمكانه ابولطام:عسى ماشر عودتو بسرعه
ابوسعد بتعب:قونا اليوم الامحق
اتضحت نظرة الرعب في عيون الجميع ابونهار:ارب مهب في احد منكم
ابوسعد:الاوالله
ابوضيدان:وش الجاري
ابوسعد:بغى يروح ضيدان اليوم(ماأن اكمل جملته حتى قفز اباضيدان دون تفكير فيجري رغم مرور العديد من السنين على جسده الذي في ثواني اكتسب كم هائل من الطاقه التي اعانته على الجري)
ابولطام:اربه ماجاه شي
ابوسعد:لاان شاء الله بس انه مات من الذل
ابونهار:ليه وش صار
ابوسعد:بغى يهبده كحيلان
نهار:وهو وش مدخله الشبك
ابوسعد:والله ان اخته قالت لاتدخله يبه غار انا اللي لزمت انه يدخل
عساف:الحمد لله اللي عدت على خير
الكل:الحمد لله
ابوسعد ببرود:ترا نوماس مات قبيلا
الكل:؟؟؟؟؟؟؟
ابو لطام:افا ليه
ابوسعد:يوم الله كاتب(ن) له موت
ابونهار بحميه:ابشر بالعوض يبه
ابوسعد:العوض في راسك
ابونهار:والله اني صادق ابشر والله بالفحل اللي يبرد كبدك
ابولطام:ومني واحد ياابوسعد
ابوسعد:ياعوالي لاتخسرون هذا ولده عندي وبيكفيني في الحاجه
ابونهار:انا حلفت يبه عطني بس شهر عقب مانرجع وتبشر به باركٍ عند بابك
ابولطام:وانا بالمثل
ابوسعد:الله لايخليني من الكل والجميع
..................................................
اما هو فقد وصل عند باب الخيمه
ابوضيدان:احم احم ياولد
وبعد ثواني سمع صوت والدته:ادخل يابوي انت
ابوضيدان وهو يتلفت:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام(نهضن الفتيات وام نهار لتقبيل رأسه وأنفه)
وبعد ان قبل رأس والدته:الا وين ضيدان وشاهه
ام سعد: في خيمتهم عقب اللي جرى ماعاد شاهه بطيبه والصبي راقد
ابوضيدان:ارب مافيه شي
ام نهار:لا ان شاء الله لاهو ولااخته مافيهم الا العافيه
ابوضيدان وقد بانت على وجهه الصدمه رغم بروده الظاهري:وش فيها اخته
ام سعد:اجل انت مادريت
ابوضيدان:اللي ادري به ان ضيدان مستاجع بس اني ماادري ليه بس
ام سعد:ضيدان بغى يهبده كحيلان وشاهــ
قاطعها قائلاً:ابن لطام .....وهو وش قربه من الركاب
الجده بغضب وعتب:ابيك الله يهديه لزم انه يدخل حتى وشاهه معيه
ابوضيدان:وأرب مافيه شي
ام سعد:لا الحمد لله كلهم طيبين هو واخته
ابوضيدان:واخته شفيها ومن هي منهن
ام سعد:شاهه اليوم ذبحت نوماس يوم اقبل بها على الموت
ابوضيدان وهو يقف:هم وينهم
عليا:في خيمتنا
ابوضيدان وهو يتجه لقطعتان من قلبه ولكن اوقفه صوتها عند الباب:يبه ترا شاهه ماسوت شي
ابوضيدان وهو يخفي المه لأنه يعلم ان شاهه لم تبكي يعني انها في اقصى درجات الهلع والحزن كعادتها:ماعليش ياحصه انا رايح(ن) لها
وذهب متجهاً لهما
.........................................
كانت مستلقيه على فراشها الارضي وصغيرها في أحضانها وكانت تسترجع ماحدث ففي كل مقطع مخيف تراه تزيد من احتضان الصغير النائم الذي يعتبر ابنها
.....:شاهه
فزت بسرعه احتراماً لوالدها:هلا يبه(وضعت الصغير وذهبت لتقبل والدها)
ماأن اقتربت منه حتى احتضنها بكل مايملك من قوه وهي كذلك كي تأخذ منه القوه كعادتها حين تشعر بخوف او الم:ارب مافيش شي
شاهه وهي تبتعد عنه بعد ان اخذت مايكفيها من طاقه لتسترجع قوتها:والله مافينا الا العافيه
ابوضيدان ينظر لعينيها بكل حنان ويتلمس وجهها الذي يذكره بوالدتها:جعل ربي يخليكم لي ياأربعه
شاهه:وجعل ربي يخليك لنا ستر على روسنا انا وخواتي وظهر(ن) لأخي
ابو ضيدان وهو يبحث عن ابنه:هو وينه السلوقي
شاهه وهي تبتسم وتشير له على الفراش:هذا هو راقد
اقترب منه وقبل كل جسده ووجهه وحتى يديه الصغيره جداً على سنه بسبب ضآلته المتوارثه من آبائه الذين كانوا يحملونها في صغرهم
شاهه:يبه
ابوضيدان وقد عاد لخشونة تعامله:نعم
لم تستغرب شاهه ذلك لأنها عاده فيهالاوهي التناقض بين الحنان والقسوه:تراني ذبحت نوماس
ابوضيدان:سرش ومقرش ان امش ذباحة الرياجيل
اخفضت رأسها الماً لم يعانيه احد سواه لم لا وهو ينعت امها بقاتله:يبه تكفى والله امي مستحيه من ابي لطام
ابوضيدان وهو يتركها ويتجه للباب:او انش صادقه كان ماذبحتيه من اول
عادت لتجلس على فراشها بعد ان اختفى عن انظارها لتهمس لنفسها:ماعقب الضيق الا الفرج
.........................................
كان يجلس امام النار في وقت مغيب الشمس وينظر ل(كحيلان)
فيهمس بينه وبين نفسه:ليه ذبحت ابيه ليه انا سامعها تقول بذبحك مثل ماذبحتني ........جعله يسقى يوم مابيني وبينها الا لسانها حسبي الله على امها .............استغفر الله انا وش قومي تهيضت على شي يكسرني كل ماذكرته.....لا انا مايكسرني الا اللي خلقني
ثم نهض ليذهب للأشراف على عملية تقديم الطعام للأبل ليتناسى جرح لم تدمله الايام
............................................
بعيد قليلاً عن المخيم جلس هو وعساف
.....:تهقى ليه ابي ناصر طلقها
عساف بحيره:الا قول ليه هي خلت بناتها
بداح:انا حاس انه وراهم بلى
عساف:وش بيكون ذا الشي الله يخلي ابي ناصر يطلق خالتي وضحه وياخذ بناتها منها
بداح مغيراً محور الحديث:الاتعال علمني متى بتعرس انا قدني ابي العرس وعلى قولتهم ابي الاستقرار
عساف:هههههههه حلوه الاستقرار ذي بعدين انا مارديتك من العرس اعرس
بداح:ايا الخاين ماحنا متفقين نعرس سوا
عساف:هههه انا هونت
بداح:ان ماعرست معي ترا....
عساف:هههههههه ها وش بتسوي بتجوزني غصب
بداح:ههههههه الله يدبل كبدك من الحره ماعاد عرفت وش اقول
عساف:والله مايردني من عرسٍ معك الا الموت ان شاء الله
بداح:ايه ياابن الحلال ريحتني
عساف وبداح:ههههههه
........................................
في بيت ابو ناصر
كانت تقف بكامل اناقتها المبالغه لما لا وهذه الحفله على شرفها
وضحه بنت محمد:خلااااص كذا كل شي اوكي
........:واحسن من الاوكي
التفتت له بصدمه وخوف:انت من متى وانت هنيا
وهو يقترب منها:من ساعة قلتي اوكي
وضحه وهي بارتباك:ناصر تبي شي انا نازله
ناصربن فيصل:وضحه انتي عادش حمسانه(حمسانه=زعلانه)
وضحه وهي تتهرب:انا جهزت هدومك واغراضك واذا بغيت شي دق علي انا تحت
ناصر وهو يمسك بعضديها:لاتهربين مني (قبل رأسها بكل خفه وكانه يخاف ان تصاب بخدش من اثر قبلته)
ثم اردف:الكلام اللي ظهر مني كان في لحظة غضب ولاكنت قاصده وانتي ادرى فيني
وضحه وهي تقاوم عبراتها المتتاليه:ناصر تكفى ابعد عنب تراها ضايقةٍ بي الوسيعه
ناصر وهو يحتضنها بشده رغبه في ادخالها بين ضلوعه العوج:لاتضيق بش الوسيعه وانا عندش صدق ان بينا اتفاق بس لاتنسين اني سندش ولو اني زعلان عليش
وضحه وهي تخاطب نفسها وهي بين يديه:والله ان اخليك تعرف معنى الاتفاق عدل اني لأخليك تبيع الاتفاق وشروطه ياناصر
ابتعدت عنه:الحكي اللي يظهر في ضيق هو الحكي الصحيح(وتركته خلفها بصدمه لجهله من تلك الانثى التي تدعى وضحه)
...................................
في المجلس
ابونهار:يبه
ابوسعد:نعم
ابونهار بترقب وتوجس:يبه ترا ابي ناصر تعبان ومرقد في الطبيب
ابوسعد وهو ينتهض:افا ياذا العلم وليه ماعلمتوني
ابولطام:حنا مادرينا الا تو
ابوسعد بأمر:ابو سعد......جهزوا اغراضكم ترا معوادنا للدوحه بكره ان شاء الله
ابولطام:ابشر
ابوسعد:ياسين يابوفيصل يااسم الله عليك من الوجع ليته في عظمي ياولد امي وابي ولاهوب في عظمك
ثم التفت على ابنائه:ترانا بنوصل العرب بكره لبيوتهم وعقبه تجهزون عشان نزوره
واردف بتحذير:من اكبركم انا الى اصغركم ضيدان كلنا بنروح له
فلاح باستعجال:يبه انا كلمت نايف وقالي انه طيــــ
لكزه فهاد وهمس له:الله يعطيك الطرم
ولكنه قد فات الاةان فقد حلت الصدمه على وجوه الحاضرين فكيف له ان يتواصل مع ابناءهم رغم انقطاع العلاقات بينهم
.................................................. .......... ......
بـــقـــــ شادن لــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:41 PM
توكلت على الكبير الحق




البارت الثامن
.........................................
ابو ضيدان:وانت شلون تحكي مع عوالهم
ابوسعد بحزم:ناصر.......عوالهم هم عوالنا
ثم اردف بابتسامه نادر مابانت على وجه هذا الشيخ:بعدي والله ولدي اللي مايقطع في اهله قدك ابركنا كلنا
ابوضيدان بعصبيه يحاول تخفيفها:هذا بدال ماتنزره
فاتح بضيق:انا مانيب بزر عشان ينزرني وهقوتي اني ماسويت حرام ولاعيب عشان ذا الخناق كله يبه
ابوضيدان بعصبيه موجهه لفلاح:وترادنني بعد
ابولطام بحزم:فلاح احشم عمك
ابوضيدان بحيره وعصبيه:انتو ليه متهاونين في الموضوع
ابوسعد وقد وصل ذروة غضبه:وش تبينا نسوي نذبحه عشانه يحكي مع ولد عمه
ابوضيدان بغضب موجه لفلاح:قسم بالله لو دريت انك تحكي مع واحد من عوالهم انـــ.............قاطع فلاح حديثه
فلاح بهدوء:يبه لاتحلف علي والله مااخلي نايف الين ياخذني الموت
ابتسم الجد برضا واخفض رأسه
.........:من نايف ذا
ابوضيدان وقد بان له من يناصره:نايف بن فيصل بن ناصر
لطام وهو يجلس في مكانه المعتاد بعيداً عن جلستهم وأجاب بهدوء:من متى وانت تعرفه
فلاح بعدم رضا على هذا الاستجواب:من زمان
لطام وهو يتمدد على فراشه البعيد عنهم:الله يهنيك بهم
صدمه للجميع ردة فعل هذا الغامض
ابوضيدان وهو يقف ليتجه للخارج:عز الله ماعاد حشمه وقدر لي بينكم(وذهب للخارج)
ابوسعد براحه:خلاص مثل ماقلت لكم عند الصبح ممشانا ان شاء الله
فلاح وهويكلم فهاد بصوت هامس:تهقى ابي ناصر زعل
فهاد بتأنيب:تستاهل مامسكت العلم كانك مره تبثبث العلوم
فلاح:ياحيوان انا مره
فهاد:ايه مره والدليل اللي صار
فلاح:تدري وش انا ذال منه
فهاد:وش؟
فلاح:خوفي ان ابي ناصر مايجوزني بنته
فهاد بقليل من الغضب:فلاح انت تحب البنت؟
فلاح برتباك:لاوش احبها الله يهديك هذي بنت عمي مثل اختي بس اني ودي اني آخذ من بنات عمي
فهاد براحه:اشوا والله اني بغيت اذبحك
فلاح:انا والله هاقي ان ابي ناصر يعيي
فهاد:لا ماعليك ابي ناصر مايخلط الامور
فلاح بتوتر:بس انت تدري ان ذا الموضوع غير عن كل المواضيع
فهاد:يابن الحلال مالك الا الصبر
فلاح:الله يستر
.................................................. .......... ..
وصلت الى آخر السلم اخذت نفس عميق ورسمت على فمها اجمل ابتسامه
ماأن انتبهت لها ام ناصر فرحبت بصوت مرتفع ليعلم كل المعازيم بأن نجمة الحفل قد بانت:يامرحبا كللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل للوش(وكررن بقية النساء مافعلته ام ناصر وبعد الصمت بدأت تسلم عليهن بالترتيب)
وبعد النتهاء من السلام فتقدمت لها ام ناصروسحبتها لتجلسها بجانبها حتى تكون واضحه لكل من اراد رؤيتها
جلست جواهر بجانبها بعد ان عدن النساء لحديثهن:وش ذا الزين يابنت
وضحه بنت محمد:والله ان قلبي يرجف من الربكه
جواهر باستغراب:ربكه من ويش
وضحه:ماتشوفين النسوان شلون يشبحن فين(يشبحن=ينظرن)
جواهر:ماعليش منهن يغني ماتعرفينهن هذي سواتهن دايم تقولين مابعد شافن مره من قبل
دلال وهي تجلس بجانب جواهر:شفيكن تساسرن
جواهر:اختش ذابحها الذل من النسوان
دلال بطنازه:ليه بياكلنها.....(ثم اقتربت من شقيقتها رغم وجود جواهر بينهن) ها وضيحه اول مره تشوفين نسوان
وضحه لجواهر:انتي ليه علمتيها(تقصد دلال)والله ان تشهر فيني
جواهر وهي تحاول كتم ضحكتها:ايه عاد دلول فضيحه
دلول بصدمه مصطنعه:انا فضيحه يابخور السوق انتي وهي
جواهر وهي تضربها على خفيف على يدها:طالعه على بنت عمي
دلول وهي تتجه (للدلال):اصلاً انا الغلطانه اللي جايه اقعد معكن اروح اكمل شغلي ابرك
وضحه:جويهر قومي صبي ماعليش مني
جواهر وهي تعدل فستانها:كيفش اجل بروح اعاون دلول(وذهبت لتكمل عملها في تقديم القهوه والحلويات للحضور)
.................................................. ..........
عليا بحزن:ياقطعا بالبيت والله ان ذا القعده ازين من مقعادٍ في البيت
ثمينه وهي ترتب اغراضها في حقيبتها:والله انها ذابحتني الضيقه من يوم علمونا
حصه وهي تحتضن ضيدان الذي وضعته شاهه عندها لتلاحظه:حتى ضيدان طخ
ثمينه:مدري وش عندهم على ذا المسرا
عليا:اكيد ابي لطام هو اللي قايله
دخلت نوره التي تحمل ملابسهم المغسوله الجافه:يالله كل وحده تاخذ هدومها(وبدأن بالفرز)
دخلت ام نهار:ها ماخلصتن
نوره:شوي لايمه شوي بس شاهه خلصت شنطتها هي وضيدان وشنطة جدتي
ام نهار بحب:ياجعل ربي يرزقها حظٍيبرد كبدها
عليا:وحنا ليه لأ
ام نهار بمزح:لأنكن رفل زلاهي اسم لله عليها زينت شناطها وقدها ذا الحين تظهر اغراض المطبخ
ثمينه:يمه صيته
ام نهار:لبيه
ثمينه:يمه ليه بنسري الليله
ام نهار بحيره وقلق:والله مدري يقولون ابي ملزم ان حنا نعود الليله
دخلت الجده:انتن ماخلصتن
عليا:دقايق ونخلص
الجده بقليل من العصبيه:اعجلن العوال قدهم يحملون الاغراض
.................................................. ........
كانت تخرج كل مافي المطبخ بعد ان وضعت كل شي في حقيبه خاصه له
دخلت عليها جدتها عائدةً من البنات:ها يامي خلصتي
شاهه وهي تعمل بجهد:ايه ان شاء الله اني خلصت بس اهد الخيمه
الجده بصدمه:لاوالله ماتهدين الخيمه
شاهه:استغفري يمه
الجده بغضب لأستهتار هذه الصغيره:انتي خبل والله ان يجيش مشع ولا شي قوي
شاهه:يايمه هد الخيمه ماهوب ذابحني
الجده بيأس:بصرش(وذهبت لتشرف على البقيه)
انتهت شاهه من عملها وبدأت بهدم الخيمه
.................................................. .......
انتهى الرجال من تحميل الشناط عادوا لجمع الخيام التي صدموا من لمها وترتيبها
عساف باستغراب:من منكم هد الخيام وجمعها
فهاد:ماحد فينا هد الخيام كلنا كنا نحمل الشناط
بداح:اجل من اللي سوى ذا كله
الجده من خلفهم:وحده من البنات اخلصو بس وحطو الخيام في السيارات
الشباب:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نهار:من هي منهن
الجده:ماعليكم منها اخلصو بس
ثم اردفت:وين لطام ماشوفه
فلاح:يزين بيت الشعر
الجده:ها ياالله كملو شغلكم جعلكم على القوه
الكل:الله يقويش
وبدأ الجميع بالعمل
..................................................
اما في قطر
جواهر وهي تجلس على الغنفه بتعب:آآآه احس رجيلي تكسرت من ذا الكعب
ام شاهه وهي تنزع برقعها:انش لابسةٍ لش عمود مهوب كعب
وضحه بنت محمد:اني والله قلت لها انه عالي حيل بس هي الله يهديها
ام شاهه لجواهر:انتي تدرين انه الكعب الطويل يجيب دسك في الظهر
جواهر:ياربي شسوي اذا ماالبس كعب مااحس اني محتفله
ام ناصر وهي تتجه لهم بعد ارعطاء الخدم التعليمات الخاصه بالتنظيف والمتبقي من الاكل:جعله ينقطع صيب ابي الخبلان الزم ماعليش عمرش
جواهر:خلاص والله بحاول مع اني مااعرف امشي من غير كعب احس اني امشي على القاع
دخل بحضوره الطاغي:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
تقدم ليقبل رأس والدته:ها شلون عشاكم الليله
ام ناصر بفرحه صادقه:دام بنت محمد شمعته اكيد انه الزين كله
ناصر بمزح:وش فرقت هو هو نفس العشا تكررونه كل ماخذيت مره
كانت تجلس بهدوء ولكن بعد ان قال جملته بان احمرار وجهها رغم وجود العديد من كميات المكياج
ام ناصر:ياولدي مره عن مره تفرق ووضحه مهي مثل اللي خذيتهن
ناصر وهو يتعمد اغاظتها:يايمه النسوان كلهن واحد يعني بتقنعيني انه وضحه غير عن لطيفه وموضي
ام ناصر بصدمه:وضحه مثل لطوف ومويضي؟ تعقب انت وهن وضحه غير عن النسوان كلهن
ام شاهه:يامك اللي مثلك يحب ايده وجه وقفا اللي الله حط وضوح في حظنك
زاد احمرار وجهها خجلاً وغيظاً
جواهر وهي تقف:يالله انا بروح غرفتي تبون شي
الكل:سلامتش
جواهر:يالله تصبحون على خير
الكل:وانتي من اهله(ذهبت لغرفتها بتعب شديد)
اما ناصر فااستئذن منهم:يالله تمسون على خير انا بعد هلكان ادور الفراش
ثم اردف وهو ينظر لوضحه:يالله وضحه سرينا
فأجابته لتصدمه:لاروح انا بعاون خالتي بعدين بجي
نظر لها بنظره لايعرفها احداً غيرها هي نظرة العتب المختلطه بعزة نفس ولامبالاه وتكبر:بصرش(ثم اتجه للسلم ذاهبا لغرفته باحثاً عن الراحه التي يفقدها بقربها)
ام ناصر بنصح:كان رحتي معه يامش
وضحه وهي تخلع احذيتها استعداداً للعمل:شوي وبروح فوق
.................................................. ......
بعد ثلاث ساعات متواصله
كان يتقلب فيها على نار هادئه ويتوعدها
دخلت وهي تحمل حذائها في يدها:السلام غليكم
ناصر وهي يعدل وضعيته ليجلس:وعليكم السلام
ثم اردف:ممكن اعرف وش اللي صار تحت
وضحه ببرود قاتل:وش صار
ناصر بغيض:انا اسألش لاتردين علي بسؤال
وضحه:اللي صار اني كنت قاعده اعاون خالتي مااشوف انه صار شي غير مألوف يعني
ناصر:وضحه انا لما اقولش شي ماتقولين الاابشر وحاضر
وضحه بعناد:لا
ناصر بغضب عاصف:وضحه
وضحه:ناصر انا ماراح اوافق الا على اللي انا ابيه مهوب انت الـــ
اسكتها صفعه حاره قد استلمها ذات الخد قبل عام
ناصر:انا عطيتش شي ماانتي بكفو له
خرج وترك تنعى حباًتظن انه مات في قلب ناصر وزاد في قلبها
اما هو بعد ان ركب سيارته
ناصر في نفسه:وش سويت ليه ضربتها بس هي تستاهل لأنها تدري اني مااحب كلمة لا وهي قالتها في وجهي غمٍ لي
عاد لغرفته ليراضي صغيرته الطائشه التي لاتحسب لمشاعره اي حساب
.................................................. ...
اما في اطلال المخيم
الجد:ها الكل جاهز
الجده:ايه يبه جاهزين
الجد يالله ياعيال كلاً يركب سيارته
اتجه الجميع للسيارات
الاهي كانت قد ذهبت لتحضر احد اغراضها التي نستها
نهار:فلوح
فلاح:نعم
نهار:سوق سيارتي انا بروح الخلا وبعدين بركب مع لطام في سيارته
فلاح:ماشي بس احرص ترا لطام فيه فقدان ذاكره يعني ممكن يروح ويخليك عقبه تموت من البرد والجوع وبعدين انا اقعد ابكي عليك ويخف مصروف البيت.......
قاطعه نهار بضحكه:انت في كل حزه تمزح والله انك فاضي (فتركه وذهب)
التفتت لمكان السيارات وهي تحمل اغراضها فتصعق بتحرك كل السيارات
ركضت لتلحق بهم لكن لاجدوى ................ فنهارت على الارض صامته
.......:معقوله نسوني وش السواة ....لا لا ماراح ابكي ان بكيت ضعت فوق ماالله مضيعني
كان متجهاً لسيارة لطام الذي ينتظره لكن لفت انتباهه كومة قماش اسود فااقترب منها
كانت جالسه مصعوقه وتردد بصوت عالي :يارب يارب
نهار:من هناك
هي وقد انكمشت خوفاً:من انت
نهار وقد بدات حالة الهلوسه منذ سمع صوتها فهمس بصوت منخفض وهو يغمض عينيه:يالبى صوتش
ثم اردف بصوت عالي مطمئن ومهدي لروعها:انتي ثمينه
ثمينه بصدمه لمعرفة هذا الغريب صوتها:من انت
نهار:انا نهار انتي ليه قاعده مارحتي معهم
ثمينه بقوه ظاهريه وراحه عميقه:نهار ياختك العرب سجو مني ولاعليك امر دق عليهم خلهم يعودون
نهار:امشي امشي لطام هنا مابعد راح
شهقت صدمه لتكمل بخوف:والله ان درى اني قاعده هنا والعرب قد راحو ان يذبحني
نهار وقد بدا صوته مرهقاً لها:يابنت الحلال انتي في وجهي امشوبس
ثمينه وهي تحمل اغراضها:ان شاء الله وذهبت معه وهي تسير خلفه
وهو يردد في نفسه :يابعد من سار على القاع والله مايمسش شر وانا معش
لكنه لعشقه المجنون قد غاب عنه عواقب رؤية اخيها لها معه لوحدهما
على عكسها هي التي كانت تسير خلفه وتهمس في نفسها:ياترى وش بيسوي لاشافنا لطام .....يوووه انا اتكلت على الله ثم عليه
.................................................. .......... ......................
بـــقـــــــــــــــ شــــادن لـــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:42 PM
صباح الخير والورد والنوير
هذا بارت على سلامة اغلى الخلق (والدتي) وهدية الجوهره على نجاحها ولو انها جات متأخره بس اعذريني
والبارت الجاي ان شاء الله يوم السبت

.................................................. ....



توكلت على البصير العليم


البارت التاسع
..............................................
اثناء اتجاههم للطام ................وقف مفجوع وقد صحى من غيبوبة عشقها المذيب لأحشائه وكذلك عقله
نهار بعصبيه لعظم خطأه الذي كان سسيدمر الكثير منهم شرفها الغالي :لحظه
وقفت بذهول بعد ان كانت تتبعه بهدوء وأمان:هلا
نهار وقد فقد السيطره على نفسه بسبب صوتها المعشوق:ان رحنا لأخيش ذبحش اصبري شوي
اخرج تلفونه وبدا بالضغط على عدة ارقم ثم وضعه على اذنه مترقباً ومتأملاً
بعد ثواني:الو
الطرف الاخر:هلا نهار
نهار:النوري لاتبينين للي عندش حاولي تخلينهم يعودون بتقولين ليه بقولش بعدين اعلمش بس بسرعه
نوره بخوف:ابشر
واغلقت هاتفها لتتساءل والدتها باستغراب من اتصال نهار:النوري اخيش وش يبي
نوره بتدارك للأمر:يووووه يمه يقول عودو سجيتو من اغراض هناك
فلاح وهو يغير وجهته وقد بدت على ملامحه العصبيه:وش انا قايل ؟ماقلت لاتخلون شي
ام نهار تحاول تهدئته:يامك اغراضنا واجد ولازم ان حنا بنسج من بعضها بعدين يامك حنا مابعد ابعدنا
فلاح وهو يحاول ان يخفي غضبه عن والدته:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
اما الطرف الثالث كانت صامته بترقب وخوف
.................................................. ..
كانت قد انهارت بعد استيعابها الكارثه وفقدها الامان بعد المكالمه التي اجراها على مسامعها
نهار بوجع مكتوم هدوء ظاهري:يابنت الحلال اذكري ربش مابه الا العافيه
ثمينه وهي تحاول معاندة عبراتها التي تمنعها من الحديث:والله ان درو اهلي ان يذبحوني انا وش قردني وخلاني انزل آخذ الاغراض
نهار في نفسه:اسم الله عليش من القراده.........والله لاما تسكت ان اروح واحطها بين ضلوعي
ثم هتف بصوت ظاهر:استغفر الله استغفر الله
لم تكن تسمعه ولاتسمع سوى صوت والدها واخوتها الغاضبين حين معرفتهم بالامر
انتبهت للضوء القوي القادم
فقال هو لها:قومي بسرعه تعالي وراي(نهضت بسرعه لتفعل ماقال لها)
من حسن الحظ ان فلاح وقف بجانب سيارة لطام المتملل من انتظار نهار
لاحظ نوره التي نزلت من السيارة لتأتيه تركض
نوره بقلق وهي تقف اماه:نهار وش فيك
لم يجيبها ولكن صعقها خروج ثمينه من خلفه
نوره بصدمه:ثمينه وش تسوين هنيا
اجابها بكاء ثمينه الموجع
نهار باستعجال:اخذيها ذاالحين وبعدين هي بتعلمش بس لاتخلين احد يشوفها
نوره وهي تمسك بيد ثمينه وتحمل الاغراض:ان شاء الله(وذهبتا وهو ينظر لأحدهما بعشق)
نوره:بس ياثمينه اسطتي عشان مااحد يدري
صمتت ثمينه وصلا ألى مؤخرة(الجيب) دون ان يراهما احد بسبب اغلاق اضواء السيارات منعاً للتكشف على نوره.......وضعت الاغراض واشارت لثمينه ان تركب وتختبئ اثناء ماهي تجيب والدتها التي تتساءل عن الاغراض المنسيه
اغلقت الباب ثم توجهت للباب المؤدي لمقعدها
ام نهار بعد ان ركبت ابنتها فتحت النافذه:فلاح يالله يامك
فلاح الذي كان يتحاور مع لطام التفت لوالدته:خلصتو
ام نهار:ايه يابوي
اتجه فلاح لسيارته ليركب بجانب والدته بعد ان وادع لطام..............اما نوره فكانت صامته اثر الصدمه ومن كانت تقطن في آخر السياره فكانت منهاره وتبكي بهستيريه ولكن في عالم الصمت
.................................................. ........
اقبل نهار على لطام الذي شك بأن نهاراً قد اصابه مكروه
لطام:وينك فيه
نهار بحزن:في الخلا الله يكرمك وشفت اغراض اهلي ودقيت عليهم يعودون ياخذونها
لطام وهو يتوجه لبابه:يالله يالله ترانا تأخرنا على العرب
نهار بحزن:يالله ......................وركب الاثنين متجهين للشارع الرئيسي
..................................................
اما في الدوحه
فتح باب غرفته الخاصه بالنوم فاستغرب هدوءها لأنها بالعاده ماأن يتشاجرا حتى تبدأ بالصراخ والشتم اما الان هي هادئه هدوءاً مخيف
التفتت له وهي تنزع طقمها الذهب الذي اهداه لها هذا الصباح بمناسبة عودتها:زين انك عودت دايم لاتخانقنا تطق مني (تطق=تهرب)
اغلق فكيه على بعضهما بغضب:الواحد يثمن حكيه اللي يظهر من ثمه
فبدأت بعاصفتها التي طمأنته بطبيعية صغيرته المجنونه:ذاالحين انت هاجدني تالي ذا الليل عشان تهادني
اخفى ابتسامته وهو يتجه للحمام:انتي اللي فيش بلا الليله
استخرجت ملابسه بعصبيه ووضعتها على السرير واتجهت الى صالة جناحها حاملةً وساده و غطاء
بعد مرور نصف خرج من الحمام ليجد الغرفة خاليه
ارتدى ملابسه بعجله وخرج للصاله ليجدها ممسكه بجهاز التحكم الخاص بالتلفاز وتتمدد بشكل مائل فاقترب منها ليقف بينها وبين التلفاز
نظرت له بعصبيه:خير تبي شي
ناصر ببرود:لما اكلمش وقفي وانتي تحاكيني
وقفت لتواجهه:نعم
ناصر:ممكن تفسرين لي تهربش مني
وضحه بتوتر نافي:انا اتهرب منك! يتراوالك
ناصر وهو يمسك بيدها ويهمس لها بحنان رجولي:وضحه شفيش
صعقته بانهيارها الباكي
ضمها لصدره برعب:وضحه شفيش
زاد بكاءها وهي تهمس في نفسها:وضحه ...وضحه ياناصر عقب ماكنت حبيتك
ابعدته عنها بعنف وهي تقول بصوتها الباكي:وخر عني(وذهبت لغرفتها لتكمل ماتبقى من حزنها)
اما هو فكان يجلس في الصاله مبهوت ويتساءل في نفسه:اهذه طفلتي وابنتي وصديقتي التي كانت تنير حياتي في جميع مراحلها عندما وُلدت كنت والدها وصديقها وعندما اصبحت امرأه كنت زوجها وعشيقها ......فمابها الآن هل اصبحت تكرهني ....نفض رأسه مبعداً هذه الافكار التي لايمكنه ان يتخيلها
.............................................
توقفت السيارات في احدى الاستراحات لأداء صلاة الفجر
اثناء نزول الجميع من السيارات اتجهت نوره لمؤخرة السياره لتنزل ثمينه المختبئه بين اكوام الاغراض
نوره وهي تفتح الدبه بخوف:ثمينه ....ثمينه
اجابت بصوتها الابح اثر البكاء لساعتين متتاليتين:نعم
نوره وهي تلفت:يالله انزلي بسرعه
نزلت ثمينه وتبعت نوره المتوجهه للأستراحه
حين دخلتا كانت ام لطام امامهم خارجه من المام بعد ان توضئت فسألتهما باستغراب:وين كنتن
نوره بتوتر:سجيت من شنطة ايدي في السياره واستوحشت اروح لحالي خذيت ثمينه معي
ام لطام وهي تتجه للصاله لتصلي:معليه بس ثمينه ترا ابيش يقول اركبي معنا لاقد حنا رايحين عشان حنا ماحنا موقفين الا عند بيوتنا
نوره وهي تمسك بثمينه المنهاره الصامته لتقول لها بغضب:ذاالحين تعلميني بالسالفه كامله
ثمينه وهي تبكي بانهيار:.................
نوره تسحبها لغرفه جانبيه لتخفيها عن العيون
نوره بصوت هامس غاضب:اقصري صوتش لايسمعش احد ويدري والله ان ياتي علم(ن) مهوب ذا
ثمينه وهي تحاول ان تصمت وتهدى:والله يانوره مابه بيني وبين نهار ردى
نوره بعصبيه وقهر لما سيلوث سمعة ابنة عمها لو علم الناس بما حدث:اجل فهميني وش اللي انا شفته
ثمينه بصوتها الباكي:يوم قد حنا بنمشي حولت من السياره اجيب اغراض................
..........................................
اما لدى تلك الباكيه
كانت تسترجع كل ماكان سبباً في هذا الضياع
كانت تدخل لجناحها بعد حفلة عرس صاخبه كانت هي محط الانظار فيها وذلك لأنها كانت عروساً لم يتم على حبسها في القفص الذهبي سوى شهرين
وضحه بنت محمد بتوتر:السلام عليكم
ناصر وهو يقف امامها بغضب شديد:وش اللي سويتيه
وضحه ويداها تحتك في بعضهما لتوترها وخوفها من عواقب فعلتها:وش سويت
ناصر وهو يمسك بذراعها بشده:انا ماقلت لش اني بوصل الليله ولاتروحين العرس
وضحه:......................
ناصر وهو يصرخ:ردي علي
ثم اردف قائلاً:تدرين ليه انتي سويتي كذا لأنش عرفتي غلاش وقمتي تبطرين لكن هذي سواة ناكر الجميل
وضحه بصدمه:انا ناكرة الجميل؟
ناصر بتهديد:قسماً بالله ياوضحه لاتعودينها انش طالق بالثلاث
وضحه بطاعة منها للشيطان:لا ياناصر بروح العروس وبوجب العرب
ناصر بصرخه:وضحححححححححه
استدارت لتعطيه ظهرها:ماعندي غير ذا الحكي لاتغصبني على شي(ن) اكرهه
لم يجبها سوى بصفعه حاره قاهره
لحظه من الزمن كان ينظر كل منهم للآخر بحسره وحزن
تركها وذهب متجهاً للباب
وضحه بغضب هادر:لو انك رجال كان مامديت ايدك على مره
وقف وهو يجاهد نفسه على عدم النظر لوجهها المحبوب لكي لايقتلها على تلك القنبله
علي بالحرام اني لاأعود وأعينش في بيتي اني لاأذكيش(اذكيش=اقتلك)
وخرج ليتركها وهي تستوعب ماقالته
وضحه بصوت مخاطب لنفسها:انا وش قلت وش قلت..........ثم تذكرت تهديده ..........فاتجهت لملابسها لتجمعها بسرعه لتذهب لبيت اهلها بعد ان انتظرت نوم الجميع
دخلت منزل اهلها بهدوء لكي لاتوقظ والدتها واختها ولكنها انصدمت وهي ترى جالسه امام التلفاز وهي تتابع احد الافلام
نهضت دلال بخوف وهي ترى اختها المنهاره:شفيش
وضحه وهي تجلس على الكرسي منهاره:تخانقت انا وناصر
دلال وهي تضم اختها:يابنت الحلال اذكري ربش كل مشكله ولها حل
وضحه وهي تضم اختها تعبيراً منها عن حزنها:ماظنتي ماظنتي يادلال
دلال مهدئةً اختها:كل شي بينحل بس اذكري ربش
نزلت والدتهن بفجيعه ورعب:شفيكن
دلال وهي تترك اختها وتتجه لوالدتها المرعوبه:مافينا شي يمه
ام وضحه وهي تخرج من غرفتها وتتجه لوضحه لتمسك بكتفيها:وضحه شفيش
دلال:يمه اذكري ربش ترا مابه شي(ن) يستاهل اللي تسوينه في عمرش
ام وضحه وهي تنظر لدلال:مابه شي واختش ميته من البكي ولاترد علي
وضحه بصوت باكي:يمه والله مابه شي كايد جعلني قبلش بس اني متخانقه انا وناصر
ام وضحه بصدمه:ماطاح الا انبطح العن والعنين وش جاي(ن) بينكم
وضحه بخجل:عشاني رحت العرس غصب عنه
ام وضحه وهي تعود لغرفتها وتقول ببرود صادم لوضحه:ان كانه ماضربش ماهوب رجّال
انهارت وضحه بعد ان عرفت رد فعل امها من الموضوع
دلال بهدوء وهي تجلس بجانب وضحه:تستاهلين اجل اللي صارلش
وضحه وهي تنظر لشقيقتها بعيناها التي تحتضن حبات الدموع:حتى انتي يادلال
دلال بغضب:وضحه اللي انتي سويتيه عيب في حقش وحق ناصر
وضحه بخجل:ياليته على ذا السالفه وبس
دلال برعب:وش هببتي بعد
ثم اردفت بعصبيه:عاد انتي ماتثمنين حكيش لاقدش ضايقه
وضحه وهي مستمره في بكائها:...................
.................................................. ..........
في استراحة العائدين
كان الجميع يركب سيارته وهو يقف في الجانب المظلم من الاستراحه لكي يراها بوضوح
اما هي كانت تركب السيارة وهي ترتعش خوفاً مما حدث
اقبل لطام ليحطم قصر الشرود المحيط بنهار:نهار وش قومك
نهار بارتباك غير واضح:ماقومي شي
لطام وهو يتجه لسيارته:هايالله مشينا
نهار بيأس:يالله
واتجها لسيارتهما
.................................................. ...
اما في ذاكرة وضحه العائده للعام الماضي
بعد مرور يومين وبعد معرفة الجميع بخلاف وضحه وناصر
هاهو ابو ناصر يجلس امامها
ابوناصر بحنان كعادته:هايابيش ماودش تعودين
وضحه:يبه تكفى لاتحدني على اقصاي
ابوناصر بحميه وحب لتلك الصغيرة اليتيمه في نظره :الا غار فيها تكفى اجل والله ماعاد اقولش شي
وضحه وهي تقبل رأس عمها:ووعد مني يبه اني افكر في الموضوع
ابوناصر:يابيش لابغيتي الصدق تراش غلطانه وترا مانيب اقول ذا الحكي عشانه ولدي انتي داريه انه انتي ودلول اغلى عندي من روحي
وضحه:مافيها شك جعلني قبلك
ابوناصر وهو يقف متهيأً للذهاب:هايالله عقبتني عليكم العافيه
وضحه وهي تقف معه:تروح معك وافيه جعلني فداك
وبعد ان ودعت عمها عادت للصاله الداخليه التي يتواجد فيها والدتها وشقيقتها
وضحه بارهاق بالغ:السلام عليكم
ام وضحه ودلال:وعليكم السلام
دلال:ابي فيصل راح
وضحه وهي تجلس بجانب والدتها:ايه جعل ربي يحفظه
ثم اردفت وهي تنظر لوالدتها:يمه عادش زعلانه
ام وضحه وهي تشرب من فنجالها:وضحه ترا الكبد عليش محمضه(محمضه=كنايه عن الزعل الشديد)
وضحه وهي تقبل كتف والدتها:يمه والله اني تندمت على فعلتي
ام وضحه:........................
وضحه بيأس:يمه ردي علي
ام وضحه:.......................
نظرت لأختها تستجديها المعاونه
دلال:يمه خلاص جعلني قبلش
ام وضحه:مالش شغل انتي
هزت دلال كتفيها بيأس
واستمر الحال لمدة شهرين
وبعد شهرين كانت تجلس مع والدتها التي خضعت لألحاح وضحه ورضت رن هاتف المنزل لتقوم ام وضحه وترد عليه
ام وضحه:الو
ام ناصر:السلام عليكم
ام وضحه التي لم تتغير علاقتها مع ام ناصر التي تعتبرها اختاً لها:وعليكم السلام يامرحبا
ام ناصر:المرحب باقي يابعد عيني شلونش
ام وضحه:طيبه جعلش طيبه انتي شلونش وشلون اللي عندش كلهم
ام ناصر:طيبين كلنا ماعلينا خلاف
ثم اردفت بخجل بلغ الذروه:ساره ياختش انا بعلمش بس والله اني مستحية منش
ام وضحه بقلق:مابينا حيا يام ناصر قد حنا خوات
ام ناصر وهي ترمي قنبلتها:ناصر اعرس
ام وضحه:.................
ام ناصر:ام وضحه
ام وضحه:لبيه
ام ناصر:اسمحيلي ياختش والله اني مادريت بشي الا امس يوم ادخلها علينا
ام وضحه بألم خافي:يابنت الحلال لاتحسبيني شاكه لأني ادري انش ماتعدين وضحه الا بنتش
ام ناصر:انش والله صادقه والله مااعدها الا مثل جواهر
ام وضحه:وعشان تدرين اني ماحمست تراني اليوم بجيكم ابارك لها ولناصر جعلني قبله
ام ناصر:والله ماتحدين عمرش على اقصاها وتاتين
ام وضحه:استغفري والله ان آتي وابارك لها
ام ناصر بصراحه:لابغيتي الصدق والله ان شوفها يفطر عيوني عقب وضوح
ام وضحه:يابنت الحلال هذي قسمة ربي وكلهم سعو فيها
ام ناصر:اي والله صادقه
ثم اردفت:هايالله مع السلامه ياختش
ام وضحه:الله يسلمش فديتش
ثم اغلقت الهاتف لتنظر لأبنتها التي كانت تراقبها بترقب
وضحه:وش عندها امي هيا داقه
ام وضحه بضيق:تقول ان ناصر............لم تستطع الاكمال
وضحه بقلق شديد:وش فيه ناصر يمه
ام وضحه وهي تنظر لأبنتها بحسره لحالها عندما تعلم بالخبر فهي تعرف كم هذه المجنونه مغرمه بناصر:وضحه يامش ترا ناصر اعرس
وضحه بهدوء مخيف:اعرس؟
ام وضحه:يامش لاتضايقين والله انه ماسوا كذا الا محتد
وضحه بهدوء مثقل بحزن العالم:وش حاده يايمه وش حاده؟؟
ثم وقفت لتذهب لغرفتها لتتمتع بالخلوه
كانت تسير وكانها آله وهي تخاطب نفسها:كذا ياناصر كذا تسوي فيني
عندما وصلت غرفتها دخلتها واغلقت الباب ووقفت امام المرآه لتنظر لوجهها
وضحه بصوء في قمة الهدوء المحزن:انا انا اللي جنيت على نفسي وعلى قلبي
ثم صمتت لمده ليست قصيره وفجاه بدات بحالة الجنون فقد شرعت تكسر ماتلامسه يداها
وتصرخ قائله:ليييييه لييييييه ياناصر والله اني احبك لييييه تسوي كذا ليه تروح لغيري آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
دخلت دلال وام وضحه
دلال وهي تمسك بوضحه:اذكري ربش قولي لااله الا الله
ام وضحه وهي تبكي:يابنتي لاتسوين في عمرش كذا
وضحه وهي تضم اختها ببقوه:تكفين يمه نار في جوفي بموت من حرها
ام وضحه تبعد دلال وتضم وضحه في صدرها الذي كان ملجأ لها في صغرها:يابنتي اللي صار صار وذا البكا ماعاد هو براد شي
استكانت في صدر والدتها وهي تأن انين أمٌ ثكلا فقدت اصغر ابنائها
قطع حبل افكارها ذلك الضخم الذي كان ولازال ملكاً على عرش قلبها
ناصر بهدوء:اظهري هدومي
وضحه وهي تتجه للدولاب:حاضر
استخرجت ملابسه التي سيذهب بها للصلاه وعطرتها خرجت للحمام الآخر(اكرمكم الله)لتتوضأ
اما هو فقد خرج منتهياً من وضوءه في رجاء مواجهتها لكنه اصيب بالاحباط حين رأى وحشة الغرفه
ارتدى ملابسه وخرج ليلتحق بوالده وجده وشقيقه
ماأن خرج حتى رآها تصلي في الصاله فأصابه الحزن من هروبها منه
فخاطب نفسه قائلاً:قد ذي تاليتنا قد كل واحد(ن) منا يبي فرقا الآخر الله يلعن الدنيا
نظر لها بشوق ثم خرج للطابق السفلي

.................................................. ........
بـــــــــــــــقــ شــــــادن لـــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:43 PM
البارت العاشر

..............................
الساعة الواحدة ظهراً
هاهي عائلة آل لطام يقفون امام ثلاث فلل محاطة بسور واحد
خاصة امام منزل ابو سعد الذي يسكن فيه ابوضيدان وابناءه
نزلت من السيارة وهي تحمل ذلك الصغير بين يديها التفتت على عليا لتقول لها:علوي اخذي ضيدان خليني انزل الاغراض
عليا وهي تاخذ ضيدان من احضان شاهه:ابشري بس تراني بوديه وبجي اعاونش
شاهه وهي تتجه لمؤخرة السيارة التي فتحها واتجه للداخل تاركاً خلفه جسمها الغض بالغ النعومة يحمل الاثقال لعدم وجود خادمة في منزلهم: لاروحي سبحي ضيدان وتسبحي وارتاحي
عليا برجاء:تكفين شاهه خليني اساعدش والله بينكسر ظهرش من شل الاغراض
شاهه وهي تنزل اكياس صغيرة لتبدأ بحمل الحقائب الثقيلة:علوي روحي سوي اللي قلت لش وانتي ساكتة
ثم اردفت:وجهزي اغراض جدتي عشان اجي واعاونها على السبوح
عليا وهي متجهه للمنزل:ابشري
في ديوان المنزل كان يجلس ابوضيدان وابوسعد
ابوسعد بعصبية:بتعصاني ياناصر
ابو ضيدان وهو يحاول كتم غضبه:يايبه جعلني قبلك حكمت علي اروح اسلم على ابي ناصر قلت معليه وانا قد لي ستعش سنه ماوقفت على بابهم اما بناتي ماهن برايحات
ابو سعد بهدوء مفاجئ يحمل في طياته الكثير من الالم والوجع بسبب موضوع الانقطاع بعد التواصل مع عائلة اخاه:ناصر انت حرمتهن من امهن ماقلت شي لكن ذا الحين البنات قدهن نسوان لازم انهن بيحتاجن امهن
ثم اردف بنبره يحاول فيها ان يطمئن ذلك المذعور من تكرار الماضي الذي لم يستوعبه ويصدقه رغم مرور ستة عشر عاماً:ياولدي البنات ربيتهن واحسنت تربيتهن وش انت ذال منه
ابو ضيدان بألم:يايبه عرقها دساس
ابوسعد مغيراً اتجاه الحديث لكي لايزداد المه من الواقع الذي لطالما كان يتمناه سراب:اسمعني ترا البنات بيروحن معي ومع جدتهن وحنا ماحنا بمبطين ساعة ونعود
ابو ضيدان بعدم رضاء:اللي تشوفه
ابو سعد بفرحة:تبلغهن ولا ابلغهن انا
ابو ضيدان وهو يقف استعداداً للذهاب لغرفته:لا بلغهن انت
ثم ذهب تاركاً والده تلفه السعادة من كل جهه
..............................
في منزل ابو لطام
ابولطام بفرحة:ابشر ابشر على الساعة خمس ان شاء الله انكون عندك انا وعوالي
ابو سعد بتأكيد وحزم:اهم شي لزم على لطام
ابو لطام:ابشر
اتت ام لطام من بعد ترتيب اغراض منزلها مع خادماتها وجلست بجانب رفيق دربها
ابو سعد:يالله مع السلامة
ابو لطام:الله يسلمك ماتشوف شر.......واغلق الهاتف
ام لطام:هذا ابي لطام
ابو لطام بفرحة:ايه هو .......والله ياعندي لش بشارة
ام لطام بفرحة لفرح زوجها:خير ان شاء الله
ابو لطام:اليوم كلنا بنروح لبيت ابي ناصر وبنات ناصر بيروحن معنا
ام لطام وهي تقف لفرحتها:انت صادق ياسعد
ابو لطام:ماجاش الا الصدق
ام لطام بفرحة:يالله لك الحمد
ابو لطام وهو يعود لجديته:ام لطام مابي احد من عوالش يدري الين انا ابلغهم اما انتي وبنتش تجهزن عشان الساعة خمس بنروح كلنا بيت ابي عشان نمشي من هناك وابي يقول يبي يقول لنا شي
ام لطام:خلاص ابشر
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ابو لطام وهو يجلس امام ثلاثة جبال شامخة
لطام بهدوءه:وهذا طلب ولا امر
ابو لطام بحزم:امر يا لطام
لطام بغضبه المكتوم رغم بلوغه للذروه:تراني ماني بخويكم في ذا المراح
ابولطام بنرفزه:لطااام جدك موصي ان الكل يروح حتى بنات ابيك ناصر بيروحن
لطام بغضب وصدمة واضحين:ويش هو؟
ابو لطام:اللي سمعت
ثم اردف وهو يلتفت على الاثنين الصامتين احتراماً للاكبر سناً:وانتو بعد تراكم بتروحون
فهاد وبداح:ابشر
وقف ذلك الغاضب المخيف الذي تجهم وجهه وتضخم صدغاه:تبون شي
ابو لطام وهو يقف متسائلاً:وينك رايح؟
لطام وهو يحمل تلفونه من جانبه ليدخله في مخباه:قريب قريب.........وخرج متجهاً لذلك السجن
.
.
.
.
.
.
.
.هاهو يدخل مجلس منزل جده
لطام بضيق يحاول اخفاءه:السلام عليكم
الجد وابو ضيدان:وعليكم السلام
الجد:يامرحبا اقلط يابيك
لطام بغموض ولاشعورياً:ادخل مجلسكم لاعطيتوني حقي
وقف الجد وابوضيدان باستغراب لتلك الطلاسم التي تخرج من فم ذلك الواقف الجد:مابغيته وهو في ايدي لك وانا ابيك
لطام بكبر شموخ وثقة:شاهه بنت ناصر
ثم اردف بوثوق:حقي اللي حفظتوه ياابواني
الجد وابو ضيدان:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابوضيدان بتفاجئ من هذا الطلب الغير متوقع ومن لطام خاصة:يابيك العرس مهوب اطلب واعطيك لازم ان حنا نشور البنت اول
لطام بأصرار:انشدوها ذاالحين
رد ذلك الفرح بهدوء:يبه البنات مايشارن في العرس
الجد بحزم:والله ماتعرس شاهه الا برضاها
ابوضيدان:ولد عمها وش يعيفها اياه
الجد وهو يتوجه للباب:هذا شي هي اللي تقوله مهوب غيرها
ماان غاب الجد داخل المنزل حتى التفت ابوضيدان للطام:وش اللي خلاك تسوي اللي سويته
لطام بهدوء:مابيها تروح مراح الليلة
ابوضيدان بهدوء مماثل:يابيك والله ان كل يوم يمر اني اغليك اكثر
لطام وهو لازال واقفاً امام المجلس:انت يبه عندي مثل ابي سعد عندي
(فعجيباً لتلك الصراحة بين الاثنين رغم تحجر وصلافة كل منهما............فالاثنين ليسوا سوى تمثال واحد مقسوم لكن كل من القسمين ظهر في عصر مختلف)
.
.
.
.
.
.
.
.
.
كانت تزيح اثاث الصالة بمفردها وذلك لغياب الجميع في الطابق العلوي اما للأستحمام او للترتيب او للراحة
اما الجد فقد كان يقف على الباب وهو ينظر لتلك الصغيرة التي كتب لها الشقاء مدى الحياة
الجد بنبرة حنان:شاهه
اعتدلت واقفة وتبعد خصلات شعرها النافرة:لبيه
الجد وهو يتقدم ليجلس على الكراسي المعتدلة:خلي اللي في ايدش وتعالي ابيش في موضوع
تقدمت لتجلس بجانبه:آمرني يبه
الجد وهو ينظر لعينيها الفاتنتين يهمس في نفسه:ياترى ذا العيون اللي ماخلق مثل زينها بتنوخك يالطام
شاهه:يبه وش فيك
الجد:شاهه يابيش انا بقولش شيين اللي ماتبينه منهم ماوالله اغصبش عليه
ثم اردف حديثه وهو ينظر لعينيها ليستشف ردة فعلها:جدش ناصر تعبان وبنروح كلنا نزوره ولا اظن ذا الشي مايرضيش
شاهه بهدوء:اللي ودكم سووه اما انا مانيب رايحة
الجد بغضب:ليييه
شاهه:من باعني ابيعه لو هو امي
الجد وهو يقف من شدة غضبه:ابن سعد ماتبين امش هاوالله ان اول من يركب السيارة انه انتي
شاهه ولازالت تتحلى ببرودها:غصبتوني عمري كله مايهم لوتغصبوني ذاالحين
الجد بدهشة لتصريحها لأول مرة بألمها:انا ياشاهه
شاهه وهي تقبل كفه:اعذرني يبه بس من حر مافيني
الجد وهو يعود لحنانه:يابيش هذي امش جنتش ونارش
شاهه:بس يبه امي ماتخليني للدنيا تصفق فيني
الجد بحزم:وضحه ماخلتكم ابيكم اللي قطع بينكن
شاهه بقهر والماضي يتمثل امامها:وسواد الوجه
الجد وهو يحاول ان يبعد تلك الصورة التي يكرها:يابيش هذي امش مهما كان مالش الا هي
شاهه وهي تعود لهدوءها وادعاء عدم المبالاة:والعلم الآخر وش هو
الجد بحزم:قبل اقولش وش هو تراش بتروحين معنا
شاهه:مانيب مفجرتك عشان رغبتي بس تكفى يبه مانبطي عندهم
الجد براحة:ابشري
ثم اردف :شاهه يابيش لطام ولد عمش يبيش مرة (ن) له
لقد كان متأكد من الجواب ولكنه اخبرها كشكليات ولكي يرضي ذلك الارعن المتعجرف الغير قابل للرفض وايضاً المعشوق والمقرب له
لكنها صعقته بقولها بقوة وكبرياء:اللي ودكم سووه
فكلمتها تلك كانت دليل على الموافقة
الجد بعد ان صمت بفترة ليست قصيرة فهو ليس راضي على هذا الزواج رغم ان الاثنان اغلى الخلق في قلبه:اجل يابيش ترا حنا ماحنا برادينه
ثم وقف واتجه للمجلس
اما هي كانت جالسة بصمت يحمل كل آلام السنين:يارب قدرني على مانويته
.
.
.
.
.
.
.
كان الاثنين يتحدثان في مواضيع عدة لكن مشاعر الاثنين مختلفة تماما
دخل الجد لينهض الاثنان احتراما له
الجد وهو يجلس بجانب لطام:شف يالطام علي بالحرام لاتاتي شاهه طامح انك ماعاد تشوفها
لطام بهدوءه المعتاد:مالها الا الرضا بنت ناصر
ابو ضيدان بحزم يظهر لأول مره بخصوص تلك المتهمه في محكمة والدها:ترا الذبح حلال فيك يالطام ان ازعلتها
لطام:ماتزعل ان شاء الله
لقد كان يظن الجد وابنه انه يقول كلامه للمجاملة
اما هو فقد كان يخاطب نفسه قائل:انا اشهد اني مانيب مزعلها ماحصلتها بالساهل عشان اخليها تزعل مني ..........مايدرون ان قلبي مثل الطير المذبوح لاحل طاريها ........... هو به احد يزعل روحه
لطام بطمع:وان قلت خلو ملكتنا اليوم
الجد:هات المملك وابشر بسعدك
لطام وهو يقف:انا بروح ذاالحين ابلغ ابي وامي وعقب شوي ناتيكم انا وابي وخالي والمملك
الجد بعدم رضا يحاول اخفائه:وحنا نتناكم
انفض المجلس مع اختلاف المشاعر فقج كان هناك من هو متردد وهناك من كان رافض وهناك من كان يحمل الفرحة في جنباته
.................................................
اما في الجهه الاخرى من نهر آل لطام
ام ناصر وهي تقف في منتصف الصالة:ياسوارنا جهزي القهوة والشاي اخلصي
ام شاهه القادمة من المطبخ:ياام ناصر ريحي عمرش انا اسنع كل شي
ام ناصر:مااقدر ياختش لازم اشوفهن
ام شاهه وهي تجلس بجانب ام ناصر المتوترة بسبب العشاء الكبير المقام على سلامة الجد:والله ان كل شي جاهز ومرتب بس انتي ارتاحي
ام ناصر بحب صادق:جعل عيني ماتبكيش ياوضحه
ام شاهه بحب مشابه:الخوات يتعاونن وانا اختش وحنا خوات وخويات لا في الرخا ولافي الشدة وانتي خابرة
ام ناصر:واجب ياخيتش وانتي لو انش مانتيب مظلومة والله مااسوي اللي سويته
ام شاهه بضيق من تلك السيرة:جعلها ماتعود تيك الايام
ام ناصر وقد شعرت بضيقها:الا انتي اليوم وش قومش كنش تعبانة
ام شاهه وهي تقبض على الناحية اليسرى من صدرها:والله مدري ياختش من يوم قمت وانا قلبي يوجعني
ام ناصر بقلق:اسم الله عليش ......شلون يوجعش
ام شاهه بخوف:احس بناتي فيهم شي
ام ناصر باستغراب لذكر تلك المفقودات:لا ان شاء الله ماعليهن الا العافية جعل ربي يستر عليهن بستره
ام شاهه برجاء:آآآآمين ياربي
ام ناصر:البنات وينهن
ام شاهه:راحن كلهن للصالون جعل ربي يحفظهن
ام ناصر:دلول راحت معهن
ابتسمت ام شاهه لذكر اسم تلك المشاكسة المحبوبة لدى الجميع:ايه جعلني قبلها هي اللي قومتهن من رقادهن
ام ناصر بحب لتلك الفتاة:يالبى عينها حية(ن) ماهيب ميتة
ام شاهه:كن عندش علم ياهيا
ام ناصر بتوتر:وضحه وش رايش لو نخطب دلول لنايف
ام شاهه بفرحة:وش رايي بعد ازين ماتسوين
ام ناصر براحة من رد ام شاهه:خلاص انا بكلم ابو ناصر واشوف وش يقول
ام شاهه وهي تقف:تبين شي انا بروح اسبح والبس قد حنا قريب المغرب
ام ناصر:سلامتش انا بعد بروح اتلبس قد العرب بياتون
ثم انصرفتا الاثنتين لحجرتيهما
.................................................. ...
الشيخ:بطايقكم يااخوان
مد لطام وابو ضيدان هويتهما
الشيخ:وين الشهود
نهار:سم ياشيخ انا الشاهد الاول وهذا الشاهد الثاني(كان يشير لبداح)
الشيخ:البطايق
مد كل منهما هويته
اتم الشيخ كل الاجراءات فمد الهويات لاصحابها:تفضلو يااخوان ومبروكين ان شاء الله
استلم الجميع هويته وبدأو بالمباركة لذلك الغير بادي عليه الفرح رغم رقص الفرحه بين اضلاعه
اقبل لطام لينكب على رأس جده الجالس الصامت فهمس له:تبي فرقاي يبه
الجد وهو يهمس له بنفس النبرة:ابعد اللحم من اللحم لايخنز يبيك (ابعد اللحم من اللحم=مثل يقال بمعنى ابعد زواج الاقارب لتجنب المشاكل والتفرقة)
لطام بصدق:والله انها في حبة العين وانت داري بذا الشي
الجد بقليل من الراحة بعد تذكر تلك الكلمة من نفس ذلك الفم:مبروك يابيك جعلها ملكة نصارى(جعلها ملكة نصارى=يعني انه لايطلقها ولايتزوج عليها كما في عرف النصارى وليس يقصد فيها كفراً او تشبهاً بهم)
ثم اردف الجد بعد خروج المملك بصوت عالي:يالله ياعوالي سرينا
ثم خرج الجميع ليركب السيارة متجهين لمنزل الجد الآخر
في داخل المنزل
الجد بفرحه عارمة:والله ان ذاالليل انه ابرك الليالي علي
ثمينه بنفس الفرحة:تكفين يمه شاهه غني وانا برقص
الجدة بفرح:ابشري والله مااردها في خاطرش
وبدأت تغني والبقيه يصفقن ويرددن خلفها
حتى رن هاتف ام لطام:هذا لطام
ثم ردت قائلة:ابي انت ملكتوا
لطام بهدوء:ايه
ثم هتفت بفرح غير طبيعي للجالسات:ابشركم ملكوا
تعالت الزغاريد من قبل الجميع
اما تلك الفتنة فقد كانت تختبئ في الاعلى حزناً على شباب لم يرتح يوماً ومقهوراً دائماً فحين سمعت زغاريدهن تجمعت الكريستالات في عينيها تنذر بالنزول وتحاول مقاومتها لكي لاتدمر تأنقها الغير المناسب لبساطته على عكس البقية المتبهرجين
شاهه بصوتها الخافت :يالله ياللي خذيت الفرح اول رده علي تالي
اما في الاسفل
لطام على الهاتف:يمه يالله اطلعوا عشان نمشي
ام لطام:ابشر
ثم اغلقت الهاتف واتجه الجميع للباب الا عليا التي اتجهت للطابق العلوي بفرحة فهي الليلة لاتغبط مالك مال قارون لفرحتها
دخلت على تلك الجالسه السارحه:شوشو يالله بنمشي
شاهه التي صحت على صوت شقيقتها:ها....يالله يالله
ثم قامت لتلبس عباءتها ونقابها بعد خروج اختها قبلها
ركب الجميع اما هي خرجت بهدوء لكي لا تسقط بسبب (الكعب)الطويل الذي تلبسه رغم عدم حاجتها له فهي تتمتع بطول رائع
في سيارة لطام المتواجد فيها لطام وامه وشقيقته وضيدان الذي ركب معهم لأن لطام قد وعده بجعله سائقهم
ماأن خرجت حتى هتف ذلك الصغير:ساهه ساهه ساهه
كان يحاول ابعاد نظراته عنها حتى لايحرجها ولايهتز منظره المرموق لدى الجميع
ركبت في سيارة والها وانطلقت السيارات لمنزل ابو فيصل
............................ ...............
في سيارة فلاح والمرافق معه فهاد كالعادة يترافقان لوحدهما دون شريك ثالث
فلاح وهو يكلم نايف الشريك الثالث الغير مرئي:ههههههههههههههه والله انك خالص
نايف بعد ان هدأ من نوبة الضحك الهستيري الجامع بينه وبين فهاد الذي يقود وفلاح:انتو ذاالحين وينكم
فلاح:قد حنا في شارعكم
نايف اجل يالله انقلع خلني ابلغ جدي وابي
فلاح بقلق:تهقا يصير شي اليوم
نايف بقلق مماثل:الله يستر
فهاد الذي كان يسمع حديثهم لأن فلاح كان قد وضع السبيكر:جعلكم تماحقون بالفال
نايف:والله ياخيك ان ايدي على قلبي
فلاح:نويف يالله حنا قدام بابكم
نايف وهو يقف ويتجه لجده ووالده في منتصف المجلس الذي يحاوطه المعازيم:يالله مع السلامه......ثم اغلق الهاتف
اقبل على والده فنزل الى مستواه حيث كان جالس:يبه فيه جماعة برا يبونك
ابو ناصر باستغراب وهو ينظر لوجه ابنه:منهم
نايف:تعال معي وبتعرفهم
قام ابو ناصر وذهب مع ابنه للخارج حيث كان ابو سعد واهله ينزلون من سياراتهم
ماان رفع الجد وجهه حتى رأى ابنه الذي لطالما كان اغلى ابناء ذلك الجيل لديه
ابوناصر ماان رآهم حتى ذهب يهرول لأبو سعد فقبل رأسه وضمه بصمت
ثم قال بصوت اثقله الحزن لفراق ذلك الغائب الغالي:يامرحبا يبه شلونك جعلني قبلك
ابوسعد وهو يضع يده على عضد الواقف امامه ليوهم الواقفين يأنها حركة تلقائية ولكنه كان يتفقده ليروي عطش فراق السنوات الفائته
ابوسعد:طيب انت اللي شلونك يابيك
ابو ناصر وهو ينظر في عمق عيني ذلك العائد من بعد غيبة طويلة:انا طيب عقب ماشفتك
قطع اتصالهما الروحي صوت ابو لطام:مسيك بالخير يابو ناصر
التفت لخلف عمه ليرى رفيق دربه اقبل عليه ليضمه:يامرحبا يامرحبا بالجميع
ثم بدأت السلامات المعتادة حتى وصل لأبو ضيدان فنظر له مطولاً ثم سلم عليه بغاية البرود وابا ضيدان بالمثل
وبعدها قال ابو ناصر بصوت جهوري:شلونش يمه
ام سعد:طيبه جعلك طيب انت وشلونك وشلون من يعز عليك
ابوناصر بفرحة:كلنا طيبين ....حياكم حياكم تفضلو هذاك باب النسوان
لم يخطر بباله انهن قد يأتن
دخل الجميع
في المجلس
ابوسعد بصوت عالي:السلام عليكم
الكل بصدمه:وعليكم السلام .......واقبل الجميع للسلام عليه وعلى ابنائه
اما ابوفيصل فقد كان يقف بصدمه وحنين لذلك القاطع
كان الجميع يسلمون على ابو سعد عند الباب حين اقبل ناصر بن فيصل على ابو سعد قال ابوناصر وهو يشير له:يبه هذا ناصر ولدي
ابوسعد وهو يضمه:يامرحبا بسمي الغالي
ناصر وهو يقبل رأس ابوسعد:المرحب باقي فديتك
انتهى الجميع من السلام فأقبل ابو فيصل بهدوء حتى وقف امام ابوسعد
كانا ينظران لبعضهما بصمت وسلما بهدوء لكي لايتزحزحا في نظرا ابنائهم
ثم اقبل ابناء ابو سعد وابنائهم للسلام حتى وصل دور ابوضيدان نظر له ابوفيصل طويلاً ثم ضمه طويلاً لحبه له الشديد رغم مافعله وكذلك ابوضيدان كان يضمه ليتذكر معشوقته المنفية وحب عمه له والذي زاد بعد ان تزوج بتلك المسلوبه من ناظريه باختياره
ابوفيصل:حياكم حياكم ........امسك بيد ابوسعد ليجلسا في صدر المجلس
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في الداخل
دخلت ام سعد في المقدمه:السلام عليكم
صمت الجميع احد مفجوع واحد فرح واحد مستنكر
اقبلت ام ناصر مسرعة وخلفها ام وضحه وكلاهما تهتف:يامرحبا يامرحبا
اما هي فقد امتلئت عيناها النجلاء بالدموع فرحة وصدمة وشكر لله
فأسرعت مقبلة علة ام سعد:يامرحبا والله اني صادقة
وتبادلن السلام كلهن وهي تتفقد الحاظرين فهي على امل ان ترى تلك الاميرات الثلاث
ام ناصر وهي تنظر لجواهر ووضحه ودلال:تعالن سلمن على امكن شاهه.............تقدمن البنات للسلام
.
.
.
اما امام مرآة موضوعة في مدخل المنزل كانت تقف هي واخواتها وكلهن يحملن نفس المشاعر كلها توتر وقلق وحب وشوق ولهفة وتردد
شاهه وهي ترجع شعرها الواصل الى الارض:يالله انا بدخل
حصه بصوت يغرق بالعبرات:شاهه خايفة
شاهه وهي تضمها:وش انتي خايفة منه الشي اللي تبينه وتمنينه عمرش كله هذا هو في الصاله اللي قدامش
اما تلك الصامته:احس قلبي يلويه اللاوي
شاهه وتنظر لها بنظرة تعرفها عليا وتستمد القوة منها:اذكرن الله ويالله خلنا ندخل
حصة:شكلي حلو
شاهه :يجنن
عليا:وانا
شاهه:يهبل بس يالله
عليا وهي تمسك بيدها:شاهه لمي شعرش والله مايعطونش خير بعدين جدتي بتضيق لاشافته مفتوح كذا
شاهه وهي تريد ان تثبت لتلك التي تركتها تواجه المصاعب لوحدها:ماعليش امشي بس انا محصنه نفسي قبل ناتي وجدتي انا بكلمها
حصه بابتسامة:جايبين دي جي
عليا بضحكة:شادين حيلهم
شاهه وهي تحمل طرف فستانها:يالله يابنات
فدخلن شاهه وهي تمسك بيد صغيره الذي لتوه ايقظته من نومه ثم حصه ثم تلك المرتبكة عليا
.
.
.
.
.
قبل دخولهن بدقائق كانن البنات يضيفن القادمين وام ناصر وام وضحه وام شاهه يحاوطن ام سعد وبناتها ويتجاذبن الحديث بلهفة وسط ازعاج الموسيقى والاصوات العالية
ام شاهه وهي تتحدث بلهفة لأم نهار:صيته ياختش عينتي قليباتي اللي عندكم
ام ناهر وهي تحتضن كف ام شاهه بحنان:ماعليهن الا العافية قدهن نسوان حتى حصيصة قدها مريه(مريه=تصغير كلمة مره اي امرأه)
ثم اردفت:تراهن برا
ماان اكملت كلمتها حتى سمعت صوت النساء المتعالية بدكر الله
التفت الجميع للداخلات
دلال وهي تهمس لجواهر المتضايقة:جوجو وش ذا الصاروخ اللي دخلت
جواهر وقد تناست الضيق:ماشاء الله والله مدري من هي
شاهه بصوت عالي:السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
كانت تسلب الالباب حتى جدتها ونسائها انبهرن بها
ام نهار بفرحة وهدوء:هذولي بناتش ياوضحه
وقفت وتقدمت بهدوء حتى وصلت امام تلك الفتنة
شاهه في نفسها:هي والله هي قلبي عرفها تكفين يمه لاتقربين اكثر والله لاأسوي مااحد سواه
قطع حديثها نشيج حصة التي كانت تختبئ خلفها وصوت الموسيقى العالي التي الهت النساء بها
تقدمت ام ناصر:يامرحبا تعالن تعالن .................واخذتهن لغرفة جانبيه ليأخذن راحتهن
ثمينه وهي تهمس لنوره:حصيصه قطعت قلبي
نوره بحزن:اجل ماشفتي علوي شلون تطالع امها
.
.
.
.
.
.
في الغرفة الجانبيه
ماان دخلن حتى التفتت حصه لأمها واختبئت في صدرها
وتعالى بكاءهن
ام شاهه وهي تخبئ صغيرتها:ياريحة امي وابي جعلني قبلش
حصة وهي تشد من احتضان والدتها:ليه يمه تخليني ليه ليه يمه
ام شاهه وهي تبكي بألم:تكفين يمش لاتقولين كذا خليش في قلبي بس
ثم اردفت بآه تحمل الم سنوات عدة:آآآآآآآآآآه ه ه ه ه
اقتربت من كانت تنظر بصمت
عليا ببكاء شديد:يمه
التفتت لها والدتها بشدة واحتضنتها:امي انتي
عليا وهي تحتضنها بقوه:تكفين يمه كنت بموت لو اني ماشفتش
ام شاهه وهي تحتضنها اكثر:اسم الله عليش جعل يومي قبل يومش .........ثم مدت ذراعها لتحتضن تلك الصغيرة التي يكاد قلبها لشدة نشيجها
وبعد فترة ليست بقصيرة كانت تقبل امشاهه ماوقعت عليه يدها من تلك الصغيرتان
حتى دخلت ام سعد فربتت على كتفها:بس ياوضحه يامش ذبحتي عمرش وقطعتي كبود بناتش
وضحه وهي تشدهن في حضنها اكثر:تكفين يمه ماشفتهن وعاد لي عيون
صمتت الجده وهي تمسح دمعات تساقطت من عينيها التي اعتادت الالم
الجده وهي ترى الواقفه المتسمره:شاهه اقربي لأمش وانا امش
وضحه وهي ترخي يديها من على اكتاف بناتها لتنظر لتلك التي امتلكت اول الحب واكثره واول فرحه ودروة الاشتياق
ام شاهه وهي تفتح يديها لها:شاهه تعالي يابعد روحي وعمري وطوايفي كلهم تعالي تكفين يامش ماعاد تشلني رجيلي
تقدمت ببطء حتى وصلت لأمها
شاهه:يمه
وضحه:لبيه تقوله امش
شاهه:يمه انا مت عقبش
وضحه:جعله يدق عظامي ولايجيش
شاهه وصوتها يتحدر للبكاء:كلتني الوحشة عقبش يمه
وضحه:وانا روحي عندش من يوم رحتي
شاهه وهي تقترب اكثر لأمها:لاعاد تخليني لاعاد تخليني والله ماعاد اسامحش ان عاد هملتيني
اصمتها احتضان امها لها بشدة
وضحه وهي تقبلها بشدة وكذلك شاهه كانت تقبل يدي والدتها وكل ماحوى جسدها من معالم
لم يتكلما ............فلامجال للكلام الصمت يعبر اكثر عن مدى الاشتياق
فلقاء وضحه وبناتها كمشهد درامي على مسرح الدنيا
فالصمت والانين والآهات هي ختام تلك المسرحية
.................................................. ......
بـــــــــــقـــــــــ شـــــادن ــــــــــلـــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:46 PM
السلام عليكم
مساء الخير على الجميع وارحب بالجميع المشاركين وغير المشاركين
بالنسبه لأختي (اثرني احبه)ادري اني عله بس استحمليني انتي بدويه ومن البحرين؟؟؟
لأن اللي اعرفه ان البحرين مافيهم بدو
من غير قصور في اهل البحرين بس انا استغربت انش توشين ومن البحرين لأن القبائل اللي توش متمركزه في قطر والكويت والسعوديه
<< اعتقد قصدها بـ توش انو الكلام ينتهي بالشين هع < جابت التايهه اراك كالعادة لوول
وترحيب خاص في خواتش وصراحة شرف لي ان روايتي اعجبتهم




توكلت على الغني الباسط
.............................................
في مكان التجمع النسائي
كانت الموسيقى تصدح في المكان والنساء يتمايلن مشاركات آل لطام في فرحتهم بسلامة الجد
وفي الغرفة الجانبية كانت تجلس وضحه وتحاوطنها اميراتها الثلاث
عليا ممسكة بيد والدتها وتقبلها بين تارة واخرى فتهتف بمرح:هايمه من ازين بناتش طبعاً انا مافيها قولت اظنه
ام شاهه وهي تبتسم بفرحه:علوي كن فيش عرق نجاسه
حصه وهي جالسة عند اقدام والدتها الجالسة على الكنبة:كن فيها عرق الا هي ام النجاسه
عليا:جعل لسانش القطع قولي آمين ياحصيصة
ضربتها امها بخفه على رأسها وهتفت بجزع:يويلي اسم الله على بنتي
حصه و تحرك حواجبها لتغيض عليا:يعني يمه انا بنتش وهي لا
وضحه وهي تكلم شاهه الصامتة التي كانت تمسك بكف والدتها ولم تزحزح عينيها عن وجهها:اقول خواتش مجاورات؟(مجاورات=صارن طباين)
شاهه وهي تخرج صوتها الذي زادت بحته نتيجة مامرت به قبل قليل:ماشفتي شي
وضحه وهي تضم شاهه يقوة:يامش والله اني امرض كل مالتفت وشفت عيونش كذا وانتي تشبحيني لو اني دارية ان شوفتي بتسوي بش كذا كان ماواجهتش
شاهه بذات الصوت المرهق:ليه كنتي تبين تحرقين كبدي حيه وميته
وضحه وهي تضمها بشدة لما رأت بها من حزن وتأثر عميق:كبدي ولاكبدش يابعدي
عليا وهي تضم والدتها بمرح:يمه وانا ماقلتيلي كلام حلو
وضحه وهي تلتفت لعليا:ياعوبش يامش كل ذا الحكي ولاقلت لش شي
قاطع حديثهم دخول جواهر التي بدا عليها الضيق:يمه يالله العشا
وضحه وهي تبتسم لتلك المنزعجه:جويهر تعالي سلمي على خواتش
اقتربت جواهر بضيق.........فوقفن لها الثلاث
اقتربت لها شاهه التي كانت اساساً الاقرب لها سلمت عليها:هلا والله شلونش
جواهر بهدوء:طيبه انتي شلونش
شاهه بباتسامه آسره:يسرش الحال
ثم تقدمت عليا:كيف الحال
جواهر تنظر لها بازدراء وعليا بالمثل:تمام وانتي
عليا بعدم ارتياح واضح:بأحسن حال
حصه وهي تقبل خد جواهر:شلونش جواهر
جواهر وقد بدا عليها القليل من الراحة:طيبه .....شلونش
حصه:طيبه جعلش طيبه
ام شاهه وهي تحاول ان تغير مزاج جواهر:امي
جواهر بنظرة عتب وتحاول اخفائها:لبيه
ام شاهه:النسوان اقلطو
جواهر:ايه يمه
ام شاهه وهي تمسك بكف جواهر:اجل يالله يابنات مشينا للعشا
تقدم الجميع متجهاً للعشاء
امسكت عليا بيد شاهه وهي تهمس لها:مانزلت لي من زور ذا الجواهر حتى امي هملتنا يوم شافتها
شاهه وهي تضربها بخفة على يدها:كم مره اقولش خلي منش الحكي في العرب امشي خلصيني لاتفضحينا في العرب مالنا عندهم الا امي
ثم ذهبت تاركة خلفها عليا المغتاضة
.................................................. ....
في مجلس الرجال
ابو فيصل:يالله يارياجيل اقلطو على العشا
انتهض الجميع متجهاً للمقلط ماأن مر به ابو سعد بعد خلو الديوان من الرجال حتى امسك ابوفيصل بيده
هتف ابوفيصل بود وقد تحاوط الاثنان ابناءهم الاثني عشر رجلاً:يامرحبا والله اني صادق
احتضنه ابوسعد بشده فهذا شقيقه وابنه الذي رباه:الله لايخليني منك ياخيك ياكبر غلاك في قلبي
فرق الاثنان صوت ابونلصر:يبه يالله الرياجيل قلطو
اتجه الجدان والبقيه نحو المقلط
..............................................
ام ناصر وام شاهه وهن يوادعن آخر الحاضرات
الجده من داخل الصالة ام لطام سرينا
ام وضحه:لاوالله يمه مانتوب ماشين تو ماراحو العرب بنسمر ونتحدث
ام سعد:يامش شايبي مايتحمل السهر
ام شاهه وهي تدخل الصالة:لاتقولين عن ابي لطام شايب الا ازين الشباب
ام سعد وهي تشير لمكان بجانبها:تعالي ابي اعلمش بعلم
ثم التفتت لحفيداتها:وانتن قومن البسن عشان نمشي
عليا بمزح:شاهه ترا مفهومة تبينا نطلع عشان تقولين لامي شي ماتبينا نسمعه ولو اني عارفه وش هو ذا الموضوع
ام سعد وهي تحرك عصاها مهددةً بضربها:ياشيب عيني منش انتي ان جودتش قطعت شوشتش ذااللي مامشطتيها
عليا تمثل عدم المبالاه رغم ضحك الجميع:ياشوشو كم مره اقولش هذا اسمه كيرلي
ام سعد:هو اللي ماعادني بمخليتش تسوينه
ثم اردفت وهي تقول:جلش الصلاح الهيتيني يالله روحن البسن
خرجن البنات ثم تبعهن دلال وجواهر ووضحه من باب اللياقه
ام شاهه ووجهها يشع فرحة وراحة:سمي يمه
ام سعد بفرح: ترا اليوم ملكة شاهه
اشرق وجهها بفرحة تكاد تقفز من عينيها:انتي صادقه يمه
ام سعد وهي تعذرها:اي والله ان شاء الله صادقه
ام شاهه وهي تكاد ان تقهقه فرحاً:اعذريني يمه بس من الفرحه
ام سعد:يابنت الحلال عاذرتش من غير ماتقولين
ام ناصر وام وضحه:مبروك ياام شاهه
ام شاهه:الله يبارك فيكن والفال للي عندكن
ثم اردفت قاصدةً ام سعد:من البخيت اللي خذاها
ام سعد بهدوء:لطام ابن سعد
حل الصمت لفترة قطعها رد ام شاهه:ماعليها لاقدها عند ولد عمها اخيها وولد ابيها طولها وطوله واحد(ولد ابيها=تقصد ان عمها بمثابة والدها)
عادت القليل من الفرحه فهتفت ام لطام:ياام شاهه تراها ظهرت من بيت ابيها ودخلت بيت ابيها الاخر
ام شاهه محاولة تناسي مااحزنها:مافيها شك ياام لطام لاقدها عندش كنها في حضني
..................................................
في ممر استقبال المنزل حيث كانت تقف شاهه واخواتها وبنات عمها
عليا وهي تتصنع البراءة:ياترى امي شاهه وش تبي تقول لامي
ثمينه وهي تماشيها:الله اعلم ياختش بس الوكاد انه علم كبير والعلم عند الله
شاهه وهي تضع عباءتها على كتفها وتمسك ببرقعها في يدها:ماودكن تمسن قبل احوس مريركن(احوس مريركن=اعكر مزاجكن)
حصه:ثمينه عليا بس عاد لاتضايقن شاهه
نوره:بنات كن بنت خالكم جواهر تبي فرقانا
عليا بغيض:تكفين لاتجيبين سيرتها كل مااسمع طاريها يركبني مية جني
حصه وهي تريد اغضة عليا اكثر:ههههههه محتره منها عشان امي تموت عليها اكثر منش
عليا بقهر:تخسين انتي وهي انا عند امي اغلى منها واغلى من اللي اغلى منها بعد
نوره:ههههههههههه جات من جدها
ثمينه:ههههه اقول اسكتن تراها انتفخت من الضيقه
عليا بقهر اكثر:يابنات ماشفتوها شلون تشبح فينا كن حنا ماكلين حلال ابيها
شاهه تحاول ان تهديها:لا علوي لاتبالغين
نوره وقد فهمت لمقصد شاهه فهي تريد ان ترخي من حدة عليا:اي صح علوي انا اشوف نظرتها عادية
عليا وهي تشير بيديها:ودي ازنطها كذا
ثمينه وهي تنظر لشاهه ونوره بقلق فهي تعلم كمم عليا حاره ولن تصمت ان اثقلت جواهر العيار قليلاً:يابنت الحلال يتراوا لش(يتراوا لش=يتهيأ لك)
..........................................
في المجلس وبعد مغادرة الجميع
ابوسعد وهو يضع يده على فخذ شقيقه:ياابوفيصل ناصر ولدك جاي اليوم يبي رضاك
ابوضيدان وهو ينظر لوالده بصدمه قد اخفاها عن الجميع الا عن واحد:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابوفيصل:ياخيك ناصر ولدي اول وتالي بس اللي صار مايرضاه الله وخلقه
ابوسعد وهو يشير لأبوضيدان:ياخيك نباش العلوم مالنا فيه حاجه
انتهض ابوضيدان وقبل رأس عمه مجبر
ابوفيصل وهو يقف ويربت على كتف ابوضيدان:ياولدي اللي صار صار وحكي في الفايت نقصان في العقل
ابوضيدان بعدم اقتناع:الله الله يايبه عز الله انك صادق
ابوسعد بفرحه:اجل اسمعو ترا عشاكم عندنا قفي الصبح(قفي الصبح=بعد غد)
ابوفيصل بحب:جعله يكثر خيرك ياخيك ماكان كلفت على عمرك
ابوسعد:الخير واحد وكرامة عشان ذا الرضا ماهيب خسارة
في طرف المجلس وبعيد قليلاً
نايف:ياكرهي للهياط
فلاح وهو يضربه بكوعه:والله ياان سمعوك ان يمردغونك هنيا قدامنا
فهاد:هياط عند جدك ولا جدي اسمه ذرابه
نايف:ياعمي يتخسر ويذبح له خروف عشان اخيه رضا
فلاح:عاد ودك جدك كل يومين زعلان
فهاد:فلسنا
فلاح:اجل خلاص انا بطلع من ذا العايله البطرانه
نايف:لاتخليني ياخيك
فهاد:وانا معكم
فلاح:ولا واحد يباريني منكم
ثم اصطنع الكبر:ماعاد الا الحبربش
افزعهم صوت الجد ابوسعد:يالله ياعوال خلونا نمشي
ابوفيصل :تو الناس ياخيك
ابو لطام:يايبه قد الساعه اثنعش
ابوفيصل:اجل ياابوسعد حياك تسلم على اهلك(يقصد حفيداته وابنته وزوجات ابنائه)
ابوسعد:يالله
نهض الاثنان متجهان للداخل وكان ابوفيصل يجهل وجود تلك الغائبات وابوسعد يظن انه انتبه لهن
..........................................
قبل ذلك بدقائق
اقتربت ام شاهه من البنات
انسحبت نوره وثمينه من الممر ليدخلن في الصالة
ام شاهه وهي تخفي ابتسامتها وتظهر الغضب والضيق في صوتها:الحين انا وياكن قاعدات لحالنا ماعلمتني بالملكة ليه
صمتن الثلاث ضيق من غضب والدتهن
عليا مبررة وهي تقبل كف والدتها:يمه وش تبينا نقولش نقولش يمه اختنا اعرست
حصه وهي تخفي حزنها لغضب والتها:يمه والله ماخبرنا العرب يتباشرون بملكة البنت
ام شاهه:وانتي ماودش تقولين شي(كانت تقصد شاهه)
شاهه وهي تخفض رأسها خجلاً وحزناً:جعل ربي يخليلي خواتي
ام شاهه وهي تضم تلك الخجلة:وانتي تهقين اني بزعل عقب ذا الخبر الزين بس كنت ابشوف وش انتن بتقولن
عليا بمرح:حرام عليش يمه وجيهنا راغت
ام شاهه بمزح:ماعليكن ذل عقب اللي شفته
حصه:يمه لايغرش ترا كلنا عاقلات بس عليا هي اللي تاكل العرب
ام شاهه وهي تبعد شاهه عن حضنها:والله ان اللي في حضني ماهيب وراها بطواله(ماهيب وراها بطواله=بنفس مستواها)
قاطعهن صوت ابوفيصل الجهوري:احم احم درب درب
اسرعن الفتيات بلبس اغطية وجيههن
لتهتف ام شاهه:لاتغطن هذا جدكن ناصر
ثم اردفت:حياك يبه حياك
دخل ابوفيصل وبعده ابوسعد
ابوفيصل:السلام علــــ
ثم التفت لجهة ابوسعد:ابن لطام مانيب قايل خلو لنا درب
اقتربت منه ام شاهه وهي في قمة فرحها وهي ترى من كان خلفه:يامرحبا يامرحبا بالغالي
تقدم ابوسعد وهو ليحتضن من غابت عن ناظريه ستة عشر عاماً
من صفعته الدنيا بها
من اجفلته الايام منها
لكن ماان رآها حتى تجدد ماكان يخفيه بين اضلاعه من حب
ابوسعد وهو يضمها بشدة:المرحب باقي يابنتي
كانت ولازالت تحب ذلك اللقب(بنتي)
ابوفيصل بغضب :وضحه النسوان راحن
ابوسعد وهو يبعد وضحه قليلاً:وش نسوانه ذولي بناتي
التفت ابوفيصل براحه:ماشاء الله من هن بناته سعد ولا سلطان
ابوسعد وهو يبتسم فهو عرف انه لم ينتبه لهن من البداية:لا وانت الصادق هذولي بنات ناصر
اصابته رعشه دبت فيما كان يحمله الخافي من جسده ولكتها خفيت عن من كان ينظر له:بنات ناصر؟؟؟
ام شاهه وهي تقف بجانب والدها وتنظر لتلك العيون الثلاث الخجله امامها:بناتي يبه
اقترب منهن ووقف امام عليا:من انتي منهن
عليا بخجل:انا عليا
ضمها لصدره بقوه:شلونش يبيش
عليا وهي خجله للغاية:طيبه يبه
ابتعد عنها لينظر لعينيها بعمق:قبل لاشبحت في عويناتش حسيت انش حية ماانتي بميته وذاالحين كني اشوفش ضو شابه
ام شاهه بابتسامه:وهي ضو شابه
عليا بخجل:يمممه
تقدمت شاهه لتقبل رأسه:مسيك بالخير يبه
ابوفيصل وهو ينظر لها بحب لما فيها من شبه والدتها:مسا النور يامرحبا من انتي منهن
ابوسعد بحب:هذي الشيخة شاهه
ابوفيصل وقد تمكن منه الشوق لتلك الفاتنه ضمها ليقول:يامرحبا بأول الخير
شاهه بصوتها المبحوح:المرحب باقي شلونك يبه
ابوفيصل وهو يبعدها:طيب يابيش دامني شفتكن
ام شاهه وهي تقرب حصه منه:يبه هذي حصه
ابوفيصل وهو ينحني لتقبل حصه رأسه:يامرحبا ببنتي اللي ماشفتها بالمره
حصه:شلونك يبه
ابوفيصل:طيب طاب حالش
ابوسعد:ناصر اخلص خلني اسلم على بناتي
ابوفيصل وهو يبتسم:هو به احد يشوف ذا الغزيلات ومايسج من الدنيا
ام شاهه وهي تتجه للصاله:انا باعطيهن خبر
وبعد دقيقتان دخل الجدان وبدأت السلامات
................................................
في المجلس
نهار وهو يميل على لطام الصامت منذ دخلو:شفيك
لطام بهدوء:مافيني الا العافيه
نهار وهو يغمز له:تفكر فيها من ذاالحين
لطام بجمود:ماجات على بالي
نهار بغموض:ادري والله
اسكتهم صوت ابوناصر:وانت يالطام ماتحب القنص
لطام:ان كان في خاطرك تشوف اللي يسرك من الصيد علمني واخاويك
ابوناصر باعجاب لذلك الحازم الصامت الصغير في السن بالنسبه له:كفو وانا ابيك
ناصر:اجل تخاوينا الاسبوع الجاي انا وابي
لطام:خلاص صار ان شاء الله
ابوناصر:خاوونا كلكم
ابونهار وقد اعجبته الفكرة:انا والله بظبط شغلي واخاويكم
ابولطام:خلاص كلنا خوياكم
ابوناصر بفرحه:الساعة المباركة
ابولطام:ياابوناصر ترا العشا عندنا الخميس الجاي لملكة ولدك لطام
ابوناصر:مبروكين ان شاء الله...........من انتو مناسبين
ابولطام:ابوضيدان
ابوناصر بفرحه اخفاها:مبروك وانا ابيك
لطام:الله يبارك فيك يبه
ناصر:مبروك يالطام
لطام:الله يبارك فيك
نايف:مبروك يابوسعد
لطام:الله يبارك فيك الفال لك ان شاء الله
............................................
في الصالة
ابوسعد:يالله ياام سعد مشينا
ابوفيصل:وين ياخيك تو الناس
ابوسعد:ياخيك العرب قدهم يبون الراحة تونا جايين اليوم من مكشاتنا
ابوفيصل:لادام كذا اجل ماتشوفون شر
ام شاهه وهي تقترب الى ان قبلت رأس وانف عمها:تكفى يبه ابي بناتي يمسون عندي الليلة ومن صبح اردهن
ابوسعد صمت لثواني ثم نظر لتلك العيون الراجيه خلف والدتهن
ابوسعد:ابشري بسعدش ممساهن الليله عندش
بدت الفرحه على محياهن
وقف ابوسعد:يالله تمسون على خير
وقف الجميع :الساري في خير
وبعد دقائق كان يقف الجميع عند السيارات موادعين
لطام:يبه
ابوفيصل:لبيه
لطام: لبيت حاج ابي اسلم على عمتي
ابوفيصل:تعال وان ابيك
ثم دخل به لداخل المنزل
ابوفيصل وهو يقف عند الباب الفاصل:ام شاهه
ام شاهه:لبيه يبه
ابوفيصل:تعالي
جاءته وهي تعلق برقعها في يدها
ماان رأت ذلك المخيف الفائق الطول حتى انحرفت لتلبس برقعها
ابوفيصل:تعالي يبيش هذا ولدش لطام يبي يسلم عليش
اصابتها الرجفه فأسمه يجدد جروح قد مضت
اقتربت وهي تمد يدها:هلا يامرحبا شلونك وانا امك
لطام وهو يقبل رأسها:طيب جعلش طيبه انتي شلونش وشلون من يعز عليش
ام شاهه وهي تغطي كفيها بطرف الجلابيه:ابشرك كل(ن) طيب
.........................................
في المواقف
ابوسعد بغضب يحاول ان يكتمه:بتعصاني ياناصر انا قلت يمسن يعني يمسن
ابوضيدان بغضب مماثل:يبه انا قايل نقعد شوي ونمشي وذاالحين تقول لي يمسن
ابوسعد:لاقدهن عند امهن ماعليهن خلاف
ابوضيدان وقد انتفخ صدغاه من الغضب:هذا الموت انهن عند امهن
ابوسعد وهو يركب السيارة اشارة منه لانهاء الموضوع:اقول والله مايظهرن من ذا البيت الليلة
صمت ابوضيدان قهر وغيض لعدم قدرته عن اثناء والده عن مااراد
اقبل لطام
لطام وهو ينظر لعمه:يبه شفيك واقف
ابوضيدان بغيض:مرتك وخواتها بيمسن هنيا
صاعقة بل تيار كهربائي قيمته 3000 فولت ضربه في المخيخ
ابوضيدان:لطام يبيك ماابيهن يمسن وش السواه
لطام بهدوء مريب:خلهن الليله يمسن وعقبها انا اللي بسنع الامور
ابوضيدان وهو يركب السيارة:نشوف وشلون بتبرد كبدي
.................................................. ..
كانت تقف عند الباب لازالت تحت اثر صدمته لما قال ذلك الارعن بعد ان تركها والدها معه
ام شاهه:الله الله في اختك وانا امك
لطام:المدارى يخرب النسا ياعمتي
ام شاهه بحده:ماياتي من بطن الصالحه الا صالحه
لطام بصوت واثق:هذا البلا
ام شاهه بحزم:الضربه اللي ماتذبح تقوي ........... واللي يرش بماء يرَش بدم
لطام زهز يثقل الععيار:العرق دساس ياعمه
ام شاهه وهي تود تمزيقه:عز الله انك صادق عرقك وعرقه واحد(تقصد ابوضيدان)
لطام:ماالرياجيل بسوا هو سوا مثل اللي يقول يوم ماعاد للبيض والي ركبن على الاوراك ثم الغوارب(يوم ماعاد للبيض والي ركبن على الاوراك ثم الغوارب=اي ان التهاون مع النساء يؤدي الى التحكم بالرجل مما يؤدي للفساد)
ام شاهه بغضب:لطام ياولدي اهلك راحو
علم انها تعطيه اشارة لطرده: فرد عليها قائل:اثرهم صادقين يوم يقولون ان كلمة الصدق تزعل
ثم خرج تاركها خلفه تشتعل غيضاً فهو قليل ادب ولايجاريه في الحديث الا الخطباء
رباه احمي طفلتي الهشه من ذلك الوحش الكاسر
انتبهت من سرحانها على صوت عليا وحصه اللتان يهزانها :يمه يمه
ام شاهه:لبيه
عليا:شعندش واقفه هنيا امشي داخل
ام شاهه:يالله يالله امشو
ثم دخلن للصاله
...............................................
في سيارة ابوضيدان ولطام
ابوضيدان بعصبية:بس ماابي اسمع ولاصوت
ضيدان وهو يشهق من بكاء دام نصف ساعه منذ ان علم ان امه لم تأتي معهم:ابي ساهه
ابوضيدان:بكره بتجي بس اسكت
لطام:يبه خلنا نحذفه عليها ماعندك احد يبزاه
ابوضيدان بصدمه:من جدك والله مااخلي ولدي عندهم
لطام:بصرك
ابوضيدان:وش قلت لها
لطام وهو يعلم كم عمه مولع بتلك الفاتنه:قلت الصدق
ابوضيدان:...........
لطام بمفاجأه:يبه انا ابي آخذ شاهه عقب اسبوعين عندي دورة لمدة ثلاث شهور
ابوضيدان وهو يصدمه برده:يكون احسن
لطام بفرحة خافية:خلاص انا بكلم العرب واحجز كل شي من بكره
ابوضيدان بهدوء:اللي ودك
............................................
بـــــــــقــــــــــــــ شــــــــــادن ــــــــــــــــــــلـــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:48 PM
السلام عليكم
صباح النور على الجميع
اليوم جيت ببارت راح تتغير بعده موازين الروايه
راح تتغير مسارات حياة جميع الابطال
اما شكري وتقديري هالمره لكل من فادني بخصوص بدو البحرين واقولهم ماقصرتو لاهنتو
انا قدمت البارت البوم عشان عندي اختبار يوم الاحد بس فيه بارت يوم الثلاثاء والسبت مثل موعدنا
اتمنى لكم الاستمتاع بالبارت


توكلت على القادر البصير


البارت الثاني عشر
.........................................
دخلت غرفتها وهي تحمل حذاءها في يدها
ماان فتحت الباب ودخلت حتى دخل هو خلفها مباشرة
ناصر بن فيصل بصدمه:كنتي لابسة كذا عند العرب
وضحه وهي تظهر القوة بينما كانت ترتعش خوفاً منه فهو لايحب هذا النوع من اللبس:ايه ....عادي كلهم نسوان
ناصر بغضب:وجهش مافيه حيا مظهره سيقانش وعضودش وصدرش
وضحه بندم لم تبينه:ناصر الله يهداك هذا لبس النسوان في العشيات عادي
ناصر وهو يقترب منها ويصرخ:لاتقولين عادي مهوب عادي انتي ارتكبتي الحرام والعيب
وضحه بخوف تتقي بيديها ضرباته القادمه:طيب خلاص ماراح البسه مره ثانية
ماان رأى حركة يديها التي آلمته
اقترب منها حتى اصبح بينهما سنتيمترات قليلة
هتف لها برقة وحنان والم:وضحه شفيش مانيب ضاربش
نظرت له بخوف ثم انزلت يديها ببطء ثم انزاحت لسريرها لتجلس عليه بهدوء
اما هو فقد وقف ينظر لعينيها التي يعشقها بألم لما وصلت درجة التعقيد بينهما
اقترب منها :وضحه انتي عاجبش اللي حنا وصلنا له
وضحه وقد اصبحت في منتصف دوامة البكاء:انت اللي وصلتنا لذا الدرجه
ناصر بهدوء:طيب انا ابيش ذاالحين تظهرين اللي في خاطرش كله
وضحه وهي تبكي حسرة لهذا النفور بينهما فهي لاتستطيع ان تستغني عنه لثانية واحد فكيف بعد مرور عام كامل على فراقهما لتفجع بعد ذلك انه قد اغلق حصون قلبه عنها
وضحه وهي تشههق اثر بكاءها:وش تبيني اقول تبيني اقولك اني تحسفت عدة شعر راسي على اللي سويته وعقبه فجعتيني بعرسك علي مرتين متاليات ولا اقول اني اموت كل ماشفت خالي وجدي اللي كذبت عليهم وقلت لهم انك طلقتني عشان ماخليهم يحسون خاطرك
ثم صمتتت ماعادت قادرة على اكمال كلامها
اقترب ليضمها لكنها ابعدته عنها بعنف
وضحه بقوة منبعثه من مصدر الاوجاع:اللي صك قلبه عني مالي حاجه فيه
ثم تركته وخرجت للغرفة الاخرى في شقتها التي لاتحوي سوى سرير
...............................................
في ذات المنزل لكن في الاسفل
ابوناصر بعد سلامه على بنات شقيقته:اربكن بتمسن عندنا
شاهه:ايه فديتك
ابوناصر بصدق:يامرحبا وانا صادق
عليا:المرحب باقي جعلني قبلك
عليا وهي تميل على حصة التي تستكين بجانبها:حصوص شكلش منتهيه من التعب
حصه وهي تدعك عينيها بخفة:اسكتي عيوني طبقت
عليا:قومي روحي نامي
حصه والنعاس قد تمكن منها:تبيني اروح وانا ماأدل المكان
عليا :خلي شينة الحلايا بنت خالش تدلش المكان
حصه:عليا جنبي بنت العرب
اصمت الجميع وقوف الجد وابنه
ام شاهه:هايبه قدك بتسري
الجد:اي والله يابيش قدني تعبان برقد لي شوي عشان اقوم اتهجد
ام شاهه بحب:جعل ربي يسخيلك بالعافية.........وانت ياختك بتسري بعد
ابو ناصر:ايه يخيش وراي مغباش الصبح عندي مراجعات
ام شاهه:الله يقويك
جواهر وهي تقف وتقبل والدها جدها بدلع:تصبحون على خير
والدها وهو يقبل خدها:وانت من اهله يامي
الجد:وانتي من اهله يابيش
ثم ذهب الاثنان باحثان عن الراحة
ام ناصر وهي تقف:يالله تصبحون على خير
الجميع:وانتي من اهله
ام شاهه:اقعدي شوي
ام ناصر:لايابنت الحلال اقعدي مع بناتش وانا بروح لشايبي
ام شاهه وهي تبتسم:دامش بتروحين لشايبش اجل ماتشوفين شر
ام ناصر وهي تبتسم:طيب تبون شي
ام شاهه:سلامتش
ذهبت ام ناصر لتختلي ام شاهه ببناتها الاربع
عليا:يمه
ام شاهه:لبيه
عليا:حصوص تبي ترقد
ام شاهه وهي تمد يديها لحصة:تعالي ارقدي في قلبي
عليا:يمممممممممه لاتدلعينها كذا وانا قاعدة
ام شاهه وهي تضم حصة التي جلست بجانبها:انتي على الاقل خذيتي الدلع شوي ولا واجد اما هي ماذاقته
جواهر وهي تقف بغضب بسيط:يمه انا بروح ارقد تبين شي
ام شاهه وقد رأت في طفلتها ماأحزنها:والله ماتروحين الين نسري كلنا مع بعض
جواهر بحزن:يمه تكفين استغفري وانتي في مكانش قدني تعبانة وبروح ارتاح
عليا بنغزة:جواهر الله يهداش تفجرين امممي(اكدت على نطق كلمة امي لكي تريها انها ليست والدتها)
جواهر بنغزة لاتخلو من الغضب:انا وامممي ننجاز
عليا وهي قد اتتها الفرصة لكي تقول ماخبأته في صدرها:اللي حطها امش ويش هو
جواهر بغضب:امي غصب عنش
علي بغضب مماثل:اقول لاتصدقـــ
قاطعتها امها بصوتها الحازم:جواهر عليا الظاهر انه مالي حشمة ولاقدر عندكن
جواهر:الحشيمة لش يمه
عليا وهي تقف بعصبية:لاتقولين يمه ماهيب امش
ام شاهه وهي تقف بجانب عليا:عليياااا ولاكلمة زيادة
ثم اردفت وهي تنظر لابنتها بغضب:انتي بنتي اللي جيتي من بطني لكن جواهر بنتي وبنت اخي اللي انا في خيره وفوق ذا كله هي بنتي اللي ربيتها يوم بيوم وسنة بسنة ومن مس بنتي كنه مفقع عيوني
كانت تنظر لوالدتها بصدمة وقد تناثرت دموعها مع اول كلمة نطقت بها والدتها
عليا بصوت هزه البكاء:صادقة يمه صادقة هي اللي ربت في حضنش ولا انا جعل ربي يخليلي شاهه اللي ضمتني انا وحصة
ثم تركت الكل لتلبس عباءتها ونقابها
اقتربت منها شاهه التي تعلم ماالذي يريحها في هذه الحالة
ضمتها لصدرها بقوة ليتعالى بكاء عليا المختلط بنشيج عالي الصوت:لاتبكين وانا اختش مايكفيش اني انا ابيش
عليا وهي تخبأ وجهها في صدر من اعتنت بها منذ الصغر:شاهه ابي اجع البيت
شاهه بهدوء:ابشري ابشري
عليا باصرار:الحين
شاهه كانت تخبأ دموع نادر ماظهرت للملأ فكانت تخاطب نفسها قائلة:ياويلي من كسرش ياعليا هذا ماكنت ابتعد منه ليه يايمه كذا ليه
ام شاهه وهي تبعد شاهه لتضم عليا:بتخليني ياعليا عقب ماحييت اعود مثل قبل
عليا وهي تبتعد عن والدتها:ماحييتي الا من يوم شفتي بنتش
ام شاهه بحزن:وانتي ماانتي ببنتي؟
عليا وقد عقد لسانها عن الاجابة
ذهبت للهاتف بصمت لتتصل على والدها
وضعت السماعة على اذنها
اقتربت والدتها لتضع يدها على مغلقة الخط
ام شاهه بغضب:نذرن على خيط رقبتي لاتظهرين من ذا البيت الليله انه حرام عليش السلام علي
حصة وهي تبكي:يمه لاتغبنينها
ام شاهه بحزم:اص ولا كلمة ماحد منكن يفتح ثمه بكلمة وانا احكي
ثم امسكت بيد عليا وسحبتها لتلك الغرفة التي شهدت اللقاء بينهم
حصة وهي تبكي:شاهه خلينا نمشي
شاهه بحزم:بتغضبين امش
حصة:امنا خاشرونا فيها العرب
جواهر بخجل وهي تقترب منهم:بنات والله العظيم اني ماقصدت انه يصير ذا كله
شاهه وهي تغتصب الابتسامة:يابنت الحلال ماصار شي امي ذاالحين تحاكيها ويطيح اللي في راسها
نظرت لها حصه بنظرة غضب ثم جلست بجانب شاهه
.
.
.
.
.
.
.
.
ام شاهه:تعالي اقعدي جنبي بدال ماانتي واقفة كذا
جلست بجانب والدتها
ام شاهه:مااقولش لاتبكين بالعكس ابكي لأن البكا ذا ياما خذا من الهموم اللي في قلبي
ثم بدأت بسرد اوجاعها:جيت من ابيش عمري تسع تعش سنه خليتكن وراي اكبركن شاهه ام ثلاث سنين وانتي ام سنه وحصة عمرها شهر
ثم ابتسمت بألم ودموعها قد بللت برقعها:حتى صدري ماجف من الحليب المهم جيت عند ابي مطلقة وسبب طلاقي يهد الرياجيل تفرقو ابي وعمي والسبه انا وانا ماكلا قلبي الا انتي وخواتش خبر قلبي لاجا تالي الليل وقمت اسقي من عين في عين غرقت هدومي من الحليب يتراوى لي زول شاهه وضحكتش اللي كلت قلبي ووجه حصه اللي ماشبعت مني ولاشبعت منها قمت كل يومين اطيح عليهم والسبب فراقي عنكن قام ابي ودق على ابي لطام وقاله البنت تبي بناتها قاله ابشر بس ابيش حالي بيني وبينكن زاد تعبي قامت ام ناصر جعل ربي يرزقها العافية ويخليلها عوالها حلفت ان جواهر بنتي الين تقوم الساعة وجابت اغراضها وحطتها في حجرتي كنت افرح في كل يوم اشوفها تكبر قدامي كل مافي قلبي من حب وحنان حطيته لجواهر اول مانطقت كلمة ماما قالتها وهي في حضني ولي ماترقد الا في حظني ولاتفت شبر الا انا معها وحولها كل ماشفتها طريتن علي وخاصه انتي لأنش كبر جواهر
ثم اردفت بضحة سخريه من القدر:يوم جا مره كنت طالعه من دوامي وجواهر معي في نفس المدرسة قالت تكفين يمه ابي اشتري اغراض من السوق ضروري رحت انا وياها السوق وقمت افتر انا وياها في لمحة بصر قلبي آجعني وشفتكن قدامي بنفس الصوره اللي خليتكن فيها قلت ياجواهر يامش خلينا نعود انا تعبت قالت ان شاء الله وساعة التفت الاجدتش قدامي يوم هنا قربت غصب عني ولاشفت احد غيرها سمعتها تقول لبنية معها حصه اخلصي خلينا نمشي
بغا يوقف قلبي يوم دريت انها حصه بنتي اللي خليتها لحمة حمرا اليوم قدها مره بس وعاني من اللي انا فيه شيين جواهر اللي قالت يمه شفيش وابيش الله شفته معكن عودت البيت وانا ضايقة بي الوسيعه
شفتها ماقدرت اقرب منها ولاالمسها ولــــــــــ
اصمتها يد عليا التي ربتت على فخذها:بس يمه جعلني قبلش لاتتعبين عمرش
انخرطت في بكاء اشد لمدة ليست بقصيره
ثم قالت بصوتها المبلول:يابنتي جواهر قطعه من كبدي لكن فيه مرة نشدوها وقالو من اغلى عوالش قالت المريض الين يشفى والبعيد الين ياتي والصغير الين يكبر عرفتي وجواهر يامش ذبحتها النغرة مثل ماهي ذابحتش
واللي خلقش في بطني انش اغلى من روحي انتي بالذات انتي اللي بغيت اموت من فرقاها ذاك الحين كنتي ماكله قلبي وعقلي بحركاتش وضحكش وسوالفش اما شاهه جعلني قبلها كانت هي وابيها في عالم ثاني ياخذها ويقعد هو وياها لحالهم ويسولف عليها ويتعجب عليها علمها سوالف غريبه عجيبه ينطقها ويلاعبها لحالهم كنت اغار لاشفتها تعومس لاغاب ابيها وهي عمرها سنه ونص ولاشافته ماعاد تصك ثمها من الضحك بس لاجا النوم لازم حضني لاجا الوجع لازم حضني هذا اللي خلاني اتعلق فيها بذا الشكل
عليا وهي تحتضن والدتها:يعني انا اللي كنت بنتش
ام شاهه وهي تحتضنها:ههههههه انتي بتقطعيني من بناتي
عليا وهي تشد من احتضان والدتها:ابيش لي لحالي
ام شاهه وهي تبعدها قليلاً:اوعديني انش تعذرين جواهر
عليا بابتسامة:تعالي معي
ثم ذهبتا للصالة حيث التوتر
ذهبت عليا لتقف امام جواهر لتشدها واقفة:مع انش سخيفة وحريتيني قبل شوي بس انا آسفه
ضمتها جواهر وهي تبتسم:ومع انش اسخف ورفعتي ظغطي بس انا بعد آسفه
كانت تقف وترى لهن بحب
.................................................. ..
ناصر بن فيصل وهويدخل الغرفة التي حوت جسدها ودموعها منذ اكثر من ساعتين
ناصر وهويقف عند الباب:وضحه
وضحه وهي تبكي:...................
ناصر برجاء فخم:طيب ردي علي
وضحه :نعم
ناصر وهو يبتسم محاولاً تغيير الجو:جهزي نفسش سفرتنا عقب اسبوع
وضحه بغضب:مابي اروح
ناصر باستفزاز:بتروحين
وضحه:ناصر قلتلك مانيب رايحه
ناصر وهو يقترب منها:يازين اسمي في ثمش
وضحه بعصبية:ناصر خلك من الضحك وكلمني جد
ناصر وهو يقبل خدها بلطف:آسف
وضحه وهي تحت تأثير الصدمه فذلك المجنون يعرف كيف يسحرني:مانيب قابله اسفك مانفعني ذا الاسف يوم اعرست علي مرتين
ناصر وهو يقبلها مره اخرى بنفس الطريقه:احبش
وضحه بعتب:واللي يحب يوجع اللي يحبه
ناصر وهو يقترب منها اكثر:وليه توجعيني من اول
وضحه وهي تنظر في عيني:غبيه ولا افهم لكن البلا من العاقل اللي قلت انه بيدمح زلتي
ناصر وهو يشير على قلبه:هذا استاجع حييل منش ومن سواتش فيه
وضحه وقد عادت لهمر الدموع:يالبى القلب وراعيه ليتني مت ولاآجعتك
ناصر وهويضمها بعنف ليطفأ نار ثائرة لها عام تستعر:لاتقولين كذا ان متي مت معش
وضحه وهي تحتضن خصره:اسم الله عليك من الموت
ثم اردفت:ليه اعرست علي
ناصر وهو يبعدها قليلاً لينظر في عينيها فيمازحها قائلاً:الظاهر عادش منتغره منهن
وضحه بابتسامه وقد نشت كلام دلال:واقطعك ان جبت طاريهن مرة ثانية
ناصر:ههههههههههههه فيها ذبح بعد
وضحه:اجل ويش
.................................................. ......
في منزل ابوضيدان
كان جالساً في الصالة يفكر ماذا حل بتلك الاميرات الثلاث
لم ينمن خارج المنزل يوماً
فكيف ان ينام الليله وهولم يدخل غرفة كل منهن وينظر لها طويلاً وهي نائمه
ابوضيدان بصوت هامس:يالله ياربي ان كاني حفظتهن وهن تحت عيني احفظهن وهن بعاد مني
ثم تحول تفكيره في تلك الصغيرة المعذبه
رباه لما ان افعل بها هكذا الايحق لها ان تزف في ليلة يملاها الفرح فهيي قد تعذبت منه ومن غيره ولم تنطق كلمة
ولكن لطام سيعوضها عن كل ظلم مني اللهم اسعدها ووفقها
فتحول تفكيره الى طفلته التي سيتقدم لخطبتها فلاح
اليست صغيره بل طفله لااستطيع ان ازوجها فهي لاتزال جاهله بأمور الدنيا
فيتحول تفكيره للثالثه
لقد اشتقت لضحكتها اليوم كان وجهها يشع اثر فرحتها مااجمل تلك الضحكه التي ماان اراها تغيب دنيا الهموم عن ناظري
وعلى هذا الحال استمر في تفكيره حتى نام جالساً
.................................................. ........
اما في جهة اخرى
كان جالس في الصالة العلوية يشاهد الاخبار
اتته اخته وجلست بجانبه بعد ان مسحت زينتها:مسا الخير
التفت لها ثم همس بهدوء كالعادة:مسا النور
قالت له برجاءها الذي لايرد عنده:لطام ابي وجبه
لطام بهدوء:عطيني التلفون اطلب لش
ثمينه بمرح:بس ترا الحساب علي
لطام بنفس النبره:اقول انتي ماتوبين لازم كل مره احلف يعني
ثمينه:شسوي ابيك تحلف علي عشان احس انك تسمعني ومنته لي
لطام بغموض:ليه انا بارد لذا الدرجه
ثمينه وهي تقبله بشدة:لذا الدرجه واكثر بس اموت فيك
ضمها له:وانا احبش
ثمينه بفرحه:هههئ وش اسوي في عمري لطام يقول لي احبش يابخت عيني
لطام:انش داريه اني احبش ياالسلقه لاتصيري مهوله
ثم اردف:قوليلي اربش استانستي في العشا
ثمينه وقد بدت في عينيها لمعة التشويق:وناسه وناسه وناسه عندهم بس فيه وحده من النسوان ناشبت بنات ابي ناصر
لطام بغضب:من هي؟
ثمينه:جواهر بنت فيصل
لطام باستغراب:وش فيها عليهن
ثمينه:والله مدري حتى شاهه اللي ماتضبق بين فيها الضيق اليوم
لطام وقد حل عليه الهام الهدوء:ليه وش سوت لين دريتي انها ضاقت
ثمينه بنغزه:انت مهوب قصدك انت تبي تسمع طالريها
لطام يريد احراجها:شي طبيعي بين الرجال ومرته
ثمينه وقد بدى عليها احمرار الخجل:ياشينك لاصرت كذا
لطام:وش كذا
ثمينه وهي تغير محور الحديث:انت بتطلب لي ولا لأ؟
لطام بابتسامه لم تظهر حتى لثمينه الجالسه بجانبه:يالله عطيني التلفون
ناولته التلفون وطلب له ولها وجلسا يتسامرون
.................................................. ......
في شقة ام شاهه
جواهر وعليا وحصه وام شاهه كانوا يلعبون ب(ورقه)(الجنجفه)
اما شاهه كانت جالسه على الغنفه ةتنظر لهن وتشجع فريق عليا وجوار تاره وفريق امها وحصه تاره
عليا بحماس:جوجويابعد حيي ابيها لنا ذا المره
حصه بدلع:اصلاص انتو خسرانين خسرانين اطلعو بكرامتكم احسن
جواهر بانفعال:العبره في النهايه ياحبيبتي
عليا وهي تقلد حصه:خسرانين خسرانين
ثم اعادت صوتها:انتي اصلاً دابله كبدي مجري امي شختارتش عليه
حصه وهي تضم والدتها:على الاقل احسن منش
عليا باستغراب مصطنع :انا مدري امي راحت تستلحقش المفروض انها تخليني انا آخر العنقود(تستلحقش=تأتي بك بعد فترة طويله)
حصه وحاجباها يتراقصان:لأنش عاهه
جواهر وشاهه وام شاهه:هههههههههههههههههه
عليا:يازينكم وانتو تضحكون علي
المفروض انكم تضحكون على ذا الطير اللي يلحقونه البزران(تعبيراً عن شدة النحف)
وعادن الثلاث للضحك:ههههههههههههههههههه
حصه ببرود استفزازي:حيل حيل عيبي قومش الغبن ان حنا فايزين عليكم
وقفت شاهه
ام شاهه:وين
شاهه:الحمام الله يكرمكم احس بدوخه الظاهر من النعاس بروح اغسل وجهي
ام شاهه بحنان:روحي ارقدي جعلني قبلش
شاهه:لافديتش ابي اقعد معكم
ام شاهه:اللي ودش
ذهبت شاهه للحمام اكرمكم الله
واكمل البقيه اللعب والضحك
ام شاهه وهي تضحك:حصوص نطلعهم
حصه بحماس:يالله
ثم وضعن اوراقهن في الارض لتصدم عليا وجواهر
جواهر وهي تنظر للاوراق بخيبه:يوووه ثالث مره نخسر
عليا بعصبيه:كله منش ماتعرفين تلعبين
جواهر بعصبيه مماثله:من اللي خسرنا في المرتين الاولى
عليا مبرره:كنت توني ماحسيت بالحماس
ام شاهه وحصه:هههههههههههههههههه
حصه:جعل حيلكن بينكن
ام شاهه:ذاالحين بيتلاقطن مثل الدياكه
جواهر:اسم الله علينا
عليابلهجه مصريه :دحنا سمنه على عسل انا والبت قواهر
جواهر:يالله انا اللي بخبص الورق
وبدأت تلخبط الورق
عليا باستغراب:يمه ليه تلبسين جلال افصخيه مابه الا بناتش
ام شاهه:يامش والله اني اموت من السحا لافصخته ولا ارتاح الابه
جواهر:تخيلي ماتفصخه الا لاقدني انا وياها في سريرنا
حصه:ياحظش نمتي عمرش كله في حضنها
ام شاهه وهي تضمها:وانتي بعد بتنامين في حضني
عليا وهي تضع يديها على خصرها:اي والله وانــــــــــ
اصمتهن تلك الصرخه التي صدرت من الحمام
شاهه:يمممممممممممممه
عليا بهمسه:شاهه
حصه:يمه اختي
جواهر:الله يستر
اما من كانت اول من نهض رغم تقدم السن فيها:اسم الله على جنينتي
وتوجهن للحمام بركضن
.
.
.
............................................
بــــــــــــــــــــقـــــــــــــــــ شـــــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:50 PM
السلام عليكم
مساء الورد والرياحين على الجميع هذا البارت رضاوه للمتابعه (الكويت موطني) واقول لها الظروف هي سبب كل شي
واحب ارحب ب(اثرني احبه) واقول لها الحمدلله على السلامه وارحب ببنت خالتها(اثرني احبه 55)وصراحه يشرفني احتلالكم هذا
وحبيت اعرف ليش قاعده تنمسح بعض الردود مع انها مو مخالفه
آسفه على التأخير


توكلت على الرحمن الرحيم



البارت الثالث عشر
....................................
في منزل ابو سعد
خرجت والدته بعد ان جافاها النوم فهي لم تغيب عن بناتها الثلاث لثانيه منذ ان كانت امهن تملأ حياتهن
ام سعد وهي تحرك ابنها:ناصر ابي قوم فديتك
ناصر الذي قد آلمه ظهره بسبب طريقته الخاطئه في النوم:هلا يمه
ام سعد:اسم الله عليك شقومك مارقدت في حجرتك
ابو ضيدان الذي يتمتع في هذه الاثناء بمزاج عكر للغايه:مافيني شي بس سهرت البارحه هنيا وعقبه غفيت
ام سعد وقد عرفت سبب نومه في الاسفل:اييه معليه قم قم روح شوف ولدك لحاله فوق لايقوم يزر عقله
ابوضيدان وهو يقف استعداد للاتجاه للاعلى:ابشري
جلست على الكنبه بعد ان اختفى ابنها عن انظارها لتهمس لنفسها:اييه ياناصر سهران ولاتهوجس في اللي اهوجس فيهن
قاطع حبل افكارها صوت الهاتف......................رفعت السماعه وهي تشعر بخوف فمن سيتصل بهم في هذا الوقت
ام سعد:الو
الطرف الاخر:صبحش بالخير يمه
ام سعد باستغراب:يامرحبا صباح النور .......انتي وضحه
ام شاهه بصوت مرهق:ايه فديتش............... يمه ترا مانيب جايبة(ن)البنات ذاالحين على العصر ان شاء الله اجيبهن
ام سعد بخوف:ليه ارب مافيكم شي
ام شاهه بصوتها المبحوح لما مرت به من عناء وتعب منذ الليله الماضيه:لا ان شاء الله مافينا الا العافيه
ام سعد بقلق:اكيد مافيكم شي
ام شاهه:لاان شاء الله مافينا شي..............يالله يمه مع السلامه
ام سعد:مع السلامه
................................
اغلقت هاتفها بعد ان رأت اخيها الذي قد اخبر ابوضيدان بما حدث
ام شاهه:ها علمتهم
ابوناصر:ايه علمت ابيها وبياتي ذاالحين
ام شاهه:خلاص اجل انا بروح اشوفها وعقبه بعود البيت
ابوناصر:ماتوفين شر
دخلت للغرفه الطبيه التي حوت شاهه واخواتها:ها ماقامت
عليا بتعب:لاماقامت...........يمه كلمي الدكتور قوليله انها ماتوعت
ام شاهه:يامش ماقامت قومها الدوا اللي حاطين لها
حصه كانت تجلس بجانبها وتمسك بيدها:يمه ماطلعو النتايج
ام شاهه وهي تجلس بجانبها من الطرف الاخر وتنزل برقعها:لا ماطلعوها
ثم اردفت:يابنات ابيكن بيجي ذاالحين وانا بعود للبيت بس اول ماتقوم اختكن تدقن علي سمعتن
عليا بجزع:يمه بتروحين وتخلينا في ذاالحاله
ام شاهه:ماعليكن خلاف ان شاء الله
حصه وهي تجلس على ركبتيها امام والدتها:يمه تكفين لاتروحين على الاقل عشان شاهه لاقامت تشوفش قدامها
ام شاهه وهي تقف وتنزل بقعها:مااقدر اقعد انا وابيكن في مكان واحد
عليا وهي تمسك بيدي والدتها:طالبتش يمه ماتروحين وتخلينا
اصمتهن صوت انين خفيف
ام شاهه وهي تمسك بيد صغيرتها:امي شاهه تسمعيني
شاهه بصوت ضعيف جداً:يم....يمممه
ام شاهه:لبيه
شاهه:وين امي ....... يمه
ام شاهه:هذا جنبش يابعد امش
فتحت تلك النجل ببطء
عليا وهي تقف وتمسك بكفها وتقبله:الحمدلله على السلامه
حصه وهي تبكي:خوفتينا عليش
ام شاهه وهب تقبل رأسها:كذا تسوين فيني
شاهه:وش قالو فيني.......... ثم تذكرت.....وامي شاهه وينها ليه مهيب هنيا
عليا:امي شاهه ماتدري انش هنيا
قاطعهم صوت ابوناصر:يابنات ابيكن برا يبي يدخل
ثم التفت لتلك التي تنظر له بعينيها المتعبه فتبسم فرحاً:الحمدلله على سلامتش يابيش
شاهه بتعب:الله يسلمك يبه
ابوناصر انحنى ليقبل رأسها:والله يابيش ان حنا اختلعنا خلعة شينه عليش
ام شاهه هي من اجابته:فيصل جعلني قبلك ابيك تردني البيت
شاهه وهي تنظر برجاء متعب:لاتروحين يمه
ام شاهه بقلة حيله:مااقدر يامش لازم اروح
شاهه برجاء اشد:تكفين لاتروحين
ابوناصر وقد رحم تلك الصغيره:وضحه حياش نروح انا وياش للاستراحه الين يمشي ابوضيدان
عليا:ايه يمه روحي الاستراحه الين يظهر ابي اصلاً ابي مهوب مطول
ام شاهه:خلاص انا في الاستراحه لاراح ابيكن صوتن لي
عليا براحه:ابشري
....................................
اما ابوضيدان الذي كان قد وصل اقصى مراحل الغليان في غرفة الانتظار الخاصه بالرجال
رن هاتفه ليجيب:هلا ابوناصر
ابوناصر ببرود:ابوضيدان الحجره فظت
ابو ضيدان:خلاص انا رايح لها
ثم اغلق هاتفه ليتجه بخطوات اقرب للجري ليصل بأقصى سرعه لتلك الغرفه التي حوت جنبات طفلته
فقد ذهب للدكتور الخاص بحالتها فقال له لاخبر لديه الا بعد ان تأتي نتائج الفحوصات المجراه لهامن المختبر
دخل الغرفه وهو قد نضج من القلق والشوق فهي لم تنم في غرفتها امس واليوم فوجأ بنومها في المستشفى
ابوضيدان:السلام عليكم
اجابن:وعليكم السلام
اقترب منها بهدوء لينحني ويقبل جبينها:الحمد لله على السلامه
شاهه:الله يسلمك جعلني قبلك
ابوضيدان وهو يجلس على الكرسي الذي وضعته عليا بجانب سرير شاهه:شلونش ذاالحين
شاهه:لا الحمدلله ذاالحين احسن
ابوضيدان: الحمدلله
ثم اردف وهو ينظر لعليا:وش اللي صار امس
عليا:كنا قاعدين في الصاله وهي الله يكرمك راحت الحمام ماخذينا الايوم صاحت يوم جيناها الاهي غشيه وعقبه جبناها هنيا قوموها وعقبه حللوها وحطولها المغذي ورقدت ولاقامت الا قبل شوي
ابوضيدان:الدكتور مامر عليكم
عليا:لامامر
ابوضيدان:يالله اجهزن عشان تعودن معي للبيت
حصه برجاء مخلوط بخوف:يبه خلنا نقعد عند شاهه
ابوضيدان بغضب لامبرر له:حصصصه انا مابعد ثنيت كلمتي وش صارلش اليوم
عليا بلطف لكي تكسب موافقته:يبه ماصار شي بس نبي نتطمن عليها واذا احتاجت شي الاحنا عندها
ابوضيدان بغضب اكبر:طلع لش صوت ياعليا انتي واختش
ثم اردف بكلمة انهت النقاش:لاقلت تروحن تروحن من غير ولاكلمه
اجابت عنهن شاهه:ابشر يبه ولاتضيق يروحن وهن مايشوفن الطريق
وصمت الجميع
ليذهب في حديثاً مع نفسه:ويلوموني فيش ياشاهه السموحه يابيش السموحه في ما سويته فيش
.......................................
انتشر الخبر في العائلتان ليأتي الجميع ويطمأن عليها
كانت الغرفة ممتلأه بالناس
ام سعد:ياشين بيتنا عقبكن
عليا:ابشري بنا اليوم وحنا عندش
ام سعد:يامرحبا والله اني صادقه
ام ناصر:وش قالو فيها
ام شاهه:والله يقولون ننطر النتايج الين تظهر
دلال:انا اقولكم وش فيها
ام شاهه وهي تبتسم:ها علمينا يادكتوره دلال
دلال:هي يوم شافت بياضي وزيني ماتحملت طاحت البنت
الجميع:ههههههههههه
جواهر:اما البياض كثري منها
دلال وهي تجلس على طرف كرسي ام سعد:انا راضيه بحكمش يمه انا ابيضهم ولا لأ
ام سعد وهي تبتسم فتلك الصغيره قد انعشت الجو:الا انتي ابيضهم وجعل مهوب في ذمتي
الجميع:هههههههههههههه
دلال بزعل مصطنع:الله يسامحش يمه شمتيهم فيني
قاطعهم صوت ابوناصر:ام ناصر يالله انتي وام وضحه وبناتكن مشينا
توارد الاستغراب على وجوه الجميع
ام ناصر:ابشر
وبعد مرور ساعه ونصف تقريباً خلت الغرفه الا من شاهه وامها
ام شاهه:تبين شي اجيب لش تاكلينه
شاهه بقرف:لاتكفين يمه لاتجيبين لي طاري الاكل
ام شاهه:ليه يامش ماطب بطنش شي عقب العصير اللي شربتيه قبل شوي
شاهه:ولانيب مشتهيه شي بعد
رن هاتف ام شاهه اتجيب عليه:هلا يابوي
اتاها صوته وقد بان فيه نبرة حزن:وضحه عندش احد
ام شاهه بشك:لافديتك ماعندي احد.....ليه؟
ابوناصر:مابه شي بس افتحي الباب
ام شاهه:ابشر
وبعد ثواني دخل ابوناصر:اللسام عليكم
شاهه ووالدتها:وعليكم السلام
وبعد جلوس ابوناصر وشربه للقهوه تكلم بهدوء شديد:ترا نتايج التحاليل طلعت
ام شاهه وقد تأكدت ظنونها:بشر
ابوناصر:مابه الا شي بسيط وعلاجه سهل
تجهم وجه شاهه وامها
ام شاهه:فيصل في ربك بنتي وش فيها
.............................................
كانت الصاله تحوي صمت باكي
ام سعد وصوتها المبلول لبكاء طال ساعه ونصف:طيب وش بتسوون ذاالخين
ابوضيدان وقد اعطى الحزن وجهه سواد واثقل كتفاه حتى انكبتا:بروح اقدم لها على علاج في الخارج
عليا وهي تبكي:يبه المرض خطير حيل
ابوضيدان وكأنه يخاطب نفسه:المرض خطير وعاده واصل اقصى المراحل
اشتد بكاء الجده وبناتها
وقف ضيدان امام والده وقد بانت العبره في صوته:يبا وين ساهه
ابوضيدان وهو يضمه لصدره بشده:قريب قريب
ضيدان:يبا اح عولني
ابعده عن احضانه واجلسه على فخذه:يمه انا بروح لها ذاالحين يمدي خالها علمها هي وامها وبروح ىاشوفها
ام سعد وهي تزيح الدموع عن خديها اللتان لطالما ارهقهما الزمن:يامك امها عندها لاتجيب لنفسك ولنا المشاكل
حصه بصوت باكي:يبه تكفى اذا بتروح بروح معك
ابوضيدان بهدوء:بكره اوديكن لها ان شاء الله
ثم اردف:انا بروح اقعد عندها ربع ساعه على الاقل تشوف اني عندها وترجهن واعود(ترجهن=تطمأن)
ام سعد:ماتشوف شر
وخرج ذاهباً لتلك المريضه
....................................
كان يجلس هو وجده المكتأب للغايه
الجد باكتئاب:لطام يابيك ابيك بكره توديني للطبيب افحص اربهم يقبلوني للعمليه
اما لطام فقد استحل عالم الصمت والالم والاكتئاب
الجد:لطام
لطام:.............
الجد:ألطام
لطام وقد افاق من غيبوبة الالم:لبيه
الجد:سمعتني وش قلت
لطام بهدوءه الذي اختزن كل معنى للألم وللحزن والقلق:لا ماسمعت
الجد:ابيك الصبح توديني الطبيب عشان يفحصوني اربهم يوافقون علي للعمليه
لطام:يبه جعلك تحيا ماياخذون منك جسمك مايتحمل
الجد بضيق:ان بغت شاهه روحي عطيتها وشلون جسم فاني
لطام بمفاجأه:يبه ابي ازورها
صمت الجد وهو يفكر...............
الجد بحيره:والله يابيك ماادري ابيها يوافق ولا لأ
لطام:يبه كلمه وقله ان وافق خير وبركه وان ماوافق بصره بس تراني بزورها
الجد بتذكير:تو ما زانت في عينك وش انت قد سويت فيها
لطام بألم:مايخبر اللي في القلب الاانت يبه
الجد:لو اني مانيب داري كان والله ماخليك تعرفها
لطام وهو يخاطب نفسه بصوت عالي:ويلي على ادري حبنا وش تاليه ويلي على وش ورا الغيب......انا اشهد انك صادق يابن فطيس
الجد:يابيك مامحق ولاهوب ماحق عليم الا لسانك
لطام:من سكت من الخطا ركبو العرب على غاربه
الجد:معليه بس لسانك حصانك ان صنته صانك
لطام وهو يريد العوده لعالمها المحزن القاتل:هذا انا وهذا طبعي
ثم عاد الجد للصمت وعاد هو لأفكاره
لطام:تبين تخليني وانا مالي من الوالي الا انتي ولا لقلبي من الحافظ الا انتي تخليني عقب ماسحرتيني عقب ماحطيتي في الجوف حره ان كانش ماتبيني انا اللي ابيش ابيش ياشاهه
ثم اردف بصوت خافت لم يسمعه حتى جده:بتشافين بتشافين ان شاء الله
..............................................
في منزل ابونهار
كانت ام نهار وبنتها يبكن بعد معرفتهن بالخبر
ابونهار وهو يربت على كتف ام نهار:يابنت الحلال اذكري ربش ان شاء الله ان علاجه سهل وهي عادها بنت وشباب يعني جسمها قوي وبيستجيب للعلاج
ام نها وهي تبكي بشده:ياقطع قلبي عليها ماشافت يوم حلو في حياتها ياوالله المودمي اللي ربي عناه واشقاه
ابونهار:يابنت لاتجزعين من كتبة ربش
نوره ببكاء محزن:طيب يبه نتايج العمليه مضمونه ولا لأ
ابونهار:يابيش كل شي بيد ربي
نوره وهي تعود للبكاء فهي قد فهمت من رد والدها النتائج غير مضمونه:ونعم بالله
ام نهار:طيب متى بيسفرونها
ابونهار:والله ياخيش مدري اخيش من يوم درا ماعاد قام يرد على احد
اشتد بكاء ام نهار:ياويلي ياخيي اللي انفجع
ابونهار:عودنا في البكا
..........................................
في منزل ابولطام
جواهر وهي تضم والدها وتبكي بشده:يبه تكفى ابي اروح اشوفها
ابولطام وقد اجتمع في صدره الم بكاء صغيرته والم الصدمه التي الجمت الجميع بما فيهم هو:يابيش ذا الحين الزياره ممنوعه بعدين تو خالها راح يعلمها خليها الين تستوعب وتهدا عقبه روحي لها
ام لطام التي تبكي بصمت على شباب تلك الصغيره وعلى حظ ابنها العاثر باعتقادها:يابولطام ابيها ليه مايسفرها
ابو لطام بارهاق:توه صاط مني ويقول انه بيسفرها على حسابه الين تعطينا الحكومه موافقتها بيحجز على اقرب طياره
ام لطام:الله يشفيها من عنده
ابولطام وهو يطبطب على صغيرته:امين يارب
...................................
اما في قلب الحدث
ام شاهه:فيصل في ربك بنتي وش فيها
ابوناصر بتوتر قد خفي عنهما:قبل اقولش وش فيها ابي اقولكن ان الله لاحب عبد ابتلاه
ام شاهه بترقب وقلق فضيع جلست عل الكرسي بعد ان كانت تقف لهفة لمعرفة النتيجه:فيصل تكفى اتلفت اعصابي
شاهه بهدوء عجيب:يمه اهدي فديتش توترش ذا مهوب ردا من امر الله شي
ابوناصر بأعجاب:جعل ربي يزيدش ايمان يابيش
ام شاهه وقد تحدر صوتها للبكاء:فيصل بتقول ولا اروح انشد الدكتور مانيب في حالك وحالها
ابوناصر:شاهه فيها التــــــــــهـــــــــــــــاب دم
اغلقت عينيها لتفتحها بفجيعه ويتحدر دمع ام موجوعه:التهاب دم
شاهه وهي تخفض رأسها:الحمدلله على كل حال
اقتربت والدتها لتضمها بشده كادت ان تخالف ضلوعها
وبدأت بهدر الدموع التي حرمتها على نفسها منذ خمسة عشر عاماً وبنا نشيجها بعد ان سمعت بكاء طفلتها المكتوم وانينها الموجوع
ابوناصر:يابنات الحلال اذكرن ربكن قولن لااله الا الله
اقترب ليضمهن بشده معبراً عن حزنه
قاطع الجو المؤلم الموجوع
ابوضيدان:احم احم ياعرب
ابوناصر وهو ينبه ام شاهه التي كانت تغيب من الوعي في عالم لايرأسه سوى فلذة كبدها
ابوناصر:وضحه تغطي ابوضيدان بيدخل
ابتعدت لتفجع لمرة اخرى بذلك اللئيم
لم تعطي لذهنها فرصه للتفكير وهي تغطي نفسها بعباءتها وتنزل برقعها
ابوناصر:حياك ابوضيدان
دخل وعيناه تبحث فقط عن تلك العيون التي تحملت من العناء الكثير والتي كانت ولازالت وستبقى معشوقة في قلبه
اقترب منها ليضمها ويهمس في اذنها:لايهمش شي وانا حي
احتضنت رأسه وهي تبكي:ابيك عندي ابيك عندي
ابوضيدان وهويشدد احتضانه لكتفيها:مايبعدني منش الا الموت
صدرت منها ونة صغيره اتعبر عن مدى عناءها ليشدها والدها اكثر
ابعدها قليلاً لينظر لعينيها
ابوضيدان وهو ينظر لعينيها التي اذبلها التعب:تراني حجزت لنا على لندن قفي الصبح
انبعث صوت ايقظ الماضي:مال بنتي سفر من غيري
ابوضيدان وهو يبحث عنها بعينيه
ماان رآها في زاوية الغرفة ملتفه بعباءتها
حتى حظر الماضي بكل صوره
ليقول لنفسه:الم يبيح جمالها للزمن تدميره؟
الم تسلب الآلام تلك الفتنه التي لطالما سلبتني؟
هاهي عينيها التي عشقتها منذ طفولتي لكنها اكثر نضج؟
هاهو صوتها الذي كنت اطرب لسماعه؟
لما تصرخي ياخلايا القلب لها؟
اهل اصبت بحمى لما انا رتعش هكذا؟
اخرجه من غفوته صوتها ذاته:بنتي ماتظهر من الدوحه الا وانا معها
ابوضيدان بصرامه:مالش بنت اول وتالي
ابوناصر بغضب:ناصر البنت بنتها غصب عن الراضي والحمسان
ابوضيدان بغضب:لاتضنون انها جاتكم يعني انها بنتكم كلهن مالهن من الاهل الا انا
ابوناصر بغضب اشد:اجل نذر على خيط رقبتي ياشاهه ماتظهر من الدوحه الا وامها معها
ابوضيدان بعصبيه:لاتحلف مالك لاانت ولا غيرك كلمه علي ولا على بنتي
كانت تسمعه يتحدث بصوته الغاضب
وتقول في نفسها
اصمت ايها المجلي من عالم الانسانيه
اصمت ياذلك الارعن المسحوق في عالم الرحمه
اصمت ايها البغيض
كم الم قد سببته لي يامتعجرف
اكرهك لآخر قطرة دم قد تسير في شرياني
الم تكفيك تلك السنين لتلين تلك العنجهيه
قاطعها الطرف الخامس الذي دخل عليهم دون استئذان:لاانت ولا هو ولاهي انا اللي بروح معها
.................................................. .......... ...
بـــــــــــــــــــقـــــــــــــــ شــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:52 PM
السلام عليكم
صباح الخير
بارت اليوم قصير بس والله ماعندي وقت واني نزلته عشان اهل الاختبارات بس اوعدكم اني راح انزل بارت يومالاحدويكون طويييييل
وحبيت اقول حق (اثرني احبه55) يوم معك ويوم عليك انا وعدتش انزل بارت يوم الجمعه بس بانزل بارت يوم الاحد عشان (اثرني احبه) هذا واحد من انواع النحاسه
اما انتي يا(nooofy) مششششششكوره على الرد اللي اكثر من رائع واقولش انا صراحه مااحب الدلع بس ان بغيتي تدلعين اختاري الدلع اللي تبين
ابي اقولش شغله انا لهجتي بدويه زياده شوي عن الكاتبات البدويات صح بس ترى انا خالطت الحضر بشكل ماتخيلينه انا طالبه جامعيه يعني فيه معي من الحضر اشكال والوان بس اللي يعشق لهجته والله يستمتع فيها ويفتخر فيها يحاول انه ينشرها ويتلذذ بالتعامل فيها
بس حبيت اقولش شي ترى اهلي بدو حيييل لهجه واطباع يعني لاتستنكرين البداوه


توكلت على القهار المنان



البارت الرابع عشر
....................................
في غرفة المستشفى
صمت الجميع بعد كلمة ذلك الصارم
فتقاطع شاهه الصمت بصوتها المرهق:يمه تكفين غطيني
اجاب هو:ليه مانيب رجلش
ابوناصر بغضب:لطام اظهر من الحجره
لطام بهدوء:يبه الله يرضى عليك ترا شاهه مرتي
ابوضيدان ولأول مره:معليه مايجوز تسوي اللي انت سويته
لطام بابتزاز:اظهر عقب ماترخصون لي اخذها للخارج لحالنا
ام شاهه بغضب:اسمعني يالطام بنتي ماآمن لها معك شبيت فيها وهي تحت ضلال ابيها وشلون لاجات عندك .........بنتي ماتعداني
لطام بكره لم يتوضح سوى لوضحه:في وجهي ياعمه انها في حبة العين
وضحه وهي تنظر له بتصميم واصرار:انت تسمع وش قلت انا قلت لا
ابوناصر بتهدئه للوضع عكس ذاك الذي كان ينظر لها وهي تتحدث بانفعال:وضحه الله يهديش كليتي الصبي
ام شاهه بنرفزه بسبب ذلك البارد:بسكت بس من ذاالحين اقولكم بنتي ماتعداني
ابوناصر:ابشري
ثم اردف وهو ينظر للطام:هايالطام علمني وش عندك
لطام بمسايسه:ماعندب الا اللي يرضيكم يايبه انا رجلها واخيها ولد ابيها بحطها في قلبي قبل عيني
ابوضيدان الذي تحدث بعد صمت:ذاالمره اسمح لي يابيك انا اللي بروح معها
ام شاهه بعصبيه:انت تبي تحرق كبدي وبس
ابوناصر:ياجماعه اذكرو ربكم وش فيكم خلاص رجالها يروح معها وانتو ذاالحين قد معش محرم
اصمتهم جوابها:بس انا مابي الا لطام
ام شاهه بصدمه:وانا ماتبيني ياشاهه
شاهه:يمه جعلني قبلش انا ماقلت مابيش بس انا حانتش من التعب
كان ينظر لها بعشق خافي حتى عن عينيها
ليقول بفرح في نفسه:تبيني انا لحالي ولاتبين تفتكين من المشاكل
مهوب مهم المهم انش تبيني انا
ايقظه صوت ابوناصر الصارم:خلاص رجالها هو اللي يروح معها وانتو تقعدون تشوفون اشغالكم
لطام وهو يقف بعزم:توكلنا على الله خلاص ببدل حجز ابي ناصر باسمي ونمشي بعد بكره
جلست ام شاهه بغضب فجرتوني واحرقتو كبدي هاوالله ماامسي في ذا المكان الليله
شاهه وهي تحمل من التعب مااصمت لسانها ولكن احرق قلبها
لطام بتشفي:يالله تمسون على خير
الجميع ماعدا ام شاهه:وانت من اهله
ام شاهه بصوت منخفض:جعلك ماتعين الخير
ام شاهه بعصبيه:يالله ياابوناصر مشينا
ابوناصر بعدم رضا:يالله
كانت تنظر لوالدتها برجاء وحزن فهي في حاجتها في مثل هذا الوقت
اما وضحه فقد كانت تبعد عينيها عن محيا تلك الهزيله فهي ان رأت الرجاء في عينيها فستفجر في حلفها حقاً
ابوضيدان بحيره:يابيش انتي مستوحشه
شاهه وهي تنظر في والدتها التي تخرج من الباب بعد ان ودعتها هي وخالها:لايبه مانيب مستوحشه روح ارتاح ماعليك مني
ابوضيدان وهويقف:هايالله تمسين على خير
وخرج دون حتى ان يقبلها كعادته لايأبه بها سواء في رخاء او شده
خلت الغرفه عليها بعد ذهاب الجميع ارجعت ظهرها للطرف العلوي من السرير
لتخاطب نفسها
هذا انتي رجعتي مثل ماانتي مامعش احد
كلهم راحو ولاداروني الكل يبي مشهاة خاطره
وانا صفر على الشمال
..........:السلام عليكم
فتحت عينيها بذهول غاضب:انت شلون تدخل علي
جلس على الكرسي المجاور وكأنه يثبت انها ملكاً له سواء شائت ام ابت:شلون بعد من الباب
شاهه بغضب وصرامه:اطلع من الحجره صدق مافي وجهك مافيه حيا
اجابها ببرود وهو يبتسم:هذا اللي الله عطاش رجال مايستحي تحمليني عاد
شاهه بعصبيه:اطلع اقولك اطلع
اقترب منها لتتراجع هي بعنف:اياني واياك تهقوى على ذا الشي
لطام رغم انه لم ينوي سوى اخافتها:انتي اللي فيش بلا ولا انا بغيت اقرب بس
شاهه بخجل:انت متى بتروح
لطام:من اللي قالش اني بروح انا برقد عندش
شاهه بصدمه:ننععععععععم
لطام بغضب:قصري صوتش مانتيب في بيتش انتي في مستشفى
شاهه وهي قد ارهقها الحزن والمرض:لطام تكفى خلني في حالي والله ان الدنيا صاكه في وجهي
غضب من يأسها:مافيش الا العافيه لاتصيرين خبل
شاهه بتعب:معليه انا خبل بس اطلع
.................................................. ........
في جناح ناصر بن فيصل
هاهو يدخل جناحه ويبحث عنها فهو تعب بعد يوم عمل متعب
ناصر بارهاق:وضحه ياوضيحه وينش
وضحه وهي تخرج من غرفة التبديل:كم مره اقولك لاتقول وضيحه كن حنا شيبان
ناصر وهو يقبل خدها:وانا مانيب شايب
وضحه وهي تضمه:الا شيخ الشباب
ناصر وهو يضحك:هههههه اما شيخ ذي صدقتش فيها
وضحه بضيق:ناصر والله مانتب شايب بالعكس انت شبابك زين
ناصر وهو يجلس ويجلسها بجانبه:شبابي زين انا معش فيها لكن شباب لاوالله ياخيش تدرين ان قد عمري اربعه وثلاثين
وضحه:هههئ حرام عليك توك ثلاثه وثلاثين
ناصر:ههههههههههههههههههه يالبى عمرش فرقت سنه يعني ولا ذالة اني اموت واخليش
وضحه وهي تضربه بجزع على كتفه:اسم الله عليك من الموت وش جاب ذاالطاري
ناصر:خلاص مانيب ميت الا عقب ماتخرفين عشان ماعاد تدرين وش السالفه
وضحه وهي تكابد دموعها:ناصر خلاص عاد والله انك مغثتني
ناصر وهو يقبل رأسها:خلاص السموحه يابنت الحلال ماعادني بحاكي في الموت
وضحه وهو تقف:تعشيت
ناصر:لا ماتعشيت وميت من الجوع
وضحه:يخسى الجوع مايقرب من حياتي
ناصر بخبث:روحي روحي قبل نحوس الدنيا
ذهبت للمطبخ بخطوات مستعجله ووجهها يتفجر باللون الاحمر
ناصر:هههههههههههههههههههههههههه
.................................................. ......
في غرفة المستشفى
لقد عجزت من تغيير رأيه
هاهو يجلس امامها منذ ساعتين
لطام وهو ينظر لها:انتي ليه ماترقدين
شاهه بغضب:لأنك مقابلني
لطام:والله ماعرفت لش تبيني اسافر معش وذاالحين تبين فرقاي
شاهه:اربك صدقت اني ابيك لسواد عيونك انا ابيك تروح معي عشان امي ماهيب صابره على ابي وابي بالمثل
لطام وقد اصمتته الصدمه فلأي درجه وصل الكره في قلبها لي
فقد كنت اهرب من تلك الاجابه
هاهو الله يعاقبني بما فعلت بها وبأخواتها وامها
كان ينظر لعينيها:ماتقولينه ليس سوى القليل من الالم اما عينيك قد سبت قلبي وعقلي وهذا هو اعظم العقاب
اني ارى بحراً في عينيك
اني ارى انف ملك مفتخراً بنفسه
اني ارى وردة حمراء فوق ذقنك
وارى كتاب منشور فوق رقبتك التي كأنها سيفاً يحمل ذلك الوجه الفاتن
الا يكفي انك اخذت ماحرمته على الاخرين
الايكفيك تعذيب
الايكفيك طعن في قلبي
اعاده لعالم الواقع سوى صوتها الغاضب:لطام خلاص روح ابي انام
لطام وهو ينظر لها بحزم:وانا قلت مانيب رايح الا عقب ماترقدين
شاهه وهي تلف بجسدها الذي اثقله التعب والانفعال للجهة الاخرى من الغرفة
.............. لم يكن ينوي الخروج الاقبل فتح الزياره ساعة
فهو غاضب من الاثنان اللذان اصابهما الجنون بسبب العناد ايعقل ان تترك فتاة في المستشفى متعبه ومصابه بمرض بهذه الخطوره لوحدها
بعد مرور ساعه تقريبا
لطام وهو قد امضى الوقت في النظر لظهرها:شاهه
لم تجبه
لطام بصوت اعلى:شاهه
لم تجبه ايضاً
وقف واقترب لها لينظر لها فوجدها قد نامت
وقف وهو ينظر لها بهيام وامسك بيدها
ليقبلها بخفه ويعود لمكانه ويستعد للنوم
..........................................
في صباح اليوم الثاني
كانت عليا وحصه قد استيقظن وايقظن صغيرهن تجهزن للزياره
خرجت الجده من غرفتها الساعه الثامنه
الجده:صبحكن بالخير
اقبلن ليقبلن رأسها:صباح النور
الجده بحزن:ابيكن ماقام
اجابها صوته:لابلا غار قام
الجده وهي تمسك بيده:ياالله يامك خلنا نروح
عليا برجاء:اي والله يبه تكفى خلنا نمشي قد افتحو الزياره
ابوضيدان وهو يحمل ضغيره:يالله مشينا
وذهبوا للسياره وقلوبهم تسابقهم
.
.
.
.
.
.
.
استيقظت هي لكي تجد الغرفه خاليه لاتحوي سوى رائحة عطره الفخم المختلط بقليل من رائحة السجائر
قاطع وحدتها دخول الجده واخواتها ووالدها وشقيقها
الجميع:السلام عليكم
شاهه:بتعي صباح النور
الجده وهي تقبل جبين شاهه:شلونش اليوم يامش
شاهه بتعب شديد لامبرر له:الحمدلله اليوم احسن
عليا وهي تحاول ان تخفي عبرتها:توش قايمه
شاهه:ايه بس تعالي عونيني خليني اروح اغسل
اقتربت لتساعدها
وبعد ربع ساعه كانت تجلس معهم ولكن في سريرها فهي اليوم مهلكه من التعب لاتعرف لماذا
فنبضها متسارع وتنفسها ضائق وتشعر بألم في جسدها
ابوضيدان:ها ان شاء الله اليوم احسن
شاهه وهي يتعبها الرد:ايه ان شاء الله
عليا وهي تنظر لوجه شقيقتها التي دمرها فجأه:شاهه في شي يوجعش
شاهه وهي قد بدت الدنيا تزغلل في عينيها:لا مافــــــ
انقطع حديثها ليغمى عليها وينهض الجميع لها
........................................
في منزل ابوفيصل
ام شاهه وهي تنزل من الدرج
كان نايف خلفها:صبحش بالخير يمه
التفتت عليه بعد ان كانت شاردة الذهن:هلا يابوي صبحك بالنور
نايف وهو يقبل جبينها:ها رايحه الطبيب
ام شاهه:اي والله رايحه بس اتنى جواهر تخلص عشان بتروح معي
نايف وهو يضم كتفيها:يمه انتي مارقدتي امس صح
ام شاهه بحزن وهي تقاوم البكاء:من اللي بيجيه نوم عقب ذا الفجعه
نايف وهو يحاول تهدئتها:يمه جعلني قبلش المؤمن مايجزع من امر الله بعدين المفروض انش اقوى من كذا
ام شاهه وقد تحدر دمعها:والله يامك مانيب جازعه بس ذابحني الحزن عليها يوم اني داريه انها مستاجعه
نايف وهو يجلسها على الكنب:طيب علميني ذاالحين بكاش ذا بيرد شي
ام شاهه وهي تمسح دموعها:لاوالله ماهوب راد شي بس لو اني ماابكي كان قد انفجرت
جواهر التي كانت نقف بجانب نايف:بس كذا تتعبينها وتتعبين نفسش وتردى نفسيتها وانتي داريه ان النفسيه اهم شي في العلاج
نايف بمرح ليغير مزاج عمته:وانتي ياالسكنيه من وين طلعتي
جواهر وهي تبتسم باعثة القليل من الراحه:من بطن امي
نايف وهو يقف:طيب يالله تبون شي انا رايح الدوام
ام شاهه:مانبي الا سلامتك جعل ربي يحفظك
نايف وهو من الباب:يالله مع السلامه
ام شاهه وجواهر:مع السلامه
ام شاهه وهي تنزل برقعها:يالله مشينا
جواهر وهي تلبس نقابها:يالله وتوجهتا للباب
................................
في نفس المنزل ولكن في جناح ناصر
وضحه وهي تقف بجانب رأسه:ناصر ناصر قوم فديتك تأخرت على الدوام
ناصر وهو يغطي حتى رأسه كعادته:كم الساعه
وضحه:الساعه ثمان ياعين ابي
ناصر وهو يبتسم تحت الفراش:وشلون عاد اقوم عقب ذا الحكي
وضحه وهي تسحب الرفاش دون ان تزيحه لأنه يغضب من هذه الحركه:حبيبي مهوب كل مره تنفع ذا الحركه قوم خلصني
ناصر وهو يزيح الفراش ليصبح على وجهها المحبوب الذي يحمل الكثير من الجاذبيه والنعومه في ملامحه:زين اللي عادش تذكرين ذا الحركات
وضحه وهي تتجه للدولاب لتخرج ملابسه:ليه هي غابت عني عشان انساها
ناصر وهو يتجه للحمام:تراني بتكبر عليش
وضحه بصوت عالي:حلالك يابعدي
وبعد مرور نصف ساعه كان يجلس على طاولة الطعام الصغيره وهي تجلس امامه
ناصر:وش ذا الريوق الزين
وضحه:ياليتني اعطيك روحي وعمري بدال ذا الريوق البسيط
ناصر وهو لم يحتمل هذا الكلام فعلاً فهرب بنظره للطبق الذي امامه:انتي وش جرا لش اليوم مصبحتنا
وضحه وهي لم تحسب لقلبه حساب:من في قلبه شي يموت ان مااظهره
ناصر وهو ينظر لعينيها بعمق:ويلومني يوم اني اهذي باسمش صبحي وليلي
وضحه وهي تقبل يده:ويلوموني يوم ابكي من فرقاك على شين ماسويت فيني
ناصر وهو ماعاد قادراً:وش رايش تريقيني وتخليني اتوكل
وضحه وهي لم تنتبه حتى لملاحه التي تحولت للولع والهيام:ابشر
وبدأت بتجهيز لقماته التي سيأكلها
وهو ينظر لها بحب ويردد في قلبه:والله اني اموت فيش لعنبا من لامني فيش ياذا البزر اللي صدعتيني
.....................................
في ممرات المستشفى
كانت تسير بخطواتها الواثقه الفاتنه مع طولها الجميل المميز
جواهر:يمه
ام شاهه:لبيه
جواهر:لبيتي حاجه انتي بتروحين مع شاهه
ام شاهه وقد بان الغيض:لا
جواهر بصوت منخفض:احسن
ام شاهه وقد بانت لها الزحمه في غرفة شاهه والجده وامرأتان طويلتان قد عرفهما يقفن امام الغرفه و وقد بان عليهن البكاء والانهيار
اسرعت بخطواتها لهلعها الذي بدأ بالتزايد حتى وقفت امامهن
ام شاهه وقد انقطعت انفاسها:شفيكم
حصه التي ضمت والدتها:تعبت تعبت يمه
ام شاهه وقد تصلبت عظامها:شاهه وش فيها
الجده:الله يصلحش يامش فجعتي امش
ثم اردفت:مافيها الا العافيه بس غشيت قبل شوي من قل العيشه
ام شاهه وهي تدفع حصه بعيداً لتتجه للغرفه مسرعه
اما الجده التي قد بأت عظامها بالتخاذل لخوفها على صغيرتها:يالله ياللي ماتنام عينه شافي بنيتي يالله
................................
بـــــــــــــــــــــقــــــــــــــ شــــــــادن لــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:53 PM
البارت الخامس عشر
.................................
في المستشفى
كان يقف في احدى زوايا الغرفة بعد ان دفعه الدكتور بعنف حين اقترب منهم وهم يقومون بافاقتها
كان ينظر لعينيها مباشره منتظراً منها ان تفتح عينيها ليطمئن قلبه
فاجئهم ذلك الاعصار المرعوب الممسوك بقلبه
اقتربت من الدكتور وممرضاته:دكتور شفيها بنتي
الدكتور وقد اصابه التوتر من عدم استجابة تلك الملقاه:طلعوها من الغرفه
ام شاهه وهي تحاول التفلت
اقترب ابوضيدان ليقول بهدوء:وضحه اظهري
ام شاهه وقد برزت عيناها نتيجة خوفها فتقول له بصرامه:فارقني ياناصر والله ان شوفك ينحرني
ليبادلها بنفس الصرامه رغم ماحوى قلبه من حزن لتلك الكلمه:اظهري قبل ياتي علم مهوب ذا
لم تجيبه لأن الممرضات قد اخرجنها وعادن له:لوسمحت اخوي ممكن تطلع برا لأنك توتر الدكتور
ابوضيدان وهو ينظر لها فهو غير قادر على ان ينظر لها وهي بهذا الهدوء والصمت المخيف:ان شاء الله ...............وخرج من الغرفة لتتلقاه نساءه بالاسئله
..................................
كان يقفون في مواقف مبنى الجيش القطري
فلاح وهو يحاول مقاومة النوم:الظاهر انتو مطولين انا ماعاد اشوف قدامي
فهاد من كان قد اكفهر وجهه واصبح السواد يحتله رغم انه يأخذ البشرة شديدة البياض كما باقي العائله:فلاح البخ مانيب قي حالك
فلاح بقلق:فهاد نايف وش فيكم انتو جبتوني هنيا وانتو تدرون اني توني مخلص تدريب وتعبان
ثم اردف:والله ان عندكم علم امحق
اصمته هذه المره نايف:حنا جبناك عششان تفزع مهوب تحكي
فلاح وقد انتفخ صدره اثر الانفعال:معكم يااخواني لوانه موتي
فهاد بصوت منخفض ومحفز:فلاح نايف تعاضدو يااخواني ترا الرياجيل جاونا
ماان سمعا تلك الكلمات حتى ذهب فلاح يركض ليخرج العصا التي يخبأها في السيارة
ثم شكلو دائره وجعلوا ظهورهم متقابله
واقترب الرجال الذين كانوا يشكلون جيش بعددهم الذي يصل اكثر من عشرة رجال
فصرخ فهاد:ظهري ظهري(يقصد بها احمو ظهري واحمي ظهوركم حتى يظمنوا الانتصار والامان لبعضهم)
والتحما الجيشان فقد كان الثلاثه يستخدمون العصا اداة الدفاع والمقابلين بالمثل
فقد تحاوطهم الرجال من كل جهه فهم اكثر من عددهم بأضعاف
وبدأ الضرب يشتد حـــــــــــتـــــــــــــى
.....................................
في المستشفى كانوا يقفون بصمت مرعب
خرج الدكتور فهم ابوضيدان للاقتراب منه
ابوضيدان بهدوء:هايادكتور بشر
الدكتو وقد بان عليه القلق الشديد:يااخوي البنت تردت حالتها اكثر فأتمنى انكم تستعجلون في تسفيرها للخارج
ابوضيدان الذي قد دب في قلبه الحزن المخفي:ليه يادكتور وش اللي استجد
الدكتور:الصراحه الحاله اللي صارت لها قبل شوي كانت بسبة هبوط الضغط وانخفاض كمية الاكسجين في الدم
ابوضيدان:سفرها ان شاء الله بكره بس الخوف انها ترجع لها الحاله
الدكتور:لا انشاء الله حالياً قاعدين نعطيها ابره في الوريد مضاده للالتهاب بس احب اذكرك ان العمليه تحتاج لنخاع مماثل لنخاعها واحنا ماعندنا متبرعين بس واحد اللي تقدم للفحص
ابوضيدان باستغراب:من اللي تقدم للفحص
الدكتور وهو يحاول التذكر:اعتقد اسمه لطام سعد
ابوضيدان بصدمه من تلك الخطوه من لطام:خلاص يادكتور انا شوي واروح المختبر واسوي الفحص
الدكتور:بس اتمنى انك ماتعاني من اي مرض
ابوضيدان:فيني السكر يادكتور
الدكتور:بس بس انت لايمكن تتبرع
ثم اردف الدكتور:اتمنى لو انها لها اخوه او والدتها ماتعاني من اي مرض يتقدمون للفحص
ابوضيدان وهو يحاول ان يتخلص من المقابله المحزنه:ان شاء الله ان شاء الله
ثم انفض الاجتماع الموجع
ذهب ابوضيدان بفكره:ويلوموني فيك يالطام والله انك محزمي ياولدي في سود الليالي
ايقظه يد عليا التي كانت تهزه:يبه يبه
ابوضيدان:هلا
عليا بقلق بان في صوتها:وش قالك الدكتور
ابوضيدان وهو يسحبها ليقترب من اللاتي يجلسن على الكراسي:يقول انها غشيت عشانها ماتاكل
عليا صمتت وقد انهمرت دموعها فهي تعلم ان ماحدث اكبر من ذلك
فهي تعلم ان المرض قد اصبح في مراحل متطوره
.............................
كان يسابق الريح بسيارته بعد ان اتصل به احد ابناء(جماعتهم) ليخبره بما يحدث
اوقف السيارة ونزل منها دون حتى ان يطفئ محركاتها
اتاهم يركض بسرعه ليكمل تلك الدائره التي قد انهارت حصونها الثلاثه الباركين بعد ان بذلوا طاقة هائله في مواجهة الثمانيه الصرعى والذي تبقى منهم اربعة رجال
اقبل عليهم ليوقف نايف اولهم ويبدأ بالمعركة التي قد اوشكت على النهايه
التفت لينظر لفهاد الذي كان يثني احدى قدميه ويوقف الاخرى ودمه قد تدفق ليغطي ملامح وجهه
والتفت لفلاح الذي قد بان فيه انهيار القوه من انحناء ركبتيه زملابسه التي غرقت الكثير من بدنه
وبعد مرور عشرة دقائق حتى سمع الجميع صوت الشرطه
نزل رجال الشرطه للقبض على الجميع
...........................
في منزل ابو ناصر
ام ناصر التي كانت تمد الفنجال لأبوناصر:نايف ماجا مع انه قالي انه الساعه عشر بيكون هنيا
ابوناصر الذي يمد يده للتمر:شوي وتشوفينه قدامش
ام ناصر:جعلني ماخلا من احد منكم
ابوناصر:ماطاعني الهيس ودخل الجيش من عاده صغير قعد في ذا الشركه هو والخبلان اللي معه الين شيبو وعقبه عرفو انه ماينفع لهم الا الجيش
ام ناصر:هذا اللي الله كاتبه لهم
ابوناصر بأيمان:ونعم بالله وهذا شي اكيد بس غابنيني يومهم ضايعين ولايسمعون النصيحه
ام ناصر:ياابن الحلال الحمد لله انهم تخجو من الجامعه عشا يترقون بسرعه ولا لو انهم دخلو بشهادة الثانويه كان ضاعو صدق
قاطعهم رنين هاتف ابوناصر
ابوناصر وهو يرد:الو
ناصر بصوت رخيم:يبه انت وينك
ابوناصر الذي نهض ليرد عليه بهدوء:وش اللي صاير
ناصر:مابه الا العافيه بس تعال مستشقى حمد
ابوناصر وهو يخرج من المنزل:يالله جايكم جايكم
...............................
في مستشفى حمد
كان الثلاثه يجلسون متجاورين احدهم يخيط والاخر يجبس والاخر تنظف جروحه
اما هو كان سليم تماماً من اي خدش لكنه في ذروة غضبه من هؤلاء المجانين
لطام وهو يقف امام الثلاثه بغضب:انا بفهم انتو حيوانات ماعندكم عقول تضاربون مع الرياجيل عند مكان شغلكم
فهاد الذي كان الممرض يخيط جروحه:لأن اللي بينا وبينهم مايتحمل ان حنا نأجل اللي صار لو دقيقه
لطام بعصبيه:عود يقول اللي صار ماتعلمني وش اللي صار
نايف وقد كان يتألم من مطهر الجروح الذي كان يسكبه الممرض على جروحه:لطام الموضوع ماينقال هنيا خلنا الين نعود البيت
لطام بضحكة استهزاء:احلموا انكم تمسون في بيوتكم الليله
فلاح الذي كان يدفع الممرض الذي آلمه:انت هيه لايسوي عور
ثم اردف:اهم شي وظايفنا
لكام بغضب:هامتكم وظايفكم اصلاً تسعين بالميه تنطردون
قاطعهم دخول ناصر:السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ناصر وقد اقترب من لطام:شصاير
لطام وهو يشير للثلاثه:اللي صاير ان ذاالبهايم متخانقين مع رياجيل في مصافط الجيش
ناصر وقد ثار غضبه:وش هو
ثم اقترب من نايف ليمسك بيده المنرضه:الله ياخذ ذا الوجيه والله ان تغدون رياجيل وعقولكم عقول بزران ماتعلموني يومكم غادين مصبنه عقب ماغديتو شيبان وش جاري عليكم
لطام وهو يبعد ناصر من نايف:لاتتعب عمرك ردهم انه صاير بينهم شي مايبون يحكون هنيا
ناصر بغضب:ليه ان شاء الله الشرطه بتاتي ذاالحين وش نقولهم
فهاد:اي شي الا ان حنا نقولهم سبب الخناق
لطام بنرفزه:طيب علمونا خلونا نعرف
نايف وهو ينظر لفهاد بمعنى يجب ان يعرفوا فأومأ فهاد علامة الموافقه
فهاد وقد عاد له الغضب وانتفخ صدغاه:صكو الباب وتعالو
اغلق ناصر الباب وجلس بجانب لطام على الكرسي المزدوج
فهاد وهو يحكي ماحدث وهو في كل كلمه ينتهض اثر ضيقه:قبل ثلاث شهور كنت قاعد انا نايف عقب التدريب ونسولف وبه رجال دهيه يرقب لي
يوم هنا قلت لنايف:نايف الرجال ذا عنده بلا
التفت له نايف:ليه وش فيه
فهاد:من اليوم وهو يشبح فيني وعيونه عيون اللي مهوب صاحي
نايف:يمكنه متقهوي(يعني سكران)
فهاد:مدري الله ياخذ عمره شيفته ماريحتني
نايف وهويتمدد على فراشه المجاور لفراش فهاد:اقول امس وكبه منك(كبه منك=لاتعير له اهميه)
واستمر الحال لمدة ثلاث شهور ونظرات ذلك الخبيث لم تتغير
فهاد وقد زاد اكفهرار وجهه:واليوم كنت في الله يكرمكم في الحمامات ماخذيت الا الملعون زارق علي ومعه ثلاث دريت ان عنده علم امحق يوم هنا كتفوني الملاعين وقام الواطي يقرب مني وانا اقوم وارفسه بماعطاني ربي من قوه (صمت لثولني اثر اقشعرار بدنه)
لطام بحذر:وش صار عقبها تحاك اخلص علي
فهاد:كان عندنا تفتيش اليوم يوم هنا ماخذو الا المدرب داخل علينا
المدرب:شتسوي انت وياه
فهاد بعد ان تركوه الرجال:مابه شي سيدي
المدرب بغضب:يالله قدامي انت وياه
نظر لهم بنظره مرعبه فهم يحتمون بكثرتهم وقوتهم اما هو يحتمي يقلب لايعرف الخوف
فهاد:درو الكلاب اني نويت عليهم يوم هنا علمت نايف ودقيت على فلاح وخليته ياتينا لأني داري ان حنا الاثنين ماحنا بمحتالين في ذا الدهايا(الدهايا=العمالقه)
ناصر وهو يقف بغضب متفجر قد بلغ ذروته:ابن لطام الله يلعنهم والله مايسلم منهم واحد وانا اخيك
لطام بهدوء:فهاد
فهاد:لبيه
لطام:من و ولده
فهاد بكره:الثلاثه عوال عم وكلهم من آل دبيس
لطام وهويقف وقد بدت الرعود والبروق في عينيه:اخو ثمينه والله مايمسي الليل على احدهم
فهاد بصدمه:تعوذو من الشيطان الا الذبح لاتدهورون عماركم
ناصر بغضب:البخ انت هذولا كلاب عليها ثياب ماينفع لهم الا الذبح
لطام وهو يسحب ناصر للخارج
لطام بغضب وهمه:اظنك عرفتهم وثارنا معهم ماخمد
ناصر بعصبيه:افا عليك ثارنا مابعد خذيناه
لطام و قد تذكر مايعوقه:ناصر انا بكره مسافر وش السواه
ناصر:ابرك والله عشان ان صار ماصار تاتي علي وانا ادبرها وانا اخيك
لطام:علي بالحرام ماتشلها لحالك وانا حي
ناصر بفزع:استغفر يارجال وش قومك على ذاالكلمه
لطام منهي الحوار:خلصت يابن الحلال المهم ذاالحين نروح لهم
ناصر:يالله
خرج لهم نايف وهويعرج:وين بتروحون
ناصر بغضب:انقلع وراك
نايف وهو يمسك بيد لطام وناصر:لاحد يدهور عمره عشان رخوم مايسوون
لطام وهو ينفض يده:خلينا العقل لكم
ثم تخلص ناصر منه واتجه الاثنان للبوابه الخارجيه
اما نايف دخل بسرعه معاقه للداخل
نايف:ناصر ولطام راحو للرياجيل
وقف فهاد:مشينا نلحقهم
فلاح وهو يمسك بطرف ثوبه ويركض:يالله بسرعه
وذهب الثلاثه منهم من يعرول ومنهم من يركض ومنهم من يمشي بخطوات متباعده
..............................................
كان يقف في المستشفى كل من
ابوسعد وابوفيصل وابولطام وابونهار وابوناصر وابوضيدان ونهار وعساف وبداح
كان نهار وبداح وعساف يقوموا بالاتصالات على الهواتف الخمسه فهم قد عزفوا بما حدث وعلموا بهروب الخمسه
لكن ليس هناك كم يجيب على تلف اعصاب هؤلاء الرجال
بداح بغضب:الكلاب الثلاثه لاغابوا عرفنا ليه بس ناصر ولطام عندهم علم على ذاالغياب
ابوفيصل بتوتر:مااحد رد عليكم
عساف وهو يجلس بجانب ابوناصر:بيردون بيردون ان شاء الله
ابوسعد الذي كان صامت:مايغيبون الا عندهم علم
ابوفيصل الذي كان يجلس بجانب شقيقه:وعلم كبير
نهار الذي اتى من بعيد ليقف بجانب بداح الذي وصل لآخر مراحل الغضب:بداح
التفت له بداح وهو يغلق هاتفه:هلا
نهار:العوال كلموني وهو ذاالحين عند اللي تخانقو معهم والظاهر اللي صاير شي كايد اللي يدريك ان لطام وناصر معهم
بداح بهمه:اجل يالله خلنا نروح لهم
نهار بحكمه:بنروح بس خل الشيبان يلهون في الصلاه والكلاب عددهم واجد ودهايا وفلاح دق علي يقول تعالو افزعو معنا لأنه هو ونايف وفهاد متكسرين بس مابغو يهدون لطام وناصر
بداح بقلق:الله يستر
اخبر بداح عساف بالامر بكل هدوء وعندما اقيمت صفوف صلاة العصر كان الثلاثه اول الخارجين بعد انتهاء الصلاه ليتوجهو للمكان الذي اخبرهم به فلاح قبل قليل
........................................
اما في منزل بل قصر
كان الخمسه يختبئون بين السيارات الكثيره التي تقف امام القصرفهي تدل على ضخامة ثروة تلك العائله
ناصر بصت هامس:لطام القف لهم من الجهه الثانيه
لطام بصوت مماثل:مابيهم يدنعون في الثلاثه اللي وراك وهم مكسرين كذا(يدنعون=يطمعون)
ناصر:هذي والله البلشه
فلاح الذي كان يسمعهم:رح ولاعليك نهار وباح وعساف ذاالحين جايين
لكام وهو ينظر بصدمه:اجل الشيبان درو
فلاح:لا انا قلت لهم لايعلمونهم
ناصر:فهاد يافهاد
فهاد وهو يقترب من ناصر بحذر:لبيه
ناصر: الطويل ذاك هو الملعون
فهاد:الله الله
لطام:وهو يحمل هاتفه الذي كان يهتز في جيبه:الو
نهار:وينكم فيه حنا جنب البوابه
لطام:حنا بين السيارات
نهر:يالله حنا جايينكم بس ترا الرياجيل مهمب شوي
لطام بصرامه:حنا لهم وانا اخيك ارب كل منكم معه فرده
نهار:ايه ايه يالله سكر سكر
واغلق الهاتف
وبعد مرور ثواني كانوا جيش ملتحم
لطام الذي كان يترأسهم:يالله انا بحاوطهم من الصوب الثاني
وبعد خمس دقائق كان الثمانيه يقفون بأسلحتهم
ليصقع آل دبيس بهؤلاء العمالقه
فأتاهم صوت لطام الذي كان متلطم كبقية اخوته:نذرن على خيط رقبتي لما تسلمونا الكلب اللي عندكم ان نثور فيكم جميع
اجابه احد كبار السن من هؤلاء الذين يقفون كدائره بتوتر بعد معرفتهم بما حدث لأبنائهم:من انتو ومن تبون
احد الشباب:يبه وش جرالك
الرجل المسن:اقطع الرياجيل فيهم بلا والله ماياتون كذا الا وهم لهم حق
اجابهم لطام:حنا آل لطام ونبي الكلب اللي يدعى سلمان
ناصر وهو يخفي وجهه:اخلصو علينا
الرجل المسن:ياولدي انا يقالي ابومحمد وانا كبيرهم وولدنا ضربوه عوالكم الين كسروه وش عاد تبون به
لطام:والله واللعنه في الديث والدثا منكم
نهار الغاضب فهو قد توتر من كثرتهم:والله ان قد يتوسد ولدكم يمينه الليله
صعق شباب العائله ليرد احدهم:ياآل لطام فارقونا مالكم حق عندنا
تقدم فهاد بثوبه الملطخ بالدماء وهو يثير احدى الطلقات في الهواء:تراها الاوله والثانيه والله ان قد تدني منكم ان مااظهرتوه
ابومحمد بغضب:وين كبيركم
لطام:مابغيته عندي
ففاجأهم صراخ النساء بالداخل:لاتظهر بيذبحونك لاتظهر
وبعدها خرج ذلك الحقير ليوجه الثمانيه اسلحتهم عليه
ابو محمد وهو يصرخ بجزع:لا لا ياآل لطام يكفينا الثار الاولي
لطام وهويصرخ ليسمعه ابومحمد:ماحفظتو عوالكم عشان نعديكم الثار الثاني
فاطلقت رصاصه اتت بمقتل ذلك الذي كان قد اعتدى على احد حرمات الله جل جلاله فهو قد هز عرش الرحمن بفعلته التي نجا منها فهاد ولكن لم ينجو منها غيره
........................................
جميع النساء يجتمعن في غرفة شاهه الصغيره وكلهن يتشاركن نفس الهم والقلق
ام لطام وقد تورمت عيناها تحت غطائها من كثرة دموعها:ثمينه عطيني ماي
ثمينه التي كانت تمسح دموعها:ابشري
الجده التي كانت تكثر من الاستغفار:يابنات مااحد جاب علم
نوره التي قد هبطت طبقات صوتها من بكاء متواصل منذ ان علمت بما حدث:لا يمه جعل ربي يردهم سالمين
الجده بتوتر:آمين آمين
ماان امسكت ام لطام بالكأس حتى سقط منها بسبب رعشه قد اصابتها:بس الله الرحمن الرحيم اسم الله على ابي وعوالي واخي
ثمينه وهي تنحني لتحمل ماتكسر:لاتلمسن شي يمه انا اشله
وقفت دلال:خليه خليه انا اللي بشله
وبدأت بتنظيف المكان
ام شاهه وهي تقف:انا بروح اشوفهم ماعادني بمحتاله اقعد
جواهر:اي والله تكفين يمه اعصابنا تلفت
خرجت ام شاهه ليصدمها ابوناصر الذي كان يهرول فلحقت به وامسكته
لتقول له برعب:فيصل شقومك
ابوناصر بعجله وهو ينفض يده منها:العوال غارو على آل دبيس
تجمدت كل اعصابها لتهمس في نفسها:ماكفاكم ياآل دبيس ماكفاكم الله يقطع واردكم
..............................................
بـــــــــــــــــ ق ــــــــــــ شــــــــــــــــادن ـــــــــ ل ــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:54 PM
السلام عليكم
مسيكم بالخير اعذروني على بارت اليوم لأنه قصير لكن بارت يوم الاربعاء راح يكون طويل وفيه حماس اكثر
بالنسبه للبارت اللي فات البعض مافهمو وش سوا سلمان
سلمان كان مثل فئه في مجتمعنا دمار للشباب والبنات
سلمان كان يقوم بعمل قوم لوط وهالشي يهتز له عرش الرحمن توقعون ان سلمان مايستاهل الذبح؟
اتمنى لكم قراءه ممتعه
البارت السادس عشر
...............................
كانت احد المخافر تأججت بغضب الكثير من الرجال منهم من هو له حق ومنهم ليس له اي حق
كانوا آل دبيس يحتلون احد الصفوف المتقابله من الكراسي وآل لطام في الجهه المقابله
اقبل ثمانية شبان يمشون بكل فخر وعزه بعد ان اصبحوا قاتلي خصمهم وخصم الاسلام
وقف آل لطام ليقتربوا من هؤلاء الشباب ليقول ابوسعد:وش علمكم يالطام
لطام وهو ينظر لآل دبيس بكل احتقار وهو قد كشف عن ملامحه:علمنا ان حنا خذينا حقنا
ابوفيصل:ياولدي السالفه ذبح مهيب ضرب
لكام وهو يقبل رأس جديه:معليكم كلها ربع ساعه وبتشوفونا ظاهرين معكم
ابولطام وهو يقترب منه ليمسك بكتفه بغضب:من اللي ذبحه منكم
ناصر الذي اجاب بغموض:كلنا
ابوناصر بعصبيه:الحكي مهوب ذاالحين الحكي لاجينا البيت
ذهب الثمانيه بعد ان قام الحرس بسحبهم
تقدم ابومحمد بحزن قد اثقل كتفيه وهم ردع من بلغ غضبهم وحقدهم الذروه:ياابوسعد
ابوسعد ومن معه تقدموا وهم يحملون الغضب والكره في ملامحهم:نعم
ابومحمد بتعب:سكتنا من الاول والحقتوه بالتالي
أبو ضيدان بغضب جعله لايعي حدود الاحترام:تستاهلون اول وتالي
ابوسعد وهو ينهر ابنه:ناصر
ثم اردف:ياأبومحمد الاول حقنا وانتو دخلتو ايديكم في حلوقنا والتالي والله ماندري وش العلم لكن ماذبح ولدكم منا والطريق
ابومحمد بخجل:حنا عوال عود واحد واللي صار مايجوز بينا ياعوال العم كل ماهنا غرتوا علينا وذبحتو واحد من عوالنا(عود=الجد الاكبر)
ابولطام بغضب:انكم ماحشمتو القصره ولا الجد اللي جمعنا(القصره= المجاوره)
تقدم ابناء آل دبيس وقد تعالت اصواتهم بالقذف والشتم
اصمتهم جميعاً صوت الضابط:الضابط في انتظاركم
دخل ابوسعد وابوفيصل وابو محمد
دخل الثلاثه وهم يهتفون:السلام عليكم
الضابط:وعليكم السلام تفضلو
جلس الجميع وأمر الضابط بأحضار الثمانيه الجناه
دخل الثمانيه مكبلين الايدي لكن قد اخذهم الكبر والفخر بفعلتهم
الضابط:ممكن الحين تفهموني السالفه
ابومحمد بالم:ياحضرة الضابط العوال كانوا يرمون من الفرحه عقب الصلح اللي صار بينا وبالغلط ظربت وحدة من الفشق في ولدنا
الضابط بغضب: غير ذاالحكي ياعم
ابومحمد بغضب من تقلليل احترامه من قبل ذلك الشاب:ماجاك الا اللي صار
الضابط الذي رأى غضب ابومحمد فأجابه بهدوء:ياعم لاتهقى ان القانون بيتهاون في أخذ حقك ولا تظن انه راح يسمح لكم تأخذون حقكم بنفسكم فأحسن لكم تقولون لنا اللي صار
ابومحمد بأصرار:ماعندي غير ذاالحكي
الضابط وقد التفت للثمانيه الصامتين منذ اتوا:وانتو ماتبون تكلمون
الشباب:...............
الضابط بغضب:انا اوريكم
ابوسعد بصرامه:لاتهقوى على شي ياولدي
الضابط:تهددني ياعم
ابوسعد:انا مااهددك لكن انبهك
ابومحمد:ياولدي ولا عليك امر انا ابي اتخلوى بهم
الضابط وهو يقف:حاضر ياعم يمكن الله يهديكم وتقولون لنا اللي صار
وخرج الضابط ليلتفت ابو محمد بغضب للشباب العمالقه:علموني وش هو له تذبحون ولدنا
صمت الجميع ليحثهم ابوفيصل:ردوا على الرجال خلونا نعرف وش سبة اللي صار
بدأوا بالنظر لفهاد ثم تقدم لطام ليقول:العلم اللي بتسمعونه مايظهر لغيرنا وتموت السالفه في محلنا ذا
ابومحمد بلهفه:ابشر بس علمني
لطام:ياعم انا بعلمك بسبب بس اخواني كلهم يطلعون قبلي وثارك عندي انا لطام بن سعد
ناصر وهو يتقدم بغضب:لطام هذا مهوب اللي اتفقنا عليه
فهاد الغضب:اما نشلها كلنا ولا نبلس ونعلم
لطام بهدوء:ياابومحمد ماعليك منهم شرطي اللي قلت لك
ابومحمد باستعجال:والله انه صار بس علمني خلها تبرد ضو في كبدي
لطام بهدوء:ياعم ولدك ماذبح الا عشانه نشب في حلق واحد من اخواني
ابومحمد وهو يسأل سؤال كان مطلب الجميع اجابته:وشلون نشب في حلقه وش هو مسوي
لطام وهو يرمي قنبله قد اقشعرت منها جميع الابدان الحاضره:ولدك لوطي ياعم
بهت الجميع بل صعقوا فمن هذا الذي اقدم على هز عرش الرحمن
ابومحمد وهو يفتح عينيه لأقصى اتساع ويهمس:ليتك ماحكيت ليتك ماحكيت
ابوسعد وهو يقف بعنف وغضب قد محا كل ذرات العقل في رأسه:اخو ناصر
ثم التفت لابو محمد المفجوع:والله لو ان عوالي ماذبحوه كان ذبحته انا
ابوفيصل الغاضب:اسمع ياأبو محمد كل مابينا انقطع ولالكم ثار عندنا ولا ترا مايردنا منكم الا خشم البندق
ابومحمد الذي يمسح دموعه حسره على ذلك الذي كان نصيبه سوء الخاتمه ونار جهنم يتقلب فيها :مالنا ثار عندكم ياآل لطام وترانا متنازلين من عوالكم كلهم
ابوسعد بقسوه من حقه:غصب مهوب طيب
وقف ابومحمد وقد انحنى ظهره خجلاً من الناس وخوف من الله:لكم منا ماحد منا يتعرضكم
التفت الثمانيه لبعضهم فرحة من هذا الخبر فقد اخذوا حقهم نجوا من حبل المشنقه
.............................................
في المستشفى
منذ ان دخلت وهي سارحه ففجأها سؤال جواهر الهامس لها:يمه ماكنهم تأخروا
ام شاهه بهمس مماثل:توني مكلمه ابيش ويقول شوي وجايين
جواهر بقلق:الله يستر
ام سعد بتوتر:يابنات دقن على العوال تقطعت كبدي وانا احاتيهم
ام نهار ببكاء:اي والله احد يدق عليهم
قاطعهن استيقاظ تلك النائمه منذ فترة طويله:يم...يمممه
ام شاهه وهي تقترب منها بسرعه:لبيه
شاهه بوهن:اقعديني يمه
ام سعد بحنان:يمش ريحي عمرش ماعندش الا اماتش وخواتش
ام نهار:يامش ارتاحي ارتاحي
اسكتهم دخول ابوسعد وهو يتكأ على عصاه:السلام عليكم
وتبعه ابوفيصل بفرح يشع من عينيه التي احاطتها نتائج السنين:مسيكم بالخير
الجميع ردوا السلام
ام شاهه بلهفه:ها بشر يبه
ابوفيصل وهو يريح ظهره على الكرسي الذي وضعته له عليا:هذولا هم برا مافيهم الا العافيه
ماأن اتم جملته حتى بدأ ازعاج ازاحة الكراسي للأنطلاق ورؤية من استحلو قلوب جميع الجالسين ماعدا شاهه واخواتها ووضحه وشقيقتها
ابوفيصل بضحكه وهو ينظر لأبو سعد الصامت منذ دخولهم:انت تشوف كلهن قامن يجرن حتى عجوزك قمت تهذب
عليا بملامح تحمل الكثير من الحزن:الحمد لله على سلامتهم
الجدان:الله يسلمش
حصه بنفس ملامح شقيقتها:الحمدلله على سلامة العوال
الجدان:الله يسلمش
ابوسعد:شاهه شلونش اليوم يابيش
شاهه بصوت مرهق للغايه:طيبه ربي لك الحمد وظاهرين من الشر ان شاء الله
ابوفيصل وهو يقف ويقبل رأسها:وش قومش يابيش كانش بتخلين المرض ينخر عظمش
شاهه بصوت قد خرج بصعوبه:والله انه غصب يبه ماكن في جسمي عظم
ابوسعد وهو ينظر لها بكل حب:هانت وانا ابيش بكره ان شاء الله وانتي في لندن
ابوفيصل وهو يجلس بجانب اخيه:من اللي بيروح معها
ابوسعد بغموض:لطام
ابوفيصل باستغراب لايخلو من الغضب:ليه يروح معها وحنا ماسوينا عرس
ثم اردف:وابيها وينه
ابوسعد وهو مشغول البال:والله ياخيك مدري واللي بيروح معها رجالها مهوب غريب
........................................
في الممر المقابل لغرفة شاهه
كانت قد تعالت الشهقات وغضب الرجال
ام نهار وهي تقبل صدر ابنها وتمسك بيدي الثنين الباقيين:يامكم ليه تسوون بي كذا والله ماعاد فيني حيل لذا السوالف
نهار وهو يضمها لصدره هي واخته ليخفض صوتهن:يمه جعلني قبلش اقصري صوتش حنا في طبيب ماحنا في بيتنا
نوره وهي تبكي بصوت منخفض:والله انكم خبصتونا ولعبتو بنا
عساف وهو يسحب والدته لحضنه:يمه فديتش هذا حنا قدامش ولافينا الا العافيه
فلاح بابتسامه:والله امك باكيه باكيه اصلاً امك بئر لاينضب
والدته وهي تنظر له من فتحات برقعها بعينيها الدامعتين:جعلك السلال مانيب في حال الضحك
فلاح وهو يقبل رأسها:يمه يعني اللي مصاب فيهم انا وانتي من اليوم تلوين على ذا الخبلان
ام نهار وهي تضم ذلك المازح دائماً
.......................................
بجانب ام نهار كانت أم لطام تقف وتكفكف دموعها المنهمره بصمت بعكس ابنتها التي تعالى نشيجها
كان يقف امامها بداح وفهاد فقط
كانت تتلمس ذلك المصاب:تكفى يامك علمني وش يوجعك
فهاد وهو يضمها ويقبل رأسها:والله يايمه مابه شي يوجعني
فزاد نشيجها ليضمها اكثر لصدره
بداح وهو يقترب ليهدئ والدته المنفعله بشده:يمه جعلني الاول ترا بكاش ذا ماله خانه
ام لطام بصوت هامس خجل من ان يسمعها احد:يامك والله انه قده غصب غار وش اسوي بذا اللي تقطع عليكم
ثم اردفت:اخيكم وينه
بداح وهو يشير لمكان بعيد قليلاً:هذاك هو عند امي شاهه
.
.
.
.
.
.
كانت تتطمن عليه بطريقتها الخاصه فهي تنظر لعينيه لتعرف مدى تعبه كيف لا وهو اول صغارها وسندها الذي يتقرب لها يومياً بأفعاله رغم انه يحتل نصف قلبها فالنصف الاخر تحتله تلك الجميلة المريضة
كان يمسك بيديها ويقبلها:ماخليتي ذاالعاده
الجده:ولانيب مخليتها الين اموت انت ماتشكيلي ولانيب عارفه اللي فيك الين اشبح في عيونك
لطام بحنان يغمرها به هي ووالدته فقط:ها وش شفتي
الجده:اشوف الخير اللي جعله يكتسيك انت ومرتك
اصابته رعشه قذفت بقلبه على شطآن عينيها
الجده وهي تضغط على كفيه:اسم الله عليك شقومك فديتك
لطام:مافيني شي جعلني قبلش
الجده بحزم:قم روح لامك شوفها تخايلك من اليوم
وقف ليتجه لصاحبة العينين الدامعه ذات القلب المنفطر
ماان اقترب منها حتى شدته لصدرها لتهدئ رعشة مابين اضلاعها فهو له من الحب الكثير بل اكثر من الكثير
لطام وهو ينحني ويقبل رأسها:يمه شوفيني قدامش انا واخواني كلنا طيبين ولا فينا الا العافيه
ام لطام:ياقو قلبك يامك تعداني ماكنك تشوفني وانا قدني بصيح من خوفي عليك
صعق بشده فهي لأول مره تنزعج من قربي من جدتي فضمها بجزع وهو يقبل رأسها وكتفها:والله اني تعديتش وانا قلبي ماتعداش جعلني فداش
شدت من احتضانه:لاان شاء الله جعل ماانت بفداي مالي من الوالي الاانتو وخالكم جعلني انا اللي فداكم يأربعه
............................................
وبجانبهم كانت تتفقد الاثنين لكن دون سكب دموع بل بصمت مريع يحمل من الالم اكثر مماتحمله الدموع
ام ناصر وهي تمسك بيد نايف المكسوره:ياليته في عظمي ولا انسته
نايف بتعب:اسم الله عليش فديتش
ام ناصر وهي تنظر لناصر بغضب:وانت فيك شي
ناصر بضحكه فهو يعلم لما هي غاضبه:ههههه انا فيك شي وهو جعله في عظمي مقبوله منش ياام ناصر
ام ناصر وهو تصد بوجهها المحبوب لدى الاثنين لصغيرها:هو مضروب ومشين(ن) فاله ولاانت بلا نقص من عقلك واجد
ناصر وهو يقبل كفها:افا انا عقلي ناقص
ام ناصر بغضب مكتوم:ايه ناقص يومك طاوعت البزران في سواياهم
ثم اردفت:مانيب شارهه عليك انك اللي اعرست على وضحه مرتين
ناصر ونايف:ههههههههههه
ناصر:يايمه وش جاب ذاالطاري ذاالحين
قاطعتهم جمسات ام وضحه:ناصر ياناصر
ناصر وهو يقترب منها:لبيه يمه
ام وضحه قد بانت دمعات عينيها:الحمدلله على سلامتكم يامك
ناصر وهو يقبل رأسها:الله يسلمش يمه
ام وضحه بعتب:كذا تلعب بنا يامك والله ان امك قدها بتجر العوا عليكم(تجر العواء=نفذ صبرها)
ناصر:جعل ربي مايخليني منكن
ثم اردف:يمه ولاعليش امر صوتي لوضحه قد حنا بنسري
ام وضحه:ابشر
وذهبت لتنادي ابنتها
وبعد دقائق كانت تقف امامه تخبئ نفسها وقلقها في غطاءها
ناصر بهمس:مشينا
لم تجبه لكن اومأت برأسها بالموافقه
وذهبا يسيران متجاورين
همس لها وهو يمسك بيدها:وحشتيني
سحبت يدها وقد تحدر دمعها تحت غطاءها:تدري انه ودي اذبحك
صمت وهو يقاوم ضحكته:هذا يعني تعبير عن خوفش علي
وضحه:اشششششششش الكلام لاوصلنا البيت
.................................................. .....
كانت تجلس على سريرها وهي تضع صغيرها حجرها
كان ينظر لها ويقبل انفها كما تحب:ساهه متى تدين البيت
شاهه بابتسامه وحب خالص ليس الا لهذا الصغير:لما اصير زينه اجي البيت واشتريلك نطاطيه كبييره
ضيدان بفرح طفولي:والله
ثم اردف وهو ينظر لعليا:بس عليا ماتلعب معنا
شاهه:ههههههه ليه عليا مو اختنا
ضيدان بنفي:لا مواختنا
خرجت والدتها من الحمام بعد ان توضئت:كني سمعتش تضحكين
شاهه:ليه مااضحك وانا اشوف ذاالوجه الزين قدامي(ضمته بقوه آلمت الصغير كانت تريد ان تتشبع جيوبها الانفيه من رائحته التي تعشقها)
عاد الحزن على وجهها:يامش لاتسوين كذا تراش تذبحني لاشفتش شفقة علينا
شاهه وهي تمثل القوه:مانتيب رايحه معي عشان ارجهن
ام شاهه بحزم:انا قايله لش انا وابيش مانجتمع في مكان
عليا وهي تحاول محي الحزن من وجهها:المهم صدعي الرجال هبلي به ابيه لاجا سمونه عبدالحليم قطر
شاهه:هههههههه ماعينتي الا لطام ماكنش تعرفينه
عليا:الا والله اعرفه مااحد مهطني على علباي في الشارع الاهو
شاهه:ههههههه قومه شواهتش يومش صغيره
ثم اردفت وهي تنظر لامها:اجل يمه ام ثلاث تعش سنه تظرب العوال في الشارع وش هو عشانه عشانهم راضخين عساف
عليا وهي تمثل الحب:الله ياعصر لعساف فات
ثم اردفت بحماس:قبل لاشفته احسب حتى ابي مايقدر يضربه
ام شاهه وشاهه:ههههههههههههههه
ام شاهه وهي تنظر لحصه باستغراب:حصوص امي شفيش
حصه بارتباك:مافيني شي بس راسي يوجعني
عليا وهي تخرج حبوب البنادول من حقيبتها:هاش بندول خليه يريحش شوي
اخذت منها الحبوب وذهبت بخيالها لمن كان يأسره منذ رأته وهو مصاب وثيابه قد اتسخت بالدماء
..............................................
في منزل ابوفيصل
كانت تدخل شقتها لتوها وهو يتبعها بتعب
ماأن اغلق الباب حتى لكمته على صدره وقد تحدر صوتها لبكاء متجدد:انت ماتخاف على نفسك انت ماتخاف الله فيني ماتدري بغيت اموت وانا انتظر علم منك
اصمتها صدره الذي احتوى رعبها الذي امتد معها لفتره ليست بقصيره
ناصر يهمس في اذن تلك المرعوبه:حقش علي ادري اني غلطان بس وش عاد يفيد الحكي
انحنى ليقبل رأسها قبله عبرت عن مدى اسفه لما احدثه في قلبها من رعب
رفعت رأسها له وهي تمسح دموعها:تدري اني بغيت اجن اليوم كلن يريح عمره اما بمكالمه ولا نشده وانا لاذي ولاتيك عشان ماأفتضح قدام النسوان
ناصر وهو ينظر بعينيها:اليوم يوم صكو بنا الرياجيل ماطرا علي الا انتي جعلني ماخلا من ذا الوجه
احاطت عنقه بيديها بكل حب ولهفة الدنيا وهي تقف على رؤوس اصابع قدميها
ناصر وهو يحملها ويتجه بها لغرفتهم:هههههههههه ماطلتي يالقزمه
............................................
بــــــــــــــــقــــــــــــــــ شــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:56 PM
السلام عليكم
آسفه على التأخير بس والله مضغوطه واتمنى تعذروني على تأخيري في البارتات وفوق هذا كله النت صاير بطيييييييييييئ ويغث
وبارت الاربعاء ان شاء الله راح ينزل متأخر شوي
اتمنى لكم قراءه ممتعه


ا

لبارت السابع عشر
..............................
........
في اليوم التالي
كانت والدتها تجلس امامها بحزن بالغ منذ استيقظت من النوم
شاهه التي كانت تجفف شعرها بهد ان ساعدتها شقيقاتها في الاستحمام:يمه تكفين لا تسوين كذا ترا والله اهون من ذا المراح
اومأت وضحه رأسها بالموافقه فهي غير قادره على الكلام فأن تكلمت ستهدر ماء عينيها دون توقف
عليا التي كانت تخرج عباءة وغطاء شاهه وقد تمكن منها الحزن:دريتي ان نتايج التحاليل طلعت
صمتت بتوتر فهذا الامر كان قد استغل مساحة التفكير في عقلها الفترة الماضية:و طلع
عليا الغير مباليه بمدى اهمية هذا الخبر لشاهه:امي ولطام وفلاح تطابقو معش بس لطام حلف على امي وفلاح انه مايعطيش الا هو
فهذه الذكرى قد احتد من خلالها غضب ام شاهه ولكنها صمتت لكي لا تزيد رعب تلك الصغيره منه
اما هي :مابي الا فرقاه وهو ناشب في حلقي اول وتالي واكيد انه ماسوى اللي سواه الا عشان اصبر عليه يوم ماحد صبر عليه بــــــــ........
قاطعتها عليا:والله ان ابي متعومس من يوم قالو له انه مايصير يعطيش عشان السكري
شاهه بحب لذلك الظالم:يالبى والله روحه جعلني قبله
طرق الباب
ام شاهه:منهو
لطام بصوته الرزين:انا ياعمه
ام شاهه وقد بان الغضب في عينيها:عليا روحي الحجره الثانيه
عليا وهي تتجه لغرفة ملحقه:ابشري
ام شاهه:تعال
دخل بطوله الذي سد مساحة النور القادمه من الخارج:السلام عليكم
شاهه ووالدتها:وعليكم السلام
لطام:ترا حنا بنمشي عقب ساعه ان شاء الله
ام شاهه بصدمه:هماك قلت انكم بتمشون العصر
لطام:ايه بس لازم نكون في المطار من ذاالحين عشان اوراقنا وشغلنا
ام شاهه:بس العرب بيجون ذاالحين يسلمون عليها
لطام في نفسه:كيفهم اهم شي اني اتخلوا بها لحالنا
لطام بصوته الجهوري:خلاص اجل دقي عليهم خليهم يعجلون حنا لازم نتواجد في المطار مبكر
ام شاهه بيأس من ردع ذلك العنيد عن رأيه:خلاص خلاص انا ادبر الموضوع
لطام وهو ينظر لها بنظرة غامضه:اربش جاهزه
شاهه بهدوء بان في ثناياه الكره:ايه جاهزه
لطام وهو يتجه للباب:هايالله مع السلامه
ام شاهه:مع السلامه
ماأن اختفى عن انظارهن حتى انفجرت شاهه ببكاء مفجع مفاجئ فهي لاتبكي ولم تكن في محل ضعف يوماً ما
اقتربت والدتها التي ضمتها بقوه:امي اسم الله عليش شفيش
شاهه بصوت متقطع:يم....يمه ما...ابي اروح معه
ام شاهه بنفسها:والله ماالومش يامش
ام شاهه بصرامة:افا افاعليش وانا امش ماتبين تروحين مع رجالش واخيش ولد عمش اللي مااحد بحارص عليش احد كثره(فهي كانت في نفسها متأكده من شخصية لطام التي يمكنها ادارة جميع امور الحياه)
شاهه ببكاء اشد:اكرهه يمه اكرهه
ام شاهه بحنان:يامش اليوم تكرهينه وبكره يسوى عندش حب عيونش
زاد بكاء شاهه من كلمة امها فهي لايمكن ان تحبه ولاتريد ان تكون مطلقه
...............................................
كانت الغرفة قد اتسعت لهن ليودعهن ويتمنن لها الشفاء
ولم يتبقى على الرحيل سوى ربع ساعه
وقفت ام ناصر وام وضحه وبناتهن ليواعنها
ام ناصر بحنان:يالله يامش مع السلامه واتكلي على ربش في كل شي
شاهه بصوت منخفض:مع السلامه ياخاله
ثم دنت ام وضحه ثم هتفت بصوتها لمنخفض لخجلها الدائم وحنان معهود منها:ودعتش ربي يابنتي وجعل ربي يكتب لش الشفا من عنده ويخرجش من شر ذا المرض
ثم قبلت جبينها:حافظش ربي ياامي
شاهه وهي تقبل رأس ام وضحه:ماتشوفين شر ياخاله
وبعده سلمن البنات وحده تلو الاخرى فبقي في الغرفة ام نها وام لطام والجده ونوره وثمينه وام شاهه وبناتها
فقد كنا يتحدثن في مواضيع بسيطه لأضاعة الوقت
ولكن لكل شيئ نهايه
رن هاتف ام لطام
ام لطام وهي تجيب:الو
لطام:الو هلا يمه عندكم احد
ام لطام:لافديتك مابه احد
لطام:اجل يالله تراني جايكم
ام لطام:حياك الله
ثم اغلقت الهاتف لتنظر للفتيات الجالسات في طرف الغرفة:يابنات ترا لطام بيدخل
توجهن نوره وعليا وحصه للغرف الاخرى
وبعد ثواني كان يطرق الباب ثم دخل
لطام:السلام عليكم
الجميع وعليكم السلام
لطام باستعجال:يالله مشينا
ام لطام:ابشر بس انتظرها برا
لطام وهو يخرج:طيب بس لاتبطون علي
اتجهن كلهن لوداعها
اما امها فلم تقترب منها
بعد ان ابتعد الجميع اقتربت امها لتضمها ضمه تعبر عن مدى حزنها ودمعة يتيمه فرت من عينيها الجميلتان
ام شاهه وهي تهمس لها في اذنها بصوتها المبلول:الله الله في عمرش وفي رجلش ولا عاد اسمع الخبال اللي سمعته اليوم منش
شاهه التي كانت جامده رغم تأثرها من الموقف:ابشري بس تكفين يمه دقي علي كل يوم
طعنت في صميم القلب فطفلتها لم تطلب هذا الطلب الا بسبب رعبها وكرهها للموقف
ام شاهه وهي تبتعد لتنظر لعينيها:ابشري بدق عليش كل شوي مهوب كل يوم
ثم طرق الباب ليدخل الكرسي المتحرك الذي يقوده لطام
لطام:يالله وخرو خلوها تركب الكرسي
ابتعد الجميع ليقترب منها هو فيمد يده لها لتمسك به لتقف فهي لاطاقة بها بسبب عدم الاكل
تجاهلت يده الممدوده ونظرت لوالدتها بمعنى ساعديني
تقدمت لها والدتها لتمسك بها وتجلسها على الكرسي ماأن استوت حتى تحرك بالكرسي للخارج
.......................................
هاهو يسندها مع الممرضه المرافقه لهم ليدخلاها الطائره
اجلسها على الكرسي:تبين شي بعد
اشارت برأسها بالرفض
اشار للممرضه ان تنصرف ثم جلس بجانبها
لطام وهو يرتب غترته وعقاله:يالله قولي دعاء السفر
ثم بدأ الاثنان بتكرارالدعاء(الله أكبر الله أكبر الله أكبر، سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا، واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إنا نعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل )
اقلعت الطائره بهم وقد اقلعت بماضي لتحط على اراضي المستقبل المجهول
.......................................
كانت تقف بسيارتها امام منزل عمها لتوصل بناتها
عليا الحزينه:يالله مع السلامه
ام شاهه وهي تقبلها:ماتشوفين شر جعلني قبلش
ثم اقتربت تلك البائسه اليائسه لتضم والدتها:يمه تكفين مابي انزل والله مااقدر ادخل البيت وشاهه مهيب فيه
ام شاهه بقلة حيله:يامش لاتحرقين كبدي انتي داريه انش ماتقدرين تروحين معي .....ابيش بيعيي
حصه بأصرار:تكفين يمه كلمي امي شاهه تكلم ابي
ام شاهه بحيره:يامش لاتحرجيني
حصه:تكفين يمه تكفين
ام شاهه وهي تخرج هاتفها النقال:انزين انزين
ثم ضغطت رقم ام سعد الذي اخذته من عليا:الو
ام سعد:الو
ام شاهه:قوه يمه
ام سعد بحب:يامرحبا والله
ام شاهه باحراج:يمه جعلني قبلش حاكي ابو ضيدان ابي عليا وحصه يروحن معي متضايقات وابيهن يوسعن خطرهن
ام سعد:ابشري وانا امش اخذيهن وانا بحاكي ابيهن
ام شاهه براحة:جعل حنا مانخلا منش بس يمه ولا عليش امر خلي عليا تظهر علي
ام سعد التي تخاطب عليا التي تجلس بجانبها:قومي ياامي امش برا واخذي اغراضش انتي واختش عشان تمسون عند امكن
عليا التي كانت تحضن ضيدان بقوه:لا يمه ماابي اروح
ام سعد:وضحه يامش تقول ماتبي تروح
ام شاهه بضيق:عطيني اياها يمه
اجابها صوت عليا الهادئ الحزين:الو
ام شاهه بنرفزه:الو يالله اخلصي علي اظهري انا واقفه برا
عليا ببكاء مكتوم:يمه مااقدر اروح معش اخي وابي وجدتي ماعندهم احد
ام شاهه وقد تحدر صوتها للحنان:شفيش ياامي انتي
عليا:مافيني شي بس متضايقه شوي
ام شاهه بحزن:خلاص اجل سوي اللي يريحش
عليا بحزن:يمه لاتزعلين بس والله مااقدر اخليهم وشاهه مهيب في البيت من غير شر لها
ام شاهه:لاوالله مانيب زعلانه بس ماكان ابيش تقعدين لحالش وانتي متضايقه
عليا محاوله اضافة القليل من المرح:شوي وتلقيني العب انا وضيدان في الحوش
ام شاهه وهي تبتسم على مرح بنتها:الله كريم يالله مع السلامه
عليا:مع السلامه واغلقت الهاتف لتقبل من كان يبكي منذ ان استيقظ من النوم يريد امه
ام سعد:ليه مارحتي يامش
عليا:اروح واخلي ذااللي تقطعت كبده من الصبح
ام سعد:ارب ابيه يوديه اليوم يلعبه عشان يلها
عليا:ابكلم ابي واخليه يوديه يلعبه
........................................
بعد اذان العشاء
فهاد وهو يضحك:خلاص قله فحاد جاي
ابوضيدان:يالله اعجل علينا تراه صدعنا
فها وهو يركب السياره بجانب عساف:ابشر هذا انا جايكم بس خلهم يجهزونه
ابوضيدان بانزعاج من بكاء هذا الصغير الذي استمر منذ ان ذهبت شقيقته:ان شاء الله
ثم اغلقا الهاتف
عساف:شفيه ابي ناصر
فهاد:ضيدان من يوم راحت اخته وهو يبكي يبيها ويقول تعال اخذه عشان يلهى
عساف:طيب والرجال اللي بنروح نزوره
فهاد:احذفنا انا وياه على الحديقه اللي هنيا وانت روح وزور الرجال لاخلصت تعال اخذنا نروح نتعشى في مطعم
عساف:خلاص ماشي بس بعرف ذا البزر ليه متعلق فيك كذا ومايداني فلاح خويك
فهاد وهو يتذكر مايفعله فلاح لأخافة الصغير:هههههههههههههه فلاح يمرج البزر لاجانا في الديوانيه مع ابي ناصر ولا انا اخذه واحكي عليه والعبه
عساف وهو يقف امام بيت ابوضيدان المجاور:طيب يالله حول جيب البزر يالحنون
فهاد وهو ينظر لهاتفه الذي رن:عساف حول انت جيبه الدوام يدقون علي
عساف بقلق:الله يستر وش عندهم
فهاد وهو يضغط الزر الاخضر:مدري عنهم.........الو نعم
نزل عساف ليحضر الصغير الذي يسمع صراخه قائلاً:مابي مابي البس
فيصمت لثواني وكأن احداً يخاطبه ثم يعود للصراخ
طرق الباب المغلق ليجيبه الصغير:منوووو
عساف:يالله ضيدان عشان بنروح
اسرع الصغير ليفتح الباب على آخره فتنكشف من كانت تقف خلفه بشعرها القصير وثوبها البحري الخاص للمنزل
لتصرخ قائله للصغير:ضيدان ووجع سكر الباب
ضيدان:علوي هذا عساف انا ابي فحاد
عليا وهي تقف خلف الباب وتغلقه وتفتح القليل منه ليخرج الصغير:معليه روح معه بيوديك عند فهاد
عساف بجمود وهو يوجه الباب ظهره:مسيش بالخير يابنت ناصر
عليا باحترام:مسيك بالنور ياابو سلطان
عساف:كيف حالكم
عليا:طيبين جعلك طيب
عساف:تامرون على شي
عليا:جعله يكثر خيرك
عساف وهو يشير لضيدان الغاضب:يالله ضيدان
ضيدان:وين فحااااد
عساف وهو يشير للسياره:هذاك فهاد يالله نروح له
ضيدان وهو يرفع يديه ليحمله عساف:يالله
عساف وهو يحمله:هههههههههه مدلع عمرك بعمرك
وذهب به للسياره
.............................................
في الطائره المتجهه الى بريطانيا
كانت متعبه للغايه بسبب المرض اولاً ثم ارتباكها وكرهها للجالس بجانبها
لكن كل هذا لم يمنعها لتقول بصوت تجره من خلف جبال الارهاق والتعب:لطام
انتفض بخفه فهو كان ينظر ليديها شديدتا البياض وينقل نظره لينظر لعينيها من فتحتي البرقع الذي لم تتخلى عنه رغم محاولة الجميع لاقناعها:شاهه شفيش
شاهه وصوتها بدأ ينخفض اكثر:تعــ....تعبانه
فتح الحزام بسرعه لينادي الممرضه المرافقه لهم
عاد لها ليجلس على ركبتيه امامها وهي قد فقدت الوعي:شاهه شاهه
لم تجبه لكن اجابه صوت الممرضه:please sir sit in your chair
اومأ برأسه ووقف ليجلس على كرسيه
بدات الممرضه يأيقاظها واعطائها حقنه في كتفها الذي ماأن كشفته حتى وقف هو بغضب ليسد مجال نظر الطاقم الطبي لها
انتهت الممرضه وعادت لكرسيها المخصص ليزيح هو القطعه التي بين كرسيهما ليضم كتفيها لتستند عليه وتعود للنوم التي عارضته منذ ان ركبت الطائره ىغم ان اللمرضه قالت لها انه يجب ان تأخذ حقنه منومه لكانها رفضت ذلك وبشده
..........................................
في منزل ابوفيصل
كانت تجلس هي ووالدتها وجواهر في جناح الدتها
حصه بمودها المضطرب:يمه ليه مارحتي مع شاهه
ام شاهه بصرامه:كم مره بعيد واقول انا وابيكن مانجتمع في مكان واحد
حصه بحزن:طيب ليه ماتلحقينها مع خالي
ام شاهه بمفاجأه:هذا اللي بيصير
صعقت من كانت تجلس في الكنبه المجاوره لهن
جواهر بحزن:يمه بتطولين
ام شاهه:اي والله يامش بطول مانيب معوده الا معها
حصه بطمأنان:اشوا والله ان احاتي لاسوت العمليه هي ورجلها من اللي بيراعيهم
ام شاهه:ليه خبل ماحسبت حساب ذا شي
حصه:يمه وين تلفونش بدق بشوف ضيدان وش سوا
ام شاهه وهو تمد لها هاتفها:لذا الدرجه متعلق في شاهه
حصه وهي تضغط الازرار:واكثر من يوم جا على ذا الدنيا وهو ماله من الامهات الا شاهه حتى خالاته ما يبنه
ام شاهه بصدمه:يويلي ما يبن ولدهن وولد اختهن اللي مابقى من ريحها الا ذا الصبي
حصه وهي تنتظر الاجابه على الهاتف:يومه صغير وديناه مره لبيت جده جانا ملعوب في حاله مضروب ومخلينه يبكي يبكي الين سكت وعقبه طرشنه علينا مع الهنديه والسايق لحاله
وعقبه حلفت شاهه ماعاد يروح لهن لابغنه يجن البيت ويشوفنه
اجابها صوت جدتها:الو
حصه:هلا يمه شلونش
الجده بحزن واضح في صوتها:طيبه ياامي ها متى بتعودين
حصه: الصبح ان شاء الله...... يمه ضيدان وش سوا
الجده:والله يامش من اليوم وهو يلعي الين جا فهاد قبل شوي وخذا يلعبه
حصه:وعليا وينها
الجده:تزين عشا الديوانيه
حصه:هايالله مع السلامه
الجده:جعل ربي يسلمش وياقاش
ام شاهه:ها شسوا اخيش
حصه:ام شاهه تقول يبكي طول اليوم الين جا فهاد ولد ابي سعد خذاه يلعبه
ام شاهه:جعل ربي يوسع له
ثم اردفت:لاجيتو المره الجايه جيبنه معكن
حصه:مايقرب احد يمه ولايتجرا على احد ومدلع حيييل
ام شاهه:بعد ذا مهوب ساكت اجل الين تاتي شاهه جعلني قبلها
حصه:لاهو يموت في فهاد وفهاد من يقوم وهو ماعنده دوام يمر علينا وياخذه ولايرده الا قده راقد
ام شاهه:الله يعطيه من عمره مايغنيه
حصه:آمين
ام شاهه وهي تنظر لجواهر باستغراب:جويهر وش فيش
جواهر بحزن:مافيني شي يمه
ام شاهه بصرامه:ماكني بعرفش اخلصي علي قولي وش فيش
جواهر وهي تقف هاربه:مافيني الا العافيه بس تعبانه من قل النوم وبكره عندي دوام يالله تصبحون على خير
ام شاهه وحصه: وانتي من اهله
حصه:يالله يمه انا بعد بروح ارقد تصبحين على خير
ام شاهه:وانتي من اهله
وذهبت حصه لتنام تاركة من ستسهر على انتظار اتصال ابنتها التي ستصل الفجر
.................................................
هاهو يقف اما منزل عمه
فهاد وهو ينزل حاملاً ضيدان النائم:لاتروح انطرني بوديه واعود عليك
اومأ عساف برأسه بالموافقه
اقترب من عمه ليعطيه الصغير
ابوم ضيدان وهو يحمل ضيدان:ماقصرت يابيك
فهاد:انت تدري يبه ان خوت ذا السلوقي تهناني
ابو ضيدان:اجل اخذه لك ولاترده علينا بعد
فهاد بصدق: والله لولا الدوام ولاكان خذيته يمسي عندي بعد
ابوضيدان:الله يرزقك مثله عشره
فهاد وهو يقبل رأس عمه:الله يجزاك خير يالله تمسى على خير
ابوضيدان:والساري في خير
دخل بأبنه ليجد عليا تقف امامه لتأخذ ضيدان
ابوضيدان وهو يعطيها شقيقها النائم:هاش اخيش واخذيه عندش الليله
عليا بهدوء:ابشر وذهبت به لغرفتها
اما هو عاد للمجلس الذي يكتظ بالضيوف كعادته
...............................................
كانت تجلس في شقتها مرتديةً بجامتها السكريه
دخل هو بتعب:السلام عليكم
وضحه وهي تقف امامه لتقبل خده:وعليكم السلام
ثم اردفت وهي تسحب شماغه وعقاله وثوبه الذي القا به على الارض كعادته مهمل:اربك ماتعبت اليوم
ناصر وهو يأخذ فوطته ويتجه للحمام:شوي
وبعد نصف ساعه كانا يجلسان على طاولة الطعام الصغيره
وهو يتناول السلطه والعصير الطازج كعادته فهو لايأكل الاكل الدسم في العشاء
ناصر:تسلم ايديش على ذا السلطه
فهي منذ تزوجته وهي تتعلم انواع السلطات الشرقي منها والغربي
وضحه وهي تنظر له بعشق:جعل مداخيله العافيه
ناصر:الله يعافيش
ابتعد عن الطاوله دلاله على انتهائه
ثم اتجه ليجلس في الصاله ليتابع الاخبار
اما هي بدأت بتنظيف الطاوله
ومن ثم اتجهت لتجلس بجانبه
ناصر وهو ينظر للبسها بضيق:كم مره قلت لش اني مااحب ذا اللبس
وضحه بضيق مماثل:ناصر حرام عليك بعني احذف كل البنطلونات اللي عندي بعدين انا مالبس ذا اللبس الا عندك
ناصر بنرفزه:بس انا مااحب ذا اللبس
وضحه بزعل:خلاص دامك تبيني احذفهم بحذفهم
فتلك الخبيثه تعلم كيف تجعلني اوافق على ماتريد:خلاص خلاص لاتحذفينهم بس قللي منهم
وضحه بفرح وهي تقبل خده:ابشر فديتك
ناصر:ههههههه يعني مانتيب حابتني الا ان كاني بخليش تلبسين ذا الشماطيط
وضحه بصدمه:حرام عليك توني حابتك اول مادخلت
ناصر:هذي سلام وعلى الماشي انا ابي مثل اللي قبيلا
وضحه بخبث:على شرط
ناصر:ويش هو
وضحه:تسفرني لبنان
ناصر:ابشري والله بس شمعنى لبنان
وضحه:وديتني دول واجد في شهر عسلنا بس كنت مستحيه اقولك ودني لبنان مع اني كنت بموت واروح لها بس ذاالحين اللي في خاطري بطلعه ماسرني حياي يوم اعرست علي
ناصر:ههههههههههههههههههههههه انتي تروحين وتعودين على ذا العرس لاعاده الله من عرس
وضحه بقهر:آميييييييييييييييين
ناصر:آمينش من قلب
ثم اردف:شوفي انا ذاالحين مشغول حبتين بس ان شاء الله بداية الاسبوع الجاي بنسافر
وضحه بفرحه عارمه:ياجعلني قبلك
ناصر بصدق:والله لو اني داري انش بتستانسين كذا كان رحنا لبنا من ساعة عودتي
وضحه بتذكير:مانتب في حالي في تصك قلبك من دوني
ناصر وهو يضمها:يوووه وش جاري عليش الليله تظهرين مادفن
وضحه وهي تشد من احتضانه:وش تسوي بي خبل
ناصر وهو يدفن وجهه في شعرها:يالبى حتى خبالش
وضحه وهي تضربه بخفه على صدره:يعني انا خبل
ناصر:ههههه انتي اللي قلتي مهوب انا
.................................................. .
بـــــــــــــــــقــــــــــــ شـــــــــادن لـــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:57 PM
السلام عليكم
مساء الخير على الجميع اولاً اعتذر عن انقطاعي الخارج عن ارادتي بسبب ظروف قاهره وخاصه
لكن اتمنى بارت اليوم يعجبكم ويكون رضاوه جزله مني لكم
اتمنى لكم قراءه ممتعه

البارت الثامن عشر
.................................
هاهما يقفان في مطار هيثرو
كان يجلس بجانبها على كراسي الانتظار
اقترب منها اكثر مماكان عليه من قرب:شاهه تبين اجيب لش شي تاكلينه
شاهه بضيق وتعب:لا مابي شي منك
لطام بعصبيه يحاول اخفاؤها عن انظار الناس:امسي علي
شاهه بكره:لاتحاكيني عشان ماتسمع مايغضب خاطرك
لطام بغضب قد بان في صوته المنخفض:والله ان قد تحسفين على ذا الكلمه
شاهه باستفزاز:اللي بتسويه سوه
لطام وقد حصل على نقطة ضعفها:اللي مثلش يدور رضاي من يوم خذيتش وانتي عليل
شاهه بانكسار في عينيها وعكسه في صوتها وكلامها:ماالله بحادك تصبر علي طلقني وفارقني
نظر لها وقد انكسر هو بخفاء من نظرات عينيها التائهه منذ ان حطت اقدامهم على ارض المطار واكمله هو ليقضي عليها بسهام كلماته المسمومه:نذرن على خيط رقبتي لما تلبخين ان قد تبيتين
صمتت لأنها رأت المندوب المكلف قد توجه لهم دليل انتهائه من الاجراءات
وقف لطام وهو يبتعد بالمندوب الاجنبي عن مكانها الذي تجلس فيه
وبعد مرور ربع ساعه تقريباً كان يقف امامهابوجهه المتجهم الغاضب
مد يده ليوقفها ليهمس لها بنبره جامده:روحي ادخلي في الحجره تيك عشان يفتشونش النسوان
ثم ذهب بها حتى امسكت بها الممرضه
ثم عاد ليجلس على كراسي الانتظار ويعيد الحوار الذي جرى بينه وبين المندوب الذي يخبره بأنه يجب ان تنزع زوجته غطاءها ليهمس بينه وبين نفسه:يبوني اخليها تظهر وجهها قدامهم ياوالله اللي ابطو
ثم ابتسم حين تشكل وجهها الجميل امامه:لبى الوجه والله اني صادق
ثم عاد ليكشر حين تذكر استفزازها وكرهها له قبل قليل
افاقه من سرحانه نبرة الاشمئزاز والكره في صوتها الذي قال:يالله خلصت
وقف امامها ليظهر الفارق الكبير رغم طول شاهه الفارع
امسك بيدها بتملك وذهبا للبوابه وهي تحاول التفلت منه
.......................................
نزلت من غرفتها بنفسيه سيئه للغايه
فهي تقضي اليوم ولأول مره دون ان ترى صاحبة الوجه الفاتن والقلب الحنون
اتجهت للمطبخ لتحضر الفطور
وبعد مرور دقائق عدة سمعت رنين هاتف جدتها ومن ثم سمعت جدتها وهي تقول :صبحش بالنور ياامي
رجت لترى من هذا الذي يتصل عليهم في هذا الصباح
اقتربت لتقبل رأس جدتها ثم جلست بجانبها
الجده بحنين:لا والله يامش مادقو
علمت ان من اتصلت هي والدتها
عليا بصوت منخفض:يمه لا خلصتي عطيني اياها
اومأت الجده بالموافقه
الجده:وضحه يامش هاش عليا تبيش
اخذت الهاتف:الو صبحش بالخير
ام شاهه بهدوء:صبحها بالنور والرضا
عليا:شلونش يمه
ام شاهه بقلق:والله لوني اني الى ذاالحين اتنى اتصالهم
عليا بقلق مماثل:مدري شفيهم مادقوا والله ان قلبي ماكلني
ام شاهه:ماودش تاتيني
عليا:والله انه ودي بس جدتي وابي واخي وين اخليهم
ام شاهه باستغراب:عندهم الخدامه
عليا باحراج:يمه حنا ماعندنا خدامه
ام شاهه صمتت بصدمه لتقول في نفسها:كذا تسوي في بناتي ياناصر والله ان تحسف الا ان كان مانيب بنت ناصر
ام شاهه:خلاص دامه كذا اجل عفينا عنش
عليا:ياجعلني قبلش وانا بحاكي ابي اليوم عشان نجيكم العصر
ام شاهه:يامرحبا بس جيبي اخيش معش
عليا:ان شاء الله
ام شاهه:يالله مع السلامه ولادقت عليكم اختش خليها تدق علي
عليا:ابشري مع السلامه
وتم انهاء المكالمه
الجده:ها يامش جهزتي الريوق
عليا:ايه يمه الريوق خالص
الجده وهي تقف لتوقظ زوجها:ها ياالله حطي ريوقش ابوانش بياتون ذاالحين
عليا وهي تتجه للمطبخ:ابشري يمه
.......................................
دخل الغرفه وهو يمسك بها
انتزعت يدها من بين يديه:لاعاد تلمسني احس اني نجسه من لمستك
صعق من كلمتها اتسعت عينيه بذهول ووصل مرحلة الغليان من الغضب:انا انجسش ياشاهه
شاهه وهي تجلس على الكنبه:ايه انت
انحنى وهو يمسك بطرف الكنبه عشان مايضربها ويصرخ:شاااااهه
شاهه ببرود:اقصر صوتك حنا في عماره
اوقفها وهو يعصر عضديها:انتي ماعاد فيش حيله ودواش عندي
وأخذ يسحبها للغرفه وهي تحاول مقاومته دون جدوى فهي ضئيله بالنسبه لضخامته وطوله وايضاً اعاقها المرض من الهروب
رمى بها على السرير التي منذ لامس جسدها حتى جلست برعب مما تراه امام عينيها ومخيلتها
نزع قميصه وبدأ يقترب منها فشرعت بالصراخ وقد نست ماقالته له منذ دقائق
شاهه وعينيها هلعه مما قد يحدث:لطااااااام لاتقرب مني والله مايحصلك خير فارقني
لطام وهو لايرى شيئ بسبب غضبه:اصصص ولا كلمه ولا نسيتي ان حنا في عماره
بدأت الرجفه تحتل جسدها حين امسك بيدها:لالالالالالالالالالا
كتف يديها وانحنى على جسمها الغض
واخذ يهمس لها:النجاسه ماتاتي مني النجاسه منش انتي وامش
نظرت له بعينيها وقد بدا غضب والم وصدمة الدنيا فيها
اخذت دور الهجوم:واللي انت تسويه مهوب نجاسه
لطام بقهر:شرع ربي وحقي قده نجاسه
ثم اردف وهو يقبل عنقها:انا اوريش النجاسه ذاالحين
كانت تصرخ بقوه حتى بدأ صوتها بالانحدار لنبره يستنكرها في بلعومه شاهه
شاهه وقد تشاجرت عبراتها على الخروج:تكفى لطام خلاص خلاااص
ابتعد عنها بابتسامة تشفي:ذالاحين بتبكين مهوب عندش قبل شوي ولسانش كنه منشار
اعتدلت لتجلس بارهاق وهي تمسح دموعها:اطلع برا انقلع من وجهي
ابتعد عن السرير ليلبس قميصه الملقى بجانب السرير:ترى اللي صار كان تهويشه لكن المره الجايه بيصير مايغضب خاطرش
خرج ليتركها تجدد الكره المخزون وتزيد كميته
.................................................. ....
كانا يقفان في التدريب المخصص لطابور العرض الذي سيجرى في يوم التخرج بعد اسبوعين
نايف المتعب:فهاد الله يرحم والديك لبخ ذا اللي ينبح من صباح ربي
فهاد:ههههه اسكت لايحرمك من التخرج
نايف وهو يقف بطريقه مائله اثر التعب والسهر:اذا فيه خير يسويها
فهاد:يارجال اصبح ماتشوفه ضايق بروحه مايدانيك
اصمتهما صرخة المدرب:عسكري نايف تعال عندي
فهاد الذي يقف بجانب نايف:خخخخ تستاهلها روح اخذ شرهتك
نايف بضيق:الله يعرض لعدوك وش عاد يخلصني منه
فهاد (بعياره):وش بيسوي فيك الرجال يحبك مثل ولده وبيشرهك شرهه كبيره
صرخ المدرب:ناااااايف
نايف(بعياره):لبببببيه
ضحك البقيه
اقترب من المدرب:نعم سيدي
المدرب بغضب:على الحركات البايخه لك سجن ثلاثة ايام
نايف وهو قد اعتاد على الوضع:اللي ودك الله يحييك
المدرب بنرفزه:ياعسكري تعال اخذه للسجن
ثم التفت لنايف:وانت هذي آخر مره اشوف هالمصخره المره الجايه والله يانايف مااخليك تحضر التخرج ساااامع
نايف:حاضر سيدي
وذهب به العسكري للسجن
...............................................
خرج من غرفة النوم بعد ان استعد للذهاب الى المعرض المملوك له
ناصر:وضحه ياوضحه وضوح وينش
وضحه وهي تخرج من المطبخ بابتسامتها التي يعشقها:لبيه لبيه هذا انا ياحرك فديتك(ياحرك=دليل عل الاستعجال والاصرار)
ناصر وهو يقبل خدها:صباح الخير
وضحه:صباح الهنا والسعاده
ناصر وهو يجلس ليتناول فطوره:شعندش اليوم تأخرتي في قومتش
وضحه بخجل من تأخيرها:كنت سهرانه على الكمبيوتر
ناصر باستغراب:شعندش مهيب عادتش تقعدين على الكمبيوتر فتره طويله
وضحه بابتسامة شقاوه:كنت اطلع احلى الاماكن في لبنان
ناصر وهو ينظر لها بعشق:ترا سفرنا عقب بكره عشان نعود قبل تخرج العوال
وضحه بفرح:اليوم ان شاء الله اغراضنا جاهزه
ناصر:هههههه انا حار انتي والله الحاره
وضحه:هههههه طيب كم بنقعد
ناصر:عشرة ايام
وضحه:موكنها شوي
ناصر وهو يقف ويغمز:ياطماعه
وضحه وهي تتجه معه للباب:الوقت معك يجري بسرعه
ناصر وهو يضمها بقوه:وش عاد بتسوين فيني يابنت محمد
وضحه وهي تبادله الاحتضان:باكل قلبك
ناصر وهو يبعدها لينظر لعينيها:اكثر من كذا
وضحه وهي تومأ برأسها:اممممممم
ناصر:طيب ياماكله قلبي تبين شي
وضحه:سلامتك جعلني قبلك
خرج متوجهاً لعمله وهي عادت لتنظف شقتها وتنزل لأم ناصر كالعاده
..............................................
استيقظت من نومها المزعج
بدأت تبحث عن والدتها لم تجدها
ذهبت للحمام(اكرمكم الله)
وبعد مرور عدة دقائق كانت خارجه منه
استبدلت ملابسها وخرجت لصالة جناح والدتها
لم تجد والدتها ولكنها وجدت جواهر التي تحمل عباءتها وغطاءها متجهه للباب
فأوقفتها:جواهر
جواهر وهي تبتسم:هلا صباح الخير
حصه:صباح النور
ثم اردفت باستغراب وين رايحه وامي وينها
جواهر:انا رايحه الجامعه عندي محاضره وامي في الدوام
حصه بحزن:امممم اوكي خلاص روحي لاتتأخرين
جواهر:يالله باي
حصه بأحباط:باي
فتحت التلفاز لتشاهده ولكن عقلها شارد في غيره
تذكرت نظراته لوالدتهومزاحه معها وتذكرت ماكان يجذبها له منذ صغرها الا وهو ابتسامته
فهي خرجت لتنادي والدتها لتساعد شاهه على الوضوء
ورأته بعد مرور خمسة اعوام منذ ان تغطت عنه وهي لم تراه
لكنه بدا لها وسيم ومستلطف لكن هي تكره هكذا شخصيه
فهي تريد رجل صارم جاد لايحب المزاح كهذا
افزعها الطرق الاتي من باب الجناح
حصه:منو
الخادمه:انا ماما انا يجيب ريوق
حصه:تعالي
دخلت الخادمه بالعربه المحمله بالاكل لتضع الاطباق على الطاوله وتذهب هي بالعربه للخارج
نظرت للفطور لتقول في نفسها:الله واكبر ياحصوص قد به خدم يخدمونش
وبدأت تأكل
وبعد انتهائها عادت لمشاهدة التلفاز بتركيز لتنسى تفكيرها الساذج بذلك (المرجوج)كما سمته
وبعد ان مر من الوقت خمس ساعات قضتها لوحدها
دخلت والدتها بوجهها الذي يفتقد لأي زينه ولكنه قد بدا لمن يراها قمة الفتنه
ام شاهه: السلام عليكم
حصه وهي تقف وتقبل رأس والتها:وعليكم السلام الله يعطيش العافيه
ام شاهه وهي تنزع لفتها ونقابها:الله يعافيش ياامي ياو من الجو ماعاد تحتالين تظهرين في ذا الشمس
حصه:يمه هاتي اغراضش خليني اغسلها
ام شاهه:لا يويلي الخدامه تغسلها
حصه:هاتي اغراضش بس ترا محد يغسل هدوم البيت الا انا يعني لاتخافين على اغراضش
ام شاهه:لا مهوب صيدي بس انا خدامتي قاعده لاشغل ولا مشغله خليني احلل معاشها
حصه باستغراب:يووه يمه انتي لش خدامه لحالش
ام شاهه وهي ترفع السمتعه لتتصل عل غرفة الخدم:وش اسوي يامش استحي من اخي ومريته اني كل شوي ماخذه وحده من الخدم قلت اجيب لي خدامه واغني عمري
حصه:اي والله دامه كذا اجل مانيب لايمتش
اعطت ام شاهه اوامرها لخادمتها وبعد دقائف اتت الخادمه واخذت مايستلزم الغسيل وذهبت للأسفل
ام شاهه بعد ان استحمت واستبدلت ملابسها ببجامه مريحه وجلست بجانب ابنتها التي ترتدي (دراعه)لاتناسب سنها الصغير
ام شاهه:ها وش كليتي
حصه:جابتلي خدامتش ريوق ملوك جعله يكثر خيركم وكليت
ام شاهه:فيه العافيه وغير الريوق
حصه بصدمه:وش عاد تبيني آكل يمه
ام شاهه:عشان كذا كنش مسلوله خلاص اجل بتغدين معي
حصه:لا يمه والله اني شبعانه
ام شاهه:اقول البخي بتغدين معي يعني بتغدين انا مااحب آكل لحالي وجواهر اللي تغدا معي دايم عندها محاضرات الى العصر
حصه:الا يمه جواهر وش تدرس
ام شاهه:رسم
حصه:طيب وين بتشتغل
ام شاهه:تقول تبي تشتغل مدرسة رسم
حصه:الله يوفقها
ام شاهه:وانتي ماشوفش تداومين ترا يامش الزم ماعليش شهادتش واعتقد انش ذا السنه في الثانويه العامه
حصه بصوت قد اختلط بالعبرات:انا ماكملت
ام شاهه بصدمه:ليييه
حصه وقد بدأت تبكي:ابي عيا
ام شاهه وقد فلتت اعصابها:ابيش ذا في عقله شي
حصه:يممه لاتقولين فيه شي
ام شاهه بغضب:لا اقول فيه شي الله يقطع صيب ابي الخبلان قطعش من الدراسه وتقولين لا تقولين فيه شي
ثم اردفت بحقد:والله ان اخليه يتحسف الا ان كان امي ماحفظتني على ابي
حصه:يمه لاتخليني اتحسف اني علمتش
ام شاهه:هذا جزاي اني ابيكن تكملن دراسه وتتاخذن شهاده تنفعكن في حياتكن
ثم اردفت بحنان:يامش والله ماسرني كون شهادتي عقب ماحذفني ابيش حذفة كلب
حصه:بس يمه هو كان خايف علينا
ام شاهه:ماعلينا منه قولي لي كم سنه باقي لش
حصه بحزن:اولى وثانيه وثالثه ثانوي
ام شاهه بألم:حسبي الله عليه
ثم اردفت:يعني حصه باقي لها ثانيه وثالثه وشاهه باقي لها ثالثه بس
اومأت حصه رأسها بالموافقه
ام شاهه بحسره:انتي وعاليه اشوا الموت من شاهه حسبي عليه ماباقي لها الا سنه الله ينصفها منه
حصه وهي تقبل كف والدتها:طالبتش ماعاد تدعين عليه
ام شاهه:يامش غابني اول وتالي وزاد حرقتي يومه ماخلاكن تكملن الدراسه ولابه عذر بين
حصه بهدوء:السبب لطام هو اللي قال لابي يقعدنا وابي كان وده بكذا من قبل
ام شاهه بقهر كبير وصرخه عاليه قليلاً:آآآآآآه من لطام ياويلي من شوفه
حصه وهي تضم والدتها:يمه تكفين لاتحرقين اعصابش عشان شي تافه
ام شاهه:دراستكن شي تافه والله ان قد تعودن للدراسه وتكملن وتاخذن شهايدكن وانا بنت ناصر
.......................................
منذ ان حدث ماحدث وهي نائمه وكأنها تريد الهروب من الحقيقه المره التي حدثت
هاهي تفتح عينيها بكسل وتعتدل لتجلس وهي تستند على قاعدة السرير
شاهه وهي (تتمغط):جعله يسقى على عيني فرقا ذا المكان
وقفت بصعوبه وبدأت تتكأ على الحوائط لتصل للحمام لتغتسل
وبعد مرور وقت ليس بقصير خرجت وهي منهكه
لتتكأ على الحوائط لتصل للصاله فتجدها خاليه
جلست على الكنب
سمعت صوت اغلاق الباب
دخل دون ان ينظر لها:السلام عليكم
شاهه:وعليكم السلام
دخل للغرفه واستبدل ملابسه ببجامه وذهب للمطبخ
شاهه في نفسها:ياربي بموت من الجوع وذا يابلفيت انه حمسان مهوب ماكل
وبعد مرور نصف ساعه اشتمت رائحة الطعام
فازداد جوعها فلم تعد تستطيع المقاومه
ذهبت له في المطبخ بخطوات غير متزنه
ماأن جلست على الطاوله الموضوعه في المطبخ حتى هتفت بارهاق وتعب وكره:انا ابي اكل
لطام ببرود:قومي سوي لش اكل
شاهه بنرفزه لأنه يعيرها فقالت (بطنازه):مااستغني من خدماتك
لطام ووجه للغاز وظهره لها:آسف ماابي اطبخ لش
ثم اردف في نفسه:لعنبا الجوع اللي بيخليش تشكين جعلش تبكيني ان خليتش من غير عيشه
نظر لها ليجدها عينيها تشتعل من الغضب ثم التفت للغاز ليخبي ابتسامته على غضبها الجميل:ياناس خبل تحسبني بخليها مادرت اني مسوي العشا عشانها
وقفت بغضب واتجهت للثلاجه رغم صعوبة المشي
كان يشعر بغضبها يحتل المكان بأكمله
اما هي ماأن امسكت بباب الثلاجه حتى اختل توازنها نتيجة اغماءه
فسمع همستها:لطااام آآه
لم يلامس جسدها الارض فهو احتضنها بسرعه لتمسك هي بجيب قميصه بقوه لتقطع جيب القميص
.................................................. .
بــــــــــــقـــــــــــ شــــــــــادن لــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:58 PM
السلام عليكم

مساء الخير وهذا البارت وصل مثل ماقلت لكم
اما بالنسبه للأخت الحان الوفاء فأقول لها انا مأزعل من الحق واللي انتي تقولينه حق لكن والله لولا الظروف ماتأخرت عليكم لكن ارجع وأقول ان الموعد مثل ماهو سبت واثنين يمكن البعض يقول نفس كل مره توعد تخلف لكن الوعد البارتات الجايه واطلب السموحه لكل اللي مغثتهم صراحه واخليكم ذاالحين مع البارت
قراءة ممتعه ان شاء الله

البارت التاسع عشر
..................................
كان يتمدد على سريره بعد أن استحم بعد نهار عمل شاق
ذهب بفكره لذلك اليوم الذي كان هو واخوته يقفون امام ابو محمد آل دبيس
فهو شغله الموضوع وخاصه الكلمة التي كان يرددها ذلك المسن حين قال (لاتجددون الثار الاولي)وأخرى حين قال(سكتنا من الاول والحقتوه بالتالي)
فهمس بصوت خافت:وش ذا الثار اللي بينا وبينكم ياآل دبيس لازم اعرف وش اللي بينا
واستمر في التفكير ليقاطعه دخول شقيقته وهي تحمل طبق كبير يحمل الكثير من انواع الاكل:مسا الخير
اعتدل ليجلس بشكل مسقيم:مسا النور يامرحبا بالنوري
نوره وهي تجلس امامه وتضع الاكل بينها وبينه:النوري جايتك تبي تغدى معك انت تدري اني لايمكن آكل الا وانت موجود
اجابها بابتسامته التي يعشقها الجميع:وقدها اياها الا اتغدى وأنا ماأشوف الدرب وش تبين بعد
اجابتها وتقبل كفه السليمه من التمزقات:ابي سلامتك جعلني قبلك
وبدأ الاثنان بالاكل وكانا يتجاذبان الحديث كعادتهما فهو اقرب اخوتها لها
نوره:فلاح
فلاح:لبيه
نوره بخجل:ابيك اليوم توديني بيت جدي ناصر
فلاح باستغراب من هذا التواصل بعد انقطاع طويل:ليه وش عندكم
نورة:ابد بنات ابي ناصر عند امهن وضايقه صدورهن على اختهن قلنا انا وثمينه بنروح نوسع صدورهن ونلهيهن شوي
شعر بغضب يجهل سببه:امسن عند امهن
نورة بغير مبالاه فهي لم ترى دلائل الغضب في وجهه:ممممم لأ بس حصوص امست عند امها
ثار غضبه أكثر:وابي ناصر ليه يخليها تمسي عندهم وهو يدري ان عندهم عوال
نورة بفزع من ثورته المفاجأه:وانا شدراني فديتك
فلاح وهو يقف من فرط غضبه الذي يحاول ان يبعده كي لايزعل شقيقته المدلله:طيب نورة خلاص انا شبعت اخذي الغدا واظهري قدني ابي الرقاد
نورة بحنان:فلاح جعلني قبلك وش اللي شبعت وانت كليت شي عشان تشبع
فلا بنرفزه:نورة الله يرحم والديش اظهري وخليني لحالي
فأجابته بخبث:طيب بتوديني لهم ولالأ قدني شفقه على حصوص من يوم راحت شاهه وهي عند امها
رأته يستثير غضباً:لا بنت عمش ذي مافي وجهها حيا متعزبه العرب قد لها يوم كامل
ضحكت بفمها المشابه لفمه:هههههههه وانت وش حكتك من جربك
زاد غضبه من نبرة شقيقته:اقول بتروحين ولا شلون
نورة وهي تقف وتحمل (الصينيه) وتبتسم:ابشر ابشر بظهر بس لاتضيق
خرجت واغلقت الباب خلفها لتتركه يتنرفز اكثر من هذا الشعور الذي يشعر به فهو لايحبها ولكنه يريد الزواج بها لمجرد انها فرضت عليه فلماذا هذه العصبية ولكنها تظل ابنة عمي ............رباه اي اعصار هذا يطوف في عقلي
.................................................. ....
كان يقف امام باب غرفة الملاحظة منذ ثلاث ساعات فلاأحد طمأنه عليها وكأنهم يريدون ان يعاقبونه بما فعل بها
خرج الطبيب بوجه بارد كعادة الاجانب فذهب مسرعاً بخطاه متجهاً له ليسأله عنها فيجيبه الدكتور بأن يأتي معه للمكتب
دخلا المكتب احدهم جامد الوجه والقلب واحدهم جامد الوجه وذاوي القلب جلسا متقابلين فسأل الدكتور:what happen for shaha
بنبره عمليه:The results of the tests that come to us from Qatar contain many mistakesThem to Shaha to Atani of gravity or the development of inflammation of the blood they need for the course intensive therapy to regain her health completely, but it suffers from falling permanently and this I believe that genetically they will suffer from it in many cases, including in the case of expected pregnancies that occur soon, since she is married
لطام وقد غردت عصافير الفرح في قلبه:?How long is the course Dr
الدكتور بابتسامه:Will take only twelve days only
وقف لطام ليصافح الدكتور ليذهب لها ويغرق في فتنة وجهها المحبب:ok thank you doctor
الدكتور:welcome mister latam
خرج من مكتب الدكتور فرحاً للغاية يحمل بين جنباته حباً قد يملو العالم بأسره
...............................................
لتوها تدخل مع جواهر لجناحها تحمل معها العديد والعديد من أكياس المحلات الراقية الخاصة بالمستلزمات النسائية منها الملابس والمكياج والاحذية والاكسسوارات وغيرها
جواهر بتعب:يمه وين احط الاكياس
ام شاهه وهي تجلس بجانب حصه الغاضبه:حطيها على الطاولة جعلني قبلش
وضعت الاغراض واقتربت منهن لتجلس بجانب ام شاهه :يوووه يمه احس اني ودي اقعد عشر ساعات اتسبح عقب ذا المشاوير
ام شاهه بعيارة:انا شفتش زايدة كم كيلو قلت اخليش تتخففينهم
جواهر وهي تنظر لجسمها المتميز:حرام عليش يمه والله مانيب متنانه حتى خوياتي يقولون ضعفانه
ام شاهه:هههههههه لا أضحك عليش بس اشتهيتش تروحين معي السوق
جواهر وهي تضمها بشدة وتقبل كتفها:انا كلي فدوة لش
ام شاهه وهي تقبل رأس طفلتها:ياجعلني والله قبلش
ثم اردفت وهي تنظر لتلك الصامته:شقومش ساكته
حصه بهدوء:مافيني شي
ام شاهه بحزم:انا لانشدتش من شي ردي علي
حصه وهي لاتزال تحافظ على هدوءها:ابشري بس انا صدق مافيني شي
ام شاهه وهي تنظر لها بغضب فهي تعلم لما صغيرتها غاضبه ولكنها تطالبها بالصراحه لتقع كل الحواجز التي بناها الزمن:كذا ياحصه طيب .........وذهبت لغرفتها بغضب وهي تخلف وراءها كتلة غضب وحزن واكتئاب
جواهر وهي تقترب من حصه:حصوص شفيش ضايقه
حصه بنبرة تنحدر للبكاء:جواهر الله يخليش قولي لأمي تردني للبيت
جواهر باستغراب:تردين والجمعه اليوم عندنا ولانسيتي
حصه وهي تحاول ردع القطرات التي تريد تشويه براءة وجهها:لامانسيت بس انا ابي اعود لأني تعبانه
جواهر:ابشري الحين بكلمها بس امانه ياحصه ماتطلعين الا قد ارضيتي امي
حصه وهي تريد فقط الخروج من المنزل:ابشري بس روحي قولي لها
جواهر وهي تقف لتذهب لعمتها:ان شاء الله
.
.
.
.
.
كانت ترتب الاغراض التي اشترتها في دولاب قد اشترته منذ ايام قليله
دخلت جواهر بهدوء:يمه
ام شاهه بغضب:جواهر اطلعي وصكي الباب ولاتخلين احد يدخل علي
جواهر بيأس فهي تعلم ان اعمتها ان ارادت ان تختلي بنفسها هكذا فهي في قمة عصبيتها:ابشري بس ابي اقولش ان حصه تقول تبي تعود البيت ذاالحين
التفتت بعنف لجواهر فهؤلاء الثلاث عنيدات ومستفزات بشدة لأعصابها بما فيهم تلك الصغيرة:هي قالت لش كذا
جواهر بخوف من نظرة عمتها:اي يمه
ذهبت للصالة بغضب شديد لتقف امامها وتشدها لتوقفها:انتي ماتعلميني وش جرا لش
حصه بهدوء مستفز:مافيني شي يمه
ام شاهه وهي ترمي قنبلتها:انتي غبية وجبانة وماعندش شخصية
فلم تظهر تلك الصغيرة اي انفعال مما قد زاد من غضب والدتها:يجي منش اكثر يمه
ام شاهه وهي تنفضها بشدة وتصرخ بعصبية مستنزفة :ردي احكي دافعي لا تصيرين سلبية كذا لا تصيرين مثل شاهه اللي غدت لعبة في ايد ابيها ورجلها يكفي علي وحده
حصة وقد تحفزت فمن تنعتها والدتها بالسذاجة هي امها التي ربتها وشقيقتها وصديقتها وأول حب عرفته منذ ان وعت على الدنيا وكذلك فهي تظلم شاهه فشاهه ليست سوى جبل راسي من القوة والثبات:اذا شاهه ماعجبتش فتراها هي اللي ربتني يوم حذفتيني هي اللي ماخلت احد يضربني ولا يحس خاطري من يوم اني يزر الين غديت مره عمري سبع تعش سنه وهي بزر كنها اياي هي اللي لاجا ابي يضربنا حالت بيني انا عليا وبينه هي اللي لا تكرمو علينا وطلعونا يونسونا ماتخلينا نسوي شي ولاتبي منا الا نونس عمارنا وهي تكرف في البيت وبرا البيت عرفتي ذا الحين من هي شاهه
سكتت فهي لم تظن تلك (الدلوعه المايعه) تتحول الى لبوأه شرسه بهذا الشكل حين تدخل شاهه في الحوار:عرفت عرفت يابنت بطني ياللي تعيرين امش وترفعين صوتش عليها وتظلمينها بشي هي مالها ذنب فيه
حصه وهي تقترب لتقبل رأس والدتها فدفعتها والدتها لتزأر هي ايضاً:لاتحبيني ........انا ماقلت اللي قلته الا لأني ابي مصلحتش ابيش تاخذين حقش ويوم اقول عن شاهه اللي قلته فانا صادقه شاهه يوم قالها ابيها ماتشوفين امش ماقالت
لاوالله بروح لأمي واوصلها غار ذلت منه وشاهه يوم قالها اللي الله لايعقله وجنينتي سالمه انا اللي اروح معها قالت انا ماابي الا هو لانها ذاله منه وش عاد الذل والغباء قايل

صمتت حصه من ماقالته والدتها فهي لاتعلم لماذا شاهه فعلت هكذا ولكن ماهي متيقنه منه انها لها حكمة ممافعلت او انها يائسه من ذلك:طيب يمه بدال ذا كله رديني البيت ممكن
ام شاهه بعصبيه:لا مانتيب معوده الا مع اختش
تركتها وذهبت للغرفة لتنعكف فيها كعادتها عند الغضب ولكنها كانت لاتترك على زعلها عندما كانت شاهه هنا امام الان فهي تعاقب وليست تترك
.................................................. ......
كانو يجلسون في مقهى مخصص للشباب
ناصروهو يهدأ بعد ضحكه الذي استمر لدقائق عده والذي شاركه فيه نهار وعساف وبداح وفهاد نتيجة موقف حدث لأحد اصحاب فلاح والذي كان فلاح يرويه عليهم بطريقته المضحكة:قسم ان خويك ذا خالص هو ومرته
فلاح:لا تشوفني وانا اسمع السالفة انصرعت من الضحك وهو الخبل متنومس بها
نهار وهو يمسك ببطنه:انا بفهم شلون تحسبه هو الفار
فلاح:المقرود يوم شافها ذاله من الفار قالها روحي صبي الما في الماسورة اللي في المطبخ ماخذت كون البلا الاسود اللي هو راس رجلهاوهي تقوم وتضربه بالملاس
وعادو للضحك مره اخرى
وبعد ان هدأوا قال ناصر:فهاد نايف ليه حاجزينه
فهاد وهو يبتسم لتلك الذكرى:ابد قام يتطنز على المدرب حكم عليه سجن ثلاثة ايام
ناصر وهو يصفق بكفيه دلالة اليأس:الله يهديه هو مهوب مرتاح الين يطردونه بروحهم متسببين عليكم عقب السالفة اللي صارت
بداح وهو متضايق من سرحان عساف الدائم الذي لازمه منذ الليلة الماضية فهمس له:يااخي انت ماتشبع من ذا الهوجاس
عساف بضيق:وش عليك مني بصري
فهاد وهو ينظر لهاتفه الذي تعالت نغماته معلنه عن وصول اتصال فتح الخط:الو
فأتاه الصوت الطفولي:الو فحاد وينك
فها وهو يفتح السبيكر:ها وش تقول
انتبه الجميع مع تلك المكالمه البريئه:ادول وينك تعال ابي الوح معك هني تله نثوان
فلاح وهوو يريد ان ينرفزه كالعادة:وانت مره بعد
فصرخ بصوت عالي وحاد:لالالالالالالالالالالا انا ردال فلاح انت يع انت يع انا ماابيك انا ابي فحاد
فلاح باستمتاع:يالله يالله ياسنفور
فعاد للصراخ:فحااااااااد
فهاد:لبيه لبيه هذا انا
ضيدان بصوته الباكي:تعال
فهاد:ابشر بس يالله خل اللي عندك يجهزونك عشان بنروح باسكن روبنز
ضيدان وهو يصرخ بفرح:الوي الوي يالله فحاد بيوديني باسكن روبنز
فقد قفز قلب احدهم بسبب كان يحاول ان يبعده عن باله وتستنكره روحه لذكر اسمها
اغلق فهاد الهاتف بسرعة لذكر اسم احدى اخواته كما ينظر لهن
ناصر وهو يبتسم بفخامته المعتادة:ماشاء الله هذا ولد ابي ناصر
فهاد وهو يبتسم لرؤية ذلك الوجه في عينيه:ايه
ناصر:من هم خواله
فهاد:آل مصلح
ناصر برزانة:ونعم عرب مابهم ردى
ثم اكملوا جمعتهم التي على غير العادة
الا فهاد فقد ذهب لبيت الجد ناصر لأحضار الصغير
...........................................
قبل ذلك بقليل في بيت ابو فيصل كانن قد اجتمعن منذ ساعتين
دلال وهي تجلس بجانب نورة:بنات من تبي من كنتاكي ومن تبي من ماكدونالدز
عليا التي كانت تجلس بجانب والدتها:انا عن نفسي مابي شي
همست لها والدتها في اذنها:ترى انا اللي بدفع يعني ماعليش
عليا وهي تبتسم وتقبل خد والدتها من فوق البرقع:اموت فيك يافاهمني
دلال:اخلصن علي يعني مستحيات
ثم اردفت وهي تنظر لنورة:انتي مثلي بما ان حنا صرنا ربع
نورة بخجل من ام شاهه وام ناصر وام وضحه وبصوت منخفض:دلول لاتحرجيني قدامهم
دلول وهي تتحدث بصوت عالي:يعني انتي مستحية من امي هيا وامي شاهه وامي
نورة وهي تضرب كتف دلال بخفة بحرج:ياسخيفة لا مو مستحية هن امهاتي اصلاً
ام ناصر بحنان:اي والله يامش اماتش ولاعليش منها
ثم اردفت وهي تنظر لدلال:دلول جنبيها
دلال ببكاء مصطنع:افا يمه انا تسوين فيني كذا تبيعيني عشان ذا السلقه
ام ناصر بعدم مبالاه مصطنعه:لو تبكبكين عندي الى الصبح مانتيب كاسره خاطري
دلال بجزع مصطنع:بعد تطرديني من بيتش ياهيون
ام وضحه:ياكبر جورش يامش كبراه
وضحه وهي تقوم وتجلس بين ام ناصر وام وضحه:ياماتي الحبيبات تراني بسافر بكره الفجر مع شايبي للبنان
فهتفن الاثنتان:ماتشوفون شر
وضحه:تامرن على شي
ام وضحه:سلامتش جعلني قبلش
ام ناصر وهي تميل لوضحه:اقول
وضحه بانتباه:سمي يمه
ام ناصر بفرح ورجاء:سم الله عدوش ارب جوكم صافي
فهمت وضحه قصدها لتجيبها بما يثلج صدرها:الا ابشرش مشلعين مع المزون
ام ناصر بفرح وحب:جعله دوم ياربي مهوب يوم
فقاطعتهن دلال بازعاج:اخلصو علي وش تبون
ام شاهه:خلاص اطلبي اللي تبين
دلال وهي تنظر لهم:اكيد؟
ام ناصر:اكيد بس اخلصي علينا سدرتينا
دلال وهي تمثل الزعل:لوسمحتي هيا لاعاد تكلميني
ام وضحه:دلال ووجع
ام ناصر بجزع:يويلي وش قومش عليها ترانا نضحك
دلال:زين انش انصفتيني مره وحده
ام ناصر:مهوب عشانش عشان ماتحترق كبد اختي
دلال وهي تمثل اليأس:لاااااا انتي اليوم مالش بي
عليا:انتي من يبيش يالعله
دلال عصبيه مصطنعه:اشهدوا عليها يابني عمي تحرش فيني وانا ماقربتها
جواهر:انا بأعد الى الثلاثة انا ماطلبتي والله ان قد نتعشى من عشا البيت
دلال:لا لا لا خلاص الحين بطلب
وأجرت الاتصال
قامت عليا لتجلس بجانب حصه الصامته طول فترة الاجتماع
لتهمس في أذنها:شفيش عاقده النونه
حصه بهدوء وحزن تعرفه عليا:مافيني شي
عليا بحنان كما كانت تفعل شاهه مع تلك الصغيره العنيدة:افا ماتعلمين اختش جعلني قبلش
حصه بهمس:عليا تكفين لاتكلميني كذا ترا والله ابكي
عليا وهي تنظر لعينيها الدامعتين:الا غار فيها بكي اجل قومي خلينا نروح غرفة امي
حصه وهي تنصاع لأمر شقيقتها وتقفان متجهتان للدور الثاني
لتوقفهما امهما:وينكن رايحات
عليا:شوي وبناتي
اومأت امهما بعلامة الرضا
وأكملتا طريقهما
ماأن دخلتا للجناح حتى انفجرت حصه بالبكاء
لتفجع عليا بذلك فتضمها:شفيش
حصه:ابي اعود البيت
عليا بعدم اقتناع:ان شاء الله بس خلي الين ياتي ابي ياخذنا
حصه:لا ماابي ابي نعود ذاالحين
عليا وهي تبعدها لتنظر لوجهها:حصه ذاالحكي مهوب علي ابيش تعلميني ذاالساع وش اللي جرا
حصه وهي تمسح دموعها:اليوم خانقتني امي وضاقت علي
عليا بصدمه:ليييه
حصه بحزن:اليوم امي العصر راحت السوق يوم جات تروح قلت لها يمه لاتروحين اقعدي معي قالت لأ بروح انا وجواهر للسوق وراحت وخلتني طول اليوم لحالي وخاصه انها اليوم راحت الدوام ولاجات الا الساعه ثنتين
ولاقلت شي بس انها تروح وتخليني وانا في حاجتها ليه هي متى بتحس ان حنا بناتها وعقبه يوم جات خانقتني عشاني زعلانه (وبدأ صوتها يتحدر لحزن عظيم وبكاء سيستمر لفتره ليست بقصيره)وعقبه قامت تقول لاتصيرين مثل شاهه كنها لعبه بيدين ابيها ورجلها قلت لها شاهه ذي هي اللي ربتنا يومش حذفتينا هي اللي وقتنا من جور الزمن قالت انتي تعيريني بشي انا مالي ذنب فيه ويوم جيت اترضاها دزتني وقالت لاتجيني والى ذاالحين وهي زعلانه
عليا بهدوء:حصه هذي امش لازم انش تحملين ماتقوله وتسويه ولو حطتش حذايا لها تنومسين به انتي الى ذاالحين مااستوعبتي انها امش ومايجوز انش حتى تردين عليها
حصه وهي تبكي بشده:ياعليا يوم سمعتها تقول عن شاهه كذا حسيت كن احد مخر قلبي (مخر=انتزع)
عليا بحزم:بس هذي امش ماتـــــــ اصمتهن دخول دلال المفاجئ بوجهها الذي يشع حيويه
دلال بانفاس منقطعه:الحقو شاهه تكلم امي وضحه
ماان اكملت جملتها حتى قفزتا الاثنتان ليركضا للأسفل
.
.
.
.
.
كانت تقاوم عبرات تزاحمت عند بوابة حنجرتها:امي انتي وشلونش ذاالحين
اجابتها بصوت متعب:طيبه جعلني اسبقش
ام شاهه بحنان مصفى وعميق:لاوالله انا اللي جعلني قبلش
ثم ارفت بهمس وهي تقف لتذهب بعيدا عن النساء:ارب اللي عندش خوته زينه
اجابتها بهدوء:الله لايخليني(فهي تقصد ان الله يبقيها هي لها وليس لطام)
ام شاهه:اشوا والله يامش اني احاتيش من يوم رحتي
شاهه:انتو شلونكم وامي شاهه شلونها
سمعت اجابة والدتها المختلطة بصراخ شقيقتيها:كلنا طيبين بس دقي على جدتش
ثم اكملت بصراخ:اصبري خليني اكلمها
ومن ثم سمعت صوت عليا:لبى ولبى ياعرب من يحاكيني
شاهه بابتسامه:لبى روحش شلونش فديتش
عليا وقد انخفض معدل الازعاج عندها:انا طيبه ولاعليش مني علميني شايبش يوم تخلوا بش وش سوا
شاهه بخجل كبير:عليا وجع
عليا:هههههه لاتقولين انه عندش
شاهه:ولا من وين بكلمش
عليا بحماس:ازين
ثم اردفت بخبث:وين امسيتي اول ليله
شاهه:جعل عدوش اللسنه انتي ماتفهمين الحكي
عليا:ههههههه تكفين قولي لي انجلط يوم شافش كذا لحالش من غير محد يحول بينه وبينش
هذه المره ضحكت شاهه:ههههههههه شقومش تفاولين من اولها
عليا:لاتخلينه ينجلط حيل جلطه خفيفه انتي عادش تعبانه لاتشاليتي اضربي الرماد ولاتسمين
حصه بصوتها المتملل:علوي يالله عطيني اكلمها
عليا:حبي هاش ذا المايعه كلت كبدي تبي تحاكيش
شاهه:عطيني اياها جعلني قبلش وقبلها
عليا:يالله تمسين على خير ولاتسجين تكلمين امي شاهه تراها تتنا مكالمتكم
شاهه:ابشري
وبعد ثواني كان ذلك الصوت الحزين:الو
شاهه بحنان وحب:يالله حي ذاالبنت
حصه وقد انهمرت دموعها:الله يحيش ويخليش لي
شاهه بقلق:حصه شفيش
حصه:مافيني شي جعلني فداش بس وحشتيني
شاهه براحة:مسرع ماوحشتش يالكذوب
حصه:والله انش وحشتيني من ساعة ظهرتي من باب المستشفى
شاهه:حصوص انا احس ان فيش شي
حصه:والله اني متضايقه من غيبتش من غير شر
شاهه:والله مدري عنش المهم علميني شعندكن عند امي
حصه:ابد والله انا ممسيه عندها من يوم سافرتي وعليا وبنات عماني وبنات خوالي مجتمعين في بيت جدي ناصر
شاهه:طيب عينتي حياتي وروحي اللي عندكم
حصه وهي تنظر لضيدان الذي يستكين في حضن عليا منذ اتوا:هذا هو قبالي مرقط في حضن عليا كنه ارينب
شاهه بشجن لذلك الصغير:يالبى الخشه تكفين عطيني احاكيه
حصه:ابشري ثم خرجت من الغرفه التي كانت بها للصاله:ضيدان تعال كلم شاهه
اتى يركض ثم اجاب النداء بصوت طفولي متحمس:الووو
شاهه بفرح:لبى الالو وراعيها بابا شلونك
ضيدان:انا تيب بس انا ابي ادي عندس
شاهه:مايصير هني اللي يجيهم يعطونه ابره
ضيدان بنبرة الخوف:لا حلاص ماابي ادي بس انا بدعد تل يوم انترس
شاهه:وانا بخلص بسرعة واجي
ثم اردفت بنبرة التهديد:انت بكيت امس يوم رحت
ضيدان:سوووويه
شاهه بنبرو زعل:ياعيبك عيباه الرجال يبكي
ضيدان وهو ينفخ صدره:لا انا ماأبكي
شاهه:بعدي ابوي الشيخ اللي مايبكي
ثم اردفت:يبه عطني اللي عندك
ضيدان وهو يتوجه لعليا:ابسري
شاهه:جعل ربي يبشرني بطولة عمرك
ثم اتاها صوت عليا المرح:هلا ياامي
شاهه:هلا فيش يالله تبين شي
عليا:سلامتش فديتش
شاهه:يالله مع السلامه
وانهت المكالمه لتمد الهاتف له
شاهه بهدوء:مشكور
لطام:العفو
ثم ساد الصمت لمدة ربع ساعه
لتفجر هي القنبله:انت وش بينك وبين امي
لطام ببرود:مابينا الا الخير
شاهه بنرفزه:انا مانيب غبيه انا اشوف ذا البغض اللي بينكم
لطام بحزم:لاعاد تحاكيني بذا النبره فاهمه
شاهه بنبره العصبيه:لما تكلمني انت بأسلوب سنع انا ذيك اكلمك بنفس الاسلوب
لطام وهو يقترب منها ليمسك بفكها بقوه:انتي وبعدين معش ماتوبين
شاهه وهي تحرك وجهها يمي ويسار بعنف تريد التخلص من قيود كفيه التي لامست ترافة خدها ناصع البياض:هدني هدني
لطام بهمس مخيف ولكن ليس لها:اعتذري اول وبعدين اهدش
شاهه باصرار:والله ماأعتذر لو تموت
كان لتوه سيقدم على الخطوه التاليه لولا ان الممرضه دخلت لتبتسم لما تراه فهي ظنت انهما في وضع زوجين رومانسيين
ابتعد عنها ليجلس على كرسيه وتتقدم الممرضه وهي تخفي ابتسامتها فبدأت بحقن الدواء في علبة المغذي لتخرج بعدها دون اي كلمه
لتقول شاهه بغضب:غبيه غبيه(فهي تقصد الممرضه)
ليلقي هو القنبله العظمى:انا اكرها عشانها فاسدة
صعقت بل توقف قلبها عن ضخ الدم من هذه التهمة الموجهه لأمها
ليكمل هو ليصيبها في مقتل:وش تقولين في مره ادخلت الرجال في بيتها والبيت مافيه احد هذا وش يعني
ثم اردف وعيناه تشتعل اثر الذكرى التي بددت كل افراحه واحلامه:طبعاً المره ذي هي امش
شاهه وهي في عالم صدمتها:امي؟
لطام بقهر وغيض:ايه امش ذا اللي ماتدانيني
صمتت لتعيد التفكير فوالدتها كانت في عينيها اطهر الخلق لكن هذا المتعجرف قلب الموازين
اما هو فصمت ليمسح ملامحها التي يعشقها منذ ان كانت في المهد فذاكرته تحمل الكثير من الذكريات معها حتى ان فرقتهم والدتها عن بعض
ودام الوضع لمدة ساعتين كامله لتهتف هي بجمود:دق لي على امي
لطام برفض:العرب ممسين لاجا الصبح دقينا عليهم
شاهه بأصرار:دق لي عليها ولا عليك
لطام وهو يقترب منها لسبب هي تجهله:وانا اقولش امسي
مسح وجهها بيديه ليهتف مره اخرى:شاهه شتحسين فيه
اجابته بهدوء:مااحس بشي بس حر طول على المكيف
فهذا ماكان يخشاه فهما يجلسان في غرفة درجة التكييف عاليه فيها فهو يشعر بالبرد لكنه صعق عندما رأى قطرات العرق تتلامع على وجهها الجميل
اما هي صدمت لما هي سكنت عندما مسح عرق وجهها لما شعرت انها تريد ان يضع يديه على وجهها ولايبعدها تشعر معه بشعور كانت تكره ان تشعره وهي معه الا وهو الامان وحب الحياه
ذهب ليستدعي الممرضه لتكشف عليها
لتجيبه الممرضه بأن تلك اعراض استجابة الجسم للدواء التي تم حقنها به
فعاد لها ليجدها نائمه بسلام وخصلات شعرها الطويله جدا تمتد على صدرها محيطة بوجهها

اقترب منها ليبعد تلك الخصلات النافره وذلك لنعومتها الشديده حيث لم يستطع مشبك الشعر ان يمسك بها
همس لها بحب:ادري اني حسيت خاطرش بس والله اني اموت كل ماأذكر السالفة مااحد شاف اللي صار الا انا وانا اللي احترقت كبدي عشانش سامحيني ..........قبل جبينها وذهب ليفتح الكرسي وينام فهو متعب للغاية
.............................................
قبل ذلك
في اراضي الدوحه
بعد ان تم انهاء المكالمة جلسن بجانب بعض وكانت عليا تتحدث مع جواهر بأريحية والكل لاهي الا هي كانت تجللس بجانب شقيقتها بهدوء
قطع الجميع الاكل التي بدأت الخادمه بترتيبه على طاولة الطعام لتقول ام ناصر:يالله حياكم على عشاكن يابنات وانا وام شاهه وام وضحه عشانا هنا ........لتشير على (السفرة)التي وضعنها الخادمات وعليها عشاء تم اعداده في المنزل
تقدم الجميع على العشاء
عليا:ضيدان تعال تعشى
ضيدان وهو يأكل الايس كريم الذي اشتراه له فهاد عندما اخذه قبل قليل ثم اعاده للمنزل:لا ماابي ابي ايث كريم
دلال:مهوب منك من ذا الطرمه السين معدومه عندك
عليا:ياسلقه تعيبين على اخي
دلال وهي تمثل الخجل:ليه اجل المره تعيب على رجلها
ضحك الجميع
عليا بتهديد كاذب:اجل الزمي حدودش ولا بيت اهلش يضمش
دلال وهي تمثل الطاعه والخوف:ابشري ابشري
وعاد الجميع للأكل
كانت تود ان تضمه منذ رأته فهو يحمل رائحة تلك الغائبه وغير ذلك فهي تعشق الاطفال وهو بالذات استحل مساحه من قلبها ولكنها منذ ترى وجه والده تنبذه وبعنف اما الان وهي تراه يجلس ويأكل الايس كريم بشراهه
تود ان تضمه بقوه لبراءته المطله حتى من عينيه
ام شاهه بحنان:ضيدان حبيبي تعال عندي
اشار برأسه بالنفي فهو يهاب الناس
ام شاهه:ان جيت عندي وديتك بكره الالعاب وشريت لك حلويات واااجد
اعجبه العرض فنظر لأخته التي كانت منتبهه لهم منذ البدايه اشارت له بحماس ان يذهب لها تقدم بخطى متردده ليقف امامها فسحبته لتجلسه على فخذها وتبدأ بتأكيله وهو بين فتره وأخرى ينظر لعينيها
اما هي كانت تشعر بسعاده وهو في حضنها وكانت تقبله تارة واخرى
...............................................
بــــــــــــــــــــقـــــــــــــــ شــــادن لــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 02:59 PM
السلام عليكم




البارت العشرون
.................................
بعد انتهاء العشاء تجهز الجميع للذهاب
اما حصه فقد اقتربت من والدتها لتقول لها:يمه تعالي ابيش شوي في الحجره
اتجعت والدتها معها للغرفه الجانبيه
ماان دخلا حتى اقتربت حصه لتقبل رأس والدتها ثم رفعت برقعها وقبلت خدها بقوه:جعلني فداش ماعاد تزعلين علي والله اني تحسفت عدة شعر راسي
ام شاهه وهي تضمها لصدرها:يامش انا مابيش تصيرين سلبيه ابيش تاخذين حقش مني ومن غيري انا قلت ذاالحين لاقلت لها اني بروح انا وجواهر السوق بتبحض علينا بس اني انصدمت انش خنعتي وصدمتيني اكثر يوم قمتي تعيريني
حصه وهي تدفن وجهها في صدر والدتها:يمه تكفين بيحي مني بس والله انه غصب واني ماقلت كذا الا من الحره
ام شاهه وهي تشدد من احتضانها:يامش مازعلت منش فأرضا
ابتعدت عن والدتها لترتدي غطاءها
ثم وقفت لتنحني وتقبل رأس والدتها:يالله فديتش مع السلامة
ام شاهه:مع السلامة جعل ربي يحفظش انتي وخواتش واخيكن
....................................
في اليوم التالي
كانت قد استيقظت واغتسلت وابدلت ملابسها بمساعدة الممرضات وهو لم يستيقظ بعد
انتهت من عملها فتوجهت للسرير لتجلس عليه
استيقظ هو وهي تجلس على سريرها
نهض بسرعة ليقف امامها ليهتف بحزم:ليه ماقومتيني اعاونش
اشاحت بوجهها عنه فهو يقف امامها ب(سرواله المكسر وفانيلته البيضا) بعد ان خلع ثوبه قبل ان ينام:مانيب في حاجتك
لطام وهو يتجه للحمام:مافيش متجمل يابنت ناصر
همست بكره:جعل يسقى فرقاك
وبعد ان مر القليل من الوقت خرج وهو يمسح الماء من وجهه:صليتي
شاهه وهي تتمدد على سريرها:ايه صليت
ثم اردفت بسخرية:صل انت ولاعليك من احد
اومأ برأسه يميناً ويساراً بيأس:والله ماتسكتين ايلين ايجيش اللي فيه العافية
سكتت منه فهي الى الان تفكر فيما قاله امس
صلى وبدأ يستغفر وبعد ان انتهى قالت له بهدوء:ابي اكلم امي لحالي
لطام بابتسامة شماته:انتي ماسجيتي
شاهه:الظالم ينسى والمظلوم ماينسى
لطام بغضب:الظالم والله امش
شاهه باستغراب:امي ظالمه؟
ثم اردفت:وش امي ظالمه فيه
لطام بحزم وهو يحاول تمالك اعصابه:خلصنا بدق لش على امش
وبعد ثواني كانت السماعه على اذنها بانتظار الرد
اجابها الصوت الناعس:الو
شاهه بحب:صباحش الخير
ام شاهه وهي تجلس بمفاجأه:لبى صوتش صباح الخير والسعاده
ثم اردفت:ارب مافيش شي
شاهه بهدوء:لا ان شاء الله مافيني الا العافيه
ثم اردفت بصوت حازم بعد ان خرج لطام من الغرفة:يمه انا بنشدش وجاوبيني
ام شاهه باستغراب:انشدي واللي بعرفه بجاوبش عليه
شاهه بترقب:يمه وش بينش وبين لطام
ام شاهه:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شاهه:يمه تسمعيني
ام شاهه بحزم:وش هو قايل لش
شاهه:ماقال لي شي بس انا ابي اعرف ليه انتي وياه تبغضون بعض
ام شاهه بغضب لتلك الذكرى الكريهه:شي بيني وبينه ولاابيش تعرفينه
شاهه برجاء:بس يمه انا لازم اعرف
ام شاهه بصراخ:لا لا مهوب لازم تعرفين
شاهه بحيرة:اجل اللي قاله لطام صحيح
ام شاهه بغضب:يعني هو قايل لش شي وماتبين تعلميني
شاهه بجمود:يمه لطام يقول انش فاسدة
ام شاهه بصراخ:الله ياخذ لطام ويلعن الساعة اللي قربتني منه واللي عرفته فيها
شاهه بخوف من عصبية والدتها المفاجأه من تلك الذكرى:يمه هدي هدي شفيش ولو قاله انتي تحسبين احد بيصدقه
ام شاهه بتذكير:هذا انتي تقولين ان كلامه صدق اذا انتي بنتي صدقتيه وشلون غيرش
شاهه بتهدئه:يمه انا قلت كذا عشان تعلميني بالسالفه كامله
ام شاهه بغضب:صكي صكي انا بكره والا قفيه بالكثير عندش ذا مهوب جايبها لبر
شاهه بجزع:لا يمه تكفين لاتكبرين السالفه
ام شاهه بأمر:يالله مع السلامه
ثم اغلقت الهاتف لتكمل مهمتها
اما شاهه وقد تزاحم الخوف في قلبها من عواقب هذه المكالمه
شاهه بقلق ووجهها اصبح مخطوف اللون:لطام يالطام
دخل وهو يحمل كوب الكابتشينو الساخن:خلصتي من امـــــ
اقترب منها بعد ان وضع كوبه على الطاوله:شاهه وش فيش اهلنا فيهم شي
شاهه وهي تمد كفها الناعمه الصغيره له:لطام امي جايه
لطام وهو يمسك بكفها رغم استغرابه من حركتها:حياها الله
شاهه وهي تشد على كفه:لطام امي جايه وهي مهيب ناويه خير
ثم اكملت بخجل:انا قلت لها اللي قلته لي
لطام وهو يضمها ولايعي شيئ سوى انه يريدادخالها بين ضلوعه العوج:مابه الا العافيه
استوعبت ماحدث فدفعته بشده:اقول فارقني تراك ابغض من سار على القاع عندي
لطام وهو ينظر لها بغضب:اقول اللي جاش ماخجش(خجش=ارعبك)
فهو غضب منها كيف لها تهز مابين ضلوعه بهذه البساطه وكيف ان تبعده هكذا فهو لايستكين حتى يشعر بانفاسها على صدره الا تشعر بذلك هي ايضاً ام انها اصبحت تحمل قلوب الرجال العاصيه على اللين على عكس قلبه لها ومثل قلبه مع البقيه
شاهه:وانا مابي فرقاك الا يومه خجني ماجاني
ثم اردفت:ذاالحين وش بنسوي امي ضايقه وتحلف
وقف بجزع:وأربش تبيني اذل منش ولا من امش
شاهه:انا ماقلت كذا بس انا مابي يصير مشاكل والسبه انا
لطام بتنفيس عن غضبه:لو انش ماتبين المشاكل كان ماقلتي اللي قلتيه
شاهه بصدمه:انا ابي المشاكل
ثم اكملت بسخريه وتذكير:جايبته من شعايب راسك
لطام:انا ماذليت من اللي سويته مهوب مثلش
اصمتهم هاتفه الذي رن
نظر للهاتف ليجيب بجمود استنكرته هي فكيف له ان يتحلى بهكذا هدوء بعد ثورانه منذ ثواني انه انسان مريب للغايه:الو
الطرف الاخر:انت ومرتك فيكم شي
لطام:لا ان شاء الله بعدين العرب يسلمون اول
نفس الطرف الاخر عن قلقه بزفره من اعماقه:يارجال جاني علم امحق خبصني شلونك انت واللي عندك
لطام بابتسامه فهو يعلم مايقصده عمه:طيبين ولاعلينا بس وش ذا العلم الشين الله يكفينا شره
ابو ضيدان:عمتك تقول ان بنتها تعبانه وتبي تروح لها
لطام:هههههههههههههههه يايبه هما عمتي في راسها حب ماطحن
ابو ضيدان بصوت ضاحك:ترا عمتك ماتاتي نقطه في بحر اللي عندك
لطام بضحكه وهو ينظر لتلك الغاضبه ممايقال عن والدتها:وحنا مالنا الا عسف المهار(المهار=صغيرة الفرس)
ابوضيدان بحزم:مهارنا ماتعسف وانا ابيك مهارنا كحيلات يمسح على قصصهن
لطام:اييه ماقلت لي يبه عمتي متى هي بتاتي
ابوضيدان:والله مدري حنا ذاالحين عند ابي ناصر ماخذينا كون يوم فز ابوناصر وهو يكلم يوم هنا قال لناصر احجز تذكرتين للندن
يوم نشدناه قال بنروح للطام واهله يقولون تعبانه دريت انه امها اللي قايله كذا ودقيت عليكم
لطام بهدوءبعد ان خرج من الغرفه للممر:يبه تراني قلت لشاهه عن امها وعمتي درت وبتاتي ضايقه وانا مانيب قاضب عمري منها
ابوضيدان بغضب:وانت ليه تقول لها انا مانيب بناهيك من ذا الامر
لطام:يبه انا ماعلمتها الا يوم احتديت
ابوضيدان بغضب:اجل جعلها الزين فيك
لطام بخبث:اقول يبه
ابوضيدان بترقب لما قد يأتي من ذلك الخبيث الفطن:هها وش عندك ياولد ام سعد(فهم حين يريدون تعييره يقولون له ياولد ام سعد)
لطام بدهاء:ليه ماتاتي مع عمتي
صمت لفتره فهو لم يفهم مامقصده في ذلك فكيف يأتي معها وهو ليس محرم لها
ثم دق ناقوس الانتباه فذلك الارعن يقصد ان ........
ابوضيدان بنرفزه:اقول فارقني فارقني انت خبطت مكينتك
لطام:هههههههههههههههههههه انا اللي خبطت يالله يالله مع السلامه
انهى المكالمه
ذهب مع الذكريات لتلك الايام حين كان عمه يعشق تلك الانثى الفاتنه المتمرده التي اورثت كل مافيها لمعشوقته
وتآثرت الذكريات لأحتلال عقله
ولكنه اكتشف ان جميع الذكريات كلها كانت محورها فاتنته
فهو يرى امامه عندما اتى الى منزل عمه يركض ليرى تلك الصغيره الجديده رغم ان اخته ونوره كانتا صغيرتان لكن هي غير لأنه كان يظن انها قريبه منه كما قربه من والدها
كان يقف امام منزل عمه خجلاً من نفسه فهو كان ذو الخامسة عشر عاماً كيف يدخل ليطلب النظر لطفله لا ملامح لها تراجع ليعود من حيث اتى عاد للمجلس بعد ان هرب منه لدقائق معدوده
وبعد مرور ثلاثة اشهر كان يحمل حقيبته ويجري متجهاً للمدرسة لانه متأخر فهو يجب ان يمر على منزل عمه ليخرج من البوابه الرئيسيه لكن هناك ماشد انتباهه
كان باب بيت عمه مفتوح قليلاً كانت زوجة عمه كعادتها تلبس برقعها وجلالها وتحمل طفلتها التي كانت تبكي بشده
اقترب ليطرق الباب وهو يولي وجهه للطرف الاخر:ياهل البيت
ام شاهه بصوت الحنون:هلا لطام تعال جدك داخل ذاالحين بياتي
لطام بصوت خجل من طلبه:ام شاهه ولا عليش امر ابي اشوف شاهه
ام شاهه باستغراب:ابشر (ثم فتحت الباب لتعطيه الصغيره التي ماان حملها حتى رأت رعشة يديه وانبهاره الشاسع في الصغير وما فاجأها صمت الصغيره التي تتعرف على وجهه ثم حركت يديها لتمسك بوجهه اما هو فقد قرب فمه ليقبل فمها بقوه وكأنه والد لها اما هي فقد عادت للبكاء وهي تحاول ان تمسك بشفتيه بشفتيها ممادل على جوعها)
ام شاهه باستغراب منهما:هاتها لاتمغثك
لطام وهو ينزل كتبه وهو لايزيح عينيه عن وجهها:مالش لوا ان كانه مايزعجش باخذها اقعد فيها في الحديقه
ام شاهه بجزع:يويلي لايزعجني ولاشي اخذها بس لاتطيح منك
لطام وهو يتجه بها للحديقه فهو يخجل من الدخول لبيت عمه:ابشري
ذهبت ام شاهه لتحضر الرضعه وهو كاللص الهارب الذي يخشى ان يمسكوا بما سرق
جلس على الكراسي وهي في حضنه ويقبلها بشده في جميع انحاء وجهها فهو يخشى ان زوجة عمه تتقزز من تلك القبلات فهو يسرق مااستطاع من رائحتها في جيوبه الانفيه
وبعد مضي ربع ساعه كانت زوجة عمه تقف امامه وهي تقول:لطام انت ماوراك مدرسه اليوم
لطام بصدمه:مدرسه
ثم مد الصغيره على والدتها وهي يحمل حقيبته:الا والله بس سجيت
ثم وضع اصبعيه السبابه والوسطى على فم الضغيره ثم وضعها على شفتيه ليقبلها:يالله مع السلامه
ام شاهه وهي تذهب بصغيرتها للمنزل:ماتشوف شر
وبعدها لم يراها الا بعد ان اصبح عمرها ثمانية اشهر فقد كانت تسرق الالباب والانظار
ثم انتقلت ذاكرته لحادثه اخرى سبت بها عقله
حين كان يقارب تسعة اشهر كان والدها قد اتى بها للمجلس وكان الجميع يريدون تقبيلها الا هو كان يسرق النظر لها بين تارة واخرى على الرغم من انه كان يلهى بأمر المقهوون بسكب القهوه
ثم سمع عمه الذي يحبه بشده:لطام يابك اخذ اختك ودها للبيت
اقترب بهدوء رغم قلبه الذي يتراقص فرحاً:ابشر يبه
حملها ثم توجه بها لحديقة منزل عمه
ليجلس وهو معها على الارض الخضراء ويلاعبها بجميع الالعاب ويقبلها بين تارة واخرى وهي كانت لا تعرف سوى البسمه وهي معه
الا ان بدأت تتململ حملها ليقبلها بشده في فمها ليقول لها:وين عاد اطق بش
حتى سمع الصوت الذي خلفه يقول:هذا انت طقيت بها من غير ماحد يدري
التفت على عمه بخجل بالغ:السموحه يبه بس والـــــ
عمه:افا عليك انا اضحك عليك وانا ابيك
لطام:خلاص يبه هذا انا بوديها بس يبه انت شلون دريت ان حنا هنيا
عمه بابتسامه:دقت امها تقول وينها قلت عندكم قالت لا ماجاتنا يوم هنا عودت البيت ليك ذا قاعد وهي معك
ثم اردف وهو يمد يديه:خلاص هاتها منك
فأخذها والدها وغاب عن انظاره ولايرى سوى عينيها الوسيعتان التي تتلفت مستكشفه المكان
نبهه من غيبوبته صوت الممرضه التي تقول له ممنوع الوقوف في الممر بهذا الشكل
دخل لها ليجدها ممسكه بكجله وتقرأ فيها
لطام بهدوء:السلام عليكم
شاهه وهي لم تزح عينيها عن المجله:وعليكم السلام
لطام:ترى امش بتاتي مع خالش
شاهه:حياهم الله
اكملت قراءتها وهو صمت لينظر لها دون ادنى حركه وكأن روحه سحبت من جسده
......................................
في منزل ابو فيصل
......:يابنت الحلال اذكري ربش علميني اول وش اللي صاير
ام شاهه بنفاذ صبر:ماصار شي بس ابي اروح لبنتي
ابوناصر:انا قايل لش لا بس علميني ليه
ام شاهه:ياخيتك قلبي مايقوا اخليها
ابو ناصر:هذا انتي خليتيها تروح مع رجالها وهي مريضه
ام شاهه:كنت غلطانه وذاالحين ابي اروح لها
ابو ناصر:خلاص اللي ودش
ثم اردف وهو ينظر لناصر:شوف لنا تذكرتين على اقرب رحله
ناصر:ابشر يبه
وذهب ناصر ليبدأ المهمه
وعاد ابوناصر للمجلس ليتركاها خلفه بنار لامطفي لها
وبعد ان جلس
ابوفيصل:ها وش استقريتوا عليه
ابوناصر:بنسافر على اول طياره
صدم الجميع قول ابوضيدان الذي هز الحاضر وايقظ رقود الماضي
ابوضيدان:من غير مهونه لابي وابي ناصر وللجميع انا ودي ارد ام شاهه واللي تبيه انا حاضر به
ابوناصر بغضب:لا ولا ولا
ابوفيصل بحزم:فيصل
صمت ابوناصر على مضض
ابوسعد بغضب وهو ينظر لأبنه:ياخيك لاتحس خاطرها وذا الصديع ماعليك منه دواه عندي
ابوضيدان:يايبه ماقلته تراني صامل فيه
ابوفيصل بغموض وقد اتا مناه على طبق من دهب:خلاص ابشورها واشوف
ابو ضيدان باستعجال:ذاالحين ولاعليك امر
ابوسعد:لا خلها تاخذ راحتها
ابوفيصل:ياخيك خير البر عاجله
ابوسعد بيأس:اللي ودك ياخيك
ابوفيصل وهو يتجه للداخل
فهي كانت تجلس بغضب عارم وتفكير عميق
نبهها والدها الذي قال:ياوضحه
ام شاهه وهي تقف لتسنده:لبيك
ابو فيصل بهدوء بعد ان جلس على الكنبه واجلسها بجانبه:يابيش انا قدني رجال كبير واخيش مهوب صغير والعوال كلاً بيتبع مرته والبنات بيتبعن رياجيلهن وانتي بتقعدين لاوالي ولاتالي
ام شاهه وهي تقبل يده:جعل عمرك طويل انت واخي وجعل فراقكم مايمرني
ابوفيصل:يابنت الحلال الموت والله انه جاينا غار يالله بحسن الخاتمه
ثم اردف بهدوء:يابيش ناصر يبي يردش
ام شاهه وهي تقف يغضب:لا مابيه
ابوفيصل الذي وقف بجانبها ليقول بحزم:حتى ان قلت اني ابيش تعودين عليه
ام شاهه برجاء:تكفى يبه لاتغصبني
ابوفيصل منهياً الكلام:نذرن على خيط رقبتي ياان ماعودتي عليه مايحاكي لساني لسانش الين يحطوني على النعش
ام شاهه وهي تبرك لتقبل قدميه بجزع:تكفى يبه استغفر تكفى يايبه لاتحدني على ماابغض
عاد خطوه للخلف:اللي عندي قلته وغيره ماعندي
ثم اتجه للباب
ماان وضع يده على الباب حتى قالت بحزن استحل احبالها الصوتيه:اللي ودك به يبه
ابتسم بفرح وفتح الباب ليتذهب للمجلس:لاحد يدري باللي قلته لش
وذهب ليتركها تعود كما كنت لا عمل لها سوى ذرف الدموع
نهضت لتذهب لغرفتها التي ماان وصلتها حتى انتزعت برقعها وجلالها لتصرخ بما اوتيت من قوه:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ه ه ه ه ه ه ه
اتت جواهر من الغرفه برعب وام ناصر من غرفتها تركض
جواهر وهي تضم عمتها التي كانت تجلس في الارض بانهيار:يمه شفيش اسم الله عليش
ام ناصر التي اقتربت لتجلس بجانبهن وتضم ام شاهه:وضحه اذكري ربش وش فيش بنتش فيها شي
ام شاهه بصوت يائس باكي:تكفين يا هيا بموت
شدت ام ناصر من احتضانها وبدأت تقرأ عليها ماتحفظ من القرآن
ام جواهر كانت تمسك بيد ام شاهه وهي تقبلها وتبكي وهي تراها بهذا الانهيار
.
.
.
.
.
.
.
.
دخل ابوفيصل بوجه جامد ليجلس بجانب اخاه
ابوفيصل بهدوء:اسمع ياناصر واللي رفعهن سبع وبسطهن سبع لاتعود علي وضحه حمسانه بس تراني ذباحك
ابوضيدان وهو لايبالي بما قيل ولكنه فرح بنجاح مخططه:مالك الا اللي يسرك انت وهي يبه
وبدأ الجميع بالمباركه له بعد ان قبل رأس والده الغير راضي وعمه
لكنه قاطعهم ابوفيصل:اسمع ياناصر وقدام اخي وعوالي والله ماتعرفها الين تسوي اللي بقولك عليه
ابوضيدان بفرح:ابشر باللي ودك
ابوسعد:ياخيك دام مانت براضي لاتجوزه ولاعليك منه
ابوفيصل بحب لشقيقه:لاجعلني فدام والله اني راضي وراضي وراضي زانت تعرفني لو اني مانيب راضي كان ماوافقت
ابوسعد بعدم رضا:بصركم
ابوفيصل:اسمع ياناصر قبل تاخذها تجيب جاهه من روس القوم مااقل من عشرين رجال
وتحط عندي خمسين متن من خيار الابل
ويسجل لها بيت باسمها
ويشرا لها سياره هي اللي تختارها ويحط لها سايق وخدامات
وتسوي عشا تجمع به القاصي والداني
وش قلت فيما قلت ياناصر
.............................................
بــــــــــــــــــقـــــــ شــــادن لــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:00 PM
السلام عليكم
مساء الخير على الجميع هذا بارت اول الفرح
في حياة البنات وابيكم الليله تشيلون العرس لعيون شاهه وعليا وحصه
الف الصلاة والسلام عليك ياحبيب الله محمد كلللللللللللللللللوش
ابي كل رد يبدا بلولاشه عشان المعاريس
الحين اخليكم مع البارت قراءة ممتعه

البارت الواحد والعشرون
......................................
صمت الجميع فتلك الشروط صعبه بالنسبه لمن هو في سن ابوضيدان
لكن الصاعقه عندما قال ابوضيدان:ابشر بما بغيت
ابوسعد بقليل من الفرح فقد تراءى له الفرح الذي قد يحل على ذلك المنزل وفي قلوب صغيراته المشتتات:خمسين متن من خيار ابلي
ابوفيصل باحترام:مالك لوا فديتك هو اللي يجيبها ومشترى مهوب عطى
ابوضيدان بثقه مجهول اصلها:ابشر
ابوفيصل بتذكير:ترا ام شاهه بتروح لبنتها مع اخيها والغرس عقب ماتاتي
ابوضيدان:يايبه عقب ثلاثة ايام ان شاء الله كل شي خالص نملك ونسافر انا وهي
ابوفيصل:ان مان شروطي تامه ابشر بها
ابوضيدان:اي بالله تامه خلال ثلاثة ايام ان شاء الله
.......................................
انتشر الخبر بسرعه ليصل لذلك المنزل الذي كان له النصيب الاكبر من الفرح
عليا وهي تدور حول نفسها فرحاً:هههههههههههههه جعلني قبلش ياوجه الخير ياللي ماتجيبين الا العلوم الزينه
الجده التي كانت تجلس على الكنبه وهي في قمة السعاده:جعل ربي يتم عليش يامش والله اني ذالة لايزر عقلش من الفرحه
عليا وهي تقبل جدتها بقوه وتضمها:بتلوميني ان زر عقلي
الجده:والله يامش مانيب لايمتش اذا انا العجوز بغى يوقف قلبي من الفرحه
عليا وهي تقف لتعبر عن فرحها:كلللللللللللللللللللللللللللللوش
نزلت حصه بعجله من غرفتها بعذ ان استحمت لتقف في منتصف الدرج:علوي كني سمعت صوت لولاش
عليا وهي تذهب لشقيقتها لتضمها:ايه لولاش وعندنا
حصه وقد بانت عليها ملامح الفرح الشديده:شاهه بتعود
عليا بفرح:شاهه بتعود ان شاء الله بس اللولاش عشان ابيش يرد امش
لم تتفوه بكلمه سوى انها جلست بقوه على الارض لتهمس:عليا تكفين لاتقولين لي اني احلم
عليا وهي تجلس بجانبها:لا واللي خلقني مانتيب تحلمين ابي بيرد امي ياحصه
انهارت باكيه وهي تخفي وجهها في صدر شقيقتها:الحمدلله الحمدلله
الجده وهي تمسح دموعها فهب لم تعرف مدى احتياجهن لوالدتهن قبل اليوم:يامكن قطعتن قلبي تعالن عندي
ذهبن ليجلسن بجانب الجده التي ضمتهن بقوه لفتره طويله وهن يسكبن دموع الفرح
لتبتعد عليا بشقاوه:بروح اكلم شاهه
الجده بتنبيه:ترا ابيش يقول لا تعلمونها
عليا باستغراب:ليه
الجده:يقول يبي يسوي اسم الله على بنتي مفاجعه
ضحكت حصه في وسط دموعها:ههههههههه يمه مفاجأه
عليا:اجل بكلم احلى عروس
حصه وهي تمسح دموعها:لا تكلمينها تعينينها ذالحين مستحيه
عليا والجده:ههههههه
اصمتهم دخول ام نهار التي ماان رفعت برقعها:كلللللللللللللللللللللللللللوش
ثم اردفت وهي تقبل رأس والدتها:جعله مبارك وسعيد عليكن يابنات
عليا وهي تقبل رأس عمتها:يمه المعرس ابي وامي مهوب حنا
ام نهار وهي تجلس بجانب والدتها:والله يامش ان ذا العرس فرحته لكن مهوب لغيركن
عليا وهي تتجه للمطبخ لتجلب القهوه والشاي:الفال لعوالش يمه
ام نهار وهي تنظر لحصه التي كانت عيناها منتفختان:لاتقولين لي انش تبكين
ضحكت حصه بخجل لتجيب جدتها:الا بغت تنقطع كبدها من البكا
ام نهار:والله ماالومها جاني سلطان وانا اصلي في حجرتي وقعد يتناني الين اخلص ويوم طولت خذا اوراقه يوم وصل عند الباب قال ترا اخيش ناصر خطب ام شاهه وعطوه والملكه عقب ثلاثة ايام
وحظي قدني خالصه وانا اسلم واروح اجري صوبه وانا امسكه بجيبه قلت انت صادق
قال متى كذبت عليش وعقبه ظهر وخلاني وانا اسم الله عليكم معاد شلتني عظامي وانا ابكي الين صفا راسي
ام سعد:لاوالله انا علمني ابيش وهو بيطير من القاع
اتت عليا لتضع الفواله امامهم للتولى حصه مهمة التقديم
وبعد مرور ساعه تقريباً كانت ام لطام تدخل ومعها ثمينه ونوره
ام لطام بصوتها المنخفض كعادتها:سلام عليكم
الجميع وعليكم السلام
بعد انتهاء السلامات
ام لطام:جعله مبارك ماسعيتو فيه
ام سعد:الله يبارك فيش والفال لعوالش
ثمينه وهي تضرب عليا:مبروك عرس امش وابيش
ثم اردفت بعياره:شعليش بتحضرين عرس امش وابيش
الجميع:ههههههههههه
عليا وهي تريد احراج ثمينه:جعلني احضر عرسش انتي بعد
ثمينه وقد تفجر وجهها خجلاً:وجع ان شاء الله
نوره بابتسامه:علوي كلمتي العروس
عليا:حصوص تقول لاتدقين ذاالحين مستحيه
نهضت حص وهي تركض للهاتف:انا قلت كذا عشان اكلمها قبلش
تبعتها عليا وهي تركض وتصرخ:يالسلقه يامال الوجع والسلال ياحصوه
بدأتا العراك على الهاتف لتفوز عليا التي دفعت حصه وشرعت تتصل برقم والدتها
اما حصه كانت تجلس بجانب ثمينه ونوره:جعلش الساحق والماحق والفشق المتلاحق ياعليا يابنت امي وابي
ام سعد وهي ترش على حصه من الماء المخصص لغسل الفناجيل:اهبي هبيتي تدعين على اختش كذا
حصه:يمه شفتيها وتدزني كنها مصك
الجده بفزع:يويلي اذكري ربش لايصير في بنتي شي
حصه وهي تذهب لجدتها:اي والله اني داريه ان شاهه وعليا وضيدان هم اللي عوالكم اما انا بنت الشارع
ام سعد وهي ترشف من فنجالها:ياكبر جورش يابنت ناصر انا قلت لش شي انتي اللي طرتي بي
قاطعهم صوت عليا:لامالت على امي ولاعلى ابي لافي عمارهم ولا في عوالهم والسامع يقول امين
هتف الجميع:امييين
عليا:شلونش يااحلى عروس
ام شاهه وهي لاتريد ان تفسد تلك الفرحه التي بانت في صوت عليا:طيبه جعلش بعد العروس
عليا بعياره:لا لا ترا ابوضيدان ماعاد يرضا تقولين ذاالكلام الزين لغيره
ام سعد وهي ترفع عصاها مهددةً عليا:يافضحي فضحاه البنت ماعاد في وجهها حيا الظاهر اني ماعرفت اربي
ضحك الجميع
عليا:ها يمه وش عندش على ذاالمفاجأه اللي بغت توقف قلوبنا
ثم اكملت بخبث وصوت منخفض:مادريت ان حب ابوضيدان عاده في قلبش
ام شاهه بخجل فطري:اقول الظاهر ان جدتش صادقه انتي نسيتي الحيا
صرخت عليا لتزيد من خجل والدتها:يييييييييييييو يالبى المستحي في ذمتي ان ازين من استحى انه امي
ام سعد:يامش انتي غار خذيتي قلبها على ذا الصياح
حصه وهي تقف امام عليا:عطيني اكلمها
عليا:يمه تبين تكلمين حصه
ثم اكملت وهي لم تجعل والدتها تجيب:شفتي امي تقول ماتبي تكلمش
حصه وهي تسحب السماعه من عليا:الو
ام شاهه:الو حي ذاالصوت
حصه وهي تبعد الهاتف قليلاً:اويييها ياما تغامزوا بعينيهن
ثمينه وعليا ونوره:اوييييها
حصه:ياما ءالوا وضوح مابتتجوز
البنات:اوييييييها
حصه:تجوزت وءالعت عينيهن
ثم اكملت هي وباقي الفرقه:كللللللللللللوش
حصه وهي تقرب السماعه:ها وش رايش في ذا الزفه اللبنانيه
اجابها ضحكة ام شاهه الرنانه:هههههههه ماشاء الله والله عندكن مواهب يابناتي
حصه:ولاشفتي شي لانورتي بيتنا شفتي الهوايل
................................................
في بريطانيا
كانت تجلس وتشاهد التلفزيون باندماج
اما هو كان ينظر لها ويخاطب نفسه:ياعرب وين عاد اوديها كلت قلبي يازين وجهها وهي تتابع لعنبو غيرها هي كذا ولا تصنع البراءه
ثم عبس بوجهه:انا شلون نسيت نفسي النسوان مالهن امان وشلون وهي فيها عرق وضحه بس وش اسوي بذا اللي استخبل على تالي عمري(يقصد قلبه)
رن هاتفه ليفزعهما اجاب على المكالمه:الو يالله حي اهل الدوحه
الطرف الاخر:الله يحيك وشلونك وشلون شاهه
لطام:طيبين ولا علينا
ثم اكمل:وش عندكم داقين علينا اليوم اول ولدك وعقبه انت
ابوسعد بفرح:وجه الفقر يستحي من الغناه جايب(ن) لك علوم تثلج الصدر
لطام:ماياتي من ابوسعد الا العلم الزين
ابوسعد:اجل اسمع ترا ابيك ناصر بيرد عمتك
وقف بصدمه فهو قالها مزاحاً وليس جاداً فهل سيحصل مايتمناه
خرج بالهاتف لكي لاتسمع المكالمه:متى صار ذا الحكي
ابوسعد:اليوم وحنا عند جدك ناصر
صمت لفتره ثم همس:ابي ناصر عندك
فهو لم يستوعب الى الان تلك الحقيقه فهذا يعني ان الزمان سيعود ليضحك له بعد ان سلب منه الفرح
ابوسعد:اي بالله هذا هو هاك اياه
ثم اجابه الصوت الرخيم:الو
لم يجبه سوى ضحكة لطام التي بعثت النرفزه في بدنه:ههههههههههههههههههههههههه
ابو ضيدان:البخ
لطام وهو يمسح عينيه بعد ان سالت دموعه من الضحك:ليتني داري انك بتسمع النصيحه كان نصحتك من زمان
ابوضيدان:من متى ذا الحب لعمتك
لطام:من خذيت بنتها
ابوضيدان بهدوء:الله يقنعك بركتها
لطام:ها يبه بتجدد اللي مضى
ابوضيدان بغموض لم يخفى معناه عن لطام:مهوب كله يابيك
لطام وهو فرح للغايه فكيف لا ووهذا المشروع ممكن ان يقرب تلك العنيده منه:اسمعني يابو ضيدان تراني رجال ماارضا على عمتي واللي يمسها يمسني
ابوضيدان:ههههههه اللي يسمعك يقول ياحبه لعمته
استمرت المكالمه لنصف ساعه ثم انتهت ليعود لها
شاهه:ماتعلمني يومك كل ماهنا ظهرت بالتلفون وش هو له
لطام بجمود:وش عليش
صعقته وهي تقول بدلع مغري وفاتن:لطام وش عنده ابي لطام داق
فهذه الطريقه الوحيده التي يمكن ان تعرف من خلالها ماذا يريد جدها
تمد بل توقفت انفاسه ماتلك النبره التي اشعلتني
وقف ليخرج بسرعه من الغرفه ليقف في الممر وهو يضرب الجدار بقوه ويهمس:ليه ليه صرت كذا ليه
اما هي فغضبت من تجاهله لها وفشل كل الوسائل معه
................................................
هاهم يجلسون جميعهم وهم يتابعون مراسيم الملكه
انتهى المملك ليبدأ الاحتفال ويباشر الشباب بضيافة الضيوف الذي تجاوز عددهم الالف
ابوفيصل:متى بتسرون
ابوضيدان:الساعه احدعش
ابوفيصل:ماتشوفون شر
ثم خرجوا للخيمه الموضوعه امام بيت ابوفيصل
اما في داخل المنزل
كانت عليا وحصه وجواهر وثمينه نوره ودلال يستقبلن المهنئات ويقمن بضيافتهن
اما عروسهم كانت تجلس بجانب ام سعد ببرقعها ولفتها الحرير وثوبها الذي يدل على الفخامه ومازاد جماله هو ماكان يحشوه
دلال وهي تحمل صحن الحلا وتخرج من المطبخ وتلازمها جواهر الحزينه:اقول ترا حنا في عرس مهوب عزا
جواهر:تكفين دلول ترا والله اني ماسكه عبرتي غصب
دلال بصدمه:يادافع البلا ليه
جواهر:كل مااتخيل اني بقوم الصبح ومااعينها احزن
دلال وهي تنزرها:اقول خلي منش الخبال ولاتضيقين صدرها وهي بروحها متضايقه
جواهر وهي تحاول ان تبتسم:وش اسوي غصب عني ياليت وضه موجوده كان خفت الضيقه
دلال بماوله منها لأضاك جواهر:وضوح مهيب في حالش ذاالحين اخيش يدوج بها في ضواحي لبنان
ضحكت جواهر:يالبى عيونهم جعل ربي يهنيهم
دلال وهي تدفع جواهر بكتفها:امشي اخلصي العجايز ولت عيونهن وهن يدورن احد يصب لهن قهوه
وذهبن ليباشرن الضيافه
وبعد ساعتين كانت ام شاهه تدخل غرفتها لتلبس غطاءها لتذهب مع ماضيها التعيس
استدارت لترى حصه وعليا وجواهر ودلال وام ناصر وام وضحه
ثم بدأت بالسلام عليها
عليا وهي تودع والدتها:سلميلي على شاهه وحبيلي خشيمها والله الله في ابي تراه رجال يحب الدلع
همست في نفسها:يبشر بالشين
ام شاهه بصوت جامد:ابشري
جواهر وهي تمسح دموعها:يالله يمه مع السلامه وسلمي لي على شاهه
ام شاهه وهي تضم جواهر بشده فهي لأول مره تبتعد عنها:ان ماسكتي ترا مانيب رايحه
عليا وهي تسحب جواهر التي تعالى بكاءها:لاعاد كلش ولاتهونين عقبه ماناخذ الا ابي مدرعم علينا
حصه وهي تضم والدتها:مع السلامه ومبروك مره ثانيه وحبي لي شاهه
ام شاهه وهي تضم صغيرتها:ابشري وانتي احرصي على عمرش وعلى اختش وجدتش
حصه بفرح:ابشري
انتهت من السلام لتنزل وتسلم على ام سعد وام نهار وام لطام واتجهت للباب وهي تلبس عباءتها ليستقبلها نايف ليقبل رأسها:مبروك يمه
ثم اكمل بمرح:لاتسجين من ولدش في الصوغه
ام شاهه وهي تضم نايف الحنون كالعاده:تبشر بروحي مهوب بصوغه
نايف وهو يرفع برقعها ليقبل خدها:جعلني مااذوق حزنش
ام شاهه:وجعلني ماابكيك
نايف:يالله مشينا ترا ابوضيدان قده بيثور فينا
اومأت برأسها ليذهب بها باتجاه السيارة
وقفت لترفع عينيها لماضيها وهو يحمل ابنه الذي سيرافقهم
نايف وهو يفتح الباب:حياش يمه
ركبت بهدوء بمساعدة نايف اغلق نايف الباب ليتجه لأبو ضيدان ويقبل انفه:ماتشوفون شر
ابوضيدان:الشر مايجيك يابيك
وركب بعد ان ادخل الصغير الذي جلس في حضن ام شاهه
ادار مفتاح السياره الذي به فتح الستار عن حياه جديده
كان الصمت سيد الموقف
لكن ضيدان لم يرغب بجعله سلطان اجتماعهم:بابا
ابوضيدان بجمود:نعم
ضيدان وهو ينهض من حضن ام شاهه ليجلس بشقاوه:حنا بنروح عند ساهه
ابوضيدان وهو يبتسم كعادته عندما يسمع نطقه لأسم شقيقته:ايه بنروح عند شاهه
ثم اكمل بخبث:بس غيرك يابيك مايبي المراح
اجابته ببرود لاحدود له:غيره يبي الفرقا
ابوضيدان باستفزاز:هههههه والله انه ابعد عليش من حبة كرسوعش
ليكمل في نفسه:اهدش عقب ماعينتش تحملتش وانتي بنت واقوى من الرياجيل اعجز فيش وانتي قدش عجوز وشينه
ام شاهه بنفس البرود:قبل قبلتك وانت صبي ووجهك زين ودلك زين ولا اليوم وش ابي بك شايب ودله شين
ابوضيدان:ههههههههههههههههههههههههههه خليت الصبا لش
ثم اكمل بخبث:ابشري عشانش بجدد شبابي
رمقته بنظره حارقه وصمتت
وصلو المطار واتموا الاجراءات وركبو الطياره واقلعت الطائره لينام ضيدان بعد مرور ساعتين تقريباً ولكنه اخذ حضن ام شاهه فراش له فهو آلفها بشكل سريع
.
.
.
.
.
.
.
كانا يسيران في ممرات المستشفى هو كان يكلم لطام الذي يصف لهم مكان الغرفه اما هي كانت تمسك بالصغير وتسير معه
ابوضيدان:خلاص خلاص دليت
اغلق الهاتف ليلتفت لها:ترا بنتش ماتدري باللي صار
ام شاهه:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سأل احدى الممرضات التي ارشدته للغرفه المطلوبه ليجد لطام يقف في الخارج ببنطلون جينز وقميص يكشف الجزء العلوي من صدره
اقترب ليسلم عليهم
قبل انف عمه:يامرحبا الحمد الله على السلامه لاتعبتو
ابوضيدان:كل شي ميسر ولله الحمد
اقترب ليقبل رأس عمته:الحمد لله على السلامه يمه
ام شاهه بكره لهؤلاء الاثنين:الليه يسلمك
ثم اكملت:وين شاهه
لطام وهو يحمل ضيدان ويقبله:في الحجره بس اصبرو شوي
فتح الباب وادخل الصغير الذي دخل للغرفه ليجد امه تجلس وهي تفتح شعرها بالكامل بطوله اللامعقول بجانبها وتقرأ في كتاب
انتبهت للصوت لترفع عينيها لترى ذلك الوجه المعشوق البريئ الجميل
لتصرخ:لبى ذا الوجه تعال جعلني قبلك
اقترب الصغير بسرعه لتحمله بعد جهد وتقبل ماوقعت يديها عليه وهو يبتسم لها
شاهه بلهفه:منو جا معك
ضيدان:بابا وماما
شاهه بصدمه:وش هو ماما
ثم اكملت:منو ماما حبيبي
اجابها دخول والدها ووالدتها لتجلس بانتهاض وفرح:يامرحبا يامرحبا والله اني صادقه اقترب والدها وينحني لها لتقبل رأسه وانفه وتضمه بقوه كعادتها حين تراه ويقابلها بالجفاء
ثم التفتت لهلف والدها لترى والدتها لتقول باستغراب:كن به شي مافهمته
اقتربت والدتها لتضمها بقوه شديده:شلونش جعلني الاوله
شاهه وهي تشد من احتضان والدتها:طيبه فديتش
ثم اكملت بابتسامه:يمه خالي جا معش
ام شاهه بجمود:لا ابيش اللي جابني
شعت عينيها بفرح لاحدود له التفتت للطام الذي يقف بجانبها لتمسك بيده بفرح:لطام قول لي ان اللي يصير صدق
لطام وهو ينحني ليهمس في اذنها كالاطفال وعلى فمه ابتسامه فرح لما فعلته فهي تمسك بيده:الا صدق وصدق وصدق
شاهه وهي تزيح الفراش:لطام عاوني على القومه
ام شاهه بجزع:يويلي لاتقومين مافيش حيل
ابوضيدان بغضب:انت يالمصدوع لاتطاوعها خلها ترتاح
شاهه وهي تقف وتستند على لطام بكامل قوتها فهي بالنسبه له ليست سوى ورقه:انا حالفه اذا لم شملنا ان الفح بشعري وهذا فاكه شعري خلوني الفح وابر لديني
.....................................
بــــــــــــــــــــــقــــــــــ شــــــــــادن لـــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:01 PM
السلام عليكم
اليوم نزلت البارت قبل موعده لأن عندي يوم الاحد اختبار
اما الردود عز الله ماقصرتو خاصه اثرني احبه فديتها على ذا الرد اللي يفرح
جعلني مااذوق حزنش وجعلش على القوه
والباقي بالمثل
اخليكم مع البارت الحامي قراءة ممتعه

البارت الثاني والعشرون
................................
قبل ذلك في الدوحه
دخلت بكسل فهي قد اشتاقت للأثنان
حصه وهي ترمي نفسها على الكنبه:يااااو احس رجيلي منمله من الكعب
عليا وهي ترمي نفسها بجانب شقيقتها:انا امحق منش
الجده وهي تضع عباءتها على الكرسي:يالله يالله كل منكن على حجرتها
عليا بتعب:تكفين يمه مافيني حيل اوقف
الجده وهي تضربها على كتفها بخفه:اقول اسري قبل اسريش بالعصا
عليا وهي تقف وتحمل حذاءها في يدها:الله يسامحش ياشوشو بتضربيني
الجده:جعلش الوهم كم مره اقول لش لاعاد تقولين شوشو
ضحكت حصه وهي تتمدد على الكنبه:ههههههههههه اقديتي يمه
الجده وهي تضرب حصه:قومي قدامي على الحجره قبل ان يمسش مامس عليا
نهضت حصه بتأفف:ان شاء الله ان شاء الله
وذهبت للأعلى
دخل ابوسعد:سلام عليش
ام سعد:عليك السلام ها اربك ماتعبت اليوم
ابوسعد بفرح عميق:اليوم مابه تعي ان شاء الله اليوم مابه الا الفرح
ام سعد وهي تبتسم:جعل ربي يوفقهم ولايعود مامضى ويهدي لطام لايحوسهم مرة اخرى
ابوسعد بحيره:ياشاهه ذا لاصبي لعب بي قبل يلعب بالكل والله ان ربي معطيه الغلا اللي يخلي كل شي يسويه في عيني زين
ام سعد وقد تكاثرت الدموع في عينيها:جعلني قبله وقبل خويته
ابوسعد بابتسامه يملأها النور:لطام ولدش وانا شاهه روحي ماهيب بنتي وبس
ام سعد بحنين:جعل ربي يولف قلوبهم على بعض
ابوسعد وهو يقف:امين
ثم اكمل:سرينا ياعجوزي
ام سعد وهي تقف وتمسك بيده:سرينا ياشايبي
وذهبا لغرفتهما
في غرفة عليا كانت لتوها تجلس على سريرها بعد ان استحمت ولبست بجامتها
طرق الباب طرق خفيف
عليا باستغراب:تعالي ياحصه
دخلت حصه بعينين دامعتين:علوي
عليا وهي تتجه لها بجزع:شفيش
حصه وهي تضم شقيقتها:ابي امي وابي
عليا:هههههههههههههههههههههههههههههه
حصه:وجع لاتضحكين
عليا وهي تبعدها لتنظر لها:ليه ان شاءالله تتنين امش تعطيش الرضعه ولا ابيش يوديش الفرع
حصه وهي تلتفت للباب:انا الخبل اللي جايتش
امسكت بها عليا:تعالي تعالي اضحك عليش
ثم اكملت:وشرايش تمسين عندي الليله (انحدر صوتها للبكاء)انا بعد ابي امي وابي
حصه وهي تضحك في وسط دموعها:هههههههههههههه وانا البزر البزر انتي
ضحكتا على دموعهما التي لامبررلها
واجتمعا في غرفة عليا لتسهران وتلهيان عن شوقهما
...........................................
اما في لندن
كانت تستند عليه وتقف امام والدها ووالدتها
لفحت بشعرها الطويل براً بدينها ثم جلست بتعب على السرير
شاهه بتعب:جعلكم تهنون وجعلها جمعه مابعدها فرقه
ام شاهه وهي تقترب منها لتجلس بجانبها على السرير وتهتف بغضب وتنظر للطام الجامد:اسمعوني ياثلاثه انا جيت هنيا عشان شي واحد اللي هو الماضي
ابوضيدان بصرامه:وضحه اصبحي
ام شاهه بغضب عارم وهي تلتفت للأبو ضيدان:ماخليت الظلم يموت انت وولدك
شاهه بتهدئه للغاضبين فهي تشعر وكأنما هناك يد تقبض على قلبها وهي تراهما يتشاجران بسببها:ياجماعه اذكروا الله
ام شاهه وهي لم تبالي بما قالته شاهه وتنظر بحقد للطام الذي كان يجلس بارتياح مستفز على الكرسي:والله والله يالطام واللي عطاني الثلاث اني لاعاد اسمعك قايل فيني ربع كلمه لوحده من بناتي ان ياتي علم مهوب ذا
لطام بهدوء:ليه انا قلت شي كذب
ام شاهه بغضب:الا كل اللي قلته واللي تقوله كذب
لطام وهي يتقدم بجسده:والصور والرجال اللي ذبح وش تسمين ذا كله
ام شاهه بوثوق:اللي عندي قلته قبل ستعش سنه ولانيب عايدته
ابوضيدان بعصبيه:ولا كلمه انت وهي
لكن ماصدمهم جميع شاهه التي قالت:لاتسكتهم يبه خلني اعرف السالفه
ابوضيدان بغضب:وانا مابيش تعرفين السالفه
لطام وهو يقف امامها:بس انا بقولها السالفه
كان يريد تجديد جروح تلك المبغوضه لديه
ام شاهه بعصبيه:وش تقولها مافيني الا طلق وجهي وانا بنت ناصر
لطام وهو لايرى سوى تلك التي تفجر وجهها حمره:قبل ستعش سنه
وبدأ المخاض يضرب اجناب الذكرى المره التي ستلد حزناً والماً لايطاقان
كانت وضحه لتوها ودعت زوجها الذي اتجه لدوامه واتجهت لصغيراتها لتوقض شاهه وعليا وتحممهما وتلبسهما وتعود لحصه الصغيره لأرضاعها
ابدلت ملابس صغيراتها وذهبت بهما لغرفة نومها حيث توجد الصغيرة
جلسنا الاربع على السرير الصغيرتان تنظران لامهما وهي تعتني بشقيقتهما تاره وتلعبان تراه اخرى
اما وضحه لاهيه بصغيرتها الى حين سمعت صوت لطام فهو كعادته يأتي كل صباح منذ عام ليأخذ شاهه ويقبلها ويداعبها ثم يذهب للمدرسه
فمنذ رآه عمه يسترق النظر لها وعلم بعشقه لتلك الصغيره امره ان يأتي كل صباح ليراها قبل الذهاب للمدرسه
وضعت الصغيره في سريرها المغلق كي لاتصل لها عليا الشقيه واخذت شاهه لتنزل بها
لكن في منتصف الممر العلوي سمعت صوت ضرب وصراخ رجلين منهما لطام الذي كان يصرخ بأبشع الالفاظ واقذرها
اسدلت غطاءها اكثر وذهبت تجري للأسفل لترى لطام يضرب رجل لاتعرفه لكنها تعرف ان لطام ذو البنيه النحيله القويه الطويله سيقتل هذا الرجل
صرخت:لطام خله يالطام
صرخ هو:روحي فوق روحي
اتجهت للاعلى وهي تركض لتتصل على زوجها الذي استغرقت عودته ربع ساعه
دخل كالاعصار ليفرق الاثنين
ابوضيدان وهو يرمي لطام على الكنبه ويلتفت للرجل الاخر ليجده يهرب لق به لكن لاوجود له
عاد للطام ليصرخ بغضب:انت وش سويت هاه
لطام وهو يقف وهو يحمل في وجهه الكثير من الكدمات:يبه انا جيت البيت عينت الرجال يرقى الدرج يوم حس فيني جا يطق بس انا في دربه مسكته وتضاربنا
ابوضيدان وهو ينظر لام شاهه:من ذا ياوضحه
ام شاهه بصدق:والله ياختك مدري انا حولت بشاهه مثل كل يوم عينت لطام فوق الرجال ويرثمه على وجهه
ادار وجهه للطام:وانت ماتعرف تركد يالله على مدرستك ولاتروح لامك تفجعها على ذا الصبح
حمل حقيبته ليتجه للباب:ان شاء الله
وذهب لمدرسته وهو يفكر من قد يتجرأ على محارمهم
وبعد مرور شهرين
وفي تلك الليله المشؤومه كان يركض ويرتعش غضباً متوجهاً لبيت عمه
فتح الباب بعنف دون وعي فهو يحمل في ثنايا صدره نار تستعر
لكن ماابرد تلك النار وعصف به على شطآن الموت ان هناك رجل يقف امام زوجة عمه وهي لاترتدي سوى ثوبها القصير
توجه للرجل الذي عرفه كيف لا وهو نفسه الذي كان هنا قبل شهرين بدأ بضربه حتى اغمى عليه وبعدها وقف امام زوجة عمه التي لاحق له ان يمسها لكنه صرخ صرخة دوى صداها في انحاء القصر
لطام وهو يطفى مااشعلته تلك الواقفه امامه بصدمه ليبرك على ركبتيه فما فعلته كسر كتفيه:ليييييييييييييييه
كان عمه لتوه يعود من المجلس
ابوضيدان بجزع:شفيك
جلس بجانبه:علمــــــــ
صمت عندما رأى الرجل الملقى ثم رأى زوجته التي لاستر عليها
ابوضيدان بغضب بشع:وش ذا
لطام وهو يجر صوته الغائر:عينته عندها عينته عندها
تجمد كل ماكان ينبض في بدنه
وأيقظهم من الصاعقه صوتها الهامس:والله مااعرفه والله مااعرفه
التفت لها ابوضيدان بعينين تقدح شرار اتجه لها وهو يركض لها بقوه ليمس بشعرها التي صرخت من تلك اللمسه الحارقه لفروة رأسها
ابوضيدان بغضب:من ذا منهو ردي علي
وضحه وهي تمسك بيديه الممسكه بشعرها:مدري مدري
ابوضيدان وهو يدفعها امامه:الرجال وش جابه عندش ردي
دخل بها للغرفه وبدأبضربها بشناعه حتى تعب هو جلس على طرف السرير وهو ينظر لها:ماتبين تردين تسترين عليه ان ارويش فيه ثم اخذ المسدس واتجه للأسفل وهي تركض خلفه:تكفى ناصر لا تكفى ناصر لاتضيع عمرك
وقف امام الرجل الذي بدأ يفوق وهو يزيح الغتره التي كان يخبئ وجهه بها فهو رغم الضرب الذي تلقاه لم تسقط تلك الغتره
ناصر بصدمه:محمد
محمد وهو يقف بهلع:تكفى ناصر فكني تكفى لاتذبحني
لطام وهو يقف بجانب عمه:لاتخليه حي يايبه
وضحه وهي تبكي وتتعلق في كفه:ناصر لاتضيع عمرك وتضيعنا معك تكفى ناصر
اخذ لطام المسدس بقوه من عمه:هات انا اللي بذبح الكلب
انطلقت تلك الصغيره لتؤدي بحياة ااحدهم للموت والاخر للسجن
التفت له عمه ليهزه بقوه:الله ياخذ عمرك ليه ذبحته ليه لعبت في عمرك
لطام بجمود:لواني ماذبحته ذاالحين كان ذبحته بعدين
التفت ناصر بغضب لتلك المصعوقه التي يغطي وجهها الدم
رمى بها تحت قدميه وبدأ بضربها وركلها بما اوتي من قوه وهتف بصراخ مؤلم:ليه ياوضحه ليه
وضحه وهي تبكي قذف عرضها باطلا:تكفى ياناصر لا تظلمني والله يامن قال ذا الحكي انه يكذب عليك
ناصر بغضب هادر مستهزء:ليه يابنت عمي ليه ياللي خذيتي القلب والروح
وضحه بصوتها الباكي:والله مادخلته ولاأدري من ادخله
ناصر وهو يوقف من ضربه ويرفع ظهره المنحني ليفجر قنبلته: وضحه انتي طالق وتراش علي مثل امي علي
وضحه بصراخ:للللللللللللاااااا ياناصر ولكن اغمى عليها لكي لاتعي سوى وهي في المستشفى
اما المجرمان
بعد ان ذهب بها للمستشفى عاد لمن كان يرافق الجثه والبيت خالي فابواه كانا ذاهبين لابلهم التي يقضون عندها بثلاثة اشهر واكثر
ناصر بغضب:اسمعني من ذبح الرجال انا
ثم اردف:انت وش دراك ان الرجال كان هنا
لطام بضيق:خويي قال فيه حرامي طب على بيتك وجيت اجري وترا انا اللي ذبحته
ناصر وهو في قمة العصبيه:لاتصدعني ترا مانيب في حالك اللي اقوله تقوله
لطام وهو يقف:والله مااقول غير اللي صار
ناصر وهو ينظر له بعد ان يأس:طيب اسمع السالفه وش هي انه كان جاي بيسرق وانت شفته وجا يطق ومسكته وضربك وعقبه ضربته
لطام:ان شاء الله
اتصل ناصر بالشرطه واسترسلت القضيه التي خرج بعدها لطام بعفو ابومحمد
عاد للحاضر حين شعر باهتزاز يدها التي امسكت بيديه منذ بداية القصه
سكت الجميع لتقول ام شاهه:ارجع واقول انا مااعرف الرجال ولا ادري من ادخله وظلمكم لي في الدنيا ربي بياخذ لي الحق يوم الدين
ابوضيدان وهو ينظر لابنته الجامده بشكا غير طبيعي وهي تشخص بصرها في وجه من امسكت بيده:وضحى البنت ماهيب في حالش
اقتربت منها والدتها بجزع لتضمها:حسبي الله عليكم
لكن ماصدمهم انها انعدت والدتها وهي لم تزيح عينيها عن عينيه:اطلعو برا
وقفت والدتها بصدمه:شاهه يامـــ
شاهه بصوت عميق غامض:اطلعو ولا يبقى عندي الا لطام
وقف ابوضيدان وسحب وضحه التي ابعدت يده عنها بعنف وحملت الصغي اللاهي في اللعب وخرجت معه
لطام بهدوء:ادري انش الى ذاالحين مااستوعبتي بس واللي خلاش اغلى خلقه اني ما كذبــــ
اصمته ضمتها القويه له ودفنها لوجهها في عنقه الطويل
تجمد بل بردت عظامه من حرارة انفاسها على عنقه وهمسها:تكفى لطام ابي ابكي
لطامهو يمد يديه ليحاوط خصرها الصغير جداً بقوه:ابكي ابكي مرات البكي يريح
شهقت بصوت منخفض:ايييه تكفى لطام حييييييل ضفني ابي ادخل داخلك ولا اطلع
ضمها اكثر وهو يستنشق عبق رائحة جسدها التي يعشقها منذ طفولتها ولكن اختلط بها رائحة المطهرات والادويه
لكنه مات وذبل قلبه عندما قالت وهي لاتزال تدفن وجهها في عنقه دون ان تبكي:تدري انك اكره الخلق في قلبي
انزل يديه بخفه ليبعدها ولم يبان عليه اي ردة فعل:وتدرين انش احقر الخلق في عيني واغباهم واوقحهم
صمتت فهي تحت اثر الصدمه الى الان
اما هو خرج من الغرفه يحمل القهر والاسى والغضب
اتجه له ابوضيدان مسرعاً:هابشر شلونها
لم يجب سوى بكلمه افزعت القلبين المتشفقين وانسحب بعدها للشقه هجرها بعد ان احضر له ثياب قليله للتبديل :مات
هرع الكبيران ليدخلان لها اماهو قصد قلبه الذي مات قلبه التي ادمته تلك المتعجرفه
توجه للبوابه الرئيسيه وهو يحمل قلباً ذابل لانبض للحب فيه
ذهب لشقته التي جمعتهما لأول مره بعد ان تزوجا
دخل لغرفتها لينكب على فراشها وخاصه مخدتها ليدفن وجهه فيها وتسكن روحه ونبضه المتوتر
من قذفها لحبه على رصيف الحقد
مر الوقت وهو لايرى سوى وجهها الذي يحب
اما في المستشفى ماان دخلا حتى اقتربت والدتها لتضمها:امي شاهه شفيش
شاهه بهدوء:وين لطام
ابوضيدان بجمود كعادته وعكس حالته الداخليه:تنسين شي
شاهه:وين لطام
ام شاهه بنرفزه من تعلقها فيه:فارق للشقه
ابوضيدان بحزم:البنت تعبانه ماهيب في حال شي
شاهه بهدوء مريب:ابي اكلمه
ابوضيدان وهو يضغط ازرار الهاتف باستغراب فشاهه خجوله وتنتقد الكثير من التصرفات فكيف تصر على مهاتفة زوجها امامي:ان شاء الله
وبعد ثواني:مايرد
شاهه وهي تتمدد على فراشها وتوليهم ظهرها:خلاص لاجا قوموني
صمت الاثنين فصغيرتهم في حال يرثى لها
اما هي فكانت تنظر للنافذه ثم همست:ضيدان تعال عندي
اسرع الصغير لها ليقفز على السرير فتدخله في حضنها وتضمه بما فيها من قوه
وتستكين رعشتها التي اذهبت القوه منذ خروجه
................................................
كانو يجلسون جميعهم في المجلس الرئيسي في بيت ابوسعد
فلاح وهو يجلس بجانب والده ويهمس له:يبه يالله تحاك
ابونهار وهو يدفعه:والله انك المطيور اصبر
ثم نظر لأبوسعد وهتف بصوته الجهوري:يايبه
ابوسعد وهو يأخذ فنجاله من فهاد فهو لايحب ان يقدم القهوه له غير ابنائه:لبيك
ابونهار:لبيت حاج ولدك فلاح وده يعرس
ابوسعد بهدوء:ويتعدى اخوانه
ابونهار:يايبه اللي وده يعرس يعرس مهمب نسوان نجوزهم بالدور
ابوسعد:صادق وانا ابيك
ثم اكمل بصرامه مهيبه:بس ماله من النسوان الا بنت عمه ناصر
فلاح بعجله اضحكت الجميع:اي بالله مالي الاهي وانا مابي الا هي
ابوسعد بفرح يغمره حتى اخمص قدميه:توكلو على الله بس بتنتظرون ابيه
ابونها:اي بالله ننطر ابيها
فلاح:لازم يعني
نغزه فهاد الذي يجلس بجانبه من الطرف الاخر:اركد الله يفشلك
ابوسعد:مالكم عرس قبل ياتي ابيها
ابونهار:اللي تامر به يبه
ابوسعد وهو يبتسم بوجهه المحبوب:انا ذا الايام مااغبط قارون لماله من ذا الفرحه
ابولطام وهو يقبل كتفه:جعله دوم مهوب يوم
نهار المولع في القنص:اجل وش رايكم نقنص حنا وابي ناصر وعواله
ابوسعد بحب ووجهه يشع حنين لذلك الشقيق:ابركها ساعه
ابونهار:خلاص انا بحاكي ابوناصر عشان يجهزون
ابو سعد:اللي ودكم سووه
ثم اكمل بصرامه:المهم لاتسجون من شي تفضحوني في اخي
فلاح وهو يقترب ليقبل انف ابوسعد:تبشر بسعدك ياابوسعد
ابوسعد:جعل ابوسعد مايذوق حزنك
بداح الغاضب يلكز عساف:وش قومك انت وش جرا لك
عساف بغضب:انت اللي وش تبي ابي
ووقف ليذهب للخارج فهو مبعثر هذه الايام من اجل تلك المجنونه التي كانت تضرب الصبيه حين يتجمعو لضربه التي كانت تبكي حين يتم ضربه وتقول له :لاتبكي عساف ترا والله اروح اذبح نفسي
يضحك ويقول لها:اذا متي ماعندي احد يفزع لي
لماذا قلبي يخفق لها وحدها لما لم يعشق سوى تلك المستهتره التي لاتحسب للجديه اي حساب في قاموسها
................................................
في لندن
لم تغمض عينيها حتى بعد ان حلفت على والديها ان يذهبا ليتاحا في الشقه
كانت تجلس على سريرها بهدوء وترجع ذكرياتها الاليمه وليدة اليوم
فاجئها دخول جسده الطويل الضخم :السلام عليكم
شاهه بجمود رغم رعشة تلك المضغه بين اضلاعها:وعليكم السلام
لطام بهدوء:تراش بتظهرين اليوم
شاهه بفرح:صدق
لطام بنغزه:مكروه مشيناها بس كذاب اقطع لسانش ان عاد قلتيها
شاهه بغضب:انت جايني بشرك
لطام وهو يجلس على الكرسي بهدوء عكس ثوران مشاعره التي تحمل الغضب والحب الذي عجز عن محوه واليأس:اص ولاكلمه قبل والله ان افص راسش من جثش
صمتت فهي تريد ان تنظر فقط لوجه
لاتعلم مابها فهي اليوم تود ان تضمه وكأنها تجدد عهد مضى حين كانت تركض له وتقبل خده وتجلس في حضنه وتضرب من اقترب منه حتى شقيقته
فهي تغاره عليه حتى بعد ان انقطعت العلاقات بعد تلك الذكرى الكريهه بينهم
لطما وهو يغير محطات التلفاز:وش عندش تشبحين فيني
اشاحت بنظرها خجلاً منه:الظاهر انك توهم
ثم عاد الصمت هو ينظر للتلفاز وهي تنظر لوجهه
شاهه بهدوء:ليه رحت وخليتني
لطام وهو يقابلها:وانتي ليه قلتي اللي قلتيه
شاهه وهي تنظر له:ليه تعبان
لطام بجفاء:لأنش سبب كل المصايب
شاهه وصوتها يأخذ قارات الحزن:انا انا يالطام
لطام بتنفيس عن غضبه:واكثر
ازاحت فراشها لتنزل قدميها وتقف بترنح
رغم ذلك لم يتحرك من مكانه بل كان ينظر لها
اقتربت له لتقف امامه وتنزل على ركبتيها وتنظر له بعينيها الفاتنه:تكرهني يلطام
طال الوقت وهو ينظر لها بنظره عجزت عن فهمها ثم همس وهو يبعد عينيه:قومي ارتاحي انت تتعبين عمرش حيل
شاهه بنظرة حب فهمها هو و هي لم تفهم نظرته التي تحرس عشق اسطوري لم يحمله قلب من قبل:جاوبني
لطام وهو يمسك كفيها:اكذب ان قلت احبش او استحسنش
وقفت بقوه مماجعلها تفقد توازنها وتسقط ارضاً امامه ليحملها بجزع:اسم الله عليش شجرالش
ابعدته بعنف:وخر عني واتجهت للسرير بخطى غير ثابته
حتى جلست بانهيار لتصرخ بأعلى صوتها:وانا مااحبك اطلع ماابي اشوفك ياحقير ياكلب يابليد يامتخلف
صرخ بها لتستوعب ماذا يحدث حولها وتعود للواقع:جججب ولا كلمه
ثم اقترب ليكتفها وهي تلكمه على صدره بانهيار:اذكري ربش قولي لااله الا الله
استمرت في صراخها وهو يضعها في حضنه ويضمها بقوه لكي تعجز عن الحركه
حتى دخلن الممرضات بسرعه ليسألنه عن سبب انهيارها ليجيب بصدرق وحيره بانه لايعرف لماذا انارت فجأه لكنها هي كانت تضمه بقوه وتبكي بشده والممرضات يحاولن ابعادها عنه لتحقن بأبرة المهدئ
وهو يضمها اكثر لصدره وهو في ظنه انها خائفه
اشارن له بأن يمد ذراعها لغرز الابره التي بعدها نامت وهي تهذي بأسمه الذي يصاحبه انواع الشتم
اما هو مددها وهو ينظر لها برعب لانهيارها المفاجئ
فهي لم تجعله يكمل اعترافه لها بحبه لها
جلس بجانبها وهو يقبل كفها بين تاره واخرى
............................................
بــــــــــــــــــقــــــــــ شـــــــــادن لـــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:02 PM
السلم عليكم

اسمحولي اليوم بعد نزلت البارت مبكر لأن عندي هالايام اختبارات فاينل
اما بالنسبه لاختي(اثرني احبه55)اشتقت لردودش واستغربت انقطاعش
بس دامه عشان الاختبارات معذوره واتمنى لش التوفيق وللكل ان شاء الله


البارت الثالث والعشرون
.......................................
لتوها تستيقظ بعد نوم دام ثمان ساعات
جلست على السري بكسل لتنظر للصغير الذي ينام بجانبها منذ اتوا
ذهبت للحمام(اكرمكم الله) لتغسل وتبدل ملابسها
يعد ان خرجت من الحمام كانت عيني الصغير تنظر للغرفه لخوف
ام شاهه وهي تقترب منه لتحضنه:شفيك حبيبي
ضيدان بخوف:هدا مو بيتنا
حملته ام شاهه وهي تبتسم له بحب وتقبل خده:هذا بيتنا الجديد
ضيدان بتساؤل:وين بابا
ام شاهه:بابا في غرفته
ضيدان بخجل:الوح بابا
ام شاهه وهي تقبله بقوه:يوووه يازينك يصير حبيبي يصير بس اول نغسل ونبدل
ضيدان وهو يتعلق في عنقها بقوه:ذين
وبعد مرور نصف ساعه خرجت هي والصغير للصاله الصغيره:يالله حبيبي روح لبابا هناك غرفته
وذهب يجري لغرفة والده
اما هي ذهبت للمطبخ
اخرجت مقادير العشاء وبدأت بالطبخ
ولكن لم يغيب من عقلها ماحدث حين وصولهم
لتوهم يدخلان الشقه لتقف امامه بعد ان ادخل الحارس الحقائب
ام شاهه بحزم:وين غرفتي
ابوضيدان بحزم مماثل وهو يتجه للغرفه التي فيها لطام النائم:حجرتنا وحده ياوضحه
بعد ان مر دقيقتين خرج وهو يشير لغرفتهم:حياش هذي حجرتنا
تبعته بغضب حتى دخلا لتقف بجانب الباب:ناصر انا مابي اجتمع انا وياك في مكان واحد
ابوضيدان ببرود:بنجتمع غصب من ورا خشمش
ام شاهه بعصبيه مفرطه:المرجله مهيب غصيبة مره
ابوضيدان وهو ينظر لها بغضب:مهوب انتي اللي تعلميني المراجل تعالي ورتبي اغراضش وانتي ساكته ترا معنا بزر ورجال في البيت
صمتت فهو محق مخجل ان يرى احد خلافاتهم وهم في هذا السن...... دخلت ونزعت عباءتها لتبدأ بترتيب اغراضهم
اما هو فقد كان ينظر لها ولكن نزع قلبه فجأه حين رآها تنزع عباءتها فهاهو جسمها لم يتغير كما تركتها عادت لي
شعر بصداع من تلك الليونه التي تمتلكها في جسدها وطولها الممشوق
تمنى ان تنزع برقعها ليرى وجهها فهو لازال كما كان مثل جسدها الذي كان يعشق ترافته وجماله
ايقظه الصغير الذي فتح يديه ليختبئ داخله فهو يريد ان ينام
ضمه لصدره ليتمدد هو والصغير حتى نام وهو لم يزيح عينيه عنها
همس لها:اقصري الصوت البزر رقد
التفتت عليهم لتجده فعلاً قد نام
اتجهت لهم لتحمله فهي قد رتبت له فراشاً على الارض ولها مثله بجانبه
ماان انحنت على الصغير الذي يسكن في احضان والده الذي لم يزيح عينيه عنها
ادخلت يديها تحت الصغير لتحمله لكنها قد لامست جنبه لتحمل الصغير بسرعه فهي متوتره منذ دخلوا الشقه فالحيره قد حاوطتها تريد ان تحرمه حقوقه لكرهها له لكن حينها تنتفض خوفاً من غضب الله عليها
وضعت الصغير في فراشه واتجهت للخزانه لتنهي عملها
ابوضيدان:اظهري لي هدوم بتسبح
اومأت برأسها بالموافقه فهي ستؤدي واجباتها على اكمل وجه كعادتها لاتحب ان تقصر في واجبها
خرج من الحمام ليجدها قد وضعت ملابسه وخرجت للصاله
ابتسم بخبث فهو علم بخجلها
لبس ملابسه وتمدد على فراشه الذي احضرته معها فهي توسوس في نظافة ماحولها
وبعد ان مر ساعه كانت تدخل بهدوء ولازالت لم تنزع برقعها
همس لها والغرفه تغرق ظلاماً:تو الناس
شهقت بخوف فهي ظنت انه نام
ام شاهه بصوت منخفض:كنت مشغوله برا
ثم توجهت للدولاب لتخرج ملابسها وتأخذ روب الحمام وكريمات جسمها العديده ودخلت الحمام وهو ينظر لها فهو يعلم انها خجله منه وتتهرب منه
قضت ساعتين في الحمام وبعدها خرجت وهي ضامنه انه قد نام فهو متعب من السفر ومماحدث اليوم
خرجت من الحمام لتجد الغرفه خاليه استغربت ثم ابتسمت ظنت انه نام في الغرفه الفارغه ثم اتجهت للدولاب لتجده خالياً من ملابسه
فرحت كثيراً فهي لاتطيقه وتكره قربه
شرعت تعطر بجامتها التي ستلبسها وهي عباره عن بنطلون حرير فيروزي اللون وقميصها العلاق بنفس اللون كانت قمه في الفخامه بدانتيلها الفاخر الذي يحاوط اطراف البجامه
لكن ماصدمها دخول ذلك المبغوض
ام شاهه برعب:ناصر؟
ابوضيدان:لبيه
ام شاهه وهي تجمع ملابسها بسرعه لتدخل الحمام:وش تبي
ابوضيدان الذي امسك بيدها:وين وين ؟
ام شاهه وهي تحاول ان تخلص يدها منه فهي ترى نظراته الغير طبيعيه وكأنه ثمل:بروح البس هدومي
تركها لتدخل الحمام وتلبس بجامتها وهو حمل الصغير ليضعه في الخارج بفراشه وعاد للداخل بكل لهفه
وهي بعد ان سمعت الباب يغلق ارتاحت وآمنت لذلك خرجت للغرفه لتصعق وهي تراه يتمدد على السرير
ماان رآها حتى جلس بسرعه مشدوه التفكير فقد تجلت امامه صوره خلقها الرحمن لسلب العقول
تقدمت بخجل وهو لازال ينظر لها دون اي شعور
وقف ليتقدم لها
انحنى ليقبلها وبعد فتره اشاحت بوجهها عنه بعد ان اطال القبله على عنقها
امسك بكفها ليجدها ترتعش بقوه ضغط على كفيها:هدي هدي
زاد ارتعاشها وهو يسحبها:تعالي نصلي اول
صليا وهي تقف خلفه وترتعش
انتهيا ليضع يده على رأسها ويقول:بسم الله اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مارزقتنا
وبعدها ذهب بها ليجلسا على السرير:وضحه شفيش ترا ان كانش ماتبين مانيب غاصبش
صمتت بخجل بالغ:..............
اقترب منها ليمسح على خدها برقه خوف ان تتهشم لرقتها:تدرين انش ماتغيرتي
لاجواب:................
ابوضيدان:ههههههههههه اللي يشوفش مايقول ان حنا كنا معرسين من قبل
لاجواب ايضاً:...................
وضحه في نفسها:جعله يتماحق بالحكي
ابوضيدان وهو ينحني عليها ويهمس لها بما زاد من حمرة خديها وارتعاشها
.................................................. ....
اما في المستشفى
كان يجلس بجانبها وقلبه يرتعش بين اضلاعه
اكله التفكير فيما حدث:مابها فهي كانت قمة الهدوء والانسجام معي
ثم ابتسم باستهزاء:كنت سأعترف لها بحبي ولكن انفعالها قذف بي من قمة الجبل الى الوادي
مسح وجهه بكفيه فقد كل سيطره على نفسه
سمع صوتها وهي تهذي باسمه
شاهه بونين:اممم لط لطام يلطام
لطام وهو يمسك بكفها الناعمه بين يديه:لبيه يقوله لطام هذا انا جنبش
شاهه وصوتها بدأ يتعالى:لطاااام لطاام
وقف باستغراب:شاهه هذا انا عندش افتحي عينش شوفيني
شاهه وقد بدأت تصرخ:لطاااااام لطااااااام
ثم نهضت فجأه بعينين مفتوحتين على وسعهما ووجهها مفجوع:لطام وينك
لطام وهو امامها ويضمها بأقصى قوه فهو علم انها لم تستوعب وجوده الى الان
بدأت تبكي وترتعش وقلبه يخفق مع كل انفعال منها
شاهه وهي تبكي وفي حاله يرثى لها:آآآه ه لطام لاتخليني تكفى لطام والله خايفه
كان مع كل كلمه يشدد من احتضانه لها:والله مااخليش وانا حي انتي بس افتحي عيونش وشوفيني
لم تجيبه سوى بقبلات ساخنه على اتساع صدره
تصلب جسده فهل هو يحلم ام انه واقع ان كانت قد قبلته فهو سيجن سيطير بها
لكن قبلاتها تكررت على صدره ثم على كفيه التي امسكت بها ثم على كتفيه
رفعها من انحناءتها على كفيه ليقبل مصدر همساتها المرعوبه منذ ان صحت
ابتعد لينظر لها ليجدها تنظر له بعينين تخبئ الخوف والهلع والحزن واليأس واللهفه والشفقه
لطام وهو يمسك بوجهها:شفيش علميني ليه ذا كله
ابعدت يديه لتستكين على صدره ودموعها تسيل:مافيني شي انا مجنونه
لطام وهو يضمها اكثر:اللي جاش صدمه نكست حالش وانتي تسمينه جنون
شاهه وهي تمسح دموعها وهي تحتضن عنقه:لطام تكفى اسكت مني
لطام بقلق:آآآآآه ه ه ان شاء الله
ثم حل الصمت في المكان حيث كانت هي تخبئ وجهها في عنقه وهو يدفن وجهه في شعرها
.................................................
اما في الشقه
دخل هو والصغير عليها وهي منهمكه في عملها
ابوضيدان وهو يمسك بيد الصغير:سلام عليكم
اشتعلت خجلاًمنه لتجيبه بصوت منخفض:وعليكم السلام
جلس هو وابنه على الطاوله ليراقبها وهي تعمل وبين تاره واخرى تعدل برقعها بسبب التوتر
ابوضيدان بابتسامه:ماتعلميني يومش متغمغمه بذا البرقع وش هو له
ثم اكمل بخبث:الحين انا شايفش كلش وذاالحين تغطين وجهش
ام شاهه بحزم وكره:اقول امس علي ترا الكبد ماهيب قابلتك
ابوضيدان باستفزاز:مهوب لازم تقبلني انا خذيتش وكبدي مهيب قابلتش
ام شاهه وقد عثرت على فاروع قتله فابتسمت بخبث:لو ان كبدك مهيب قالتني كان ماجيتني اليوم تقلقس
صرخ بقوه لدرجة ان الصغير بدأ يبكي:وضححححه تراش ماشفتي شي مني لاتحديني على اقصاي والله ان اساويش بالقاع
ام شاهه بابتسامة استهزاء:تعلمني فيك محد جرب غيري
ترك الصغير الذي يبكي خلفه ليذهب لغرفته بغضب
جلس بنرفزه وهو في اوج الغضب فكيف تتهمني بماحدث اليوم
ثم ابتسم وهو يتذكر احساسه حين رآها من دون برقع
ابوضيدان وهو يرى تلك الفتنه التي تجلت امامه:جعل مالها اثنين وش ذا الزين والله ان كني اشوف بنتها بس على زين مستوي وفاضح
ثم ابتسم:واقول عجوز انا والله الشايب اخوك ياصبي ماكنه مر عليها ليل
ارتعش قلبه لينتفض هو ويجلس فجأه:ذاالزين كله لي يالله انك تخرجنا من ذا الزين سلومي
امحق عجوز ماازينها اللي مثلها مايلبس برقع اللي مثلها تفرع وتخلي الكل يشوف ذا الزين اللي ينعش الروح
تقدمت بخفه وخجل لايزها غيرها ثم وقف هو ليتقدم منها
وقف امامها ليميل على عنقها ليقبله فهو يريد يستشعر تلك الثماله الخاصه بجمالها
وبعد فتره من الزمن لم يشعر بها احس بها وهي تشيح بوجهها عنه............
نبهه دخول ضيدان الذي وقف عند الباب بخوف
ابوضيدان وهو يبتسم للصغير:تعال عندي
اشار الصغير برأسه بالرفض وهو خائف منه:لا انا ابي الوح ساهه
ابوضيدان وهو يتقدم من الصغير الذي هرب منه متجهاً للمطبخ
صدم من الصغير لكنه اتجه لداخل الغرفه ليبدل ملابسه ليذهب لتلك المريضه رغم انتهاء الزياره
.........................................
نعود للدوحه
في بيت ابوسعد كانن الاربع يجلسن ويضحكن
عليا وهي تقص القصه التي جعلت الثلاث الباقيات يضحكن فقلبها اليوم سعيد سعاده لاحدود لها:النوري تذكرين يوم طقينا بسيارة ابي لطام
ثمينه وهي تضحك:ايه شصار عقبها
اكملت بضحك اكثر:تذكرون يوم مسكنا فلاح وعلم ابوانا ونزلونا وعقبه وصلونا المخيم وهم يخدونا على السيارات وحنا نطامر عشان مايدعمونا كن حنا جرابيع(يخدونا=يلحقوننا)
نوره التي تمسح دموعها من شدة الضحك:لاوابي يعني راحمنا يصيح عليهم ويقولهم خففو خففو خلوهن يهرولن بس
اشتد الضحك
حصه بضحكه:الله يقطع بليسكن وين جبتن ذا السالفه بس والله بنات انا حقدت على فلاح عقبها
نوره بخبث:مهوب من صالحش انش تكرهينه
عليا وهي تمثل الجديه: المره ماتكره رجلها
حصه بخجل:وججع انتي وهي وجيهكن مغسوله بمرق
ثمينه وهي تضم حصه:حرام عليكم تحرجونها موكافي انه بيطق بها عقب العرس
ثم مثلت البراءه:مدري وش بيسوون
حصه وهي تضرب ثمينه:وجع وسلال ابيش عون صرتي فرعون
عليا وهي تتذكر ذكرى اخرى:لا تذكرون بنات يوم ابي لطام يركبنا البدي وفلاح يضحك على حصه
حصه وهي تذهب لجدتها:الشرهه علي اللي قاعده معكن
عليا بحماس:يابنات بموت واسمع صوت نهار اللي تهتري فيه جدتي
نوره بحب:جعلني قبله وقبل صوته
عليا بحماس اكثر:نوره حلو صوته
نوره:اي والله يجنن تحسين انش تدخلين عالم ثاني وهو يجر
عليا:يالله ودي اسمعه
ثم اكملت بجنون:سجلي صوته
نوره برعب:يمه تبينه يذبحني
عليا:شدعوه لذا الدرجه
نوره:الا اكثر بعد
عليا وهي تنظر لثمينه التي صمتت فجأه:ثمينه شفيش
ثمينه وهي تنتبه بعد غفوتها في عالمه:ها لاولاشي
ثم عادت عليا لتكمل حديثها ونوره تنظر لثمينه بين فتره واخرى
اما ثمينه بصوت نفسها:ياحي ذا الطاري من عقب ذاك اليوم ماعاد شفته
ثم شعرت ببلل على يدها لتنظر وتجده دموع فمسحتها بسرعه لكي لااحد يراها
لكن مالا تعلمه ان نوره قد كانت الشاهد على كل ذلك
.................................................. ...
اما في بيروت
كانت تجلس معه في البلكونه وامامهم فجانين قهوه فرنسيه
ناصر وهو ينظر لها بهيام:تدرين وش ودي
وضحه بعشق: وش ودك به يابعد عروق قلبي
ناصر بابتاسامته الساحره لقلبها:ودي تجيبين لي عشرة عوال عوض لي في قل اخواني
وضحه بخجل:قدني مكينة تفريخ مانيب مره
ناصر بضحكه:انتي مكينة نفرييخ اصليه
وضحه بابتسامه:اي والله انا مكينة تفريخ معليه ياناصر
ناصر وهو يضحك:لبى روحش يقوله ناصر
وضحه بتردد:ناصر ودي اقولك شي
ناصر وهو يرشف من فنجاله:قولي
وضحه بخجل:ناصر خلنا ناجل موضوع البزران
وضع فنجاله بنرفزه:ممكن اعرف ليه
وضحه بصراحه:عشان حنا الى ذاالحين مومستقرين
ناصر بعصبيه خفيفه:وش بينا يخلينا مو مستقرين
وضحه:ناصر لاتزعل حنا نتناقش بصراحه
ثم اردفت:بعدين انا قلت لو انت موموافق مانيب عاصيتك
ناصر بعصبيه:انا بس بفهم ليه حنا ماحنا بمستقرين في نظرش
وضحه بضيق من عصبيته:اول شي تونا متراضين لبعض بعدين انا توني صغيره على البزران
ناصر وهو يقف بعصبيه:وضحه لاتجننيني انتي لانتيب صغيره هذا اول شي وثاني شي رجعتنا لبعض دليل استقرار
وضحه وهي تقف بجانبه وتمسك بكفه:ناصر ياحياتي خلاص اذا الموضوع مهوب عاجبك وبيضايقك كذا خلاص هونا
ناصر وهو ينظر لها:ياوضحه انا رجال كبير وابي لي عوال يعاضدوني لاكبرت مهوب لاصار عمري خمسين يكون ولدي ماكمل العشرين
وضحه وهي تبتسم بأسف:يازينك وانت شايب
ناصر وهو يضمها ويبتسم:انا وين وانتي وين
ثم اكمل بخبث:ها وش قلتي بتجيبين ولا لأ
وضحه وهي تبتسم:طبعاً موافقه ياشايبي
ناصر وهي يتجه بها للداخل:اجل تعالي نبدا اول خطوه
وضحه بخجل:ناااااصر
ناصر:هههههههههه لبيه ياام فيصل
........................................
اما في ديوانية آل لطام
نايف الذي يلعب بتلفونه:فهود ماودك نطلع
فهاد وهو يضربه بخفه:اصغر بزرانك فهود بعدين شلون نطلع والشيبان قاعدين
فلاح الذي يكمل الصف:وش عندكم
نايف وهو ينظر له:اقول له نطلع ويقول لا
فلاح بفرح:بلى بلى قم امش خله يقعد يقابل شيبانه
فهاد وهو يحلف:نذرن علي مايظهر منكم واحد
ضربه نايف على كتفه:ليه تحلف ياخبل
فهاد وهو ينهض ليسكب القهوه للجدين:كذا بصري
فلاح وهو يهمس لنايف المقهور فهم لن يعصوه:حيوان ومتخلف بس والله انارويك فيه
اما في الجهه الاخرى من الديوان كان يجلس لوحده كالعاده رن هاتفه رأى المتصل فنبض عرق في رقبته بقوه
خرج بالهاتف للخارج:خير
الطر الاخر:معك ابومحمد
نهار باحترام:نعم ياابو محمد وش عندكم من الشر بعد
ابومحمد بصوت جامد وثابت:جدك وينه
نهار باستغراب:موجود
ابومحمد بحزم:اسمعني انا جاي ذاالحين خل ابوانك يجتمعون ضروري
نهار بصدمه لم تبان في صوته:حاضر
ثم انهى ابومحمد المكالمه
ليذهب نهار وسط صدمته من ذلك المسن فذلك الاجتماع مريب للغايه
............................................
بـــــــــــــــقـــــــــ شــــــــادن لـــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:03 PM
البارت الرابع والعشرون
......................................
دخل نهار بوجه مكفهر
نهار بصوت جهوري:ياجماعه ابومحمد آل دبيس جاي ذاالحين ويبينا كلنا
ابوسعد بغضب:وش هو يبغي سود الله وجهه هو وعواله
نهار بحيره:والله مدري يبه بس هذا اللي قاله
ابوفيصل بغضب مماثل لغضب ابو سعد:ماياتي من ورا تيك الوجيه الا الشين
ابولطام بتهدئه:ياجماعه اذكرو الله خلونا نشوف وش عنده
ابوناصر بتأييد:ابو لطام صادق خلونا نعرف وش يبي من ذا الجيه
ابوسعد بحزم:اجل اسمعو ماابي في المجلس الا انا واخي وسعد وسلطان وفيصل والباقي يروحون المقلط
الجميع:ابشر
وبعد مرور نصف ساعه كان ابو محمد يقف بسيارته امام المجلس ومعه حفيده صقر وهو اكبر احفاده وشخص ثالث لم ينزل معهم
نزل مع حفيده ليدخلو ذلك المجلس الذي تعدت مساحته الالف متر
وقف ابوسعد ببرود ومعه البقيه
ابومحمد بصوت عالي:سلام عليكم
البقيه:وعليكم السلام
ابوسعد:وراك يابو محمد قد قلت لك بيتي يتعذرك
ابومحمد بحزم:اللي عندي يمحي الاولي والتالي
ابوفيصل:ماظنتي ان به شي بيمحي اللي سووه عوالك
ابو محمد وهو يدخل رغماً عنهم:خلونا نتفاهم قبل
جلسوا مرغمين على تحمله
ابو سعد بكره:وش عندك يابو محمد
ابومحمد بتساؤل:وين ابو ضيدان
ابوسعد:ماعليك من ناصر قل وش عندك
ابو محمد بمفاجأه وتفجير قنابل الماضي في جروح بدأت تلتئم:مرتكم وولدي
وقف ابوناصر بغضب:اقطع واخس
صقر الصامت منذ دخل وقف بغضب:احشم ضيفانك
ابوسعد بهدوء:فيصل اقعد يابيك خله يكمل
ابومحمد وهو يمسك بيد حفيده:اقعد ياصقر
جلس صقر وهو ينظر لذلك الذي تطاول على جده بحقد وكره:ابشر يبه
ابو محمد:انا جاي اليوم وابي اعلمكم بعلم مادريتو به من قبل
ابوسعد باستغراب:ويش هو
ابومحمد بأسى وحزن:محمد ولدي سوى اللي سواه غصب عن بنتكم ومن غير ماتدري
استبشر وجه ابو فيصل وابنه واكفهر وجه ابوسعد حزناً
ابوفيصل بفرحه لم تبان في وجهه:شلون غصب
ابومحمد وهو يسترجع الماضي:محمد دخل على بيت ابو ضيدان مرتين المره الاولى دخل بيتكم يسرق عشان يشتري اكرمكم الله الوصخ اللي هو يشربه يوم حرمته انا الفلوس وضربه لطام بن سعد وعقبه المره التاليه طب على البيت بينتقم منه في المره اللي كانت في البيت بس ربي انجاها يوم دخل لطام مرة اخرى وحكيي ذا عليه شهود ودلايل كانكم ماصدقتوني
ابومحمد بلهفه:وين الشهود والدلايل
ابومحمد وهو يأمر حفيده:صقر يابيك جب اللي في السياره
نهض صقر:ابشر ........... واتجه للسياره ليحضر من فيها
ابومحمد وهو ينظر لابوسعد وابوفيصل:اما الدلايل
ادخل يده في جيبه ليخرج بعض الاوراق ويمدها لابو سعد:سم
ابوسعد وهو يأخذ الاوراق:تعال يافيصل اقرا الاوراق
قهو اراد فيصل لما في الاوراق من خصوصيه التي تخص شقيقته
اقترب ابوناصر ليأخذ الاوراق ويبدأ بالقراءه بنهب
دخل صقر وخلفه ذلك الوجه الاسود
ابو محمد وهو يشير لمن خلف حفيده:هذي خادمتكم ميري كانكم تذكرونها
ابولطام:اي بالله نذكرها بس وش ردها من ديرتها
ابومحمد:هي ماراحت لديرتها ميري كانت عندي
ثم اكمل بحزن:اشوفها واشين فالها لما سوته بولدي
ابوسعد بهدوء:ابومحمد وش تبي تقول
ابومحمد:ابي اقول ان هنديتكم هي اللي ادخلت ولدي واتفقت معه عشان يدخل على معزبتها عقب مايروح ابوضيدان لشغله
تجمد الجميع من هول مايسمعونه فقد اضاعو حياة الصغيرات والام بسبب تلك اللئيمه
اخرجهم من صدمتهم ابوناصر الذي هم لضرب تلك اللعينه بعد ان قرأ الورقه التي حوت حقيقه كتبها محمد قبل موته
اوقفوه الجميع ودخل نهار والبقيه من الشباب بعد سماعهم للصراخ
ابوسعد وهو يقف ومعه ابوفيصل:يابو محمد بيض الله وجخك فيما سويته لنا وجزاك الله خير ومثلك نادر ياخيك لكن ولدك اسمح لنا ياخيك والله مايغفرله واحد منه
ابومحمد بحزن:يابوسعد مانيب جايكم تبيحون من ولدي لكن انا جيت ابري ذمتي وجيت ارد مابينا وبينكم
ابو سعد وهو يجلس ويجلس الجميع معه بعد ان اعادوا الخادمه للسياره وهي في حالة انهيار لم تتبين بسبب اختفاء ملامح وجهها لضرب قد تبقى اثاره
ابومحمد باحترام:اللي ودك بع يصير يابو محمد
ابو محمد بفرح:ودي انكم تعطونا اكبر بناتكم لولدي صقر
اجابه صوت صارم حازم مبغض:ماحنا برياجيل ياعم ان ارخصنا خواتنا
ابوسعد وهو ينظر لذلك المرتعش غضباً:اقعد ولاتحكي
هو بغضب:يايبه ترا مانيب مرخص
ابوسعد بصرخه:انثبر
جلس بغيض وترقب وكره لهذا الوضع
ابوسعد:لكم مابغيتوا يابو محمد
ابومحمد باحترام:بس ياخيك ماحنا بمتعدين سلومنا الصبي يبي بنت عمه
ابوسعد بحزم:وانا قلت لكم مابغيتوا
فذلك الرجل ينوي ان يختبر ذلك الصامت دائماً ويريد ان يعطي حفيدته قدراً تتفاخر به امام الجميع
اما هو فقد خرج مسرعاً ليقف عساف ملحقاً به فأوقفه صوت ابو نهار:عود في مكانك جدك يحكي
عاد عساف بعصبيه لمكانه
ابوسعد:ترى عشاكم عندنا الليله
ابو محمد بحلفان:والله مانمالحك كون ليلة الملكه
ابوسعد بابتسامه فرح صادق:والله ياخيك مانيب غاصبك اما ليلة الملكه والله ان عشاك عندي انا واخي
ابومحمد وهو يقف هو وحفيده ليخرجوا:مافيها شكه يابو سعد يالله تمسون على خير
ابوسعد والبقيه:والساري في خير
لكن ماان وصل هو وحفيده عند الباب حتى رأو المسدس موجهاً لهم بيد نهار
.................................................. .....
في المستشفى
كانت لتوها تنام وهو يجلس بجانبها
لكن عرقل السكون دخول ابوضيدان عليهم
ابوضيدان بصوت منخفض:سلام عليكم
لطام وهو يقف ويقبل رأسه وانفه:عليكم السلام مرحبا
ابوضيدان وهو يجلس على احد الكراسي القريبه منها:ها شلونها اليوم
لطام بحيره:والله يبه طيبه الين قامت
ابوضيدان بجزع:ليه شفيها
لطام وهو يشرح له بألم:مدري قامت تصيح ولاتخليني لاتخليني واسكتها عيت تسكت الين عطوها ابره منومه ويوم قامت بالمثل والدكتور يقول متعرضه لصدمه قويه وراح تأثر حتى على كورس العلاج
ابوضيدان وهو يقترب منها ويقبلها:ان لله وانا اليه راجعون ياوش نكس ذا البنت
لطام بغيره لم تظهر للعيان:الله يشفيها
ابوضيدان برجاء:آمييييين
لطام وهو يحاول محو ذلك الشعور القاتل
لطام بابتسامة خبث:ها بشر سبع ولا ضبع
ابتسم ابوضيدان:تخسي الا سبع وسبع وسبع
لطام وهو يضحك بصوت خفيف:هههه كفو ابي
ثم اكمل:بس يقولون ان عمتي خسرتك
ابوضيدان بابتسامة:قل للي قالك الله يامر عليه مره تعزر بحاله قبل العرس
لطام بضحكه:يعني صدق
ابوضيدان بمزاح:عمتك خساير لعبت في حلالي اول كفاره وعقبه مهر وعقبه عرس وعقبه سفر
لطام:ههههههه مهيب هينه بنت ناصر
ابوضيدان:وترا بنتها نسختها
لطام:ههههه تخلعني يعني(تخلعني =ترعبني)
ابوضيدان بمزح:تهابها غصب مهوب طيب
لطام:اييه شختو علي في الغربه
ضحك الاثنان بصوت خفيف
لكن تلك التي تدعي النوم لم تضحك بل تخطط بحزن لما بدأته
فمامعلته اليوم حقيقي وغير حقيقي
فهو حقيقي انها كانت ستموت حين علمت بكرهه لها فهي تغار عليه بجنون هذا مااكتشفته لكن ماهو غير حقيقي فهو دموعها فهي ستجعله على لهيب لايطفئ ثم ستقذف به على جزيرة الهجران فمانوته ليس هو الا جزء ممااسقاها اياه فكيف لها ان تضيع تسعة عشر ربيعاً من عمرها قد اذبل هو زهورها قبل تفتحها فلن تجعله يقطف تلك الزهور حين اتمت التفتح
ونت بصوت خافت لكن مسموع
نهض الاثنان لها
شاهه بصوت خافت:لطام
اجابها باتزان لوجود والدها:نعم هذا انا موجود
فتحت عينيها ببطءلترى ذلك الوجه الذي تعشقه
فهمست بتعب كاذب:يبه
ابوضيدان:لبيه
شاهه وقد خرت دمعتها التي قد اخفتها عنه منذ صغرها فذلك العملاق قد جعلها هشه سهلة الكسر:وين امي
ابوضيدان ببرود:امش في الشقه الصبح ان شاء الله بتاتيش
شاهه وهي تنظر له بعينين حملت العشق والخوف الكاذبان الذين لم يرهما والدها:لطام انت بتعود الشقه
لطام بجمود عكس ماحملته اضلاعه:لا بقعد عندش بس انتي عودي ارقدي
شاهه بهدوء:ان شاء الله
وعادوا لأماكنهم وهي تتمدد على ظهرها ويدها السليمه من جهة والدها
قامت بمد كفها له دون انيراها والدها فهي تخجل منه بشده ولكنها فعلت هكذا لتثبت له انها باعت خجلها من والدها من اجله
امسك بها ليشد عليها بخفه وهو ينظر لوالدها فهو ايضاً خجل من والدها
.................................................
في لبنان
كانا يمشيان في احد الشوارع الفارغه من الماره لأن الوقت متأخر جدا ً فالوقت الان قريب الفجر
كن يضمها له وهما يسيران ويتهامسان
لكن حين رأيا مجموعة فتيات يقال لهن عاريات اكثر مماهن مستورات
فقالت احداهن بصوت منخفض:ياويل حالي على ذا الطول
فقالت الاخرى:لا ويمشي مع كيس ذا الزباله
تفجرت براكين الغيره والغضب مما حعل وجهها يحتقن بالدم
لتقول لهن:انا كيس الزباله يالزباله منش لها
اجابتها احداهن باستفزاز:هههههههه ماعاد الا البهايم يتكلمن
وضحه بغضب عارم:الله اعلم من البهيمه على ذا الشكل ويكفي اني عند ربي ابرك منش
فقالت احداهن:جاجا يازينه زيناه
نظرت له وهو يتقدم منهن ببطئ
وضحه بصوت هامس مصدوم:ناااصر
لم يجبها لكنه استمر في اتجاهه الى ان وصل لهن
وهن يستقبلنه بابتسامه واسعه
لكنه محا تلك الابتسامه حين قام بسكب علبة الماء على رؤوسهن
ناصر باستحقار:هذا مابغيتنه يابنات الحمايل
في هذا اللحظه ابتسمت هي فرحا وتقدمت لتقوم بضربهن
وقد اشتبكن في العراك
حتى قام هو بدفعهن بعيد عنها ونزعها من بينهن وهو تصرخ وترفس بأقدامها وتتخبط بيديها
وضع يده على فمها لكي يخفي صوتها العالي
وأخذ يركض بها بعيداعنهن وهو يقهقه
وضعها على الارض لتقف امامه بعصبيه:ليه تضحك
ناصر وهو مازال يضحك يقوه:اضحك لاني اول مره اشوفش مصارعه
وضحه وهي تبتسم على كلمته وترتب شكلها:مادون الحلق الا اليدين
اقترب منها وهو ينظر لها بحب:كل ذا غيره
وضحه وهي تنظر في عينيه بحب:ولاشفت شي بعد
اقترب لها ليقبلها فدفعته:لاتنسى ان حنا في الشارع يعني يجينا احد ويصورنا وينشر صورنا ويكتب تحتها بنت آل لطام قليلة الادب تبوس قليل الادب ولدآل لطام
ضحك بقوه:ههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه وهي تبتسم له فتقول له بدلع قد اذابه من الاعماق:بس ترا عادي تشيلني
ناصر وهو يقترب منها:يعني كذا
فحملها وأخذ يركض بها الى فندقهم القريب
وهو يصرخ:احححببببببببببببببببش
وهي تضحك بهستيريه
.................................................. ..
دخل للشقه متعباً
اتجه للغرفه مباشره لكن هناك مااشدهه عن العالم بأسره
فهي تجلس بقميصها الساتر الذي جعلها قمه في النقاء والجمال بلونه الاسود فهو فاصل في جسدها شديد البياض
اقترب منها وهي لم تنظر حتى اليه
جلس بجوارها بهدوء:وين ضيدان
ام شاهه بهدوء:راقد
ابوضيدان وهو يمسك بيدها برقه:وشعندش ذا الليل ياوضحه
ام شاهه وهي تبتسم دون النظر اليه:ماعندي الا الخير
ابوضيدان بهمس:ترا اللعب معي صعب
ام شاهه وهي تنظر اليه بعيون قتلت كل عزم لديه:مهوب اصعب من لعب معي
لم يجبها سوى بعنف
لكنها اوقفته بمثل عنفه لتقف وهي تعيد ترتيب ثيابها بسرعه وتقول له بخبث وحزم:مهوب كل مره انت اللاعب وانا اللعبه ياناصر
وتركته ذاهبه لغرفتها لتقفل الباب خلفها بالمفتاح
مماجعله يثور لانها تشعره وكأنه حيوان همجي
فاتجه لها مسرعاً لشدة غضبه فشرع يطرق الباب بقوه
..................................................
بـــــــــــــــــــــقــــــــــ شـــــــــــــادن لـــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:04 PM
السلام ليكم
مساء الخير والسعاده والفرح على الجميعصراحه انا اشتقت لكم كلكم فديتكم
حبايبي بالنسبه للردود صراحه صعقني الهجوم المفاجئ على اهل لبنان حبايبي لاحظو اني قلت لكم ان الشارع فاضي يعني مااحد يشوفهم
بعدين ناصر لما قال هذا اللي تبونه يابنات الحمايل ماقصدت انه اللي يسوي كذا بنات الحمايل انا قصدت ان ناصر يقول كذا عشان يذكرهن انهن بنات حمايل ولايجوز يسون هالشي وانا ماخصيت اي دولة ولا اي قبيله بهالشي وهو قال كذا على اساس انهن خليجيات واغلب بنات الخليج بنات بدو وبنات عوايل وانا خصيت هالطبقه بالتصرف الدوني لأن هذا للي يمشي معهم لكن انا انصدمت حتى ببعض الردود نعتو هالموقف بكلمات انا مارضى انها تنقال في جمعتنا
اما بالنسبه للاخت(بنت الشامخ) اقولها انتظري شوي وراح تشوفين في البارتات الجايه اللي يبرد كبدش ترا انا مانيب بذا السخافه عشان اكرر نفس الكاريكتر الدارج في بعض القصص اما للمشاعر بس بغيت افهم وش تقصدين فيها لأن هذا الطلب تكرر اكثر من مره ولافيها شي لاعلمتيني فديتش الاخت تعلم اختها
واحب اقول للاخت(احبك ياخوي)انا مريه بس امي عجميه عشان كذا اختلطت المترادفات عندي فديتهم كلهم العجمان والمره
اختي(rs-ss501) تراني ماشفت التصميما اللي قلتي عليه ماعرفت اطلعه (ابقولش سر مابي احد يعرفه تراني عليميه في الكمبيوتر والنت)....يعني ماحد درى
وابشركم ربي لك الحمد كل موادي Aماعدا وحده جبت فيهاB
حبايب ترا فيه بارت بكره فالليل
اتمنى لكم قراءه ممتعه

البارت الخامس والعشرون
....................................
شرع يطرق الباب بعنف
ابوضيدان بقمة غضبه:وضحه افتحي احسن لش
وضحه وهي تتكلم بكره شديد له:والله لو تنكع ياناصر مافتحلك الين يصبح الصبح(تنكع=تموت فجأه ودون سبب)
صرخ بثوران عنيف فهذه غريزة الرجال حين يثورون يودون تدمير ماحولهم ولو كان غالياً:وضضضضضححححححه
وضحه وهي قد علمت بمدى غضبه في هذه اللحظات فهمست:ناصر اقصر صوتك لاتفضحنا ورح امس العرب ليل
ركل الباب بقوه حين سمع بكاء الصغير المرعوب:هين هين ياوضحه
ذهب لغرفته وهو يشتعل غضباً فهي هيجت مشاعره ثم تركته فقد جعلت منه دميه ولعبت به وفعلت به ماكان يريد ان يفعله بها
اما هي كانت تضم الصغير لأحضانها وهي تبتسم برضا عما فعلته
ام شاهه وهي تترك ناصر الساكن في مخيلتها لتنظر لعيني الصغير التي تشبه عيني شقيقته الشقيه فهو يحمل عيني عليا وفيهما لمحة شاهه همست له بحب:ضيدان حبيبي ليه خايف خلاص بابا راح
ضيدان وهو يشهق بسبب كثرة خوفه وبكاءه:انا ابي ساهه
ام شاهه وهي تشد من احتضانه وتجلسه في حضنها:اذا نمت الحين وقمت بكره وانت تضحك راح اخذك عند شاهه ين
اغمض الصغير عينيه فهو لازال يفقد شعور الامان بسبب بعد عن احضان امه التي لم تتركه منذ ان ولد:حلاص ها سوفي غمضت عنوني
ام شاهه وهي تقبله:بعدي ولدي الشيخ اللي بينام وبكره بشتري له العاب واوديه الالعاب
ثم بدأت بطقوس مهاداة الصغير الى ان نام وثم نامت هي بعده مباشره
..................................
في المستشفى
منذ قليل ذهب والدها ليتركهما وحدهما
فوالدها حين خرج بدأت تنفيذ خطتها
شاهه وهي تنظر له بخجل:لطام
التفت لها بعد ان كان مندمج مع التلفاز:هلا
شاهه في نفسها وهي تنظر لعينيه:ياوش قد سوت بي ذا العيون ياخوفي منها وياليتها ماتفارقني والله اني سويت مثل اللي يقول ياويلي منه وياويلي عليه لكن والله ان قد اذوقك ماذوقتني يانسخة ابي
افاقها صوته حين قال:شاهه شفيش
شاهه وهي تخفض نظراتها ليديها التي موصله بالاسلاك:انا آسفه على اللي سويته فيك
لطام وهو ينظر لها باستغراب وحيره لم تبان لعينيها العسليتان كبيرتا البؤبؤ:ماسويتي شي عشان تأسفين عليه
شاهه وهي تنظر له بعينين قد وضح بهما الحب التي قد اصبحت بارعه بتمثيله في عينيها منذ اليوم الماضي:الله لايخليني منك
نظر لها بصدمه قد رأتها واشاحت بوجهها لكي لايرى ضحكتها فهو لم يظن انها ستستسلم له بهذه البساطه
شاهه وهي خجله بصدق:لطام لاتشبح فيني كذا
ابعد ناظريه بأجبار فاستمتاعه لايكتمل سوى بالنظر لوجهها الفاتن
لطام وهو ينظر للتلفاز ويهتف بقمة الهدوء:وش عندش على ذا المحبه
ثم ابتسم بسخريه:الله يستر تاليها الذيب مايهرول عبث
صمتت لفتره فقد صدمها بتحليله الفوري الصحيح لكنها لم تجعل له مجال لكشف مخططها
هتفت وهي تمثل الهيام:وش اسوي بقلبي
التفت لها بقوه لينظر لها باحثاً عن الصدق في وجهها
هل تعني انها تحبني ؟
هل قالت ان قلبها مال لي؟
رباه لست احتمل تلك المنن فبين ليله وضحاها اعلم بحبها البالغ لي وهي تعترف بذلك
رباه ان كنت حالم لاتجعلني اقوم الا في قبري
رباه ارفق بي ويقلبي الهش امامها
لطام وهو ينظر لها بعمق ليهتف بخبث:وش فيه قلبش
شاهه وهي تنظر له بعينيها التي قد علمت انه يعشقها لجمالها فقط:سن سكاكينه وجهز قصاصي
لطام وهي يخفي ابتسامته التي خرجت من شفتيه التي تميل للسواد بسبب التدخين المستمر:وش ذنبش عشان يجهز القصاص
شاهه بتهور قد جهلت نتائجه واثاره:عشاني ساويتك بروحي
ارتعش بقوه ليقف وهو ينظر لها
لطام وهو ينظر لها نظرة اللاوعي
لطام بغضب:شاهه وش ذا الحكي ان عاد سمعتش تقولين ذا الحكي بامحق عليش
وخرج ليأخذ انفاسه
اما هي صعقت :الهذه الدرجه ينبذني ويكرهني الا يود ان يحصل على حبي حتى
ثم تبدلت نظرتها للحقد اكثر مماكنت تكنه بين اضلاعها
لتهمس بصوت خفيف:والله ان قد تحسف يالطام الا ان كاني امي ماحفظتني على ابي
هو تائه
طار فرحاً
اختنق من الانتعاش الذي غمر روحه
لطام وهو يضع رأسه بين يديه ليهمس:معقوله معقوله تحبني بذا السرعه مااصدق مااصدق هذا معناه ان الله يحبني وراضي علي اللي حققلي اللي اتمناه طول عمري في ليله وحده
ثم عقد حاجبيه:بس شاهه ينخاف منها طول عمرها قويه شلون تستسلم بسرعه ذي آآآآآآهه منش ياروحي
........................................
في لبنان
وضحه وهي تحاول ان تثنيه عن مااراد:تكفى ناصر ماابي اعود بسرعه خلنا نقعد اكثر
ناصر وهو يلبس قميص بجامته:انا قلت لش من عاد حنا في الدوحه اني لازم اعود قبل تخرج العيال
وضحه بيأس:خلاص اللي ودك
نظر لها وهي تشاهد التلفاز بغضب وزعل:وضوح
وضحه وهي لم تنظر له:نعم
ناصر وهو يجلس بجانبها:اي والله ذاالحين نعم وقبل شوي لبيه
ثم اردف وهو يمثل الزعل:وضوح
وضحه بجمود:نعم
امسك بشعرها بخفه وهو يمازحها:كل ذا زعل ياالقزمه
وضحه وهي تنظر له بزعل:كم مره اقول لك لاتقول لي قزمه انا طويله بس انت اللي طويل حيل
ناصر وهو يضحك:هههههههههه ايه صادقه والدليل الفرق بينش وبين جويهر اختي وامي وضحه
ضحكت على اغلاق جميع ابواب كذبها:ماتبيني ردني لأهلي
ناصر وهو يقف بجديه وهو ينظر لها بغضب:يالله اجل قومي
وضحه وهي تنظر له بخوف:ليه
ناصر بعصبيه:عشان اردش لأهلش على اول طياره
وضحه وهي تمسك بكفه برجاء:ناصر شفيك اضحك عليك
ناصر وهو يسحب يده:لالا انتي ودش بها من قبل
وضحه وقد تجمعت الموع في عينها:ناصر
ناصر بجمود:نعم
وضحه:ماابي اهلي
ثم اردفت ببكاء عنيف
ناصر وهو يحتضنها ليهمس بهدوء:وضوح ترا انا بعد ماابي الا انتي
ثم اردف وهو يقبل جبينها:اضحك معش بس قلت خل اشوفها وش بتسوي
لكمته على صدره عدة مرات:سخيف سخيف
امسك بيديها وهو يمثل الجديه:اني داري تضربيني ياوضيح اجل الصبح لاجا فصول بتطرديني من البيت
وضحه وقد تغير مودها:ههههههههههههههههههههه ومعك ولدك بعد
...............................................
في منزل ابوسعد
ابوسعد وهو يمسك بعضد نهار:نهار انزح وراك ترفع سلاحك في وجه ضيفاني يالرخمه
نهار بهدوء وهو لازال موجهاً المسدس للاثنين الذين يقفان امامه:رخمه ان خليتهم ياخذون بنت عمي وانا ماجود
اخفى الجد فرحه عن الواقفين فهذا هو مااراد وهاهو نها يعطيه مااراده مثل الغضب:اخو ناصر والله لاما تبعد من دربهم ان اثور فيك انا
نهار وهو على نفس الهدوء:تثور فيني ولاياخذون بنت عمي وهم قد سوو اللي سووه
ابو سعد بفرح وهو ينظر لابنه ابولطام:سعد اسمحلي يابيك
ابولطام بفرح مماثل فهو لايتمنى لابنته غير ابناء عمها وخاصه نهار العاقل الهادئ الذي يحمل المراجل التي تحببه فيه:مسموح نفداك هي بنتك
ابوسعد وهو ينظر لابومحمد:يابومحمد البنت لكم لكن ولي امرها ذا اللي واقف قدامكم
ابومحمد وهو ينظر لنهار:يابيك انا قلت ابي بنت عمك وانا مادريت ان ودك بها وذالحين انت سامح لنا بها ولالأ
صقر بغضب:طابت النفس يبه خلنا نمشي
ابوفيصل بحميه وهو فرح لفرح شقيقه:مرتكم عندي وان اخو لطام
تصوبت نظراتهم له بمفاجأه
نهار وهو يبتسم لذلك الجد المحبوب:اللي ودكم به سووه اما بنت سعد لي
فأجاب احد الذين ماان سمعو الصراخ حتى هرعوا للمجلس مخافين انذارات الجدان:والله مايتوسد بنت محمد غيري
ابوسعد وقد وصل قمة الفرح بأبنائه فصرخ:كفو كفو ياابوفيصل
ابوفيصل الذي نظر لحفيده بغضب:نايف تعصاني
نايف وهو يقبل رأس جده:مانيب اعصاك لكن حقي مارضا احد يمد ايده عليه
صقر الغاضب:يبه خلنا نمشي
خرج هو وحفيد دوين ان ينطقا بأي كلمه
ابوسعد وهو ينظر للأثنان ليقول بأمر:اجل يااللي فضحتونا في الرجال ترا مابه عرس الا بموافقة البنات ولا حنا والله بغاصبين احدهن
ابوفيصل وهو ينظر لحفيده الذي دائماً كان يقول انه لايريد ان يتزوج من بنات اقاربهم لكن حظه قذفه على تلك التي تشبه جدتها:الله الله انا والله مانيب غاصب نبت محمد يتيمه ولا لها والي الا انا
ابوناصر وهو فرح:وانا ابيها عليك يانويف
نايف وهو يبتسم:بس ترا ان عيت تراني حجار
ابونهار وهو ينظر لابنه:ها جبت مافي راسك
نهار وهو يقبل رأس والده:كل شي عقب شورك ورايك
ابونها وهو يضحك:ماعاد خليت فيها شور سويت اللي تبي ماحتى قلت لي
ابوسعد وهو ينظر لابنه الذي رباه:ها اجل تبيه يتنى الياجيل ياخذون شوفته وهو يشبح(شوفته=امرأته)
ابونهار:ماقلت كذا بس مهوب يهدد الرجال بالفرد
ابوسعد وهو ينظر لذلك الهادئ على الدوم:بعدي والله ولدي ماخلته النعاره يسكت من حقه
فلاح وهو يقف امام جده::حتى انا يبه ماسكت من حقي وطلته بأدب ولاهددت احد ولا سويت شي
ابوسعد بنرفزه وهو ينظر لذلك الملح:والله يافليح ياان مافارقتني ماتشوف الخبل كون عقب سنتين
ضحك الجميع
اما فلاح ابتعد بسرعه:لالا سنتين قد رجلي والقبر
اتجه الجميع ليجلسوا
ماان جلسوا حتى قال ابوفيصل:اسمع يافلاح ترا ان كان ودك بالعرس انا اللي بجوزك الشيخه عقب ماياتي ابيه على طول
ابوسعد وهو ينظر لشقيقه بغضب:الحمد لله انت من صدقك والله ان قد يصدعونا هي خبل وهو مطيور
فلاح وهو يقبل انف ابوفيصل:جعل ربي مايخليني منك يبه ايه كذا برد كبدي والبنت موافقه وابيها بالمثل
ابوسعد:وانت شدراك ان ابيها موافق
فلاح بارتباك:ها اتصلت عليه وخذيت شوره
ابوسعد بهدوء لأنه يعلم بالعاصفه التي ستحل عليه بعد ان ينطق بالخبر:اجل ترا عرسك عقب شهر
قفز فلاح ليقبل جده بقوه على انفه ورأسه وكتفه
الجد بانزعاج:جعلك الوهم غدى خشمي افنس من حبك
...............................................
كانت تجلس بجانب جدتها وهي تحني كفيها
حصه بهدوء وهو يرجع الخصله النافره خلف اذنها:يمه
ام سعد:لبيه
حصه بارتباك وهي تضع الحنه على اصبع جدتها:يمه انتي علمتي ابي باللي صار
الجده وهي تنظر لحناها:وش اللي صار
حصه بخجل:يممممه اللي صار
الجده وقد عرفت ماتقصده الصغيره الخجله:ويش هو
حصه وهي قد تصبغت باللون الاحمر:خلاص خلاص
الجده بضحكه:ابيش درا ولاعنده مانع
تبسمت خجلاً مما قالته جدتها وذهبت بذاكرتها حين اتى جدها يخبرها
ابوسعد وهو يضع يده على رأسها بحب:هايابيش وش تقولين في فلاح
حصه وهو قد اصبحت تتصبب عرقاً:مالي عقب قولك قول
ابوسعد وهو ينظر لعينيها بعد ان رفع رأسها لتنظر له:انا ابيش تقولين لي انتي موافقه ولا لأ ترا ان كانش ماتبينه والله ماحد يغصبش عليه وان ابيش
حصه بخجل:لايبه انا موافقه
الجد وهو يقف بفرح:اجل جعله مبارك وان ابيش
ثم ذهب لمجلسه كعادته في مثل هذا الوقت من كل يوم
اما هي فقد كانت تشعر بالفرح فهي تكابر حبها واعجابها به امام الجميع لكن قلبها قد تمرد واعلن وقوع حصونه امامه
عادت للواقع حين قالت جدتها:الحصي يامش حني رجيلي
حصه بحب:ابشري فديتش
وبدأت تحني قدمي جدتها
.............................................
نعود للمجلس
عادو للانحايازات
فلاح وهو ينظر لنايف بتحدي:لاتحداني ياعريس الغفله
نايف الذي يريد ان يخرج ليرفه عن نفسه هو وفها وفلاح:الا بتحداك واتحداك
فلاح وهو ينظر له بوعيد:ماشي انا ارويك يانويف
قام ليجلس بجانب فهاد المشغول بهاتفه
فلاح وهو يمثل القلق:فهاد
فهاد وهو ينظر له بقلق:هلا وش فيك
فلاح الذي يعلم بحب فهاد لمدربه المحترم الذي يكره نايف:المدرب سعيد سوى حادث وهو يحتضر ذالحين
فهاد بجزع:متى صار
فلاح وهو يتنهد وينظر لنايف الذي يتكلم بالهاتف:توهم داقين على نايف ومعلمينه
فهاد وهو يقف:يالله يالله خلنا نروح لهم
فلاح وهو يقف بجانبه:يالله
اشار فهاد لنايف الذي صعق من قدرة ذلك المجنون الذي يضحك خلف فهاد
اقترب نايف منهم بعد ان اغلق هاتفه:هلا
فهاد بقلق:يالله خلنا نمشي
ثم التفت للبقيه:ياجماعه عن اذنكم واحد من الربع جاري عليه حادث وحنا بنروح له
تباينت الردود:اذنكم معكم.......طمنونا.............مايشوف شر.........توكلو على الله
نظر نايف لفلاح بصدمه
ثم التفت عليهم فهاد:يالله مشينا
ثم اتجهوا لسيارة نايف
اثناء ماكانوا في الطريق
فهاد باستغراب:نايف وينك رايح
نايف بضحكه:انشد اللي وراك
فهاد وهو ينظر لفلاح الذي يجلس بالخلف:وين حنا رايحين
فلاح ببرود:رايحين لأحلى مقهى في الدوحه
فهاد بغضب:الرجال يقاطع وانتو بتروحون لمقهى
فلاح باستنكار:اي رجال
فهاد:المدرب سعيد
ثم اردف:رح رح للمستشفى
ضحك الاثنان بقوه
فهاد بغضب:اللي يضحكم ويش هو
فلاح:عشان ثاني مره ماعاد تحلف علينا
فهاد بصدمه:ياكلاب فجرتوني محق الله عليكم
عاد الاثنان للضحك وهو يشتمهم ويقول لهم:حسبي عليكم اصوم وانا عندي دوام
......................................
في الصباح
كانت لتوها تستيقظ بعد سهر الليلة الماضيه
شاهه بصوتها المبحوح اثر النوم:صباح الخير
لطام وهو يزيح نظره عنها:صباح النور شلونش اليوم
شاهه:ربي لك الحمد احسن
ثم وقفت لتتجه للحمام(اكرمكم الله)
وبعد ربع ساعه خرجت بهدوء وهي تدفع عمود المغذي
لطام وهو ينظر لها:تدرين الدكتور بيرخصش اليوم
نظرت له بعينين ملأها الفرح:صدق
لطام وهو يبتسم:ايه صدق
اكتملت فرحتها وهي ترى والديها وصغيرها يدخلون
والديها:السلام عليكم
لطام وشاهه:وعليكم السلام
وقفت شاهه لتقبل جبينا والديها:يامرحبا هلا
اقتربت والدتها لتضمها بقوه:شلونش يامي
شاهه بفرح زاد من جمالها الذي لم يفسده المرض:دامني اشوفش انا بخير
لطام وهو يقبل رأس ام شاهه:صبحش بالخير
ام شاهه بكره:هلا صباح النور
شاهه وهي تنظر لوالدتها بعينين مشعتين فرح:تدرين اني اليوم بظهر من المستشفى
ام شاهه بفرح:اي والله
لطام وهو يبتسم:ايه الدكتور قال تظهر اليوم وتجيهم كل يوم ساعتين يعطونها مغذي
ابوضيدان باستغراب:والعمليه
لطام:هههههههه اجل انا ماعلمتكم
ابوضيدان بحيره:ويش هو به
لطام:الدكتور قال التحاليل طلعت سليمه والمرض في بدايته ولايحتاج الا شوية ادويه
ام شاهه وهي تقبل صغيرتها التي تضع ضيدان في حضنها:يايوم يامباركاه هذا والله اليوم المبارك اللي ادري انش طيبه
ابوضيدان وهو يبتسم بفرح:يالسلوقي وتوك تعلمنا
لطام:وش اسوي ماخليتو لي مجال
ضيدان وهو ينظر لشاهه:ساهه يالله نروح بيتنا
شاهه وهي تقبله:بنروح بيتنا ب مو الحين
ضيدان وكأنه يتذكر:ساهه بابا امس يطق الباب حييييل ويثييييح حييل وماما مثكره الباب
تصنم الجميع احدهم خجل واحدهم احراج واحدهم غضب
لطام وهو يغير الموضوع:شوفو ترا انا ومرتي في حجرتنا اللي على اليسار وانت يايبه وعجوزك في الحجره اليمنى
ابوضيدان:لا وانا ابيك انا وعمتك بنظهر في شقه لحالنا الين تخلص شاهه
لطام بنرفزه:والله ماتظهرون بعدين شاهه ماتبي الا اسبوع بالكثير وتخلص
شاهه وهو تنظر لوالدها بنظرة رجاء:اي يبه تكفى خلوكم معنا وانا مابقى على خلاص الكورس الا شوي
ابوضيدان:خلاص بنقعد معكم بس ترانا بنعود قبلكم
لطام باستغراب:ليه يبه
ابوضيدان:فلاح مستعجل يبي يملك على حصيصه
شاهه بفرح:والله يبه
ابوضيدان:ايه والعرس حددوه بعد عقب شهر
لطام:جعله مبارك
ابوضيدان وام شاهه:الله يبارك فيك
شاهه بحماس:اجل امي لازم ترجع بسرعه
ام شاهه وهي تبتسم من خلف برقعها:يالسلقه ماعاد تبيني
شاهه وهي تقبل كف والدتها:لا والله مهوب كذا فديتش بس ابيش تجهزين حصوص يدوبك يمديكم
ام شاهه:بيبارك لنا ربي ان شاء الله في الوقت ونخلص قبل العرس
شاهه بفرح:ياجعلها تهنى ياربي
الجميع:آمين
....................................
دخلت غرفة شقيقتها
هزتها بقوه فهي لاتقوم بسهوله:حصيص ياحصيص قومي
حصه بنعاس:وش تبين خليني ارقد الباربحه كله وانا سهرانه
عليا وهو تبتسم بخبث:سهرانه تفكرين بفليح
حصه وهي تبتسم بهدوء فهي لازالت في نعاسها ولا تعي ماتقوله:اييه
عليا وهو تضحك بصوت خفيف كعادة حصه في هذا الوقت حيث تكون بين الصحوة والنوم تقول مافي نفسه:حصوص تحبين فلا
حصه وهي لازالن تبتسم:فديته
زاد ضحك عليا:جعل فلاح السلال والجدري والمرض
حصه:هب ياوجهش جعله فيني ولا فيه
انفجرت عليا لتستيقظ حصه باستغراب وشك مماقالته فهي حسبت انها تحلم:انتي من متى هنيا بعدين وش يضحكش
عليا وهي تقلد حصه:فديت فلاح جعلني قبله جعله فيني ولافيه جعله يسقى لااعرسنا ياربي بموت واحبه
صرخت حصه وهي تجري خلف عليا التي هربت للأسفل وهي ماتت بخجلها
................................
بــــــــــــــقـــــ شــــــادن لــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:06 PM
السلام عليكم

مساء الخير هذا البارت وصل
اختي (بنت الشامخ)ترا انا مازعلت ولاحظي اني قلت انش اختي والخوات مايزعلن على بعض بالعكس انتي نقدش يفيدني ويرقى بالروايه اكثر فديتش
واختي(noofy) انا ماتضايقت من ردش بالعكس ردش في كل مره ينبهني لأشياء انا نسيتها واخطيت فيها لكن انا اقصد عن البعض الاخر وخاصه بعض الردود اللي وصلتني على الخاص صراحه صدمتني حسستني ان الموقف (اوف)لايطاق وقمه في القذاره استحيت صراحه من ردهم حسيت اني اخطيت خطا فادح ولاغفران له بعدين لولا اختلاف الاذواق لابارت السلع كل انسان وله رايه في ناس عجبهم الموقف وفيه ناس اشمئزوا منه ماظنيت ان هالموقف راح يسبب معارضه كبيره لهالدرجه
وعلى فكره انا ماازعل من اي رد لأنه مثل تقويم للروايه مو هادم له
اتمنى لكم قراءة ممتعها

البارت السادس والعشرين.......................................
نعود الى بريطانيا
كانت امها تجمع اغراضها في الحقيبه وهي تلبس غطاءها
شاهه:يمه
ام شاهه وهي تنظر لها تاره وللحقيبه تاره اخرى:لبيه
شاهه بضحكة خبث اصبح وجهها اكثر جمالاً:اربش مرتاحه مع ابي
ام شاهه وهي لاتزيح عينيها المشابهه لعيني تلك الخبيثه:ان كان قصدش راحة البال فأنا الحمدلله مرتاحه اما غيره البخي
ضحكت شفاهها المزمومه:ههههههههههههههههه
ام شاهه وهي تنظر لها بحب:يازين ضحكتش يامش
صمتت خجلاً من هذا الاطراء
اكملت بحماس:ودي اخلص العلاج بسرعه عشان اعود معكم ونجهز حصوص
ام شاهه وهي تبتسم لذكرى تلك الصغيره:ياجعلني قبلها مااصغرها على العرس
شاهه بشك:يمه انتي مانتيب راضيه بعرسها
ام شاهه:الا ان شاء الله راضيه بس احس انها صغيره على بيت ورجل ةعقبه انشاء الله بزران والله يامش اني اشوف حصه تيك البنيه اللي خليتها وهي في اللفه
شاهه وهي تنظر لوالدتها بثقه:افا ياوضحه تظنينها فيني حصه تعجبش وتبيض الوجه
ام شاهه وهي تقترب منها:جعلني قبلش سنعتيهن وانتي يبيلش من يسنعش جعلهن مايبكنش
شاهه وهي تقبل كف والدتها:ولا يخلينا منش
ثم اكملت بمزاح:بس لو انش عودتي لابي قبل اعرس
ام شاهه وهي تضحك:قطع قلبش ولد سعد وصق بش
ثم ضحكتا بشده فخبر زواج تلك الصغيره قد افرحهما كثيراً وغير من نفسيتهما
اصمتهم دخول الثلاثه الذين اصغرهم اسرع ليجلس في احضان من اشتاق لها
ضيدان وهو ينظر لشاهه ببسمه عشقتها هي بجنون:يالله يالله بروح بيتنا
ابوضيدان وهو يضحك:قده بيته الرجال
لطام:استحله من ذالحين هذا لايقعد فيه يومين زياده بيطردنا منه
شاهه وهي تقبل فمه بقوه وهو يمسك بخديها:جعلني قبلك وقبل ريحك
ابوضيدان:يالله خلصتو
نهض الجميع متجهين للباب
وخرجو متجهين للشقه
.........................................
في الدوحه كانو يجلسون على السفره في الارض
ابوسعد وهو ينظر للغاضبه التي تتوعد بتلك الشقيه:وش عندش تهددينها
عليا وهي تمسك بعضد ابوسعد:تراني في وجهك يبه ماتسوي بي شي
ابوسعد وهو ينظر لعينيها اللامعتان:وش انتي مسويه
حصه بزعل:يبه تكفى لاتدخلها في وجهك
ضحك ابوسعد على غضب الصغيره المدلله:اذبحيها عندش اياها ثم قرب فمه من اذنها ليقول:لاتوجعينها
عليا وهي تقبل كتفه وهي تمثل الزعل:اي والله يالطام تقولها تفترسني وانا ناويه اجوزك
ضربتها الجده بعصاها:جعله مايزين علمش تجوزينه وانا عادني حيه
ابو سعد وهو يمسك بكفها:مالنا الا انتي ياام سعد
ام سعد بخجل فطري:جعلني ماخلا بس البلا في ذا العوبه الملكعه
شهقت عليا ببسمه:الله يسامحش ياشوشو انا ملكعه
ام سعد وهي تنظر لها بعصبيه كاذبه:انا غار معاد ودي اسمع صوتش
عليا التي تعرف نقطة ضعف جدتها رهيفة القلب:ايه تفاولين علي اني ميته ولاعاد تسمعين صوتي
الجده بجزع وهي تضوبها على رأسها:اصبحي جعل ربي يصبحش بوجع البطن
حصه والجد:ههههههههههههههههههههه
عليا وهي تنظر لهم بغيض:شفتي شمتي العذال فينا وانا اللي كان بخلي الشايب يبيع الابل ويقعد عندش
الجد وهو يقف ليتجه للمجلس:يييييوووه عودت علي ذا البنت مايسلم منها احد
وقفت عليا معه لتناوله دواءه:امش معي تراني فيني حره عليك
الجد وهو يضحك:اعقبي ياذي ماعاد توني ماكلتن الكل والجميع
بعد ان خرج الجد عادت لتبدأ الريوق مع جدتها وشقيقتها فهما يخجلان من الاكل امام جدهما
الجده:ها بتجوزنين شايبي
عليا بزعل كاذب:ترا حمسانه عليش
الجده وهي تضحك:انتي على قولة المثل اسرقي وانهبي ولسانش لايغلبي
رد عليها صراخ عليا التي امسكت حصه بعنقها:ها وش اسوي بش ذاالحين
عليا وهي تحاول ان تخلص نفسها:وش ذنبي اذا انتي اللي قمتي تسردين علي
ثم اردفت:ترا والله يان ماخليتيني بعلم امي وش قلتي
الجده وهي تشرب من فنجالها:قولي جعله مايزين علم عدونا
عليا وقد ابتعدت عنها حصه لكي لاتخبر جدتها عما قالت:يايمه بتذبحني عشانها علمتني انها بتموت على دين مصدوعها
صرخت حصه بخجل:علييييييااااااا جعلش الطرم
تعالت ضحكة الجده:ياويلي سوت سواة جدتها
عليا بفضول وهي تجلس بجانب جدتها بعنف:وش سوت جدتها
الجدة وهي تعود بذاكرتها لحين قبل زواجها بالجد
ام سعد:يامش انا قبل كني اياش ذا الحين مخروشه
عليا بعتب:يمممه حرام عليش انا مخروشه
الجده بسخريه:لا اسم الله عليش المخروشه ابيها في الجنه عندش
عليا:انا ماراح اقول شي الين تقولين لي السالفه
الجده وقد عادت للابتسامة:من عادني بزر وهم يقولون ان لطام بياخذ شاهه وانا ربيت على كذا ولاعاد ارضا ان البنات يشبحن فيه ولايحكن فيه قدامي ويوم جامره وربي نوا يفضحني في النسوان قامت وحده من عجايزنا قالت تضحك انها بتجوز لطام بنتها بحضت انا يوم مافي وجهي حيا قلت والله انه ابعد عليش من حبة كرسوعش وهي تقوم امي وتفنخني بعصاها على راسي تو النسوان وانا اقوم واطق من المقعد مهوب حيا غار ابي انظف دمي اللي غرق هدومي تصايحن النسوان ولحقني على دخلة العجوز ليني يوم التفت عليها وقلت لها والله مايتم اسبوع كون قد دخلت بيت عمي عروس
عليا بصدمه ضاحكه:والله مانتيب هينه يمه
العجوز وقد بانت ابتسامتها التي اتسعت من خلف برقعها:البلا مهوب هنيا البلا يوم قمت اكذب عليهم واتهول انه فيني وجع راس ولا خلو شي ماسوو لي وذاك الحين توه جاينا الطب وفي مناطق بعيده وذكرو لنا دكتور وحن نروح له انا وابي اللي ماله الا انا ولبوسعد يابلفيت رجلي
حصه بحماس:يمه كم عمرش ذاك الحين
الجده:ابد كبرش ولا اصغر بعد
عليا بخبث:وانا العوبه يمه منش ياشاهه
حصه بحماس وتفاعل:يالله يمه كملي
الجده:جينا الدكتور ودخلت عليه وقال لابي وابو سعد يظهرون وظهرو عقب الشين وخاصه ابوسعد يوم هنا قال الدكتور وش تنسين
انفجرتا حصه وعليا ضحكاً
عليا:يمه الدكتور يقول وش تنسين
الجده:جعلش الوهم خلييني اكمل هو مصري بس هذا معنى ماقاله المهم قلت بقواة وجه انا يادكتور مافيني شي بس ابي العرس انبهت الدكتور من قواة وجهي وقال يعني ويش تبين تصيرين عروس قلت ايه
يوم هنا قام يضحك وقالي روحي صوتي لابيش واللي معه صوت لهم ودخل ابي جعل عظامه في الجنه وهو ذال علي قاله الدكتور ان اللي فيني بيروح اذا اعرست وحنا ذاك الحين جهل ونصدق مايقال وعقبه قام علي وجوزني جدكم في اليوم الثاني من وصولنا ولات اسبوع من السالفه الا وانا داخلة على بيت عمي عروس والعجوز اللي تهاديت معها هي نفسها اللي زينت حجبتي اللي امسيت فيها انا وجدكم
تعالت ضحكات الصغيرات والجده صمتت خجلاً من فعلتها
.........................................
في لندن
هاهم يدخلون الشقه جميعهم
ام شاهه وهي تمسك شاهه:شوي شوي
شاهه بابتسامه:يمه جعلني قبلش والله مافيني شي خليني امشي عادي
ام شاهه وهي تتركها لتجلس على الكنبه:والله يامش قلبي مايطاوعني
شاهه:فديتش انتي وقلبش
ام شاهه:جعل ربي يخليكن لي انتن واخيكن
دخل الاثنان وجلسوا مقابلين نساءهم
لطام وهو يشير لضيدان:ضيدان تعال عندي
ضيدان بخوف:لا ماابي .......... وخبئ وجهه في صدر امه
ابوضيدان بأمر:ضيدان قوم روح للطام
شاهه برجاء:يبه خله شوي الين يتعود عليه وبيروح له من نفسه
وقف ابوضيدان وهو يتجه لشاهه وينتزع ذلك الصغير المرعوب ويقذف به في حضن لطام الذي استقبله بصدمه من غضب عمه المفاجئ
شاهه وهي تنظر لضيدان وقد تفطر قلبها عليه:يبه الله يهديك ليه كذا
ضيدان وهو يحاول تخليص نفسه من لطام الذي احكم بقبضته لأنه يعلم لو هرب الصغير سيضربه والده:
تعالى بكاء الصغير:سسااااههه مابي سااااهه مممماااامممما
اسرعت شاهه بخطواتها لتجلس على طرف الكنبه بجوار لطام لتمسك بكف الصغير:خلاص حبيبي اقعد وانا عندك
اقتربت منه بشده لتهمس له:ترا اذا قمت بيطقك يبه
جلس الصغير وهو يمسك بيد شاهه اما من كان يحتضنه قد تجمد من قربها
ابوضيدان بحزم:انا مااربيه وانتي تخربين
شاهه بانكسار من اجل صغيرها:يبه توه على ذا التربيه
لطام بجمود:الله يهديك يبه وش ضيدان بيفتهم
اصمتهم جميعهم وقوف ام شاهه واقترابها من طام لتحمل الصغير وتذهب به لغرفتها دون ان تنظر لاحدهم
شاهه بصدمه:شفيها امي
ابوضيدان بغضب:هذي امش اللي يخالف شوري تسويه
لكنه ضحك فجأه وهو ينظر للطام:لاتنشدين وش قوم امش انشدي عن ذا اللي جنبش
اخفضت نظرها لتراه فهي تجلس على قاعدة اليد الخاصه بالكنبه
صعقت وخجلت وانحرجت وهي تراه يغيب عن عالمهم وهو يمسك بخصله تمردت وتكدست اطرافها الطويله جداً في حضنه بسبب نزعها للفتها بعنف
سحبت خصلتها لترجعها وتدخلها بكلبس شعرها بسرعه وهمست له:لطام شفيك
ماان استوعب حتى خجل من عمه الذي تعالت ضحكاته
وقف ابوضيدان وهو يضحك:يالله انا بروح اريح الين يخلص الغدا تبون شي
لطام بارتباك:وينك رايح تعال بنروح نقعد في الحجره تيك وهو يشير لغرفه قد خصصها للجلوس فقط
ابوضيدان:ياابن الحلال ماله داعي اروح لحجرتي ابرك لي
لطام:اللي ودك
..........................................
فلاح الذي بحاول جاهداً لفتح عينيه
فهاد الذي يلكزه:فليح جدي يشبح فيك
فلاح بهمس:خله يشبح والله اني بحول من الرقاد مدري وش حاجة جمعتنا على الوجبات وجدك ماياتي الا عقب مايتقهوى عند عجوزه
فهاد بهمس:البخ البخ
ابوسعد بصوت عالي:فليح
فلاح وهو يفز:لبيه يبه
ابوسعد:وش قومك ودك تغط راسك في حليبك
فلاح مبرراً:لانفداك غار والله ودي بالرقاد
ابوسعد وهو ينظر له بخبث:ايييه ودك بالرقاد فهاد بداح وعساف وانا ابيكم قومو غطو راسه في الحنفيه وشغلو الما البارد عليه
صرخ:لالالايبه وش قومك علي
مااكمل جملته حتى سحبه الثلاثه وهم يضحكون للحمام
فلاح وهو يضربهم ويركلهم ويشتمهم:خلوووووني محق الله عليكم
تراكم رخوم ان غطستو راسي
بداح الذي كان يضحك بشده:معليه معليه امش بس
فلاح وهو يبنظر لفهاد:فهاد انا خويك تسوي بي كذا
فهاد وهو يسحبه ويكتم ضحكته:اخلص علي بس
نظر عساف::عساف انا اخيك
عساف وهو يدفعه لداخل الحمام:عشانك اخي بغسل راسك
ادخلوه للحمام واخفضو رأسه في المغسله وفتحوا صنبور الماء ليسيل على رأسه وهو يصرخ والبقيه يضحكون
.....................................
في بيروت
استيقظ وهو يشعر بانفاسها على عنقه ويوسدها ذراعه
قبلها عدة مرات وهي لم تستيقظ
ثم بدا يهزها:وضوح ياوضح
وضحه بكسل:همممم
ناصر:يالله قومي خلينا نروح نتمشى
وضحه بتعب:ناصر تكفى اليوم احس اني تعبانه
ناصر وهو يقف ويسحبها:اقول تراني عطيتش وجه قومي خلصيني
وقفت امامه بكسل شديد وعينيها مغلقتين:ناصر جعلني قبلك والله مال خلق
ثم قدفت بنفسها على صدره ليضحك وهو يوقفها ويبدأ بضرب وجهها بخفه:وضحه ان ماقمتي بأعرس عليش
ابتعدت عنه بسرعه لتنظر له بشده:نعععم وش قلت
ناصر وهو يدفعها للحمام:اقول انا لايمكن اشوف غيرش
ضحكت وهي تدخل الحمام :احسب انك قلت شي ثاني
خرجت بعد فتره لتجده قد انتهى استحمامه في الحمام الثاني
اقتربت منه بروب الحمام الذي يصل لاعلى ركبتيها:صباح الخير
ناصر وهو ينظر لها بخبث:صباح اللون الوردي
وقفت بسرعه متجهه لغرفة التبديل:انت مالك امان
ضحك وهو ينظر للتلفاز:الي يقرب من الضو يحترق
طلت عليه برأسها:لبى ذا الضو
ناصر:تراني بجيش
وضحه وهي تعود للغرفه:هونا ياكلمه ردي محلش
انتهت من لبسها ورش عطرها الذي يعشقه واتجهت للمطبخ لتجهز لهم فطور
فأذا به يدخل عليها
وضحه بابتسامه:وش عندك مشرفني
ناصر:وش اسوي قلبي جابني
وضحه بحب وهيام:آآآآه وين عاد اروح من ذا الغزل الصباحي
ناصر وهو يبتسم:يالكذوب يعني انا مااتغزل فيش كل يوم الصبح
وضحه بضحكه:ماعلينا وش مشتهي تريق
ناصر:اللي بتسوينه بآكله
وضحه وهي قد بدأت بطهي الفطور
وضحه بحيره:تدري ناصر ودي اعرف ليه ابوضيدان طلق امي وضحه
ناصر بنرفزه:وش جاب ذا السيره على الصبح
وضحه بحيره:تصدق اني بموت واعرف وش اللي خلاه يطلقها لا وياخذ البنات منها بعد
وقف بعصبيه من تلك السيره:ان عاد سمعت ذا الحكي مرة اخرى مهوب اشوا لش
وتركها ليذهب لغرفتها
وضحه:جعلني اللسنه اللي عكرت مزاجه على ذا الصبح بس انا ماقلت شي
ثم اكملت عملها وهي قد شطحت بها افكارها للأسباب التي اغضبت ناصر فجأه
.......................................
في عصر اليوم كان سعد يستشير الصغيره التي لازال لايصدق انها ستتركهم
ابولطام وهو ينظر لها بحب:ها وش رايش
ثمينه بهدوء:ماقول شي الين ياتي لطام
ابولطام بصدمه:ليه وش تفرق
ثمينه:لأني ماراح اعرس الا واخي عندي
ابولطام بغضب:ابيش من هو انا ولا لطام
ثمينه بخجل:انت ابي وعمري وقلبي بس يبه هذا لطام
ابولطام وقد عاد لهدوءه:اجل اسمعي
ثم اخرج هاتفه وضغط عدة ضغطات وجعله في وضع السبيكر
اتاه صوته الرخيم:يالله حي ابولطام
ابولطام وقد ابتسم حباً لذلك الهارب بنفسه عنه:الله يحيه ويبقيه وش الحال عليكم
لطام بهدوء:حالنا يسرك فديت راسك
ثم اردف:وش ذا الكرم ذاق تنشد مني
ضحك ابولطام:ههههههههه مهوب عشانك عشان ذا الصديع اللي عندي
لطام باستغراب:من هي
ابولطام:ثمينه اختك
لطام بقلق وغضب:وش فيها جار عليها شي
ابتسم ابو لطام:اجل والله مانيب لايمها فيك الله لايخليها
ثم اكمل:مافيها شي بس نهار خاطب اختك وانا حاكيتها وعيت تعطيني رايها قبل تاتي
لطام بحنان وحب:هي وينها
ابولطام:اي هذي عندي
لطام:عطني اياها
ابولطام:تحاك انا فاتحه سبيكر
لطام:لا عطني اياها
ابولطام وهو يمد الجهاز لها ويقول بعياره:ذالحين ماتبوني معليه مرد الكلب على القصاب
امسكت الجهاز وقد امطرت عينيها منذ سمعت صوته:لبيه
لطام وهو يبتسم:لبى روحش شلونش
ثمينه وهي تبكي:عقب ماسمعت صوتك انا طيبه
لطام:ها امي انتي وش انتي مسويه في العرب
ثمينه وهي تمسح دموعها وتهمس بخجل:ماسويت شي
لطام:لعبتي على ولد سلطان
ضحكت بخجل حين سمعت ضحكاته التي تعالت
ثمينه:لطام متى بتعود
لطام:بعود عقب اسبوع بس على شرط
ثمينه بيأس فهي تحسب انه يستهزئ بها فهي تعلم ان العمليه تحتاج وقتاً لايقل عن شهرين:ويش هو
لطام بجديه:ابيش توافقين على نهار واليوم نهار يستاهلش وكفو
ثمينه برجاء:بس لطام انــــ......
قاطعها بتحذير:وان قلت عشاني
ثمينه بيأس:اللي تشوفه يبه جعلني قبلك
لطام بفرحه:ايه هذي اختي اللي اعرفها
ثمينه بحب:جعل اختك ماتبكيك
اكملت بحزن:تكفى لطام كلمني فيديو ابي اشوف وجهك وحشتني
لطام:وبس ابشري يالله
وحول المكالمه فيديو لتتهامر دموعها بشده وهي ترى وجهه الذي تعشقه بجنون
لطام باستغراب:شفيش تبكين
ثمينه:لأني ابي احبك واشتقت لك
لطام الذي يرجع شعره الكثيف الناعم جداً:لبى عينش غمضي عين فتحي عين الا انا عندش
ثمينه بقليل من الامل:جعله يسقى ذاك اليوم
ثم اردفت:يالله تبي شي فديتك كليننا رصيد ابي
لطام:سلامتش وسلمي على امي وحبي لي خشمها وراسها مع السلامه
وانتهت المكالمه بنتائج مبهره
خرجت بالهاتف باحثه عن والدها
ثمينه وهي تمد الهاتف لوالدها:سم يبه
اخذ الهاتف وهو ينظر لوجهها:هاوش انتهى مؤتمر به
ثمينه بخجل وهي تخفض رأسها:انتهى بالموافقه
ابولطام وهو يقف ويقبل رأسها بفرح:جعلها ملكة نصارى يابيش
وخرج لتأتي والدتها من المطبخ:ها وش صار
ثمينه:اللي تبينه يمه
ضمت صغيرتها بقوه وفرح:ياجعله مبارك جعلش مرته وهو رجلش الين تموتون
ثمينه:يمه ترا لطام يسلم عليش
ام لطام بلهفه:كلمتيه شلونه وشلون صحته
ثمينه بحب:طيب ولاعليه
ام لطام ببكاء:البارحه كلمته وصوته مهوب زين
ثمينه بتطمين:اليوم انا مكلمته فيديو وشايفه وجهه مافيه الا العافيه
ام لطام بحنين:جعله طيب دايم هو واخوانه
............................................
اتته وهو يغلق هاتفه
شاهه بهدوء:تبي شي على الغدا
لطام وهو ينظر لها بجلابيتها الكحليه التي اوضحت بياضها الذي توارثته من امها:لا مابي شي معين
شاهه وهي تتقدم وتجلس بجانبه على السرير لتقول بخجل:لطام
لم يجبها ال بأنه وجه انظاره لها
شاهه وهي تلعب بأظافرها:ابي اكلم امي شاهه وابي لطام
لم يجبها سوى بانه ضغط عدة ازرار ليأتيه صوتها المحبب لهما:الو
لطام:لبى مواطي اقدامش
الجده بشهقه قويه:لططططاااام
لطام وهو يضحك:لبيه يقوله لطام
الجده وقد بدأ ينحدر صوتها للبكاء:وينك يمك قدني بصيح من يوم رحتو ماكلمتوني الا مرتين
فتح السبيكر
لطام بحب:والله يمه اني انشغلت شوي ولاتدرين فيني مارتاح الين اكلمش
الجده بحنين:ماعليك مني انت شلونك وشلون الشيخه
لطام بمزاح:هذي الشيخه تدبجني عشان اعطيها التلفون
نظرت له بصدمه ثم اشاحت بنظرها حين غمز لها بخبث
الجده بعدم تصديق:ياوجه الله الله يستر عليها لاتكسر عظامها
لطام:هههههههههههههههه افا انا ولدش
الجده:المهم علمني هي وشلونها
لطام وهو يحول مكالمه فيديو:ها شوفي بنفسش وشلونها
الجده وقد تغارقت دموعها وهي ترى صغيرتها امامها:شاهه امي انتي طيبه
شاهه التي التصقت بلطام لكي ترى ذلك الوجه المحبوب:دامني اشوفش انا طيبه
الجده باستغراب:انتو في البيت
شاهه:ايه فديتش
الجده بفرحه عارمه:ياربي لك الحمد اللي اشوفش وانتي طيبه وعند رجالش
خجلت من كلام جدتها:علميني انتي وشلونش وشعلومش
الجده:انا طيبه ولا علي
شاهه:وخواتي وجدي
الجده:كلاً طيب ويزقح اهم شي انتي
ثم اردفت بحزم:صكي تلفون ابحكي عليش
شاهه وهي تنظر للطام الي استغرب طلب الجده والضحكه على شفاهها
شاهه وهي تضع الجهاز على اذنها:هلا يمه
الجده:شلونش مع ذا الشلوقي
شاهه بخجل:كل شي زين
الجده بحزم اكثر:صدق ولا تكذبين علي
شاهه بخجل اكثر:لا صدق
الجده براحه:هاقد اشوا
الجده:ها يالله يامش مع السلامه ذا الحين ان درن خواتش بياكلني ليه ماعلمتهن
شاهه:ههههههه يالله مع السلامه فديتش سلمي على الجميع
وانتهت المكالمه لتستوعب مدى قربها منه
نظرت له بخبث
وهو ينظر لها باستغراب
اقتربت منه وقبلت خده وهربت
تجمد وتصنم وكأنه جسد خالي من الروح
.................................................. ......
بـــــــــــــقـــــــ شـــــادن لـــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:07 PM
السلام عليكم
صباح الخير على الكل والجميع
احب ارحب بالقراء الجدد واتمنى يلقون اللي يرضيهم في البارتات الجايه هم والبقيه
بالنسبه للملخص اتمنى ان تعطوني بس يومين وراح يوصلكم الملخص على الخاص ان شاء الله
آسفه على التأخير لكن غصب
ومرضاة لكم فيه بارت الليله وبكره ان كنت من الحيين ان شاء الله
اتمنى لكم قراءه ممتعه



البارت السابع والعشرون
.......................................
وانتهت المكالمه لتستوعب مدى قربها منه
نظرت له بخبث
وهو ينظر لها باستغراب
اقتربت منه وقبلت خده وهربت
تجمد وتصنم وكأنه جسد خالي من الروح
لكن استوعب ماحدث ليلحق بها بخطوات سريعه وهو ينظر لغرفة عمه لكي لايخرج ويراهم هكذا ويزداد حرجاً
دخل المطبخ حيث كان يسمع الصوت الصادر منه
كان بظنه انه سيجدها لوحدها فيستفرد بها لكنه صعق حين رآها تجلس على الكرسي ووالدتها تتذوق العام
لطام بهدوء وهو ينظر لشاهه بخبث:سلام عليكم
ام شاهه وهي تنزل برقعها بسرعه:وعليكم السلام
جلس بجانب تلك المبتسمه له:ها وش غدانا اليوم
ام شاهه بهدوء:كل خير ان شاء الله
فهي لازالت تبغضه بشده
لطام وهو يمد يديه للصغير الذي يجلس في حضن شاهه:تعال حبني
اشار الصغير برأسه رافضاً
لطام:تعال حبني واوديك الجمعيه
بدأ الصغير بالركل وتخليص نفسه
ضيدان بضيق:هديني ماابيس ابي لدام
خلص نفسه وذهب ليقبل خد لطام المليئ بالشعر
شاهه بصدمه:شوف الخاين ذالحين ماتبيني يالمعفن
ضيدان بشقاء:انتي موحلوه ساهه
شاهه بصدمه وهي تبتسم:هئ انا موحلوه ياضيدان
ثم اردفت بشقاء مماثل:انت سنفور
صرخ الصغير:لالالالالالالالا انا كبير
شاهه وهي تصرخ عليه:لا انت سنفور
ضحك لطام وام شاهه
ضيدان وقد بدأت عينيه تتحول للون الاحمر كعادته عند غضبه:انا طويل مثل لدام
حمله لطام ليقذفه عالياً وهو يضحك بقوه:الرجال يشوفني عملاق
تعالت ضحكات الصغير لترسم ابتسامات على وجوه الجالسين
انزله لطام ليمسك بيده
لكن صدمه طلب الصغير للحظات:لدام ساهه ساهه بعد
لطام:وش بعد
ضيدان وهو يقفز فرحاً:ودها فوووووق وبعدين تحت
ضحكو كلهم على طلبه
شاهه وهي تضحك:لا انت شيلني ضيدان
ضيدان بتبرير:لا انا عنونو
شاه بخبث:يعني انت سنفور
تخلص من لطام ليأخذ السكين التي بقرب ام شاهه التي كانت جالسه بجانب شاهه وتقطع الخضار الخاص بالسلطه
ضيدان وهو يرفع السكين بوجه شاهه المصدومه ومرعوبه من فعلة هذا الصغير وتهوره:اطقس
شاهه بتحذير:ضيدان ان قطيت السكين بضربك
ام شاهه وهي مذعوره:ضيدان حبيبي عطني السكين
ضيدان باصرار:لا انا بطقها عشان ماتقولي سنفور
ام شاهه وهي تقترب من الصغير:خلاص حبيبي ماتقولك سنفور بس عطني السكين
اما لطام فقد كان يقترب بهدوء منه ليأخذ السكين منه فجأه لكن الصغير فاجأهم بانه التفت على لطام فجاه
صرخت ام شاهه وهي ترى الصغير يقذف السكين على شاهه ويهرب وهو يضحك
.........................................
في منزل الجد
كانت تجلس هي واختها يتناقشان بهدوء
عليا بحماس هادئ:تدرين ان جدي قال عرسش بعد شهر يعني ياالله يمدينا
حصه بتوتر:والله انا مانيب مسويه شي الين تاتي امي
عليا بصدمه:امي ماهيب جايه ذا الحين وانتي ماعاد باقي شي على عرسش
حصه بحزنكبعدين علوي شلون اعرس وشاهه في الطبيب ومريضه
عليا بحزمكبتعترضين على حكمة ربي الله كاتب كذا
حصه بجزع:لا ان شاء الله مانيب جازعه بس يحزني اني مانيب شايفتها يوم عرسي
عليا بكبر كاذب:يكفي عليش انا
حصه وهي تضربها بخفه:والله عندش من عمرش شطه(شطه=غرور وكبر)
عليا بجديه:تدرين اني ذاله من رجعت ابي وامي
حصه باستغراب:ليه بالعكس المفروض تكونين فرحانه
ثم اردفت بفرح:انا عن نفسي احس اني ملكت الدنيا ومافيها
عليا بقلق بان في ملامحها الصغيره:تدرين حصوص لو امي الله لايقوله تعود على خوالي لايمكن نشوفها مره ثانيه
حصه بقلق نقلته لها عليا:لا ان شاء الله فالش ماقبلناه
عليا بنفس القلق:ياحصه انتي تدرين ان امي وابي طباعهم متخالفه
حصه بيقين:اذا الله راد لهم الجمعا والله ان يجتمعون لو يفرقونهم امة لااله الا الله ولو رايد انهم يفترقون بيفترقون لو وش نسوي
عليا:انا ادري بذا لكن انا ماعاد اتحمل فراق امي خلاص مع اني ماداكنتها بس والله احس اذا امي ابتعدت عنا مره ثانيه بموت من الحسره(داكنتها=عاشرتها)
ثم بدأت بالبكاء لتبكي معها حصه التي قالت:علوي تكفين لاتزيدينها علي يكفي اللي فيني
عليا بتساؤل باكي:انتي ليه تبكين
حصه بحيره باكيه:مدري
ضربتها عليا بخفه:انتي عندش فايض دموع
حصه وهي تضحك ببكاء:هههههه شسوي فيكم تهيضوني وانا على طريف
عليا وهي تمسح دموعها:ياقرد حظ فلاح بتقطعين كبده بالبكا
حصه بنرفزه خجله:الحين وش جاب طاريه
عليا وهي تنظر لجدتها التي تتقدم لها:عقب شهر بيغدي امش وابيش واختش واخيش
الجده:سلام عليكن
البنات:وعليكم السلام
الجده:وانتن هذي عادتكن كل عصريه قهوه وشاهي وبقيط(بقيط= اشياء تافهه لا لزمه لها)
عليا وهي تضحك:يمه اسمه حلويات وفطاير
الجده بنرفزه:اللي هو بتفقعن من ذا الاكل
حصه بصدمه فهي تكره الوزن الزائد بشده:يمه يعني انا متينه
الجده بصدمه:يييوووو انتي انتي قدنش بدورش تحت القشان(القشان= الاغراض)
ضحكت عليا:هههههههههههههه تستاهلين على ذا العصاقيل اللي بتمرج فلاح
الجده وهي تنغز عليا بعصاها:الحكي مهوب لها الحكي لش يالبقرة اللي ترتج
عليا بابتسامه:الله يسامحش انا بقره
ثم اردفت بغرور مضحك وكاذب:الصبح تشوفين الخطاطيب يزحفون على ركبهم عشاني
الجده وهي تنظر لها من طرف عينها:اي بالله جدش ماعاد يصك بابه من الخواطيب
ضحكت حصه
عليا وهي تدفع كتف جدتها بمزاح:افا ياشوشو تعيريني عشان بناتش اعرسن وانا لا
ضربتها الجده بعكازها بعصبيه مازحه:وراش يابنت تراش كسرتي عظيماتي
عليا وهي تقبل كتف الجده بحب وحنان شديدين:جعلني قبلش وقبل عظامش
الجده وهي تضمها فجأه بحنان عكس حالها قبل قليل:لا ان شاء الله يامش انا عجوز وشبعت من الدنيا وانتي توش مخلوقه
ثم اكملت وهي تتكلم بصوت منخفض اثر بكاء:جعل ربي مايفجعني في حداكم يامش لا من اكبربكم جدكم الى ضيدان
عليا وهي تضمها لصدرها بقوه وتمازحها لتغير مودها الذي تعكر فجأه:ايه انتي ماهمش الا الشايب
الجده وهي تدفعها عنها ممثله الغضب:انتي لسانش منشار
عليا وهي تقبلها:لأني اموت فيش وانتي مستحيه
الجده وهي تنظر لها وهي تقصد احراجها كما احرجتها:لاتموتين فيني اضعفي خففي جنوبش
عليا:هههههههههههه يمه حرام عليش وزني 65 وين عاد اغدي
الجده بغضب:ابيش تغدين مثل خواتش
عليا بدفاع وتبرير:يمه شاهه وزنها قبل المرض 55 وذا الصخل وزنها 46
الجده وهي تحسب بأصابعها
ثم هتفت بصدمه وغضب:حسبي عليش بنت بينش وبين شاهه 10 وبينش وبين حصه20
ضحكت الاثنتان لصدمة الجده الغاضبه اليوم على غير عادتها:هههههههههههههههههههههههههههههههه
الجده باصرار وامر حازم:من الصبح تصومين من العيشه كلها
عليا بصدمه وهي تبتسم:يمه تبين تذبحيني
الجده وهي تأخذ الفنجال من حصه المبتسمه:ايه ابيش تمةتين
ثم اكملت بغضب:جعل مالش اثنين غديتي ذا كبرش
حصه:يمه والله علوي متينه بس مهوب لذا الدرجه
الجده وهي تنظر لها بعصبيه:انتي اسكتي ولا لش شغل وش عليش كنش عود مركوز
عليا:خلاص ابشري من الصبح بسوي ريجيم
الجده بقهر:اقولها لاتاكلين وهي تقول بترقى الرجم ماتعلميني وش ذا الرجم اللي عندنا بترقينه(الرجم=المكان العالي)
ضحكت حصه وعليا بقوه:هههههههههههههههههههههههه
استثارت الجده:اللي يضحكن ويش هو
عليا وهي تمسح دموعها من شدة الضحك:يمه جعلني قبلش انا ماقلت رجم انا اقول ريجيييييم يعني اقلل اكلي
الجده باصرار:لا ابيش تصومين
عليا:ابشري
الجده وهي تلتفت لحصه التي لازالت تضحك:وانتي ياكريكره متى تبيني اوديش السوق
صمتت حصه فجأه بخجل:يمه خلينا ننتظر امي
الجده بغضب لامبرر له:انتي خبل عرسش معاد دونه الا شهر ولاسويتي شي وبتتنين امش اللي مهيب جايه قبل شهرين مع اختش
حصه بصدمه من غضب الجده:خلاص يمه اللي ودش بس لاتضيقين عمرش كذا
الجده وهي قد خجلت من حفيداتها فهي لاتستطيع الكتمان اكثر من هذا فهتفت لحصه:قومي يامش اجهزي عشان نروح السوق
حصه وهي تقف:ان شاء الله
ثم اتجهت للباب خارجه
وقفت عليا لتلحق بها لكن اوقفتها الجده بغضب:عليه اقعدي ابيش
اتجهت لجدتها باستغراب:لبيش
الجده وهي تشير لها لكي تجلس:اقعدي
جلست عليا بجانب الجده:خير يمه وش فيش اليوم وش مكدر خاطرش
الجده وقد تحدر صوتها للبكاء:يامش خاطري ضايق عليش
عليا وهي تضم جدتها:ليه ليه جعلني فدوة ذا الدموع
الجده وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها:يامش ابيش تقولين لي الصدق
عليا وهي تضم كف جدتها بين كفيها:والله ماقول الا الصدق بس قولي وريحي عمرش فديتش
الجده وهي تنظر لها بعمق لكي تستشف كل حركه تصدر منها:يامش انتي متضايق عشان حصه اعرست قبلش
تجمدت حتى اطرافها الممسكه بكف جدتها مماجعل الجده تتوتر وتعود للبكاء:والله اني قلت للطام غار ماصدقني
عليا وهي تبتسم بألم:افا افا يمه قد ذي هقوتش فيني
الجده وهي تبكي:يامش لاضقتي مانيب لايمتش اختش اللي اصغر منش اعرست قبلش وذا الشي بيجلب الحكي
عليا وهي تقبل كف جدتها لتقول لها بهدوء واثق وصادق:يمه تدرين اني مااغبط قارون لماله من فرحتي باختي بعدين وش انا وش حصه حصه اختي وحياتي وروحي اللي بين ضلوعي بعدين يمه انا مابي العرس ذا الحين
الجده:هاقد اشوا والله يامش اني متخانقه مع جدش والسبه ذا الامر
عليا وهي تجلس بجانبها حيث التصقت بها:والله يمه ماهقيت انش تحسبيني خبل كذا
الجده وهي تكفكف دموعها براحه:وش تسوين بجدتش اللي خرفت
عليا التي ابتسمت وقبلت كتف جدتها:التخريف للعجايز مهوب لش انتي عادش بنت بعدين تعالي ولاتضيعين السالفه انتي ليه تبين تجوزيني حنا مااتفقنا اني اقعد عندش واني بنتش
الجده وهي تدفعها:جعله مايقعد عندي منكن وحده من غير شر غار تروحن كلكن في بيوت الرياجيل اللي يسعدونكم
عليا وهي تهجم على جدتها بقبلات نثرتها على وجهها ويديها وقدميها كعادتها حين تود اضحالك او ممازحة الجده:خيانه خيييااانه ياشوشو ماعاد تبيني
دخلت حصه وهي تبتسم:ها وش عندش تحببينها
الجده وهي تبعد عليا بقوه عنها لكن محاولاتها باءت بالفشل:جاها جنون البقر
حصه:هههههههههههههههه
..............................................
في بيروت
كانا يمشيان في احد الشوارع ويتحدثان الى ان وقفا امام احد المقاهي
ناصر وهو يشير الى المقهى:وضحه روحي اقعدي هناك انا بروح دقايق وبعود
وضحه باستغراب:وين بتروح
ناصر باستعجال:روحي انتي وانا لاجيتش عامتش
وضحه وهي تدخل المقهى:ان شاء الله
اما هو اتجه للعياده التي في الشارع الخلفي للمقهى
دخل العياده بتوتر
وقف امام الكاونتر:السلام عليكم
موظف الاستقبال:وعليكم السلام اتفزل استاز شو بتأمر
ناصر بهدوء:لوسمحت وين استلام نتايج المختبر
الموظف:في السرداب
اتجه ناصر للسرداب زأخذ النتائج وتوجه للدكتور على حسب الموعد
ناصر:السلام عليكم
الدكتور:وعليكم السلام تفضل ناصر
قعد ناصر على الكرسي المقابل للدكتور
الدكتور بابتسامه:ها كيفك ناصر
ناصر بابتسامه مماثله:الاخبار عندك دكتور
ضحك الدكتور ثم قال:خلني شوف النتائج
مد الظرف للدكتور اخذه الدكتور وبدا بقراءة النتائج
وبعد فتره رفع الدكتور عينيه لناصر وهو ينزل نظاراته الطبيه:الحمد لله ناصر هلأ كل شي تمام بس لازم نشوف المدام
استشرق وجهه وابتسم:الله يبشرك بالخير
ثم اردف:دكتور انا ماابي المدام تعرف
الدكتور بترير:انا آسف ناصر بس المدام هي اساس كل شي عملناه
ناصر بضيق:بس المدام ماتشتكي من شي بعدين انا ماسويت شي الا بعد مااكدت لي ان كل شي اوكي وماسوينا هالفحص الا زيادة تأكيد
الدكتور: بعرف بس احنا لازم نطمن على المدام لأنو هالمرض ممكن ماتظهر اعراضه وزيادة تأكيد متل مائلتلك من ئبل
ثم ابتسم بأخويه لناصر:ولازم نعطيها مقويات
بادله ناصر الابتسامه ليقول وهو يقف:معناه لازم تعرف هالسر اللي صار له سنه مخبيه
الدكتور وهو يصافحه:هي حكمة الله يالله بشوفك في الموعد الجاي ومعك المدام
ناصر:ان شاء الله
ثم خرج وهو يحمل هم اخبارها
.
.
.
.
.
.
.
كانت تجلس بهدوء وهي تنظر للخلق من حولها
لكن لفت انتباهها امرأه تحمل معها طفل صغير وزوجها برفقتها
نعم هي ...... هي كيف لي ان انساها .......... هي من صوبت اول السهام على قلبي
نعم طليقته الاولى التي اغمى عليها واصابها الانهيار في يوم زواجهما
لكنها تحمل طفلاً
ابتسمت بخفه لتهمس:يارب ترزقنا وتعطيهم اكثر
لكنها تلاشت ابتسامتها حين تذكرت حديث النساء في المجالس الذي بدأ يتلاشى من فترة قريبه
فقد اخرجت زوجته اشاعه بأنه ليس رجل بعذر انها لازالت عذراء واكدت الاشاعه زوجته الثانيه التي قالت نفس الكلام
لكن كيف وانا فقدت عذريتي في ليلة زواجنا
لكن الطفل ايضاً يأكد تلك الاشاعه فهي تزوجت مباشره بعد طلاقها بدون حتى عده وذلك بانها عذراء وبعدها بشهرين فقط وصلها خبر حمل تلك الوالقفه امام عينيها
نفضت رأسها وكأنها تنفض الافكار نفسها
ابعدت نظرها عنها لتنظر له لكن قتلها نظرته للصغير الذي بين يدي تلك الانثى الكريهه لها ولم تخفاها بسمة الالم على شفتيه
ابتسمت بستهزاء حين رأته يتقدم باتجاهها
جلس امامها:ها اربني ماتأخرت عليش
وضحه وهي تصر بأسنانها:ماودك تروح تاخذ ولدها بعد
ناصر باستغراب:من هي
وضحه بعصبيه اخفتها عن الاعين:طليقتك الاولى يالحاج متولي
ناصر بصدمه:انا لي ذا الحكي ياوضحه
وضحه وهي تغتصب الابتسامه:ايه لك
نظر لها بنظره ارعبتها:قومي قومي قدامي على الفندق انا ارويش شلون تكلمين معي
وقفا وهما يتجهان للفندق بغضب احتل الاثنين
...........................................
في لندن
اقتربا الاثنان منها بسرعه
ام شاهه وهي تمسك بيديها بذعر:فيش شي تنسين شي
شاهه وهي تنظر لعيني ذلك الذي يرفع كمها لينظر لمكان سقوط السكين
شاهه وهي تمثل الالم:آآآآآههههه يمه يوجع
امشاهه وقد زاد رعبها:وين وين اللي يوجعش
شاهه وهي تضغط على يد والدتها فنظرت والدتها لها غمزت لها شاهه بمعنى انها تكذب:ايدي يمه ايدي
لطام بجمود وهو ينظر ليدها التي قد خرج منها القليل من الدم:مافيش دم واجد
شاهه وهي ترسم معالم الالم الشديد على وجهها باحتراف:احس الدم حاير في مكان الضربه
لطام وهو ينظر لعينيها بقلق وحب:قومي اوديش الطبيب
شاهه في نفسها الفرحه:ايه هذا اللي ابيه هذي النظره اللي ابي اشوفها في عيونك بس عاده يبيلك شوي عشان تستوي يالطام
قالت وهي تتأوه:آآآآهه لا لا شوي وبيروح الوجع
لطام وهو يخرج من المطبخ:اللي ودش
ام شاهه وهي تنظر لها بابتسامه:وش عندش يابنت ناصر
شاهه وهي تنظر للأرض بخجل وهي تمثل البراءه:ماعندي شي وش بيكون عندي يعني
ام شاهه وهي تتجه لكرسيها لتكمل عملها:وش ذا اللعب الكبير ياشاهه ترا اللي يلعب بالجمره يقبل على الضو لكن احرصي من الضو
شاهه وهي تهم بالخروج:يمه انتي كبرتي السالفه
ام شاهه وهي تنظر للباب الذي خرجت من شاهه فابتسمت:بنتك ياناصر مايقربها احد الا ويحترق
اما هي ماان خرجت حتى رات والدها يخرج من غرفته وهويمسك بضيدان
ابوشاهه بقلق:فيش شي ضيدان يقول انه ضربش بالسكين
شاهه وهي تبتسم له بحب:لا فديتك مافيني الا العافيه
ضيدان الخائف بعد تعنيف والده له:انا آسف
شاهه وهي تنظر له:آسف كذا من بعيد
اتجه لها يركض فتحمله بصعوبه وتقبله
لكن اتاها لطام ليحمل الصغير وينزله
لطام بغضب:انتي خبل تشلينه وانتي يالله تشلين عمرش
التفتت تبحث عن والدها فقد لمحته وهو يدخل المطبخ
اقتربت منه لتضع يده على صدره لتهمس له بهدوء بصوتها المبحوح الآسر وعينيها التي اغرقته في بحرهما:خايف علي
ابعدها عنه برقه وهو يتجه لغرفته:تدرين ان العين من غير ماها تعمى(ماها= الماء)
شقت الابتسامه وجهها بحماس فهي راضيه عن النتائج
.........................................
بــــــــقـــــــــــــ شـــــــــادن لــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:07 PM
البارت الثامن والعشرون
......................................
في بيروت
دفعها بقوه لداخل الجناح
ناصر بغضب:ادخلي ياقليلة الحيا
وضحه بصدمه:انا قليلة الحيا ياناصر
ناصر وهو يوقفها بعضدها:ايه قليلة حيا على ذا الحكي انا بشبح في مره مهيب محرم لي
وضحه وقد بانت تعابير الالم في وجهها:ايه تشبح فيها ولااستحيت حتى من رجالها
ناصر بغضب مضاعف وصدمه من هراء تلك المجنونه:بس بس الله يمحق عليش انتي ان حكيتي اكثر من كذا حرمتي علي
ثم تركها بعنف واتجه للباب ليخرج
وضحه وهي تمسح على عضدها فهتفت بغضب وهي تراه يخرج:وين بتروح
ناصر وهو يخرج:مالش شغل
اغلق الباب خلفه بقوه
اما هي جلست على الكنبه وهي ترمي بغطاءها على الارض بعصبيه وتبدأ في بكاء شديد
ذهب للوبي ليريح اعصابه فهي اودت بها في وديان الغضب والشده
عاد يترجم كلماتها بعقله
فأخذ يفكر قائلاً في نفسه:يعني رزقها ربي بزر اجل بيعودون العرب على حكيهم بس استاهل ماكان خذيتهن وانا داري باللي فيني لكن وش اسوي بالصديع اللي عندي لو اني اعرست ماكان وافقت تعود
ثم عاد للابتسام حين تخيل طفلاً له مثل ملامحها فعلاً سيجن ليحمله وهو يرى عينيها فيه
لكنه عقد حاجبيه دلالة الضيق مما هتفت به تلك الغاضبه المغروره النرجسيه لحبه
..............................................
في الدوحه
كانن مستمرات بعمليه البحث
عليا وهي تجلس على احد المقاعد:خلاص خلونا نريح شوي ونكمل
ام نهار وهي تمسك بحصه:خلاص انتن اقعدن مع ام لطام وانا بروح مع حصه نشتري اغراض خاصه وناتي
نوره بخبث:انا بروح معكم
ام نهار بغضب:تروحين وجع يدق نحرش يااللي ماتستحين
نوره وتضحك بصوت منخفض:يمه حرام عليش والله اني اضحك
ام نهار وتسحب حصه معها ويبتعدون:لاتروحن لاي مكن لحالكن
ثمينه التي تجلس بجانب عليا:ياخي والله التجهيز متعب اذا حنا بنقعد كذا شهر كامل
عليا وهي تنظر لها بطرف عينها:لا انتي المره الجايه تعبش مضاعف
ثمينه وهي (تقرصها) بأطراف اصابعها:البخي
عليا وهي تنظر لها بعينين غاضبتين من فتحات نقابها:ياسلقه قطعتي قلبي على ذا القبصه
ام لطام بتعي:امشن نروح السياره نقعد عند امي ابرك من مقعادنا كذا قدام العرب
توجهن الاربع للبوابه لكن الذي لم يخطر على الباب ان نهار وفلاح كانوا امامهم بالصدفه
عليا وهي تلكز ثمينه التي تتحدث مع نوره
ثمينه بصوت منخفض غاضب:نعم
عليا وهي تبتسم بخبث:حبيب القلب قدامش
شهقت ثمينه بعنف فعليا بعثرت جنود قلبها دون علمها
نوره وهي تنظر لشقيقيها الذان يسلمان على ام لطام فتقدمت لهم
نهار وهو ينظر لها:هلا النوري اجل امي وينها
نوره وهي تمسك بيده وتجيب وهي تنظر لفلاح:امي مشغوله شوي
نظر لها فلاح بعدم استيعاب
غمزت له ففهمها بسرعه
ام لطام:يالله يامكم حنا بنروح للسياره امي هناك
نهار:ماتشوفون شر يمه
التفتت ام لطام لنوره لتقول بعدم مبالاه:يالله صوتي لعليا وثمينه
ارتفع نظره بسرعه للفتاتين المبتعدتان قليلاً
لتلتقي عينيه بعينيها التي اغضت بنظرها حين رأت عينيه
انزل بصره بعجل وهو يرى من معها تلكزها بقوه الى درجة انها اوشكت ان تفقد توازنها
ثم تمتم بلاوعي وهو يشعر بها تمر هي ومن معها بقربه لكي تخرج اغمض عينيه بهيام غير آبه لمن حوله فهمس:
شفتش وزاد بي الولع والشوق
غنيتها من ساعة اقبلتي
عيني ماقد شافت كذا مخلوق
كنش على ذوقي تشكلتي
فلاح وهو ينظر له بخبث:يابوسلطان تراهم مشو
نظر له نهار بنظره هاديه متعبه:امش امش خلصني
تقدموا احدهم قد سلب والاخر متحمس ليرى شريكته الغبيه والساذجه في نظره
وقف نهار فجأه ليقول بخبث:فلاح امش خلنا نظهر
فلاح بصدمه:لالا انا اغراضي ابيها من هنيا
نهار وهو يدفعه:اخلص علي انت داري ان المره هنيا
فلاح بيأس:نهار تعوذ من الشيطان
نهار وهو يدفعه وفلاح يترجاه:ياخي لاتصير نشبه كذا
لم يجبه نهار سوى بصمت حتى ادخله السياره
.................................................
في لندن
دخل عليها وهي تعمل باخلاص
ابوضيدان بهدوء:السلام عليكم
ام شاهه وهي لم تنظر له:وعليكم السلام
ابوضيدان بحزم:ترا طيارتنا عقب بكره
ام شاهه بهدوء:خير ان شاء الله
ضيدان وهو يقف بجانب ام شاهه وهو ينظر لها بعينين خجلتين:ماما
ام شاهه وهي تمثل الزعل:انا مااكلمك
ضيدان برجاء:لا لا لا ماما انا آثف
ام شاهه وهي تنظر له بتحذير:اخر مره
ضيدان وهو يومئ بقوه:ايه اخر مره
كان ينظر لها بنظره لم تفهمها حين نظرت له فهي نظرة احتقار ام كره ام استجداء ام ......... لم تفهمها
دخلت شاهه بعجل وهي لم تنتبه لوالدها الجالس
شاهه وهي تبتسم بحماس وفرح:يمه ترا انا ولطام بننزل عقب الغدا نتمشى وبنــــــــ
اشارت لها والدتها بعينيها على والدتها وهي تبتسم تريدها ان تصمت لكي لاتسبب لها الخجل
التفتت شاهه للمكان الذي تشير عليه والدتها لتصعق بوجود والدها
شاهه وهي تخفض نظرها وقد اشتعل خجلاً فتهمس:انا استأذن
وخرجت يخطوات مسرعه لغرفتها
ابوضيدان وقد دوت ضحكته في المطبخ:هههههههههههههههههههههههههه
ثم نظر لوضحه بخبث:اثرها خفيفه ماغدت لامها
ثم خرج ليجلس في الصاله
ضحكت ان شاهه بصوت منخفض لتهمس:امها عندها جنه ياناصر اثرك ماتعرف لبنتك
اما شاهه دخلت واغلقت الباب خلفها وهي تهف على وجهها الحار
خرج هو من غرفة التبديل وهو يمسك بقميص ببجامته الت ابدلها لينام براحه
نظر لها باستغراب:شفيش؟
شاهه بخجل اكبر:فيني انك ماتستحي روح البس
نظر لها وهو يبتسم ويقترب منها الى ان اصبح لايفصله عنها سوى خطوه واحده
همس برقه وهو يضع انفه على انفها:تدرين انش احلى لااستحيتي
شاهه وهي تبعد وجهها عنه بتوتر فليس هذا ماتريده يجب ان تسيطر على الوضع همست بنفس النبره:لطام ابعد
لطام وهو ينظر لها بوله وعشق:وان ماابعدت
شاهه وهي تتدارك نفسها
وضعت يديها على صدره بدلع اضعه كما تضيع قطرات العطر في الهواء:لطام بروح اعاون امي
ابتعد عنها وهو يتذكر كلام الدكتور قال لها بحزم:من اليوم ورايح مابي اشوف ذا الحركات
نظرت له وهي تبتسم فالوضع على ماتريد واكثر:ان شاء الله
ثم فتحت الباب لتذهب لوالدتها
لطام وهو يقذف نفسه على السرير:ترا امش وابيش بيسافرون عقب بكره
تصنمت :لا لا لا كيف يتركوني معه لوحدنا فأنا غير قادره على مواجهته
تركته وذهبت لامها بهدوء
كان ينظر للسقف ويبتسم وهو يترائى له وجهها قبل دقائق
فكيف كان خذها كمرآه تتلامع
وكيف كان عنقها كساق وردة رقيقه
وكيف كانت اهدبها كأنها صف جنود الحرب
وكيف كانت شفاهها المرتعشه كطفل مصا بحمى
وكيف كان انفها عالياً كالجبل الشامخ
اغمض عينيه وهو يريد آخر صوره يراها قبل ينام هي صورة وجهها الجميل
.
.
.
.
.
.
دخلت على والدتها
همست بحزن:يمه
ام شاهه وهي تنظر لها باستغراب:لبيه
شاهه بألم وهي تنظر لوالدتها:صدق بتمشون عقب بكره
ام شاهه بابتسامه:وشفيش ضايقه كذا
شاهه وهي ترفع كتفيها بعدم علم:لانكم بتروحون وانا ماشبعت منكم
ام شاهه وهي تنزع برقعها لتعدل غطاء شعرها:عندش اللي بيلهيش
شاهه وهي تضم امها من الخلف:يمه تكفين كلمي ابي اقعدو بعد شوي
ام شاهه وهي تلتفت لها وتضمها:يامش انتو مانتو بمبطين كلها اسبوع وتلحقونا
شاهه وهي تخبئ وجهها في صدر والدتها:بس ولو انا ودي انش عندي
ام شاهه وهي تضربها بخفه على كتفها:ياكذبش انتي ودش بذا عينه تسبرش من يوم يشوفش
شاهه باستغراب وتساؤل:صدق يمه
ام شاهه بصدق:اي والله يامش وان كانش ماشفتيه فتراش عميا
ابتسمت بفرح فأن ذلك حقيقه فالحال لن يطول يعني انها ستنهي الخطه بوقت اقصر فهي بدأت تشعر بشعور مزعج وكريه حين تراه
ابعدتها والدتها:يالله روحي جهزي المواعين خليني اجهز الغدا
ذهبت بفرح سيطر على روحها لتجهز ماأمرت به والدتها
.
.
.
.
.
.
.
بعد مرور نصف ساعه كانت تدخل غرفتها لتجده يتمدد على السرير بهدوء
وقفت وهي تنظر له :كيف تلك الملامح تحمل كره وحقد فهو يبدو قمة الهدوء والنقاء لكن مافعلته يديه سيجنيه على يدي
رتبت شعرها ثم اقتربت اكثر من السرير لتهمس بصوت مبحوح:لطام يالطام
لطام وهو لايزال بين صحوه واغفاءه:همممم
شاهه وهي تضع يدها على عضده:يالله قوم الغدا
فتح عينيه بشكل مفاجئ وسريع ثم اخذ ينظر لها وهي تقف بسرعه لتقول:بسم الله عليك شفيك اختلعت واخلعتني
لطام وهو يجلس يدعك جهه بكسل:مافيني شي
ثم وقف واتجه للحمام:خلاص روحي وانا بجيكم(ثم دخل الحمام ليغسل وجهه)
لم تذهب بل وقفت تنتظره
خرج ليجدها تقف امامه
همس بصوت اجش وهو يرفع حاجبه وعلى فمه ابتسامه:شعندش والقفه
شاهه بدلع خبيث وابتسامه:اتناك عشان نروح مع بعض
ثم اقتربت وامسكت بكفه وهي تمثل البراءه والحماس:ترا انت وعدتني تطلعني اليوم تمشيني
لم يجيبها سوى انه قبل جبينها بدفء اغمضت هي عينيها براحه رغماً عنها
ابتعد وهو يقول:يالله امشي انا ذابحني الجوع
ثم خرج معها وهو يمسك بيدها
.................................................. ....
ام نهار بغضب لتلك العنيده:حصه لا تحرقين كبدي اخلصي علي
حصه بخجل:يمه تكفين الا هذا لا
ام نهار بحيره غاضبه:وحنا خذينا شي عشان تقولين لي ال هذا كل ماطلعت شي قلتي لا
حصه وهي تشيح بوجهها بخجل:يمه انتي كل اللي تطلعينهم يفضحون اكثر منهم يسترون
ام نهار وهي تنظر لها بعدم رضا:انا الشرهه علي اللي امشي على شورش
ثم تركتها لتذهب للبائعه لتعيد كل ماتركته وتحاسب عليه تحت عدم رضا حصه الخجله
كانن يمشين في الممرات التي تؤدي للبوابه الخارجيه فقد اتصلن بام نهار التي قالت انهم في السياره
حصه:يمه صيته ترا ماراح البس ذا اللبس
ام نهار بابتسامه من تحت برقعها وثقه:الا ان شاء الله بتلبسينهم
حصه بزعل:اصلاً حتى امي ماراح ترضى
ام نهار:عاد امش بالذات هي اللي بتغصبش
نظرت لها بصدمه:لا يمكن امي مارح ترضا
ام نهار التي وقفت فجأه
ام نهار بصوت خافت:هي وبلى هي وشلون انساها
حصه وهي تمسك بكتف عمتها:يمه شتقولين
ام نهار وهي تسحبها فجأه وتسررع بخطواتها:امشي بسرعه خلينا نروح السياره
حصه وهي تنظر لها باستغراب:يمه شفـــــ .........
صمتت وهي ترى المرأه العجوز التي وقفت امامهم بطولها الفارع الذي كان بطولها هي وعمتها لكنها تحمل في عينيها التي يخبأها البرقع نظرة حزن وانكسار ومعها ثلاث شابات بمثل طولها
المرأه بهدوء:سلام عليكم
ام نهار بغضب:خير وش تبين فارقي من وجهي
المرأه بحزن ملأ صوتها:مابي شي بس ابي اسلم عليش يابنت عمي
احدىالشابات الغاضبات:يمه تعالي خليها تولي
حصه بغضب:ماينرد عليكن والله لولا ان حنا في سوق والله لارويش من اللي يولي
ام نهار وهي تضغط على يد حصه:امشي لانفتضح في امة لااله الا الله
ثم تركن المرأه ومن معها ليذهبن للبوابه تحت استغراب حصه وغضب ام نهار
حين ركبن السياره قالت حصه بحيره:يمه من ذااللي ماتستحي هي واللي معها
ام نهار بهدوء غريب:يمه تدرين من واجهت
ام سعد التي تجلس بجانبها:من ياصيته
ام نهار التي القت قنبله اصمتت ام سعد وام لطام بصاعقه:ام محمد آل دبيس
عليا بحيره:مهوب اللي تخانقوا مع العوال
اومأت ام نهار بالموافقه
صمت الجميع طول الطريق
...........................................
في لندن كانت تخرج من غرفتها وهي ترتدي غطاءها
ام شاهه:ها قدكم بتمشون
شاهه وهي ترتدي برقعها:ايه تامرين بشي يمه
ام شاهه وهي تضم الصغير الذي يشاهد التلفاز باندماج:سلامتش
خرج هو ليسلب عقلها بمظهره الانيق ليقول:مشينا
شاهه بابتسامه اخفتها عن اعينهم:يالله
لطام وهو ينظر لام شاهه باستهزاء:تامرين شي ياعمه
ام شاهه بكره:لا
امسك بكفها وهو يرسل رسالة اغاضه لام شاهه بمعنى انظري فقد ملكتها رغم ارادتكي
خرجا سويالمنه جهل نظرت الحقد في عينيها حين رأت مارأت قبل قليل
بعد مرور الوقت كانت تقف بجانبه على ضفاف احدى البحيرات
لطام بهدوء:ليه كرهتيني عقب اللي صار
شاهه بهدوء اكثر منه:لأنك صدمتني بكرهك لامي اللي انا كنت انوت فيها وفي ظني انك راح تلبيلي امنيتي اللي طلبتها منك
لطام بضحكة اسنهزاء:شلون البيها وان اللي ابعدتش منها
شاهه وقد نفرت دمعتها من تحت برقعها لكنها لم تزعزع صوتها الثابت الهادئ:هذا اللي نفرني منك
لطام بحيره:مافهمت
شاهه ولازالت عينيها على البحيره بمثل نظرته:انصدمت انك تكره امي وانت اللي حرمتني منها
لطام بتبرير:انا كنت خايف عليش انتي وخواتش
نظرت له بنظرة غريبه لم يرها من قبل:اللي صار صار وحكي في الفايت نقصان في العقل
نظر هو لها بنظرة عشق لا مثيل له لتوها هي تفهمه:والحين
شاهه وهي تعيد نظرها للبحيره:الحين انت ادرى
لطام وهويبتسم بفرح خفي عن ناظريها:احمدي ربش ان حنا برا البيت
نظرت له باستغراب وفرح فلأول مره يقول كلمه جريئه مثل هذي
لم ينظر لها بل امسك بكفها وابتعدا عن البحيره لأحد المقاهي
..............................................
في الشقه كانت تشاهد التلفاز مع الصغير لكن عقلها مع صغيراتها
كانت تفكر بحصه الصغيره جداً على الزواج
اقبل عليها بهدوء ليجلس بجانبها فيغمرها عطره المختلط بدهن العود
نظرت له ثم عادت بنظرها للتلفاز
ابوضيدان باستهزاء:استخبلتي تشبحين في الرسوم كنش بزر
ام شاهه وهي تنزع برقعها:شتسوي بي خرفت
نظر لها بصمت حين رأى ذلك الجمال الذي تركه شقي صغير واليوم ناضج ومبهر
اكملت وهي ترى نظراته:تراني ابي السوق
ابوضيدان وهو يبعد نظراته:يالله قومي البسي
نهضت لتلبس هي والصغير
وبعد ربع ساعه كانت تقف امامه وهو يرتدب البالطو الاسود
ابوضيدان وهو ينظر لها بغطاءها:اليوم حنا وراء فرجه للعالم على برقعش وعباتش
ام شاهه بستهزاء:تبيني افصخها
ابوضيدان بحزم غاضب:اذبحش
ثم اردف:يالله امشو
ثم خرجو متوجهين للسوق
...............................................
في بيروت
لتوه يدخل الجناح
اغلق الباب والتفت ليراها تجلس ببجماتها الحمراء وهي غاضبه
ابتسم بستهزاء فهو يعلم انها حين تغضب تعشق اللون الاحمر وكأنه يعب عن غضبها
ناصر بهدوء:السلام عليكم
وضحه وهي تتقدم منه بغضب:وين كنت
ناصر ببرود:مالش شغل اروح وين مابغيت وترا بكره معوادنا
صعقت
لكنها صرخت فيه بقهر:لا ماحنا بمعودين
ناصر وهو يقف امامها بعصبيه:اني ولد ابي بتمشيني على رايش
وضحه وهي تبكي لتهتف بعصبيه:انا ماصدقت ان حنا نقعد لحالنا تقولي بنعود
ناصر بأمر حازم:زين اسكتي
وضحه بعصبيه:مابي
ناصر بعصبيه:انا اقولش اسكتي
وضحه بخوف وهي تمسح دموعها بقوه:انزين خلاص
ناصر وهو يتوجه للغرفه:اجهزي وجهزي اغراضي
ثم تركها وهو يدخل غرفته لتضرب رجلها بالارض بغضب
تبعته للغرفه لتجده يخلع قميصه ليدخل الحمام ويستحم
ناصر وهو لاينظر لها:ترا بكره قبل رحلتنا بنروح للدكتور
اقتربت له بسرعه بخوف:اسم عليك فيك شي
ناصر وهو يبعدها:لا انتي اللي بتروحين
وضحه باستغراب:بس انا مافيني شي
ناصر:ادري بس راح تروحين
ثم دخل ليتركها بحيرتها
...............................................
البارت التاسع والعشرين
..............................................
في لندن كانت تشتري اغراض لحصه
وهو قد تملل من التسوق فهو لم يتسوق مع امرأه بعدها حتى بناتها
ابوضيدان وهو ينظر لساعته فوجد انه مر ست ساعات في تسوقهم حتى ان الصغير في يدها بدأ يدعك عينيه لمهاجمة النوم لهما:ماخلصتي
ام شاهه وهي تنظر للبائعه التي تغلف الاغراض:بلا خلصت
ابوضيدان بضيق :هاقد مشينا ضيدان قام يقرك عيونه من الرقاد
ام شاهه وهي تحمل الاكياس:يالله
ثم خرجوا من المحل ليوقفوا التاكسي ويذهبو للشقه
وصلوا الشقه وابوضيدان يحمل الصغير الذي نام في التاكسي
ليجدوا الاثنان يجلسان على الدرج وهما يتحدثان باندماج
ماان رؤواهم حتى وقفا
ابوضيدان وهو يمد ضيدان للطام:ليه مادقيتوا علينا
لطام وهو يحمل الصغير:ماحبينا نزعجكم وحنا تونا واصلين
فتح الباب ليدخلو لكن شاهه اوقفته وهي ترفع تلفون والدتها اي انها تود ان تلتقط لهم صوره
لطام وهو يبتسم:ماعينتي تصورين الا وانا بذا الشكل
شاهه باستغراب:ليه
لطام: ماداني البدل خليني البس ثوب
شاهه بابتسامه:لا انا ابيك كذا بالبدله وشال ضيدان
ثم بدأت تلتقط لهم صور عديده
فهي كانت تملك كاميرا خاصه بالصغير وتحمل الكثير والكثير من الصور العفويه له منذ ان ولد
دخلو الشقه وهو يضحكون
ابوضيدان الذي كان يتابع التلفاز:شفيكم ابطيتو
شاهه وهي تقاطع لطام الذي كان سيحرجها:جارنا كان يسلم على لطام
نظر لها وهي تأخذ الصغير وتدخل به لغرفتهم
جلس بجانب عمه:ماودك تقعد عندنا
ابوضيدان:يابيك المصدوع فلاح يبي يملك وكل شوي يدق علي
ضحك لطام وهو يتذكر استعجال فلاح:ههههههههه الله يهديه في عجلتن شينه
ابوضيدان:مهيب عجله الا طيار
اقتربت شاهه لتجلس بجانب والدها
شاهه برجاء:يبه تكفى لاتروحون اقعدوا شوي
ابوضيدان بجمود:لازم اعود عشان ملكة اختش
شاهه بحنين:جعلني قبلها
نظر لها بغضب لم تعرف سببه
عقدت حاجبيها بمعنى ماسبب الغضب
لم يجبها سوى انه اشاح بوجهه عنها
وقفت لتذهب لوالدتها
لكنه قال وهو متوجه لغرفته:شاهه تعالي شوي
لحقت به بخجل من والدها الذي سيفسير الموضوع بخطأ
دخلت للغرفه:هلا
لطام وهو يمسك بيدها:شاهه انا ابيش مرتي
شاهه وهو تمثل البراءه:وانا وش
لطام وهو يقربها ونه:انا ابي حقوقي
ابتعدت منه بصدمه
مما افزعه
لكنها تلاحقت الموضوع لتقول:عطني وقت يالطام الين اتعافى شوي وانا اعطيك روحي مهوب بس جسمي
ابتسم بسخريه وهويجلس على السرير فصدها له قد ارهقه:اللي ودش مانيب غاصبش على شي
لم تجبه سوى انها خرجت من الغرفه متجهه لوالدتها
دخلت غرفة والدتها بعد الاستئذان
شاهه بهدوء:السلام عليكم
ام شاهه وهي ترتب اغراضها في الحقيبه:وعليكم السلان هلا بامي
شاهه بضيق كبير:يمه انا تعبانه
اقتربت منها والدتها بجزع وخوف:اسم الله عليش وش يوجعش
شاهه وهي تقبل كف والدتها:مايوجعني شي بس متضايقه شوي
ام شاهه وهي تنظر لعينيها:وش مضايقش
شاهه وهي ترمي نفسها باحضان والدتها الدافئه:مابيكم تروحون
ام شاهه وهي تطبطب على ظهرها:والله لوتكذبين علي بعرف وش فيش
شدت من احتضان والدتها بصمت
.................................................. ....
في بيروت
خرج من الحمام وهو يراها تجمع اغراضها بحزن الهاها حتى عن حيرتها من ذهابهم للدكتور
سحب ملابسه التي وضعتها له على السريروذهب لغرفة التبديل
وبعد ان لبس ملابسه وقف امامها ليقول:تدرين انش انتي اللي خربتي على نفسش
وضحه وهي تمسح دموعها المنهمره:ناصر الله يخليك وخر عني
ناصر وهو يوقفها بعضدها ليقول لها:وضحه انتي نرفزتيني بكلامش وانا اساساً كنت متوتر من موضوع ثاني وهذا اللي حدني على كذا
وضحه وهي تنظر له بحزن:ناصر انت تدري ان اغير عليك حتى من نفسك وانت تزيد ذا الشي بفعايلك
ناصر بصدمه:انا وش انا مسوي
وضحه وهي تبدع يده:تشبح في ولدها وتضحك كنها بتنقطع كبدك عليه
ناصر بنرفزه:وضحه رجعتي تستفزيني
وضحه ببكاء:ناصر انا مااستفزك بس هذا اللي صار
ناصر بعصبيه:وضحه انتي تدرين اني لايمكن اشبح في مره غيرش هذا اول شي ثاني شي تظنين اني برتكب الحرام
بكت بصوت عالي ندماً لما قالت فهي لم تفكر بهذا الشي فهي لم ترى سوى انه ابتسم للصغير فطنت السوء فوراً
اقترب لها ليضمها بقوه لصدره فهو في حاجه لها في هذه الليله
عانقته وكأنها تعتذر له بهذا الشكل
.................................................
عدنا للدوحه بعد الغربه
تجمعن في منزل الجد
ام سعد وهي لاتزال متوتره مماحدث:يابنات اقصرن الصوت
ام نهار وهي تهمس لوالدتها:يمه فديتش ريحي عمرش خلاص اللي راح راح
ام سعد بضيق:اريح عمري وانا كل ماشفتهم تذكرت اللي راح
املطام وهي تهمس لها ايضاً:يايمه هذولا عوالش قدامش كلهم ولافيهم الا العافيه
اومأت برأسها:معليه معليه روحن انتن وسعن صدوركن ولا عليكن مني
اتجهن للجلسه التي يحتلها ضحك البنات
الجده وهي تنظر لهن فتمتمت:الله يديم الفرحه عليكن
دخل الجد وهو يتنحنح
الجد وهو يتقدم لهن:السلام عليكم
تقدمن منه كلهن وهن يقبلن رأسه وانفه
الجد وهو ينظر لصغيرته:ها اربه ماقصر عليش شي اليوم
حصه وهي تختبئ خلف عمتها خجلاً:لا يبه جعل عمرك طويل
الجد وهو يلتفت لمن ضمت عضده وهي تقبله:ايه ترا فلوسي تعود علي وبمقرها من قلب فليح(امقرها=انتزعها)
ام نهار وهي تنظر لحصه الخجله:يبه تراك احرجتها
الجد وهو يجلس بجانب الجده:كلاً بيستحي الا ذا اللي ماتعتقني لوجه الله
عليا وهي تنظر له بعينيها الشقيه:ولانيب عاتقتك بعد وش بتسوي بي
الجد بتهديد مازح:مانيب مسوي شي غير اني بعلم عجوزي
الجده وهي تبتسم:وعجوزك تقول جعل حتى روحها فدوه لها
نوره وهي تجلس بجانب الجده:اي والله ياشوشو وانا
الجده وهي تضمها:انتي حبة العين زود على الروح
عليا وهي تنظر لجدها:يبه انت تسمع تغزل فيها وانت قاعد اعرس يبه اعرس وانا اللي بروح اخطب لك
الجده وهي تضربها لعصاها:ياوالله السوسه اقول روحي فدا لش وانتي بتجوزين شايبي علي
عليا وهي تقبل كتف جدها:عشان ماتقولين لاحد روحش غيري
الجده وهي تضحك:ههههههههه جعله ينقطع صيب ابي الخبلان كلكم روحي وشاهه ولطام فوق منكم بعد
ضحكو جميعهم
الجد وهو ينظر للجده:فوق مني ياشاهه
ام سعد بخجل وهي تعدل برقعها:استح يارجال بناتك قاعدات
عليا وهي ترفع يديها علامة الاستسلام:ها شهدتوا عليها لاتلوموني لاجوزته بنت تدقدق قدامه وتقوله من ذا الحكي الزين
الجد وهو يضحك:ههههههه سلط الله عليش بنت اشهد انش تنعشين الروح
الجده بغيره خفيه:ايه تنعش الروح يوم جابت طاري العرس لاتهقى اني بخليك لاشباب ولاشايب
ام نهار:يبه امي تغار عليك
الجد:ايه تغار ولا ماتغار هو اللي بعرس خلصت وبنتي هي اللي بتجوزني
ابتعد عنه عليا بسرعه وهي تضم الجده:انت صدقت والله مااجوزك ولااخليك تعرس على شيخة النسوان
الجده وهي تدفعها:ذا الحين ياعليه
الجد وهو يبتسم:عشان تدرين انها ماتصمل فيش وتبديش علي
الجده:اني داريه من غير ماتعلمني
الجد وهو يبحث بعينيه:الا الثمينه والحصي وينهن
ام لطام:رقن فوق
الجد وهو يبتسم لخجلهن بسبب زواجهن:يالله الخيره قد بناتي يستحن مني خلاص مانيب مجوزهن
الجده بتساؤل:الا متاكم بتملكون
الجد وهو يقف ليذهب للديوان بعد ان حقنته عليا بدواء السكر:قفي الصبح ان شاء الله لاجا ناصر ووضحه
الجده بفرحه:انت صادق
الجد:اي بالله قفي الصبح المغرب وهم واصلين ان شاء الله
ثم ذهب ليتركهم بفرحتهم
.................................................. .......... ........
في صباح اليوم التالي استيقظ الجميع
ذهبت هي للمطبخ لتجهز الفطور لتريح والدتها اليوم
بدأت بتجهيز الفطور بهمه وتذكرت الدوحه واهلها
حين اصبحت الساعه الثامنه حيث كانت تعمل بجد دخل عليها وهو يمسك رأسه بتعب
التفتت للخلف حين سمعت صوت الخطوات لتراه يقترب منها وهو متعب
لطام:صباح الخير
شاهه وهو تتقدم منه:صباح النور
ثم اردفت:عسى ماشر وش فيك
لطام وهو يجلس على الكرسي:مافيني شي بس سويلي قهوه راسي بينفجر من الوجع
شاهه بقلق كرهته:ان شاء الله دقايق بس
وبعد ربع ساعه كانت تضع القهوه العربيه امامه وتسكب له فنجال
اخذ الفنجال ويرشفه بسرعه
شهقت بعنف:لطام الفنجال حار
لطام وهو يمد الفنجال لها:معليه صبيلي بس
سكبت له الفنجال الثاني وهي تراقبه بخوف
وبعد خمسة فناجيل متتاليه شعر بقليل من الراحه وبدأت تلين ملامحه
شاهه وهي تنظر له بقلق:ها تحس احسن
لطام وهو يرشف القهوه:ايه اشوا
شاهه وهي ترتاح:الحمدلله انت مارقدت صح
رفع نظره لها فهو لتوه ينظر لها لأن الالم لم يعاونه على رفع نظره
لطام بحيره:شلون دريتي
شاهه وهي تسكب له اقهوه:مبين من عيونك
لطام بابتسامه سخريه:ماشاء الله يعني انتي اللي نايمه
شاهه بضيق:وانت شعرفك
لطام وهو يرشف فنجاله:عرفني اللي عرفش
ثم حل الصمت الا من صوت القهوه عند سكبها في الفنجال
لطام وهو يقف:اجهزي موعدش عقب شوي
شاهه اوقفته حين قالت بخجل:لطام شلون البس وابي داخل
وقف وهو يفكر ثم قال:تعالي وراي
ثم ذهبت معه باستغراب حين وصلوا لباب الغرفة
همس لها:اسمعي بندخل تاخي غرفة تاذين هدومش وتبدلين في غرفة التبديل من غير صوت
اومأت بالموافقه
دخلوا بهدوء الى ان وصلوا الدولاب
وهو يقف خلفها
نظرت له لتهمس:وش تبي
لطام باستغراب:ماب شي انتي اللي تبين هدومش
ضحكت بصوت خافت ثم قالت:انزين ليه لاحقني
لطام وهو يبتعد عنها ليقول بجمود:اخلصي يالله
اخذت ملابسها واتجهت لغرفة الملابس وهو اتجه للحمام
وبعد مرور الوقت خرج من الحمام وهو يلف المنشفه على جزءه السفلي فقط
لكن صعق وهو ينظر لعمه وهو يتجه لغرفة التبديل
اسرع يركض وهو يمسك بالمنشفه
اوقف عمه:وين يبه
ابوضيدان وهو ينظر له باستغراب:هدومي داخل اباخذها
لطام وهو يحك رأسه بخجل:شاهه داخل
ابوضيدان بعدم مبالاه:وش جايبــــــــ ........
صمت فجأه وهو يستوعب لكن استيعابه كان خاطئ هتف بغضب:محق الله عليم انت وياها ليه ماتحاكيتو
لطام باقناع:يبه الله يهديك فهمت غلط
دفعه عن طريقه ثم استدار ليخرج وهو يهتف بغضب لكي يخفي خجله من الوضع فهو ظن ظناً خاطئ لكنه لم يفكر كيف واين لم يستوعب سوى انه قد اعاقهم:الله ياخذ عماركم بهايم ماتحاكيتوا
ثم خرج ليتركهم تحت الصدمه
دخل غرفة التبديل ليجدها تضع يديها على وجهها خجلاً مماسمعت
لطام بخجل:يابنت الحلال هو اللي فهم غلط وش تبينا نسوي
شاهه بصوت مكتوم اثر خجلها الشديد:يفضحي يلطام يافضحي في ابي
لطام وهو يبتسم على خجلها:وش يافضحش ماسوينا حرام
نظرت له بصدمه:لطام لاتشككني في عمري ماسوينا شي
تعالت ضحكاته بفرح:هههههههههههههههههههههههه
ثم قال:اني قلت لش خلينا نسويها غار عييتي يعني الحين افتضحنا بالكذب
دفعته عن طريقها وذهبت للخارج لترتدي عباءتها وغطاءها تاركته غارق في ضحكه
اتاها وهي قد انتهت
لطام بضحكه:مشينا
شاهه بخجل:لا لا الين يطلع ابي مدري شلون باقابل ابي
لطام وهو يسحبها:امشي بس موعدش بيطوف
خرجا وهي تلبس برقعها على احمرار وجهها الشديد
لكن مازاد خجلها وابتسامة لطام ان ابوضيدان كان يقف في الصاله ومعه ام شاهه والصغير النائم وحقائبهم امامهم
لطام وهو يبتسم:يبه على وين
ابوضيدان بغضب:قدمنا حجزنا بنسافر الساعه عشر
تقدم لطام وهو يقبل انف عمه:يايبه نفداك والله انك مخطي ولاصار من اللي في مخك شي
ثم همس في اذنه:الدمتور مانعنا ولا الود ودنا سويناها من قبل
اخذ فتره وهو يفكر فوجده محق اين حدث ذلك اين التفت يبحث عن تلك الخجله لم يجدها
لطام وهو يبتسم:دخلت الحجره تقول مالها وجه تقابلك
ابوضيدان وهو يتجه للباب:يارجال مانيب لايمها رح صوت لوضحه خلنا نمشي
لطام وهو يتجه للغرفه:ابشر
حين دخل وجد والدتها تقول لها وهي صامته:ماتعلميني اللي جاري ويش هو ابيش دخل علي عيونه كنها فناجيل من كبرها ويقول يالله بنعود عقب شوي
لطام وهو من اجابها:يابنت الحلالماصار شي شايبش اللي مخه فاصل
ام شاهه بجمود:معليه ابي اعرف وش صار
شاهه وهي تقبل يدها:يمه الله يهداش مافيه شي
ثم غمزت له بمعنى خلصني
لطام وهو يتقدم ويحمل الصغير الذي على السرير:يالله ابي ناصر يقول بتمشون
وقفت وهي تضم صغيرتها:شغلش معي لاجيتو
ثم بدأت بلبس عباءتها
شاهه:يمه لاتقولين لاحد ان حنا بنجي قريب ابيها مفاجأه
ام شاهه وهي تتجه للباب:ان شاء الله احرصي على عمرش
اومأت برأسها بضيق
نزل الثلاثه للسياره التي فيها ابوضيدان
لطام وهو يغلق الباب الخاص بأم شاهه بعد ان ركبت:يالله ماتشوفون شر ودي اني اوصلكم بس شاهه عندها موعد عقب شوي
ابوضيدان وهو يبتسم:يارجال الحمدلله ان حنا بنمشي ولا كان جات علوم
ضحك لطام بقوه تحت نظرات ام شاهه الحائره
مشت السياره متجهه للمطار
رفع رأسه للنافذه ليجدها تنظر لهم اشار لها بأن تنزل
وبعد دقائق نزلت له ذهبا للمستشفى
..................................................
في بيروت
كان يقف وهو يصفف شعره امام المرآه
اما هي كانت تقف خلفه وهي تلبس غطاءها
ناصر بتوتر:وضحه يالله
وضحه وهي تنظر له بابتسامه:انت اللي معطلنا
ناصر وهو يتجه للباب:يالله هذا انا خلصت
امسكت بيده لتقول له بجديه:ناصر وش فيك متوتر من ذا الموعد
ناصر بتعب وارهاق من كثرة التفكير:لا جينا الدكتور عرفتي
وضحه باصرار:وانا مانيب رايحه الين تعلمني وش فيك يعني تبيني اعرف من الغريب
ناصر وهو يجلس عل السرير ويجلسها بجانبه:وضحه انا بقولش الموضوع بس ابيش تفهمين موقفي
وضحه بقلق:تكلم ناصر والله وترتني
ناصر وهو يسرد القصه المتعبه له منذ عام كامل:آآآه يابنت الحلا هذا عقب ماطلقتش بشهرين اكتشفت انه فيني مرض الكبد الوبائي
شهقت بعنف وهي تضع يدها على فمها من الصدمه
اشار لها بأن تصمت الى حين ان ينتهي
ناصر وهو يكمل:لاتخافين ذاالحين مافنين شي
ثم اردف:كان نشط بشكل غير طبيعي وكنوا حتى الدكاتره مستغربين شدة نشاطه مع انه كانوا يعطوني ادويه تساعد على خموله بس من غير فايده المهم رحت واعرست عشان مثل مايقولون طمانة راس يوم ملكنا دريت ان الوضع مخيف وممكن اني اعديها لما قالي الدكتور كذا بعد ماعرف بالصدفه مني اني باعرس المهم اعرست ولاقربت منها حتى عشان مايصير فيها شي وبعد مده ملت البنت وطلبت الطلاق وارتحت وطلقتها
وبعدها بفتره سمعت امي تقول انه فيه ناس خطبوش انقهرت وقلت الظاهر انها ماتابت ورحت واعرس مره ثانيه من غبائي وتكرر نفس الوضع وطلبت الطلاق وبعدماطلقتها رحت لموعدي في الاردن وانصدمت لما قالي الدكتور ان المرض مو اصبح خامل المرض اختفى فجأه هذا سبحان الله من الما المقري ومن سورة البقره اللي اقراها كل ليل وبعد بيومين يوم عودت طلب مني جدي اردش وكنه بشرني يعشرة عوال من صلبي ورويته الضيقه بس والله ياوضحه اني كان ودي احب ايديه ورجيله من الفرحه المهم ردييتش وجينا هنيا للبنان اللي جا فيها دكتوري الخاص بالحاله اللي النفروض اجيه امس في الاردن بعد ماطلبت منه تحليل ثاني عشان اتأكذ
وواجهته امس وقالي ان الوضع ممتاز بس يبون يكشفون عليش عشان يتأكدون انش سليمه واليوم حنا رايحين عشان تسوين تحاليل
صمت لينظر لها فيجد ان الدموع قد شقت طريقها على خدها الذي يعشقه
وضحه ببكاء مؤلم:وليه ماعلمتني
ناصر وهو يضمها له:يابنت الحلال كل شي راح ربي لك الحمد اهم شي انتي
وضحه وهي تضمه بقوه:وكنت تبي الدكتور هو اللي يعلمني عشان انهار صدق عنده
ناصر:هههههه ترا موعدنا بيفوت
ابتعدت عنه لتقف وتعدل نفسها
ناصر وهو يقف بجانبها:يالله
وضحه بزعل:يالله
وخرجا احدهم غاضب والاخر قلق
.................................................. ....
في نفس اليوم لكن الساعه العاشره الثانيه عشر مساءاً
كان نهار يقف في المطار بعد ان اتصل عليه عمه وقال له انه سيصل اليوم ووصاه ان لايخبر احد
كان يقف امام الحاجز الفاصل باحثاً بعينيه عن عمه
ترائى له جسد عمه الطويل الضخم بالثوب والشماغ الذي له هو نفس الجسد وكذلك بقية رجال العائله
اقبل عمه وهو يبتسم له
نهار وهو يواجه عمه بابتسامه:يالله حيهم يالله حيهم تو مانورت الدوحه
ابوضيدان ونهار يقبل رأسه:منوره باهلها شلونك
نهار وهو يقبل الصغير:طيب نفداك
ثم اردف وهو ينظر لام شاهه التي ممسكه بالصغير:الحمدلله على السلامه يمه
ام شاهه بصوت واثق:الله يسلمك يابوي وشلونك وشلون من يعز عليك
نهار وهو يحمل الصغير:كلاً طيب ولا عليهم خلاف
ثم نظر للصغير:خشمك خشمك يابوناصر
ضيدان المبتسم وضع خشمه على خشم نهار فهذه طريقة السلام التي علموه اياها
نهار وهو يضحك:ههههههههه ان شافك فهاد بيطير بك
انزل الصغير ثم اخذ يدفع العربه الحامله للحقائب
اخذوا يتحادثون وهم متجهين للسياره
ركب نهار سيارته الجيب (لاند كروزر2011)
نهاربترحيب:يامرحبا تو ماتباركت السياره
ابوضيدان:النرحب باقي بس السياره بتبارك لاركبتها بنت سعد
ضحكا الاثنين بفرح
اما ام شاهه ابتسمت حين حل طاري العروس فقد تذكرت صغيرتها
مشت السياره وفيها الكثير من الضحك والفرح والاشتياق
وصلت السياره امام الفلل الثلاثه
نهار وهو ينزل وينزل معه البقيه:حياكم
ابوضيدان وهو يشير على بوابة المنزل الخاص به:روحو البيت وانا شوي واجيكم
ثم اتجه هو ونهار للديوان
وقفت هي لفتره امام المنزل الذي امامها فهو اكبر من منزلهم القديم الذي تم استبداله
ضيدان وهو يشد يدها:ماما يالله
ام شاهه وهي تتقدم مع الصغير
فتحت الباب ودخلت بهدوء لتجد المكان فارغ والصوت عالي تلفتت لكنها لم تجد احد
تفلت الصغير واتجه لاحد الصالات وهو يركض لتسمع بعد دقائق الصراخ
.
.
.
.
.
.
كانول يجلسون جميعهم بانسجام وضحك وفرح
لكن فاجأهم دخول الصغير الضاحك
ضيدان وهو يقذف بنفسه فس احضان الجده:انا دييييت
صرخت عليا:ييييييووووووو امي جات
ثم ذهبت تركض للخارج وقد تعالت صرخات البقيه وهم يلحقون بها
خرجت من الصاله لتجد والدتها واقفه امامها
تقدمت بقوه لتضمها
عليا وهي تضحك بفرحه عارمه:يالبى عمرش فديت روحش جعلني قبلش
ام شاهه وهي تضمها:هههههههه لبى عينش شلونش
عليا وهي تبتعد مجبره من حصه التي تدفعها:دامني شفتش طيبه
حصه وهي تضم والدتها بقوه:وحشتيني فديتش الحمدلله على السلامه
ام شاهه وهي تضمها بقوه:الله يسلمش يابعدي ها وشلون التجهيز
اجابتها ام نهار وهي تبعد حصه لتسلم:كل شي ماشي تمام التمام
ام نها وهي تسلم على ام شاهه:يامرحبا والله الحمدلله على السلامه
ام شاهه بحب اخوي:الله يسلمش شلونكم وعساكم طيبين
استمر السلام الى ان قالت ام لطام:ام شاهه تفضلي حياش امي تتناش داخل
اتجهو جميعهم للداخل
ام شاهه وهي تتجه لأم سعد:شلونش يمه
ام سعد وهي تمسك بيد ام شاهه التي تقبل رأسها:انا طيبه انتو شلونكم وشلون من جيتو منهم
ام شاهه وهي تجلس بجانبها:والله ماعلهم كلهم طيبين ولاعليهم خلاف
عليا التي تقبل الصغير الرافض والذي يحاول الخلاص منها كالعاده:فديت وجهك لبى ريحة شاهه فيك يالمخنز
ثمينه:ههههههه تفدينه عقبه مخنز
صرخ الصغير بغضب:حلاااااااااص حليني
ام سعد بغضب وملل:عليه خليه جعلش الوهم دبلتي كبده
تركته وهي تضحك:اهم شي حبيته الخايس
ذهب لام شاهه ليجلس في حضنها ويقول بقهر طفولي:عليا يععععع
حصه التي تجلس بجانب والدتها امسكت به لتقبله رغماً عنه:يووووه يازين الصبيان
ضربتها الجده بالعصا:جعل عدونا الفرقا خلنه قطعتن كبده
ابتعدت حصه وهي تضحك
نوره بابتسامه:خاله وضحه شلون شاهه
ام شاهه وهي تعطي حصه عباءتها لتعلقها:والله يامش طيبه ولاعليها الا العافيه وتسلم عليكم كلكم
ثم التفتت لام لطام:ولطام يسلم عليش سلام كثير يام لطام
ام لطام بحب:جعل ربي يسلمش وياه من الشر
ام شاهه وهي تنظر لحصه التي تجلس بجانبها فتبتسم لها وتهمس لها:ها وشلون النفسيه
صمتت الصغيره وهي تبتسم بخجل
ام سعد بحيره:وش عندكم قدمتو معوادكم
ام شاهه وهي تأخذ الفنجال من عليا:ابوضيدان عنده اشغال ضروريه
عليا بابتسامة خبث:يمه ابوضيدان ولا نصور
ام شاهه وهي تنظر لها بمعنى اصمتي
عليا وهي تنظر لجدتها:شفتي يمه تهددني عشاني اقول الصدق
ضحك الجميع
ام سعد بتشفي مازح:جعلها الزين فيش انش اللي بتجوزين شايبي
اتاهم الصوت الضخم الاجش:يابنت الحلال قلنا لش ماحنا بمعرسين
ثم اردف:السلم عليكم
وقف الجميع احتراماً له
...............................................
بــــــــــــــــــقـــــــــــ شـــــــــــــادن لـــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:10 PM
البارت الثلاثون
.....................................
اتاهم الصوت الضخم الاجش:يابنت الحلال قلنا لش ماحنا بمعرسين
ثم اردف:السلام عليكم
وقف الجميع احتراماً له
تقدمت ام شاهه لتقبل رأس عماها وانفه:شلونك يبه
ابوسعد وهو يمسك بعضدها والفرحه قد ارتسمت على وجهه:انا طيب يابنت ناصر
ثم اردف وهو يقبل جبينها:ماخاب ظني فيش ياوضحه
نظرت له باستغراب:ولانيب مخيبه ظنك دايم ان شاء الله
سحبها وهو يجلس على الكنبه
جلس الجميع
عليا وهي تنظر لجدها بلهفه:يبه وين ابي
ابوسعد:ابيش في المجلس وبياتي ذا الحين
ثم انحنى على وضحه ليقول لها بصوت خافت جعلها تتجمد لفتره:ترا الموضوع اللي انتي خابره انكشف ولااحتلت انتظر جيت اعلمش
ثم نظر لعينيها الشاخصه وبعدها بدأت تضيق اثر ابتسامه
ابوسعد بابتسامه:جعله ذا الفرح دوم مهوب يوم وانا ابيش
قبلت كتفه:يكفيني فرحتك وفرحت ابي
ابوسعد وهو ينظر لها بحب:رقابنا اليوم ذا طولها(واشار بذراعه)
ام سعد وهي تنحني لهم:وش عندكم
ثم اردفت بمزاح:ها والا تبين تجوزين شايبي مثل بنتش
ضحكوا جميعهم فرحاً لتلك الاخبار التي تثلج الصدر
ام شاهه:يبه ابي اواجه ابي وابوناصر
ابو سعد وهو يخرج تلفونه:ابشري
ثم اردف:عليا
عليا وهي تتجه له:لبيه يبه
ابوسعد وهو يمد لها التلفون:هاش اظهري لي رقم اخي
اخذته عليا واخرجت رقم الهاتف ثم مدته له:ها يبه هذا هو
وبعد ثواني اجابه ابوفيصل:الو
ابوسعد:ناصر تعال داخل وضحه تبيك
ابوفيصل بضيق وآثار غضب:ماقدر ذاالحين ولدك طايش ذاالحين علمته وقام ينافت علينا ويقول مهوب صحيح
ابوسعد وهو يقف بغضب:تعال تعال عند وضحه وانا بجيك اغسل شراعه
ابوفيصل:ابشر
وبعد دقائق تبادلا الاماكن
لكن قبل دخول ابوفيصل امسكه ابوسعد ليقول له انه اخبر وضحه بماحدث
دخل ابوفيصل وابنه ولا يوجد في الصالة سوى عليا وحصه وام شاهه
ابوفيصل وهو يبتسم بقوه لشدة فرحه:مسيهم بالخير
وقف الجميع للسلام
وبعد السلامات
ام شاهه وهي تقبل كف والدها:شلونك يبه وشلون صحتك
ابوفيصل وهو يقبل جبينها:انا طيب ولاعلي الا العافيه
ام شاهه وهي تشير لبناتها:عليا حصه ادخلن داخل
دخلن الفتيات للداخل
ام شاهه وهي تنظر لوالدها بعمق:ها وش تقول في اللي صار
ابوفيصل وهو يمسك كفها وقد تلامعت عينيه فخراً وفرحأ:قد سمعتي قولي اول ماجيتيني مطلقه والله مااصدق في بنتي اللي انا ربيتها
ثم نظرت لابوناصر:ها يابو ناصر وانت وش تقول
ابوناصر وهو يمسك بكفها وهو يرى الفرحه التي قد انطفأت منذ ستة عشر عاماً:اقول ان ذا الفرحه تسوى عندي الدنيا من غربها الى شرقها
ثم اكملوا حوار
اما في المجلس فقد كان المجلس يهتز غضباً لاهتزاز اصحابه اثر الغضب والحقيقه الغير مرحب بها
ابوسعد بغضب وهو يقف امام ابوضيدان:حنا بنكذب عليك يالهيس
ابوضيدان وهو يخفض صوته امام والده:يايبه اللي تقولونه مصيبه اذا هو صدق وبعدين وش دراكم انه صادق
ابو سعد بعصبيه:ليه مصيبه الا الخير كله واللي نقوله صدق وصدق وصدق هو عطانا رسالة ولده وعقبه جاب الهنديه وبعدين ماتعلمني وش له من فود لاقال كذا
ابوضيدان وهو يجلس فوالده لايمكن ان يكذب في مثل هذه المواضيع ولاغيرها
ابوضيدان وهو يهمس بتعب:خلاص خلاص انا ابي اروح للبيت
ابوسعد وهو يمسك بيده:اسمع ياناصر علي معور الصبيان لاتلمس وضحه ولاتقولها مايحس خاطرها ان اقلب ارضك سماك سمعتني
اومأ برأسه وهو في حالة اللاوعي لازال تحت تأثير الصدمه وقد بهت وجهه وتصلبت عظامه
واتجه لمنزله وهو منكس الرأس
وهو يستجدي القوه لمقابلتها
وهو يعيد كل ماحدث امامه
وهو يتمنى لوأنه يستطيع الهرب لكي لايراها وهو يحمل خطأ سنين مضت
وقف امام باب المنزل خجلاً ممافعله فهو الان بدور الغبي الذي لاتفكير ولاعقل له
دخل بهدوء ليسمع صوتها المبحوح يتهادى بأرق الكلمات لوالدها وشقيقها
ابوضيدان وهو يقف امام باب الصالة:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ابوضيدان وهو يجلس مقابل الثلاثه وينظر لهم بنظره عميقه
كان يحمل فيها اسفاً لم يفهموه
وندماً تكاسلت عقولهم لتفسيره
ابوفيصل وهو يقف ومعه ابنه:يالله تمسون على خير
وقفوا جميعاً
ام شاهه برجاء:يبه اقعد تو ماشبعت منكم
ابوفيصل وهو يتجه للباب:والله يابيش قدني تعبان وابي اروح اريح
ام شاهه وهس تقبل كفه التي تمسك بها لتسنده:لا مادامك تعبان اجل مرخوص فديتك
ابوضيدان وهو ينظر لها وهي تودع والدها وشقيقها
ثم عادت له تتهادى بقوامها الممشوق الذي ينفي وجود بناتها لمن رآها
نظرت له بنظرة شماته وكره
ثم همست باستهزاء:ها اربك مانصدمت
صمت وهو يضيق عينيه وينظر لها
ام شاهه وهي تلف لجهه اخرى:جعلك من ذا الحال واردى ياناصر جعلك مبهوت دايم مثل مابهتني
ثم خرجت لتعود بعد دقائق وخلفها عليا وحصه والبقيه
عليا وهي تضمه:الحمدلله على السلامه يبه
ابوضيدان وهو يضع يده على رأسها ليهمس:الله يسلمش
ثم التفت لحصه التي تقبل كتفه:الحمدلله على السلمه
ضمها لصدره هي وشقيقتها بقوه وهو يتنهد بضيق لما فعله فيهم فكل ماحدث ليس سوى غباء منه
تندمت اقسم اني تندمت على مافعلته بكن ياصغيراتي
ثم بدأ السلام من قبل الجميع
ثم جلسوا وهم يتحدثون بمواضيع مختلفه
اما هو فقد كان صامت وينظر لوضحه بهدوء وهي بين فترات متفاوته تنظر له
بعد مرور نصف ساعه
وقف وقبل رأس والدته:يالله تمسون على خير
الجميع:الساري في خير
ام سعد:روح جعل ربي يحفظك
ثم نظرت لامشاهه بمعنى الحقي به
وقفت مجبره واتجهت معه للاعلى
كان يشعر بخطواتها خلفه لكنه لم ينظر لها
دخلو الغرفه ليتجه لسريره ويقذف بنفسه بتعب
ام شاهه وهي تقف اماه وتنزع برقعها لتقول بضيق:ها وش استفدت ذاالحين يوم شتتني انا وبناتي وكل شي كذبه
ابوضيدان وهو مغلق عينيه:وضحه مانيب في حال شي
ام شاهه بعتب مستهزء:ذالحين ذالحين ياناصر تعبت اجل وشلون لو انك تعبت ست تعش سنه مثلي وش كان بتسوي
ابوضيدان بتعب:وضحه اللي فيني ذاالحين خذا حقش مني خليني ورقبتي
جلست بجانبه على السرير لتقول بهدوء:تدري لوشاهه تدري بتموت من حرتها
اعتدل وهو ينظر لها باستغراب:ليه
ام شاهه بسخريه:ليه ليه باناصر؟
ثم اردفت:لانك حرمتها طفوله وشباب وراحه وحياه مثل خلق ربي
ناصر وهو ينكس رأسه خجلاً من تلك التي سيجن ان كرهته على مافعل بها
ابوضيدان وهو ينظر لها بحيره:وش اسوي شوري علي
ام شاهه وهي تقف امامه:ذالحين اشور عليك ماطلبت شوري يوم حذفتني في الشارع وخذيت بناتي وقذفتني في عرضي انت وولد اخيك
ابوضيدان وهو يقف بغضب:انا الغلطان اللي احكي عليش
ام شاهه بخبث:انا بعاونك بس بشروطي
ابوضيدان وهو ينظر لها بحيره:وشلون
ام شاهه وهي تنظر له بعينيها المتلهفه لفرض شروطها:ترد البنات للدراسه هذا اول شي
ابوضيدان بصدمه:ذالحين مااقدر كل وحده على ذمة رجال
ام شاهه وهي تنظر له من خلال المرآه التي امامها:اذا ماقدرت على ذا الشرط مانت بقادر على غيره ولازم تفن ذا الشي في عقد الزواج
صمت لفتره ثم قال ليفرحها:اعتبريه صار باذن الله
سرت فرحه في وجهها انار وجهها على اثرها
ثم تبعت ذلك بالبقيه قائله:الشرط الثاني شاهه تعيش معنا لااعرست عليا
ابوضيدان بعصبيه:انتي صاحيه ولامجنونه
ام شاهه ببرود:كيفك انت الخسران
كتم غيضه ليقول:خلاص مقدور عليها لطام مايعصالي امر
ثم ابتسمت بخبث عميق لتقول:والحين دوري انا ولا مانت بمرضيني
ونظرت له بنظره اذابته
ابوضيدان وهو يصد عنها ليقول:وش عندش بعد
ام شاهه وهي تنظر لظهره:انا اللي اعلم لطام باللي صار
ابوضيدان ولازال يخبئ وجهه:ليه ياوضحه تبين تشمتين في لطام
ام شاهه بحرقه:ايه ابي اشوف وجهه لادرى
ابوضيدان بضحكة سخريه:والله لوتموتين ماتشوفين شي في وجه لطام
ثم اردف وكأنه ينظر لجبل شامخ امامه:تدرين ليه لأن هذا لطام مهوب غيره لانه اللي لابركو الرجال للحمول شلها بس عيبه شي واحد
صمتت لم تجبه وكأنها تريد ان تعرف الاجابه
ابوضيدان بهمس:يحب شاهه بس حبه تعدى حتى حدود العقل
نظرت له بصدمه:هل معقوله ذلك الجامد يعشق شاهه لهذا الحد اعلم انه يحبها لكن ليس لهذه الدرجه
ام شاهه تريد ان تعرف الكثير:وليه حب شاهه عيبه
ابوضيدان وهو ينظر لها بهدوء:الا ذا الشي مااقدر اقوله لودري به احد بيموت لطام
ام شاهه بجزع:اعوذ بالله من ذا الفال الامحق
ابوضيدان:المهم وغير ذا الشرط
ام شاهه وهي تعود لماتريد:ابيك تخلي بناتي على راحتهن
ابوضيدان بحيره:وشلون على راحتهن
ام شاهه بتوضيح:يعني يلبسن اللي يبنه ويروحن وين مابغن وانت عارف بناتك مايسيرن في علم امحق ان شاء الله
ابوضيدان وكأنه لم يرضى بذلك
لكنه قال بثقه لهؤلاء الذي رباهن:ماشي معليه....... وبعد
ام شاهه بهدوء:الاحترام ياناصر الاحترام حنا ماعاد حنا بصغار الاحترام والحشمه والتقدير ضروريه عشان تمشي حياتنا
نظر لها بعمق:ولش مني ياوضحه حشمه وتقدير الين ياخذ الموت حدانا
ام شاهه وقد قذفت قنبلتها:انا في غرفه وانت في غرفه
ناصر بغضب:تبين تحرميني حقوقي ياوضحه
ام شاهه بغضب:هذا انت حرمتني من كل حقوقي سنين طويله ليه ماخفت ربك
ابوضيدان وهو يقترب لها ليهمس بنرفزه:انا ابي عوال تفهمين وش يعني ابي عوال
اغمضت عينيها بألم فهي ايضاً في حاجه ماسة للابناء تريد اخ يعاضد ضيدان ويسند بناتها بعد ان ترحل هي ووالدهم وكذلك هي من سيسندها في كبرها بعد ان يبتعدن البنات في حياتهن مع ازواجهن
نطقت وهي غاضبه:خلاص خلاص انسى الشرط الاخير
ابتسم بانتصار فهو لايريد ابناء بل يريدها هي
في بداية الامر اقنع نفسه انه سيرجعها لكي يضمن ان بناته لن يتبعنها بذلك الدرب لكن الان قد اكتشف انه لم يرجعها سوى انه خائف ان تذهب لغيره هذا اولاً وثانياً كيف لعشقه ان يموت بسهوله وهو من يقتله
لبست برقعها لتتجه للباب
ابوضيدان وهو يخلع ثوبه:وينش رايحه
ام شاهه بهدوء:العرب تحت لاراحو جيت
اومأ برأسه بمعنى اذهبي
نزلت للطابق السفلي لتجد الجميع قد ذهب لمنزله
جلست بجانب ام سعد:يمه ضيدان وين يرقد
ام سعد بحنان:قبل يرقد مع شاهه وذا الحين يرقد عند المصدع كل يوم في حجره
ام شاهه وهي تنظر لبناتها:اسمعن من اليوم ورايح ضيدان بيرقد في جناحي وانا بكره ان شاء الله بروح اجهز له غرفه
عليا:لايمه لاتجهزين اصلاً ابي مسوي غرفه لضيدان عشان يرقد فيها بس هو عيا الا عند شاهه وشاهه عيت تخليه
ام شاهه براحه:خلاص اجل شليه ياحصه حطيه في حجرته
حصه برجاء:يمه شوي بقعد معكم لاجيت اصعد خذيته معي
ام شاهه وهي تشير لها بجانبها:علميني وش سويتي ووش خلصتي
حصه وهي تجلس بجانب والدتها:ابد تونا من امس بادين نتسوق
ام شاهه:انا شريت لش كم لبسه عشان العرب اللي بيجون يقهوون وشريت لش اغراض لما نصعد ارويش اياها
عليا وهي تمثل الغضب:اي والله المشترا كله لحصيص وانا يعني انا عشاني عانس ماتشترين لي
ام سعد وهي تضع يدها على رأسها:ذاالبنت اما ذبحتني ولا ذبحتها
ضحكت ام شاهه وحصه
عليا وهي تجلس بجانب الجده:اسم الله عليش ياشوشو
الجده وهي تنظر لام شاهه:ان شاء الله انش من اهل الجنه اللي جبتيها وبتقابلينها
ام شاهه وهي تضحك:هههههههه حتى يوم جبتها تعسرت
ام سعد وهي تنظر لعليا:كل مامنها مغيث
عليا شهقت بقوه:هئئئئئئئئئئئ انا مغيثه هين(وتقوم تحبها بقوه وفي كل مكان من وجهها)
الجده بصوت مكتوم:تكفون فكوني منها
ام شاهه وهي تبتسم بفرح:بس ساعليا لاتوجعين جدتش
عليا:ماحد له شغل بيني وبينها خلوني اعاقبها على كلمتها
الجده وهي تدفعها لتبعدها عنها:فارقيني وراش
حصه وهي تمثل القرف:ياي لزقه وقرف ذا العليا
عليا وهي تنظر لها بخبث:انا لزقه وقرف على جدتي البلا في اللي لزقه وقرف على رجلها
ضحكت ام شاهه وام سعد لخجل حصه التي ضربت عليا على فخذها
حصه بخجل:عليا ووجع استحي
عليا وهي تقلد حصه برقتها:ياي فلوح حبيبي فديتك ترا انا مانيب رايحه لاهلي بقعد اقابل وجهك اللي ازين من وجيههم
ضربتها حصه بقوه:علياااااا
ام شاهه وهي تضحك بشده:الله يقطع بليسش على ذا الحكي
عليا وهي لاتزال تقلد حصه:فلوح يااغلى حتى من امي وابي
حصه وهي تريد ان تخجلها:كلن يرى الناس بعين طبعه
عليا بكذب:من ذاك اليوم تصيح وتبكي وتقول جعله يسقى لااعرست ورحت عند فلاح فديته
صدمت حصه وطارت عينيها في عليا ثم نظرت لامها وجدتها اللتان ضحكتا بقوه
صرخت بقهر:لاتصدقونها كذابه والله كذابه
عليا وهي تشير بيدها بعدم مبالاه:يابنت الحلال الكل خابرش وعارفش
وقفت حصه بغضب من عليا واخذت الصغير واتجهت لجناح والديها لتضع الصغير في فراشه
ام شاهه بعتب:عليا لاتسوين فيها كذا
عليا:ماعليش منها يمه هي داريه اني اضحك عليها
ام شاهه وهي تنظر لام سعد:ابي لطام ماجا
ام سعد:قده في حجرته وراقد
ام شاهه بحب:جعله نوم العوافي
ثم اكملوا السهر التي عاد لها حصه بعد ساعه ونصف
.................................................. ..
بــــــــــــــــقـــــــــــ شــــــــــادن لـــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:11 PM
البارت الواحد والثلاثين
.....................................
في مدينة الضباب
لطام وهو يشاهد التلفاز وعقله مع من تختبئ في الغرفه منذ ذهبا والداها
لطام وهو يهمس بضيق:الله يدبل كبدها من يوم راحو وهي ضايقه والله لو انها تدري ضيقتها وش تسوي والله ماتضيق كذا
وقف وهو يتجه للغرفة
فتح الباب ليجدها متمدده وتغطي جسدها النحيل بالغطاء
لطام وهو يجلس على طرف السرير امامها:وش عندش معتكفه
شاهه بضيق:تكفى لطام خلني في حالي
لطام وهو يضع يده على جبينها:مانتيب حاره اجل ليه متلحفه كذا
شاهه بهدوء غريب:لطام لو سألتك بتجاوبني
دب في قلبه القلق من سؤالها:على حسب
شاهه بزعل:خلاص اجل مانيب ساءله
لطام وهو يمسك بكفها الرقيق وهو يبتسم:لا قولي بجاوبش
قذفت حروفها وهي لاتعلم مدى خطورتها:تحبني يالطام
اكفهر وجهه ليصد:شفتي ان سؤالش بايخ مثلش
شاهه وهي تمسك بيده وترخي اهدابها بخبث:وان قلتلك تكفى رد علي
اعتدلت وهي تلح عليه:تكفى لطام خلني ارتاح
لم يجبها سوى انه ضمها بقوه الى ان اسكرها وسكر معها
ثم ابتعد بهدوء:ها عرفتي انا احبش ولا لأ
شاهه وهي في احضان سكرها العذب الذي كرهته هي:لا ابي اسمعها منك
اقترب منها ليضع فمه عند اذنها فيقول بحالميه وصوت يجره من اعماقه:اي والله احبش احبش من عادش تشبحين في الوجيه مستنكرتها ...... حبيتش وانتي في اللفه وحبيتش وانتي تلعبين في حضني وحبيتش وانتي كارهتني عقب اللي قلته وحبيتش وانتي مره وحبيتش وانتي ذاالحين مرتي وش عاد تبين
ابتعدت وكأنها في غيبوبه اغلقت عينيها وتمددت وخبأت نفسها في الفراش بهدوء وهي تقول له بهمس:لطام الله يخليك اطلع وخلني لحالي
وقف وهو ينظر لها بغضب اهذا جواب اعترافي
الهذه الدرجه هي عاجزه عن تقبلي
خرج وهو يتركها خلفه في حالة ندم وخوف منه وعليه و خضوع
وكل تلك المشاعر هي تنبذها
............................................
في بيروت
ناصر وهو يجلس مع وضحه في البلكونه
ناصر بروقان:وضوح
وضحه وهي تشرب من القهوه التركيه:لبيه
ناصر:ترانا بنعود عقب اربعة ايام
وضحه بضيق:ليييييه
ناصر بتبرير:وش اسوي تخرج العوال ولا كان قعدنا اكثر
وضحه:مره ثانيه نقعد شهر ولا شهرين
ناصر وهو يبتسم بحب:نقعد كثر ماتبين
ابتسمت وصمتت لانها مشغولة الذهن حالياً بموضوع لوتحقق سيتغير مسار حياتها كلياً فهي متلهفه له
........................................
بعد مرور يومين
كانت تجلس بهدوء في الصالة فهما منذ آخر لقاء لهما اصبحا يتحاشيا بعض
حتى في جلسات العلاج كان يقف في خارج الغرفه ينتظرها الى ان تخرج
لطام بهدوء وهو لم يزيح عينيه عن التلفاز:عاجبش حالنا كذا
ظهرت على فمها ابتسامه ماكره صغيره خافيه عن ناظريه:انت اللي حاط الحواجز
نظر لها بصدمه:انا؟
شاهه بابتسامه:ايه انت ولا انا صراحه راضيه كل الرضا عن اللي صار
ابتسم لها بحب:ايه ضمنتيني في مخباش
ضحكت بفرح:ههههههههههه زاكثر بعد
امسك بكفها:تدرين عاد لاضحكتي احس الدنيا كلها تضحك
صمتت بخجل:لطااااام
نظر لها لفتره فهو يعشق التأمل في ملامحها
نظرت له باستغراب:طيب بما انا حنا قاعدين ورايقين كذا عطني علومك
ضحك بقوه:هههههههههههههههههه وش علومي اللي بتعرفينها
شاهه:يعني وش تحت وش تكره وش سويت طول ذا السنين وش دوامك وغيره
لطام وهو يبدأ بالشرح:هذا ياطويلة العمر دوامي من سبع الى ثنتين اما وش سويت طول ذا السنين هذي حددي وانا اجاوب
شاهه وقد بدأت بالسؤال عن اشياء كثيره ومتعدده وهو يجاوبها بين ابتسامه ونظره حب
وبعد مرور ساعتين
لطام وهو يمسك بيدها ويسحبها لتقف:يالله قومي نرقد بكره عندش آخر جلسه
ابتسمت بفرح كبير:ليه ماقلت لي
ثم اردفت:يعني بنعود بسرعه
لطام بنبره عاتبه:ليه ماودش تقعدين معي لحالنا ترانا ماخذينا شهر عسل يكفي ان حنا ماسوينا عرس
شاهه بخجل:لا ودي بس
اصمتها وهو يسحبها لغرفتهم ليعبر لها عن حبه بعمق
.................................................. ....
في الدوحه
فقد مر يومين بكل هدوء منذ وصولهم
كانوا يجلسون امام القهوه
ام سعد بتعب:عليا يامش تعالي حلليني احس اني تعبانه
عليا وهي تقوم بسرعه لتأتي بجهاز تحليل مرض السكر ثم بدأت تحللها
عليا بعتب وضيق:يمه جعلني قبلش وش ماكله سكريش ثلاثميه وعشرين
ام سعد وهي تراها تذهب لتحظر الابره:هفت نفسي على رهش وكليت منه
عليا التي تجلس بجانبها:الله يهديش يمه رهش عاد انا الظاهر اني بحذف ذا الرهش اللي رفاع سكريش دايم
ام شاهه التي يجلس ضيدان في حضنها ويلعب مع حصه بيديه:لا تاكل بس اللي يرد شهوة خاطرها يعني ملعقه وحده كافيه
حصه بعتب:عاد جدتي فديتها لوانها ترضى بملعقه كان اشوا لازم خمس ست ملاعق
نزل ابوضيدان من الطابق العلوي متوجه للمجلس
اقبل ليقبل رأس والدته:مسا الخير
الجميع:مسا النور
قفز الصغير ليجلس في حضن والده:بابا يالله نلوح
ابوضيدان بابتسامه:وين
ضيدان:دوانيه
ابوضيدان وهو يعلم لما هو يريد الذهاب:ليه وش تبي في المجلس
ضيدان:عسان فحاد اليوم يدي
عليا:يوووه صدعنا من اليوم وهو يالله يالله يبينا نوديه المجلس يقول فهاد جا
ابوضيدان:ماشفتووه يوم دخل ولاعينه في المجلس كش وجهه وطق
ام سعد باستغراب:ليه ماشافه الى ذالحين
ابوضيدان:لا هو في التدريب عشان التخرج وتوهم مطلعينه اليوم نص يوم وبيعود
ام سعد وهي تدعي لهم بقلب صادق:جعل ربي يوفقهم فهاد ابن نوره وفلاح ابن صيته
الجميع:آميين
ام شاهه بصوت خافت لخجلها منه امام اهله:ابوضيدان ابي اروح السوق انا والبنات
اومأ برأسه بالموافقه
نظرتا حصه وعليا في بعضهما لموافقته بهذه السهوله
ضحكتا بصوت خافت
ابوضيدان وهو يخرج البوك ليمد مابه لام شاهه:هاش ولاتقصرون بشي على حصه
ام شاهه بخجل:يابن الحلال معي اللي يكفينا
ابوضيدان بحزم غاضب:اقولش اخذي انا راعي البيت مهوب انتي
اخذت الفلوس وهي خجله بشده
وقف متجهاً هو وصغيره للمجلس
اوقفته ام سعد بابتسامة فرح:قل للمصدوع ونهار لاملكتو يدقون علي
هربت تلك الخجله
ليقول ابوضيدان بضحكه:ههههههه ابشري يمه
خرج لتقول ام شاهه:يالله ياعليا قومن اجهزن عشان نمشي ماعاد به وقت
علاي وهي تقف:ابشري
التفتت ام شاهه لام سعد:يمه تروحين معنا
ام سعد بتعب:لاوالله يامش مافيني حيل
ام شاهه وهي تتجه لتأخذ عباءتها :اللي يريحش يمه
.................................................
في مجلس الرجال
دخل ابوضيدان ليقول بصوت جهوري:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام اقبل فهاد وفلا ونايف للسلام عليه فهم لم يروه الا اليوم
فهاد وهو يحمل الصغير :هلا هلا بالشيخ خشمك خشمك
الصغير وهو يقبل خده بقوه:لا خسمي لا
ضحك الجميع
اتجه به ليجلس بجانب الجد:يايبه انت شفت مثل ذا الصبي يايبه
الجد وهو يقبل الصغير:يابيك مازينه في عينك الا الغلا
فهاد وهو يتفحص الصغير:انتو تاكلون عشاه
ابوضيدان وهو يضحك:ههههههههه لا بالله هو اللي ياكل عشانا
فهاد:لا لا ضعفان
ابوضيدان:يتراوا لك بس ذبحته الشطانه يجري ويطمر
فهاد وهو يضمه يقوه:اشتقتلك
الصغير بعتب طفولي:انت وين
فهاد:انا في الدوام
الصغير:حيوان الدوام
فهاد:ياناس ويلوموني لاحبيته
فلاح وهو يدخل ويتبعه الشيخ:السلام عليكم
رد الجميع السلام وبدأوا بالمراسم
...........................................
في منزل ابوناصر
جواهر وهي تتكلم في التلفون:انا بفهم انتي شفيف متنحه
الطرف الاخر بكسل على غير العاده:مالي خلق جوجو صدقيني تعبانه
جواهر بعتب:دلول لاتصيرين سخيفه ويالله تعالي والله نايف طالع ولاهوب جاي الا الساعه وحده
دلال بضيق:الا انتي اللي تعالي
جواهر وكانها اعجبت بالفكره:خلاص اشوف امي واقولش
دلال:اوكي يالله باي
ثم انهتا المكالمه
تشعر بضيق لاحدود له منذ اخبرها جدها وهي تود البكاء ولكنها ترى انه لاداعي للبكاء
اخذت هاتفها للتصل بمن تشاركها حتى قلبها
ضغطت الازرار وبعد ثواني اتاها الصوت المعشوق لها :ارحبي ياعروس الدوحه
دلال بابتسامه بارده:هلا والله شلونش
وضحه باستغراب:انا طيبه انتي شفيش
دلال وهي تتنهد:امممم ولا شي متضايقه شوي
وضحه بقلق:اشفيش امي فيها شي انتي فيش شي جدي ابي فيصل فيكم شي
دلال بهدوء:لايابنت الحلال مافينا الا العافيه
وضحه بحيره:اجل شفيش
دلال وقد هربت منها القوه والصمود طوال تلك الايام وانحد صوتها لبكاء:وضحه انا ماابي نايف
وضحه بصدمه فهذا الامر مسلم به منذ صغرهم فلما تنفر منه الان:ليه وش فيه نايف
دلال بترير:وضحه انا مااحس نايف الا اخي والله مااعده الا كذا
وضحه بهدوء:دلول اسمعيني انتي الحين تشوفينه اخيش بس لارحتي عنده وعاشرتيه وعودتي نفسش على ذا الشعور صدقيني بيصير كل ذا الحب لحب زوج بس حاولي جربي يادلول صدقيني بتنجحين انا واثقه فيش
بعدين قول لي وش فيه نايف رجال وكفو ولاشايفه عليه شي
دلال ببكاء شديد:لا الظليمه شينه
وضحه بألم:طيب لاتبكين كذا هدي
دلال وهي تحاول ان تهدئ:ان شاء الله
وضحه اردفت:بعدين اذا شفتي نفسش خلاص ماعاد تقدرين قولي لا والله مايغصبش لاجدي ولا ابي فيصل وانتي داريه
دلال وهي قد هدأت:ادري جعلني ماذوق حزنهم
وضحه:اجل ريحي عمرش الموضوع كله بايدش
دلال بحيره باكيه:بس ياوضحه مابي ارد جدي والله لو انش شفتيه وهو يقولي كأنه يقول تكفين خليني ارتاح واتطمن عليش
وضحه:يابنت الحلال العرس مافيه غصايب بعدين من اللي بيعرس انتي ولا جدي يادلول العرس عمر لاسنه ولاسنتين ولاعشر حطي قدامش انه انتي ونايف الين يموت حداكم عقب عمر طويل وصدقيني انا لو مكانش مانيب راده نايف
دلال:هذا اللي ذابحني بيقولون ليه عيت من ولد عمها اللي ماينرد
وضحه بعصبيه:وانتي شعليش منهم من تتبع حكي العرب ضاع
دلال بحيره ومتاهه:طيب وضحه شوري علي وش ارد وش اقول لوبغيت اعيي
وضحه:قولي الصدق انش ماتشوفينه الا اخيش
ثم اردفت وكأنها تنبهها:بس ها ترى نايف قرع من دون ولدآل دبيس يعني لاتهقين انش بتعرسين الا بشوره
دلال:انا ماهمني اعرس الاهم اني مابي تخرب اخوتي انا وياه بعدين انا صراحه احس ان نايف نفسي فحرام نظلم انفسنا
وضحه:خلاص انتي استخيري واللي ربي كاتبه بيصير
دلال وهي تمسح دموعها:ان شاء الله يالله ازعجتش وشايبش عندش يالله مع السلامه
وضحه:الله يحفظش سلمي على امي وجدي والجميع
ثم انتهت المكالمه
اتجهت لوالدتها
كانت تجلس في الصاله واماها قهوتها
دلال وهي تجلس بكسل:سلام عليكم
ام وضحه وهي تتفحصها:وش فيش
دلال:مافيني شي يمه
ام وضحه وهي تشير بجانبها:تعالي تعالي جنبي والله ان به علم بين جنوبش
جلست بجانب والدتها:هلا يمه
ام وضحه وهي تضربها بخفه على كتفها:ها يادليل كبرت وخرفت وماتبين تقولين لي وش فيش
دلال وهي تقبل كتفها:لا جعلني فداش بس متضايقه شوي
ام وضحه بتخمين متيقن:عشان موضوع الخطبه
صمتت فهي ان تكلمت بكت
ام وضحه بتنهد:آآه اسمعي وانا امش اللي ربش كاتبه هو اللي بيصير هذا اول شي ثاني شي انتي وش تحسين وش تبين وترا ماحد بغاصبش على شي واهم استخيري وشوفي وش يصير
دلال:يمه انا استخرت وانا موافقه
ام وضحه وهي تضم تلك الباكيه:جعله مبارك وجعلش عليهم من الملافي الخضر قولي آمين
لم تسمع سوى صوت بكاءها ابعدتها لترى وجهها
ام وضحه بقلق شديد:وش فيش ماتبينه
دلال وهي تبكي:لايمه بس احاتيش لارحت من اللي بيقعد عندش
ام وضحه بفرح:يابنت الحلال انا في بيتي وهندياتي عندي ولاعلي الا العافيه
.....................................
انتهو من الاجراءات
بدأ الجميع بالمباركه
ابوضيدان:فلاح نهار دقوا على جدتكم
فلاح وهو يخرج :الا بروح لها
ابوضيدان وهو يلحق به ليمسك فيقول له بضحكه:هنا هنا يافليح من اليوم ورايح ماتعتب باب البيت الى يوم العرس
ضحك الجميع
فلاح بصدمه:والله ماطرا علي اللي طرا عليكم
ابوضيدان وهو يعود للجلوس:انا علمتك
فلاح وهو يجلس ويخرج هاتفه:انا اعلمكم بس خلوني اعرس
ابونهار:ابولطام متى تبون العرس
ابولطام:متى مابغيتوه
ابونهار:اجل عقب عرس فلاح بشهر
الجد:لا وش هو له تخسرون ذا العوال العرس مع عرس فلاح
ابوفيصل:ياخيك كاعلينا قاصر خل كل منهم يعرس في يرم
ابوسعد:لا انا قلت العرس مع عرس فلاح
ثم التفت لنهار المبتسم والراضي كل الرضى عن هذا القرار:ها يانهار وش تقول
نهار بابتسامته الفخمه:فلوسي جاهزه وانا مانيب ظاهر من شورك العرس مع عرس فلاح
ابوسعد بابتسامه:خلاص هذا المعرس بنفسه قال العرس عقب شهر بلغوا العرب
ابونهار:خلاص اللي تشوفونه
ابوسعد وهو يهمس لابوفيصل:وانتو متى عرسكم
ابوفيصل:بنيت محمد مابعد ردت
ابوسعد بصرامه:لااحد يغصبها خلوها على راحتها
ابوفيصل بحب:مافيها شكه بس لابغيت الصدق انا ودي انها تاخذه احاتيها ياخيك كلت قلبي المحاتاه الوضيحي عند ناصر وكنها في حضني اما نايف مايظهر اللي وراه ودليل ادنات ماحسها(ادنات=اقل شيئ)
ابوسعد:ماعليك ولد عمها ولاهوب ظايمها ان شاء الله
ابوفيصل:ان شاء الله
................................................
في اليوم التالي في لندن
شاهه وهي تقترب منه
لتهزه بخفه:لطام لطام يالله قوم
لطام وهو يبتسم وهو يخبئ وجهه في الوساده:وش تبين بلطام
شاهه:هههههههه ابي اشوف عويناته
التفت لها ليعتدل:يابعد لطام انتي تعالي
شاهه بدلع:لأ انت اللي تعال
لطام وهو يرفع حاجب:اقولش تعالي
شاهه وهي ترجع بظهرها للباب:وانا اقولك تعال
فاجأها وهو يقف ويتجه لها بسرعه وخفه لم تتوقعها
امسك بها:ها هذا انا جيتش وش تبين
شاهه وهي تبعد يديه:مثل اللي كنت تبيه مني
قبلها بقوه ليقول لها :هذا اللي انا ابيه
ضربته بخفه في كتفه:قليل ادب انا ماقصدت كذا
دفعته وهربت للخارج
لتتعالى صوت ضحكته التي ايقنت ان قلبها يرفرف عند سماعها
بعد مرور الوقت خرج وهو يرتدي بدله انيقه
لطام وهو يقبل خدها:صباح الخير
شاهه وهي تمد له اطباق الفطور:صباح النور والسعاده
ثم اردفت:يالله ياشاطر ود هذولي على الطاوله
لطام وهو يضحك:آخر عمره اجدل المواعين
شاهه بضحكه:هههههههه عادي حبيبي تصير بأحسن العايلات
اتاها وفي عينيه نظره ماكره:حلوه حبيبي منش
شاهه وهي لم تدقق في كلمتها فقالت بخجل:ترا ماقصدت اللي في بالك هي اصلاً طلعت عفويه
لطام وهو يأخذ منها باقي الاطباق:وهي احلى وهي عفويه
اتجهت بىخر الاطباق للطاوله:خلص خلنا نتريق ورانا موعد
جلسا على الطاوله
لطام بهدوء:ودي اسمعها وهي من قلبش
شاهه في نفسها:والله ان تبطي
شاهه بخجل:صدقني هي بتطلع من غير شعور لانها راح تكون من القلب
لطام وهو ينظر لها بنظرة الحب والتهديد:تدرين اني ممكن اذبح اللي ياخذش مني حتى وان كنتي انتي
شاهه بينها وبين نفسها:لاتقول كذا تكفى لاتعاون قلبي علي خلني اصمل فيك ماب اهدم كل اللي سويته
شاهه بصوتها العالي:يووه يلطام على كذا بنتأخر
لطام وهو يبدأ بالاكل:ايه انتي عاد اليوم شفقه على الموعد
شاهه:هههههههه مثل شفقتي على امي وابي
لطام:هههههههههههه
.................................................
بــــــــــــــــــقــــــــــ شــــــــادن لــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:12 PM
بالنسبه لصقر انتظرو علي شوي وراح تنصدمون منه او عليه ........ بس اصبرو شوي
اتمنى لكم قراءه ممتعه

البارت الثاني والثلاثون
...........................................
في لندن حيث ابطالنا
كانا يجلسان امام الدكتور وهو يلقي عليهما قائمة مابعد العلاج
الدكتور بابتسامه:we will sad when you leaving
لطام بنرفزه:الله يعطيك اللسنه
ثم اردف:we must leave because we missed for doha
شاهه تهمس له بضحكه:مشتاق للدوحه وانت بتقعدني ثلاثة ايام
لطام بضحكه:اسكتي تراه طنقر علينا
الدكتور بمهنيه:Shaha I'll tell you some of the taboos you must follow for at least four months
Alaptaaden first blood transfusion in any case
Secondly allowed to continue the marital life, but without a pregnancy because the rate of 20% is proven Pregnancy risk you very Shaha
Third, stay away from feeling the lack of a rise in blood pressure
Fourth and most important should care, psycho much is a key factor in the completion of treatment
لطام بضيق فهو كان يتمنى طفل منها هي فقط فهو ايضاً كبير في السن اقرانه كلهم قد اصبحوا آباء الا هو:ok doctor thank you for all thing you do for shaha
الدكتور وهو يقف ويصافح لطام:i wish ahappy life for you and shaha
دعا الدكتور ليتجها للمنزل
بعد مرور نصف ساعه كانا يدخلا الشقه
لطام وهو يغلق الباب:تعالي ابي اقولش شي
شاهه وهي تنزع برقعها وتجلس على الكنبه باستغراب:هلا
لطام وهو يبتسم بضيق:وش تمنين في ذا اللحظه
نظرت له لتقول بصدق خارج عن ارادتها:اني مافارقك
ضحك بضيق:وغيره
شاهه بحماس :اعود للدوحه
لطام بابتسامه ضيق:اجل قومي جهزي قشش رحلتنا عقب ثلاث ساعات
وقفت بصدمه فرح
شاهه بفرح:لطام انت صادق
لطام وهو يرفع حاجبه:الله الله كل ذا فرحه
شاهه بحماس:لطام تكفى قولي انه صدق
لطام وهو يتجه لغرفته:ايه صدق يابنت الحلا بس يالله لانتأخر
ذهبت تجري فرحاً لتنهي تجميع اغراضها
بعد ساعه كانا يقفان في الصاله يودعان شقه شهدت اعترافات ووعود ولقاء فريد من نوعه
لطام وهو يحمل الحقائب:يالله مشينا
شاهه وهي تنزل برقعها:يالله
اتجها للمطار وركبا الطائره احدهما يحمل الفرح واحدهما يحمل الضيق
في الساعه التاسعه مساءاً حطت الطائره على ارض الدوحه
شاهه وهي تمسك بكف لطام بفرح غير طبيعي:لطام مانيب مصدقه ان حنا في الدوحه
لطام وهو يضع يده الاخرى على كفها ليقول بضيق عميق لايعرف ماسببه لكنه ايضاً حزين على ماقاله الدكتور:لاصدقي كلها ساعه بالكثير وتشوفين ام سعد قدامش ببرقعها وعصاها
شاهه بحب عميق:جعلني قبلها
لطام في نفسه:وانا انا وش اسوي لارحتي ليه انا مالي من حياتش نصيب
تنهد بضيق ازداد اكثر لايعلم ماسببه:يالله خلينا نحول
وبعد انهاء الاجراءات
خرجا من المطار ليوقفا التاكسي
ركبت وهي قد بان التوتر على ملامحها وهو زاد ضيقه
طوال الطريق لم يتكلما الى ان وصلا للمنزل وقف التاكسي امام الفلل الثلاث
لطام:يالله حولي
امسكت بيده بقوه لتقبلها :لطام تراني احــــ
لطام باستغراب:شاهه وش فيش
شاهه وهي تجاهد العبره:لطام لاتكرهني مهما كان
لطام وهو يشد على يدها بقلق:يامره وش فيش
التفت للسائق:محمد انزل شويه
نزل السائق
التفت لها:علميني وش قومش
ضمته بقوه لصدرها وقد نفرت الدموع من عينيها:لطام آسفه والله آسفه بس غصب صدقني غصب عني
ابعدها لينظر لعينيها فيقول بحزم:ان ماقلتي لي وش فيش مهوب اشوا لش
شاهه وهي تفتح الباب :مافيني شي
امسك بها بغضب:لاتهديني وانا اكلمش وردي علي
شاهه برجاء عميق:لطام تكفى اعتقني وخلنا ننزل
صمت وهو يراها تنزل متجهه للمنزل
نزل متجهاً لمثل وجهتها
دخلا الباحه الكبيره الجامعه للبيوت الثلاثه
كانو الرجال يجلسون في الخارج لان الجو كان جميل وربيعي وتلفهم الفرحه
وقف الجميع وهم يرون لطام
عساف وهو يقف:هذا لطام ولا يتراوا لي
وقف الجميع وهم يرون لطام
اتجهو له
لطام وهو يقبل رأس جده:سلام عليكم
ابوسعد بفرحه عارمه:اشهد ان ناصر عمك واحدكم ماآخذ الا هو داخل علي
ضحك لطام بقوه:ههههههههههه نبي نفرحك
ثم بدأ بالسلام على الجميع
بعد دقائق انطلق صوت الرصاص في الجو
ذهبت انظارهم لبداح وعساف ونهار الذين يمسكون بالمسدسات ويرمون معبرين عن فرحهم
وبعيد عنهم قليلاً كانت شاهه في احضان جديها وخالها وعمها
ابوسعد بحب وفرح:يامرحبا بشمعة الدار
شاهه وهي تقبل كفه:المرحب باقي فديتك
احتضنت جدها ابوفيصل:شلونك يبه
ابوفيصل وهو يشدد من احتضانها:انا طيب وانا اشوفش طيبه
انتبهوا لصوت ابونهار:يالله مشينا ندخل المجلس
الجميه:يالله
واتجهو جميعهم للمجلس لكن اوقفهم تلك الصاعقه
امسكت شاهه بيد جدها لتقول بصوت عالي:تكفى يبه طلبتك
ابوسعد بحميه:اللي تبينه جاش
شاهه وقد اذهلت الجميع:خل لطام يطلقني
شخصت ابصارهم صدمه
وارتفعت عينيه التي اصبحت كسهام سامه لعينيها المترقرقه بالدمع
ابوضيدان وهو يهزها بقوه وهو يمسك بعضدها:انتي وش تقولين
شاهه وهي تمسك بيد جدها لتجلس على ركبتيها فهي تعلم ان جلستها تلك ستجعل جدها ينفذ مارغبت به:داخلة في وجهك ماتخليه يدخل المجلس الا وهو مطلقني
ابوفيصل وهو يوقفها بغضب من هذا الحال:لاتسوين كذا بيطلقش وهو مايشوف الدرب
امسكت بيد جدها:تكفون خلوه يطلقني
ابوسعد بهدوء:طلقها يالطام
لطام وهو قد اصبحت عينيه اوسع من طبيعتها اضعاف مضاعفه من الصدمه والفجيعه فما جرى لها منذ قليل كانت هادئه وفرحه معي ماذا جرى لها اكاد افقد عقلي
لطام وعينيه شاخصه فيها وهي تتحرك وتنطق بحبال موته:لامانيب بمطلقها
ابوضيدان بغضب:شاهه التعني داخل
شاهه وهي تنظر لجديها:تراني في وجيهكم
ابوسعد بصرخه افزعت الجميع ماعدا لطام الغائب عن الوعي:لطام طلقها
ابوفيصل بمثل الغضب:طلقهاااا
تقدم بغضب قد اهتزت ارضه له امسك بشعرها من خلف غطاءها
اتجهو الغير محارم لها للمجلس لكي لايتكشفوا عليها
صرخ رجالها ليخلصوها منه
دفعه ابولطام بقوه للخلف:انقلع الله ياخذ عمرك ماعاد الا تمد ايدك عليها وحنا ماجودين
اتاهم صوت صارم ومتألم:لاتطلقها يالطام خل منك ذا الحكي اللي مامنه فود
تقدم جده منه وامسك بياقة قميصه ليهمس بغضب عارم:طلقها طلقها قبل اثور فيك
اغمض عينيه بألم لم يفهمه سوى جده القريب منه فهمس:مااقدر مااقدر
الجد بهمس:طلق طلق اخلص علي
فتح عينيه التي لم تسقط الا في عمق عينيها التي يرى فيها الحب
لطام وهو ينظر لها وقد غاب الجميع عن انظاره ليقول بهمس:تبيني اطلقش ياشاهه
اشاحت بنظرها عنه لتقول:طلقني
ابوناصر بتهدئه للوضع المتأزم:ياجماعه اذكرو الله وش جرا لكم
تفرقت الاصوات:الف من ذكره
ام سعد وهي تبكي:يامش تعوذي من الشيطان اللي جرالكم ويش هو
ابوسعد بغضب:ام سعد الله يرحم والديش خليهم
ام سعد بزعل باكي:ياويل قلبي تبيني اشوفهم يتفرقون من غير سبب واسكت
ابوسعد:هذا اللي هم جابوه لعمرهم
ثم التفت للطام الذي ينظر لتلك الواقفه في احضان جدها:طلقها وانا ابيك يكون فيها خيره ان شاء الله
لطام وهو لايزيح نظره عنها:شاهه تراش طالق
لكنه اكملها وهو يبرك على ركبتيه وهو يمسك قلبه ليتلقفه والده وابو ناصر وابو ضيدان
الجده يهلع:يويلي اسم الله على ولدي
اتجه الجدان له وهم يتطمنون عليه
اما هي فقد جلست على ركبتيها امامه لتراه
رفع نظره للاعلى ليأخذ نفس فقد ضاق نفسه ولاطاقة به ولكنها توقفت انفاسه وهو ينظر لعينيها
استجمع قوته ليدفع الجميع عنه ويتجه للبوابه جارياً
وهم خلفه يتهاتفون
اقتربت جدتها لتضربها على كتفيها بقوتها الضعيفه:ليه ليه كذا وش سوى بش
ابولطام وهو يبعدها عن شاهه:يمه يمه افا هذي كتبة ربش
صرخ ابوضيدات:ياعوااااااال
اتو جميعهم يركضون
ابوضيدان وهو يشير للبوابه بغضب:الحقوا ذا الخبل شوفوه وين راح
اتجهوا جميعهم للبوابه لكنها كانت صامده ولاشخص بجانبها
اتجهو لسيارتهم والقلق يتملكهم فانطلقو يبحثون عنه
ابوضيدان وهو يوقفها بعنف:يالله قومي انقلعي داخل
ابوسعد بغضب:ناصر خلها
ابوفيصل بعصبيه:اقصر ايدك ياناصر
ثم اردف بهدوء:يابيش قومي داخل وقفتش كذا عايبه
اومأت بالموافقه فلاتحتمل حتى ان تتكلم فهي تشعر بألم شديد في قلبها فقد استنزفت كل طاقتها في هذه المعركه
اتجهت لمنز جدها
وقفت امام الباب لكنه انفتح لتدخل وهي تسحب خطاها بتعب
تلقتها يدي والدتها التي تضمها لصدرها:ليه يامش كذا ليه
صرخت بألم فهي ماعادت تحتمل:آآآآآآه ه ه ه ه تكفين يمه خشيني ولاتطلعيني
بكت امامهم وهي لم تفعلها من قبل
تعالت اصوات بكاءهن
ام شاهه وهي تضمها بقوه:تعوذي من الشيطان وانا امش
اقتربت عليا لتنزع برقعها وعباءتها:الله يهديش تبكين وانتي اللي تبينه صار
سكتت فجأه لتبعد والدتها وتقف بضب:كلكم السبب كلكم
ثم هربت لغرفتها وهي تعود لها مطلقه وهي قد حرمت على لطام
ام شاهه ببكاء:ان لله وانا اليه راجعون وش اللي جرا لهم
ام لطام وهي تبكي:ثمينه قومي دقي على بداح ولا عساف شوفيهم عينو اخيش ولا لأ
ام نهار بحزن:الله يحفظه
الجميع:آميييين
عليا وهي تقف:انا بروح اشوفها
اتجهت لغرفة شاهه
دخلت وهي تسمعها وهي تبكي وتقول:لطام تكفى لاتسكت تكلم رد علي
دخلت وهي قلقه فقد ظنتها تكلم نفسها لكنها صعقت وهي تراها تمسك بتلفون جدتها وتكلمه
اسرعت لها لتأخذ الهاتف منها وتغلقه
فتصرخ فيها:خبل انتي انتي ذالحين حرام عليه
صرخت فيها غاضبه:لا لا موصحيح
عليا وهي قد بدأت بتأنيبها:لا صحيح الحين ماتبينه صحيح اجل ليه تسوين به كذا جيتو مافيكم الا العافيه وتقومين قدام خلق الله تقولين له طلقني لا وترجينهم بعد يخلونه يطلقش تستاهلين مايصير لش انتي اللي جبتيه لنفسش
وخبز خبزتيه يارفله اكليه ضيعتيه من ايدش ياشاهه خلاص لطام ماضي ماضي وراح
شاهه برجاء وهي تبكي بقوه:تكفين عليا لاتقولين كذا
عليا وهي تمسكها بقوه وتقول لها بحيره:شاهه تحسسيني ان فيش نوع من الجنون
ثم اردفت بغضب:الحين تقولين مابيك وطلقني وعقبه تعودين تصيحين وتبكين تقولين ابيك الرجال مهوب لعبه ياشاهه
شاهه وهي تجلس على سريرها:ماسويت اللي سويته الا عشانكم عشانكم ذبحته وذبحت نفسي ياعليا
عليا وهي تضمها:خلاص شاهه ارتاحي انتي بروحش تعبانه
شاهه ببكاء صامت مؤلم:ويني وين الراحه ياعليا وانا مادري وين ارضه من سماه
عليا وهي تهمس لها وكأنها ترجعها للواقع الذي رفضه عقلها الراغب به:خلاص خلاص انسيه
حل الصمت عليهن
....................................
دخلو وهو معهم
ابوسعد وهو يقف بلهفه:وينك فيه يابيك
جلس بجانب جده بتعب:وين بكون نفداك ماجود رحت لي في مشوار
علم انه لايريد اعادة فتح الموضوع
وقف ابولطام وابنائه الذين سيطر عليهم التعب:يالله تمسون على خير
الجميع:الساري في خير
وقف لطام:اتنوني بروح معكم
ثم ذهب معهم للمنزل
الجد وهو يلتفت لشقيقه:ياوالله اللي به علم لطام ماينتفخ صدره ولا يسود وجهه الا من شي كبير
ابوفيصل بضيق:ان لله انا اليه راجعون مدري وش اللي عوكسهم
ابوسعد وهو يتنهد:والله لوانها ماطلبتني ودخلت في وجهي والله مااخليه يطلقها وانا حي
ابوفيصل:الله يهداها ضيقت صدري وعومستني باللي سوته
ثم وقف ليقول بصوت عالي:يالله اسمحو لنا حنا نترخص
وانفض المجلس وذهب الجميع لمنازلهم
....................................
في منزل ابولطام
دخل غرفته التي تمنى ان يدخلها وهي معه
جلس على سريره ليذهب بأفكاره المؤلمه
ليه سوت كذا ليه............. ياشين حياتي من دونها ياالله عاوني على اني اكمل حياتي من غيرها
بس انا بردها ايه بردها معقوله تعرس وتاخذ غيري
ياخبلي اللي مافكرت بكذا
والله لاخليها تدري شعرها ابيض ماعرفت من الرياجيل الا انا
عشت وبموت مانيب ساج من عيونها اللي في كل مره اشوفها تدخلني في متاهه واعذب متاهه
انتفض واقفاً
حقيره حيوانه بليده جامده خبيثه
ثم صرخ بأعلى صوته:خاااااااييييييننننه
خاينه ياشاهه خاينه
وبدأ يفرغ غضبه بصراخ وتدمير لما حوله في الغرفه
استمر على حاله لمدة خمس دقائق
ليدخل شقيقيه ووالده ووالدته وشقيقته
امسك به اخواه
اقترب منه والده ليمسك بوجهه ليوقظه من الصدمه فصرخ به:لططاااام لطاااااام
لم ينظر لوالده فقد نكس كل الرايات
والده بحزم وهو يرفع وجهه:لاتنزل راسك مره وراحت وخلصنا وبدالها عشر بعدين لاتعترض على مر الله
امسكت والدته الباكيه بكفه لتقول:ياولدي انا اجوزك عشر مثلها بس لاتسوي في نفسك كذا تكفى يامك والله اني امرض لاشفتك تسوي كذا
تخلص من شقيقيه الممسكان به ليضمها في داخل اضلاه
لطام وهو يضمها وبقوه وكأنه يملأ فراغ شاسع لامجال لملؤه:لاتبكين يمه تدرين اني مابي اشوف دموعش لاتزيدينها علي
ام لطام وهي تمسح دموعها:وش اسوي غصب
لطام وهو يقف بجسد انحنى كتفيه وصعب تحريك يديه وبشموخ بان في وجهه وارتفاع عنقه الطويل:خلاص اللي صار صار ومن اليوم لش مني اطوي ذا الصفحه وانساها
ابولطام:يابيك لوان سواتك ذا بتردها عليك كان حنا سويناها قبلك لكن انت توجع عمرك على ولاشي
لطام وهو يقبل جبين والده:اسمحولي ازعجتكم تقدرون ترتاحون ذالحين
ذهب الجميع لغرفته بعد ان القى كل منهم بكلمات التآزر ليوقظوه من سباته
اما هو فقد اختبئ في فراشه وهو لايرى سوى هي
همس وعلى فمه ابتسامة سخريه:يبوني انساها..... الله مانساها الين اتوسد يميني
..........................................
بـــــــــــقــــــــــ شـــــادن لـــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:13 PM
السلام عليكم





البارت الثالث والثلاثون
..........................................
مر اسبوع على ماحدث
في منزل ابو سعد
ام شاهه بعصبيه:ياعليياااا ياحصصصه يالله
عليا وهي تركض على الدرج:هلا هلا يمه هذا حنا جينا
ام شاهه بعصبيه اكثر:والخبل الاخرى وينها
حصه وهي تغلق عباءتها:هذا انا يمه
ام شاهه بضيق:الله يمحق على عدوكن تأخرنا
عليا وهي تلبس نقابها:آسفيين يابنت ناصر هذا حنا خلصنا
ام شاهه بحزن:ذا اللي فوق هيب جايه بعد
عليا وهي تتنهد بضيق:كالعاده
ام شاهه وهي تتجه للباب:اجل اخلصن يالله
وخرجن لتبقى هي وجدتها في المنزل
نزلت للدور السفلي فمنذ اتت لم تنزل الا اليوم
اتجهت للصاله لتجلس بتعب ووهن
ذهبت بتفكيرها له هو وحده
فقد مضى اسبوع ولا لهم سوى (لطـــام) حزن لطام عصبية لطام غضب لطام المتزايد والذي لامبرر له
اقتربت جدتها الغاضبه والتي لاتسلم عليها منذ ان حدث ماحدث
ام سعد بغضب:قومي انقلعي من وجهي وش مقعدش هنيا
شاهه بصوتها المبحوح:يمه جعلني فداش شفيش علي
الجده وهي تضربها بعصاها على كتفها:ولش عين تكلمين بعد قومي لحجرتش
وقفت لتتجه لغرفتها ليوقفها صوته الغاضب:شاهه تعالي
ام سعد بضيق:لطام خلها تفارقني
ابوسعد بعتب:ام سعد الله يهديش اللي صار صار وشاهه بنتش
ام سعد بنفي:لا مهيب بنتي بنتي ماتسوي اللي سوته ذا المهبوله
شاهه بتعب:يمه تأكدي اني ماسويت كذا الا يوم ضاقت فيني الوسيعه
ام سعد بعصبيه:وش ضيق الدنيا عليش هو لاطم خدش ولا لاعن جدش
شاهه بهدوء:حشاه...... الظليمه شينه
ثم اردفت:انا بعلمكم وش صار بس اقعدوا
ام سعد وهي تتجه لغرفتها:مابي اسمع شي
شاهه وهي تمسك بيد جدتها برجاء:تكفين يمه اسمعيني
ابوسعد:ام سعد تعالي اسمعيها شوي
جلست الجده على غير رضا
جلست امامهم لتبدأ قصة معاناته:انا ربيت في حضونكم واكيد انكم شفتو كل اللي صار لي لكن اللي ماتعرفونه اني من يوم وعيت على الدنيا وانا كل يوم اموت وانا اشوف كل اللي حولي لهم ام الا انا حتى ابي نافرني من حياته
كنت العب واصبح وارقد في حضن لطام ومافيه في حياتي الا هو دخلت المدرسه ولطام ابي وامي يوصلني ويجيبني وانتو خابرين وكبرت وكبرت الين صار عمري احدعش سنه وكنت العب عنده في المجلس ويومها عيرتني رفيقتي وقالت لي انتي ماعندش ام ولا اب بكيت وبكيت الين تعبت رحت للطام وقعدت في حضنه وسألته لطام وين امي مارد علي قلت له لطام صدق انا ماعندي ام تدرون وش قالي قالي امش قطتش علينا وقالت ماتبيش صدمني وش سويت عشان امي تحذفني كرهت لطام ونفرت منه قمت من يوم اشوفه انخش عشان مااشوفه واتذكر ان امي ماتبنيي كبرت شوي وهو كل ماجا سأل عني مع السنين سلى ودله مني بس انا الضو اللي في كبدي ماانطفت الا زادت يوم عقب يوم واللي زادها يوم قال ابي يقعدني من المدرسه وانا آخر سنه ولالي رفيقات عشان ما يمنعوني من المدرسه بس ماسلمت وعقبها لبسني برقع كني عجوز وانا اشوف اللي كبري يلبسون نقاب ويعيبون علي بالضحك بس كنت احتر واشب ضو وعقبها خلوني خدامه حتى خدامه ماجابوا عشان الله عطاهم خدامه ببلاش كرهت امي والسبه هم بس يوم شفتها دريت ان امي مالها ذنب وانهم هم ساس البلا خطبني وخذيته وانا ناويه له بنيه ويوم سافرنا قالي ان امي ......... ان امي ..... انه عين عند امي رجال كرهت الدنيا في ذيك اللحظه مادريت شسوي بس اللي زاد في نفسي اني ابي آخذ حقي منه جاو اهلي وراحو وانا ماعرفت السالفه صدق ولا كذب ويوم عودنا عرفت اني اذا خليته يطلقني غصب عنه بيوجعه وجع كبير عقب ماعرفت انه يحبني
ام سعد وهي تمسح دموعها:يابنتي والله لاتشوفينه ذالحين ان يمرض قلبش من شيفته
ابوسعد بهدوء:اجل اسمعن دامش بديتي بذاالشي بنكمله حنا الثلاثه شاهه يابيش حنا جاتنا براءة امش عقب ماسافرتو عشان كذا انا ابي اعلم الثنين درس ماينسونه
ام سعد بيأس:اثنين ذولا بالذات ماينقدر عليهم
ابوسعد وهو يقف:انا اللي برويش فيهم
ثم ذهب للمجلس
شاهه بحزن:يمه لطام تغير
ام سعد بألم:لطام يامش يادافع البلا ماعاد ينتحاكى دايم وهو يخانق ويلافط ولاهوب صوب احد
اغمضت عينيها بألم لتهمس:آسفه والله آسفه
ام سعد بضيق:شاهه يامش لاتزعلين علي تراني ماسويت كذا الا لمصلحتش
شاهه وهي تجلس بجانب جدتها لتختبئ في صدرها:يلو ازعل على الدنيا كلها ماازعل عليش
ام سعد بقلق:الله يستر من جدش وش هو بيسوي فيهم
شاهه وقد خرت دمعتها التي لم تعد تستطيع السيطره عليها:يمه تدرين وش ودي
ام سعد بحزن:وشش ودش يامي
شاهه وهي تخبئ وجهها في صدر جدتها:ودي اشوف لطام
ام سعد بحيره مؤلمه:اجل ليه سويتي به كذا
شاهه وهي تبكي:لانه آجعني اكبر وجعي له
طرق باب المنزل
ام شاهه:روحي يامش شوفي من اللي عند الباب
وقفت شاهه وهي تمسح دموعها:ان شاء الله
اتجهت للباب بخطواتها المترنحه اثر تعبها
شاهه من خلف الباب:من عند الباب
اجابتها سهام خرقت قلبها:انقلعي من الباب خليني ادخل
اتجهت للمطبخ وهي تتخيله امامها
اما هو من خلف الباب:هذي والله القراده يوم جيت من يوم جيت ماجيت بيتهم ويوم جيت اشوف جدتي اسمع صوتها وين يبرى جرحي
فتح الباب وهو يتنهد بألم:سلام عليكم
ام سعد بفرح:وعليكم السلام يامرحبا والله اني صادقه يالله حي ولدي اللي ماجاني من يوم جا
لطام وهو يجلس بجانبها بعد ان قبل جبينها:مشغول يمه
ام سعد بعتب:خليتني وانا عجوز وتعبانه كل يوم اتعنى لبيت ابيك عشانك ولا اعينك
لطام وهو يقبل كفها المجعد:تدرين عرس العوال ماعاد دونه الا ثلاث اسابيع وندبك له
ام سعد وقد تذكرت شاهه ورغبتها في رؤيته
ام سعد:يامك تقهوى عندي اليوم
لطام وهو يشعر بضيق منذ دخل المنزل:ماقدر فديتش المره الجايه
ام سعد برجاء:طالبتك يامك والله اني قدني شفقه على شوفك
لطام بألم وهو ينزل رأسه:ابشري يمه
ام سعد بصوت عالي:شاااهه جيبي القهوه
رفع رأسه بقوه لجدته:لماذا تجرون لي جميع انواع التعذيب اتودوني اموت ام تودوني اعشقها اكثر لقد بت انام وانا اتخيل انفاسها في احضاني ووجهها امامي هل من احد يشعر بمعاناتي
استيقظ من سباته وهو يراها تتقدم وهي ترتدي بقعها وجلالها بالقهوه والشاي لتضعها امامهم وتستدير لتذهب للمطبخ بهدوء
لكن ارجعها صوت جدتها:شاهه يامي تعالي صبي القهوه
عادت لتجلس امامهم وهي لم ترفع عينيها حتى الان
مدت يدها له ليأخذ لفنجال
لكنه لم يأخذه
رفعت وجهها لترى مالذي يحدث
شعر بقلبه وهو يرتعش لكنه سيكمل مابدأه:الفنجال منش ماآخذه
ام سعد بغضب:لطام عيب عليك ذا الحكي
شاهه بهدوء لايريده هو:خليه يمه خليه يبرد حرته
لطام بغضب:ماينرد عليش لانش ماتربيتي
شاهه بقليل من النرفزه:انا متربيه غصب عليك وعلى غيرك
رفع يده ليصفعها ليوقفه صوت جده الحازم:لطااااام نزل ايدك قبل اكسرها
انزل يده وهي ينظر لعينيها بلهيب لوخرج لاحرق العالم:الشرهه على اللي خلا اهله وتغرب معش يوم كلن كف ايده منش
الجد بغضب:انت تعيرها
لطام وعينيه في عينيها:ماتستاهل اللي يحنها
شاهه بمثل حالته:مثل ماانت ماتستاهل اللي يحنك
ابوسعد ولازال غاضباً من هذا الوضع المعقد الذي يتكون امامه:شاااااهه ولاكلمه زياده انتو ماعاد تحشمون
اتجه للطام ليمسك بعضده ويدفعه باتجاه الباب:انقلع انقلع
ثم نظر لشاهه:وانتي لاعاد اشوفش في بيتي
صعقت من قرار جدها الجائر لها
شاهه بصدمه:يبه وين اروح
الجد بغضب:روحي معه
لطام وهو يخرج:وانا ماابيها خلوها عندكم
بكت وهي تجلس على الكنبه وقد مات قلبها من كلمته :لايريدني لايريدني لكنه يحبني اقسم بذلك فما في عينيه نفسه ي عيني لكن انا خائنه وهو مخلص
.................................................. .......
مر شهر وهاهو حل الفرح مره اخرى على ديارهم
في منزل ابولطام
كانت تركض على الدرج وخلفها الخادمه تحمل الفستان الابيض
ثمينه وهي تتجه للصاله التي يتواجد والدها واشقائها:السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ابولطام وهو يشير بجانبه:تعالي عندي
اتجهت لوالدها وهي تردع عبره تكاد تفجر بكاء عنيف:لبيه
ابولطام وهو يضم كتفيها ويبتسم بحنان:مثل ذا المكان وعمرش اربع سنين وتلعبين في حضني قلت لامش الله يحينا الين نجوز ثمينه
ام لطام بفرح:وهذا ربي اكرمنا واليوم عرسها
صدمو وهم يسمعون بكاءها وهي تضم والدها بقوه
فهاد بضحك:وش عاد يسكتها
بداح وهو يجلس بجانبها:ثمون ترا عادي نطرد نهار
ابولطام بابتسامه وهو يضمها:على كيفك نطرده
فهاد:هههههههه عاد ابي صدق
ابولطام وهو يبعدها ويمسح دمعاتها الرقيقه:افا افا وانا ابيش ليه تبكين
ثمينه بصوتها المبلول:ماودي ابعد عنكم
ابولطام وهو يمسح على شعرها:مابه بعد ان شاء الله كلنا في حوش واحد ولابغيتينا تعالي ولاعليش من احد
لطام الهادئ كعادته الاخيره:يبه انت كذا تكبر راسها
ابولطام:ماعليكم مني انا وبنتي
ام لطام وهي تقف وترتدي عباءتها:يالله يامي تأخرنا
وقفت وهي تلبس عباءتها ثم اتجهت لوالدها لتقبل رأسه
ابولطام وهو يضمها:الله يوفقش يابيش
ثم اتجهت لذلك الحزين:يالله مع السلامه
لطام وهو يقبل جبينها بحب:الله في رجالش ولاتغضبينه
ثمينه:ابشر
ثم اتجهت لبداح ليضمها بقوه:ان ضايقش ولا سوا بش شي دقي علي بس والله لاكسر عظامه
ثم غمز لها بمرح:بس ان زعلتيه ذبحتش
ضحكت بخفه
ثم اتجهت لفهاد الذي يبتسم بحب
فهاد:احرصي على عمرش وراعي الله ف كل شي تسوينه
ثمينه بحب خاص له:ان شاء الله
ثم خرجت مع والدتها وهم يراقبونها وكأنهم يوادعونها
................................................
في منزل ابولطام كانن يجلسن في الصاله حول فطورهم
الصمت يستحل المكان والوضع
عليا بضيق منذ اقترب موعد العرس:يالله خلونا نمشي
حصه وهي تقطع الخبز دون ان تأكله:لا شوي
وقفت عليا:لا خل نمشي
وضعت الجده يدها على فخذ حصه:ها يالله يالحصي مع السلامه وانا امش واحرصي على رجالش ولاتحسين خاطره ولاعطاش من قلبه عطيه من روحش واهله خليهم في حبة عينش ترا لاشاف حبش لهم زاد حبه لش
حصه وهي تضم جدتها ودموعها تنسكب بقوه:ابشري يمه
ام شاهه وهي توقفها:انتي ماتعبتي من البكي من البارحه وانتي تبكين
الجده بفرح:وش يبيكيها عند فليح المصدوع والله ان يصردعها ويصدعها ولدي واعرفه غار يامش عقليه تراه مطيفيق
ضحك الجميع ماعدا من كانت تجلس بجانب جدتها
ام شاهه وهي تلبس عباءتها وبناتها مثلها واتجهوا للباب خارجين
ام سعد وهي تنظر لشاهه الصامته:وش قومش يامش
شاهه وهي تقبل كتفها:مافيني شي
الجده بضيق وحزن لحالهم:ماحد يعرفش مثلي تراه قفا ومن قفا ماله معواد من غير شر عليه
شاهه وهي تسكب القهوه لجدتها:الله كريم يمه
الجد وهي تتنهد:الله يكتب اللي فيه هدا وصالح
الجده بصوت عالي:يالغبره جيبي دواي
شاهه بابتسامه ميته:يمه اسمها كيتا
الجده بضيق:اللي هو ماداني شوف وجهها
شاهه وهي تضع يدها على فخذ جدتها يمه ابيش توديني الطبيب
الجده بقلق:عسا ماشر ارب مافيش شي
شاهه:لا يمه بس عندي موعد
الجده:ها يالله قومي اوديش
وبعد مرور ساعه كانن في المستشفى
الجده:روحي وانا بتناش هنيا
شاهه:ابشري ثم توجهت للقسم الذي تريده وتركت الجده خلفها
.....................................
في صالون الرجال
فهاد وهو يضحك بقوه:فلاح اخلعت الهندي
فلاح بغضب:اجل اقوله سو لي قفل يسويلي سكسوكه
ثم اردف وهو يقول للهندي:هزا لهيا مو سيم سيم انا يبي لازم انتا غير
عاد فهاد للضحك بشده:فلاح هو يفهم
فلاح وهو ينظر لنفسه في المرآه ليقول بحيره:ياخي الظاهر انه يفهم بالملقلوب عبط الدنيا
فهاد:يابن الحلال خلصت بس ياللخ عشان نكمل باقي اغراضنا قبل المغرب
فلاح وهو يقف:يالله يالله خلنا نسبق نهار واللي معه
فهاد وهو يضحك:في مستبقه حنا
فلاح وهو يسحبه ليخرجا من الحلاق:ان قعدنا كذا بيسبقونا
....................................
في صالون رجالي آخر
نهار وهو لنفسه ليبتسم برضا:مضبوط
عساف وبداح:مضبوط
نهار:وين لطام
بداح:كالعاده عند جدي وجدتي ايام العطله
عساف:عفن عندهم
نهار:الله لايخلينا منهم
ثم اردف:ياشباب انا ماطلعت ثوبي
عساف:اجل يالله خلنا نمشي
ثم اتجهوا للباب ليجدوا فلاح امامهم
نهار وهو يضحك:هههههههه انت متى خلصت
فلاح بكبرياء:حبيبي هذا الشغل المضبوط مهوب شغلك
بداح باستغراب:انت مو قلت انك بتسوي قفل
فهاد:ههههههههه عبطه الحلاق
نهار:هذا الشغل المظبوط
فلاح وهو يلكز فهاد:انت تشتغل في نشرة الاخبار
ضحك الجميع
ثم توزعوا لاكمال اعمالهم
...................................
في المستشفى كانت تمشي متجهه لجدتها بين فرح وحزن بين امل ويأس
شاهه بهدوء:يالله يمه
وقفت الجده :ها بشري وش قالو لش
شاهه وهي تسندها:امشي السياره واعلمش
ثم اتجهو للسياره
ومنها للبيت
شاهه وهي تنزع برقعها وعباءتها لتجلس بجانب جدتها وامام جدها
شاهه باستغراب:شعندك يبه في البيت
الجد:يابيش كلن لاهي والمجلس فضا علي وجيت اريح
شاهه بفرح على غير عادتها منذ شهر:احسن لانك وحشتني
الجده بفرح لفرحها:الله يديم الفرح عليش يامي
شاهه وهي تنزل انظارها خجلاً مماستقوله
شاهه بخجل:انا عندي لكم خبر
ابوسعد بحيره:خير يابيش
شاهه وهي تضع يدها على بطنها:بيزيد عددكم
ام سعد وهي تمسك بيدها بفرح غير طبيعي:انتي صادقه يامش
شاهه بخجل فظيع:ماجاش الا الصدق
ابوسعد وعيناه تشع بفرح عارم:يامرحبا عد من قال لااله الا الله
ام سعد وقد فاضت عيناها فرحاً:كلللللللللللللللللللللللللللللوووووووووش
شاهه وهي تنظر لفرحتهما:بس لازم ادخل المستشفى الين اولد
ام سعد برعب:لييه
شاهه بحزن:لان جسمي مايحتمل الى ذالحين
ابوسعد بحيره:وشلون يابيش
شاهه:يبه يعني حملي مهوب ثابت
الجده بأمل:لا بيثبت بأمر الله ان شاء الله
الجميع:ان شاء الله
ام سعد:ابوسعد ذق لي على لطام
شاهه بفزع:لا لا خلوها عقب العرس نعلمهم كلهم
الجده:ماعليك منها دق لي على ولدي خلني افرحه
ابوسعد وهو يضغط الاتصال السريع:ماهوب معلمه الا انا
الجده بزعل:لطام خلني اعلمه
شاهه بضحكه:خلاص صوتو له وعلموه مع بعض
ابوسعد بفرح:يالله حي ابوسعد
لطام بصوته الجامد:هلا يبه الله يحيك
ابوسعد:وينك فيه
لطام:في المجلس توني جاي
ابوسعد:اجل تعال للبيت
لطام باستغراب:ليه يبه
ابوسعد:تعال واعلمك
لطام:ابشر يالله جايك
ابوسعد:مع السلامه
........................................
بــــــــــــــقـــــ شـــــــادن لــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:15 PM
السلام عليكم
رجعت اليوم الفجر من السفر بسبب ظروف صارت لي بس قلت لازم انزل البارت اليوم وافاجأهم
بالنسبه للخوات اللي يسألون عن حمل شاهه اقولهم ارجعوا للبارت الواحد والثلاثين صفحه 85
واحب ارحب بكل القراء الجدد
اتمنى لكم قراءة ممتعه


البارت الرابع والثلاثون
.....................................
وسعد وهو يضغط الاتصال السريع:ماهوب معلمه الا انا
الجده بزعل:لطام خلني اعلمه
شاهه بضحكه:خلاص صوتو له وعلموه مع بعض
ابوسعد بفرح:يالله حي ابوسعد
لطام بصوته الجامد:هلا يبه الله يحيك
ابوسعد:وينك فيه
لطام:في المجلس توني جاي
ابوسعد:اجل تعال للبيت
لطام باستغراب:ليه يبه
ابوسعد:تعال واعلمك
لطام:ابشر يالله جايك
ابوسعد:مع السلامه
وقفت هي لتختبئ عن انظاره
لكن اوقفها جدها الذي قال بحزم:وينش رايحه
شاهه بارتباك:شوي وباتي
ابوسعد بهي:لا اقعدي
شاهه بضيق:بجيب رقعي وبجي
ثم تركتهم قبل ان تسمع اكثر
ماان خرجت حتى طرق الباب ثم تلته نحنحه:ياولد
ابوسعد بفرح:حياك حياك
دخل ليقبل رأسيهما ثم يجلس بجانب جدته:شلونش ياروحي
ام سعد بعتب:لو اني روحك كان ماهملتني
لطام وهو يقبل يدها اهمل روحي ولااهملش فديتش
ابوسعد بابتسامه اشرق بها وجهه:قبل مهملها وانت ماعندك شي لاعلمتك باللي عندي بتهملنا كلنا
لطام وقد ابتسم بوهن لازمه منذ فتره:ايه حرشها علي انا مااهمل ام سعد
ام سعد وهي تمسك بيده بقوه من فرط سعادتها التي ماعادت قادره على احتمالها:الا هملني ولاعليك مني ولامن احد
لم ينتبه لكلامها ولم يسمع منه شيئاً وهو يرى من اتت تتهادى بخطواتها المتردده
شاهه بهدوء:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ابوسعد وهو يشير بجانبه:تعالي تعالي وانا ابيش
جلست بجانبه وهي ترى غير عينيه التي نظرت لها حين دخلت
ابوسعد وهو ينظر للطام بفرحه:وش بشارتي ياابوسعد
لطام بهدوء:روحي فدا مهيب بشاره
ابوسعد وهو ينظر لها بخجلها الذي اخفض ناظريها:بيجي سعد يابو سعد
التفت لها بعنف ليقف غاضباً:وش هو
ابوسعد باستغراب:اللي سمعته ليه وش فيك ضايق؟
لطام وهو يتجه لها غاضب احمر العينين مكفهر الوجه:ليه ليه سويتي كذا
همست له وهي تقف امامه بخجل فظيع من سؤاله الغريب:لطام جدي وجدتي قاعدين
زفر حيث تمالك اعصابه قليلاً:يبه انا ابي اكلم شاهه لحالنا
الجد بحيره غاضبه:لا وعلمونا وش فيكم
لطام بضيق:يبه ابي اتفاهم معها
ابوسعد بخبث:الظاهر انك سجيت انك طلقتها
انتفخ وجهه اكثر غضباً
ام سعد باستغراب:يامك العلم ويش هو
لطام وهو يزفر بقوه:العلم ان اللي في بطنها يمكن يذبحها ومهوب اكيد يعيش
ابوسعد بلقلق:وشلون يذبحها
لطام وهو ينظر لها بعصبيه:الدكتور قايل انها لازم ماتحمل ذالحين مهوب زين عليها ولا على البزر
شاهه التي لتوها يتبين غضبها الذي لاحدود له بسبب كشف اسرارهم اولاً ثم نفوره من تلك النطفه التي لطالما تمنت ان تتكون في احشائها مزيجاً منها ومنه:وش تبيني اسوي هذا اللي الله كتبه
لطام وهو ينظر لها وهو يرفع احد حاجبيه كعادته عند غضبه:تسوين انش تنزلينه
شهقت بقوه وقد رفرفت الدموع في عينيها لتهمس وهي تنظر له بانكسار:انزل ولدي
لطام وهو يشيح بوجهه عن عينيها التي لازالت تكسره وتثنيه عن مايريد ليقول بحزم:ايه تنزلينه
ام سعد وقد بكت:يويلي يامك تذبح لها روح مالها ولاعليها خاف ربك
ابوسعد بغضب:انت جاري في عقلك شي تبيها تذبح جنينها انت خبل ولاصاحي
لطام وهو يخاطب نفسه:والله اني اشفق منكم عليه بس هي اغلى يروح هو ولاتروح هي
ثم قال بصوت هادئ:يبه حياة البزر يعني موتها
شاهه بعصبيه وانفعال:وحياته ابدي من حياتي ثم همست لكي لايسمعاها الجدان:ولا القلب اللي ابغض امه ابغضه
لطام بنفس درجة الصوت:مابيه ياتي ويشوف بغض امه لابيه
الجد بأمر:اسمعني انت وياها ذا البزر في بطنها الين يكتب لها ربي وتربي ان شاء الله
ام سعد وهي تتجه للطام الواقف لتجره بيده فينحني عليها:ماودك ترد اميته
لطام وهو يقبل رأسها:امه وابيه مثل الضو والحطب
سمعته اقسم اني سمعت كلمته فالنار في صدري انا من فراقه الا يشعر بلهيبها الذي سيخرج ليحرق من حوله
ابتعدت متجهه للداخل
ام سعد بعتي:يامك ذالحين قد بينكم نفس راعوها وخلو منكم العناد
لطام وهو يقول :اسمحي لي يمه قدني بروح تأخرت على العوال
ثم خرج بسرعه
ابوسعد بتعب:ذاالصبي لعب في عمره وبيلعب في ولده الجاي
ام سعد ببكاء وهي تجلس بجانبه:وهي لعبت في عمرها وفيه وفي ذا الضعيف
الجد وهو يطرق بعصاه على الارضيه:مهوب مصلحهم عقب الله الا انا
.................................................. ......
في سيارة تحمل ام شاهه وحصه وعليا وضيدان الصغير
ام شاهه بتوتر:حصوص اربش ماسجيتي من شي
حصه بهدوء:لا ان شاء الله
رن هاتفها لترفعه وتنظر للشاشه بعينيها الواسعتين المختبأه تحت غطاء ليس بشفاف
ارتبكت من اتصاله فمنذ فتره وهو يوترها ضغطت على العلامه الخضراء:الو
الطرف الاخر بنبره هادئه:هلا صباحش الخير
ام شاهه وقد بدت عليها الرعشه:صباح النور
الطرف الاخر:قلت ادق اصبح دامني ماشفتش اليوم الصبح
ام شاهه بتوتر:اممممم ايه
الطرف الاخر المستمتع:هههههههههههههههههههه عندش احد
ام شاهه وقد ابتسمت لاشعورياً:ايه البنات معي متوجهين للفندق تامر شي
الطرف الاخر:سلامتش ياروحي
اشتعلت خجلاً لتقول:يالله مع السلامه
الطرف الاخر باستعجال:ههههههه لحظه لحظه لاتصكين
ام شاهه بصوت هامس:ناصر البنات عندي
ابوضيدان:وش اسوي ماعاد بي صبر
ام شاهه وقد رفرف قلبها بخفه دون ارادتها:المدى قريب
ابوضيدان بنبره خافته:ليه بتاتيني ذالحين
ام شاهه بابتسامه:مابه شي قبل الليل
ابوضيان بصوت عالي:وش عاد يصبر ناصر
ام شاهه وهي تخبئ ضحكتها:ابوضيدان يالله مع السلامه
ابوضيدان:افا بتخليني
ام شاهه بخبث جميل:وان خليتك قلبي مهوب معي
ابوضيدان بفرح ورضا:صكي صكي قبل اجيكم
ام شاهه بفرح:مع السلامه
ابوضيدان:في حفظه انتي واللي معش
اغلقت الهاتف لتنظر لبانتها فتجد ثلاثه اجواز من العيون مركزه عليها
ام شاهه بارتباك:شفيكم ابيكم ينشد من ضيدان
ثم سحبت ضيدان الذي في حضن عليا
عليا بخبث ضاحك:اييييييييه ينشد من ضيدان
حصه وقد تخلصت قليلاً من توترها:ان خليتك قلبي مهوب معي
عليا بضحكه:لا وينشد من ضيدان
ام شاهه وهي تفح بابها بخجل شديد:يالله انزلن وصلنا وخلن منكن من البربسه
نزلن وهن يضحكن
وقفت هي لبضع ثواني لتقول في نفسها وهي تبتسم بصدق:معقوله معقوله حنيت لناصر وليه مااحن له وهو مرويني زين الدنيا بس .......
ضيدان وهو يشد عباءتها:ماما يالله نروح
امسكت بيده الصغيره:يالله يبه
ثم دخلت لاتفكر بغيره الى ان بدأت المزينه بعملها مع حصه
..................................
في طرف آخر كان في سيارته ويفكر بما حدث
لطام:معقوله بيجي لي قطعه منها انا ابيه وهي امه
ثم ضحك وهو يتخيل ذلك الصغير وهو يشبهها
ثم تعالت ضحكاته اكثر واكثر حتي بدأ يقهقه بقوه شديده
ضحك مطولاً لفتره ليست بقصيره
ثم عاد لرشده ليتخيل حياته مع ذاك الصغير وكم سيفعل ويفعل من اجله
التقط هاتفه ليتصل بوالدته
اتاه صوتها المحبوب الخافت:الو
لطام بفرح:هلا بام لطام
ابتسمت وهي تسمع صوته المميز الله يخليك لام لطام
لطام:ابشرش يمه
ام لطام بترقب:خير وانا امك
لطام بفرح اكثر:بتصيرين جده
ام لطام ومباشره دون اي مقدمات:كللللللللللللللللللللللووووووووووششششش
لطام:ههههههههههههه تراه مابعد جا
ام لطام وهي تنزف دموع الفرح:ماجا وعاد لنا عيون
لطام:يوم دريت قلت والله ماعلم احد قبلش
ام لطام بفرح شديد:هذا اليوم المبارك ياسعد عيني اليوم سعداه
لطام بحب:جعله دايم قولي لي عروسنا وشلونها
ام لطام وهي تنظر لثمينه المرتبكه:عروسنا الزين كله
لطام:اجل يالله اخليش يمه ببشر ابي
ام لطام:علمه جعله مايجيني علمك ماتشوف شر فديتك
اغلق الهاتف ليتصل بوالده
وبعد ثواني اجاب والده بصوته الضخم:الووو
لطام:هلا يبه وينك فيه
ابولطام:انا في الحلاق وش عندك
لطام بابتسامه:عندي ان ولي العهد بيشرف قريب
ابولطام وهو يدفع الحلاق ويقف بفرح تجلت على محياه:كفو كفو يابوسعد جعله مبارك
لطام:الله يبارك فيك
ابولطام وهو يخاطب الحلاق:اسمع اليوم كلو نفر حلق انا حساب
ضحك لطام لفرحة والده المبالغه:هههههههه قد ذا شيخ
ابولطام بفرح:قده اشيخ منك
لطام:اووووه بعتني وهو مابعد جا
ابولطام بضحكه:هههههههه اي بالله بعتك ولاعاد تشوفك عيني بعد
لطام:وش عاد يضمنا
ابولطام:قل انا في وجه سعيد وادخلك البيت الليله
لطام:انا في وجه سعيد مية مره
ابولطام:ايه ذالحين تدخل ....... ثم ضحك الاثنان
لطام وهو يستاذن:يالله مع السلامه
ابولطام:الله يسلمك
ثم انتهت المكالمه
ليعود لطام لعالمه الجميل
.................................................. .
في الفندق
ام شاهه بنرفزه:حصه اسكتي كل ماسوت المكياج خربتيه
حصه وهي تمسح دموعها بحذر:ان شاء الله
ثم اردفت وهي تنظر للمزينه:يالله عيدي
جواهر وهي تقف بجانب ام شاهه:يمه
ام شاهه وهي تنظر لحصه:لبيه
جواهر وهي تقترب لعمتها لتهمس لها:يمه بشويش عليها
ام شاهه وهي تهمس:يامش جننتني وجننت المره
جواهر:يمه مرتبكه ومتوتره
ام شاهه:ادري وانا امحق منها بس لاقعدت كذا المره ماهيب مظبطه مكياجها الصالونه
اتت عليا وهي تحمل تلفون والدتها:يمه تلفونش يدق
ام شاهه بضيق:من هو
عليا وهي حرك حواجبها بخبث:ابي
ام شاهه وهي تاخذ الجهاز وتبتعد عنهم
ام شاهه بضيق:الوو
ابوضيدان بروقان:حي ذا الصوت
ام شاهه بخجل غلب الضيق:هلا ناصر
ابوضيدان باستنكار:وضحه شفيش
ام شاهه:آآه بنتك ذبحتني من اليوم وهي تبكي
ابوضيدان بحزم:وش فيها وش مضايقها
ام شاهه:متوتره ومعصبه وكل شي
ابو ضيدان بأمر:عطيني اياها
ام شاهه بفرح لهذا التطور:ان شاء الله
ثم اتجهت لصغيرتها القلقه للغايه
ام شاهه وهي تمد التلفون لحصه:حصوص ابيش يبيش
حصه بفزع:ابي ليه وش فيه
ام شاهه:اسم الله عليش مافيه شي كلميه بس
اخذت الجهاز لتكلمه
حصه بهمس قلق:الو
ابوضيدان بوقاره:يالله حي بنت ناصر
حصه بترقب:الله يحيك
ابوضيدان بحب وكأنه لاول مره يكلمها لكنه آلمه خوفها منه:هاوش فيش تبكين
حصه وقد عادت للبكاء:مافيني شي
ابوضيدان بحزم رقيق:ليه ليه تبكين اسكتي وخليني افهم
وبعد ان هدأت قليلاً:هلا
ابوضيدان بحب بان في صوته:ابيع روحي لش وانا ابيش ان كان في خلطرش شي علميني
عادت لبكاء عنيف حين سمعت كلماته التي صعقتها
ام شاهه وهي تأخذ الجهاز:ناصر وش قلت لها
ابوضيدان بضيق:انتو اي فندق
ام شاهه باستغراب:ليه
ابوضيدان:بجيكم
ام شاهه:حنا فندق(........)
ابوضيدان:ربع ساعه وانا عندكم
ام شاهه:حياك الله
ثم انهت المكالمه لتنظر لتلك الباكيه
جواهر وهي تضم حصه:يمه شفيها
ام شاهه وهي تجلس وتسحب حصه لاحضانها:مافيها الا الدلع
عليا وهي تقترب منهم:وش فيكم
جواهر:مدري كلمت ابيش وقعدت تبكي
عليا بجزع:حصه ابي فيه شي
ام شاهه:يابنت الحلال ابيش مافيه شي بس اختش الله يهديها مدري شفيها اليوم
وبعد مرور ربع ساعه كان تلفون ام شاهه يرن
ام شاهه وهي تضغط الزر الاخضر:الو
ابوضيدان:افتحوا الباب انا عنده
ام شاهه وهي تتجه للباب:ان شاء الله
فتحت الباب وهي تلف غطاءها على رأسها فقط
ابوضيدان وهو يرفع رأسه:سلام علـــــــــ
صمت وهو ينظر لوجهها القمري فكعادته ينخرس حين يراها فجأه:سلام عليكم
ام شاهه:وعليكم السلام
تقدم للداخل ليرى باستقباله عليا التي قبلته:وش عندك يبه مشرفنا
ضحك فهاهي صغيرتي المازحه على الدوم:ههههههه جيت اشوف خشتش .... جاي اشوف اختش
تصنمت في مكانها:ايعقل ان هذا المازح والدي الجامد على الدوم رباه ان كنت احلم لاتوقظني
ام شاهه وهي تلكز عليا:وش فيش
عليا وهي تبتسم بخفه:وش سويتي في ابي
فجعت ام شاهه من كلامها لتضربها على كتفها:انتي مانتيب صاحيه
عليا:هههههههههههههههههههههه
ثم توجهت لداخل الغرفه الخاصه بشقيقتها
دخلت للغرفه لتجد والدها يضم تلك التي ستفارقهم ابوضيدان:افا افا وانا ابيش وش يبكيش
حصه ببكاء شديد:يبه تدري اني احبك
شدها اكثر لحضنه:وانا احبش بس ان قعدتي كذا فطرت راسش
ضحكت وهي في حضنها
عليا وهي تقترب وتلصق نفسها بوالدها:اجل انا بعد احبك
ضحكو جميعهم
ضمها له مع اختها ليقول بصدق:والله انكن اغلى ماعندي انتن وامكن
هربت للخارج خجله من اعترافه ولاتريد احد يشهد رعشتها من كلامه
وبعد ان هدأت حصه وبعد ان مر الوقت
ابوضيدان وهو ينظر لحصه:ها طاب خاطرش يالعوبه جبتيني مسرع
حصه وهي تقبل لكتفه:جعلني ماابكيك
عليا بجديه:يبه تكفى لاترجع مثل قبل
ابوضيدان بابتسامه:واحد يعيف الجنه
عليا:لو حنا دارين كان جوزناك امي من زمان
تعالت ضحكاتهم
لتدخل هي بفرحه عارمه:دامكم مستانسين بزيد الفرح فرح شاهه حامل
صرخت عليا بقوه فرحاً بذلك القادم
ابوضيدان بفرح كبير:جعله مبارك جعله مبارك
حصه وهي تلتقط الهاتف من يد والدتها بسرعه لتخرج بسرعه اكبر
عليا وهي تلحق بها:حصه امانه ماتكلمينها قبلي
فخلا المكان عليهما
اتجه لها وهو يحمل نظرة الخبث في عينيه:وش اسوي بش ذالحين
ام شاهه بابتسامه جانبيه:اللي ودك
ابوضيدان وهو يضمها له:اجل قلبش عندي
ام شاهه وهي تدفن وجهها في عنقه:امممممم
ابتعد بقوه حين رأى ضيدان الذي لتوه يستيقظ:ان خلصنا من بناتش ماخلصنا من ذا النتفه
ام شاهه وهي تحمله وتقبله:ههههههههههه قلت لك مابه شي قبل الليل
ابوضيدان وهو يحمل هواتفه ويتجه للباب:يالله مع السلامه
تبعته:ماتشوف شر
ودع صغيراته اللاتي لتوه يرى جمال التواصل معهن
.......................................
في منزل ابوسعد
كانت تجلس امام المزينه التي تجهز الادوات
طرق الباب
شاهه بصوتها الناعم:ادخل
دخلت الخادمه:ماما ماما كبير يقول غدا
شاهه:اوكي خلاص
استأذنت من المزينه ونزلت لتجد جديها جالسين ينتظرونها
شاهه ولازالت واقفه:يمه يبه تغدو انا مابيه
ام سعد بحزم:تعالي تغدي اخلصي علي تذبحين ولدي في بطنش
شعرت بفرح لتلك الكلمات
ابوسعد:تعالي جنبي انا اللي بغديش
شاهه وهي تجلس امامهم على الارض:هههههههههه ليه بزر
ام سعد بعتب:البزر اشوا منش المفروض انش تحرصين على عمرش عشان ذاالروح
شاهه وهي تمد يدها معهم:ابشري
ثم بدأوا بالاكل
بعد ام انتهول من الغداء
شاهه وهي تبعد يدها عن الاكل بتعب:الحمدلله
نظررت لجديها اللذان ينظران لها
شاهه بخجل:ادري ماعاد خليت لكم شي
الجده وهي تعطيها الكأس المملوء باللبن:اسعد ماعندنا يوم نشوفش تاكلين كذا
شاهه بحياء:مدري شفيني عييت اشبع
ابوسعد بفرح:ابرك اكلي واملي بطنش وان بغيتي قلنا للخادمه تجيب لش بعد
شاهه وقد احمر وجهها:هههه لايبه الحمدلله خلصت
كانت تكذب فلازال الجوع يحتل معدتها
وقفت بتعب:يالله انا بروح للمره فوق تبون شي
الجد والجده:سلامتش
ثم ذهبت للاعلى لتبدأ بزينتها
الجد باستغراب:هي شعندها ماراحت مع خواتها
الجده:قالته لها امها بس الله يهديها تقول لارحت من يقعد عند جداني
الجد وهو يقف:يابنت الحلال ان كان حنا بخيتين قعدو لنا شاهه ولطام ولا غيرهم كلن في عمره
الجد وهي تقف معه:عز الله انك صادق
.........................................
في الفندق
دلال التي لتوها تدخل:سلااام عليكم
ام شاهه وهي تضمها:هلا ومرحبا فديتش
دلال بحماس:شلونكم وشخباركم
ام شاهه وهي تنظر خلف دلال:طيبين اختش وينها
دلال وهي تنزع غطاءها:يعني وينها عند سي السيد عيا يخليها تروح معي
ام شاهه وهي تبتسم:جعلني قبله من عمره مايدانيها تروح مع احد
دلال وهي تغمز لعمتها:حب طفوله
ثم اردفت بخبث:وانتي وش مسويه مع حب طفولتش
ام شاهه وهي تتجه للجناح بخجل:جعل عدوش الطرم انتي وعليا
دلال:هههههههههههههههههه
عليا التي توجهت للسلام على دلال:هلااااا ومرحبا بنصفي الثاني
دلال وهي تضمها:هلا فيش يالقاطعه
عليا:ههههههه ياختي انتي اللي قطعتي عقب اخر مره كلمتش فيها
دلال وهي تذكر مافعلنه بثمينه:هههههههههههههههه اما بنت عمش ذي مصخره
عليا:ههههههههههه اسكتي عقبها ماعاد تحاكيني
دلال وهي تغمز لها:اجل اللي سويناه شوي
عليا:وانتي عقب مااعرستي خرب تفكيرش
دلال وقد تأقلمت مع الوضع:ودي بس اشوف وجهها يوم جاها البوكس
عليا:تخيلي يوم رحت لهم عينتها تبكي وخالتي ام لطام تهديها وتقولها من اللي ضايقش وانا ارويش فيه
دلال:بروح اشوفها وينها
عليا وهي تشير لها على باب جانبي:افتحي الباب وتعينينها في وجهش
دلال:ماشاء الله قصراكم
ثم اردفت:بسلم على حصوص اول بعدين بروح اقعد عندها شوي
ثم اتجهتا للداخل
..........................
في الجناح المجاور
نوره وهي تنظر لمسكة الورد الخاصه بثمينه
عادت بذاكرتها لصباح اليوم
كانت تنزل من سلم منزلهم الخارجي مع والدها لتذهب للفندق
وقف والدها الذي يكلم عساف وبداح
بداح وهو يقبل جبين خاله:صبحك بالخير يبه
ابونهار:صبحه بالرضا والسرور
بداح ممازحاص خاله:لا قل صبحه بالوجه اللي يفتح نفسه مهوب ذا اللي جنبي كنه ابو الهول
ابونهار:ههههههههههه شد حيلك
عساف وهو يلكز كتف بداح:اجل انا ابو الهول ياخال السبيت
ضحك الجميع
بداح:افا تعيرني قدام العرب
ابونهار:انا عرب ياالسلوقي
بداح وهو يقبل جبين خاله:الله يمحق على عساف هذا اللي هو بيجيبه لي على ذا الصبح
ابونهار وهو يستأذنهم ويمازحهم:وخرو من دربي قبل تحثلونها
ابتعد الاثنان ليمر ابونهار
لكن ذهب عساف مسرعاً للداخل ليحضر هاتفه
مر ابونهار وبعده نوره التي كانت بعيده عنهم خجلاً من بداح
لكن ماان مرت من امامه حتى قال لها وهو يخفض نظرها:غطي عيونش قبل اغطي نظرش
.....................................
بـــــــــقــــــــــــ شـــــــــــادن لــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:16 PM
السلام عليكم
صبح الخير آسفه على التأخير
ومرحبا بكل الضيوف الجدد
اتمنى لكم قراءة ممتعه


البارت الخامس والثلاثون
................................
لكن ماان مرت من امامه حتى قال لها وهو يخفض نظرها:غطي عيونش قبل اغطي نظرش
لم ترفع عينيها له لكنها قالت:مهوب انت اللي تامرني
رفع نظره ليرى تلك اللبوءه الشرسه التي حتى الخجل لم يسكتها
لكنها قد رحلت من امامه لتركب مع والدها
همس بغضب:والله ان تحسفين يانوره جا الدور عليش
عساف:بداح يالله ترا تأخرنا
بداح وهو يتجه للسياره:وانا اللي مأخرك
ركبا السياره
امسك بداح بيد عساف:عساف وش تقول لو اناسبك
عساف وقد تهلل وجهه فرحاً:اليوم المبارك
......................................
في منزل ابو ناصر
وضحه وهي تقف امامه بعتب:ناصر حرام عليك ليه ماخليتني اروح مع دلول
ناصر وهو يشاهد التلفاز:وضحه خلاص عاد كم مره بقولش اني ماحبش تروحين مع غيري
وضحه:ناصر غيرك اختي
ناصر:ولو بعدين ليه ماتجيش الصالونه هنيا احسن
وضحه وهي تجلس بجانبه:تكفى ناصر قوم ودنـــــــــ
وقفت بسرعه وهي تكشر بوجهها:ناصر اف ريحتك خايسه
ناصر بصدمه وهو يشتم رائحته:حرام عليش مافيني ريحه
لم يكمل كلمته حتى اتجهت للحمام لتتقيأ
لحق بها لتغلق باب الحمام في وجهه وهي تصرخ:وش جايبك
عاد لجلسته وهو يشتم نفسه ليقول لنفسه:والله مافيني ريحه وش سالفتها
عادت له وهي تمسح فمها بتعب
جلست بعيداً عنه وهي تضع المنديل على انفها:ناصر الله يهديك متى آخر مره متسبح
ناصر بصدمه:وضحه شفيش توني اليوم متسبح قبل اروح الدوام
وضحه بقرف:خلاص مره ثانيه تسبح الصبح والعصر وفالليل
ناصر:لذا الدرجه ريحتي طالعه
وضحه بضيق:بشكل مانخيله
وقف ليتجه للحمام:اول مره صراحه تقولين لي فيك ريحه
رن هاتفها لتلتقطه
ابتسمت وهي ترى اسم منزلهم يزين هاتفها
وضحه بحب:لبى معاليق قلبش
ام وضحه بصوتها الحنون:لبى والله روحش يامي
وضحه:شلونش فديتش
ام وضحه:طيبه بس رجيلاتي يامش توجعني شوي
وضحه:خلاص بكره اروح انا وياش لمراجعتش
ام وضحه:ماعليش مني علميني بس ليه مارحتي مع اختش تزينين
وضحه بضيق:ناصر الله يهديه عيا
ام وضحه:معليه وانا امش دقي على الصالونه خليها تاتيش في البيت
وضحه:اني كلمتها وبتاتيني عقب شوي
ام وضحه:ناصر وينه
وضحه بقرف:يتسبح ريحته صايره خايسه
ام وضحه بعصبيه فهي تحب ناصر كأبنها ولاترضى ان يذم سواء من بناتها ام من غيرهن:الخايس انتي يالكلبه
وضحه:هههههههههه نسيت انش ماترضين عليه بس يمه والله صارلي كم يوم لاشفته زمت علي كبدي
ام وضحه:اسم الله عليش اخاف داخلش برد
وضحه:مدري والله
ام وضحه وكأنها تذكرت شيئ:وضحه دورتش منتظمه
وضحه:لا يمه صار لها متأخره شهر ونص
ام وضحه وقد دب الفرح في قلبها:وضحه الظاهر انش حامل
وضحه بصدمه:حامل
ام وضحه بفرح:اسمعي انا بطرش لش جهاز مع السايق
وضحه ولازالت في صدمتها:ماشي
ثم انهت المكالمه
وضعت يدها على بطنها لتبتسم بفرح وهي تتخيل انها تحمل في احشاءها طفله هو المعشوق في كل حالاته
........................................
في جناح ثمينه
دلال وهي تضحك:هههههههههههههههههه كل ذا زعل
ثم اقتربت لتسلم على ثمينه
دفعتها لتبعدها بزعل كاذب:انقلعي هناك انتي والخايسه اللي وراش
عليا التي تقف خلف دلال:ههههههههههههه ترا مايسوى علينا اللي سويناه
نوره بابتسامه:ليه وش مهببات
ثمينه بقهر:تخيلي جنوني اربعة ايام وهن يدزلي رسايل وهدايا ويقولن لي انه نهار معرس وعنده تسعة بزران وانهن نسوانه لا وضابطات الدور يدقن من تلفون خالتي ام وضحه وانا مت من الحره شككوني
لا ووحده تقولي خافي من ربش تاخذين رجالنا اللي مالنا الاهو حنا وذا البزارين
ضحكت عليا بقوه لتقول:لا قولي لها وش قلت لش
ثمينه وهي تشهق:هئهئهئ وش قلتي تخيلي النوري تقولي مالت على ذا الوجه من زينش ياخذش علينا والله كرهت ارد على التلفون اخاف ارفعه واعينهن على الخط
تعالت ضحكات نوره ودلال وعليا:هههههههههههههههههههههههههههههههه
ثمينه تكمل بقهر:لا والمصيبه ماآخذ الا الخدامه جايبة لي كراتين الهدايا
نوره وهي لازالت تضحك:وانتي صدقتي
ثمينه:اقولش ضابطين الدور
دلال وهي تضربها بخفه على كتفها:يعني انتي مدمغه وش تبيني اسوي فيش
عليا وهي تضحك:لا ولاجيتهم القاها تفكر وضايقه واقولها شفيش تقولي مافيني شي حتى امي نوره تقولي شوفيها شفيها ضايقه
صرخت فيهن المزينه:هبيبي ممكن اطلئ برا
عليا وهي تخرج:اطلعن قبل تصلخكن
ثم تفرقن يتضاحكن فرحاً
...........................................
في منزل ابوسعد
نزلت الى الدور السفلي الساعه السادسه والنصف
كانت تحمل عباءتها في يدها وتمسك بثوبها في يدها الاخرى
الجده كانت تجلس غاضبه من تأخر شاهه في نظرها
الجده بعصبيه:ياشاههههههه اخلصي علي ابطينا
شاهه بابتسامه:هلا يمه هذا انا جيت فديتش
التفتت الجده لها لتبتسم رضا عما تراه
الجده وهي تقف:اسم الله عليش يامش ماالوم لطيم لاقام يحر ويبرك
دب الفرح في قلبها من تلك السيره تخيلت لو انه يراها
فتح الباب دون سابق انذار ليقول ذاك الصوت المتملل:يالله يايـمه تأخرنا علــــــــ
صمت صدمة وشوقاً ولهفة لها تلك الايه في الجمال لتلك الفاتنه التي لم يسبق ان رأت عين في جالها الاخاذ سواء كان في شعرها الذي يغطيها من رأسها وحتى اخمص قدميها مرافقاً له سواده الشديد او كان في وجهها اسطوري الجمال او كان في جسمها الفارع الطول المتموج بين خصر وردف وغيره من انثناءتها
صرخت احشاءه:ربااااااه اي قلب احمله وانا صامد امام هذا الجمال اعني يالهي لما لاتبتسم حتى تكتمل فرحتي بنظر في محياها
همس بصوت مسموع قليلاً:
بـنـت الكحيـلـه مهـرتـي
وخيالتي من كـل اصيـل
ألـقـى علـيـهـا طـربـتـي
بـيـن المعـنـق والشـلـيـل
صــدر وقـطــاة فـلـوتـي
العنـق والسـاق الطـويـل
وقــع الحـوافـر نغـمـتـي
وحداتنـا رجـع الصهـيـل
ابداع\دايم السيف
ام سعد وهي تبتسم لولعه لها وحبها الجنوني له:لطام وراك يابوي
تراجع مبتسماً وهو لايرى سوى بهاءها منذ قليل:اخلصو ابطينا
الجده وهي تلبس عباءتها:اخلصي اخلصي صدعتي الصبي وهو مصدعه زمانه
اتجهت لتجلس على الكنبه في هدوء تام خالي من كل شي الا من ابتسامه شوق وحب وخجل
ام سعد باستغراب:شاهه يامش فيش شي
شاهه وهي تقف:لايمه مافيني شي
ام سعد بضحكه:والله انش امحق منه يالله اخلصي قبل يهون
ارتدن اغطيتهن ثم اتجهن لسيارته
.
.
.
.
ركبن السياره وسط هدوءه وعطره الطاغي على المكان
الجده:يالله جعلني قبلك توكل على الرحمن
لطام وهو يراها في مرآته الاماميه:يالله
ثم تحركت السايره حامله داخلها جو متوتر
عم الهدوء في السياره
كانت تنظر باستكشاف تريد ان تلتقط كل ماحوى يديه وجسده وانفاسه رأت له سبحه مرميه تحت كرسيه
اخذتها ووضعتها في حقيبتها بهدوء
اما هو كان متشتت من حظورها
امتدت يده لتضغط انامله على المسجل فيرتفع الصوت قليلاً:
استكثرك وقتي علي غدابك
عادة زماني كل ما طاب هون

ليت الذي وداك يازين جابك
يشوف عقبك كيف الأيام سون

شرق مشيت وغرب وقتي مشابك
والقلب ماله لايمن فيك لو أن

طويتني طي الورق في كتابك
حتى معاليق الحشا لك تطون

اغلق المسجل قبل اكتمال الاغنية
لطما بلا شعور وبصوت خافت:آآآه ه ه ه
ام سعد وهي تضع يدها على يده المجاوره لها:اسم الله على جوفك
صمت لم يعرف ماذا يقول
اما هي فقد كانت تدفع الدموع والعبره بكل قوه
لكنها لم تقدر على دفع حسره وندم في قلبها
بعد ان مر الوقت الممل المشوش
قال بهدوء وهو يوقف السياره:وصلنا
ثم اردف بصوت حازم:خلي منش الخبال واركدي
ثم التفت لجدته ليجدها قد نزلت ليقول لها:لاتهقين ان زينش يشفع لش في اللي سويتيه
نزلت بسرعه وهي تقاوم رغبة البكاء
اغلقت الباب بقوه ليتنهد بألم:يالله عليك شكواي
ثم تحركت السياره وهي تحمل قلب شاهه معها
الجده وهي تمسك بشاهه:يالله يابنتي ابطينا
ثم اتجهتا للداخل
.................................
الساعه التاسعه مساءاً
دلال وهي تلكز شاهه وتغمز لها بخبث:اما انتي اليوم ناويه تبوريني انا والمصدع خواتش
ضحكت رغم الامها:ههههههههههههه وين ابورش وانتي مولعه بذا الاحمر
دلال:قلت يمكن اي ثوره تشوفني تخطبني
تعالت ضحكاتها التي زادتها فتنه:هههههههههههههههه
لكن اصمتها همس خلفها
احدى النساء الكبيرات في السن:ياويل قلبي ان كان ذي بنت ناصر اللي عند ولد سعد
الامرأه الاخرى:الله الله هي
المرأه1:حرام ذا الزين في ولد سعد المعقد
المرأه2:يقولون انه طلقها عشان يعرس بغيرها
المرأه1:هئئئئئ يعرس على ذي اكيد انه اعمى
دلال وهي تهمس لشاهه بضيق:شاهه امشي نروح هناك احسن
شاهه وهي تمسك بيد دلال:لا
المرأه2:يخب عليه ذا الحلا الاسود المخنز
شاهه بغضب:المخنز والله انتي ياللي تاكلين في لحم العرب ولاتخافين من ربش
ثم تركتها وذهبت لتقف بجانب والدتها
ام شاهه وهي تنظر لشاهه باستغراب:شفيش
دلال التي وقفت بجانبهم:مافيها شي
ثم سحبتها لتدخلا دورة المياه
....................................
في جناح ثمينه
ثمينه وهي تمسك بيد والدتها بتوتر عظيم:يمه خليش معي
ام لطام:عندش يامي بس خليني البس عباتي
تركت يد والدتها لتبدأ بدعك اناملها بخجل
وبعد مضي القليل من الدقائق دخل بطوله الفارع وبجانبه والده وجده
تقدم جدها ليقبل رأسها بحب:مبروك وانا ابيش
ثمينه بخجل وصوت منخفض دق له قلب ذلك العاشق:الله يبارك فيك
ثم تقدم خالها:مبروك يابنتي
ثمينه بعبره:الله يبارك فيك
ابونهار:تراني من اليوم ورايح ابيش مانيب ابيه
ام لطام بحب كبير:جعلني قبلك انت ابيها من قبل
ابونهار:ادري بس خلاص تبريت منه عشان ثمينه
ثم التفت لنهار السارح:وش تقول يانهار
نهار بارتباك:ها ايه ايه
ابوم نهار وهو يتجه للباب مع عمه:يييوووه نهار ضاعت عليومه من ذالحين
تقدم ليقف بجانبها وهو يكتسحه شعور غريب لذيذ
لكنه قاطعهم ام لطام:يالله يابوي صورو عشان تسرون
نوره وهي تتقدم لتقبل شقيقها:مبروك فديتك ترا والله من اليوم وانا عند فلاح مدري وش فيه الليله
نهار:الله يبارك فيش والله ياخيش هذا فلاح صداعه فيه دايم
تعالت ضحكاتهم ماعدا تلك الخجله
ام نهار وهي تدخل:كللللللللللللللللللووووووووووووششششششششششش
ثم اردفت وهي تقبله بفرح عارم:مبروك جعلني قبلك
نهار وهو يقبل جبينها:الله يابرك فيش ....... وين امي شاهه
ام سعد وهي تتقدم منهم:لبيه تقوله امك شاهه
نهار وهو يقبل جبينها:لو انش ماجيتي كان ماتعديت مكاني
ام سعد:جعل عيني ماتبكيك
باركت له بحب وحنان
ثم تركوهم لالتقاط الصور
...........................................
اما امام جناح حصه حيث يتمركز التوتر والقلق
ابوسعد بغضب:اركد بتاخذ قلب البنت ذالحين
فلاح بضيق استعجال:طيب يالله دخلوني
ابونهار:اركد قبل اخذها معي البيت
فلاح بصدمه:لا لا وش تاخذها خلاص
وبعد مرور ربع ساعه كان يدخل وهو يبحث عننها بينهن ليجدها بهالتها البيضاء الناعمه والرقيقه
تقدم الثلاثه
ابوسعد وهو يضمها:جعله مبارك
لم تجبه
ام شاهه:الله يبارك فيك يبه
ومن ثم ابونهار وثم ام نهار ونوره اللتان اتتا مسرعتان
وجاء الدور له تقدم بهدوء مضاد لحالته قبل قليل
قبل جبينها تحت انظار والدته ووالدتها وشقيقته ليهمس باعجاب:مبروك
دفعته والدته بعتب:فلاح وش فيك يابوي
فلا بفرح بعد ان اطمأن:مافيني شي بس اخلصو علي
ام شاهه بابتسامه:وين تو الناس وراكم التصوير
فلاح برفض:لا لا مافيه تصوير خلونا نمشي بس
ام نهار بعتب:فلاح لاحقين على الخير كله بس صورو اول
فلاح برفض اشد:مالش لوا يمه انتي وامي وضحه حنا بنسري بس شوفو لنا درب
ام شاهه:اللي ودك يابوي
ثم اتجهت للخارج تحت اظار حصه المرعوبه
شد العرسان رحالهم لفنادقهم
...................................
في سماء حب نهار وثمينه
نهار وهوو يمسك بيدها:حياش تفضلي
دخلت بتوتر لتنزع غطاءها عن ملامح لطالما كانت عشق نهار الازلي
نهار وهو يتقدم ليقف امامها بعد ان خلع بشته ويقول وهو يقبل عينيها وهي بحالة الصدمه من جراءته:
اخلفتني نظرة عيون الهنوفه

خلفة الصقار لا شاف الحباري


واقت النظره على قلبي تشوفه

واشعل بقلبي كما البرّاق ساري


صد عني طاغي النظره مروفه

ظالم(ن) قلبي وهو بالظلم داري

ثم اكمل وهو يرفع ذقنها لينظر بعينيها الخجلتين بهيام وعشق

ياحبيبي صدتك عني حسوفه

ارسل سهوم الذوابح لاتداري


ارسل رماح الهوا وارسل سيوفه

يشتهيك القلب في كل الطواري


عيني لحسن الذي غيرك عيوفه

في عيوني غيرك من الحسن عاري
ابداع\دايم السيف
ثم اردف:لاعاد تصدين بنظرش عني اشفق على عيونش مثل شفقة الظميان على الما
ثم ابتعد قليلاً بعد ان تدارك نفسه:روحي بدلي وتعالي تنتعشى
اومأت برأسها وهي تتجه للغرفه
ماان اغلقت على نفسها الباب
لتهمس:مايستحي مايستحي
ثم اتجهت للدولاب لتستخرج ملابسها
بعد ان مرت ساعه الا ربع فتحت الباب لتتهادى له بخجل راقي
وقف لها مبهوراً بها مبهور بحلمه الدائم
جلس وهو يجلسها بجانبه ليبدآ بالعشاء حيث كانت تحرك الملعقه في صحنها وهو ينظر لها بتدقيق
ثمينه بصوت خافت:الحمدلله
نهار بابتسامه:وانتي كليتي شي
ثمينه بخجل:شبعت
نهار:ادري اني دبلت كبدش وانا اشبح فيش بس بتصدقيني ان قلت لش انه غصب عني
اردف بهمس وهو يقترب منها:تدرين اني احبش والله احبش واحبش واحبش احبش
لتيضيع حبه في اجواءهم المشحونه
.........................................
اما في سماء تهور فلاح وحصه
كانت تجلس مخفضه انظارها الخجله بجانبه
فلاح وهو لتوه يتكلم منذ دخلو:تبين عشا
حصه:..................
فلاح بضحكه:ههههههههههههههه انتي مستحيه
تجمعت الدموع في عينيها
فلاح وقد لمح دمعاتها ليقول باحراج:اممممم حصه آسف والله اني مرتبك ولا ادري وش اهبب
وقفت بسرعه لتسقط بقوه عليه
لتنفجر بكاءاً شديداً
فلاح بصدمه:ليه تبكين
حصه ببكاء:فلاح
فلاح وهو يبتسم:لبيه
حصه:فلاح
فلاح:لبيه
حصه:فلاح
فلاح:هههههههه مانتيب غلطانه انا فلاح
حصه:آآآآ فلاح قوم عن ثوبي
فلاح بعدم استيعاب:ها؟؟
حصه وهي تسحب فستانها:قوووم عن ثوبي
ابتعد بسرعه ليقول:آسف مادريت
وقفت بسرعه لتسقط مره اخرى
حصه ببكاء مفجع:ابي بيتنا
فلاح وهو يضمها:يابنت الحلال اذكري الله ترا انا بشتري لش ثوب جديد
حصه وهي تبكي:انزين وخر عن ثوبي
فلاح:حصه شفيش هذا انا وخرت عنه
حصه:انت دايس عليه
ابعد قدمه عن فستانها
لتهم بالوقوف لكنه امسك بها ليهمس في اذنها:يابنت خليش كذا كل شوي وانتي طايحه الله مهوب كاتب لش نجاه الليله
لتهمس بخجل وهي تدفعه لكن دون جدوى:فلااااااح وخر
فلاح بصوت مكتوم:لأ اخاف عليش تطيحين
........................................
بـــــــــــقــــــــــــــ شـــــــــادن لــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:16 PM
البارت السادس والثلاثون
.....................................
في قاعة الافراح
عليا وهي تمسك بيد شاهه بخوف:شاهه شقيش
شاهه وهي تتألم:عليا نادي امي بسرعه
اتجهت عليا لوالدتها التي تتحدث مع احدى النساء الكبيرات في السن
عليا بصوت خافت:يمه
ام شاهه وهي تلتفت لعليا لترى ملامح القلق على وجهها:هلا عليا
عليا بخوف:يمه شاهه تعبانه
ام شاهه وهي تمسك بيد عليا برعب:وينها
عليا وهي تسحب والدتها:هناك
اتجهتا لها حيث تجلس في احدى الغرف الجانبيه
ام شاهه وهي تجلس بجانب صغيرتها:شاهه امي شفيش
شاهه وقد اعتصرها الالم:يمه تعبانه حييل
ام شاهه بخوف اكبر:وش تحسين فيه
شاهه وهي تضغط على بطنها:يمه بطني يتقطع
ام شاهه بغضب:وش انتي شاله ولاوش مسويه
شاهه برعب:يمه ينزل معي دم
ام شاهه وهب تقف وتساند شاهه:قومي قومي بسرعه خلينا نروح الطبيب
عليا برعب:يمه اروح معكم
ام شاهه بغضب:لا بس جيبي عباتي وشنطتي وعباة شاهه بسرعه ولاحد يدري ان حنا طلعنا من العرس
عليا هي تتجه للخارج:ابشري
وبعد ثواني اتت عليا وهي تحمل عباءة والدتها وحقيبتها وغطاء شاهه
ام شاهه وهي تخرج هاتفها وتضغط بعض الارقام :عليا لبسي اختش عباتها
ثم اردفت وهي تقول:سلام عليكم
الطرف الاخر باستغراب:وعليكم السلام
ام شاهه بجمود:لطام تعال لصالة النسوان
لطام وهو يقف مصعوقاً:ليه وش فيكم
ام شاهه وهي تتعمد ان تروعه:شاهه تعبانه حييل ونبي نوديها الطبيب
لطام وهو يسرع بخطواته ليصل لسيارته:يالله يالله جايكم
ام شاهه باستعجال:لاحد يدري
لطام:ان شاء الله
ثم انهت المكالمه
لتقول لها شاهه المتألمه بشده:يمه ليه اخلعتيه
ام شاهه وهي تلبس عباءتها:مايستاهل من يحنه
صرخت بصوت مكتوم:آآآآآ امممممم يمه تكفين بموت
ام شاهه وهي تجلسها وتضمها:اسم الله عليش
ثم بدأت بقراءة بعض الايات القرآنيه لعلها تهدئ الالم قليلاً
بعد ربع ساعه رن هاتف ام شاهه
لترد عليه:هلا لطام
لطام ببرود عكس مابداخله:يالله اظهرو انا برا
واغلق الخط
وقفت لتسند شاهه وتخرج بها للخارج
.
.
.
.
.
.
.
.
كان يقف امام سيارته
قلقاً متوتراً :ماذا حدث لها لماذا يابني تفعل بها هكذا لما الا ترأف بحال والدك
قاطع افكاره صوت منخفض:لطام
التفت لهم ليجد والدتها ممسكه بها وهي منحنيه وتمسك بطنها
اقترب بسرعه ليسحبها من والدتها ويضمها وكأنه يسندها ولكنه كان يطفئ لهيب رعبه عليها يكاد يجن من حالها فهي ليست سوى مجموعة عظام من شدة نحلها
لطام بجمود:يالله اركبي وانا بركبها
اتجهت ام شاهه للسيارة لتركب
اما هو فقد تفاجئ ببكاءها المرير بين احضانه ليبعدها قليلاً ويقول لها:اذكري ربش مابه الا العافيه
لتقتله وهي تقول بصوتها المتقطع:والله والله اني احبك يالطام
لم يستوعب ماقالته
رمت بجسدها المتألم عليه وتقول:تكفى لطام مابيه يروح ابيه ابيه عشانه منك
لطام وهو يتجه بها للسيارة:مهوب رايح ان شاء الله
ركبت بجانب والدتها متجهين بها للمستشفى
..........................................
في منزل ابولطام
دخلت وهي تحارب دمعتها منذ ودعتها
ابولطام بضيق:ياشين بيتكم من غير ثمينه
ام لطام وقد انهمرت دموع قد حاربتها:جعلني قبلها خلا علي البيت من ذالحين
ابولطام وهو يهدئها:اذكري الله وين هي رايحه مابينش وبينها الا حذفة عصا
بداح وهو يدخل بهدوء
اتجه لوالدته بسرعه ليقول لها بقلق:يمه شفيش جعلني قبلش
ابولطام:مافيها الا اهوال تبكي عشان اختك اعرست
بداح براحه:وقدها اياها
ابولطام بحيره:بداح وين اخوانك
بداح:فهاد يسفط سيارته برا وجاي ولطام ماشفته
دخل فهاد:مسا الخير
الجميع:مسا النور
ابولطام:ماشفت لطام
فهاد:دقيت عليه ويقول انه الدوام دقو عليه وبيمسي الليله هناك
ام لطام:الله يحفظه
.....................................
في منزل ابوسعد
ابوضيدان بتوتر وقلق:مادري امها تقول تعبانه
ام سعد التي تبكي بشده:جعل ربي يثبته ويملا به ايديها
الجميع:آمييين
ابوسعد بضيق:ومتى هم بيظهرونها
ابوضيدان:ماهيب ظاهره الا عقب ماتربي
رن هاتف ابوضيدان ليجيب:الو
ام شاهه بتعب:هلا ناصر انت في البيت
ابوضيدان وهو يبتعد عنهم:ايه ليه
ام شاهه:تراني بمسي الليله عندها بس ابي لي اغراض
ابوضيدان بحزن:ان شاء الله هي شلونها ذالحين
ام شاهه بألم من حال صغيرتها:آآآه ه والله ماش ياناصر تعبت حيل
ابوضيدان:لطام عندكم
ام شاهه:ايه
ابوضيدان بحب:تعبانه
ام شاهه:شوي
ابوضيدان:تعالي ريحي شوي واجيبش لها بكره الصبح
ام شاهه:لا لا انا مانيب مخليتها الين تظهر
ابوضيدان:لذا الدرجه تعبانه
ام شاهه:جعل ربي يخلي ذا البزر ان صار في عدوه شي زر عقلها هي
ابوضيدان:يالله مع السلامه انا جايكم ذالحين
ام شاهه:مع السلامه
...........................................
في غرفة شاهه
بعد ان اقرو لها عملية الربط غداً صباحاً
لطام وهو ينظر لها وهي تبكي بشده:ترا بكاش ذا يزيد من تعبش ولا يسرش
شاهه بصوت مبحوح:ليه احس انك فرحان انه بيروح
لطام بعصبيه:انا فرحان بموت ولدي غبيه انتي
شاهه وهي تعود لبكاءها اللامتناهي:آآآآ ه ه ه ه صح انا غبيه اني قبلت اخذك واني قبلت اروح معك واني سلمتك نفسي
لم يجيبها فهو يعلم بمدى تعلقها بتلك النطفه
شاهه وكأنها تداركت شيئاً ما:لطام انت شلون تقعد معي وانا ماعلي غطا قوم اطلع برا
لطام بابتسامة استهزاء:ههه لان اللي ماتعرفينه اني راجعتش عقب ساعه من طلاقي لش وابيش يدري
شاهه بصاعقه من نبذه لها بهذا الشكل يراجعها ويرمي بها في بيت والدها يراجعها ولايريد طفلهم
شاهه بصدمه وألم اكبر:ماتوقعت انك كارهني لذا الدرجة
لطام بكذب:ولو يحصلي اذبحش كان ذبحتش
شاهه بعصبيه باكيه:بس انت ذبحتني من زمان وانت ماتدري
ثم اردفت بنبرة بكاء:ذبحتني من يوم عطيتك قلبي وحذفته
لطام بغضب من ذلك الجرح:انا اللي حذفته ولا انتي اللي حذفتيني انا بكبري من حياتش لولا شي وياليت ان ذا الشي بيني وبينش الا قدام اخواني وابواني كلهم
ثم اكمل بألم:طول عمرش انانية وماتفكرين الا بنفسش وقمت اخاف بكره ولدي ولا بنتي يغدون مثلش
لم تواجهه سوى ب:حذفتني صغيره وحذفتك كبير
قاطعهم دخول ام شاهه
لطام بعصبيه:وش حذفتش فيه علميني
شاهه بعصبيه مماثله:حذفتني يوم خليتني يتيمه وامي حيه حذفتني يوم قعدتني من الدراسه بدون سبب
لطام وهو يقف ويتجه لها بغضب كاسح:لاني كنت خايف عليش ياغبيه
ام شاهه بحزم:ماشاء الله هذا الاحترام
شاهه وهي تعود للبكاء:يمه انا ماعاد اني اعود عليه خلاص خلاص تعبت منه
لطام وهو يمسك بعضدها رافضاً نفورها منه:بتعودين معي غصب مهوب طيب
ام شاهه وهي تبعده عنها:خلها اللي فيها كافيها
لطام بكره:كله اللي حنا فيه منش
ام شاهه وهي تبتعد منه لتفجره قائله:الظاهر انك مادريت ان الحق ظهر
لطام تعدم استيعاب:وش حقه
ام شاهه بتشفي:الحق ان ابو محمد آل دبيس جا وقال اللي صار واني انا مالي شغل وولده هو سوى كذا انتقام منك في المره الاولى يوم كان جاي بيسرق
تجمد تصنم وصعق وقذف به :ان كان كلامها صحيحاً يصبح اني اضعت عمري بسبب كذبه كذبه
شاهه بصدمه:يعني كل اللي صار سببه لطام
ام شاهه:ايه نعم كل اللي صار بسببه
شاهه بألم يقطع احشاءها من حزنها:ليه ليه لطااام كذا ليـــــــــ
لكنها انقطعت الكلمات حين صرخت:آآآآآآآآآآه ه ه ه ه بطني
اقتربت والدتها لها بسرعه لتضمها:اسم الله عليش شفيش
اما هو فقد اسرع متجهاً للممرضات
اتى الطاقم الطبي ليكشف عليها
الدكتور وهو يمسك لطام على طرف:يااخ لطام الجنين في خطر والنزيف حاد فلازم نسوي عملية الربط الحين
لطام بقلق:خلاص سو اللي تشوفه
قاموا بتجهيزها للعملية
في هذه الاثناء اتى والدها
ابوضيدان وهو ينظر للطاقم الطبي بقلق:وش فيهم
لطام بجمود:تعبت وبيعملون لها ذا الحين
ابوضيدان بضيق:ان لله وان اليه راجعون
تم تجهيزها ليضعنها الممرضات على السرير الذي سيتجه بها لغرفة العمليات
كانوا الثلاثه يرافقونها الى العمليات وسط دموعها وحزنها
كان لطام ويمسك بيدها ووالدتها تمسك بيدها الاخرى
حين وصلوا امام باب غرفة العمليات
شاهه بصوت باكي:سستر خليني شويه
ابتعدتا الممرضتين لتسحبه بيده لينزل لها
وضعت يدها على خده لتقول بهمس باكي مؤلم:لطام انا احبك احبك حتى وعقب ماعرفت اللي عرفته بس تكفى لطام سامحني اخاف اموت ولا شي وانا داخل
لم يجبها سوى بقبله طويله على جبينها جعلت والديها يبتعدا عنهما قليلاً وذلك من فرط خوفه عليها حيث لم يستطع ان يترجمه سوى بهذا التعبير
ثم اقترب والدها ليمسك بيدها:اذكري ربش وانا ابيش لابه الا العافيه وعمليتش بسيطه ربي لك الحمد
شاهه وهي تقبل كفه:جعلني مااذوق حزنك يبه
ابوضيدان وهو يقبل جبينها:الله يرضى عليش يابيش
ثم ابتعد لتقترب ام شاهه الحزينه التي لم تجف لها دمعه منذ ان صرخت متألمه
ام شاهه وهي تقبل شاهه في خدها:امي انتي لاتخافين والله ان العمليه بسيطه وربي بيهون عليش ان شاء الله وتجيبين اللي في بطنش متعافي
شاهه وهي تضم والدتها:الله يسمع منش يمه
تقدمتا الممرضتين ليدفعا السرير للداخل
..............................................
في طرف آخر
كانت تنتظره بشوق لتزف له امنيته
سمعت الباب يفتح ومن ثم يدخل بتفاصيله التي تعشقها
ابتسم حين رآها تقف امامه بلباس السهره
ناصر وهو يقبل خدها برقه:وش ذا الحلا
وضحه وهي تشيح بوجهها عنه:الحلو عيونك
ناصر بضيق:اي حلا وانتي تصددين مني
وضحه بابتسامه:وش اسوي بولدك
ناصر بعصبيه:وضحه بلا استهزاء وقوليلي ليه تصددين مني
وضحه وهي تنظر له وتغطي انفها بيدها:قلت لك من ولدك
ناصر بحيره غاضبه:وش ولده مابه الا راسي وراسش
وضحه بدلع:ورويس لدك عقب ثمان شهور
ناصر وهو ينظر لها ويترجم ماقالته في عقله ليحملها فجأه وهو يقبل جميع تفاصيل وجهها ويصرخ:قولي والله قولي والله
وضحه وهي تتمسك بعنقه:ههههههههههههه والله والله
ناصر وهو ينزلها ويتجه للخارج:بعلم امي وابي
تقدمت منه بسرعه لتمسك به بخجل:لا ناصر خلها بكره
ابعد يدها وهو يكمل طريقه:مالها خانه اذا ماعلمتهم ذالحين
ثم اختفى عن انظارها لتهمس:جعل ربي يخليك لي انت وياه
ثم وضعت يدها على بطنها لتمسح عليه برفق
.......................................
بـــــــــــــقــــــــــــ شـــــــــــادن لـــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:17 PM
البارت السابع والثلاثون
....................................
في اليوم التالي
في جناح نهار
كانت لتوها تخرج من الحمام اعزكم الله بعد استحمام امتد لساعه وربع
اتجهت لغرفة التبديل لترتدي فستانها البسيط وتتزين
بعد ان مر الوقت خرجت بفستانها الفيروزي وقد تزينت بكحل داخل عينيها وملمع زهري
نظرت له بحب حيث كان يتمدد على السرير نائماً وهويأخذ مساحة السرير بتمدد يديه
اقتربت منه لتقف بجانبه فتهمس بخفوت:نهار
نهار:.........
ثمينه وهي تقترب اكثر من السرير:نهاااار
نهار بخموول:هممممم
ثمينه بخجل شديد:يالله قوم ترا اذن الظهر من زمان
فتح عينيه ببطئ ليقول لها وهو ينظر لها بعشق وبابتسامه ساحره:
يسعد صباحك .. ليلنا تو ماجا
الشمس غابت واشرقت عندنا شمس
ويسعد صباحك يابعد كل ماجا
وماراح من عمري وانا في رجا الشمس
ابتعدت منه خجلاً من غزله الدائم منذ لقائهم الاول
نهار وهو يتمدد على ظهره ويضع يديه تحت راسه:ههههههههههههههههه وين طقيتي
ثمينه من داخل غرفة التبديل:اجهز الاغراض عشان نمشي
نظر للساعه ليراها قد تجاوزت الواحده فنهض بسرعه ليتجه للحمام
...................................
في جبهه اخرى في جناح فلاح
انعقد حاجبيه من ازعاج الهاتف الذي يرن باصرار
مد يده باحثاً عن الهاتف دون ان يفتح عينيه
اخذ الهاتف ليجيب بصوت ملؤه الخمول والكسل:ألووو
الطرف الاخر:هههههههههه معرسنا عفن في فراشه
فلاح:ههههههه وش عليك مني انا مااكلم عزابيه
الطرف الاخر:هههههههه تنكرت يامعفن
فلاح وهو ينظر لمن جعلت يده وساده لها:كم السلاعه فهاد
فهاد:الساعه قدها ثنتين الا ربع
فلا بصدمه:انت صادق
فهاد بجديه:اي بالله حتى جدي ضايق الرياجيل اكتملوا وانتوا ماجيتوا
فلاح:ليه نهار ماجا
فهاد:لا بس يالله استعجلوا
فلاح:يالله مع السلامه
فهاد:مع السلامه
اغلق الهاتف ليلتفت لها فيقول لها بصوت خافت:حصه حصوص
حصه بعدم صحوه:همممم بس ياعليا
فلاح وهو يهزها بخفه:اي عليا قومي انا فلاح
فاجأته بنهوضها السريع العنيف وهي تقول:انا وش جابك هنيا
فلاح وهو يتمدد براحه اكثر:خطفتش امس وجينا هنيا
ثم اردف:اسكتي امس امش وابيش وجداني مبلغين علينا والشرطه تدور علينا يالله قومي بسرعه قبل لايدلون مكاننا
وقفت لتذهب للاستحمام بخجل شديد دون ان تنظر له
تعالت ضحكاته بقوه:ههههههههههههههههههههههههه
....................................
في منزل ابوسعد اجتمع الجميع بعد ان قاموا بزيارة شاهه منذ الصباح
ام سعد وهب تتحدث لاحدى النساء المسنات:ايه وشلونكم وشلون العوال والبنات
المرأه:والله ابشرش فديتش كلنا طيبين ولاعلينا
ثم اردفت بلؤم: الا ياام سعد هو صحيح اللي سمعناه
ام سعد وقد فهمت مغزاها:وش اللي سمعتيه
المرأه:ولد سعد مطلق بنت ناصر
ام شاهه بفرحه وخبث:مالش لوا الا عنده وحويمل بعد
المراه الاخرى بحسد:اييييه الله يرزقها عاد لابغيتي الصدق بنت ناصر ماشاء الله ماتناعف كل مامنها يشتري من النسوان عشر
ام سعد بنفسها:اهب ياوجها بتقطع قلب بنتي قل اعوذ برب الفلق
ثم اكملت بصوت عالي:ياعليااااا ياجواهر
جواهر وهي تتقدم من الجده:لبيه يمه
ام سعد بضيق:دقي على ثمينه وحصه جعلهن الجدري وانا استغفر الله ابطن وش قومهن
جواهر وهي تلتقط هاتفها لتتصل بهن:ابشري فديتش
ثم اتجهت لاحدى الغرف بعيداً عن الازعاج
المرأه وهي تنظر لجواهر:ماشاء الله من ذا الترفه
ام سعد بضيق من تلك المرأه:هذي جواهر بنت فيصل
المرأه بدهشه:ماشاء الله قد بنت فيصل ذا الكبر
ام سعد وهي تقوم لتشرف على الطعام الذي سيقدم:اعذرني بروح اشوف وش سون ذا البني
ثم اتجهت للمطبخ لتجد فيه عليا ودلال ووضحه الصغيره ووضحه الكبيره ونوره المتألقه بشده اليوم رغم بساطة جمال ملامحها
ام سعد وهي تدخل بحذر للمطبخ:سلام عليكن يالله اصلحهن يالله
عليا وهي تضع السلطات في الصحون:يمه جعلني قبلش وش جايبش هنيا تزلقين
ام سعد وهي تتقدم لداخل المطبخ:ماعليش مني يالبقره شوفي شغلش
ثم اردفت وهي تنظر لوضحه بغضب:وضيحه وسلال فال العدو وش مدخلش هنيا وتشلشلين الصحون بعد برا برا
وضحه بابتسامه:يمه فديتش الصحون خفيفه وانا لابسه نعال اكرمش الله واطيه
ام سعد وهي تسحبها باصرار لخارج المطبخ:اقول خلي مني الحكي واظهري خواتش يشوفن شغلهن
عليا:وانتي اظهري معها
ام سعد باستهزاء:ياتالية الخيبه قدش تطرديني من مطبخي
عليا:مانيب اطردش جعلني قبلش بس اخافش تطيحين
ام سعد وهي تعود للاشراف على الاكل
دلال وهي تهمس عليا بمرح وهن يجهزن بقية الاغراض:انش ماتدرين تبي الشايب لاجا يشوفها تحوف الغدا
ضحكن بصوت خافت
ام شاهه بهمه:اخلصن علي لاتضحكن اشتغلن
ماان اكملت كلمتها حتى سمعت صوت النساء المتعالية بالخارج:ككككككككككلللللللللللللللللللللووووووووووو وووششششششش ش
ام سعد وهي تخرج:حدا البنات جات
عليا:شوفو شوفو من اليوم وانا احايلها تظهر ومعيه ويوم جت حدا العرايس ظهرت
جواهر وهي تسكب الهريس في الاطباق:بنات ولاعليكن امر وحده منكن تكمل الباقي بروح اعطي امي دواها
ام شاهه:الحمدلله رب العالمين تستشيرينهن روحي ولاعليش منهن
نوره بعياره:لا لا ظلم حنا نشتغل وهي تروح في البراد
عليا وهي تمثل البكاء:يابنت الحلال يسوون فينا كذا عشان حنا عنيس ولاغيرنا مدلع ومبقط
ام شاهه وهي ترفع برقعها لتهوي على نفسها بسبب الجو الحار بشده:ياكبر جورش يامش ياقرد من هدفتي عليه
ضحكن البقية
اتتهن دلال بعد ان اعطت والدتها الدواء:بنات ترا ثمينه جات
ام شاهه:وحصه ماجات
جواهر:لا يمه
اتاهن صوت ثمينه الخجل:سلام على الحلوات
اتجهن لها جري ويتسابقن لها
عليا ويه تدفعهن جميعهن:وخر خلوني اقبصها يمكن فيه منحوس ياخذني
ثم بدان السلام عليها وتعليقات مخجله تحت تهديد ام شاهه
طرق باب المطبخ ليأتي صوت مرتفع:ياوولللددد
ام شاهه:يالله بنات روحن داخل خلاص كل شي خالص
اتجهن جميعهن الا ثمينه
ام شاهه:حياك
دخل بوجهه المتعب:سلام عليــــــ
لم يكمل وهو يبتسم لتلك الواقفه باناقتها:اوووه يالله حيها يالله حيها
ثمينه وهي تضمه بقوه:الله يحيك فديتك
هو بابتسامه:ها بشري ارب نهار ماقالش شي ترا ذالحين اثور فيه
ثمينه بخجل:ههههه لا مسالم
ضمها له بفرح:هههههههههه الله يهنيكم
ثم اردف لام شاهه:ها يمه كل شي خالص
ام شاهه وهي ترفع حاجبها استنكاراً لكلمة(يمه):ايه خالص
لطام بتعب شديد:خلاص اجل خليش جاهزه بنحط الغدا وبنمشي
ثمينه باستغراب:وين بتروحون
ام شاهه:شاهه تعبت امس ودخلوها الطبيب
ثمينه بحزن:اسم الله عليها وليه ماعلمتونا
ام شاهه بحنان:ماله داعي نخلعكم كلها سهالات وانا امش
ثمينه:بشروني منها ذالحين
ام شاهه:ابشرش ذالحين احسن
ثمينه براحه:الحمدلله
لطام:هايالله ادخلن عشان يدخلون الهنود يشلون الصحون
دخلن ليكملوا الخدم بحمل الاطباق
...............................................
في صالة النساء
ماان دخلت حتى رأت صغيرتها الخجله تدخل
تعالت الاصوات:ككككككككلللللللللللووووووووووشششششششش
اتجهت لصغيرتها لتسلم عليها
ثم اتجه الجميع للسلام عليها وهي في قمة حرجها
عليا وهي تهمس لها تحت اسماع البنات فقط:انا قلت على ذا التأخير بنشوفش تعرجين ولا وجهش مشقق بس الحمدلله طلعتي سليمه
تضاحكن عليها وهي تضرب عليا بخفه:ياقليلة الادب
عليا:وجع لاتضربين ولا مستقويه بفلاح
ثم اكملت:ترا انا عندي امي وابي وجدي وجدتي وعمـــــ...
دلال وهي تدفعها:بس بس ياكثر حكيش جبتي العايله كلها
عليا بخبث:ايه دزيني عشان تسألينها وتاخذين العلوم منها
دلال باحراج من جراءة عليا:وجع وجع صدق ماالومهم لاقالو مايسلم منش احد
ضحكن البقيه عليها
حصه وهي تبحث بعينيها:وين شاهه
بان الحزن على وجوههم
عليا بضيق:شاهه امس تعبت شوي وودوها الطبيب
حصه بجزع:وهي ذالحين شلونها
عليا وهي تطمنها:لا الحمدلله الحين احسن بواجد
حصه بعتب وحزن عميق:وليه ماعلمتوني
عليا وهي تريد تغيير مودها:قلنا ما نتعبش وانتي تعبانه اصلاً
ابتعدت عنهن بخجل
البقيه:ههههههههههههههههههههههههههههههه
..............................................
في مجلس الرجال
فلاح وهو يدفع نايف بعيداً عنه:روح روح هناك يالبزر
نايف بنظرة الاستهزاء:ياعمي طير زين بزر وبزر والمصيبه انت اللي بزر
فهاد:هههههههههه انا لومنه ماقول لاحد بزر عشان مايفشلوني
فلاح بكبر كاذب:البزر اللي مهوب عاجبكم اعرس قبلكم
فهاد:اخ في هذي صادق
نايف:اهب ياوجيهم انا الحمدلله في قائمة المتزوجين مع وقف العمل
ضحك الاثنان:ههههههههههههههه
فلاح:يووه ماجاك شي قطعو كبدي قبلك
فهاد وهو يمثل الرعب:اجل مانيب معرس
نايف:اقول اعرس قبل ياخذون عليك توكيل ويجوزونك
تعالت الاصوات من ضحك
في جبهه اخرى
كان يرسل لها رساله حين نغزه ناصر
ناصر بابتسامه خبث:ها وش تسوي
نهار باحراج:اكلم واحد من الشباب
ناصر:هههههههه ترانا سبقناك عليها
نهار باستنكار كاذب:ويش هي؟
ناصر:اكلم واحد من الشباب ..... اسمحولي الدوام طالبيني وغيرها وغيرها
نهار و قد زاد احراجه:يارجال فضحتني
ناصر:هههههه مااحد فاهمك انت وذاللي يضحك الا انا
نهار:وش رايك ابوفيصل في ذا الصيفيه نصيف كلنا مع بعض
ناصر وقد اعجب بالفكره:والله ماهيب شينه بس خلنا نشوف الجماعه
نهار:اللي ودك
ثم اكملوا حوارهم في مواضيع مختلفه
........................................
كانت ترتدي عباءتها بعد ان مسحت زينتها لتتوجه للمستشفى
حصه بحزن:يمه تكفين حبيلي خشمها
ام شاهه:يوصل............ يالله مع السلامه
عليا لحصه:ترا حنا بنروح عقب شوي لها
ثمينه بعد ان قرأت رسالة ذلك الذي سلب قلبها منذ ليله:صدق اجل انا بروح معكم
ام لطام بحزم:قولي لرجلش اول
ثمينه وهي تتجه لغرفه جانبيه:ابشري
عليا بخبث:اجري اجري لايطق نهار ويخليش
ام سعد وهي تحاول ان تقوم وهي تقول بغضب:تكفون قضبوني شوشتها
عليا وهي تقترب من جدتها:ههههههههههه الا انا اللي جيتش بس بتصملين فيني
ام سعد وهي تضربها بخفه:سلقه تدري قلبي مايطاوعني فيها
ضحك الجميع:هههههههههههههه
ام سعد وقد عادت لغضبها:انتي وش تاكلين من وراي انتي منفقعه ذا الايام
دلال بانتقام:يمه قبل شوي كلت من الغدا الين ظهر مع خشمها(ظهر من خشمها=كنايه عن كميه هائله)
ام سعد بيأس:انا يامش ايست منها قطعت كبدي ابيها تخف ذا الشحوم وهي كل يوم تزيد جعلها الوهم
عليا:هههههههههه يمه وش اسوي يعني اموت من الجوع
الجده بغضب:ايه موتي من الجوع ابرك منش وانتي ترتجين
ضحك الجميع
ام نهار بحب:يمه ماعاد الا علوي فديتها
اتجهت عليا لعمتها وهي ترى ثمينه تجلس بعد مكالمتها لنهار
عليا وهي تجلس بجانب ام نهار:يافديت اللي يحبني
ثم اكملت وهي تمثل الخجل:ها رضا نهار على الموضوع اللي بالي بالش
ثم نظرت لثمينه التي تتوعدها بقهر
ثمينه بغبن:وش موضوعه
الجده بعصبيه:بنتي صاقه وش الموضوع اللي بينكن
عليا وهي تخفض صوتها بخجل كاذب:ابد امي صيته واعدتني تقنع نهار ياخذني والحمدلله وافق
ثمينه:هئئئئ بتجاوريني يالخاينه
الجده بغضب:ييييييييييييييييييو والله ياللي يجيبها لي له مابغى
سارعت دلال وحصه وجواهر ليدفعاها للجده
عليا وهي تصرخ:هدوني بتذبحني يامتخلفات والله اضحك عليكم
ثمينه وهي تعلم بكذبها منذ البدايه فحبت الانتقام
ثمينه بصوت باكي:اهئ اهئ اهئ ليه ليه كذا ياعلا علي هذا وانا اختش
الجده بغضب اكبر:وتبكين اختش بعد
ثم اكملت:ايه ايه قربنها مني ايه بعد
ماان مسكتها حتى قامت بضربها بالعصا على كتفها :هذي على قلة حياش ياخطابة الرياجيل
ثم ضربتها مره اخرى:وهذي عشان ثمينه
عليا وهي تبتعد وتفرك كتفها:يمه والله اضحك عليش
ام نهار وهي تضحك بشده كحال البقيه:ههههههههههههه يمه والله انها تكذب
الجده وهي تنظر لها بنظرة شك:صدق ولا
عليا وهي تقبلها:لا صدق بس انتي اللي ودش بضربي
الجده:انتي اللي تجلبين البلا على عمرش
واستمر الحال بين ضحك وحديث
...........................................
في المستشفى
دخل ووالدتها تتبعه
لطام بصوت هادئ:سلام عليكم
شاهه بابتسامه مرهقه ومتعبه للغايه:وعليكم السلا
ثم اقتربت والدتها لتقبلها:ها بشري منش ذالحين
شاهه:الحمدلله
جلس بالكرسي الذي بالجهه اليمنى لها
لطام وهو يمسك بيدها كنوع بالمؤازره رغم جمود ملامحه للغايه:ها ماقالو لش شي
شاهه وهي تنظر له بحب انكرته عينيه:لا مااحد مر الى ذالحين
ام شاهه وهي تخرج عصير وتسكبه في كوب لتقدمه لها:بيمرون ذالحين ويقولون مافيش الا العافيه ووليدش طيب
الاثنان:آمين
ام شاهه بجمود:لطام اصب لك قهوه
لطام بنبره احترام غريبه في حنجرة لطام:ايه ولا عليش امر
سكبت له فنجال ومدته له ثم جلست مقابله له
لطام وقد تغيرت بنرة الصوت لديه:ام شاهه انا في خاطري شي ودي اقوله
ام شاهه بجمود:اسمعك
لطام وهو يقف ليتقدم لها ثم يفاجأها هي وابنتها وهو يقبل رأسها
ام شاهه وهي تدفعه بخفه وهي جزعه وخجله:والله ماتدنق علي والله
لطام وهو يبتعد قليلاً عنها بعد ان قبل رأسها:اجل صومي ثلاثة ايام
ثم اردف باحترام لايليق الا به:هذا مهوب حقش يابنت ناصر غار السموحه مماجرى وصار وادري انه مهوب مكفيش الحكي عشان كذا حجزت لعشرين شخص للعمره في ثوابش وعشرين لحجة ذا السنه وكرامتش على باب بيتش اول مانعود والله ماتقولين كلمه
الجمها خجلها منه ومن اعتذاره المميز الغريب المرضي دنيا وآخره
شاهه بابتسامه يملؤها التعب:جعل ربي يزين الامور قولو آمييين
الاثنان:آميين
ام شاهه باحراج من كرمه:جعله يكثر خيرك وحبة الراس تكفي وانا امك ترا مابيني وبينك الا عتب والغالي مايعتب الا على الغالي وانت ولدي من عادك تاتيني كل يوم قبل المدرسه تلاعب شاهه
لطام باحراج وهو يتذكر تأكيد الجميع للخبر:والله يايمه اللي سويته فيش ماله غفاريه والله اني مستحي منش لكن انا طالبش ان تبيحين مني وتحلليني فيما سويته
ام شاهه بسرعه:ياولدي ربي سبحانه غفار وشلون حنا مانغفر وتراني بايحة منك يلطام ابن نوره دنيا وآخره
قاطعهم دخول الدكتوره
الدكتوره:السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
الدكتوره وهي تتقدم من شاهه:ها شاهه شلونج اليوم ان شاء الله احسن
شاهه بقليل من الفرح:لا الحمدلله اليوم احسن
الدكتوره وهي تبدأ بشرح الوضع الصحي للأم والجنين:شوفي شاهه امس وصلتي كنت في حاله حرجه جداً بسبب المرض صار فيج نزيف لكن اليوم بعد التحاليل اكتشفنا ان حالتج تمام
ام شاهه بفرح ولطام:الحمدلله
ثم اكملت بمزح:هههه الظاهر ولدج متعلق فيج
شاهه بفرح شديد:انا اللي متعلقه فيه يادكتوره
الدكتوره:الله يخليه لج ان شاء الله وتشوفينه وحولينه عياله واحفاده ان شاء الله
الجميع:ان شاء الله
الدكتوره وهي تخرج:يالله ياشاهه اتمنى لج الصحه والعافيه انتي والجنين
.......................................
بـــــــــــــــقـــــــــ شـــــــــادن لـــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:18 PM
البارت الثامن والثلاثون
.........................................
كان في الساحه الواسعه امام المنازل الثلاثه
هو بصوته المنخفض العاشق:ها ماودش تاتين
هي بخجل شديد:اممممم انا قلت لك ان حنا بنروح لشاهه
هو بشوق:بتصدقين ان قلت لش انش وحشتيني
هي بخجل طغى عليها:امم
هو باستغراب:ثمينه شفيش
ثمينه بصوت خافت جداً:عندي عرب
نهار:هههههههه لبى روحش احرجتش
ثمينه باحمرار تملك ملامحها:لا عادي
نهار:طيب تعالي انا في الحوش الخلفي
ثمينه:مااقدر
نهار بتهديد ضاحك:ان ماجيتي جيتش وتلويت عليش قدام اللي عندش
ثمينه وهي تقف بسرعه:يويلي لالا خلاص جايه
نهار:ههههههههههههه يالله انتظرش ثم اغلق الهاتف
ثمينه وهي تقف امام المرآه تضيف الكثير والكثير من العطر وتكثف ملمع شفاهها
عليا وهي تمر من خلفها ومعها دلال:على وين ياحلوه
ثمينه بخجل تخبيه عن الاثنتان:مالش شغل
دلال بخبث مماثل لخبث عليا:الله واعلم ياعلوي انها رايحه لشايبها
عليا وهي تضخم صوتها وتغني:هلاباللي لفاني ياهلا به
ثم تعالت ضحكاتهن وهي منحرجه ولاتنظر لهن
ثمينه وهي تقترب وتضرب الاثنتان:انتن مافيكن حيا
عليا:خلينا الحيا لش انتي ورشدي اباظه ياسعاد حسني
خرجت وهي خجله من اتجاهها له في الحديقه الخلفيه
تقدمت بخطواتها الخجله له حيث كان يجلس على احد الكراسي وفوقه المظله
التفت لها ليراها تتهادى له بخجل ليقول بصوته الشجي:
شفتك وزاد بي الولع والشـوق
غنيتهـا مـن ساعـه اقبلتـي
عيني ماقد شافت كذا مخلـوق
كنش علـى ذوقـي تشكلتـي
قلتيلي اصبر بس انا المطفـوق
عجلت في شوفـش وعجلتـي
اثر معك لي مرسـل ومسبـوق
عـز الله انـك قلتـي وطلتـي
عين وشفـاه وعاتـق منتـوق
وجسمـن تغطينـه ولاحتلتـي
الليل عن وجه القمـر مفهـوق
والعـود مالومـش الا ملتـي
غصن على ساقي وفيه عـذوق
وش الغريبـه لــو تمايلـتـي
ثم ختمها وهي يضمها دون خجل كما سبق:يامرحبا من يوم سرتي الين جيتي
ابتعدت عنه وهي تنظر للمكان لتقول خجله:نهار اخاف احد يجي ويشوفنا
نهار بقليل من النرفزه:وش تذلين منه انا رجالش وانتي مرتي مااحد يطلبنا شي
ثمينه:بس ولو احراج
نهار وهو يجلسها ويجلس بجانبها ويضم كتفيها:لا احراج ولا شي وبعدين مااحد يجي في ذا المكان
ثم اردف وهو ينظر لعينيها:اقول طيعيني خلينا نمشي ونروح بيتنا
ثمينه برجاء رقيق:نهار والله لو اني ماقلت لهم انك وافقت اني اروح معهم ولا كان مشينا
نهار وهو يقبل كفها الرقيق:ونهار يقول لش ماودش به سويه
ثمينه بخجل:نهااار
نهار:لبيه ولبيه ولبيه يقوله نهار
ثمينه بخجل:تذكر يوم كنا في البر
نهار وهو يبتسم:الله لايعوده يوم بغيت اموت وانا اسمع صوت بكاش
وضعت يدها على كفه بجزع:اسم الله عليك من الموت
نهار وهو يضمها بقوه:جعل من لامني في حبش جعله فالنار
سكنت في احضانه وهي تسمع دقات قلبه
...............................................
اما في الداخل
الجده وهي تلكزها بعصاها:قومي قهوي رجلش
وقفت لتسكب له القهوه وهو بجانب جدتها
ماان مدت يدها بخجل له حتى امسك بيدها بقوه وهي صعقت منه تخاف ان ينتبه لها احد فكلهم كانوا لاهين عنها في الحديث
حصه بصوت خافت:فلاح هدني
فلح وهو يبتسم لها بخبث:لأ
حصه بخجل:تكفى فلاح والله بيشوفونا
فلاح وهو يغمز لها بتلاعب:خليهم يشوفونا
حصه وهي تسحب يدها لكن لافائده
اتاهم صوتها الضاحك:فلاح ووجع هد ايدها
ترك يدها بسرعه وهو محرج:ماشاء الله يمه وانتي عينش عندنا
اما هي فوضعت القهوه وهربت للداخل
الجده:وش اسوي بك قاعد(ن) جنبي وتقولي عينش عندنا
فلاح وهو ينظر للطريق الذي سلكته للداخل:هي وين راحت
الجده وهي تمثل الجديه الصارمه الحازمه:فلاح يامك انا ابي حصه تمسي عندي الليله هي اللي تعرف لدواي
فلاح بقهر وصدمه:يمه كلهم مايعرفون لدواش
الجده:ايه مااحد يعرف له اللي هي
فلاح بغبن وهو يعاود النظر لنفس الباب الذي دخلت منه:خلاص تمسي عندكم
ثم وقف وهو متضايق:يالله انا بمشي تبون شي
الجميع:سلامتك
ثم خرج وهو يشتم نفسه
ام نهار باستغراب:يمه انتي من صدقش
ام سعد وهي تبتسم:لا يابنت الحلال بس اقول كذا عشان اشوف وش هو بيسوي ولا جا الليل وديناها له
ضحكن جميعهن
دخلن الفتيات
ام سعد بجديه:حصوص يامي تراش بتمسين عندنا الليله
حصه باحراج:ان شاء الله
استغربن الفتيات من الذي يحدث
.................................
في المستشفى
كانت تجلس معهم وهي فرحه لانها ستخرج بعد مرور اسبوع
ام شاهه وهي تخاطب لطام:يعني كلنا بنروح
لطام:ابي لطام قبل شوي يحاكيني ويقول بنمشي للمزرعه عقب اسبوع كلنا
ام شاهه:يكون خير ان شاء الله
شاهه:وانا بروح معكم
لطام بجمود:لا انتي تعبانه
شاهه برجاء:لاتكفون بروح معكم
ام شاهه بحزم:لا بالله مابه مراح تروحين يطيح بزرش
شاهه بيأس:ياويلي على ذا الروحه
ام شاهه هي تقف:انا بروح شوي وبعود
ثم خرجت لوجهه معينه
شاهه وهي تنظر له بحب تجاهله هو:لطام
لطام وهو ينظر لها:نعم
شاهه وقد تغارقت عينيها بدموع كرستاليه:انا احبك لطام ليه تسوي معي كذا
لطام وهو يمثل الجمود رغم العواصف الداخليه:وش سويت
شاهه وهي تقاوم عبرتها:لطام انت تحبني صح؟
لطام وهو بصدمه من سؤاله لكنه طعنها:لا
شاهه بصدمه:ليه لطام ليه كرهتني عشاني خذيت حقي
لطام بغضب:وش حقش فهميني اي حق ذا
شاهه ببكاء:انت شردتني بزر وانا احرقت كبدك كبير
لطام بغضب كبير:يعني تعمدتي تحرقين كبدي
شاهه بخجل من فعلهتا الرعناء:ايه
لطام بتهور:اجل خليش في بيت اهلش الين تعرفين تثمنين حكيش وتصرفاتش
شاهه بصدمه:يعني لاطلعت مانيب معوده معك
لطام ببرود:لا مابيش
صمتت وهي تذرف الكثير والكثير من ماء عينيها ندماً على مافعلته
تقطعت انفاسه وهو يراها تبكيه وتبكي حبها الذي تظن انه مات
صرخ دون مراعاة وجود المرضى المجاورين لهم:لاتبكين امسحي دموعش
لم تجبه ولم يبدر منها اي ردة فعل
لطام وهو يقترب منها ليأخذ المنديل ويمسح عينيها الدريتين
امسكت بيده لتقبلها بشده وهي تقول:حتى لو ماتبيني جعل ربي يخليك لي
ابتعد منها فهو لايريد ان يضعف امامها
طرق الباب ثم تلاه دخول ابوضيدان:سلام عليكم
لطام وشاهه وهي تمسح دموعها:وعليكم السلام
جلس ابوضيدان بعد السلام بجانب شاهه ليقول:هاه شلونش اليوم
شاهه:الحمدلله احسن
ابوضيدان براحه:الله يتم عليش العافيه
ثم اردف وهو يتلفت:عجوزي وينها
اجابه صوتها:انا عجوز ياالشايب
ابوضيدان قد تهلل وجهه فرحاً لرؤيتها:اي بالله عجوز دامني شايب
لطام وهو يبتسم:خلاااص يمه صك عليش
ام شاهه وهي تجلس بجانب لطام:كنك واقف في صفه
لطام وهو يرفع يديه علامة استسلام:لا لا انا لاتدخلوني بينكم
ثم اكمل:خناق الشيبان شين
ضربته بخفه على كتفه:حنا شيبان يالبزران انت ومرتك
ابوضيدان:ههههههههههه ايه اقديتي ياام ضيدان
فرحت لكلمته وهو يقول ام ضيدان
ثم عادوا ليكملوا حوارهم بنفوس صافيه
................................................
في منزل ابوسعد
الجده بصوت عالي:يالله يابنيات قدنا بنمشي
نزلن جميعهن متغطيات
وضحه وهي تتقدم للامام قليلاً لتقول:يمه انا بروح مع ناصر لانه عيا اروح معكم
الجده بعصبيه:عيااا.... دقي دقي عليه وعطيني اغسل شراعه
وضحه وهي تضحك:ان شاء الله
اتصلت به ثم اعطتها الهاتف
اتاها صوته:الو
الجده:الو
ناصر باستغراب:ارحبي ارحبي ام سعد
ام سعد بحب محى غضبها:المرحب باقي فديتك
ثم اكملت:وشلونك يابوي
ناصر:طيب جعلش طيبه...............بشريني منش
الجده وقد انتهزت الفرصه:حمسانه عليك
ناصر:افا ماعاش من ازعل ام سعد
الجده:ليه ماتخلي وضيحه تخاوينا
ناصر:هذا اللي مضايقش خلاص لتروح معش وضيحه
الجده بفرح:يالبى روحك جعلني ماابكيك
ناصر:على شرط اوصلش انتي وياها
الجده:صار وانا امك هذا انا جايتك
ناصر:يامرحبا
ثم انتهت المكالمه
الجده:وضحه حياش نروح انا وياش مع ناصر
عليا بصدمه:وحنا من يودينا
الجده وهي تمد الجهاز لها:هاش دقي لي على بداح
عليا بصدمه:هو اللي بيودينا
الجده:ايه هو
اتصلت عليا ببداح تحت ضيق الفيتات وغضبهن من هذا الوضع
نوره بضيق:يمه حنا بنروح مع السايق
الجده بغضب وهي تأخذ الجهاز من عليا:اني داريه ماعاد الا تروحن مع السايق لحالكن
عليا:يمه امهاتنا معنا
الجده باصرار:لا بداح بيوديكن
وبعد مرور ربع ساعه خرجن جميعهن لسيارة بداح
كان يتكل بهاتفه بجانب سيارته
ركبن جميعهن لكن نوره تأخرت مماجعلها تمر من امامه لتركب خلفه
اغلق هاتفه ليقول لها بهمس غاضب:انا مانيب ابيش عشان ترفعين غطوتش معي طمنيها يالله(طمنيها=انزليها)
نوره بهمس مثله:مانيب مطمنتها واللي تبيه سوه
ثم تركته يغلي لتركب بهدوء في السياره
...............................................
في سيارة ناصر
ام سعد وهي تركب:سلام عليكم
ناصر وهو يمسك بيدها لتستوي على الكرسي:وعليكم السلام يالله حيها يالله حيها
ام سعد:الله حييك ويبقيك
ناصر وهو ينظر في مرآته لمن تركب خلفه:خلاص امشي
ام سعد:ايه توكل
تحركت سيارتهم
في طريقهم ناصر:يمه ترا ان كان في بطن وضحه بنت ترا اسمها شاهه
ام شاهه برفض:لا وانا امك غار سمها حصه على جدتك
ناصر:ابشري حصه حصه
ثم اردف بمزح:يمه وش تقولين لو اجوز شايبش
ام سعد وهي تضحك:يالله ان تفزع لشايبي ذاللي نشبتوا في حلقه كلاً بيجوزه ماعليكم منه خلوه
وضحه:ههههههههه ماعليش يمه مااخليهم يجوزونه
ناصر:وحنا بنعلم احد ........ حنا بنسكت الين نملك وعقبه نعلمكم
ام سعد:شف وانا امك الغالي مايرخص والمره لاقدها غاليه مايعرس رجالها عليها وان اعرس تبقى اغلى عنده من حبة عينه
ابتسم وهو ينظر لها لالمرآه بمعنى انتي المقصوده
الجده:خلوني اعلمكم بسالفه به مره خذت ابن عمها وقعدت عنده ثلاث سنين وهي عنده اغلى من روحه وهو عندها يسوى ابيها وامها وتجيب عليه ثلاثة عويل بس هي عذروبها ماتحب امه ويوم جا مره من المرات قامت المره وتخانقت مع العجوز وقالت البنت للعجوز الخلا الخلا اظهري من بيتي
الا ارجال يدخل واثره سمع اللي صار يوم هنا وياخذ العمود ويضربها ويضربها الين اقبل بها على الموت وعود
والعجوز تصيح خلها خلها ولا خلاها وياخذ امه وعواله الثلاثه ويدخلون في المجلس ويزين قهوته لاميته ويتقهوى هو وياها ويعينون من الخير
ماخذو المره جايتهم يوم شافها وهو يوقف قال روحي لبيت ابيش والله انش حرام علي في حياة بنت فلان بنت فلان اللي هي امه وتقوم وتاخذ وليدها الصغير رضيع وتروح به بيت ابيها
يوم تم لها سنه ويخطبها رجال اجنبي منهم وتاخذه وتقعد عنده عشر سنين وعندها منه بنيه وخمسة عوال ويموت وتعود لبيت ابيها وعقبه خطبها ولد عمها اصغر منها وتاخذه وتقعد سبع سنين وتجيب عليه اربعة عويل ويوم هنا ويمرض ولد عمها الاول ويمرض ويمرض يايعيش يايموت يوم تم له شهرين مريض وهو يموت وياتيها الخبر تدرون وش صار ماتت المره من حرتها عليه شفتو كم رجال خذت وكم بزر جابت ولانسوها اياه
وضحه وهي تبكي:ناصر تراني احبك لاتطلقني
ضحك الاثنان
الجده:ناصر يامك الله يخلف عليك مرتك خبل
ناصر وهو يضحك على بكاءها:قابلها وقابل خبالها بنت محمد
الجده:جعل ربي يخليكم لبعض
.................................................
في المستشفى
خرج لطام ليعود للبيت ونامت شاهه
ابوضيدان وهو يضم كتفيها:ها متى بتعودين
ام شاهه:قريب ان شاء الله
ثم اردفت:ناصر وخر لاياتي احد ولاتقوم البنت وتشوفنا
ابوضيدان وهو يرفع برقعها:ذبحني الشوق وجيتش طااير خبلتي بي على آخر عمري
ام شاهه وهي تضم يديه بحب:ناصر انا بقولك شي
ناصر وهو يقبل خدها:قولي
ام شاهه بخجل:ناصر انا ... انا ان
ابوضيدان باستغراب:وش فيش
ام شاهه بخجل اكبر:انا ..... حامل
حل الصمت وتلاها ضمة ابوضيدام لام شاهه بقوه:هذا والله اليوم المبارك
ابعدته باحراج حين رأت بنتها تفتح عينيها
شاهه بتعب:وش فيكم
ابوضيدان بفرح:بتغدون خمسه
صمتت لثواني وهي لم تستوعب بعدها تهلل وجهها:صدق يمه
ام شاهه بخجل:ايه صدق
شاهه:الف مبرووك
ثم اردفت:ها غرتوا منا
زاد احراج ام شاهه الى ان انزلت برقعها
وضحك ابوضيدان بقوه فرحاً بهذا الخبر
..........................................
بـــــــــــــــــقــــــــــــــ شـــــــــادن لـــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:19 PM
البارت التاسع والثلاثون
...................................
في غرفة شاهه التي تعج بالنساء
ام سعد وهي تبتسم:اسم الله عليكم انصفق وجهه يوم قلت له خلها عندنا
ام شاهه بابتسامتها الساحره:هههههههههه اجل الليله بياتينا ساري
ام سعد:يويلي اجل انا بخليها عندي وحنا معودين بحذفها عليه قبل ياكلني
ضحك الجميع مع خجل حصه من الحادثه
ام لطام:ها متى بيظهرونها
ام شاهه:ان شاء الله .....
نغزتها شاهه بأن لاتخبرهم
ام شاهه بارتباك:عقب اسبوعين
رن هاتف ام نهار:الو
الطرف الاخر بضيق:سلام عليكم
ام نهار وهي تكتم ضحكتها:هلا فلاح
فلاح بنرفزه:وينكم فيه
ام نهار وهي تنظر للموجودين الذين اخذوا يراقبونها:في الطبيب
فلاح:تراني بروح البيت ارقد
ام نهار بضحكه:ماعليه بس مرتك مانت بماخذها
فلاح بضيق اكبر:مرتي عند جدتها ولا نسيتي
ام نهار وهي تمثل النسيان:يوووه سجيت ....... خلاص اجل روح ارقد وعين خير وانا امك
فلاح:يالله مع السلامه
ام نهار:جعلك في حفظه
ثم اغلقت الهاتف
ام سعد:ها وش فيه ولدش
ام نهار:ولدي منقطعه كبده
ضحكن جميعهن
ام شاهه:اجل ردو عليه مريته
ام سعد وهي تقف:والله مانيب مخليه ولدي يحتر يالله ياحصه خلينا نمشي
عليا:مع من بتروحون
ام سعد:انا دقيت على السايق ياتي المستشفى
تغطت لتذهب له بشوقها الخالص
.
.
.
.
.
.
وقفت امام باب شقتها التي دلتها لها نوره بالهاتف
فتحت الباب لتدخل وتنظر لذوق عمتها وبنتها الرفيع في الاثاث
اتجهت لغرفة النوم التي صدر من داخلها صوت
فتحت الباب بخفه وترفع انظارها لتراه يرتدي بجامته
التفت بسرعه للباب ليرى من الذي دخل
لكنه تجمد بصدمه وهو يراها امامه
ليهمس بصوت مسموع:يالله الخيره قام يتروالي زولها(يتروالي=يتهيأ لي)
ضحكت بصوت منخفض لتقترب له
وقفت امامه وهو لازال في صدمته لتمسك بكفه ليضغط هو عليه بشكل مفاجئ وقوي
حصه ببتسامة دلع ارادت بها ان تشعله فهذه لعبتها التي تتقنها:وش فيك
فلاح ببتسامه خفيفه:ماتوقعت انش تاتين الليله
حصه وهي تقبل كتفه بجراءه حطمته فيها رغم انه لازال يراها صغيره وغير ناضجه:وانا مااحتلت اقعد واخليك
فلاح وهو يضمها له:ترى ماصار لنا غير يوم مع بعض
حصه وقد فهمت مقصده وقد شعرت بعدم حبه لها:واليوم ذا كتب على قلبي فلاح
اشتدت اعصابه من اعترافها ليقول:تعالي خلينا نقعد
سحبها ليجلسا على الكنبه وهو يضمها لقلبه بسبب رغبة قلبه الغريبه
ابتعدت عنه قليلاً لتقول له بصراحه:فلاح انا ابي اقولك شي
فلاح وهو ينظر لها بنظره غريبه لم تفهمها:وش عندش
حصه بهدوء:فلاح انا احسك يعني مانت .......
فلاح باستغراب وترقب:يعني ويش
حصه بصوت منخفض:مااحسك تبيني
صمت وهو ينظر لها وبعدها
امسك بكفها برقه ليقول لها:صح انا ماكنت ابيش كانوا لاتحاكوا قالوا فلاح ماهوب ماخذ الا حصه وكبرت وغديت رجال وانا مالي من النسوان الاحصه حصه البزر اللي اصغر مني احدعش سنه حصه اللي اصغرنا كلنا عوالنا وبناتنا واصريت نعجل بالعرس لاني ابي اصون نفسي من الحرام وابي استقر وابي عوال وابي اشوف ذا البزر اللي ذبحوني فيها وخذيتش ليلة العرس يوم شفتش كنت احسب اني اشوف بنت عمرها ماتعدا الثلاثتعش سنه بس قلبي خذته ذا البزر من يوم شفت دموعها ومن شفت ذلها مني كان ودي اخذش واحطش في قلبي ولااحد يشوفش ويشوف دموعش وعقبها جينا البيت قلت خلاص تخلويت بها بشوف عقلها هو على شكلها ولا مره فاهمه
حصه وعينيها تلمع فرحاً بما قال:ها وش شفت
فلاح وهو يقبل خديها بخفه:شفت انها اللي عاجبتني وكتبت على قلبي من اول يوم حصه
..................................................
في المستشفى
بعد ان ذهب الجميع
ابوضيدان:وضحه امشي ارتاحي وبكره تعالي
ام شاهه:مالك لوا بقعد عند شاهه
شاهه:يمه قومي روحي ارتاحي عشان اللي في بطنش
ام شاهه:لا بالله مانيب رايحه
شاهه:والله ان تقومين ترتاحين قومي روحي مع ابي
ام شاهه:استغفري انيب رايحه
اجابهم صوته وهو يدخل:لا بتروحين مع شايبش
ثم اردف:سلام عليكم
البقيه:وعليكم السلام
ام شاهه:يامك مااحتال اروح واخليها
لطام وهو يجلس بجانب شاهه بشكل عفوي:لا بتروحين وترتاحين وانا بقعد معها
ثم اكمل بمزح:طول المده اللي راحت وانتي صاكه علينا
ابوضيدان وهو يبتسم:لا بالله غار بنسري ونخليكم
ثم وقف لتقف معه ام شاهه مجبره:الله يهديكم تحدوني على شي مابيه
ثم خرجوا متجهين لمنزلهم
اما العاشقين فقد جلسوا ينظرون لبعضهم تحت صمت غريب
شاهه بهدوء:كم بكرر آسفه
لطام بنفس النبره:جا دورش في العذاب
شاهه:بس انا ماسويت فيك مثل اللي سويته فيني
لطام:الا اكثر بعد
شاهه بألم:تدري وش اللي ذابحني ان ولدي بياتي وانا وانت مفترقين
لطام:ماله شر طول ماانا حي(ن) له
....................................
بعد مرور اسبوع
في منزل ابو سعد
طرق باب الغرفه
عليا وهي ترتدي عباءتها:ادخلي يمه
دخلت ام شاهه وهي لاترتدي برقعها او لفتها:صباح الخير
عليا بابتسامه وهي تقبل جبين والدتها:صباح النور والسعاده على ذا الوجه الزين
ام شاهه:ها اربش خالصه
عليا وهي تخرج آخر حقائبها:ايه خلاص خلصت
ثم اردفت وهي تعود للغرفه:ابي وينه
ام شاهه وهي تجلس على سرير عليا:ابيش برا مع العوال يحملون الاغراض
عليا وهي تنظر لوالدتها بلقل:يمه اسم الله عليش شفيش
ام شاهه بتعب:والله يامش نساتي كايده وامس ماخلاني الله يكرمش الزواع ارقد
عليا وهي تضمها:اسم الله عليش خلاص قولي لابي انش تعبانه ونقعد كلنا وبعدين نلحقهم
ام شاهه وهي تقف:لا يويلي نعطل العرب لا بنروح وانا باكل حبوبي وارتاح
عليا:اللي ودش فديتش
عليا بتسرع:يمه
ام شاهه:لبيه
عليا:لبيتي حاجه شاهه بتظهر اليوم
امش اهه وهي تبتسم:لا
ثم خرجت لغرفتها لتكمل لبسها وتوقظ ضيدان وتلبسه وتؤكله
في الدور السفلي
عليا وهي ترى جدتها تجلس امام قهوتها:صباح الخير ياوجه الخير
الجده:هلا صباح النور يامي
عليا وهي تجلس بجانب والدتها بعد ان قبلت رأسها:ها اربش تريقتي
الجده:ايه ريقتني اللي جعل ربي يخليلها ماعطاها ويرزقها الولد اللي مايموت
عليا بضحكه من نغزة جدتها:امي
الجده:ايه امش
رن هاتف الجده لترد عليه:الو
الطرف الاخر:صبحها بالخير
الجده بحب:صباح السعاده يابعدي شلونك يافهيد
فهاد:هههههههههه يمه قدني شايب وانتي تسميني فهيد
الجده:والله يامك شفت لطام اكبركم مااشوفه الا بزر
فهاد:هههههه الله لايخلينا منش فديتش
ثم اكمل:يمه جعلني قبلش خلي اللي عندش يظهرون ضيدان علي
الجده:ابشر فديتك
فهاد:ها يالله مع السلامه
ثم اغلق الخط
الجده لعليا:عليا قومي اظـــــ.............
لم تكمل كلامها وهي تسمع بكاء الصغير الذي تحمله ام شاهه بقليل من التعب
عليا وهي تجري وتحمل شقيقها الباكي بشده:يمه تشلينه وانتي حامل الله يهديش
ام شاهه بتعب:مدري شفيه متغلق من يوم قام وهو يلعي
الجده:عليا هاتيه عندي
انزلته عليافي احضان الجده
الجده وهي تضمه لصدرها فهي تعلم مابه
الجده وهي تضع يدها وتقرأ ماتيسر من القرآن
وبعد ان هدأ الصغير فهو الان صامت لكنها تتابع شهقاته من شدة بكاءه
ام شاهه بقلق:يمه شفيه
الجده بهدوء متألم:مافيه الا انه يبي شاهه هو مايبكي كذا الا قده شفق عليها
صمت الجميع الماً لحالة هذا اليتيم
الجده:ضيدان ابوي تروح مع فهاد يوديك الجمعيه
ضيدان وقد عاد لبكاءه بشده
الجده بضيق:عليا قومي صوتي للهنديه خليها توديه لابيه في الحوش
عليا:ان شاء الله
اتت الخادمه لحمله لكنه بدأ بالصراخ بقوه والركل والضرب
ام شاهه بصوت عالي:خلاص خلاص خليه
ابتعدت الخادمه عنه لتعود للمطبخ
الجده بألم من حالته:عليا قومي وديه انتي لابيش
اقتربت عليا لحمله لكنه بدأ بالصراخ وتكرير مافعله في الخادمه لكن عليا حملته بقوه وذهبت مسرعه به للخارج
فتحت لها الخادمه الباب لتخرج به لكنه بصراخه العالي لفت انتباه الجميع بصدمه
غض الجميع ابصارهم الا اعمامها وجدها ووالدها
اتاها والدها مسرعا بقلق:وشفيه
عليا بصوتها المتقطع:مدري يبه من يوم قام وهو يبكي حيـــــ......
اصمتها نزع ضيدان لنقابها فجأه
لكن هناك من تمسك بالصغير وهو يحذف (شماغه) عليها بصرخه:تغطي
رفعت نقابها بسرعه وقذفت بالشماغ وعادت تجري للداخل
فهاد وهو يمسك بالصغير الذي يحاول التخلص من قبضته ببكاء حاد غير طبيعي:ضيدان ضيدان شوفني شوفني انا فهاد ليه تبكي
تقدم لطام الذي لتوه يصل من المستشفى ليوق بقلق:شفيكم
ماان اكمل كلمته حتى بدأ الصغير بضربه على صدره ووجهه
حيث كان يقف امامه وفهاد يحمله
امسك بالصغير الثائر ليأخذه من فهاد ويهمس له:ضيدان ضيدان اسمعني شوف شوف وش جبت معي
ضيدان بصوت غير طبيعي:مابي مابي ابي ماما
صعق الجميع من كلمته
الجد وهو يقترب ليوق بهدوء:وش قوم البزر
ابزضيدان وهو يتجه لسيارته بألم:يبي امه
الجد بصدمه:يبي امه ودوه
فهاد بهدوء:يبه جعلك تحيا امه الله يرحمها
الجد بحزم:امه شاهه ودوه لها
صدمه اكتسحت الجميع
لطام وهو يعود يهمس للصغير:تبي شاهه
اشتد بكاءه المرير
اخذه واتجه به للسياره وهو يقول لفهاد:خلهم يجهزون لي شنطه واخذوها معكم
.................................................. ...
في المستشفى
بعد طريق استمر ضيدان فيه ببكاء لامثيل له
كانت تجلس على سريرها وتشاهد التلفاز حين دخل لطام وهو يحمل الصغير
لطام:سلام
شاهه بجزع وهي ترى وجه الصغير الذي تملكه اللون الاحمر بشده:شفييييه
لطام وهو يهدأها:اذكري الله مابه الا العافيه يبيش
اخذته من لطام لتضمه لصدرها بقوه وهو يبكي بشده ويتعلق برقبتها بقوته الضعيفه
شاهه وهي تسمي عليه وتقرا عليه المعوذات
شاهه:ابي ابي ليه تبكي فديتك الرجال يبكي
ضيدان بطفوله انهاها البكاء:ابي اجي ...هئ... هني.....هئ بس......هئ بابا يقــ....هئ...يقول لا
شاهه وهي تعود لضمه بقوه:خلاص انت الحين عندي لاتبكي وانا ماعاد اخليك زين
تسللت دموعها على خدها من حاله
استمر حالهم الى نصف ساعه وهو يدفن وجهه في صدرها ولا يرفعه ابداً الى ان نام بسلام
شاهه بضيق:شفيه
لطام بهدوء:انا جيت من عندش عينت فهاد شاله وهو يصيح من قمة راسه ويضرب وحالته حاله قلنا له وش تبي قال ابي امي قال جدي ودوه لشاهه
شاهه وهي تعود لضمه بخفه لها:جعلني قبل وجهه من دخلت الطبيب ماشفته الا مره
لطام:نمشي
شاهه:آآآه يالله
ثم وضعت الصغير على السرير ووقفت تجهز نفسها
في طريقهم للمزرعه
كان الصغير يضحك على لعبه اشتراها له لطام:هههههههههههههه
شاهه وهي تنظر له بحب:لبى روحك
لطام وهو يضحك:ههههههههه ضيدان ليه تضحك
ضيدان ببراءه:العصفور يسوي نفسي(اللعبه عباره عن ببغاء يقلد الاصوات)
ضحكا على براءته
رن هاتف لطام:الو
ام شاهه:هلا يابوي وينكم
لطام:في الدرب جايين
ام شاهه:الله يحفظكم..... عينت وليدي
لطام بابتسامة:هذا هو ميت من الضحك على لعبه معه
ام شاهه براحه:لبى عينه
لطام:ارب مااحد درى ان حنا جايين
ام شاهه:لا مااحد درى بس يالله لاتبطون
لطام:ابشري يالله مع السلامه
ام شاهه:مع السلامه
..............................................
بــــــــــــقــــــــــــ شــــــــــادن لـــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:19 PM
السلام عليكم
اسمحولي على التأخير بس جهازي جاه فايروس للمره المليون ووقف مع اني والله كنت ناويه انزل لكم البارت بس ماقدرت
هذا بارت اليوم وعشان التأخير فيه بارت الليله او بكره لو ماقدرت ان شاء الله


البارت الأربعون

....................................
في المزرعه وبعد وصول الجميع ماعدا لطام وشاهه
ام سعد وهي تجلس على السجاد الموضوع فوق الثيل:يابنات هاتن القهوه
ةضحه بضيق شديد لامها:يووووه يمه والله تعبت
ام وضحه بحنان:يامي كلها كم شهر ويروح ذا كله
وضحه:ماعاد احتال اتحمل ذا الرقاد
الجده بأمر:روحي ارقدي ولاعليش منا
وضحه:يمه انا جيت استانس مهوب ارقد
عليا وهي تضع القهوه امامهم:وضوح كم صار لش الحين
وضحه وهي تضع رأسها على فخذ والدتها:صار لي شهر
عليا:يوه يعني تولدين مع امي وشاهه
وضحه وهي تنظر لأم شاهه:يمه انتي تحسين كذا بخمول
ام شاهه بضحكه من ضيق وضحه الغير طبيعي من الخمول:لا انا بس لوعه
دلال وهي تجلس بجانب عليا وتهمس لها:علوي قومي برويش مكان طحت عليه
عليا بهمس:وينه فيه
دلال:ورا البيت
وقفن لتقول ام وضحه باستغراب:وين بتروحن
دلال:دقايق وبنجي
ثم اتجهن لمكان خلف المنزل
عليا بقلق:دلول ووجع وين جابتنا مافيه احد هنيا
دلال بمغامره:تعالي ولا عليش
ابتعدن عن المنزل بمستفه ليست قليله
عليا وهي تمسك بيد دلال بخوف:دلال ترانا ابعدنا وماحولنا احد
دلال وهي تششير لحقول امامها خاليه من البشر ومليئه بالجمال:شوفي هناك
عليا بانبهار:هههئئئ ماشاء الله
دلال بفرح:حياش
واتجهن للحقول لكن هناك مااوقفهن
عليا بهلع:دلال تسمعين اللي اسمعه
دلال بقليل من الخوف:ايه صوت كلاب
لم يكملن حديثهن حتى سمعن الصوت الغاضب:يابنت انتي وهي
التفتن بصدمه كاسحه لمصدر الصوت لكن لم يرين اي بشر
عليا بجراءه:من هو؟
الصوت:عودن لاهلكن
دلال بهمس لعليا:عليا خلينا نعود اخاف ان المكان فيه سكون
عليا وهي تلكزها بقوه:اص ولا كلمه هماش اللي تسببتي علينا
الصوت بغضب:قسم بالله ياان عديت الى الخمسه وعينت وحده فيكن هنيا لاامحق عليها واعلم رياجيلها
اصابهن الرعب من كلامه
الصوت بنبره عاليه:وااااحد .... اثنيييييين .... ثلللااااثه
هربن الاثنتان وكانت عليا متقدمه عن دلال التي كانت تركض وتنظر للخلف
لكن هناك من امسك بها وكتم صوتها
هو بابتسامه:يالله حيها
كانت تنظر له بصدمه
هو:لا تصيحين لان حتى خويتش طقت وان سمعش احد بيذبحش
افلتها بحذر وهو ينظر لعينيها التي تنظر له برعب
همست بخوف:ناييف
نايف وهو يبتسم بفرح:ايه نايف وش جايبش هنيا
.................................................
وقفت السياره امام السجاده المفروشه
ثمينه وهي تقف بفرح:يالبببيييه لطام جا
لكن صدمهم نزول الطرف الاخر الذي معه
الجده وهي تحاول ان تقف بفرحه:ياااامرحبا
ثم اردفت:قوموني قوموني
اسندتها حصه وثم تبعت البقيه للداخل
ام سعد وهي تضم شاهه:الحمدلله على السلامه يامي
لطام بابتسامه:وانا سجيتي مني يوم عينتي بنتش
ام سعد وهي تضمه لها كعادتها حين تراه:جعلني قبلكم كلكم
ثم عادوا للجلوس بعد السلام
لطام وهويبتعد عنهم:يالله تبون شي
الجميع:سلامتك
اتجه هو للمجلس وخرجن الفتيات مسرعات للسلا عليها
حصه:الحمدلله على السلامه ياام سعود
شاهه بابتسامتها الفاتنه:الله يسلمش والفال لش
ثم ابتعدت لتقترب نوره لتضمها:الحمدلله على السلامه يااحلى ام
شاهه بفرح:هههه الله يسلمش يااحلى نوره
ثم تتابعن في السلام عليها
بعد مرور الوقت
شاهه باستغراب:عليا ودلول وينهن
ام شاهه بقلق:اي والله انا ماعاد شفتهن عقب ماراحن
اصمتهم قدوم عليا التي تلف جلالها الذي ارتخى من جريها
ام شاهه بعصبيه:عليا وينش انتي والخبل الاخرى
عليا بتوتر وهي تسلم على شقيقتها:رحنا قريب وجينا
ام وضحه بقلق:يامش اختش وينها
عليا:جايه ذالحين
ثم التفتت لشاهه بارتباك:شلونش وشلون كريشتش
شاهه بجمود:طيبين
ثم اقتربت منها لتهمس لها بعد انشغال الجميع:وش سويتي في بنت خالش
عليا بخوف:شدراش
شاهه بغضب:جعلش السلال يعني مسويه فيها شي
عليا بصدق:ايه بس والله مهوب انا
شاهه وهي تقف بحذر وبطئ وتسحبها معها:تعالي وديني لها
ام سعد:وين بتروحن
شاهه:بروح ارتاح فديتش
ثم اتجهن لمكان دلال
في طريقهن وتحت غضب شاهه وشتمها لعليا:انتي بهيمه ماتفهمين تخلينها في الخلا وتاتين
عليا وهي تحاول ان تشرح لها:شاهه اسمعيني
شاهه بغضب عارم:قولي من اليوم وانتي اسمعيني واسمعيني
عليا بهدوء:انا خليت دلال عقب مامسكها واحد
صرخت شاهه وهي تضرب صدرها:وش هو واحد؟
عليا:رجلها والله انه رجلها حتى سمعتها تقوله نايف
شاهه بخوف اكبر:رجلها
ثم تركتها لتسرع بخطواتها وهي تمسك ببطنها حذرأ وخوفاً على صغيرها:انتي متخلفه
وقفت وهي ترى نايف يمسك بدلال لتصرخ كتنبيه له:يادلللللللااااااالل
رأته وهو يبتعد عنها ثم اتجه لمكان الرجال لتقترب منها
شاهه وهي تمسك بدلال الهادئه:دلول فيش شي
دلال بنفس الهدوء:لا مافيني شي
ثم اكملت:يالله خلونا نعود
شاهه بتأكيد:دلال فيش شي
دلال وهي تذهب عنهن:لايابنت الحلال مافيني شي
تبعنها باستغراب لمكان اجتماعهم
.............................................
في الصاله
هي بصوت عالي:ههههههههههههههههههههههه
هو برومانسيه:لببىى الضحكه
هي بدلع:فلاااح
فلاح وهو يصرخ:ياهوووه روحي عند جدتي انا جاي
سمعت صوت جدها خلفه:فلييح ومرض انثبر
حصه:هههههههههههههههههههههههه
فلاج بصوت منخفض:انا بعرف ليه مقيمين علي الحد اليوم
ثم اردف:حصووووص اطلعيلي انا في السياره بنروح نتمشى
حصه:اول علم جدي ولاسجيت اليوم يوم فشلنا وش قال
فلاح وهو يتذكر الذي حدث:الله لايعودها انا بعرف شلون درا بنا
حصه باحراج عميق:يووووه تمنيت القاع تنشق وتبلعني
فلاح بحيره:انا اول مامسكت ايدش الا هو ملتفت علي ويقولي وجع ياالخبل مالك بيت يضمك انت وهي
حصه وقد اشتد احراجها:بس بس تكفى فلاح لاتذكرني توبه توبه ماعاد اركب وياك السياره ومعنا احد
فلاح:والله ان تركبين وتركبين لو امة لااله الا الله معنا
ثم اكمل وهو ينظر لساعته:شفتي الهيتينا يالله تعالــــــــ.......
انقطعت كلماته لتسمع بعدها صوت جدها الغاضب:حصيص ووجع ان عاد دقيتي عليه مهوب اشوا لش
اغلقت الهاتف بسرعه خجلاً فظيع وبكاء شديد من كلام جدها
الجد بغضب: تلفونك على اذنك دايم كنك مرة(ن) تنقل الحكي ماتستحي
فلاح باحراج:يبه جعلني فداك وش قومك علي
الجد بعصبيه ثائره:وش قومي قومي اليوم الامحق ركبت معك في السياره قلت يمكنه يستحي ولااستحيت ماخذيت الا انت مجودن ايدها وراي ووصلنا وانت ماهديت تلفونك من جينا قد حاكيتها مرتين(مجودن=ممسك)
فلاح وهو يحاول ان يهدئ جده:يبه ريح عمرك خلاص اعادني بمحاكيها ارتحت
الجد بعناد:لا ثم اخذ الهاتف واتجه به للمجلس
فلاح وهو يركل الزهور:يالله شلون بكلمها ذالحين ياوالله النشبه
.............................................
في ذاكرة دلال
دلال بعصبيه:عيب عليك اللي تسويه
نايف ببرود يريد به اغاضتها:لا مهوب عيب مرتي مافيها شي
دلال وهي تخفي حرجها:نايف هدني خلني اعود
نايف وهو ممسك بكفها الناعمه:وان ماهديتش وش بتسوين يعني
دلال بصرامه:اوصل اللي صار لابي ناصر وابي فيصل وانت داري وش بيسوون
نايف ولا زال على بروده:ماهمني احد دامني ماسويت الحرام
دلال بلاشعور:هدني بروحي ماادانيك
تركها بسرعه حين سمع كلماتها التي شعر بهن من قبل
نايف بهدوء لايخلو من الغضب:وش اللي خلاش توافقين علي وانتي ماتدانيني
دلا بنفس نبرته اكنها تميل على الندم لتسرعها:كلمه وطلعت
ثم همت بالذهاب لكنه امسك بها الى ان آلمها:وين رايحه ؟
ثم اكمل باستهزاء:مابعد خلصنا حكينا
دلال:مابينا حكي تعوذ من الشيطان وخلني اروح
نايف بصدق:دلال انا كنت حاس انش ماتبيني عشان كذا واجهتش
دلال بنبره تميل للبكاء:نايف انا مااشوفك الا اخي
نايف:وانا مااشوفش الا اختي
ثم اكمل وهو يمسح دمعات تناثرت على خذها:لاتبكين وانا حي مالش الا اللي يرضيش يابنت محمد بس خلينا على ذا الوضع لان حنا ذالحين مانقدر نتراجع بس عقب العرس كل شي بيدينا انا وانتي
دلال:نايف انا ماابي اوجع ابي ناصر وابي فيصل تراني ماوافقت الا عشانهم
نايف بابتسامه حنونه:وعد مني اني اسوي اللي يرضي الجميع وش لش بعد
دلال بخجل:جعلك تسلم بس خلــــ..............
قاطعهم صوت بعيد قليلاً:دلللللللللاااااااالللل
نايف وهو يبتعد عنها:يالله روحي مع النسوان ولاعاد تروحين لمكان خالي كذا
ثم تركها لتعود مع شاهه
....................................
بعد العصر
لتوهم يعودون للاجتماع والحديث سوياً بعد ان اخذ الجميع قيلولته
ام سعد:ثمينه
ثمينه:لبيه يمه
ام سعد دقي لي على اخيش لطام خليه يجيني جعلها ماتجيني فيه
ثمينه وهي تهمس للبنات:اموت واعرف لطام ذا ساحرها ولا وش مسوي فيها
عليا:عطيني شي من اثرها واثره وانا افك لش السحر
ضحكن جميعهن
ثمينه وبعد ان اتصلت بشقيقها:الوو
لطام صاحب الصوت الضخم الغليظ بسبب النوم:الووو
ثمينه:صح النوم ياشيخ
لطام:صح بدنش
ثمينه:لطام تعالي امي شاهه تبيك
لطام:يالله شوي واجي مع عماني وجدي وابي
ثمينه:يامرحبا
ثم انهت مكالمتها لتقول لجدتها:يمه كلهم بياتون عقب شوي وبياتي معهم
بعد مرور نصف ساعه كان صوت الجد يدوي في الصاله:احم اح ياوولد
دخلن الفتيات جميعهن ماعدا شاهه التي تجلس طوال اليوم بجانب جدتها
دخل ابوسعد وابو فيصل ولطام
ام سعد:الباقين وينهم
ابوسعد:في المجلس
لطام وهو يجلس بجانب الجده:وش عندش طالبتني
الجده وهي تقبل خده:يويلي جعلني قبلك مبطية منك
لطام وهو يضمها له:ههههه لبى روحش يمه
صمتوا عند سماع صوتها الخافت حين قالت وهي تنظر لعينيه:
ظـلـمــتــنــي والله قـــــــــوي يـــجـــازيـــك
بالـلـي بـلانـي خـالـق الـنـاس يـبـلاك
شابهـت عدوانـي وانـا طامع(ن)فيـك
اقرب قريب(ن) لي هقيت انـه ايـاك
الـلـي جـرالـي مـنـك مـاهـوب خافـيـك
روحي على حد الخطر من سواياك
والله مــاغـــيـــرك بــقــلــبــي يــــوازيـــــك
اغلى من الدنيا علـى الخـد ماطـاك
أشفق على اللايم إلى جاب طاريك
ودي يطول الشرح في حال طريـاك
الشاهـد الله مـن كـثـر مـانـي أغلـيـك
فـي سبّتـك لـو راحــت الــروح تـفـداك
ابوسعد وهو يعجبه الوضع:صح لسانش
شاهه وهي تخفض نظرها:صح بدنك
اجابها بروح تذوي لفعلتها فهي شديدة الخجل لم تقل هكذا امامهم الا لشدة ثورة مشاعرها:
الحـزن فـي صوتـك ازعـج ساكـنـي
لين صار الكون من حولي حزين
غصب عني حزن صوتك هاجني
ليـن خـلّـى عـاصـي المعـنـى يلـيـن
وامتـثـل حـــرف القـصـيـد وعـادنــي
وانسكب شعرك على حزني حنيـن
شلـت انـا صوتـك وحـزنـك شالـنـي
اكـتــم الـصـرخـه ويـنـسـاب الأنـيــن
شفـت حزنـك كيـف حـزنـك شافـنـي
كيـف داهـم خلـوتـي فــي لحظتـيـن
طـيـر انــا مثـلـك زمـانـي ضـامـنـي
جرحـتـنـي مـثـلـك سـيــوف السـنـيـن
صابـك اللـي مـن زمـانـي صابـنـي
فــي معالـيـق الحـشـا جـرحـه دفـيـن
كــلّـــمـــا ودعــــــــت هــــــــم زارنـــــــــي
مــن عــذاب الـوجـد بـيــاح الكـنـيـن
رفع نظره ليرى ردة فعلها لكنه صعق حين رأى دموعها التي تحاول مداراتها عن الجالسين
ابوفيصل بابتسامه:ابرك عصريه جا فيها قصيد خالد الفيصل
ابوسعد بقليل من الترقب:عاد ذا الثنين يموتون على خالد الفيصل
اصمتهم مره اخرى ابياتها التي آلمته:
ياللي تعرفون الهوى لا تلومـون
يلومني من لا درى ويش حالـي
الحب يودع عاقل الناس مجنـون
يودع كبير السـن مثـل العيـال
وأهل الكرم والجود لأجله يذلون
يشحذ عزيز النفس فيه الوصـال
إن ساعد العشاق حـظِ يسجّـون
اسعد ليالي العمر هـاك الليالـي
وان عاكست سود الليالي يموتون
الحب غربـال مـن أول وتالـي
ام سعد بنغزه:وش جرا لكم ياعوالي تالي ذا النهار
فدوة عيونك لو غدت روح مغليك
وش عاد لو راحت لعينك عشاير
ابيع ما يغلى على الكون و اشريك
و اسوق لَى جتني علومك بشاير
و ازعّل جميع الناس بالحيل و ارضيك
و اصبر ولو دارت علَيّ الدّواير
و آخذ من ايّامي لك ايام واعطيك
وان راح عمري لك فلا هو خساير
احب انا شوفك و صوتك و طاريك
دايم وفكري فيك هايم وحاير
بالصمت اهوجس بك و بالصوت اناديك
و الله عليم البيّنه و السّراير
انا و قلبي و الهوى بين اياديك
عندك مفاتيح الهنا للضماير
من روحي احبك ومن روحي افديك
يامن غرامه و الحسن فيه ثاير
.............................................
بـــــــــــــقــــــــ شــــــــــادن لــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:21 PM
السلام عليكم

هذا البارت وصل وفيه بارت بكره و يوم الجمعه غير بارت يوم الجمعه


البارت الواحدوالاربعون
..................................
في مجلس الرجال
ابولطام بحزم:ابو محمد آل دبيس جاي عقب شوي
ابوضيدان الذي سقط فنجاله غضباً:وش هو ؟من اللي جاي
ابولطام:ناصر اذكر الله ولاتفضحنا في الرجال ابيك
ابوضيدان بغضب عاتي:مانيب مخليه يدخل المجلس ذا الخبيله هو وعواله
ابونهار بصرامه:ناصر تعدى علينا وحنا اخوانك الكبار
ابوضيدان:اخواني الكبار على العين والراس بس ذا الملاعين مايدخلون لي مجلس
ابوناصر وهو يدخل:استغفر ربك ولاتلعن بعدين من ذا اللي شال(ن)عليه الدنيا
ابوضيدان بوجه متجهم:ابومحمد آل دبيس
ابوناصر وقد بدت عليه علامات العاصفه:ابومحمد؟
ابونهار وهو يقف:ايه ابومحمد وش فيكم عليه الرجال جا واعتذر وش عاد تبونه يسوي
ابوناصر بغضب اكثر:ان تعدى سور المزرعه ثورت فيه وفي من معه
اصمتهم صوته الغاضب:اقطع واخس انت وهو
التفتوا لهما
ابوسعد بصرامه:ولاكلمه الرجال عزمته انا واخي وانتو ماعليكم الا انكم تقلطونهم وترحبون بهم وبس
ابوناصر بعتب:يبه تعزمهم وهم سوو اللي سووه
ابوفيصل بغضب:البخ انت وهو لايسمعكم حدا العوال ثم والله ان امحيكم من الدنيا
ابوضيدان:دامكم ماتبون احد من العوال يدري ليه تعزمونهم عندنا
ابوسعد وهو يجلس في صدر المجلس:مااحد من عوالهم يدري غير الشيبان وانتو ان ظهر منكم كلمه مهوب اشوا لكم
ابوفيصل بتحذير:ان ظهر شي فهو منكم لانهم يبون الستيره سمعتوني
سكتو احدهم راضي واحدهم غاضب ويتوعد
.............................................
في احد نواحي المزرعه
كان جالس يتذكر ماحصل
مان انهت قصيدتها حتى قال جدها بجديه:وش ترد عليها
لطام وهو ينظر لها بجمود قاتل:ارد عليها بكلمه مثل كلمتها..... ماابيش
تنهدت واخفضت رأسها بحزن:نبيع من باعنا ياابوسعد
ثم نهضت بكبرياء مقتول ودخلت في المنزل غاضبه حزينه
الجده بغضب:ان كانك بايعها فطلقها خلها تشوف نصيبها
لطام بهدوء:شفتي جدانها قاعدين والله ووالله ماطلقها طول ماروحي فيني ولاتعرف من الرياجيل غيري
ثم وقف بغضب ليقول:مشيت على كلمتكم قبل بس ذالحين مامنكم اللي له كلمه علي ولا على مرتي
ثم تركهم عاجزين عن فعل اي شيئ
ايقظه صوت بعيد صغير:لطططاام لططططااااام
التفت ليرى جسد ضيدان الصغير يهتز لجريه باتجاهه
التقفه وهو يبتسم:هاه وش عندك تصيح من هنالك
ضيدان وهو يأخذ نفسه:في .... فيه...ناث...واج....واجد
لطام باستغراب:ماتعرفهم
ضيدان:لا مااعلافهم بس ماما قالت روح قول لبابا انه جدي يبيك
انزله ثم امسك يده منجهين للمجلس:يالله خلنا نروح نشوف منو الناس اللي جاونا
...........................................
في صالة النساء وقبل وصول الضيوف بقليل
ام شاهه صامته منذ ان اخبروهم بأن آل دبيس سييأتون
ام نهار بغضب:بعد لهم وجه جايينا
ام سعد بهدوء:يابنتي اللي صار صار والرياجيل تصافو بنعوقهم حنا ياالنسوان
ثم اردفت:بعدين هذي وضحه ماقالت شي انتي وش هو له ضايقه
ام شاهه وهي تمسك بيد ام نهار:شوفي وانا اختش اللي صار جانا من رجال واحد وش هو له نقوم على الباقين بعدين انا مااقولش حبيهم ولا ارضي عليهم هم ضيوف ولهم حق الضيف وبس
ام سعد بحب:الله يرضى عليش يابنتي ويبرد كبدش مثل ماابردتي كبدي في ذا العوبه
اصمتهم دخول ثمينه وهي منزله عباءتها على اكتافها لانها لتوها تدخل من الباب بعد رحلة استكشاف لها مع نهار:ياجمعه فيه سبع مواتر دخلت علينا ونزل منهم رياجيل ونسوان وبزران
الجده وهي تحاول ان تقوم:ايه هذولا ضيوف جاونا روحي صوتي لخواتش
ثمينه وهي تسرع على الدرج:ان شاء الله
ام نهار وهي تلبس برقعها بغضب:الله لايحييهم
ام لطام:ثمينه وش فيش اذكري الله
ثم وقفن جميعهن متجهات للباب
ام سعد وهي تستقبل ام محمد التي تسندها احدى حفيداتها:يالله حيهم يالله حيهم من يوم ساروا الين وصلوا
ام محمد باحراج:الله يحيش ويبقيش ياام سعد
ثم تقدمن للسلام على بعضهن
.
.
.
.
.
.
.
.
في الدور العلوي
ثمينه وهي تفتح باب غرفتهم المشتركه:سلام عليكم
ثم اردفت وهي تراهن متزينات:ياسلق ليه ماعلمتوني
عليا بخبث:مانتيب في حالنا في حال ابوالشباب
ثمينه وهي تلكزها في كتفها:ماراح ارد عليش
ثم التفتت على البقيه لتقول لهن:جدتي تقول انزلن لان العرب قدهم تحت
نوره وهي تحاول كتم ضحكتها:الظاهر حصوص مهيب محوله
ثمينه باستغراب وهي ترى البقيه يضحكن:ليه عسى ماشر
حصه وقد نفرت دموعها:الشرهه علي اللي علمتكم
ثم خرجت متجهه لشاهه التي تشارك الجده غرفتها
ثمينه بحيره:شفيها
دلال التي عاد قليلاً من مرحها:ابد جدي لكشها هي ورجلها يتغزلون في بعضهم وبعدها مسكهم وهو يكلمها وعصب وقالها ان عاد دقيتي عليه مهوب اشوا لش
ثمينه برعب وهي تضرب صدرها:يويلي اخاف يخانقنا انا ونهار
نوره بضحكه:لا انتوا ماعليكم حظر
ثمينه وهي تنزل عباءتها وترتب نفسها للنزول
مع خروج البقيه للاسفل
...........................................
في الدور السفلي
ام محمد وهي تشير للنساء الكبيرات قليلاً في السن وهي تقول :هذي ام صقر مرت محمد الله يرحمه
الجميع:الله يرحمه
ثم اكملت:وهذي ام حسن مرت حمد وهذي ام سعود مرت هادي
ام سعد بوقارها المعتاد:يامرحبا بالجميع
ام لطام:يابنات احذفن غطاكن ماهنا احد العوال كلهم في المجلس ولا احد بداخل علينا
ام محمد:احذفن يابنات
بدأن الفتيات بحذف اغطيتهن بحرج شديد
ام محمد وهي تنظر للفتيات وبدأت بالتعريف:ذولي غزيل بنت محمد ونوف بنت خالد بنت سنوه بنتي
ثم اشارت لثلاث صغيرات في سن حصه تقريباً:وذولي سعاد بنت هادي ونوير بنت خالد نمشه بنت محمد
واشارت لتوأمين نسخة كربونيه من بعض الا ان احداهن بها شامه بخدها والاخرى لا:وذولي شيخه وساره بنات خالد
ام سعد:ونعم بالجميع
الجميع:الله ينعم بحالش
قاطعهم دخول سبع فتيات
ام سعد:ياام محمد ذولي غزلاني ثم بدأت بالتعريف حسب ترتيب الفتيات بالسلام:هذي وضحه بنت محمد بن بن ناصر وهذي عليا بنت ناصر وهذي جواهر بنت فيصل بن ناصر وهذي عروسنا ثمينه بنت سعد وهذي نوره بنت سلطان وهذي عروسنا الاخرى حصه بنت ناصر وهذي دلال بنت محمد بن ناصر
ام محمد:ونعم فيهن
الفتيات باصوات متفاوته:بنعم بحالش
الجده بحزم:حصه صبي القهوه
حصه التي اساساً متوجهه للطاوله لاخذ الدلال:ابشري وبدأت بسكب القهوه
في طرف الصالة الكبيره حيث يجلسن الفتيات
عليا وهي تجلس بجانب احداهن:شلونكم بنات
البنات بأصوات مختلفه:طيبين
وضحه بقليل من الكسل تحاول اخفاءه:نورتونا
تكلمت احداهن لها ملامح ناضجه قليلاً:منوره فيكم
وضحه بابتسامه:انتي الظاهر انش اكبرهن
الفتاة بابتسامه بوجهها الجميل الاسمر:ايه انا غزيل
ثم التفتت للبقيه:وهذولي خواتي وبنات عمتي وعماني
ثمينه:عرفونا على انفسكم
ابتسمت اولهن:انا نوف وثم بدأن الاخريات بالتعريف عن انفسهن
وضحه لغزيل:ماشاء الله الظاهر انش واصله
غزيل بارهاق:ايه قدني في الثامن
البقيه:الله يهون عليش
جواهر وهي تحمل الصغيره التي في احضان نوف وتحمل ملامح والدتها الرقيقه للغا ولها من العمر سنه:يووه يازين البنات
نوف بابتسامه:هذي كادي
دلال وهي تقبلها وهي في احضان جواهر:ياقلبي تدنن ماشاء الله
سعاد وهي تهمس لنوير ونمشه:بنات الظاهر هذي اللي ناوين عليها الجماعه
نمشه بهمس:سعاد ووجع انطمي لايسمعونش
عليا وهي تجلس بجانبهن:بنات امشوا اصعدكم فوق تشوفون غرفكم وتبدلون وتريحون شوي قبل العشا
نمشه باحراج:لا فديتش شوي العجايز ان شافتنا جدتي كذا محقت علينا
عليا:هههههه عندنا وعندكم خير
سعاد بتساؤل:انتي شاسمش
عليا:نا عليا الا على طاري الاسم اسمش كانه غريب
ضحكت نمشه ونوير
سعاد بحده:وجع انتي وهي
نمشه:هذي ياطويلة العمر اسمها على اسم جارة جدتي مصريه اسمها سعاد عاد جدتي من حبها لقصيرتها سمت ذا الخبل باسمها
عليا:ههههههه
سعاد:ارتحتي ذالحين يوم شهرتي فيني
دلال وهي تجلس بجانب عليا:وش يضحك كريكره
عليا:مالش شغل
دلال:ماراح ارد عليش قالتها ثمينه قبل شوي
ثم التفتت لسعاد:انتي كم عمرش عشان يصير فيه تواصل روحي بين الاقران
سعاد:هههههه حلوه تواصل روحي انا عمري تسع تعش ونمشه كبري ونوير عمرها سبع تعش
نمشه:ليه تقولين عمري
سعاد:كيفي
نوير:عليا دلال قولو ماشاء الله وانتو تشوفون خواتي يتخانقون
عليا ودلال:هههههههههههههههههههههههه
.
.
.
.
.
.
.
في طرف آخر
وضحه:ههههههه ماشاء الله الظاهر انها حركه
غزيل:ييييوووووه الحمدلله انها عند ابيها ولا كان طقينا
نوف:يولي ماشفتيها وش سوت في ولدي قامت عليه ذاك اليوم وخذته في غرفه لحالهم وحلقته ذيك التحلوقه اللي لعبت في راسه
وضحه وثمينه ونوره:هههههههههههه
غزيل:ياختي ولدش خيخه ويموت فيها
نوف بحسره:لا وتخيلو يقولون هادي ياخذ فرح
ثمينه:ههههه لا انتي معاناه
نوف:الله يعيني عليها على امها
نوره:انا لو منش اكره ولدي فيها
نوف:لا تحاولين اكرهه يكرهني يقولي ليه ماخليني العب مع فروحه
غزيل:ياربي شنو ذنب بنتي اذا هي حلوه
نوف:اي حلوه دايم شوشتها طايره
غزيل وهي تمثل التعب والعجز:وش اسوي فيها ماتحب تمشط شعرها
شيخه التي تجلس بجانب غزيل:واللي يقهر ان اسمها فرح قولي تعاسه دمار اي شي غير فرح
فجأه سمع صراخ شديد خاف الجميع لتقف غزيل ببرود وتقول:لاتخافون هذي بنتي الرقيقه
ام محمد بغضب:الله ينحق على ابليس وتباعه انا ماقلت لاعاد تخلين بنتش تصيح كذا
غزيل وهي تتجه للباب الذي تقف خلفه فرح الصغيره:اسمحيلي يمه الاهر انها ضيعت
ام سعد:يابنت الحلال بزر وضايع بيشل الدنيا بالصياح
ام صقر:يويلي ذي بزايد الله يصلحها
فرح الصغير وهي تصرخ بشده:آآآآآآآآآههه مابي كابي
غزيل بتعب:نوف تكفين اخذي ولدش تبي تضربه
نوف وهي تسرع بخطواتها للخارج لتحمي صغيرها الذي يبلغ من العمر اربع سنوات:اسم الله على ولدي مرجته
عليا وهي تقف وتمسك بالصغيره لتقول لها بصوت حازم:فرررحح ولا كلمه
فجأه صمتت الصغيره تحت صدمه والدتها
غزيل بصدمه:يويلي فديتش علوي ليتش قايله لي اسوي كذا من زمان
عليا وهي تحاول ان تكتم ضحكتها:غزيل لاتضحكيني عقبه اطيح من عينها شوفي وجهها شلون انقلب
غزيل:يمه يمه ياويلنا من عليا بتضربنا تعالي تعالي نروح نقعد فروحه
وذهبت بالصغيره المنفجعه من تلك الغريبه التي صرخت بها
وبعد مرور ربع ساعه دخلت شاهه ليتفت لها الجميع
الجده بحب:هذي شاهه بنت ناصر ياام محمد
ام محمد:يامرحبا هلا ماشاء الله
سعاد التي تهمس لنمشه بصدمه:يمه نمشه وش ذا الزين ماشاء الله
نمشه بصدمه مماثله:سعاد الظاهر هذي اللي يصيحون منها العرب
نوير وهي تلكز سعاد:بنات شنو هذا
سعاد:مدري والله علمي علمش
نمشه:بس بس البنت جايه تسلم
.
.
.
.
.
.
.
غزيل بانبهار:ماشاء الله هذي من هي اخته فيكم
عليا بضحكه من انبهارهم الواضح:هذي اختي انا واللي تصب القهوه
نوف:ماشاء الله
شاهه التي تجلس بجانب وضحه بتعب:شلونكم بنات
الجميع:طيبين
وضحه:شاهه هذي غزيل وهذي نوف وهذي...... ثم اكملت التعريف
ام محمد وهي تنظر لشاهه:شاهه معرسه
ام سعد وهي فاهمه لنقصد ام محمد لتقول لها وهي تبتسم:شاهه حامل ياام محمد
ام محمد:ماشاء الله ارب ماهيب ماخذه اجنبي
ام سعد:لا وانا اختش ماخذه الشيخ لطام ابن سعد
ام محمد:الله يبارك لهم ويبارك فيهم
ثم اردفت:هي بنت وضحه صح
ام سعد:ايه بنت وضحه
ام محمد:ماشاء الله الزين منا ومنا
.
.
.
.
.
.
.
.
وضحه لشاهه:شاهه تعبانه
شاهه وهي تمسك ببطنها:لا فديتش شوي وبرتاح
غزيل:ليه انتي حامل؟
شاهه بابتسامة تعب:ايه
غزيل:يووه الله يعينش على الوحام
شاهه:لا انا الحمدلله الوحام ذابح ذا اللي جنبي
وضحه:يمه يمه لو يحطوني في اي مكان ارقد
ثم اكملن حديثهن
الى ان دخل ضيدان مسرعاً لشاهه ليقع في حضنها وهي تضع يدها واقيةً لجنينها:شفيك يابوي
ضيدان بصدمه:ماما لطام ينزل منه دم حييييل عشان هو طاح من الحصان
وقف الجميع صدمه بين صرخات متفاوته
الا هي فقد فقدت السيطره على رجليها فهي لاتستطيع الوقوف والجميع توجه للخارج تاركينها مع الصغير الذي يقول:ماما ماما ليه ماتكلميني
..........................................
بـــــــــــــــــــقـــــــ شــــــــــــادن لــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:22 PM
السلام عليكم
بارت اليوم هادي ولا يحمل سوى القليل من الحماس لكن في البارت القادم سيكون هناك نقله كبيره في الروايه
فكونو بالقرب
اتمنى لكم قراءة ممتعه

البارت الثاني والاربعون
.................................
شاهه بصوت هامس وبلا وعي:الله ياقاك الله ياقاك
ثم وقفت بسرعه لتسرع بخطواتها للخارج لتلحق بهم
ام سعد وهي تقترب منه وتبعد يده لترى انفه الذي ينزف وجبينه وذقنه:وش فيك يابوي وش جرا لك
لطام وهو يضمها بيده السليمه:يمه شوفيني مافيني شي بس شوي مشوخ
ام سعد وهي تنظر لنهار الذي يجلس بجانبه:نهار في ربك تعلمني وش فيه
نهار الذي يحاول ان يوقف نزيف انفه:يمه نفداش ادخلي داخل ارياجيل يشبحون فيش
الجده بغضب:وش علي من الرياجيل اهم شي اشوف جنيني
لطام وهو يمسك بها:يمه طالبش تدخلين
الجده وهي تقف غاضبه:ابدخل وشكواي على الله
ثم اتجهت للداخل وهي تحمل قلق الدنيا في صدرها
الجد ومن معه تقربوا منه
الجد وهو يجلس بجانب لطام الذجالس بعد ان سقط من الحصان:وش فيك
نهار:مابه الا العافيه بس طاح من الفرس
ابوسعد:ارب مابه شي
ابولطام وهو يمسك بيد لطام التي صرخ حين لمسه والده:آآآآآآآآآآه ه ه ه ه
ابوسعد بقلق:قم وده الطبيب
نهار وهو ينظر لهم:الظاهر انه مكسور
ابوضيدان الذي تقرب مهم وهو يركض:ها شفيه
نهار:يبه عاوني عليه ابي اوديه للمستشفى
ابوضيدان بفهم لما يقوله:ان كانه مكسور لااحد يلمسه ندق على الاسعاف
نهار:اجل بدق على الاسعاف
اكتملوا حولهم
بداح:عسى ماشر
لطام بغضب حين رأى ابومحمد وابنائه:نهار لاتدق على الاسعاف انا بروح
ابو لطام بغضب:وين تروح وانت مكسر
لطام وهو يمد يده لعمه وشقيقه:ابي ناصر وبداح بيودوني للطبيب
اوقفاه بصعوبه لضخامته وطوله
ابومحمد وهويتكأ على عصاه:بشرو اربه سالم
لطام بصوت حاقد وهامس:انا طيب لو تفارقونا
صعق الجميع من رده
ابوضيدان وهو يكمل مابدأه لطام:ماياتي من الشر الا الشر
ابوسعد بصرخه اخرست الجميع:ناصر لطام ولا كلمه زياده
ابو محمد الذي يتراجع بعصبيه:افا وانا ابوصقر ماجيناكم تهينونا ياعوال عمنا
ابوسعد وهو يمسك بييد ابو محمد:امسحها في وجهي يابو محمد رخوم ماتثمن كلمتها
ابومحمد:ياابوسعد انا معي عوال حارين والله لايسمعون ذا الحكي ان يقلبونها مذبحه وانا اتقي شرهم وشر عوالك
ابوسعد وهو ينظر للاثنان بغضب:في وجهي ماعاد يتكرر اللي صار
ابولطام وهو يسحب ابومحمد معه للمجلس:تعال ياعم تعال ماعيك منهم
ذهب به ابولطام للمجلس حيث ابنائه الغاضبين من استقبال ابوضيدان ولطام لهم
ابوسعد بغضب:اقلعوه مني في اي مزهده
ثم ذهب لمجلسه حيث ضيوفه وتبعه الجميع ماعدا ابوضيدان وبداح الذي ذهب ليأتي بالسياره
............................................
في جهه اخرى كانت تقف وهي تنظر لدمائه الكثيره
كانت قد خرجت من الباب الخلفي لكي لايراها احد
وفي الجهه الاخرى كانن النساء يستقبلن ام سعد
ام لطام وهي تمسك بام سعد برعب:تكفين يمه علميني شفيه
الجده بضيق وقلق:فيه مشوخ في وجهه والظاهر ان ايده انكسرت
شهقن الجميع
تقدمت ام محمد:يابنات الحلال اذكرن الله مابه الا العافيه
اما هي فقد ضغطت على بطنها واسرعت بخطواتها له
ام شاهه وهي ترى شاهه تقترب من لطام ووالدها:يويلي هذي مهيب شاهه
عليا برعب:يمه الخبل تجري
الجده بغضب:صوتن لها ذا الخبيله لايطيح بزرها
.
.
.
.
.
.
.
اما عندها فقد كانت واقفه امامه
شاهه بتعب:يبه وشــــــــ........
قاطعها بقوه وغضب:مجنونه انتي ليه تجرين كذا
ام تعيره اي اهميه:يبه وش فيه
ابوضيدان:مافيه الا العافيه بس شوي جروح
شاهه بتصميم:يبه وش فيه
ابوضيدان وهو يرى الجو المتوتر:كل ذا خوف على ذا الشايب
شاهه وهي ترمي قنبلتها:مهوب ذل عليه ذل على ولد لاياتي على الدنيا يتيم
اخفض رأسه بألم
لكنه رفعه فجأه ليصرخ بها:انقللللللععععععيييييي
ابوضيدان بنرفزه:لطام وش قومك عليها
شاهه بابتسامة استهزاء:خله يبه عقله ضارب
جن من كلماتها التي اثارته:شاهه اتقي شري وفارقي من وجهي
شاهه وهي تجلس وتلمس جريح عميق قليلاً ليصرخ بخفه ويبعد وجهه عن مدى يديها:أأخخ
همست في اذنه لكي لايسمعها والدها:ترا وجع قلبي منك اكثر من الوجع اللي تحس به
نظر لها بحسره لكنها اردفت بنفس نبرة صوتها:لطام انا وولدي في رقبتك
ثم تركته وتجهت لوالدتها حين رأت سيارة بداح تقترب
...........................................
بعد مرور ساعتين تقريباً
في الصالة وبعد ان عاد الجميع للجلوس
سعاد وهي تهمس لنمشه:يمه شفتيها وشلون راحت تجري له صدق الزين مايكمل
نمشه بصدمه:سعاد شفيش على البنت
سعاد بقهر:صدمتني يوم راحت له ولا استحت من احد
نمشه وهي تضربها بخفه على كتفها:انزين انطمي العرب مهوب في حالش
في جهه اخرى
ام سعد بقلق:ياثمينه قومي دقي شوفي اخيش وش صار عليه
ثمينه :ابشري يمه
ثم اتجهت للخارج
عليا التي تجلس بجانب شاهه الهادئه بشكل مخيف:شاهه تكفين ريحي عمرش والله اني ادري انش محترقه ذالحين
شاهه بهدوء:عليا انا مافيني شي
ام شاهه التي تقف امام شاهه:قومي روحي ريحي ظهرش
شاهه وهي تقف لانها تشعر بألم العالم في ظهرها واسفل بطنها:ان شاء الله
ثمينه بصوت عالي:يمه بداح يقول قدهم في الطريق
الجده بلهفه:واربه طيب
ثمينه:ايه انشاء الله
ام محمد:حمدلله على سلامته ياام لطام
ام لطام الفرحه:الله يسلمش ويخلي لش ماعاطاش
عليا وهي تقف وتتجه لغرفة جدتها حيث تجلس شاهه
عليا بابتسامه:شاهه عطيني البشاره
شاهه التعبه وهي تتمدد على السرير المشترك بينها وبين الجده:عليا تكفين ترى مانيب في حال شي تعبانه
عليا وهي تجلس بجانبها:شوش حتى وان قلت لش رشدي اباظه طيب
شاهه وهي تنظر لها بقليل من الفرح الذي يخالطه التعب:صدق
عليا:الله الله ماجاش الا الصدق وذالحين هم في الطريق
دخلت حصه القلقه:شاهه ترى لطام وابي وصلو
عليا وهي تنظر لحصه:يووووه ياشاهه اختش ذي فيها برود
حصه بنفس الاسلوب:لييه وش فيني
عليا وهي تمثل القهر:ياربي اذبحها وافك ولد عمي المسيكين اللي ابتلش فيها
شاهه التي تبتسم من شقاوة عليا:علوي خلاص كليتيها
حصه وهي تجلس بجانب شاهه
شاهه وهي تنظر لحصه الحزينه:حصوص شفيش جعلني قبلش
عليا بضحكه:ههههههههه تبي جدي يخانقها
حصه بعصبيه:عليا جب
عليا:هههههههههههههههههه
شاهه:ليه وش فيكم
حصه:الله يهداه جدي ماخذ تلفون فلاح وقال ان دقيتي ياويلش
شاهه بابتسامه:ياختش وش انتو دابلين كبده فيه
حصه:ابد بس نكلم بعض
عليا:لا قولي لها الصدق
شاهه:وش الصدق
عليا:جدي شافهم وهم يمسكون بعض ويتغزلون بعض من وراه وهم في السياره
شاهه:ههههههههههههه من صدقش
حصه بزعل:اي والله بغيت اموت يوم سمعت صوت جدي وهو يقول لاعاد تدقين عليه
دخلت ام شاهه:ياشاهه
شاهه:لبيه يمه
ام شاهه:تعالي رجالش جا
شاهه وهي تحاول ان تقف:ابشري جايه
عليا بنغزه:ايوا ياعم مين أدك
شاهه بحرج:عليا انا مانيب مثلهم
ثم خرجت وخلفها ضحكات والدتها وشقيقاتها
اتجهت للصالة وهي ترتدي برقعها وجلالها
شاهه لنوره:وين جدتي
نوره التي تحمل الاطباق لغسلها:جدتي عند لطام
شاهه:وينهم فيه
نوره :في ملحق العوال ورا
اتجهت للملحق
طرقت الباب ودخلت لتجد جدتها وثمينه وام لطام بجانب
الجده:حياش حياش وانا امش
دخلت بخجل وهي ترى بداح الجالس في طرف الغرفة:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
نظرت له لتجد عيناه كالفنجالين من شدة غضبه
بداح وهو يقف:كيف الحال يابنت ناصر
شاهه بصوت خافت لكنه واضح:بخير الله يجمل حالك وشلونك ياابوسعد
بداح وهو لايرفع نظره:طيب جعلش طيبه
ثم اردف:يالله تامرون على شي
الجميع:سلامتك
ثم خرج ليتركهم على راحتهم
اقتربت منهم لتجلس بجانب جدتها
ام سعد وهي تلكزها:قومي روحي جنبه وش تبين بي
ام لطام وهي تبتعد قليلاً عنه:تعالي يامي تعالي هنيا
اقتربت منه لتجلس قريبه منه جداً بخجل شديد
شاهه بهمس:الحمدلله على السلامه
لطام بصوت فحيح غاضب:وش جايبش ماتدرين ان اخي هنيا
شاهه وهي تنظر له بصدمه:لطام بداح اخي مثل ماهو اخيك
لطام:قومي انقلعي داخل
شاهه بغضب:الشرهه علي اللي جايه اشوفك
ثم وقفت بشده لتمسك ببطنها وهي تتأوه:آآه ه
ام لطام بقلق:اسم الله عليش اقعدي اقعدي
شاهه بتعب والم:لا يمه فديتش بروح داخل
لطام بغضب:اقعدي لاتذبحين البزر
شاهه وهي لاتعي لنفسها:مالك شغل في ولدي
الجده بغضب:ماودكم تقاضبون قدامي بعد
لطام بعصبيه:شاهه قومي داخل
اتجهت للباب لكن اوقفتها الجده وهي تقول:شاهه عودي اقعدي
وقفت ثمينه ووالدتها
ام لطام:يالله يابوي حنا بنروح داخل تبي شي
لطام بحنان شديد:لاجعلني فداش ابي سلامتش
ثم خرجتا متجهتان للمنزل
الجده بغضب:ماتستحون تخانقون قدام العرب
شاهه بعبره اصبحت مرافقه لها منذ ان اصبحت زوجة له:يمه والله اني جاية اشوفه طار في حلقي يقولي انقلعي داخل
نظر لها بغضب:شاهه كلمه ثانيه ويصير مالا يرضيش
الجده بصدمه:اني بنت ابي ماعاد الا تضربها قدامي
لطام:يمه الله يرضا لي عليش اللي بيني وبينها حنا نصفيه
الجده بعصبيه:دامك انت وهي بهايم انا اللي بصفي اللي بينكم والا اقولكم مابه الا جدكم
لطام:يمه الله يخليش لي خليني ارتاح واخذيها معش
الجده وهي تقف غاضبه:ايه جا اليوم اللي قدك تطردني يالطام
اتجهت للباب وهي تسحب شاهه معها
لطام وهو يحاول ان يقف رغم انه مصاب بكسر باليد والرجل:يمممه يايمممه تعالي
خرجت بها لكنها توقفت امام الملحق لتقول لها:عودي عليه صديع ومستوجع لطام واعرفه مايضيق كذا الا من وجع
شاهه:ان شاء الله
عادت له لكنها مجبره وغاضبه منه
حين دخلت كان يريح رأسه على حافة السرير
لطام وهو ينظر لها:وش جايبش
شاهه:............
لطام باستغراب:شفيش
شاهه وهي تمسح دمعاتها الحارقه:لطام وش تبي مني
لطام بحيره:شاهه وش قومش
شاهه وهي لاتزال بجانب الباب:لطام والله تعبت منك
لطام:وش جرا لش يامره
شاهه:لطام خلاص انا وياك مانجتمع انا يالله اشل عمري واشل اللي في بطني اللي مدري يعيش ولا لأ
لطام بغضب:لو تموتين مااهدش ياشاهه ولا انتي عنز بدو طاحت في مريس المره الاولى سويتها عشان ابواني لكن ذالحين حريمتش فرقاي
شاهه بقلبها:جعله دايم
لطام وهو يتألم لكنه يقاوم لكي لاترى ضعفه:عطيني المسكن من الكيس
شاهه بتهور:لأ
لطام بصدمه:وش اللي لأ
ثم اردف:اخلصي عطيني الدوا
شاهه:لأ
لطام بغضب:عطيني الدوا اخلصي
شاهه بتشفي:اذا تبي دواك قم اخذه
لطام وهو يصرخ بها:شاااااههههه
شاهه وهي تبعد برقعها عن وجهها وتجلس في طرف الغرفه:مانيب جايبته وان كانك تبيه الله لا يهينك قم واخذه
لطام وهو يحاول ان يقف:جعل ربي يقضبني اياش والله ان امحق عليش
شاهه وهي تسرع لتمسك به فهو قد اوشك على الوقوع:عطني ايدك
لطام وهو يبعد يدها بقوه:فارقيني
شاهه وهي تحاول ان ترفعه:ايه معليه بس ارخ عمرك
لطام وهو يحاول ان يشد على نفسه لكي لايؤلمها:احرصي على بطنش وخري وانا اللي برفع عمري
بعد ان عاد واخى نفسه على الفراش بتعب شديد مدت له الدواء وكأس ماء
شاهه بهدوء:اخذ الدوا
لطام وهو مغمض عينيه بتعب:ذالحين ماعاد ابيه
شاهه وهي تقبل يده المكسوره برقه:وكذا
لطام على نفس الوضعيه:مابيه
انحنت لتقبل جراحه في جميع اجزاء وجهه:وكذا
لطام وقد داعبت البسمه فمه لكنه يحاول اخفاؤها:مابيه
شاهه وهي تلاحظ اخفاء بسمته:طيب وكذا
ووضعت يده على بطنها
لطام وقد فتح عينيه ليقول:عشانه هاتي الدوا
شاهه بعتب مازح:وعشاني
لطام وهو يبتسم بشكل طفيف:عشانش مااخذ الدوا
شاهه بنظره لايعرفها غيره لانه يحمل في عينيه مثيلتها لها:الله يسامحك
غريبان الاثنان في شدة الغضب يتصافيان وفي شدة الرومنسيه يتنافران
........................................
الساعه الرابعه فجراً
سعاد وهي تحذف آخر ورقه لها في اللعبه:علوي ان غشيتي ذا المره ياويلش
عليا:يووه حتى انتي دريتي اني اغش
دلال:يمه منش انتي من اللي مايشوف غشش
ثمينه وهي تلف شالها وتقف:يالله بنات باي بروح ارقد
نمشه بحرج:لاتقولين رجلش ينتظرش وحنا عطلناش
ثمينه وهي تضحك:هههههههههههه لا يويلي وش ينتظرني هو والعوال مرقدهم في المجلس
ثم اردفت:بعدين تبين عليا تشهر فيني
حصه وهي تنظر لهاتفها:يووه مافيه سيرفس
عليا باستغراب:ليه
حصه بارتباك:بس اسأل
دلال بنظرة خبث::ايييييه قلتيلي
غزيل التي لتوها تنزل ومعها صغيرتها
غزيل:سلام بنات
عليا وهي تشير للصغيره:ارحبي بنت حسن
اختبئت الصغيره خلف والدتها
غزيل بفرح:الله يجزاش خير اللي خليتيني اشوفها مستحيه
عليا وهي تقف وتحمل الصغيره الخجله:يازين المستحيات
الصغيره:انا مومثتحيه
غزيل بابتسامة يأس:ايه هذي بنتي
الصغيره وقد قذفت الحياء في ابعد الوديان:انتي ليث تحطين احمر في ثمث واثود في عنونث
نمشه بعصبيه:فررح عيب
عليا بأعجاب لتلك الصغيره:يووه اسم الله عليها
الصغيره وهي تخلص نفسها وتنزل لتقفز بشده على اوراق اللعبه
غزيل وهي تبعدها:عيب يابنت ترا بعلم بابا
الصغيره باستمتاع:عاتي عاتي
ضحك البقيه لشقاوة الصغيره
الصغيره وهي تتجه لعليا:عاتي توديني الديارف
عليا وهي تمسك بيده:ايه عادي امشي
غزيل:عليا ماعليش منها خليها تنطق
عليا:انتي اللي مالش شغل بيني وبينها
ثم ذهبت بها للالعاب التي في طرف المزرعه
...............................................
بـــــــــــــقـــــــــــــ شـــــــــــادن لـــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:23 PM
السلام عليكم
هذا بارت اليوم الذي استعجل الجميع على نزوله لكن اتمنى ان يتلقى الجزء حقه من القراءه المتيقنه
وأضع بارت غذاً اليوم فجراً ان استطعت او غداً في موعده


البارت الثالث والاربعون
........................................
في الملحق وبهدوء تام
شاهه واناملها تداعب طرف جلالها:ان بتقعد كذا ساكت
لطام بهدوء:اذا مندبله كبدش روحي داخل
شاهه وهي تقترب لتجلس على جانب سريره:لطام انا ابي يصير فيه تواصل بيني وبينك
لطام وهو مغمض العينين:انا ذالحين تعبان بعدين انا ماقلت لش اني ماابيش
التصقت به وهي تقول بكبرياء:بس انا ابيك
لطام وهو فرح للغايه في داخله لكنه قال بجمود:اكيد تبيني
شاهه باستغراب:شلون يعني اكيد
لطام بغموض:يعني لو اقولش امشي معي سنه كامله في استراليا
شاهه بصدمه:شننننننووووو سنه
لطام ببسمة استهزاء:ايه سنه
ثم اردف:كنت متأكد انش مانتيب رايحه معي
شاهه وقد اشرفت دموعها على الانهمار:يعني بتهدني وتروح
لطام باستغراب:هذا انا اقولش تعالي معي
شاهه وهي تشير لبطنها بغضب:وهذا وين احذفه
لطام:انا عندي دوره والدوره تبدا عقب ثلاث شهور
شاهه وهي تقف بحزم لتقول:خلاص اجل بروح معك
لطام وهو يبتسم ليغيضها:ياوالله اللزقه
شاهه وهي تلكمه على صدره وهي تجلس بجانبه:ايه لزقه عندك مانع
لطام وهو يضمها بيده السليمه لتدفن وجهها في عنقه:لبى اللزقه ياناس بس ترا ها انتي عندش اهلش وانا عند اهلي الين ياتي موعد السفر
شاهه وهي تبعده بغضب:ليييييه
لطام بتشفي:عقاب لش على اللي سويتيه يالغبيه
شاهه بعصبيه:لاتقول غبيه مااحب هالكلمه
لطام وهو يضحك:ههههههههه اجل غبيه غبيه غبيه غبــــــ ......... الى ان قاطعته وهي تغلق فمه
............................................
في طرف المزرعه
عليا وهي تدفع الكرسي الذي تجلس عليه الصغيره:ها فروحه اقوى
الصغيره بسعاده:حيل حيل
دفعتها اكثر وهي تقهقه لكن هناك مااخرسها
صوت رجولي:لا يارجال خل مني ذا الحكي
الطرف الاخر:..........
ذات الصوت بغضب:هذا الناقص اخذ من بناتهم الحين انا مابي الا فرقاهم اقوم اخذ منهم
الطرف الخر:..........
الصوت وهو يزمجر بغضب عارم:اقطع واخس ولد عمي الله يرحمه ماسوى ذا الشي هم اللي تبلو عليه
الطرف الاخر:...........
الصوت:اقول انا مااشره على خبل مثلك
ثم اغلق الخط ليقول بصوت مسموع:وين رحت تجيبلنا ذا المصايب ياسلمان الله يعفر لك
صرخت الصغيره:حالي حالي
الصوت باستغراب:فروحه وينش
الصغيره وهي تجري متجهه له:سوفني انا هني
حملها ليقول لها:منو جابش هنيا
الصغيره وهي تشير للجزء المظلم:حالتي علوي
خرج من الجزء المظلم ليقول له:هلا صقر وش عندك هنيا
صقر:ابد عندي مكالمه وانتهت
فهاد وهو يسحبه:اجل امش خلني امصخرك في الجنجفه(الجنجفه=شده -بلوت)
صقر:ماكني مظهرك قبيلا من اللعبه
فهاد وهو ينسحب ومعه صقر:ايه معليه انا اللي بطلعك ذا المره
اقتربت عليا من الصغيره لتحملها
عليا بزعل:فروحه ليه تعلمين خالش اني هنيا
فرح باعتياديه:عادي باب يقولي نادي ماما وحالي ثقر يقول نادي نمثه
عليا:بس انــــــ....
اصمتها قوله الصارم:وش مظهرش في ذا المكان
عليا بصر امه مماثله:وراك ماعلي غطا
فهاد الغاضب:عندي وراك وعنده ولاكلمه
عليا بحزم:اقول انا لي اب وانت مالك كلمه علي طول ماهو حي
فهاد بغضب افرط به:اجل الصبح لاغديت رجلش تصير لي كلمه عليش
عليا بصوت غاضب عالي بسبب خجلها من كلامه:والله لو ادري شعري ابيض ماخذيتك
فهاد بعناد:لا بتاخذيني ياعليا غصب مهوب طيب
ثم تركها لبوءه غاضبه لامهدئ لها
.............................................
في احد اراضي المزرعه وبعيداً عن الجميع
ابو ضيدان وهو ينظر لوجهها التعب:وضحه وش قومش
ام شاهه بتعب:مافيني شي
ابو ضيدان بحزم:الا فيش شي وجهش مهوب زين
ام شاهه وهي تقذف ببرقعها بضيق:ضايقة بي الدنيا ياناصر
ابوضيدان بقلق:جعلني فداش لاضاقت دنياش
ام شاهه التي لاول مره تبكي امامه:طول ماني اشوف آل دبيس فأنا ضايقه
ابوضيدان بحب لها تفردت به:والله ماتضيقين وانا موجود قومي البسي نعود لبيتنا
ام شاهه بجزع:يويلي لا والله مانسير والضيوف موجودين
ابوضيدان بأمر:اقولش قومي اخلصي
ام شاهه وهي تمسك بيده برجاء:ناصر انا احكي عليك افضفض لاتخليني اتحسف
ابوضيدان بضيق:يابنت الحلال انا اعبر منش ماودي الا بفرقاهم
ام شاهه وهي تريد ان تغير موده:طيب عطني من شلاتك
ابوضيدان بصدمه:ههههههههههههههههههه عادش تذكرين
ام شاهه بابتسامه:اليوم سمعتهم يقولون ان نهار صوته زين في الشيلات قلت في خاطري والله مهوب ازين من صوت شايبي
ابوضيدان بحب:اجل اسمعي جعل شايبش مايبكيش
وبدأ بجر صوته
لاتكحل يااريش العين وش هو له
الله اللي ياحبيبي مكحلها
الهدب ليل كسا الخد من طوله
تنكسر شمس الضحى يوم ظللها
من سبايبها الشياهين منقوله
فتنة من شافها ماتحملها
كن سيوف الهند يابنت مسلوله
من عيونش كل ماجيت انازلها
في بحرها الموج لاشل محموله
وين مايرسي رموشك سواحلها
من يلوم القلب قولوله
القلوب الميته من يجادلها
يابعد عمري والازوال يازوله
لا اقبلت ماودك الا تقابلها
كل ماسلهم وسولف بمعسوله
ابتدت قصة غرامي من اولها
وكل مانقض جروحي بمجدوله
جيت مع عفر القصايد اهوبلها
في قصيدي مالحقته ولااطوله
بس ذكرش بالقصايد يجملها
ماقدرت اكتب جماله على اصوله
راح يكتب جماله وكملها
عاد لوياطى على القلب برجوله
ارسلت غر السحايب همايلها
ام شاهه بحب:جعلني ماخلا
ابوضيدان بحسره:تدرين ياوضحه مهوب قاهرني الا اني ضيعت سنين عمري على كذبه
ام شاهه بضيق من تلك الذكرى:يابن الحلال اللي راح راح
ثم اردفت:واهم شي انك معي
ابوضيدان:جعل ربي مايجيب فرقا
ام شاهه:آمين
........................................
في صباح اليوم التالي
ام سعد وام محمد اللتان تجلسان في الصاله
ام سعد بغضب:ياثمينه روحي قومي ذا الرفل
ام نهار بضحكه:ابشري فديتش بس ريحي عمرش
ام محمد:يامش قومها الشين قدنا الضحى ولا قامن
ام سعد وهي تنظر لام لطام:نوره وش قومش يامي
ام لطام وهي تخبئ دمعتها:ماقومي شي بس متضايقه شوي
ام سعد بقلق:وش مضيقش يامش
ام لطام بحزن:مدري والله بقوم اصلي لي ركعتين اربني ارتاح
ام نهار:اسم الله عليش
ام لطام وهي تتجه للغرفه الداخليه:لاباس عليش
دخلت شاهه وهي تحذف برقعها:سلام عيكم
الجميع:وعليكم السلام
الجده بفرح:يالبى والله بنتي اللي ماعزا الله هي راقده لذا الحزه
شاهه وهي تكتم ضحكتها:وش يرقدني لذا الحزه
ام نهار وهي تهمس لها:كل ذا عنده اثقلي يابنت
شاهه ببسمه مازحه:مااحتال يمه
ام نهار بفرح:الله يهدي سركم
دخلت عليا بضيق وارهاق:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
عليا وهي تجلس بجانب شقيقتها:كيف اصبحتو
الجده بغضب:ليه هو حنا الصبح قد حناالظهر
ام نهار وهي تهمس لشاهه:قبل شوي الضحى وذالحين الظهر عقب شوي العشا
ضحكت شاهه مماثار اعجاب ام محمد
ام محم بانبهار:يامش لاعاد تسكتين اضحكي دايم ماشاء الله
شاهه بخجل:الله يجبر بخاطرش يمه
ام سعد بفخر لجمال صغيرتها:ماجابته من بعيد
ثم اكملت بمزاح:ماخذته مني
ام محمد بمزح:شاهه خلي مني الحكي البنت بلا امها ولا انتي نسختش بنت سعد
ام سعد بضحكه وقوره:ههههه عز الله انش عينتيها ثمينه فديتها بلا انا وسميتها
ام نهار بحب:لبي السميه والشبيهه ومرت ولدي جعلني مااذوق حزنها
................................................
في المجلس
بداح الذي يعاني من الارق:عساف تخاويني
عساف باستغراب:وين
بداح:بروح الصيدليه اخذلي مسكن راسي ماخلاني امسي
عساف:وانت عقب الفري ماراح وجع راسك
بداح وهو يقف:لا والله ماراح قم بس خلنا نروح
وقف عساف ليتجهان للصيدليه
لكن بداح وقف ليقول:عساف اصبر شوي خلني اشوف امي قد لها يومين متضايقه ولا ادري وش قومها
عساف:يالله وانا انتظرك في الموتر
بداح وهو يتجه للداخل:ماشي
بعد مرور ربع ساعه خرجت له والدته الحزينه
بداح وهو يقبلها ويضمها بقوه لصدره:كيف اصبحتي يابعد راسي
ام لطام بجزع:لا ان شاء الله تكفى يامك تبيني اموت وانا حيه
بداح وهو يشدد من احتضانها:تحبيني يمه
ام لطام وقد انهمرت دموعها:آآآه ه ه يامك روحي لك انت واخوانك
بداح بمزاح:يعني تحبينهم اكثر مني
انهارت في بكاء عميق
بداح بجزع:يمه شفيش جعلني فداش
ام لطام ببكاء:قلبي موجعني يامك
بداح:مابه الا العافيه نفداش
ام لطام وهي تمسح دموعها:معليك مني جعلني قبلك وينك رايح
بداح:بروح الصيدليه اشتري لي بنادول
ام لطام بخوف:وش فيك
بداح:مافيني شي بس راسي يوجعني شوي
ثم اردف وهو يمسك يدها:يمه حطي ايدش على راسي مثل قبل عشان يروح وجع راسي
ام لطام وهي تعدل برقعها:خلني ادخل للعرب يامك ابطيت عليهم
بداح وهو يقبل يدها بشده:روحي جعل ربي يحفظش
دخلت وتركته يتجه لعساف في السياره
.
.
.
.
.
.
.
بعد مرور ساعه
الجد بضيق:فهاد دق على اخوانك شفهم ليه ابطو
فهاد وهو يضغط على الازرار:ابشر
فهاد:هلا بداح
بداح بقليل من الفرح:فهاد دبرلي مكان صاد من العرب ابي اغط لي شوي
فهاد:ابشر بـــــــ........
لكن جاءت صرخة عساف:بداااااااااااااااح ح الشاااااااااااحنه
ثم انقطع الخط
.........................................
في وقت العشاء
ابونهار وهو يدخل بعد ان فرغ المكان من جميع النساء سوى من شقيقته
اقترب منها ليجلس بجانبها ويضع يديه على كتفها:نوره
ام لطام وهي جالسه على سجادتها:لبيك
ابونهار بعينيه الدامعتين وهو يلف وجهه بشماغه:نوره ياخيش
ثم ضمها بقوه لصدره ليدفن وجهها في عرض صدره بقوه:بداح يطـــــــــلـــــــــــــبــــــش الـــــــــــــبــــــيـــــحــــــــــــــــــه
صرخت بصوت مكتوم وهي تشد ثوب شقيقها الى ان تقطعت ازرته:بــــــــــــــــــــــداااااااااااااااااااا اااااااااا اااح تكفى ياسلطان الحقني اياه.............. لتفقد وعيها بعدها
ثم بعدها تعالت صرخات البقيه في الخارج بعد ان علموا بالمصاب
.................................................. ....
بـــــــــــــــــقــــــــــــــــ شــــــــــادن لــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:24 PM
السلام عليكم

بارت اليوم هادئ لكنه يحمل الحزن واعترف بأنه قصير لكن اعدكم في تاريخ 9\اغسطس راح يكون فيه بارت طوييييييييل
بس اعذروني لاني را انقطع عنكم طول هالفتره
اتمنى لكم قراءة ممتعه


البارت الرابع والاربعون
.......................................
هــــــــــــــــــاقـــــــــــــــد مــــــــرت خـــــــــــمــــــــــــســـــــــــــة شـــــــــــــــــــهــــــــــــــور عــــــــــــــلى رحـــــــــــــيــــــــــــــلــــــــــــــــه
.....................................
في منزل ابولطام الذي خيم عليه الحزن
لطام الذي يسكب لوالدته فنجال القهوه:كيف اصبحتي ياام لطام
ام لطام بصوت اذهبه الحزن:اصبحت اشوف وجه المرحوم عقب ماامسيت اشوف وجهه
لطام بضيق على حال والدته الذي لم يتغير منذ خمسة شهور:جعله في الجنه
ام لطام بحنين:آميييين
ام لطام بحزن اكبر:يامك عادك مصمل تروح وتخليني
لطام وهو يقبل كفها:كم قلت لش مانيب رايح الا انتي معي
ام لطام بمحاوله:يامك انا مااحتال افارق ذا المكان
ثم اردفت ودموعها تنسكب بحراره:هنيا ربى بداح جعله في بارد الجنان
لطام بحزن:آمييين بس انا بعد مااقدر اخليش هنيا
ام لطام وهي تمسح دموعها:يامك اروح واخلي اخوانك وابيك؟
لطام وهو يضم كتفيها:ماعليش من احد كلاً شال(ن) عمره
ام لطام بحزن عميق:يامك اختك حامل وتبي م يداريها لاولدت وفهاد مابه احد يسنعه وابيك يبي من يباشره ويشوف وش هو يبي وانت جعلك تحيا يتقعد تسع شهور لاشهر ولاشهرين
لطام بتصميم:لاولدت بنتش عودي لها واقعدي عندها ولاشدت حيلها تعودين لي وابي واخي عندهم الخدامه
دخل ابولطام الذي انهكته الفاجعه وكسرته بشده:سلام عليكم
ام لطام ولطام:وعليكم السلام
ابولطام وهو يجلس بجانب ام لطام:وين فهاد
لطام:في حجرته
ابولطام بهدوء وهو يأخذ الفنجال من لطام:عاده راقد
اجابهم صوت فهاد القادم من الاعلى وهو يرتدي زي العمل(الجيش):لا بالله مانيب راقد
اقترب ليقبل رؤوسهم جميعاً:صباح الخير
الجميع:صباح النور
ابو لطام بصوت هادئ:عادك بتاخذ امك معك
لطام باحترام:ايه يبه بعد اذنك
فهاد بنرفزه لاتخلو الاحترام:يالطام خل امي عندنا وش ذال عليها منه
لطام بحزم:مانيب ذال عليها من شي بس ابيها معي ثم غمز لهما دون ان تراهم
ام لطام وهي تبكي بحراره:تكفى ياسعد قله مابي اروح معه ابي اقعد هنيا عشان اشوف بداح حولي عشان اقابل الباب في رجا انه يدخل علي وارقا حجرته واشوفها واشم ريحه فيها
ضمها شقيق دربها لصدره بألم فهو يشعر بماتشعر به فهو يراه في اعين اشقائه الاحزان عليه يراه حين يدخل المجلس ويرى مكانه فارغ يراه في حزن عساف الذي يميت قلوبهم
.............................................
في منزل ابو نهار
كانت تخرج ملابسه الخاصه بالعمل حين خرج هو من الحمام(اعزكم الله)
نهار:صباح الخير
ثمينه بحزن لم تتجاوزه منذ وفاة شقيقها:صباح النور
نهار وهو يضمها:وش قلنا حنا
ثمينه وهي تبكي بشده في احضانه:مااقدر مااقدر يانهار كل ماغمضت عيني شفته
نهار وهو يبعدها ويمسح دموعها:ياثمينه اللي مثلش يقوى عشان تقوين امش اللي حالها مايسر لاعدو ولاصديق
ثمينه بحزن لحال والدتها:الله يمسح على قلبها اللي ماعادهو بمتحمل من صواديف الدنيا شي
نهار وهو يتجه ليرتدي ملابسه:آميين
بعد مرور ربع ساعه كانا ينزلان من الدرج
نهار وثمينه:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ثمينه وهي تجلس بجانب عمتها بعد ان قبلت رأسها ورأس خالها:يمه متى بتروحين لبيت اهلي
ام نهار بحنان:عقب شوي بس تنزل حصه ونروح.... ليه؟
ثمينه بتعب:لاني تعبانه وابي اريح شوي وخالي بيروح ذالحين قلت اروح معكم
ام نهار بقلق:اربه مايوجعش شي
ثمينه:لا يمه بس جسمي مكسل شوي
ابو نهار وهو يقف:يالله ياثمينه
ثمينه وهي تضبط نقابها:يالله يبه
ثم خرجا متجهان لمنزل ابو لطام
لكن نهار امسك بثمينه ليهمس لها:احرصي على عمرش وعلى اللي في بطنش ولاتشلين شي مثل ذاك اليوم
ثمينه:ابشر
ثم تركها لتخرج مع خالها
...............................................
في منزل ابوسعد
ام سعد التي تملكها الحزن بشده على فراق ذاك الشاب
عليا وهي تجلس بجانب جدتها الحزينه:يمه يالله تريقي
ام سعد يهدوء:شليه مابيه
عليا وهي تقبل كتفها بحزن:يمه جعلين قبلش لاتذبحين عمرش حزنش ذا ماعاد هو براده
ام سعد وقد خرت دموعها:آآآآآ ه ه ه ياليت الحزن يرده يامش والله ان احزن عليه عمري كله
عليا وهي تضم جدتها التي تحطمت نفسيتها:افا يمه تجزعين من امر الله
الجده:لا ان شاء الله مانيب جازعه غار قلبي اللي انكسر وش عاد يجبره
عليا:يجبره ان شاء الله اللي كسره يمه ادعي له وتصدي له وان شاء الله ان الله يغفر له ويزيح همش
الجده:آميييين ياربي وجعل اللي شله من عيون نوره يشله من قلبها
عليا بحزن:آميييين
دخلت ام شاهه ببطنها البارز:سلام عليكم
ام سعد وعليا:وعليكم السلام
ام شاهه وهي تقبل رأس ام سعد:شلونش اليوم يمه
ام سعد بحزن:الحمدلله
ام شاهه وهي تجلس بجانب ابنتها:وش فيها امي ماكلت ريوقها
عليا:عيت منه
ام شاهه وهي تقرب الاطباق من ام سعد وتقترب هي:لا لا لا لازم انها تاكل عشان الدوا
ام سعد:يابنتي مالي فيه
ام شاهه وهي تقطع الخبز وتقدم لها اللقمه:الا ان شاء الله بتاكلين
ثم رفعت برقعها لتدخل اللقمه في فمها:ايه كذا الله يرضا عليش
عليا وهي في رجاء ان ينزاح القليل من هم جدتها:كذا ياشاهه تاكلين منها وانا ماتبين
الجده بحب:جعل ربي يخليلها عوالها ويسهل عليها مااحد بجاي مثل وضحه
عليا:آمييين يارب
ثم اخذت الجده تتناول القليل من الفطور
عليا:يمه ابي اروح اشتري اغراض الدراسه ماعاد باقي الا يومين
ام شاهه بتعب:يامش خليها العصر لاني ذالحين تعبانه
عليا:ماعليه يمه حتى لو بكره عادي
الجده:متى تداومين انتي
عليا:مثل قبل من الصبح الى الظهر
الجده:الله يوفقش
ام شاهه:آميين كلاً بيدرس الا حصه
الجده:ليه وش فيها
ام شاهه بتعب:عجزت فيها بالغصيبه وافقت تدرس وذالحين اقولها روحي اشتري اغراضش تقولي مااقدر اتوحم وتعبانه ورجلها عاجبه كسلها
الجده:دقولي عليها
ام شاهه:اي والله يمه تكفين انفضيها خليها تعدل هي الوحيده اللي باقي لها ثلاث سنين
عليا وهي تمد الجهاز لجدتها:هاش يمه
الجده:الو
حصه بصوت يملأه النعاس:هلا يمه
الجده بقليل من الغضب:عادش راقده قومي ياخبيله
حصه وهي تفيق بتعب وكسل:لبيش
الجده بامر حازم:قومي ذالحين والبسي وانا جايتش بنروح السوق نشتري اغراض المدرسه
حصه بتذمر:يمه والله مافيني حيل تعباااانه
الجده بعصبيه:قومي جعلش الوهم اخلصي علي انا جايتش
حصه وهي تشارف على البكاء:ابشري يمه ابشري
اغلقت الجده الخط:عليا يالله قومي اجهزي
ام شاهه بصدمه:يويلي والله ماتودينهن انا بوديهن العصر
الجده بجزع:يابنتي استغفري انا قاعده فاضيه وانتي تعبانه خليني اوديهن
ام شاهه:لا والله ريحي عمرش انا اوديهن العصر انا بعد بروح اشتري اغراض عشان دوامي
ام سعد:بصرش
عليا وهي تنظر لشاهه التي تقترب منهم بعد ان خرجت من المصعد:يالله ان تهون عليها جاتكم تدربا
شاهه بتعب:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
شاهه بعد ان قبلت جبين والدتها وجدتها:علوي جعلني قبلش خلي الهنديات يظهرن شناطي
عليا وهي تقف وهي ضاحكه:يعني انتي بروحش يبيلش احد يشلش على ذا البطن تقومين تسافرين
ام شاهه بقلق:اي والله يامش اقعدي عندي الين تولدين وعقبه روحي له
شاهه وهي تأخذ نفسها:الحكي ذا ماعاد منه فايده كل شي خالص وبكره السفر
ام سعد بقلق شديد:يابنتي من الله خلقني ماشفت كبر بطنش كم باقي لش
شاهه بتعب:باقي ثلاث شهور وكبر بطني يمه يقول الدكتور ماي البزر واجد ويمكن يولدني قبل موعدي بعد
ام شاهه بغضب:بعد تبين تسافرين اقعدي عندي
شاهه وهي تضع المخده خلف ظهرها:يمه فديتش لاتاكلين قلبي
ام سعد:انا بحاكي ذا المصدوع اللي شايفش كذا وبياخذش معه
شاهه برجاء:لايمه بروحه فيه اللي مكفيه بعدين انا اللي اصريت اروح معه
الجده بغضب:اقعدي في مكانش وش حاجتش في المراويح قري عشان الله يثبت اللي في بطنش
شاهه بضيق:يمه فديتش انا مابي رجالي يروح وانا مانيب معه
الجده بعصبيه:ذاله يعرس عليش ارتاحي مهوب في حال شي ذالحين
ابوضيدان الذي لتوه ينزل:صباح الخير
الجميع:صباح النور
ابوضيدان وهو يقبل يد والدته ويجلس بجانبها:كيف اصبحتي ياام سعد
الجده:بخير ولله الحمد
ام شاهه وهي تمد كوب الشاي لابوضيدان:ناصر سم
ابوضيدان وهو يأخذ منها الكوب:سم الله عدوش
ثم اردف وهو ينظر لابنته التي في حاله يرثى لها:ها يابيش ارب اغراضش جاهزه
شاهه بابتسامه وهي تقبل جبين والدها:ايه فديتك
عليا التي تنزل من الدرج:ودو الشناط لسيارة بابا لطام
اتجهت لهم لتقبل جبين والدها:صبحك بالخبر
ابوضيدان:صبحش بالنور والرضا
ازعج هدوئهم دخول ضيدان الذي توجه لشاهه:ماما
شاهه وهي تضمه:لبيه
ضيدان وهو يدعك عينيه:ابي اكل
شاهه بسرعه وهي تقف بصعوبه:لعنبا الجوع تعال
عليا وهي تقف:وين وين اقعدي انا بروح اريقه انتي اقعدي
ضيدان باصرار:لا ماما سويني كورن فليكس
شاهه وهي تتجه به للمطبخ:لا ماتسمعينه يقول ابي ماما تسويلي
الجده بغضب:هذي صديع ماتحرص على عمرها
فاجأهم دخول حصه الكسوله:سلام عليكم
ثوجهت لجدتها ووالديها لقبيل رؤوسهم
الجده بغضب:مابغيتي
حصه بضيق:ها يمه هذا انا خالصه يالله مشينا
ابوضيدان:وين
حصه:للسوق بنشتري اغراض الدراسه
الجده ببرود:لا اجلناها
حصه بقهر:حرام عليكم ماخليتوني ارقد وارتاح
ام شاهه:مالش شر ان شاء الله تريقي معنا
حصه بقهر:لا بروح ارقد
ابوضيدان وهو يقف:يالله تبون شي
الجميع:سلامتك
وقفت ام شاهه لتتجه معه
وقفا بجانب الباب:ابوضيدان وهو يبتسم لها:ها وين رايحه
ام شاهه بنفس ابتسامته:بوصلك
ابو ضيدان وهو يضع يده على بطنها المتضخم:ريحي عمرش ادل الدرب
ام شاهه:وش اسوي قلبي معك وين ماسرت
ابوضيدان وهو يقبل جبينها:لبى قلبش يالله تبين شي
ام شاهه بحب:سلامة عمرك
ابوضيدان وهو يخرج:الله يسلمش
خرجت شاهه من المصعد بعد ان ابدلت ملابسه واطعمته:يالله قول صباح الخير
ضيدان بوجهه البريئ:ثباح الخير
الجميع:صباح النور
حصه التي حلفت جدتها ان لاتنام:يوووه لبى الزين ياعرب
ضيدان وهو ينظر لشاهه:ماما تعورني
شاهه:حصه خليه فغصتيه
تركته وهي تخلع نقابها وعباءتها:من زينه
اخذته واتجهت به للجلسه
ام شاهه:تعال عندي ضيدان
ضيدان وهو يجلس بحضنها:ماما وضحه
ام شاهه:لبيه
ضيدان وهو يضع يده على بطنها:هنيه ثنو فيه
ام شاهه بضحكه:هههههههه كل يوم يسألني نفس السؤال
شاهه وهي تشير لبطنها:هنيه شنو فيه
ضيدان بفرح:فيه دادا
شاهه:ماما وضحه في بطنها دادا
ضيدان وهو يحسب على ايده:يعني يثير عندنا اثنين دادا
الجده:لا وانا امك ثلاثه دادا على قولتك
حصه وهي تجلس بجانب والدتها:ليه يمه ولدي نفس ولد شاهه الاسود
الجده بعصبيه وتحيز:اقطعي واخسي ماعاد الا ولد شاهه ولطام الاسود ولدش والمخنز ولدش
شاهه بتشفي:تستاهلين الكسحه توني برد عليش بس عقب اللي جاش كسرتي خاطري
حصه وهي تضحك:ههههههههه كلتني
ثم اردفت:يمه وانا صادقه ابيه الله يخليه لعين ترجيه اسود سواد مهوب هين
الجده بعصبيه:قده ازين من الجحش اللي عندش
شاهه:يالله عاد الا لطام اقطعش تقطيع
اتاهم صوت آخر اسكتهم:احم احم ياعرب
.................................................
بـــــــــــــــــــــقــــــــــــ شــــــــــــادن لـــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:24 PM
البارت الخامس والاربعون
..................................
حصه وهي تجلس بجانب والدتها:ليه يمه ولدي نفس ولد شاهه الاسود
الجده بعصبيه وتحيز:اقطعي واخسي ماعاد الا ولد شاهه ولطام الاسود ولدش والمخنز ولدش
شاهه بتشفي:تستاهلين الكسحه توني برد عليش بس عقب اللي جاش كسرتي خاطري
حصه وهي تضحك:ههههههههه كلتني
ثم اردفت:يمه وانا صادقه ابيه الله يخليه لعين ترجيه اسود سواد مهوب هين
الجده بعصبيه:قده ازين من الجحش اللي عندش
شاهه:يالله عاد الا لطام اقطعش تقطيع
اتاهم صوت آخر اسكتهم:احم احم ياعرب
الجده بصوت خافت غاضب:قومي انقلعي داخل الرجال جاي
اتجهتا حصه وعليا للدور العلوي
امسعد بحب:ادخل فديتك
دخل بوقاره الخاص به
دخل وعيناه تبحث عنها حتى رآها تجلس ببطنها المتضخم بشده:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
اتجه ليقبل جبين جدته وام شاهه:شلونكم
الجميع:طيبين
الجده:وشلون امك يابوي
لطام وهو يتنهد بألم حين تذكرها:اليوم اشوا بس انها تبكي ماتبي تروح معي
الجده وهي تبكي:مالومها يامك بتاخذها في ديرة ماتعرف فيها احد وتبعدها من اهلها وقصراها
لطام:يايمه انا باخذها ابيها تسج شوي من المرحوم هي ذالحين في البيت تشوفه في كل مكان حولها وانا قدني ذال عليها تنجن
الجده وقد اشتد بكاءها:جعل ربي يزيله من قلبها وعقلها مثل مازاله من عينها
الجميع:آمين
ضيدان وهو يتجه للطام:لطام
لطام وهو يمسك به:لبيه
ضيدان برجاءه البريئ:ابي اروح معاك
لطام باستغراب:وين
ضيدان وقد بدأت تظهر عليه علامات البكاء:ابي فحاد
لطام بابتسامه موجوعه:الحين ادق عليه واخليه يجي
ثم اخرج هاتفه ليكلم فهاد
لطام:الو
فهاد بصوته الجامد الذي يخالطه الحزن:هلا
لطام بهدوء:تعال مر بيت ابي لطام ضيدان يبيك
فهاد بحنين لهذا الصغير:ان شاء الله جاي
اغلق الهاتف ليقول:هذا هو جاي الحين
اتجه للاعلى بفرح:علوي علوي يالله لبثيني نعاني ابي الوح مع فحاد
لطام وهو ينظر لها برفرفة قلبه التي تعصيه حين يراها:ها خلصتي شناطش
شاهه بهدوء وعينيها في عينيه:ايه وخليت الخدامات يودنها لسيارتك
لطام:ترا الساعه سبع بنظهر للمطار
شاهه:ان شاء الله
ام سعد بتعب:ياوضحه يامش تعالي عاونيني بروح لحجرتي
شاهه وهي تحاول الوقوف:انا اعاونش يمه
ام شاهه بحزم:اقعدي في القاع انتي فيش حيل تحركين
ثم اتجهت لتعاون ام سعد لتذهب لغرفتها
حين اختفوا عن انظارهم وجه الكلام لها:شلونش اليوم
شاهه:الحمدلله
لطام بقلق:ودي انش ماتخاوينا
شاهه بعتب:افا مايكفيك اني قد لي شهرين عند اهلي
لطام بعتب مماثل:وانتي هاقيه اني مابيش انا ذال عليش وعلى اللي في بطنش
شاهه وهي تقف بصعوبه وتتجه لتجلس بجانبه:ماعليك مني انا دامني معك انا بخير وولدي مثلي
لطام بابتسامة خبث:يعني ولد
شاهه:هههههههه مانيب معلمتك
لطام بخبث:اكيد
شاهه بدلع:ايه
لطام وهو يمسك عضدها:كم مره اقولش لاتسوين كذا وحنا عند احد
شاهه باستنكار كاذب:وش ســــويت يعـــــــــــــ ...............
بعد ان قطع حديثها ابتعد عنها ليرى خديها المتوردين وخجلها الذي شكل هاله جميله حولها:ها عرفتي ذالحين وش سويتي
دخلت ام شاهه:لطام يامك ماتخلي عندي ذا الخبل والله يامك يالله تشل عمرها
لطام بحيره:والله يمه توني اقولها بس عيت
ام شاهه بعصبيه:خبل وغبيه
ضحك بشده وهو يرةى ملامح العصبيه على وجهها:هههههههههههههههههههههه
شاهه وهي تلكزه:ايه عجبتك
ام شاهه باستغراب:وش فيكم
لطام:بنتش يمه ماتداني احد يقولها غبيه
ام شاهه بضيق:ان كانه صدق بقعد كل شوي اقولها غبيه
شاهه:يمه وش فيش علي اليوم
............................................
في منزل ابو نهار
كانت تلبس نقابها وجلالها لتتجه مع والدتها وثمينه لمنزل خالها
منذ ان مات وهي تشعر بتأنيب الضمير بسبب ماقالته له وقد وضعت ماء سبيل باسمه في احد الشوارع
دون ان يعلم احد واخرجت العديد من الصدقات احتساباً لاجرها في ميزانه
نوره بحزن:الله يغفر ويجعله في الجنه
دخلت ثمينه:صباح الخير
نوره بمحبه:صباح الورد شلونش اليوم
ثمينه:الحمدلله
ثم اردفت:امي صيته تقول يالله
نوره:يالله مشينا
ثم نزلتا للاسفل متجهين لمنزل ابولطام
....................................
في منزل ابو لطام ليلاً
ام سعد:انتي تسمعين يانوره وش ذا الخبل تقول
ام لطام بقليل من الراحه:وش تقول يمه
ام سعد وهي تنظر لحصه التي تجلس بجانب والدتها:تقول لطام اسود جعلها تسود ايام العدو
ام لطام بابتسامه مكسوره:انها صادقه لطام جعلني قبله مدري من هو غادي له اسود مع انه كلنا بيضان
الجده بغضب:حتى انتي قده ازين منكن جعلني قبله
ام نهار بحب:جعلني قبله حتى سواده يجيب العافيه
ام لطام:مزينه الغلا وانا اختش
ام نهار:حرام عليش يانوره والله ان لطام مزيون
ام شاهه بصدق:اي والله جعل ربي يخليه لش مع سواده مزيون
الجده بغير اقتناع:ماعندكن سالفه لطام اسود الا ابيض
ضحكن جميعهن
ثمينه:جعلني فداه الا اسمر مهوب اسود بس حنا نشوفه اسمر حيل عشان هو الوحيد اللي اسمر فينا كلنا
ام شاهه بضحكه:لبى دلول جعلني قبلها هي بعد سمرا وابي يموت فيها مايسميها الا امي يقول ذي تشبه امي حتى بسوادها
ام سعد:انه صادق ام لطام جعلها في الجنه سودا مع ان الشايب جعله في الجنه ابيض جدا
عليا:عشان كذا الطفره هذي في لطام ودلول
ام سعد:قدهم ابرك منش يالبقره
عليا:ههههههههههههه عودت علي
حصه:احمدي ربش اليوم بغت تصكني بالدله
ام سعد:الا وضحه يامش هم ماحددو عرس نايف
ام شاهه:والله يمه يتنون تكمل سنه على دفنة المرحوم ويحددون العرس
ام لطام:ليه هم لاتنو سنه بيعود مهوب جعله في براد الجنان عطيني ام ناصر اشوف وش ذا الخبال ماحنا بمعترضين على حكمة ربي
ثمينه:يمه جعلني قبلش مايصير المرحوم توه ميت ونحتفل
ام لطام بحزم:وش حزنا بينفع به
ثم تكملت بتنهد:ماهوب نافعه كون الدعا جعل ربي يجمعني به في مقر الرحمه
البقيه:آمييين
ام سعد باعجاب:والله يامش ماحد نفع فيه تربيتي الا انتي جعلني قبلش
ام لطام بحب:عقب عمر طويل فديتش انتي امي يوم راحت امي ضميتيني وسنعتيني لو انها غيرش كان حذفتني على خوالي
ام لطام:جعل ربي يخلي لش ماعطاش وتقر عينش بشوفة عوالهم
ام لطام:آميين يارب
ثم اردفت:ثمينه دقيلي على ام ناصر
ثمينه وبعد اتصلت برقم ام ناصر مدت الهاتف لها:سمي يمه
ام لطام وهي تأخذ الهاتف:سم الله عدوش
ثم اردفت:الو
ام ناصر:يامرحبا
ام ناصر:المرحب باقي فديتش شلونكم.......
وبعد السلامات
ام لطام:ياام ناصر صدق اللي سمعته
ام ناصر:ويش هو فديتش
ام لطام:انكم ماحددتو عرس نايف الى ذالحين عشان المرحوم
ام ناصر باحراج:ياخيتش والله ان حنا حزانا عليه مثلكم ولا حنا بمحتالن نفرح وهو توه متوفي
ام لطام بحزم:ها اسمعي والله ثم والله ان تحددون العرس وقريب بعد الحزن مهوب راده جعله في الجنه توكلو على الله الحداد اكثر من ثلاث ايام مايجوز
ام ناصر بخجل:جعل ربي يثبتش وانا اختش والعرس ان شاء الله بنحدده عشانش ولا والله ان حنا مانبيه ذالحين
ام لطام:جعل ربي يوفقهم ويرزقهم الذريه الصالحه
ام ناصر:آميين
ام لطام:ها يالله مع السلامه وانا اختش
ام ناصر:الله يسلمش
ثم انتهت المكالمه
.........................................
في المجلس الذي اصبح هادئ نوعاً ما
فلاح الذي يجلس بجانب عساف:عساف ابي لطام يحاكيك
عساف الذي ملأه الحزن واغلق جميع ابواب الراحه في وجهه:سم يبه
ابو سعد وهو يعلم بتعلقعساف ببداح:تعال عندي يابيك
عساف وهو يجلس بجانب جده:لبيه
ابوسعد بحزن:ياولدي تو فيصل صاك مني ويقول انهم حددو عرس نايف ماودك اجوزك معه
عساف ببسمة الم:تحسبني بسلى منه
الجد بضيق:آآآه ه ه والله مانسلى منه كلنا غار الدنيا ماوقف يابيك وانت مانت بصغير قدك ابو الثلاثين
عساف وهو يقف حين شعر بالعبره تداعب حنجرته:اللي ودكم سووه
ثم خرج من المنزل ليتجه لاي وجهه ليفرغ طاقة الحزن التي اسرته منذ شاهد خروج روح شقيقه الذي لم تنجبه امه
وقف امام مكان الحادث ليتذكر مامضى
عساف بصرخه:بددددداااااحححح الشاااااااااااحنه
بداح بصراخ:حول حول ياعساف
ثم فتح الباب وقذف به لينجو عساف ويموت هو
انقلبت السياره عدة مرات لتستقر اخيراً اتجه يركض رغم آلامه
حين وصل وجده لازال حياً
امسك به ووضع رأسه في حضنه ليضربه بخفه على خده بهستيريا:بداح بداح تسمعني
نظر له مبتسماً ليقوله:تكفى ياعساف ياخيك الله الله في امي .... ثم شخر..... تراني دريت انك تبي عليا لاتخليها اخذها واحرص عليها ...... وابتسم وهو يقول.....بيح مني وخلهم بيحون مني كلهم وجهني للقبله ياعساف
عساف وهو يوجهه للقبله وقد حار الكلام بسبب دموعه وعبراته المتواليه:تكفى ياخيك لاتخليني بداح يابداح لكن لم يسمع سوى تشهده وبعدها فارق الحياه ليصرخ هو
بصوت مدوي:ببببببببدددددددااااااااااااااااااااح ح ح ح
عاد للواقع وهو يشعر بحرارة الدموع على خده
مسح دموعه:تسابقت الدموع عقب فرقاك يابداح ياليت ماعلي عيب لابكيت والله ان ابكيك عمري الجاي كله
................................................
في صباح اليوم التالي
الساعه السابعه
ام شاهه وهي تضم ابنتها وقد انحدرت دموعها حزناً على فراقها:يابنتي طيعيني واقدي
شاهه وهي تقبل جبين والدتها:يمه فديتش خلاص قدني بتوجه للمطار
ام شاهه بحزن:جل ربي يحفظش
اتجهت لجدتها لتنحنل وتقبل رأسها وكفيها:مع السلامه يمه
الجده وهي تكفكف دموعها:يابنتي يكفيني فرقا بداح والله ماعاد قلبي بمتحمل
شاهه وهي تضمها بصعوبه:يمه فديتش لاتحزنيني قبل اروح
الجده وهي تضع يدها على بطن شاهه المتضخم:اللهم اني استودعتك اياها هي والله في بطنها
ثم اتجهت لتودع عليا التي ضمتها بقوه:الله يحفظش ويردكم بالسلامه
شاهه بحب:مع السلامه فديتش احرصي على امي وابي وجدتي وجدي
عليا وهي تشير لعينيها:في عيوني
شاهه وهي تعاود تقبيلها:جعلني ماخلا من ذا العيون
ثم توجهت لحصه الباكيه:يالله يابنت الحلال ارحمي ذا المسيكين اللي في بطنش اخلعتيه مابعد جا كل شوي وانتي باكيه
حصه وهي تضمها:وش اسوي قلبي يوجعني لاتذكرت انش بتغيبين ثمان شهور
شاهه:هههه غمضي عين فتحي عين الا هي ماره
حصه:يارب
ابوضيدان الذي لتوه يدخل:يالله ياشاهه رجلش ينتظرش في السياره
شاهه وهي تنزل برقعها:يالله يالله
مرت على والدها لتضمه بقوه فهمس لها:ان سوا بش شي ولا علمتيني مهوب اشوالش
ابتعدت عنه وهي تضحك:ههههههههه الله لايخليني منك يبه
ثم خرجت لزوجها
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في السياره بعد معاناه ركبت:السلام عليكم
لطام وام لطام:وعليكم السلام
لطام:خلاص نمشي
شاهه:توكل على الله
اتجهوا للمطار
ليتركوا خلفهم ام شاهه التي تبكي خوفاً على تلك الصغيره
ابوضيدان:يابنت الحلال وش يبكيش
ام شاهه:ياناصر بنتي بزر ومتغربه وحامل وحملها صعب وبتولد مهيب عندي ولا عندها وماتبيني ابكي
ابوضيدان يابنت الحلال شاهه مهيب بزر هذا شي ومهيب اول وحده تحمل والدكتوره طمنتها وقالت لها عادي تسافر هذا ثاني شي ولاربت انا بوديش لها وش تبين بعد
ام شاهه ببكاء:مااقدر مااقدر قلبي يحاتيها
ام سعد:جعل ربي يحفظهم كلهم
ام شاهه:آمييين
ضيدان الذي لتوه يستيقظ:وين ماما
ابوضيدان وهو يحمله ليسليه:تبي اوديك عند فهاد
ضيدان بعبره:لا ابي ماما
ام شاهه:خله يجيني ناصر
انزله ليتجه الصغير لها ويجلس في حضنهاروهو خائف ان لايراها:ماما وضحه وين ماما
ام شاهه بحب:شوف ماما سافرت عشان تجيب لنا بيبي حلو يلعب معاك
ضيدان بفرح:ماما تجيب بيبي
ام شاهه:اي حبيبي يالله امش نبدل وناكل هم عشان تروح مع فهاد الالعاب
ثم اتجهت به للاعلى
....................................
بعد مرور شهرين
استقرت اوضاع لطام ومن معه
ام شاهه اصبحت على وشك ولاده وابوضيدان بجانبها
نهار وثمينه لقد عادت السعاده لهم في انتظار مولودهم القادم فقد اخبرتهم الدكتوره ان ثمينه تحمل في بطنها صبياً
فلاح وحصه يعيشون بين دراسة حصه التي تتكاسل بها وبين (وحامها) لابد انها خفت لكنهم مازالوا يعانون منها فحصه تريد ان تأكل رمل مبلول وفلاح مرعوب من حالتها ويقول لها:ويقولون عني مصدوع لو يسمعونش بيحملونش اللقب مع مرتبة الشرف
عليا في تفوق مستمر في دراستها
الجده قلقه على لطام وشاهه
الجد يبحث عن عروس مناسبه لعساف لقد وجدها لكنه في تردد بسبب قلقه بأن لاتعجب عساف
ابولطام وفهاد:رجال لامرأه لهم يعيشون في حياه بارده بين بيتهم وبيت الجد
ابو ناصر وام ناصرنايف يجهزون لعرس نايف
ناصر ووضحه يترقبون ذلك الصغير الذي يحلمون به فهي تكن داخلها صبياً لكن وضحه تقوم بعمل مضاعف فهي تذهب لتجهز دلال المتوتره بشده وتجهز لولادتها
دلال في حالة توتر قصوى لقد بقي على زواجها اسبوعين فقط
ام وضحه حزينه بشده فالمنزل سيخلو عليها بعد ذهاب دلال
ابوفيصل يشارك شقيقه في مخططهم
....................................
في منزل ابونهار
فلاح وهو غاضب:وبعدين معش متى بتعقلين تراب مانيب جايب تبين تذبحين البزر
حصه بضيق:فلاح ترى اذا ماجبت لي تراب بيصير في ولدك شي
فلاح بعصبيه:ان عاد سمعتش تقـــــــــــ .................
اصمتهم طرق الباب
فلاح وهو غاضب:زين زين
اتجه ليفتح للباب
حين فتح الباب:هلا يمه
ام نهار بقلق:وش قومكم تصيحون
فلاح بضيق:ابد يمه بنت اخيش المجنونه تبي تاكل تراب
ام نهار:ههههههههههه وش تبيها تسوي هذا وحامها
فلاح باستغراب:يعني عادي
ام نهار:اي بالله عادي
حصه من خلف فلاح:اي تكفين يمه قولي له تقطعت كبدي على رمل
ام نهار:اسم الله على كبدش ذالحين اروح واجيب لش رمل نظيف
حصه بفرح:ياجعلني ماخلا منش
فلاح وهو يدخل لغرفة النوم:انا الخبل اللي مصدقكم
ضحكتا على عصبية فلاح
......................................
في منزل ام وضحه
دلال القلقه:يمه والله اني ذاله اكون ساجه من شي
وضحه التي تجلس بجانب والدتها بتعب:يابنت الحلال ماخلينا شي اصلاً الحمدلله جهازش ذاللحين جاهز
ام وضحه بحنان:هاريحي عمرش ذالحين قدش واصله
وضحه بتعب:مااقدر ذالحين ببدا اشتري لها الاغراض الخاصه
دلال باحراج:يعني لازم
وضحه:اقول خلي مني الخبال كم مره قلتلش ايه لازم
ام وضحه:يالبى روحش يادلول قدش بتروحين وتخليني
وضحه وهي تفاجئ والدتها:يمه انا بقولش شي
ام وضحه:ويش هو يامي
وضحه:يمه نايف يقول بيسكن هو ودلال عندش
دلال وهي تقاطع والدتها:يمه قبل تقولين شي ترا ان ماقعدنا عندش مانيب معرسه وتعرفيني اسويها يمه
ام وضحه بعتب:يابنتي وليه تعسرين رجالش اقعدو في بيت عمش وانا مابيني وبينكم الا الطوفه
وضحه:ولو يمه لازم يقعدون عندش مايصير ترقدين في بيت لحالش يجي عدوش شي مااحد بداري
دلال وهي تقبل كف والدتها:يمه جعلني قبلش قلبي مهوب مطاووعني اروح واخليش
ام وضحه:يابناتي لن كان ربي كاتب لي شي والله ان يصير لوانكن قدامي
وضحه:ندري يمه بس انتي تبين بعد اللي يرد عليش الصوت
ام ضحه بابتسامة:عشان كذا نايف يبني في الملحق واقوله وش هو له ويقول بنفتح بينا وبينش باب
وضحه مازحه:هذا راي ناصر مهوب نايف
ام وضحه:هههههه يويه والله مهوب اطيب من نايف فديته
وضحه:يالله دلول ابدي رايش في سي السيد
دلال بخجل:وضحححه
وضحه:ههههههه ليت علوي تشوفش والله تمصخرش
................................................
في شقة نهار وثمينه
كانت تحمل القهوه التي حضرتها في مطبخها التحضيري
وقف نهار ليأخذها منها:يامرحبا بالحامل والمحمول
ثمينه وهي تجلس بجانبه:المرحب باقي فديتك
نهار وهي يضع يده على بطنها:ها وشلون الذيب
ثمينه بتعب:الذيب ذبح امه بالترفس والمطامر
نهار:ههههههههه هذي سواة الذيب
ثمينه:الا الثعل وانت الصادق
نهار:بصرش انتي وولدش انا الي شغل فيكم
ثمينه وهي تضم عضده:لا انا مالي ولد ورجل واخ وحياه وروح في ذا الدنيا الاانت
نهار وهو يقبل جبينها:جعل من لامني في حبش يبلاه ربي فيما بلاني
ثمينه بتذكر:نهار ماقلت لي وش بنسميه
نهار بفرحه عارمه:طبعاً سلطان
ثمينه:امممم سلطان بن نهار يجنن
نهار:فديت انا ام سلطان
ثمينه وهي تختبئ في احضانه:جعلني مااذوق حزن ابوسلطان
............................................
في منزل ابوسعد
ام شاهه بتعب:سلام عليكم
ام سعد وعليا التي تدرس في الصاله:وعليكم السلام
ام سعد:يابنتي كان ريحتي عمرش
ام شاهه:يايمه تعبت من المقعاد فوق
ام سعد:جعل ربي يهون عليش
ام شاهه:علوي فديتش جهزتي اغراض البزر
عليا:ايه يمه حتى اغراضش خلصتها
ام شاهه:جعلني اجهزش لعرسش
ام سعد بصدق وتمني:آميييييين
دخل ضيدان غاضب:عليا علييييييااااا
عليا:نعم نعم هذا انا وش تبي
ضيدان بعصبيه:لبسيني نعاني
ام شاهه:وش قلني حنا قلنا الرجال يلبس نعاله بنفسه
ضيدان متذمراً:انذين وينها
ام شاهه:هناك (تشير لمكان مخصص للاحذيه)اكرمكم الله
ذهب بخطوات غضب
عليا:ليه زعلان
ضيدان وهو يرتدي حذاءه:فحاد حانقني
عليا:ههههههه احسن وليه خانقك
ضيدان:قالي ليه تطلع بدون نعان
ام شاهه:ثاني مره مااخليه يشتري لك لعبه اذا طلعت بدون نعال
ضيدان وهو يجري للخارج:عادي انا اقوله يشتري لي
ام شاهه بصدمه:ههههئئئئ شفتو
ام سعد:هههه لبى روحه قده رجال ويفهم
ام شاهه لعليا:متى امتحاناتش
عليا:باقي عليها اسبوع
ام شاهه:الله يوفقش
لكنها اردفت بألم وهي تضع يدها على بطنها:آآآآه ه ه
ام سعد بقلق:وش فيش
ام شاهه:مدري من اليوم وهو يضربني وجع كنه طلق
ام سعد:قومي نروح الطبيب
ام شاهه:لا يمه شـــــــ...... آآآآآآآآآآ ه ه ه
عليا وهي تقفز لوالدتها:يمه شفيش
ام شاهه وهي تتألم بشده:عليا دقي على السايق خليه يجهز السياره
ام سعد وهي تقف بقلق:وجيبي عباتي بسرعه
عليا بقلق:يمه شاهه خليش انا بروح معها
ام سعد بغضب:مانتي بعارفه شي انا اللي بروح معها اعجلي يالله
ذهبت عليا
جلست ام سعد بجانب ام شاهه:اكثري من الاستغفار يامي عشان الله يهون عليش
ام شاهه وهي تكبت صرخاتها
بعد عشر دقائق كانت ام شاهه وام سعد يركبن السياره
ابوضيدان وهو يساعد ام شاهه على ركوب السياره:لا ولدت دقي علي يمه
ام سعد: ابشر يابوي
همس لها بقلق:تبيني اروح معش
ام شاهه بألم سيطر عليها:لا والله ماتروح
ابوضيدان وهو يضغط على كفها:الله يقومش بالسلامه
اغلق الباب وقلبه معها
....................................
في شقة فلاح
حصه وهي تقف بصدمه:متتىى؟
عليا بقلق:قبل شوي حصوص روحي لها انا مااقدر بقعد عشان ابي وضيدان
حصه باستعجال:ان شاء الله يالله مع السلامه
عليا:مع السلامه
فلاح بقلق:شفيش
حصه وهي تتجه للشماعه وتسحب عباءتها:تكفى فلاح ودني المستشفى امي تولد
فلاح:يالله اخلصي ووديش
بعد نصف ساعه كانت تمشي في الممر متجهه لغرفة والدتها
دخلت الغرفه:سلام عليكم
الجده:وعليكم السلام هلا يامي اربهم ماروعوش
حصه وهي تنظر لوالدتها التي تتألم:لا يمه بس هي شلون وضعها
ام سعد:تو الدكتوره ظاهره تقول كل شي زين بيجون يجهزونها
حصه برعب:يمه هي ليه تسوي كذا
ام سعد بحزم:اظهري انتي من الحجره
حصه:ليه يمه
الجده:بس روحي الاستراحه وانا لادخلوها جيتش
حصه:ابشري
ام سعد بتحذير:لاحد يدري وقولي لعليا لاعاد تعلم احد
حصه باستغراب ليه يمه
الجده:عشان ماتعسر ولادتها
حصه وهي تخرج:ان شاء الله
بعد ساعه تم ادخال ام شاهه لغرفة الولاده
..............................................
في استراليا
كانت تسير بصعوبه شديده بعد ان حذرتها الطبيبه من كثرة الحركه
ام لطام بقلق وخوف:يالله ان تهون عليها يالله
لطام وهو يضحك:تعالي تعالي كانش كوره
شاهه بتعب شديد وهي تستند على يده لتجلس:انا كوره
لطام باستغراب:وانا صادق بطنش يخلع
شاهه وهي تضع يدها على بطنها:الله يزين الامور يارب
ام لطام:والله يامش مابعد شفت كبر بطنش
شاهه بقلق:الله يستر
ام لطام بتطمين لشاهه: سهالات وانا امش ماتاخذين الا هو مالي ايديش ان شاء الله
شاهه برجاء:يارب
شاهه:لطام خلنا ننزل زياره ابي اشوف اهلي
لطام:هههههههه من صدقش اصلاً لو بنعود انتي بتقعدين
شاهه بصدمه:لييييه
ام لطام:وش ليه يامش انتي فيش حيل
شاهه بحزن:يمه والله قدني شفقه عليهم
لطام:اني قلت لش اقعدي بس عندتي الا تروحين
ثم اردف:بعدين حنا ماصار لنا الا شهرين وتقولين كذا
ام لطام:اما انا يامك قدني ابي ولدي وشايبي
لطام:هههه حنيتي لشايب
ام لطام بخجل:يامك من بار باهله مافيه خير
لطام وهو يقبل جبينها:ابشري بدق على فهاد واخليه يخجز هو وابي وياتون
..............................................
بـــــــــــــــقـــــــــــ شـــــــــــــــادن لـــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:25 PM
البارت السادس والاربعون
............................................
في المستشفى
بعد صرخات وآهات وآلام وانفاس عميقه
خرج للدنيا بعد ان كان في عالمه الذي لايحوي غيره
ام سعد بفرحه وهي ترى ام شاهه التي طلبت منها الدخول معها قد بدأت تأخذ كفايتها من الراحه والنوم بعد معركتها التي استمرت تسع ساعات:الحمدلله ياربي على سلامتها وسلامته
ام سعد التي تمسك بكف ام شاهه وتنظر للصغير حيث تقوم الممرضه بضرب ظهره وهي توجه رأسه للاسفل ورجليه للاعلى:يادكتور وشلون البزر
الدكتوره:ايه بزر
ام سعد بكره:يوووه انتي من اياهم الطفل الطفل
الدكتوره بابتسامه:وضعه ممتاز ياامي
ام سعد:الحمدلله
الدكتوره:خلاص ياحجه تأدري تطلعي احنا بعد شويا حن نخرجها الجناح
ام سعد التي ترفع عباءتها على رأسها:معليه يابنتي
ثم همست للدكتوره:تكفين يامش الله الله فيها
الدكتوره التي لم تفهم اغلب الكلام:حضر ياستي
خرجت ام سعد متوجهه لحصه في الاستراحه
دخلت الاستراحه حيث تجلس حصه بقلق
حصه التي وقفت بسرعه متجهه لجدتها:ها بشري يمه
ام سعد بابتسامه فرح:ابشري لش برجال
حصه بفرحه عارمه:الله يبشرش بالخير وامي شلونها
ام سعد وهي تجلس بتعب:امش بخير ولا عليها الا العافيه وعقب شوي بيظهرونها الجناح
حصه وهي تضغط ازرار هاتفها:الحمدلله
ام سعد:من تدقين عليه
حصه:على ابي
ام سعد:عطيني انا ابشره
حصه وهي تمد الهاتف:ابشري
ام سعد بصوت الفرح:الو
ابوضيدان بصوت نعسان:هلا يمه
ام سعد بمفاجأه:ابشر لك برجال
نهض بمفاجأه:واربه طيب هو وامه
ام سعد:باحسن حال وجعله يزيد الحساب
ابوضيدان بفرح:الحمدلله البشاره لش ياام سعد
ام سعد بابتسامه:بشارتي سلامته هو وامه
ام سعد بتحذير:لاتعلم ابيك انا اللي ببشره
ابوضيدان ببسمة فرح:ابشري
ام سعد:ها يالله مع السلامه
ثم انهت المكالمه
ام سعد:حصه دقي لي على جدش
حصه:يمه خليه راقد بكره بشريه
ام سعد:ماازين من بشارة الهجاد وانا امش
حصه وهي تتصل على جدها:هاش يمه
بعد ثواني اجابها صوت ابوسعد الذي خالي من النوم:الو
ام سعد:مسا الخير
ابوسعد:هلا ياشاهه ارب مافيكم شي
ام سعد:مافينا الا الزين كله ابشر لك على ناصر برجال
ابوسعد بفرحه شديده:عسا عسا وشلون امه
ام سعد:امه طيبه ولا فيها الا العافيه
واستمرت المكالمه لوقت ليس بقصي
حصه وهي تنتظر اجابة عليا على الهاتف
عليا بصوت قلق:هلا يمه
حصه:انا حصه هاتي البشاره
عليا بفرحه:امي ولدت شلونها
حصه:امش طيبه وجالش اخ ياحلوه
صرخت عليا فرحاً:ياااهووووووو لش احلى بشاره
حصه:ههههههههههههههه وجهه خير ذا الصغير
عليا باستعجال:يالله انقلعي بروح ابشر شوشو
حصه باحراج:علوي لاتدقين ذالحين الفجر تخلعينهم وبس بعدين رجلها اكيد عندها
عليا باحراج:والله انش صادقه خلاص بكره ادق عليها
حصه:يالله باي
عليا:باي
.........................................
اليوم التالي
الساعه التاسعه صباحاً
لطام بفرح:الله يبارك فيه ويجعله من العباد الصالحين
ثم اردف:يالله مع السلامه يبه ببشر اللي عندي
اغلق الهاتف بفرحه وهو يدخل غرفة نومه ويجدها كحوريه متضخمه على سريرها تنام بتعب وتوتر
اقترب منها ليجلس بجانبها:شاهه ياشاهه
شاهه بتعب:اممم هلا لطام
لطام بحب ورأفه على حالها:قومي عندي لش بشاره
شاهه وهي تمد يدها ليساعدها على الجلوس:وش ذالبشاره
لطام وهو يضمها له:ابيش جاله ولد
شاهه وهي تلتفت بقوه وسرعه فظيعه تملأها الفرحه:صدق
لطام:ههههههه ايه صدق
مدت يدها لتأخذ هاتفها وتتصل على جدتها
لطام:من بتكلمين
شاهه بابتسامه جميله تملأ فمها الصغير:بدق على امي شاهه
لطام وهو يقف ويعيد ترتيب جاكيته:اجل يالله انا بروح الدوام تامرين على شي
شاهه:سلامتك
خرج متجهاً لعمله
شاهه بعد مرور الوقت:الوووو
الجده بحنان وحنين:لبى الصوت وراعيته
شاهه بحب واشتياق:لبى روحش فديتش شلونش يمه
ام سعد:انتي اللي شلونش وشلون كرشش
شاهه بفرحه عميقه:انا طيبه ولاعلي الا الغافيه انتو شلونكم وشلون الصغير
الجده:حنا طيبين وصغير طيب وشلون رجلش وعمتش
شاهه:كلهم طيبين
ثم اردفت:يمه امي شلونها
ام سعد:امش الحمدلله طيبه وهذي هي قدامي وولدها في حضنها
شاهه بعجله:عطيني اياها
ام سعد:ابشري
ثم مدت الهاتف لام شاهه:سمي بنتش تبيش
ام شاهه بصوت تعب قليلاً:لبى امي
شاهه بفرحه:لبى صوتش يمه الحمدلله على السلامه
ام شاهه باشتياق شديد:الله يسلمش ويهون عليش ويرزقش الولد اللي مايموت
شاهه:يمه الصغير حلو
ام شاهه وهي تنظر للصغير الذي اخذته حصه:الزين كله نسخة ابيش
شاهه بحب:يووه اجل الزين والقبله
ام شاهه:ههههه يويه عشانه ابيش
شاهه:هههههه اكيد الا وش بتسمونه
ام شاهه:والله يامش الى ذالحين مجا ابيش لاجا بيقول لنا
شاهه بحزن:هاي الله يمه راح الرصيد تبين شي تامريني على شي
ام شاهه وهي تقاوم العبره:سلامتش يامي احرصي على عمرش والله الله في امش ورجلش وسلميلي عليهم
شاهه:ابشري يوصل يالله مع السلامه
ام شاهه:الله يحفظش
تنهدت بحزن واشتياق لتلك الديار ومن فيها
ثم توجهت لتغتسل وتلبس وتخرج تجهز الفطور الذي ترفض ام لطام ان تجهزه
ماان خرجت حتى وجدت ام لطام قد جهزت الفطور وتجلس تنتظرها
شاهه وهي تتجه لها:يويلي يمه جعلني ليه تتعبين عمرش كذا كل يوم
ام لطام:تعالي بس وتريقي ولا عليش
شاهه وهي تقبل جبينها:صباح الخير
ام لطام:صباح النور يامي
جلست بصعوبه لتبتسم وهي تقول:ابشري لش برجال
ام لطام بفرحه:عسا من هو عليه
شاهه:على ابي
ام لطام بفرح مضاعف:جعله مبارك والحمدلله على سلامة امش
شاهه:الله يسلمش ويخليش لنا يمه
ثم بدأواو بتناول الفطور
.................................................. ....
في منزل ابوفيصل
او ناصر:الله يصلحه ويبارك فيه
ابوضيدان:الله يجزاك خير تبشر ابي ولا ادق عليه
ابوناصر بفرح:لا علمه انت احسن
ابوضيدان:اجل يالله مع السلامه
ثم اغلق الخط ليتصل بابو فيصل
ابوفيصل:الوو
ابوضيدان:صبحه بالخير
ابوفيصل:هلا صباح النور
ابوضيدان:يبه
اوبفيصل:لبيه
ابوضيدان:لبيت في منى ابشر لك برجال
ابوفيصل بفزه:جعله مبارك ووضحه شلونها
ابوضيدان:وضحه طيبه
ابوفيصل بفرح:مبروك مبروك وجعله من عباد الله الصالحين
ابوضيدان:الله يبارك فيك هايالله انا حبيت ابشرك وذالحين انا قدني داخل المستشفى تامر على شي
ابوفيصل:سلامتك
ابوضيدان:اجل يالله مع السلامه
ابوفيصل:مع السلامه
اغلق الهاتف ليدخل الغرفه باحثاً عن صغيره ومعشوقته
ابوضيدان:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
اتجه ليقبل جبين والدته ويصبح عليها ثم اتجه لآسرته بأربع قيود حالياً
ابوضيدان وهو يقبل جبين ام شاهه بوقار لوجود والدته وبنته:الحمدلله على السلامه
ام شاهه بخجل:الله يسلمك
حصه التي تقبل جبين والدتها:صباح الخير يبه
ابوضيدان:صباح النور يابوي
حصه وهي تمد الصغير لوالدها:يتربى في عزك يبه
ابوضيدان وهو يهيم في عالم الصغير الذي بين يديه:بسم الله عليك
ثم اكمل باستغراب:هو شقومه صغير كذا
ام سعد:وش تبيه يغدي كبر الباب
ام شاهه:ناصر وين عليا وضيدان
ابو ضيدان:جايين مع ابي
اخذ يقبل الصغير وبعدها قربه ليؤذن في اذنه
بعد نصف ساعه كان الجد ومن معه يدخلون
ضيدان وهو يجري متجهاً لحصه التي تحمل الصغير:اثوفه اثوفه
حصه وهي تنزل يديها قليلاً ليرى ضيدان شقيقه:ها شوفه
ضيدان بانبهار:عننووونووو
حصه وهي تقبل خذه:يوه عاد انت اللي كبير
عليا وهي تقبل جبين والدتها:الحمدلله على السلامه يمه
ام شاهه:الله يسلمش يامي
ثم ابتعدت ليقترب الجد ويقبل جبينها:الحمد لله على السلامه ومبروك اللافي
ام شاهه باحترام:الله يسلمك ويبارك فيك
اتجه الجد ليجلس بجانب ضيدان الذي يحمل الصغي بين يديه وحصه تحمل يديه هو خوفاً على الصغير
الجد:يالله اصلحه يالله ثم قبله بحب
ضيدان بغيره:حثه شيليه
حصه باستغراب:ليه
ضيدان وهو يقذف الصغير من يديه لتمسك حصه به بسرعه:هههئئئئ ليه كذا ضيدان
الجده باخفاء عنه:ليه؟ قومه يامش اللي مابعد شفتي منه شي
عليا بضحكه وهي تحمل ضيدان:اصلاً ضيدان احلى واحد عندنا صح ضيدان؟
ضيدان الذي خلص نفسه من يدي عليا ويتجه لجده:ثح
الجد وهو ينظر لضيدان الذي يجلس في حضنه:ذالحين ياالسلوقي قبل اتشحذك تقعد عندي ولا تحبني وذالحين تجري لي
ضيدان بغضب:منو احلى واحد بابا
الجد:انت ومافيها حكي يابيك
عليا وهي تقبل الصغير الذي بين يديها:يوووه ياربي مصغره
ابوضيدان وهو ينحني ليقبل الصغير:الله يصلحه يارب
ضيدان وهو ينزل من احضان جده ليتجه لحضن والده
ابوضيدان:هههههههه هلا هلا بالشيخ
ضيدان وهو يدفع يدي عليا التي تحمل الصغير:يععع وخري هذا
ضحك الجميع على غيرة ضيدان التي بدأت من اولى اللحظات
.................................................. .......... ........
في منزل ابوناصر
ام ناصر:يالله ياجواهر اخيش في السياره
جواهر وهي ترتدي لفتها:هذا انا خلصت يالله
ثم خرجتا متوجهتين لسيارة نايف
.
.
.
.
.
في منزل ام وضحه
ام وضحه بقلق:يابنتي اقعدي ولا راحت لبيتها روحي لها
وضحه التي ترتدي عباءتها:يايمه مافيني شي ولا هوب ظارني مراحي لامي وضحه
ام وضحه بيأس:بصرش
دلال التي تنزل من الاعلى:يالله خلصت
خرجن جميعهن متوجهات للمستشفى
.
.
.
.
.
.
امام مصعد المستشفى
ام ناصر:يويلي يام وضحه ليه ماقلتيلي امرش
ام ناصر:يابنت الحلال خلصت هذا حنا جينا كلنا
ام ناصر:اللي ودش الا البنات كلهن جن معش
ام ناصر وهي تشير لهن:ايه هذي وضحه وهذي دلول
دلول بهمس خجل:الله باخذ العدو كله منش ليه ماعلمتيني
جواهر التي تكتم ضحكتها:وانا شدراني انش بتجين
دلول باستهزاء:ليه مانيب من العايله
وضحه بضحكه:الله اعلم
دلال وهي تتقدم لجانب والدتها:الشرهه علي انا اللي واقفه مع خبل
انفتح المصعد ليدخلوا جميعهم بمافيهم نايف الذي لتوه ينهي مكالمته
نايف:شلونش يمه
ام وضحه بخجل:طيبه فديتك انت وشلونك
نايف:طيب جعلش طيبه
ثم اردف بمزح:ها ارب مهوب ناقص شي على الشيخه
ام ناصر بمزح:الحقي ياام وضحه من ذالحين شيخه الصبح لاخذاها عاف حتى المجي عندي
ام وضحه:هههه يعيفش مثل ماعافتني وضحه
وضحه:انا عفتش يمه
نايف:اوووه ام فيصل يالله حيها
وضحه بحب اخوي:الله يحيي اخي اللي ماعاد ينشاف
نايف بتعذر:ياخيش ذا الدوام مايهدوني الا بطلعة الروح
وضحه:الله يوفقك ويسهل دربك
كانوا متناسين تلك التي اوشكت على الموت بسبب حبس انفاسها خجلاً
انفتح المصعد
ليخرجوا جميعهم ماعدا جواهر ودلال وكان نايف اخيراً لكن هناك من بعده
كان ينظر لهاتفه حين سمع صوت شقيقته:دلول ووجع قطعتي جلدي من القبص
التفت بسرعه باحثاً عن (دلول) هل هي تلك التي في باله ام لا
حين رأى التي تقف بجانب شقيقته مخفضة رأسها بخجل عرف انها هي
تبسم وهو يرى خجلها وربكتها
خرجن جواهر ودلال ونايف يلحق بهن
وصلو لغرفة ام شاهه
نايف:جواهر قولي لهم اني بدخل
جواهر:ابشر
ثم دخلت لتخرج له بعد ثواني
جواهر:نايف ادخل
دخل وهو يخفض بصره عن من كانن يجلسن في الغرفه الاخرى المفتوحه على غرفة عمته
نايف بصوت جهوري:سلام عليكم
تقدم ليقبل رأس ام سعد :شلونش يمه
ام سعد بحنان:طيبه فديتك
ثم استمرت السلامات المعتاده ثم توجه لعمته ليرى بسمتها الخبيثه وهي تنظر للغرفه الاخرى
اشار لها على قلبه بأنه ينبض لتتعالى ضحكاتها
قبل جبينها بحب:الحمدلله على السلامه
ام شاهه:الله يسلمك جعلني قبلك
نايف بابتسامه:وين الشيخ
ام سعد:ياجواهر
جواهر وهي تتقدم من الغرفه الثانيه:لبيه
ام سعد:تعالي هاتي الصغير خلي اخيش يشوفه
جواهر وهي تحمل الصغير برفق:ان شاء الله
مدت اللفه البيضاء لشقيقها الذي نظر لها بصدمه:وش تبيني اسوي
ام شاهه:شله جعلني اشوف عليك عشره مثله
نايف برعب:لا لا لا مانيب شاله اخاف يطيح
ام سعد وهي تقف وتحمل الصغير من جواهر وتضعه بين يدي نايف:خل مني الحكي شل اخيك
نايف بحذر:وش ذا يمه وضحه هذا نتفه
مده على جواهر:هاش هاش بيطيح
اخذته جواهر وهي تقبله
نايف وهو يقف:يالله تامرون على شي
ام سعد وام شاهه:سلامتك اقترب من عمته ليقبل جبينها
ام شاهه بهمس:اربك ماسويت بها شي
نايف ببسمة خبث:نويت بس تعوذت من الشيطان
ام شاهه:عاد دلول فضيحه تشهر فيك عند الكل
نايف:اشوا اني ماقربتها
............................................
بــــــــــــــــقــــــــــــ شـــــــــــادن لــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:26 PM
البارت السابع والاربعون
.....................................
في منزل ابومحمد آل دبيس
ام محمد:ياغزيل يانوف وينكن تعالن اخذن ذا البزران مني
غزيل وهي تسرع بخطواتها:لبيه لبيه يمه
ام محمد بغضب:شلي البزران مني اجعوني في راسي
غزيل وهي تسحب ابن نوف وابنتها المشاغبه:تعالو روحو غرفة الالعاب فوق يالله
فرح بغضب:سنو حنا بيبي نقعد فوق عند الالعاب
غزيل وهي تضربها:انتي اسكتي يالملكعه
فرح بتذمر:اف اف كله فوق كله فوق
ثم صعدا للاعلى
غزيل بتعب وهي تجلس بجانب الجده:يالله وش ذا التعب
الجده:وش متعبش يابنتي
غزيل:متعبني يمه البزران فرح الله يصلحها تبي لها مقابل وحمد نفس الشي وابيهم وراهم والله يعين
الجده بحنان:يابنتي اصبري بما صبرنا به
تقدمت نوف وهي تحمل ابن غزيل حمد الذي يبلغ من العمر خمسة شهور:غزيل وينش ولدش مات من الصياح فوق
غزيل وهي تحمل الصغير وتقوم بتقبيله:لبى عنونه ليه يبه تبكي ليه
دخلت ام صقر من المطبخ:سلام عليكم
البقيه:وعليكم السلام
غزيل:يمه فديتش المطبخ مليان خدم وش هو له تروحين انتي
ام صقر بحزمها المعتاد:مالش شغل فيني
ام محمد:يابنتي ريحي عمرش
ام صقر باحترام:يمه انا مرتاحه كذا
صقر من الخارج:ياعرب
ام محمد :تعال يابوي
دخل صقر:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
صقر بهدوء:يمه غزيل انتي وامي تعالو في المقلط ابيكم في موضوع
ام محمدوهي تقف:ابشر يالله يامزنه حياش
اتجهوا جميعهم للمقلط
ام محمد بقلق:خير يابوي
صقر وهو ينظر لوالدته:انا وجدي اتفقنا على شي بس انا قلت مايصير الا عقب مااستشيرش انتي وامي
ام صقر بحزم:وش عندك ياصقر
صقر بترقب لردة فعل والدته:انا بخطب من آل لطام
وقفت بجزع غاضب:وش هو
صقر وهو يقف ويمسك بكتف والدته الثائره:يمه خلـــــ.........
ام صقر بغضب عارم:آل لطام آل لطام ياصقر
صقر:يمه اسمعيني خليني افهمش
ام صقر الغاضبه:اللي ذبحو ابيك ياصقر
صقر بهدوء:ابي اللي تعدى على عرضهم
نظرت له بفاجعه:اقطع الله يقطعك من الدنيا
ام محمد بحزن:هو صادق يامزنه ابيه اللي تعدى على عرضهم
ام صقر:انتو بتجننوني
صقر بنرفزه:يمه حنا اتفقنا وخلصنا
ام صقر بغضب تصاعد للذروه:والله ياان خذيت من بناتهم ياصقر ان اقطع وجهي من وجهك
صقر بغضب:يمه لاتصدعيني كافيني اللي فيني
ام صقر وهي لاترى لغضبها العاصف:اسمعني نسوان آل لطام مايدخلن علي
لطام وهو يخرج من الباب متوجهاً للمجلس:يمه اعذريني حنا رايحين نخطب
صرخت قهراً وغضباً:صصصصقققققققررررر
دخلت غزيل مرعوبه:يمه شفيش
ام محمد بغضب:مافيها شي
ام صقر بعصبيه:اخيش راح يخطب من آل لطام
غزيل وقد عرفت سبب صرخت والدتها:يمه هذا اتفاقنا من قبل وش اللي تغير
ام صقر بغضب:حتى انتي
غزيل:يمه جاوبيني وش اللي تغير
ام صقر:تغير اني من اول مانيب راضيه ويوم ردوهم قلت خلاص خلصنا تفارقنا لكن ذالحين يتطلفون عليهم وش هو له
غزيل وهي تعلم انا والدتها قويه عنيده:خلاص يمه هم سايرين في دربهم
ام صقر وهي تعدل برقعها وتهم بالخروج:ان ماثنيتهم مانيب بنت ابي
غزيل وهي تمسكها:يمه اذكري الله
ام صقر وهي تبعد يد ابنتها بشراسه:انقلعي مني وراش
ثم توجهت للمجلس
.................................................. .......... .
في منزل ام نوف الذي بجانب فلة والدها حيث يسكن الجميع
ام نوف بغضب:ليه قلو بنات الجماعه
نوف:يمه الله يهديش حنا مبتلشين في ام صقر وانتي تصيرين اعبر منها
ام نوف:مالومها قومها الشين ردونا اول مره نروح نشحذهم مره ثانيه
نوف باقناع:يايمه لا عيب ولا حرام
ام نوف بغضب:الا هدر كرامه لنا
نوف:هدر كرامه عشان حنا نخطب
ام نوف:انتي مامنش فايده
شيخه:يمه الله يرضا لي عليش صقر رجال ويعرف مصلحته
ام نوف:لا مايعرف مصلحته لو انه يعرف مصلحته كان ماراح لهم مره ثانيه
ساره:يمه هذا صقر ولدش وانتي تعرفينه صقر عقله يوزن بلد ولو انه مايدري ان له مصلحه كان مااقبل
نوير:بعدين بناتهم ما شاء الله بنات صديقش
ام نوف:انا ماقلت فيهن شي بس مابي ولدي يهين عمره لهم
نوف:يمه الرياجيل خلصو وقدهم متوجهين للعرب
ام نوف وهي توشك على البكاء:جعل ربي يكتب له التوفيق وين مالقا وجهه صقر ولد مزنه
الجميع:آميين
.................................................. ........
في منزل ابو سعد
ابو محمد:ها وش قلت ياخيك
ابو سعد وهو ينظر لفهاد:شوف وانا اخيك اما تناسب ناصر ولا فيصل ولا سلطان
ابو محمد:كلهم نسبهم يشرف
ابوضيدان بغضب:ماعندي احد للعرس
ابوسعد بغضب:ناااصر
ابوضيدان::وانا صادق انا نسابتي مع سلطان وسعد
انقبضت القلوب فذلك يعني بأنه اعطى ابنته اما فهاد او عساف
لكنه اردف ليعطيهم الخبر اليقين:شوفتي في وجهك يافهاد
صدمه الجمت الجميع
لكنه تلاحق الموقف:تاج على راسي بنت ناصر
وعادت الراحه للقلوب حين قال ابونهار:وشوفتي في وجهك ياصقر
ابومحمد بفرح:وشوفتك في العين ياابو نهار
ابونهار بغموض:ابيها من صقر
صقر باحترام:شوفتك شعره من شعر شاربي
ابوسعد بفرح شديد:اجل مبروك على الجميع
وبدأوا بالتهاني لبعضهم
.................................................
في استراليا
كانت تشعر بالم منذ الصباح لكنها الان غير قادره على الاحتمال
كانت تمشي في الغرفه منذ ساعتين
لطام الذي شعر بحركتها في الغرفه:شاهه شفيش
شاهه وهي تمثل الهدوء:مافيني شي فديتك ارقد
لطام وهو يتجه لها:لا مانيب راقد وانا اشوفش كذا
شاهه وهي تمسك ببطنها:تعبانه شوي
لطام بشك"بس وجهش يقول انش تعبانه حييل
شاهه بصرخه مفاجأه:آآآآآآآآآ ه ه ه
امسك بها ليسندها:شفيييش
شاهه بتألم:صوت لامي بسرعه
اجلسها على السرير وذهب ليخبر والدته
دخل على والدته التي كانت تصلي قيامها:يمه
ام لطام بقلق:شفيك يابوي
لطام:يمه شاهه تعبانه وتبيش
ام لطام وهي تسرع بخطاها متجهه لغرفة ابنها:الله يستر
دخلت لتجدها تعبه بشده
اقتربت منها:شجرا لش يابنتي
شاهه ببكاء:الظاهر اني بولد
ام لطام بهدوء:معليه وانا امش مابه الاالعافيه اذكري الله
شاهه وهي تضغط على يد ام لطام:يمه تكفين ابي اكلم امي
ام لطام:يابنتي امش ذالحين راقده ان دقيتي عليها بتخلعينها
شاهه باصرار:لا لازم اكلمها
دخل لطام
لطام بحزم:لا مانتيب داقه على احد تمرجينهم على الفاضي امي عندش خلاص
رن هاتفها فجأه ليلتقطه لطام
ام لطام:من هو
لطام:غريبه امي شاهه
اجابها:الو
ام سعد بحب:لبى الصوت
ثم اردفت:شلونكم
لطام باستغراب:حنا طيبين انتو ارب مافيكم شي
ام سعد:لا جعلني قبلك بس قلبي موجعني قلت ادق عليكم اوسع صدري
لطام بابتسامه لقلب تلك المرأه:اجل يمه هاش شاهه تبيش
شاهه:الو
ام سعد بحنين شديد:لببببى الصوت شلونش يامي
شاهه:طيبه يمه انتي شلونش
ام سعد بقلق:شاهه شفيش
شاهه:مافيني شي
ام سعد بحزم:ان ماعلمتيني خليت ابيش يجيبني عندش
شاهه وقد انهارت قواها:يمه فديتش مافيني الا ان الطلق هاجدني
ام سعد بفزع:الطلق ارب نوره عندش
شاهه:ايه يمه
ام سعد:لاتروحين الين يشتد عليش الطلق
شاهه بألم:ان شاء الله ان شاء الله
ثم اردفت:يمه عطيني امي
ام سعد:ابشري بس لاتعلمينها
شاهه:اممممم
اتاها صوت تعشقه:امي انا
شاهه وهي تخفض صوتها:هلا يمه
ام شاهه:شلونش
شاهه باستعجال فهي لاتستطيع تمالك نفسها:طيبه يمه اكلمش عقب شوي مشغوله
ام شاهه باستغراب مصاحبه قلق:مع السلامه
ثم اغلقت الهاتف وهي تحمل القلق والخوف في قلبها
لطام:الله يهديش اقلقتيها
شاهه وهي تكتم الالم:ييممه تكفين خلاص مااتحمل
ام لطام:لطام عاوني عليها
ثم بدأوا بالتجهيز للذهاب للمشفى
.................................................
في الدوحه
ام سعد:يابنت الحلال مابه الا العافيه
ام شاهه:لا يمه ماسمعتي صوتها قلبي يقوللي ان فيها شي
ام سعد:تعوذي من الشيطان ورضعي البزر
تنهدت والقلق يداعب قلبها
ام شاهه:حصه عطيني اخيش
حصه وهي تمد الصغير لوالدتها:سمي يمه
ام سعد بغضب:انتي ليه ماتسوين مثل اختش
حصه:وش فيني يمه
ام سعد:اختش اربع وعشرين ساعه وعينها في الكتاب اوانتي اما مقابله الخبيله اللي عندش في البيت ولا عندنا
حصه بمزح:يعني ماتبيني يمه
ام سعد بغضب:انا قلت مابيش انا ابيش تجتهدين وتخلصين الدراسه
حصه بصدق:يمه والله مالي خلق
ام شاهه بعصبيه:ترا ان رسبتي ذا السنه مهوب احسن لش انا مااجاهد واتعب وانتي تقعدين ترسبين
حصه:خلاص ابشري بدرس وانجح ان شاء الله
ام سعد:وضحه ناصر ماسمى الصبي
ام شاهه:ماقال شي
ابوسعد القادم من مجلسه:احم ياعرب
ام سعد:حياك
دخل بوقاره
ابوسعد:سلام عليكم
الجميع:وعبيكم السلام
ابوسعد وهو يجلس بجانب حصه:يالله حي بنتي اللي قطعت فينا
حصه وهي تقبل كتفه:اللي يقطعني من الدنيا ان قطعت فيك
ابوسعد:لا اسم الله عليش
ام سعد:لطام ماسميت ولد ناصر
ابوسعد بحزن:جينا بنسميه بداح وحلف سعد الا نسميه فيصل
ام سعد بحنين:جعل الميت في الجنه والحي يطول عمره
ثم اكملت:اجل مبروك فيصل ياام فيصل
ام شاهه:لا يمه انا ام ضيدان
ابوسعد:الله يخلي لش ضيدان وفيصل
ام شاهه:آمييين
..................................................
في احد مستشفيات استراليا
كانو قد بدأوا بتجهيزها للولاده
شاهه بألم عظيم:يمه بقولش شي
ام لطام بعدم مبالاه:يابنتي ريحي نفسش اول ولاولدتي قولي اللي تبين
شاهه:لا يمه لازم اقولش ذالحين
ام لطام:ويش هو
شاهه وهي تعتصر الماً:يمه انا في بطني اكثر من واحد
ام لطام بصدمه:هاه
شاهه وهي تبكي:تكفين خلاص ماعاد اتحمل
ام لطام وقد بدا الخوف عليها فالمهمه ليست بسهله:هانت هانت انا امش
اقبلت الممرضه لدفعها لغرفة الولاده
.................................................. ..
في صباح اليوم التالي
عليا التي تنزل من الدرج مستعده للمدرسه:صباح الخير على الحلوين
الجميع:صباح النور
ام سعد:تعالي تريقي
عليا وهي تضع حقيبتها وتتجه للسفره:ابشري
عليا وهي تنظر لوالدتها بقلق:يمه شفيش
ام سعد:فيها انها مارقدت ليلها كله
عليا:لييييه
ام سعد:تحاتي اختش
عليا برعب:شفييها
ام سعد:مافيها شي بس امش موسوسه
ام شاهه بقلق وتوتر:انا متأكده ان بنتي فيها شي
رن الهاتف مقاطعاً الجميع
ام سعد بتوتر بان رغم ارادتها:اكيد هم عطيني التلفون
عليا وهي تمد الهاتف لجدتها:منهم يمه
ام سعد:عطيني وانتي ساكته
اخذت الهاتف وهي تهمس:يالله بالعلم الزين يالله
ام سعد:الو
لطام:صبحها بالخير
ام سعد بسرور:بشرني
لطام:ابشري لش برجالين
ام سعد بفرحه لامثيل لها:كللللللللللللللللللللللوووووووش
ام شاهه وعليا:؟؟؟؟؟
ام سعد:اربها طيبه
لطام:ابشرش مافيها الا العافيه
ام سعد بفرح:والله لايدرون اللي عندي ان ياتونك زاحفين
لطام بسرور:ههههههههههه وحنا بنطق منهم
ام شاهه:يمه هذا لطام
ام سعد:ايه لطام
ام شاهه برعب:شاهه ولدت؟
ام سعد:ابشري لش برجالين
ام شاهه:اربها طيبه
ام سعد:ايه طيبه وعوالها طيبين
لطام:يمه مع السلامه بروح اكمل الاجراءات
ام سعد:حافظك ربي انت ومن معك
عليا بفرح:يالبى الام والبزران
ام سعد:لاتنشرون الخبر الناس ماتعطي خير
ام شاهه:انا لازم اروح لها
ام سعد بصدمه:وين تروحين وانتي نفاس وولدش صغير وفي حاجتش
عليا:يمه ماعليش انا اللي بروح لها
ام شاهه باصرار:لا انا اللي بروح لها والصبي يقعد عندكن
ام سعد:والله ماتسيرين بتروح لها اختها
ام شاهه وهي تبكي:جعل عدوها السلال ماطاعتني وقعدت عندي
دخل ابو ضيدان:السلام عليكم
عليا:ابشر لك برجالين
ابوضيدان بفرحه تملكته فجأه:بعدي من هو عليه
عليا:على لطام
ابوضيدان بفرحه مضاعفه:جعله مبارك وامهم اربها طيبه
ام سعد:ابشرك طيبه ولا عليها الا العافيه
ابوضيدان:ماشاء الله شاهه اللي تلعب في حضني امس قدها اليوم ام
ام سعد:ياصغرها على ذا كله
عليا بمزح:يارب مايطلعون مثل ابيهم
ام سعد بغضب:وجع يوجعش ليه هو به مثل ابيهم
ابوضيدان بضحكه:وهي صادقه ابيهم شين
ام سعد:والله يامن قال في لطام شي ان اقوم واخلي لكم المقعد
ابوضيدان وهو يقبل جبينها:تمت ياام سعد ماعاد حنا بقايلين فيه شي
ثم التفت لام شاهه:ها شفيش زعلانه عشانش عجزتي وصرتي جده
ام سعد:لا تبي تروح لبنتها وتخلي البزر وراها
ابوضيدان:ان كانه مايضرها وديتها
ام سعد بعصبيه:مامحق منها الا انت
ضحك الجميع على غضبها
.................................................
بـــــــقــــــــــ شــــــــادن لـــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:27 PM
البارت الثامن والاربعون
.........................................
في استراليا
كانت تان وتتمتم بصوت خافت:لطــــ لطام
لطام وهو يمسك بكفها الرقيق:لبيه
ام لطام بصوت هادئ:ياولدي هي تهذي من البنج ولا تراها ماتحس بشي
لطام ترك كفها ليعود للتمدد على الكرسي فخطر بباله ماقاله الدكتور عن ولادتها المتعبه بشده فقد اخبره بأنها كانت تجاهد في سبيل احياء صغارها رغم هزل صحة جسمها وضعفها
فزادت ابتسامته حين تذكر صراخها باسمه طيلة فترة المخاض والولاده وكانه تم برمجتها على اسمه فقط
ام لطام بهدوء:انت شفت العوال
لطام بحب شديد:ايه شفتهم الضفاع مايشبهوني
ام لطام بابتسامه:لاتقول لعوالي ضفاع
لطام وهو يقبل كفها:افا قدهم عوالش وانا
ام لطام:اني ماحبيتهم الا من حبي لك
لطام بحب:الله يخليش لي
رن هاتفه ليزين اسمها الذي يحبه من اعماقه الشاشه:هذي بنتش
ام لطام بحنين:لبى عينها
لطام:الو
ثمينه ودون مقدمات:كللللللللللللللللللللللوووووووش
فتح السبيكر حين تعالى صوتها:هههههههههه ماقصرتي يابنت سعد
ثمينه بفرح:مبرروك الف مبروك جعلهم يتربون في عزك
لطام:الله يبارك فيش شلونش
ثمينه:طيبه جعلني قبلكم
لطام:واللي عندش شلونهم
ثمينه:طيبين كلنا انتو شلونكم وعساكم طيبين
لطام:حنا بخير ولله الحمد
لطام:ثمينه هاش امي
ام لطام بشوق يفوق الوصف:لبى روحش
ثمينه بشوق مماثل:شلونش يمه
ام لطام:طيبه فديتش انتي شلونش وشلون كرشش
ثمينه:الحمد لله كل شي زين
ثم اردفت:ماودكم تاتون
ام لطام:اخيش عنده شغل مانقدر
ثم استمرت المكالمه في سؤال عن الحال لمدة ربع ساعه
.................................................. ....
في الدوحه
كانت تقبل الهاتف الذي يضم صورة صغار صغيرتها فلطام صورهم وارسلها لها
عليا بمزح:يمه كنش بتحبينهم اكثر منا
ام شاهه:بحبهم الا حبيتهم من يوم شفتهم
ام سعد بحب:يالبى البزران وامهم
عليا:يمه ماقالش ابي متى بنروح لهم
ام سعد:لا بالله ماقال شي
ام شاهه:ياليت عيوني مع عيونكم واشوفهم
ابوسعد الذي دخل عليهم وهو يتكأ عل عصاه:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ابوسعد بفرحه بانت على ملامح وجهه:دريتو لطام وش سما الصغار
ام سعد:لا وش سماهم
ابو سعد ببسمه وقوره:بداح وسعد
ام شاهه:الله يصلحهم ويخليهم لواليهم
عليا وهي تنهض متجهه للهاتف:انا بدق اشوفها
اتصلت على رقم شاهه ليجيبها الصوت الخافت:الو
عليا:سلام عليكم
ام لطام:وعليكم السلام من انتي
عليا:انا عليا يمه
ام لطام:يامرحبا شلونش يامي
عليا:طيبه جعلش طيبه
ثم اردفت:يمه شاهه عندش
ام لطام:توها تقوم قبل شوي هاش اياها
شاهه بصوت مرهق:الوو
عليا بحب وفرحه:هلا هلا بام سعد وبداح
شاهه ببسمه آسره:هلا فيش
وبعد السلامات
عليا:عندي لش خبر
شاهه:وش هو
عليا:انا بجيش مع ابي
شاهه بفرح:صدق
عليا:اي والله
شاهه:تكفون جيبو امي شاهه معكم
عليا:يمكن تاتي
شاهه:شلون امي والصغير
عليا:قصدش فصول
شاهه:سموه فيصل
عليا:ايه كلهم طيبين ولا عليهم الا العافيه
شاهه:وانتي شمسويه في الدراسه
عليا:دراستي عال العال
شاهه:الحمدلله امي عندش
عليا:هذي هي تبيش
ثم مدت الهاتف لوالدتها
ام شاهه:لو
شاهه:لبى عينش
ام شاهه بحنين:شلونش يامي والحمدلله على السلامه
شاهه:الله يسلمش يووه يمه واجهت ربي وعودت
ام شاهه:التعب اللي جاش كله بيروح لاشفتي خششهم
شاهه:انتي شفتيهم
ام شاهه:ايه لطام دز لنا صورهم اجل انتي ماشفتيهم
شاهه:لا توني صحيت
ام شاهه:بتشوفينهم وتشبعين من شوفهم
ام شاهه:يالله يامي تبين شي
شاهه:سلامتش
ام شاهه:مع السلامه
شاهه:مع السلامه
ام لطام:ها اخلي لطام يجيبهم
شاهه:ايه تكفين يمه
ام لطام وهي تتصل بولدها:الو لطام يابوي جيب الصغار خل امهم تشوفهم
لطام:هي قامت
ام لطام:ايه قد لها شوي
لطام:يالله الحين اجيبهم واجي
وبعد مرور ربع ساعه
لطام وخلفه ممرضتان تدفعان سريرين صغار:سلام عليكم
شاهه وعينيها على السريرين:وعليكم السلام
شاهه باستعجال:يمه ولا عليش امر عطيني اياهم
ام لطام وهي تحمل احد الصغار لتمده لها لتطفئ لهيب لهفتها:سمي يامي
شاهه وهي تنظر للصغير بنظرات حب:اسم الله عليك
شاهه بعدم استيعاب:يمه هذا طلع مني
ام لطام بابتسامه:اجل منهو طالع منه
لطام وهو يقترب بالصغير الاخر:وهذا ماله شي
مدت الذي بين يديها لام لطام لتأخذ الصغير من والده:اسم الله عليك
ضمته لصدرها لتقبله بشده في كل مكان من بدنه
ام لطام وهي تضع الصغير الاخر امامها وتفتح لفته:هاتي الثاني افكه
اخذت الصغير لتضعه بجانب شقيقه وتفك رباطه
اما هي فكان قلبها يدق بشده وهي تنظر لهما امامها
لطام وهو يمسك بكفها:سجيتي من شايبش
شاهه وهي تقبل كفه:لولا شايبي ماجاو
ام لطام بحب:الله لايفرقكم
لكن فاجأهم من دخل وهو يلقي السلام:سلام عليكم
تقدم لطام ليقبل انفه وجبينه:ارحب تو مانورت ديارنا
ابو لطام بوقار:منوره بمن فيها
اتجه لحبه الصامت وعينيه غارقتان بالدموع قبل جبينها بوقار:طالت الغيبه ياام لطام ولا احتلت اصبر
ام لطام بعينيها الدامعتان:ليت عيوني مثل قلبي دايم وانت فيها
لطام بفرح:ماجا فهاد معك
ابو لطام وهو يتجه لشاهه:لا ماجا
ابو لطام وهو يقبل جبينها:الحمدلله على السلامه ومبروك ماجاكم
شاهه:الله يبارك فيك يبه
انحنى ليقبل الصغار
لطام:تحب الكعبه
ابو لطام وهو ينظر لهم:من فيهم بداح ومن فيهم سعد
لطام وهو يشير للاكبر حجماً ليقول هذا سعد والاخر بداح
انحنى مره اخرى ليقبل بداح بشده ويهمس له:جعلك اطول منه عمر
.................................................. .......... ...
في منزل ابوضيدان
كانت تجلس امام والدها الذي طلبها بمفردها:هلا يبه
ابوضيدان:عليا وانا ابيش انا ادخلتش في وجه فهاد ولد ابيش سعد
عليا بصدمه:ليه يبه
ابوضيدان بقليل من الغضب:وش هو اللي ليه
عليا:ليه تحذفني عليه
ابو ضيدان بعصبيه:انتي خبل وش احذفش هذا ولد عمش يعني ماخذش ماخذش
عليا بغضب:اصلاً لو مابقى في الدنيا رياجيل مااخذ فهاد
ابوضيدان بصراخ:ليه وش معنى فهاد
عليا بتهور:لانه ضفعه
لم يسكتها سوى صفعة والدها على خدها
ابوضيدان بغضب:ولا كلمه زياده والعرس وبيتم غصب عليش
عليا وهي تركض متجهه لجدها الذي يجلس في الصاله:والله مااخذه مغصوبه
ابو ضيدان وهو يتبعها:بتاخذينه ورجلي على رقبتش
جلست بجانب جدها وهي تمسك بكفه برجاء:تكفى يبه طلبتك
ابوسعد بصدمه:وش قومش
عليا:مابي فهاد
ابوسعد بغضب:ليه شفيه فهاد
عليا:مابيه مابيه
ام سعد بغضب:عليا ومرض تعيين من ولد عمش
عليا ببكاء:ياناس العرس غصيبه مابيه
ام شاهه:ليه ماتبينه عطينا سبب يقنعنا
عليا:مابيه وبس
ابوضيدان بعصبيه:دامه وبس اجل بتاخذينه ياعليا وخلي احد ينفعش
نظرت لجدها برجاء اشاح بانظاره عنها غاضباً
..................................................
في ديار عساف الحزينه
بداح عليا راحت مي راحت لاخيك تكفى ياخيك لاتزعل علي
ليتني لاغمضت عيني وفتحتها اشوفك قدامي ليتني ماطعتك ورحت معك الصيدليه
لكه تراجع واستغفر:استغفر الله استغفر الله الله يلعن ابليس
لكن عقله الباطن بدأ باصدار القرارت:انا لازم اعرس عشان اشوف بداح قدامي مره ثانيه وعشان ارتاح من حنتهم علي
بس من من بناتنا مابعد اعرست اكلم امي واشوف
...............................................
في جناح فلاح
فلاح وهو يتابع المباراه:حصصصصه ياحصصصه
حصه القادمه من الغرفه:هلا فلاح
فلاح وهو يغلق التلفاز:تعالي اقعدي جنبي خلينا نسولف
حصه وهي تجلس بجانبه:وش تبي تقول يالله سمعني
فلاح بجاء:حصوص حبيبتي جيبيلي مثل شاهه
حصه:هههههههههههههه على كيفي هو
فلاح:اسأليها وش كانت تسوي وسوي مثلها
حصه بخبث:وانت اسأل لطام وش يسوي وسو مثله
فلاح:ماعلينا منهم قولي لي وش اللي في بطنش
حصه بخبث:ماراح اقول
فلاح بتهديد:اكيد
حصه:اكيدين
فلاح وهو يضع يده على بطنها:اجل هاتي ولدي
حصه:ههههههههههههه آسفه ليه تحطه في بطني
فلاح:ان ماعطيتيني ولدي بروح اشتكي عليش
حصه وهي تكمل جنون فلاح:القانون لايحمي المغفلون
فلاح:ههههههههههههههههههههههههه
............................................
في الجناح المجاور
نهار وهو يرتب شماغه:يالله ياثمينه
ثمينه وهي تلف لفتها:يالله يالله
نهار:الله يهديش تأخرين على موعد الشيخ
ثمينه بابتسامة حب:لبى الشيخ وابيه
نهار وهو يمسك بيدها:امشي لاينجن ابيه
ثمينه:هههههههه اسم الله عليك
نهار بعشق:جعلني ماخلا من ذا الضحكه
........................................
في منزل ابوضيدان ليلاً
ام شاهه بغضب:انتي بتقعدين عاقده النونه كذا
عليا بغضب:ايه الين تفكوني من فهاد
ام سعد بغضب:البخي قبل اقوم اكسر ذا العصا على ظهرش
عليا ببكاء:مابيه مابيه
ثم ذهبت للمطبخ لتبكي ثم تبعتها حصه لتهدئها
.
.
.
.
.
.
.
في المجلس
ابوسعد:يافهاد قوم هات لنا زعفران من داخل
فهاد وهو يقف:ابشر
ثم اتجه للباب الخلفي للمطبخ
طرق الباب لكن لامجيب واستمر في طرق الباب لربع ساعه
لكنه اوحي له صوت انثوي باكي
لكنه وضح الصوت حين اقترب من الباب ذو الزجاج العاكس
عليا بصوتها الباكي:جعله يسقى لافارقته خبل وضفعه ومجنون وش اسوي به
لكنه سمع صوت اخر:عليا ويعدين معش
عليا بغضب:ياحصه العرس مهوب غصيبه
صعق حين تعرف عليها لكنها زادت صدمته حين سمعها تقول:بعدين في ذمتش قد شفتي مره ماخذه مره
لم يتحمل فصرخ بها:عليااااا
تراجعت حصه بسرعه وهي تغطي رأسها
اما هي فتجمدت رعباً
دفع الباب ليدخل ويمسك بها بقوه ليهمس بها:ان كانش بايعه مره فانا بايع مية مره
عليا بهمس:فها.......
فهاد بغضب يكاد يحرق كل ماامامه:والله ان قد اظهر ذا الحكي من عيونش اسمعيني عرس مابه عرس وعقب اسبوع بتاتين في بيتي وارويش من المره
ثم تركها وخرج ليتركها في رعبها منه
انهارت باكيه على اقرب كرسي لها
اتتها حصه مرعوبه:عليا منو هذا ووش قالش
عليا ببكاء شديد:خلاص خلاص ماعاد ابيه
دخلت الجده قلقه:شفيكم
عليا:يمه قولي لابي يطلقني منه
ام سعد بجزع:لييه
عليا بصراخ:لاني مابيه ماعاد ابي اشوف وجهه
..................................................
في منزل آل دبيس
غزيل بفرح:لبى زولك ياجعله مبارك وسعيد
صقر وهو يقبل جبينها:فرحتش ذي تكفيني عن الدنيا كلها
نمشه بفرح:وانا ماهميتك
صقر:ههههههه وش ابي فيش
دبيس:والله مقدي فيش صقر رازه وجهش في كل شي
نمشه:صقققر شوفه
صقر:لاعاد جنبها قبل اعجن وجهك
نمشه وهي تقبل كتفه:ييييوووووه ياناس جعل اللي يلومني في حب صقر مايشوف الدرب
فرح التي تجري متجهه لصقر:حالي بروح معك
صقر وهو يضمها:وين تروحين معي
فرح بعدم فهم:نتملك
ضحك الجمييع:ههههههههههههههه
غزيل:منو قالش بيروح يتملك
فرح بذكاء:جدي صقر قال نروح نتملك
ثم اردفت:ماما يعني شنو
غزيل:يعني خالي صقر يجيب بنت حلووووه عندنا
فرح بغيره:وانا
غزيل باستغراب:وانتي شنو
فرح وهي تنظر لخالها:انا احلى منها صح
ضحك الجميع لغيرتها الفطريه:ههههههههههههههه
صقر وهو يحملها:اكيد انتي احلى منها بوااااجد
فرح وهي تقبل خده:خالي حبيبي
دبيس:ابو المصلحه عند ذا البنت
دخلت ام صقر الغاضبه والغير راضيه عما يحدث:وش مقعدكم
فرح:جده ترا خالي نتملك
ام صقر بنغزه:ملكه عقب مادفق ما وجهه عندهم وانا امش
دبيس بزعل:افا ياام صقر تقولين ذا الحكي لصقر
ام صقر:البخ انت ولا لك شغل
صقر وهو يتقدم منها ويقبل رأسها:تمونيني على الروح ياام صقر
ام صقر وهي تدفعه عنها:انقلع من وجهي ولا تشوفك عيني لا انت ولا اللي بتاخذها
غزيل:يايمه لاتعسرينها عليه هذا ولدش
صقر الذي ينظر لوالدته:غزيل خليها على كيفها
ام صقر بغضب:اسمعوني كلكم اللي منكم راضي بعرس ضقر لايجيني ولا تشوفه عيني
ثم خرجت متجهه لغرفتها
.................................................. .....
في استراليا
لطام وهو يجلس امامها ضاحكاً عليها
لطام:شكلش عجيب وانتي كذا
شاهه التي تبدل احد صغارها:تضحك على شوشتي ها كله منك ومن عوالك
لطام وهو يقبل الصغير الاخر:يازين عوالي
ام لطام التي دخلت وهي تحمل رضعات الصغار
خلاص يامي روحي ريحي وانا برضعهم
شاهه وهي تأخذ احد الرضعات لا يمه انا برضع بداح وانتي رضعي سعد
لطام الذي ينظر لهن وهن يقمن بارضاع الصغار:والله لوتدرن من بيجينا بكره
ام لطام:من هو
لطام:لا جا شفتوه
شاهه:يييووووه لطام ياشين ذا الطبيعه فيك
دخل ابولطام:وش هو مسوي بش
شاهه:يبه مايبي يعلمني من اللي بيجينا بكره
ابو لطام وهو يقبل الصغير الذي بين يدي ام لطام:وان علمكم محقت عليه
ام لطام:حتى انت
ابو لطام بابتسامه:خلينا نشبع منكم قبل يجي ضيفنا
ام لطام بحنين:ياليت اللي بياتي بكره فهاد عشان اشبع منه وابارك له بملكته اللي ماخليتوني احضرها
ابو لطام:الملكه هينه اهم شي العرس
ام لطام:لا جا عرسه بسوي شي وشويات
ابو لطام:الا على طاري العرس مانت بحاضر عرس نايف يالطام
لطام:الا ان شاء الله بنحدر كم يوم ونعود
شاهه: الله يجزاهم خير اللي خلوك تحدر بنا للدوحه
لطام:ام سعد باعتني ذا الاليام
شاهه بخجل:اقول امس علي
لطام:تراها كذا يعني مستحيه
اابو لطام وهو يرى خجلها:هي صادقه امس علينا
لطام:هههههههههههههههههههه
.................................................. .....
بـــــــــــقــــــــــ شــــــــــادن لــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:28 PM
السلام عليكم

مساء الخير على الجميع
عدت لكم بعد غياب طل امده لكن اعدكم ان اعوضكم عن ذلك الغياب
اتمنى لكم قراءه ممتعه

البارت التاسع والاربعون
...................................
في اليوم التالي
كانوا يجلسون امام قهوتهم وشاهيهم حين طرق باب الشقه
لطام وهو يقف بابتسامه:شاهه تغطي ضيفنا وصل
شاهه وهي تتجه لغرفتها:ان شاء الله
فتح لطام الباب للضيف ليتعالى الصوت:ارحب يابو سعد
الضيف:لاراحت علينا انت ابو سعد انا ابو لطام
لطام:ههههههههههه
ام لطام بترقب وصوت هامس:سعد قولي انه فهاد
لكنها انهت كلمتها وهي ترى فهاد امامها
فهاد وهو ينكب على كفيها:صملتي فيني ياام لطام
لم تعبر عن شوقها سوى بدموعها
لطام:الله يهديك زين كذا بكيتها
ام لطام بدموعها المتناثره:ابكي من فرحتي في شوفتي
فهاد وهو يقبل كتفها:لا تبكين يمه تراش توجعيني
ابو لطام ببسمة فرح:وانا مالي سلام ياالثور
فهاد وهو يقبل جبينه وانفه:كيف حالك
ابولطام بابتسامه:حالي من حالك عقب الملكه
فهاد بحرج:ان كانك مثل حالي فانت عال العال
ام لطام:اربك مستانس يابوي
فهاد وهو يضمها:دامني مقابل ذا الوجه انا مستانس
شاهه:سلام عليكم
فهاد وهو يقف و يمد كفه لها:عليكم اسلام كيف حالش يابنت ناصر
ثم ارف:والله ياخيش مدري اقولش ياام سعد ولا ام بداح
شاهه:يسرك الحال يابو لطام انت شلونك وشلون اهل الدوحه كلهم بعدين انا اسمي من اسم شايبي
فهاد:ابشرش كلهم طيبين ويسلمون عليكم وخاصه امي شاهه موصيتني احب لها الصغار
شاهه:اجل بروح اجيبهم
ثم اتجهت لغرفتها لتحضر الصغار
فلحقت بها ام لطام
لطام:تعال علمني وش سويت وش ماسويت
فهاد:ابد لا عود ابي بنحدد العرس بعد شهرين بالكثير وابدا تشطيبات جناحي
لطام:ممتاز شلون جدي والعوال كلهم
فهاد:الحمدلله كلا طيب
لطام بحزن:وعساف شلونه
فهاد بحزن مماثل:على حطت ايدك دايم وهو طاق من العرب ولا يحاكي احد ودايم سرحان وضايق
ابولطام بحزن:الله يمسح على قلبه
دخلت ام لطام وهي تحمل سعد وخلفها شاهه تحمل بداح
ام لطام وهي تمد الصغير لعمه:هاك وسم بالرحمن
فهاد وهو يحمله بحذر:اسم الله عليك
لطام:لاتحبحبه ماحنا بماخذين بنتك
فهاد وهو ينظر له بطرف عينه:من قال اني بعطيكم اياها
لطام:ههههههههههههه من زينها دامك ابيها اجل ام الجكر
فهاد:الله واكبر ياللي مقطعك الزين
ام لطام وهي تتذكر غضب ام سعد حين سماعها تلك الكلمه:ههههههههه لبى امي والله لوتدري بك ان تقطعك تقول ازين عوالي كلهم لطام
لطام بحب:لبى روحها وهي صادقه صح ياام سعد
شاهه بخجل:ابولطام هاك الثاني
لطام:ههههههههههههههههههههه
..............................................
في الدوحه
ابوسعد:ها ياخيك وش قلت
ابوفيصل:والله ياخيك انا ماعندي الا سبيل الهدى بس الراي رايها
ابوسعد بفرح:دامك موافق هذا اهم شي
ثم اردف:ياخيك قطع كبدي بشيفته ميت وهو حي
ابوفيصل:ابشر وانا اخيك اشاورها واشاور ابيها وارد لك خبر بس هو موافق
ابوسعد:وانا بطيعه يوافق غصب
ابوفيصل:ان كان مهوب موافق اجل بيطلقها عقب فتره
ابوسعد:لا ان شاء الله مهوب مطلقها
دخل فلاح:سلام عليكم ياشيباني
ابوسعد:الشايب انت وابيك
فلاح:ان كانك شباب صدق اعرس على جدتي
ابو سعد:ابد ابشر بس عرسي وعرسك في يوم واحد
فلاح:اجل مانت بمعرس
ابوفيصل بابتسامه:اقدت بنتي يوم ربطتك
فلاح بتهديد مازح :تراني بعرس
ابوفيصل:اعرس بس قبلها علمها
فلاح:والله ان تحذفني مع الدريشه
ابو سعد وابو فيصل:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فلاح:دريتو ان فهاد راح للطام
ابوسعد بشوق:ايه السلوقي ماعلمني الا يوم قده بيمشي للمطار
فلاح:وابي ناصر بعد بيروح؟
ابو سعد:ايه بيروح الله ييسر امره
............................................
في منزل ابو ضيدان
حصه:امانه علوي حبيلي شاهه
عليا الغاضبه:زييييين زيييين كم مره قلتي لي
حصه بصوت عالي:وانتي شفيش علي حطي حرتش في فهاد مهوب فيني
ام شاهه بغضب:عليا حصه خلاص عاد
حصه:يمه شفتيها شسوت فيني
عليا بغضب:شسوي انتي تنرفزين
ام شاهه بهدوء:حصوص يامي قومي لبيتش رجلش قده على وصول
حصه وهي تقف وقد فهمت قصد والدتها:ابشري يمه
بعد لحظات خرجت حصه لتنظر ام شاهه لعليا:عليا تا ضيقتش ذي وفعلش ذا بينفر الناس منش
عليا بضيق:يايمه والله مانيب طايقه حتى ثيابي اللي علي
ام شاهه:يابنتي الانسان بلاستيكه مافيه الا ذا اللسان يعني حتى في ضيقتش داري العرب بعدين الحين ضيقتش ذي مامنها فايده لااعرستي وبغيتي الطلاق مااحد بقايلش لا
عليا:يمه انا مابي اصير مطلقه فحرام اظلم نفسي واظلمه
ام شاهه بغموض:تدرن انش غريبه مره ماتدانين طاريه ومره ماتبين تظلمينه رسيني على بر
عليا بذكرى ماحدث بينها وبينه:هو مخيف ونذل وكريه وانا غبيه ومااثمن كلمتي
ام شاهه بقلق:وانتي شدراش عنه
عليا بتوتر بعد ان فاقت من عالمها:ها من حكي اخته
ام شاهه:يابنتي ماعليش من حكي اخته لاجيتيه بتعرفينه لاتحكمين عليه كذا
عليا وهي تقف وتحمل الصغير لتبدل ملابسه:انا بروح ابدل لفصول
ام شاهه بيأس:ايه لا جا الحكي طقيتي
دخل ابو ضيدان على ام شاهه:سلام عليكم
ام شاهه بضيق: عليكم السلام
ابو ضيدان بقلق:شفيش
ام شاهه:ياليتك ماغصبت عليا على فهاد
ابو ضيدان بغضب رافقه منذ ملكة عليا:بنتش ذي يبيلها تسنيع
ام شاهه:ناصر لاتظلمها اكثر
ابو ضيدان:بنتش ماتخنع الين اهدم وجهها
ام شاهه بغضب:ليه تهدم وجهها يكفيها ماجاها منك
دخلت هي بفزع:اسم عليكم شفيكم
ابو ضيدان وهو يمسك بعضدها غاضب:انتي اللي شفيش ليه ماتبين فهاد
عليا:.................
ابوضيدان بصرخه:ردددي عليي
عليا:كذا مابيه
ابوضيدان:اجل والله ان تاخذينه غصب ولا طيب
ثم اتجه للدرج مسرعا لكنه توقف ونظر لها:تجهزي بكره السفر
.................................................. ...
في منزل ابو نهار
في الصاله
ام نهار:يابنات خلصتن للعرس
حصه التي تضع رأسها على فخذ ام نهار:انا عن نفسي خلصت من كل شي
ثمينه:وانا بعد بس باقي اكسسواري
ام نهار وهي تنظر لابنتها الهادئه منذ علمت بخطبتها:امي النوري شفيش
نوره بهدوء:مافيني شي يمه
ثمينه بعتب:الا يمه فيها وفيها من تمت الملكه وهي متعومسه
ام نهار بحنان:يانوره يامش وش في خاطرش
نوره وهي تجلس بجانب والدتها:والله مافيني شي يمه
حصه وهي تنهض:نوره انتي ماتبين ولد آل دبيس
نوره بهدوء:انتو شفيكم انا لو ماابيه كان ماوافقت عليه
ابو نهار من الخارج:احم احم
ثم دخل:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ام نهار:وين عوالك
ابو نهار بمزح:وش لش بعوالش وانا عندش
ام نهار باحرج كبييير:سلطاااان
ثمينه:ياعيني ياعيني
ابو نهار بضحكه:تراها بتطردني انا وانتي من الصاله
حصه:تراني ماارضا على صيوت
ابو نهار:افا تعاونتي معها علينا
ام نهار:علمني بس وين عوالك
ابو نهار:نهار و فلاح جايين وراي
ثم اكمل بحزن:وعساف مهوب هنيا طالع
اتاهم صوت فلاح ونهار:ياولد
اتجهن ثمينه وحصه لشققهن ليدخل الرجال
.................................................. .......... ......
في المجلس
كان يتقدم بتردد فمثل هذه الخطوه ليست سهله ولا بسيطه
ابو سعد بفرح:يامرحبا تعال وانا ابيك مابه الا انا وجدك ناصر
قبل رؤوسهم ثم جلس امامهم:انا ماجيت ذا الحزه الا وانا داري ان الكل راح لبيته
الجد باستغراب وترقب:خير يابيك وش عندك
عساف بهدوءه المعتاد منذ توفي بداح:انا ابي اعرس
الجد بفرح:هذا اليوم المبارك وانا ابيك
الجد ناصر بقلق:اصبر يالطام
ثم نظر لعساف:ليه ماقلت لامك وانا ابيك
عساف:انا كنت ابي اقولها بس النسوان يبطن على مايعينن المره ونا ابي اعرس بسرعه قبل حتى نايف
الجد:ياولدي نايف مابقى على عرسه الا ثنين وعشرين يوم
عساف باصرار:ادري بس انا ابي اعرس بسرعه
ابوفيصل بابتسامة رضا:اجل مرتك عندي وانا ابيك
نظر له ابو سعد بفرح:جات يامهنا على ماتمنا
عساف:كنكم متفقين علي؟؟
ابو سعد:وش تقول في بنت ابيك فيصل
عساف برضا:نوماس بنت فيصل
ابو سعد بفرح:اجل الصبح وحنا عندكم ياناصر خطابه
ابوفيصل بفرح:يامرحبا وحياكم الله
.................................................. .......... ..
في صباح اليوم التالي
كانت تجلس في قاعة الانتظار في المطار
لمحت والدها وهو يتجه لها
ابو ضيدان وهو يقف امامها وبغضب:يالله امشي
عليا برجاء:يبه تكفى لاتزعل علي
ابوضيدان:اخلصي علي مهوب وقته
اتجها لركوب الطائره
وبعد اعتدالهم على كراسيهم
ابوضيدان بتحذير:اسمعيني ان حسيتي خاطر فهاد بكلمه ولا فعل مهوب اشوا لش
عليا:وان حس خاطري هو
ابوضيدان بصوت الغضب الخافت:لو يقطعش ماايسمع منش كلمه فاهمه
اشاحت بوجهها عنه غاضبه
وحلقت الطائره بهم
.................................................. ...
في منزل ابو فيصل
الجد وهو يأخذ الفنجال من جواهر:انتي ماعندش دروس اليوم
جواهر بحب:لا فديتك الدكتوره معتذره
الجد:احسن انا ودي احاكيش بشي يابيش
جواهر:ههههههه امرني وش بتقول
ابو فيصل:جواهر يابيش انا طالبش ماتقولين لا
جواهر بقلق:والله مااردك امرني
ابوفيصل:ابيش تاخذين عساف ولد سلطان
جواهر بصدمه:؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابوفيصل:ها وش قلتي
جواهر بخجل:اللي تشوفه يبه
ابوفيصل وهو يقبل جبينها:لبى بنتي اللي ماتعصاني
دخل نايف بزيه الرسمي:وانتي ماتلبي الا لها
ابوفيصل:بيجيك من يلبي لك
نايف:هههههههههه
ابوفيصل بتحذير:والله لاادري يانويف انك مسوي بأمي شي مهوب اشوا لك
نايف باستغراب:امك؟؟؟
جواهر:الله واكبر نسيت اسم مرتك من عاد حنا صغار
نايف بابتسامه حين تذكر لقبها الذي يغيضهم عندما كانو صغار:ايييه بس ها يبه لاجاتني ماتصوت لها باامك
الجد:وانت بتحكمني دلول امي وبموت وهي امي
جواهر:يبه ليه انت تقولها امي من بدنا
الجد بابتسامه حب:عشانها نسخه من امي حتى في لونها
جواهر:يبه لاتوصف شي عشان بعض الناس
نايف:لا يبه ماعليك منها وصف
ابوفيصل وهو يقف:لا مانيب واصف
ثم خرج من الصاله متجه لمنزل شقيقه
نايف:جواهر انا سمعت حكي جدي شوفي وانا اخيش عساف رجال فيه خير وابركها ساعه لا صار نسيبي بس عقب مامات بداح الله يرحمه صار مهوب مع العرب وكنها صابته خفه
جواهر بقلق:بس انا مانيب راده جدي
نايف:انا مااقولش رديه بس انا انصحش وانبهش
قاطعهم دخول وضحه:صباح الخير
نايف وجواهر:صباح النور
نايف:حي الله النسيبه
وضحه التي لايرى منها سوى عينيها بسبب غطاءها:الله يحييك ويبقيك يالنسيب
دخل ناصر:ها يالعديل وش جاك على حرمنا المصون
نايف:ابد يالعديل اصبح على النسيبه
جواهر:يعني طلعتو كلكم اهل وانا اللي برا
ابوناصر:انتي اهلي انا وقلبي انا
جواهر وهي تضمها وتقبل انفه:ياهنيي اللي ماتبي الا انا
نايف بنغزه لم يفهمها الا جواهر:لا بتصير اهل لغيرك)تفجر اللون الاحمر في وجنتيها)
ناصر بعدم فهم:وش هو
نايف وهو يقف:سلامتك يالله تامروني بشي
البقيه:سلامتك
ثم انضمت لهم ام ناصر وبدأوا بتناول افطارهم
.................................................. ...
في جناح فلاح
حصه وهي تمد له القبعه:تكفى فلاح خلنا نروح
فلاح:انتي خبل وين نروح
حصه برجاء:خلنا نروح لاستراليا ابي اشوف شاهه وعوالها
فلاح:يازينا وحنا مدرعمين على العرب
حصه بزعل:اف
فلاح وهو يتجه للباب:حصوص جهزي شنطتي بروح للطام بكره
ثم ركض خارجا من الجناح وهي تتبعه بسرعه
حصه:والله ماترروح الا وانا معك
لكنه قد خرج
اتجهت لجناح نوره
طرقت الباب ثم دخلت:صباح الخير
نوره بهدوء:صباح النور
حصه:شفتي اخيش السخيف
نوره بابتسامه:شفيه
حصه:بيروح للطام ولاهوب ماخذني
ام ناصر وهي تدخل:احسن
حصه:لييه يمه
ام ناصر:الحين انتي حامل وتبين تسافرين
حصه:يمه انا توني
ام ناصر:ازود للشر لازم تقرين الين يثبت حملش
حصه بقهر:يعني مااشوف عوال شاهه
ام نهار:بتشوفينهم ان شاء الله لاجات
نوره:يمه انا ابي السوق اليوم
ام نهار بحب:والله يامش ركبي توجعني
ثمينه من خلفهم:انا اروح معها
ام نهار:يابنتي بتتعبين
ثمينه:لايمه انا بعد ابي السوق
ام نهار:قلتي لنهار
ثمينه:ايه يمه استاذنته
نوره:حصوص تعالي معنا
حصه:ودي بس مااقدر بعد بكره عندي امتحان
ام نهار بغضب:عندش امتحان ولانتيب بتدرسين
حصه وهي تهرب للخارج:ابشري ابشري بروح ادرس
حصه وثمينه:هههههههههههههه
ام نهار:ذا البنت هي ورجلها خبلان
نوره:يمه علوي شلون راحت وهي عندها دراسه
ام نهار:ابيها ماخذ لها عذر طبي
ثمينه:يالله النوري دقايق ونمشي اوكي
نوره:اوكي
ثم بدأن بالاستعداد
.................................................. .
في استراليا
شاهه وهي تضع احد صغارها في سريره:لطام
لطام بصدق وبلا شعور وهو يغلق ازرة قميصه امام المرآه:لبيه
شاهه بفرح:لبيت حاج وانا معك
لطام باحراج من كلمته:ههههههه ان شاء الله وش كنتي بتقولين
شاهه بخجل:لطام انا ابي اعود مع ابي سعد
التفت لها بقوه:نععععممم
ثم عاد للمرآه التي شهدت حزنه الذي دفنه عن عينيها:ليه
شاهه برجاء وتبرير:ابي اعود اشوف امي وابي واهلي اشتقت لهم
لطام بهدوء:انتي جيتي معي وانت داريه ان مابه معواد الا عقب سنه صح ولا لا
شاهه بحزن:صح
لطام:اجل قري في مكانش
شاهه وهي تمسك بيده:تكفى لطام بس يومين
قذف بيدها عنه ليصرخ قائلا:انتي ماتفهمين مااقدر مااقدر
.................................................. .
بــــــــــــــقــــــــــ شــــــــادن لـــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:29 PM
البارت الخمسين
.............................................
شاهه بصدمه:طيب طيب ليه معصب خلاص هونت
لطام وهو يعود للجمود:انتي اللي تنرفزين انا عندي شغل وانتي ودني جيبني
شاهه بتوضيح:لا لطام انا قلت بعود مع ابي سعد
لطام بثوره عاصفه:ان عاد سمعتش تقولين بروح مع احد غيري ياويلش فاهمه
شاهه بخوف ورعب:فاهمه فاهمه
تركها وخرج وهو يسمع صراخ الصغار الذي ايقظهم بصراخه
اما هي فقد كانت مصدومه من ما حدث فلاداعي للصراخ والغضب لكن هذا هو لطام اناني لابعد حد
لبست غطاءها وحملت صغارها بصعوبه وخرجت بهم
ابو لطام حين رأى شاهه فقال بخوف:قم قم شل البزران منها
فنهض بسرعه ليحمل احد الصغار فحين اقترب منها رأى نظرة عدم الرضا عليه فهمس لها وهو يحمل بداح منها ودون ان يسمعه والديه:عمرش ماتفهميني
ثم اخذ الصغير واتجه به لوالدته
تداركت صدمتها وتقدمت بسعد لجلستهم
شاهه:صباح الخير
ابولطام وام لطام وفهاد:صباح النور
فهاد بابتسامه للطام:عطيني سعد من امه
حمله منها ومده لفهاد
فهاد وهو يحمل الصغير:هلا هلا بالنتفه
ام لطام:ذا النتفه يغدي الصبح جد عرب ان شاء الله
لطام وهو يشرب من فنجاله:ايه ويرثع في بناتك
فهاد:معصي انت وولدك من بناتي
ام لطام:جعل ربي يصلحهم
الكل:اميين
بكى بداح بين يدي جدته لتقول جدته:لبى روحك ليه ليه يبه تبكي
شاهه:يمه عطيني اياه
لطام بحزم احرج الجميع:خلييه مع امي
شاهه بهمس:ماتشوف البزر يبكي
ام لطام:قومي جيبي الدوا اللي سويته له البارحه
شاهه وهي تتجه للمطبخ:ابشري
لطام بقلق:ليه شفيه
ام لطام بحيره:والله مدري ياولدي قد له يومين وهو يكح الين ينكتم نفسه ويزرق
لطام بنرفزه خفيفه:وليه ساكتات عنه
ام لطام:يامك هذي شي ياتي البزران كلهم
لطام وهو يقف ويتجه للمطبخ:لالا لازم نوديه الطبيب
دخل ليجدها تحضر الدواء لصغيرها الذي يسعل بشده
لطام بصوت جامد:ليه ماعلمتيني ان بداح تعبان
شاهه بجمود مماثل:لو انه يهمك كان انتبهت له
لطام بغضب:انتي صاحيه شلون مايهمني هذا ولدي
شاهه بهدوء:لاتصيح علي العرب برا ويسمعونك
لطام بصراخ:همش العرب بس ماهمش ولدش
شاهه بنفس الهدوء:وانت هذي عادتك ماتثمن كلمتك
لم يصمتها سوى صفعته التي اخدرت خدها واصمتها
ابو لطام الذي شهد صفعته:لطاااام ولعنه
امسك بجيبه ليصرخ غاضبا:تمد ايدك على شاهه وانا موجود مافيك خير لو ان فيك خير كان حشمتني ياالضفعه
خرجت هي بهدوء متجهه لغرفتها دون اي همسه
ابو لطام وهو يدفع لطام بقوه بعيدا عنه:انقلع من وجهي الله ياخذ عمرك انقققلللع
خرج ابو لطام غاضبا وهو يصرخ بشتائم عده
تاركاً لطام غاضبا خلفه وانفاسه متسارعه ووجه يحتقن باللون الاحمر
.................................................. ........
في احد المجمعات
كانت تسير هي و ثمينه التي تسحب خطاها بسبب ثقلها
ثمينه:انتي شتبين بالضبط
نوره:ابي افصل لي عباه واشتري لي اكسسوارات للعرس
ثمينه:اجل امشي للمتحجبه
نوره:يالله
واتجهتا للمحل
.
.
.
.
.
.
.
.
في الطرف الاخر من المجمع
صقر بغضب:نمشه خمس دقايق وتظهرين انا وراي مواعيد واشغال
نمشه بابتسامة شقاوه:ابشر ابشر بس ها ترا عقب ماافصل عباتي توديني ستار بكس
صقر:امشي امشي لااذبحش
نمشه:هههههه ان شاء الله بس بتوديني
ابتسم على شقاءها الذي يمتعه دائماً
دخلت نمشه للمحل وبقي صقر في الخارج ينتظرها
كانت تبحث في العباءات عن مايعجبها
لكنها سمعت صوتا تعرفه فالتفتت لترى فتاتين احداهن حامل
نمشه وهي تقترب منهن لتتساءل:ثمينه
نظرتا لها لتقول ثمينه:هلا
نمشه وهي تتقدم:انا نمشه ماعرفتوني
تقدمت ثمينه للسلام عليها
ثمينه:شلونش وشلون البنات
نمشه:كلنا طيبين الحمدلله انتو شلونكم
ثمينه:ابشرش بخير
ثم نظرت لنوره الخجله:نمشه هذي نوره
نمشه بصدمه:هلا والله يامرحبا بمرت اخي
ثم سلمت عليها
نمشه:شلونش عساش طيبه
نوره بصوت خافت:طيبه جعلش طيبه
ثمينه:ها من لقا احبابه نسا اصحابه يانمشه
نمشه:ههههههه اتلبق عندها من ذالحين
ثمينه ونمشه:ههههههههههههه
نمشه:يالله مع السلامه الشيخ صقر مجدع اذانيي من قبل ادخل المحل اخلصي بسرعه ولا تمرسين لاتغدين هلامه
ثمينه:ههههههه حافظش ربي
ثم ذهبت بعيدا عنهن
ثمينه بمزح:ودش ذالحين لاظهرنا الا صقر قدامنا
نوره وهي تسحبها بخجل:امشي اخلصي علي
ثمينه:ههههه زين المستحين
وبعد ربع ساعه خرجتا من المحل
متجهتا لمحل اخر
لكن ثمينه همست لنوره بمزح:النوري شوفي هذاك زين الشباب
رفعت نوره نظرها بتلقائيه لترى ذاك الطويل النحيل الاسمر الغاضب على شقيقته التي تاخرت بالداخل
ثمينه بنغزه:اقول كليتي الرجال بعيونش
اخفضت نظرها خجله:وجع اصلا انا مااشوفه
ثمينه بضحكه:اخلصي اخلصي بس بروح افصل سرير ولدي
نوره:يعع من زينه بعد تفصلين له سرير
ثمينه:قده ازين منش
.................................................. ........
في وقت المغرب كان باب الشقه يطرق
فهاد الذي كان جالس في الصاله لوحده فالكل اعتكف في غرفته منذ ان حدث ماحدث
فتح باب الشقه ليرى عمه ومعه انثى تختبئ خلفه
فهاد وهو يقبل جبين وانف عمه:يامرحبا يالله حيهم يالله حيهم
ابو ضيدان بابتسامه:الله يحيك شلونكم
فهاد وهو يدخل عمه:طيبين ولا علينا خلاف انت شلونك وشلون اهل الدوحه
ابو ضيدان:اهل الدوحه جيت منهم وهم يبون المجي معي
فهاد:هههههههههه
ابو ضيدان:وين العرب
فهاد:ام سعد في حجرتها وابي وامي في حجرتهم ولطام مابعد جا من الدوام
ابو ضيدان:ييييووووه ابيك عين امك
فهاد:هههههههه ماعاد ينشد منا
ابوضيدان وهو يشير لعليا:روحي عند اختش
ثم نظر لفهاد:وين الحجره
فهاد وهو قد اختلا به الشك في من كانت خلف عمه:هناك ....ثم اشار لغرفة شاهه
اتجهت للغرفه بهدوء
ابو ضيدان وهو يجلس:صوت لابيك
فهاد بهدوء متناقض مع انفعاله قبل قليل:ابشر
.
.
.
.
.
.
.
طرقت الباب
شاهه التي كانت تبدل ملابس بداح الصغير:ادخل
ثم سمعت صوت ظنت انها لن تسمعه الا بعد سنه:سلام عليش ياام سعد
رفعت نظرها لتتفاجأ:يييوووو يامرحبا والله اني صادقه
ثم اتجهت لها لتضمها بقوه:وحششتتتييييينننني
عليا وهي تبادلها الاحضان:ههههه وانتي اكثر
ثم ابتعدتا عن بعض لتبادر شاهه بالسؤال:ارب امي جات معش
عليا وهي تخلع نقابها ولفتها وتتجه للصغير الملقى على السرير:لا ابي اللي جاي معي
حملت الصغير برفق لتقبله بقوه
عليا:وش ذا الزين وش ذا الحلا ياشوشو
شاهه بفرح انساها المها:هههههههههه
عليا:وهي تنظر للصغير المتمدد في السرير الخاص بالصغار:هذا من هو منهم
شاهه وهي تتجه لسعد الذي في السرير:اللي معش بدوح وهذا سعود
عليا وهي تنزل بداح لتقول لشاهه:عطيني اللي معش
ثم اردفت وهي تحمل سعد:يععع هذا مخنز نسخة ابيه
شاهه بالم من ذكر اسمه:الله يخليهم لي
عليا:آمييين
قاطعهم دخول ام لطام:سلام عليكم
شاهه وعليا:وعليكم السلام
عليا وهي تقبل جبين وانف ام لطام:شلونش يمه
ام لطام بقليل من الحزن:طيبه جعلش طيبه حي الله بنتي الثانيه
عليا بخجل:الله يحييش
ام لطام وهي تحمل بداح:ها شفتي الشيوخ من ازين فيهم
عليا بمزح:مافيهم زين يايمه
ام لطام وهي تقبل بداح:حراام عليش بداح مهوب مزيون
عليا:هههههههه بداح ازين من سعد
شاهه وهي تحمل سعد النائم:حرام عليكم وسعود يجنن
عليا وام لطام:هههههههههههههه
.................................................. .......
في منزل ابو سعد
ام سعد وهي تدخل الصاله:سلام عليكم
ام شاهه:وعليكم السلام هلا يمه
ام سعد بقلق:مادقو عليش المسافرين
ام شاهه:بلى دقو يومش راقده
ام سعد:ها شلونهم
ام شاهه:ابشرش طيبين ووصلو بسلامه
ام سعد:الحمدلله
ام شاهه بقلق:يمه فيش شي
ام سعد بحزن:لا ان شاء الله مافيني شي
ام شاهه:يمه انتي تعبانه
ام سعد:لا مانيب تعبانه
ام شاهه برجاء:طالبتش يمه تعلميني شفيش
ام سعد بحزن عمييق:قلبي موجعني على شاهه ياوضحه
ام شاهه بقلق:ليه اسم الله عليها شفيها
ام سعد:فيها ان لطام ماتحمله القاع اللي يسير عليها وهي عينت من الشقا والتعب اللي هدها
ام شاهه:يمه وش جاب ذا الطاري
ام سعد:جابه اني تحلمت بها حلم مهوب زين
ام شاهه:مابه الا الخير ان شاء الله
ام سعد:ان شاء الله
ام سعد:عطيني فيصل
ام شاهه وهي تمد فيصل لجدته:هاش يمه سمي
ام سعد وهي تحمل الصغير:اسم الله عليك
ثم اكملت بحنين:جعله يسقى لاشليت عوال شاهه
ام شاهه:اي والله يالبى خششهم
دخل ابو سعد:منهم ذولا اللي يالبى خششهم
ام سعد:هو به غيرهم فديتهم وفديت امهم وابيهم
ابوسعد بحب:ايييه دام فيها تفدي اجل هم لطام وشاهه وعوالهم
ام سعد بحنين:جعل ربي يعقلهم علي
ابو سعد وام شاهه:آميين
.................................................. .......
في قارة الغضب المستمر
لقد تم توزيع الجميع على ثلاث غرف حيث شاهه ولطام في غرفتهما وابو لطام وابو ضيدان وفهاد في غرفه وام لطام وعليا في غرفه
في غرفة شاهه كان لتوه يدخل بجموده الذي يتلبسه حين يغضب
لطام بهدوء:السلام عليكم
شاهه وهي تزيح صورته عن عينيها وهي تنظر لصغيرها الذي ينظر لعينيها مباشره:وعليكم السلام
شاهه بجمود:تعشيت
لطام وهي يخلع قميصه:مااتعشيت ولا ابيه
شاهه بالم استحوذ على قلبها:بصرك
اتجه للحمام ليبدل ملابسه وتخر دمعتها حزنا على حياتهم الزوجيه التعيسه
لكنه قاطع حزنها سعال صغيرها الشديد حملته برفق لكن الصغير بدأ يزداد في سعاله الى ان اصبح وجهه باللون الاحمر القاني وتلاه اللون البنفسجي
فصرخت هلعه:لطااااام الحقني
خرج مسرعا مرتاعا لصراخها ليجدها تقلب الصغير الذي بدأ يفقد الوعي بسبب انقطاع الاكسجيين عنه
لطام وهو ياخذ الصغير من يديها ويصرخ شفييه
شاهه التي لم يجعلها بكاءها تتكلم:مد......مدري يكح يكح الين صار كذا
فخرج به يركض ليراه فهاد الذي لتوه يخرج من المطبخ بعد ان شرب ماءا
فهاد برعب من حال شقيقه:لطاااام شفييييك
لطام الذي يفتح الباب:بداح تعبان
فخرج معه متجهان للسياره لتلحق بهم شاهه بعد ان لبست غطاءها
في السياره كان فهاد يقود السياره ولطام يقلب الصغير الذي بدأ يعود لطبيعته :شاللي صار في الصبي الين وصل لذا المرحله
شاهه بصوت متهدج:كنت البسه وبدت معه الكحه وقام يكح حييل ماعاد حتى خذا نفس الين بدا يزرق
فهاد وهو يركن السياره:ابو سعد وصلنا
نزل الجميع متجهين للبوابه
.................................................. ....
في صباح اليوم التالي
كان غاضبا بسبب عدم راحته في نومه بسبب تلك المجنونه
دخلت عليه ببجامتها الطفوليه والتي تناسب سنها فقالت له بخجل ممافعلته:صباح الخير
نظر لها بغضب:صباح الخيبه زين
كتمت ضحكتها بسبب غضبه:افا لييه
ثم اقتربت منه لتضع كفها الناعم على كتفه:صباح الخيبه علي انا حصوص حبيبتك
دفعها برفق:اقول فارقي لااصفقش
حصه بدلع الانثوي الذي يمحو طفولتها:بيعني في السوق وش اللي مضايقك
فلاح وقد مال قلبه لكنه صمد امام دلعها الذي يذيبه:مضايقني انش ماخليتيني ارقد
ثم بدأ بتقليد صوتها الناعم:فلااااح قوم اقعد معي مستوحشه اقعد في الصااااله لحالي
ثم نهرها:انا بعرف وش تستوحشين منه
قالت له وهي تقبل كتفه بنعومه:اذا ماشفتك استوحش من العالم كله
فلاح بابتسامه حاول ان يخفيها عنها:عشان ذا الحبه رضينا عليش
ثم اردف وهو ينظر لها من خلال المرآه:الا ماقلتي لي ذيبان شلونه
حصه:هذا هو يطامر
فلاح:خليه يطامر على كيفه
حصه بغضب اصطناعي:اييييه انا بموت من الوجع مهوب انت
فلاح:اقول خلي مني العياره ولدي رجال بار بامه لايوجعها ولايمغثها
حصه:الله يعيني عليك وعليه
فلاح وهو يقبل جبينها:يالله تامرين على شي
حصه بحب:سلامتك فديتك
خرج ليقذف بقلبها على شطآن الشوق الى ان يعود لها
.................................................. .......... ..
في المستشفى
كان الدكتور الذي يحمل الجنسيه المصريه يشرح لهم حالة الصغير
الدكتور:الطفل حامل لمرضين الاول السعال الديكي ودا اللي عملو حالة الاختناق الشديده اما المرض التاني هو التهاب الدم
نظر لها بسرعه وكأنه يقول لها انتي من قذفتي بمرضك في جوف ابني
الدكتور:وحالتو ضعيفه بما انو له توأم فأتمنى منكم انكم تراعوه وتهتموا بيه وانا هكتبلو على دوا وان شاء الله حيبأ كويس
تعالت شهقاتها بكاءا مماحدث لصغيرها
الدكتور برحمه:ماتعيطيش يابنتي حالة ابنك مش خطره لانو الفيروس فبدايتو والسعال حيروح
لم تجب سوى بأنها ضمت الصغير لصدرها بقوه مما اثار بكاؤه
لطام وهو يبعد الصغير عنها بالم يضاهي المها وقلقا يضاهي قلقها:بس ذبحتي البزر
همست له من بين بكاءها:صادق صادق انا اللي ذبحته انا اللي جبت له المرض انا الغبيه اللي ماحسبت حساب ذا الشي
اصمتها وهو يطبق بيده على فمها الصغير:تعوذي من الشيطان هذا المقدر والمكتوب
اخذ الصغير منها ليقف ويمد يده لها لكي تقف
خرجا من المكتب ليرا فهاد امامهم قلقا:ها وش قال الدكتور
لطام بهدوء:فيه سعال ديكي والتهاب دم
فهاد بأسى لحال هذا الصغير الذي لن يتحمل اي شيئ:ان لله وانا اليه راجعون
ثم اردف وهو يسمع بكاء تلك المختبئه خلف شقيقه:اذكري الله ياام سعد ماعليه الا العافيه ادعيله ان الله يشفيه
ثم قال لشقيقه الذي بانت علامات الحزن على محياه وهذه من نوادر حالاته فهو جامد في كل الاحوال:ابو سعد اخذ ام سعد وروحو الاستراحه وعطني انا الورقه اجيب الدوا
لم يتكلم فمد له الورقه ليذهب بها فهاد اما هو فقد حوط كتفيها بذراعه واتجه بها وبصغيرها للاستراحه
كان المشفى هادئ جدا بسبب قلة المرضى في مثل هذا الوقت المبكر
جلسا على كرسيين متجاورين لكن صغيرهم بدأ بالبكاء
لطام بصوت جامد:اخذيه قام يبكي
حملته برفق لتنظر له بعينيها الممتلئتان بالدموع فتخاطبه بنبره ملؤها حزن وحنان:كله مني كله مني انا الله ياخذني اللي جبت لك المرض ليتها كلها فيني ولاهيب فيك ليـــــــ.........
اصمتها بغضب هامس فكيف لا وهي تدعي لله ان يأخذها فأن رحلت من لي سواها ان كانت تعشق صغارها فانا اعشقها هي ولا سواها ان كانت تحب صغيرها المريض مره فانا احبها الاف المرات :اسكتي لااسكتش
ثار حزنها المتجلي في قلبها لينصب في ذاك المتبلد:لطاام اللي فيني كافيني لاتزيدني ان كنت ماتدانيني فارحمني على الاقل وانا في ذا الحال
بهت بل صعق اتظن تلك الساذجه اني لا احبها ياغبيه انا لااحيا دون عشقك الذي اسكرني في مراهقتي وشبابي فرفع يده ليصفعها لعلها تنتبه على حالها:غبيه
لكنه جمع قبضته ليرجعها في مكانها حين سمعها تقول:اللي يسويها مره يسويها مية مره
اخمد نيرانهم دخول فهاد:يالله مشينا
هم الجميع بالوقوف متجهين للمنزل
.................................................. .......... .
دخل جناحه متعب ومنهك
نهار بتعب:السلام عليكم
وقفت حين راته وانطبع الحنان على صفحة وجهها الذي يعشقه حين رأته تعب للغايه:وعليكم السلام
ثم اردفت وهي تقبل جبينه:اشتقت لك
نهار وهو يضمها له بقوه رغم ذلك الحاجز الرادع:وانا ماتعبني الا شوقي لش
سحبته للكنبه لتجلسه وتخلع حذاءه:طلبتك لا عاد تتعب عمرك كذا
نهار وهو يسحبها من الارض ليجلسها بجانبه:لاقدش قدامي مثل ذالحين ينزاح التعب كله
ثم اكمل وهو يضع كفه الضخمه على بطنها:بشريني منش اليوم اربش ماتعبتي
اجابته وهي تدفن نفسها باحضانه:مابه تعب ان شاء الله
ثم وقفت بسرعه لتقول له بحماس:قوم بدل عشان نتغدا وارويك وش شريت اليوم
نهار وهو يقف:ابشري
وبعد ساعه كانو قد انتهوا من غداءهم وها هم يجلسون في الصاله يتناولون الشاي
نهار وهو يرشف من (بيالته)ها وش اللي انتي بترويني اياه
وضعت بيالتها لتقف بثقل وتتجه لغرفتها وتاتي باكياس كثييره في يدها
وضعت الاكياس على الارض وجلست امامها ثم اشارت له:تعال اقعد هنيا
اقترب ليجلس بجانبها على الارض
وهو ينظر لها بحب وهيام:ها رويني وش عندش
اخرجت له دشداشه رجاليه صغييييره جدا:وش رايك
ابتسم وابتسم لتتحول ابتاسمته لضحكات متعاليه:هههههههههههههههههههه وين عينتيها ذي
ثمينه بفرح لفرحه:هههههه مفصلتها
نهار وهو يضمها لصدره بحب:قولي امين
ثمينه براحه:امين
نهار:جعلش اللي تخطبين له وانا احضر ملكته
فردت برجاااء:آمييييييين
.................................................. .......... ...
بـــــــــــــــقــــــــــــ شــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:30 PM
السلام عليكم



البارت الواحد والخمسون
..............................................
كانو لتوهم يدخلون الشقه
فهاد ولطام وشاهه:السلام عليكم
ابولطام وابو ضيدان وام لطام:وعليكم السلام
ام لطام بقلق:انتو وين كنتو من اليوم وانا ادق عليكم ماتردون
لطام وهو يجلس بجانبها بتعب:كنل في الطبيب
ام لطام بفزع:لييه شفيكم
لطام بحزن:بداح تعبان ووديناه
ام لطام وهو تقف وتتجه لغرفة لطام التي كانت فيها شاهه وصغارها
ابوضيدان بقلق:شفيه
لطام وهو يسكب له فنجان من القهوه:طلع فيه مرض امه وفيه سعال ديكي
ابو ضيدان وابولطام:ان لله وان اليه راجعون
فهاد بارهاق:لطام ولا عليك امر مد علي الدله
لطام:قدها محثله(اي قد اصبحت فارغه)
فهاد وهو يقف:تبون قهوه
ابو لطام:اكيدنبي قهوه
ذهب للمطبخ ليحضر القهوه
.
.
.
.
.
.
.
.
في غرفة شاهه
دخلت مسرعه باحثة عن ذلك الصغير الذي بقدومه قد اطفأ نارا اوقدها رحيل عمه
ام لطام برعب:شااهه وين بداح
شاهه وهي تمسك بها لتهجع روعها:يمه اسم الله عليش شفيش مافيه شي
ام لطام وهي تبتعد عنها:وينه وينه
ماان رأته في فراشه بجانب شقيقه حتى خرت دموع عينيها التي لاتكل ولاتمل من الحزن حملته لتقربه لصدرها وتستنشق رائحته التي اذابت انفاسها
شاهه بحزن:يمه شوفيه قدامش مافيه شي
ام لطام ببكاء:لو انه طيب كان ماوديتوه الطبيب
عليا التي كانت تخرج ملابس للصغير:يمه هدي عمرش
شاهه:عليا روحي جيبي ماي لامي
وضعت اغراض الصغير واتجهت للمطبخ
.
.
.
.
.
.
.
.
كان والدها وعمها ولطام يجلسون في الصاله لكنهم لايرونها لانهم موجهين ظهورهم لها
فأسرعت بخطاها لتدخل المطبخ
لكن ماان دخلت حتى فجعت بمن كان امامها
لكن سيطرت على انفعالاتها وتقدمت للثلاجه
اما هو فقد كان مندمجا في تجهيز القهوه لكن هناك مااثار انتباهه
ليلتفت ويراها تقف بجلالها ونقابها ثم تقدمت للثلاجه بصمت
فهاد بسخريه:انتي داخله على يهودي
لم تجبه
فهاد بجديه:الخير مابه خير والشر عجل(ن) به
التفتت له بقوه لتقول له:جعل الشر يطير براسك
ماانهت كلمتها حتى امسك بشعرها وهو يصر على اسنانه كي لايسمعهم احد:لسانش الطويل ذا انا اللي بقطعه لش
تركها وقال له:ان عاد شفتش ظاهره من غرفتش ذبحتش فاهمه
عليا بقوه:لا مانيب فاهمه
اقترب ليمسك بها بسبب غضبه الذي وصل للذروه لكنها خرجت تجري
فهاد بكره:الله يعيني عليش
.................................................. .......... .......
كانت تجلس (اكرمكم الله )في الحمام وهي تتلوى من شدة الالم
كانت تهمس لنفسها:لا ياارب لا يارب
ثم قاطعها صرختها المكتومه:أأأمممممم أأأأأممممم
كان لتوه سيخرج لكنها لم تاتي لتوادعه مماجعله يعود للغرفه يبحث عنها:حصه ياحصه
اجابته ببكاء حاولت اخفاءه:هلا هلا لحظه شوي
اجبرت نفسها على الوقوف ومسحت وجهها لتخبي اثار المها الشديد ثم فتحت الباب
حصه بابتسامه زائفه: لبيه
فلاح بقلق:شقومش وجهش مهوب زين
حصه وهي تمسك ببطنها:ما فينــــــ.........
لم تكمل كلامها لانها سقطت مغشيا عليها ليتلقفها فلاح برعب وهو يصرخ:حصصصصه
دخلت نوره مرعوبه وخلفها والدتها التي كانت تمسك بقلبها رعبا مما قد حدث
ام نهار برعب:شفيكم شقومــــــ...........
ثم قطعت حديثها بشهقة خوف:هئئئئئئئئئئئ اسم الله على بنتي
ابتعد بها للسرير ليمددها ويقول لوالدته بقلق:يمه لبسوها وانا بجيب السياره نوديها للطبيب
نوره بخوف مماراته:هههههئئئئئئئئئ
ام نهار وهي تنظر للمكان التي اشارت له نوره:ان لله وان اليه راجعون
فلاح وقد زاد توتره:شفيكم
ام نهار ببكاء:الظاهر انها سقطت
بهت لونه واكتئب وجهه لكنه قال:معليه اهم شي نوديها الطبيب
ثم توجه لسيارته ليقربها من الباب
.................................................. .......... ...
ام سعد وهي في غرفتها وتسمع بكاء الصغير في الخارج
ام سعد بصوت عالي:ياوضضحححه ياوضحه البزر مات من البكي
لكن لامجيب فام شاهه تستحم والخادمه في المطبخ
كان صراخ الصغير غير طبيعي بسبب حدته مماجعل ام سعد تتجه للصاله لتسكت ذلك الصغير لكنه هالها ماراته
ام سعد بفاجعه وصرخه:يييييوووووو ضييييددددااااان
هرب ضيدان للخارج بعد ان رأى جدته
توجهت الجده بسرعه للصغير الذي كان ملقى على الارض
فضيدان حمل الصغير وانزله من سريره وبدأ يارجحه وكأنه دميه لاروح لها
حملته برفق وبدأت تهزه لعله يهدأ
ام شاهه التي كانت تسرع بخطواتها على قدر استطاعتها لتقول برعب:شفييه شفييه يمه
ام سعد وهي تمد الصغير لوالدته:فيه ان ضيدان الله يصلحه نزله من سريره وقام يلعب به زين انه ماذبحه
ام شاهه وهي تهدهد الصغير الذي بدأ يهدا:انا الغلطانه اللي خليته لحاله
وبعد نصف ساعه كان ضيدان يطل برأسه خجلا ممافعل
ام شاهه التي رأته:ضيدان ابوي تعال تعال شوف اخيك
تقرب من ام شاهه وهي خائف:ماما وضحه انا آثف مااثويها مره ثانيه
ام شاهه وهي تضمه لتحسسه بالامان فهي ترى الرعب في عينيه:عادي عادي انت اصلا كنت تلعب مع الدادا صح
ضيدان بقليل من الراحه:ثح
.................................................. ........
في المستشفى
الدكتوره وهي تخرج من غرفة الفحص:وين زوجها
فلاح:انا
الدكتوره:للاسف المدام فقدت الطفل
لم يسمعو سوى صوت نشيجها المخيف
فلاح بضيق:الحمدلله على كل حال
الدكتوره:لو سمحت ممكن توقع على العمليه
اومأ برأسه علامة الموافقه ووقع على اجراء العمليه
وذهبت الدكتوره لتجهيز نفسها للعمليه
اما هو ففتح الستارة الفاصله بينهم واقترب منها ليقبل جبينها بهدوء مماجعلها تنهار تماما فضمها هو بقوه لصدره لعله يهدئ روعها وحزنه
ام نهار باحراج من وضعهم:ياحصه يامش اذكري الله انتي عادش بنت وصغيره والخير قدامش ويمكن الله خذاه عشان يعوضش باحسن منه
زاد بكاءها ليزيد هو من ضمه لها:اششششش اششششش خلاص هدي مهوب زين لش البكا كذا
حصه بصوت متقطع:والله اني شفتها يافلاح والله هي اللي خذته هي آآآآه ه ه
فلاح وهويهدئها:طيب هدي هدي
الممرضه:ممكن تبعد شويه عشان اديها الحقنه
كان سيبتعد عنها لكنها شدته لها بقوه معلنه رفضها لابتعاده
فضمها لصدره بقوه بيد مد ذراعها للممرضه بيده الاخرى
ابتعدت الممرضه ليقول لها وهو يجلس بجانبها:خلاص خلاص اهدي
كانت تدفن وجهها بشده في صدره وكانها ترد ان تسكن اضلاعه:والله انها تشبح فيني الليل كله ماقدرت اسوي شي
كان يهدهدها لعلها تنام بعد المنوم لكن رعبها الذي لامبرر له يمنعها من النوم
.................................................. .........
في منزل ابو فيصل
كانت ام ناصر تجلس مع ابوفيصل لتسكب له القهوه وتقدم له فطوره كعادتها
لكن قاطعتهم وضحه التي كانت تنزل من الدرج بصعوبه
ام ناصر بقلق:شوي شوي يامش
وضحه وهي تقبل جبين جدها وام ناصر:صباح الخير
ابو فيصل وام ناصر:صباح النور
وضحه وهي تقبل كتف جدها:كيف اصبحت
ابو فيصل:بافضل حال
ثم نظر لام ناصر:ها وش صار على بنتش
ام ناصر باحراج:مابغيته يبه حنا سايرين فيه
ابو فيصل برضا:الله يوفقهم ان شاء الله
ثم اردف:عينتو دلول وشلونها
وضحه بابتسامه:طيبه
ابو فيصل بحب:السلقه ماهقيتها تقطعني
وضحه:والله انها بتموت على شوفتك بس مستحيه من الجيه هنيا
ابو فيصل:اجل قومي عطيني غترتي وعقالي
ذهبت لتاتي باغراض جدها
.
.
.
.
دخل الصاله ليجد ام وضحه جالسه وامامها قهوتها وشاهيها
ابو فيصل:السلام عليكم
ام وضحه وهي تقف احتراما له:وعليكم السلام يامرحبا هلا حياك يبه
ابو فيصل وهو يجلس:شلونش عساش طيبه
ام وضحه:ايه الحمدلله طيبه جعلك طيب ... بشرني منك
ابو فيصل:طيب طاب حالش
دخلت وهي مستعجله:يمه انا بروح الـــــــــ.......
لكن فرحتها الجمتها
اتجهت له بسرعه لتضمه:يامرحبا يامرحبا وش ذا الصباح المبارك
ابو فيصل وهو يضمها:لو انش صادقه كان ماقعدتي مني شهرين
دلال باحراج شديد:يبه يعني تبيني اجيك وهو عندك
ابو فيصل وهو يتغابى:من هو
دلال بخجل:هو
ابو فيصل:هو من هو
دلال بصوت منخفض:هو
ابو فيصل بابتسامه:ابيش فيصل
دلال تومأ برأسها علامة الرفض
ابو فيصل:ناصر
دلال تومأ برأسها علامة الرفض
ام وضحه بضحكه:نايف
اكتساها اللون الاحمر خجلا من اسمه
تجلت ضحكة ابو فيصل على خجل تلك الصغيره:ههههههههههههههههههههه
دلال:ترا ان ماغيرتو السالفه بروح واخليكم
ابو فيصل:ها ها صكينا الموضوع علميني وينش رايحه
دلال:قصدك وين كنت رايحه
ابو فيصل:ليه ماعاد انتي برايحه
دلال:لا دامك عندي مانيب رايحه
ابو فيصل:اجل قومي انا اللي بوديش لمشوارش
دلال وهي تقبل خده:ياحظي اللي انت بتوديني
ابو فيصل:ترا ان ابطيتي بروح واخليش
دلال وهي تلبس نقابها:اصلا انا خلصت
ثم وادعا ام وضحه وخرجا متجهين للسياره
.
.
.
.
.
.
كان لتوه يخرج مسرعا لدوامه فقد تاخر كثيرا
لكن لفت انتباهه جده الذي يركب في سيارته ومع انثى خمن انها شقيقته التي قالو بانها خرجت للجامعه
اتجه ليصبح على جده
نايف بلباسه الرسمي:صبحه بالخير
ايو فيصل:صباح النور
نايف:كيف اصبحت
ابو فيصل وهو يمازحه:ابرك منك
نايف:هههههههههه انا مااحد احسن مني ذا الايام
ابو فيصل وهو يضحك على حال من تختبا خلفه:هههههههههههههههههههههههه
نايف وهو يخاطب من خلف جده:جويهر ومرض ليه ماوديتي دشاديشي المغسله
ابو فيصل بضحكه:يارجال رح مني وراك
نايف:اجل يرضيك يبه لاغسلت دشاديشي ولا رتبت في الكبت
ثم مد يده ليمسك بها:تعالـــــــ........
ابوفيصل وهو يبعد يد نايف:كف ايدك يارجال هذي دلول مهيب جواهر
ادار ظهره بسرعه ودون تردد خجلا من موقفه:السموحه السموحه
ثم اتجه لسيارته مسرعا منحرجا مماحدث
.................................................. .......
بعد الظهر كان يدخل غرفته
لطام بهدوء:السلام عليكم
شاهه وهي تلتهي بصغيرها:وعليكم السلام
لطام بضيق:صكي الليت برقد
شاهه:شوي خلني ابدل بزري
لطام:اخذيه واظهري من الحجره
شاهه وهي تنظر له بغضب:لاقدها حجرتك لحالك تحاكى هذي حجرتي انا وعوالي تبي حياك ماتبي اطلع من الغرفه
لطام بغضب وهو يبعد اللحاف ويتجه لها:انتي يبي لش تسنيع
شاهه وهي تنظر له:اضربني عشان اتسنع
لطام وهو يحاول ان يهدأ اعصابه:شاهه كفي الشر لا امحق عليش
شاهه:انا كافه شري انت اللي بليتني
لطام بهدوء:قدش تبين الفرقا ياشاهه
صمتت لم تجبه فهي لا تريد سوى قربه وان تعيش في احضانه
اكمل بألم:ادري ماعينتي معي الا الشقا
نظرت له بعينيها الفاتنتين الممتلئتان بالدموع
ابتعد عنها ليدخل في فراشه بهدوء
وضعت صغيرها في فراشه واتجهت له
جلست بجانبه لتهمس في اذنه:شفت الشقا اللي تقول عليه عطاني احلى ثلاث اشياء انت وحبك وعوالي
التفت لها باحثا عن الصدق في كلامها
تمددت بجانبه وهي تمسك بكفه الضخمه:والله انه مااغلى منك في قلبي احد حتى عوالي .........حبيتك بزر وحبيتك بنت وحبيتك مرتك وام عوالك وبحبك وانا عجوز ......تهقى لو احد احب احد كذا يبي فرقاه
لم يجبها سوى بأنه ضمها لصدره بقوه فهذا هو لطام لا يعبر سوى بقليل من ردات الفعل
.................................................
كان يجلس بجانبها وامامه جدته ووالدته
كان ينظر لها برعب فهي تهذي بشيئا واحد (ماقدرت اخذه منها ماقدرت)
فهم في حالة تعجب من هذيانها بتلك التي اخذت منها مالم تستطع حمايته
ام سعد بحزن:ان لله وان اليه راجعون وشلي جرا لها
ام نهار بحرن:والله مدري وش جاها بس الله واعلم ان فيها شي كايد
قاطعهم صرختها المخيفه:آآآآآآآآآآآآآآآآآه ه ه ه ه ه ه
اقترب منها ليضمها ويهدئ روعها فهي في مرحله رعب شديده:سمي بالله سمي بالله
تمسكت بقميصه بقوه وصوت نشيجها يعلو
شدد من احتضانها لعلها تهدأ صراخها مؤلم جدا
ام سعد وكانها عرفت مابها ابعدته عنها لكنها كانت تمسك به بشده
لذلك جلست بجانبها وبدات تقرأ ماتيسر من القرآن فازداد بكاؤها اكثر لكنها اكملت مابدأته
اما حصه فقد كانت تضم فلاح بقوه عند سماعها كل كلمه من الايات التي تقرأها جدتها عليها
مما اثار الريبه نفوسهم
وبعد نصف ساعه من قراءة القرآن وبكاء حصه
قال فلاح بهدوء يغلف قلق وريبه:يمه خلاص خليها
ام سعد بصوت خافت:يامك لا تخاف عليها هذا كلام ربي مامنه الا خير وعافيه ومرتك انا عرفت وش فيها
فلاح وهو يشعر بارتخائها المفاجئ:حصه حصه
لم تجبه فقد ذهبت لعالم اللاوعي
مددها برفق واتجه لدكتورها ليستفسر عن سبب فقدانها لطفلها فهي لم تكن تعاني اي شيئ
.................................................. ..
في جناح ناصر
كانت تكلم شقيقتها التي تكاد تموت خجلا مما حدث لها مع جدها
وضحه:انتي بعد خبل كان دخلتي السياره
دلال بغضب:شسوي جدي واقف بيني وبين السيارة بغيت اموت ياوضحه حسيت ان حنا طحنا من عين جدي
وضحه بخبث:وانتي هامش انه مايطيح من عين جدي
دلال بنرفزه:وجع فال العدو زين انا احكي في شي وانتي صوب شي ثاني
وضحه:ههههههههههههه اخ يابطني
دلال برعب:شفيش
وضحه بتعب:مافيني شي بس الشيخ عطاني كم رفسه الظاهر اني كدرت مقياله
دلال:هههههههههه والله انه مدلع وهو مابعد ظهر على الدنيا
وضحه بملل:اف متى بولد
دلال بجزع:ياويلش ان سويتيها قبل عرسي
وضحه:هههههههههههه هو على كيفي
دلال:الزمي ارضش الى عقب العرس ان شاء الله تولدين عقب العرس على طول عادي بس قبله لا لا لا
وضحه وهي ترى ناصر يدخل:دلول باي اكلمش بعدين
دلال:باي
اغلقت الهاتف واتجهت له وهي ترى التعب قد بان على وجهه:يامرحبا
ناصر وهو يقبل جبينها بابتسامه متعبه:وبش البقا
وضحه وهي تتجه معه لغرفتهما:يالله بدل عشان ننزلــــــ ....................
قاطعها الم مفاجئ جعلها تصرخ وهي تمسك ببطنها:آآآآآآآآآ ه ه ه ه
ناصر وهو يمسك بكتفيها:شجرا لش
وضحه وهي تضع يدها على صدره متكأة عليه:تكفى ناصر احس اني بولد
ناصر بصدمه:تولدين؟؟
وضحه:ايييييه بولد ناد امي
ناصر وهو يجلسها على الكنبه:انزين افعدي اقعدي وانا بروح اصوت لها
ثم اتجه لمنزل عمه لينادي ام وضحه
.................................................. .......... ...............
بــــــــــــــــــــقـــــــــــــــ شــــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:31 PM
البارت الثاني والخمسين
................................................
اغلقت الهاتف واتجهت له وهي ترى التعب قد بان على وجهه:يامرحبا
ناصر وهو يقبل جبينها بابتسامه متعبه:وبش البقا
وضحه وهي تتجه معه لغرفتهما:يالله بدل عشان ننزلــــــ ....................
قاطعها الم مفاجئ جعلها تصرخ وهي تمسك ببطنها:آآآآآآآآآ ه ه ه ه
ناصر وهو يمسك بكتفيها:شجرا لش
وضحه وهي تضع يدها على صدره متكأة عليه:تكفى ناصر احس اني بولد
ناصر بصدمه:تولدين؟؟
وضحه:ايييييه بولد ناد امي
ناصر وهو يجلسها على الكنبه:انزين افعدي اقعدي وانا بروح اصوت لها
ثم اتجه لمنزل عمه لينادي ام وضحه
وبعد دقيقتين كان يطرق الباب الرئيسي
دلال باستغراب:من بيجينا ذالحين
ام وضحه التي ترتشف قهوتها :صوتي للهنديه تفتح
اتت الخادمه مسرعه لتفتح الباب ثم عادت وهي تقول:بابا ناصر يبي ماما كبير
ام وضحه برعب:جعل بنتي مافيها شي
دلال بقلق:الله يستر قومي شوفيه يمه
ام وضحه وهي ترتدي برقعها واتجهت للباب
ام وضحه وهي تفتح الباب:يامرحبا بابوفيصل اقلط
ناصر بهدوء يخفي خلفه رعب مميت:مالش لوا وضحه تبيش
ام وضحه برعب:ليه شفيها
ناصر:الظاهر انها بتولد
ام وضحه بخوف اخترق اسوار قلبها:انتظرني بلبس عباتي واجيك
ناصر بجمود:انا بخلي السايق يقرب السيارة
ام وضحه وهي تتجه للداخل:معليه معليه
.
.
.
.
.
.
.
.
في غرفة وضحه
كانت امها تساعدها على ارتداء عباتها وتهدئ من روعها
ام وضحه بصوتها الهادئ الذي يحمل الكثير من الالم والوجع:اذكري الله واكثري من الاستغفار عشان ربي يسهل امرش ان شاء الله
وضحه التي تحاول ان تتصبر:ان شاء الله
ثم اردفت برجاء مؤلم:يمه تكفين ابي اشوف ناصر
ام وضحه باستنكار وحرج:ماعاد الا ذي يجيش وانتي تولدين يافضحي
وضحه التي اساسا تقبل على بكاء موجع:يمه تكفين اذا ماشفته مانيب رايحه الطبيب
ام وضحه التي تدخل بعض الاغراض في حقيبة الصغير القادم قالت بصرامه:بتروحين ولانتيب شايفته غصب من ورا خشمش
ثم امسكت بها في حين دخلت ام ناصر وهي ترتدي العباءة:ها خلصتو
ام وضحه بحرج:يويلي فديش ارتاحي انا بروح معها
ام ناصر باصرار:ياوالله اللي بروح معكن
ثم اقتربت لتحمل الحقيبة من ام وضحه وتمدها للخادمه الواقفه:كانتي وديها للسيارة
ونزلن متجهات للسيارة لكن لم يعلمن انه كان ينظر لها من نافذة الصالة العلويه كان يتمنى ان يوبخ ذلك الصغير لايلامه اياها فنعومتها لا تحتمل اي نوع من الالام فقد اكفهر وجهها واحتقن بدنها فذلك كله ناتج عن الما لا نهايه له
.................................................. .......... ........
في بيت ابوسعد
كانت ترتدي عباءتها وتتجه للباب لولا ان هناك من فتحه
ابوسعد باستغراب:وينش رايحه يابيش
ام شاهه بالم ينهش قلبها:بروح الطبيب
ابوسعد بقلق:ارب مافيش شي
ام شاهه:لا انشاء الله حصه تعبانه شوي وبروح لها
ابوسعد وقد احتدت ملامحه التي قد انطفأ نورها بسبب انواع الآلام التي مر بها على مر السنين:افا وش قومها
ام شاهه بخجل خالطه حزن حاز على مساحة قلبها بالكامل :بزرها طاح
ابوسعد بحزن:ان لله وانا اليه راجعون
ثم اكمل:يالله انا اللي بوديش
ام شاهه:لا يبه ارتاح انت بروح مع السايق والهنديه
ابوسعد بحزم:امشي بس
تبعته لتركب في السيارة التي تتجه بهم للمشفى
.
.
.
.
.
.
.
طرقت باب الغرفه
ام سعد:ادخل
دخلت وهي تبعث انظارها باتجاه صغيرتها:السلام عليكم
ام نهار وام سعد:وعليكم السلام
ام سعد بحزم:ماتعلميني وش جايبش
ام شاهه بالم وهي تجلس بجانب ابنتها:مااحتلت يمه اقعد
ام سعد بحنان:يابنتي انتي عادش نفاس وبزرانش وراش ماعندهم احد
ام شاهه وهي تحتضن تلك التي تذهب بها الكوابيس لعالم آخر:انا كلها اربع ايام واظهر من النفاس والبزران بيجونهم النوري وثمينه
ثم التفتت لها وهي بين احضانها لاتشعر بشي حولها
ام شاهه بضيق:وش صار لها ياصيته
ام نهار بحزن:والله ياختش فلاح يقول مافيها شي بس يوم قام الصبح عينها في الحمام تبكي ويوم هنا اغمى عليها واسمعه يصيح عليها وجيتهم اجري يوم جيت اليني اشوف الشيفة المحقا وعقبه جبناها وقالو لنا انها سقطت
ام سعد بعمق وتخمين:الظهر ان فيها تابعه
شهقت ام شاهه برعب:اسم الله على جنينتي
ام سعد بحزن:وش حصيصه بتحمل جعلني قبلها سود الله وجه العدو اللي جوزناها وهي بزر
ام نهار بألم لحال تلك الصغيره:المكتوب مامنه مصد وهذا شي ربي كاتبه لها انا والله مانيب ذاله كون تجيها ضيقه لاوعت
دخل فلاح بوجهه المكفهر معقود الناظرين:سلام عليكم
ثم اكمل وهو يقبل رأس ام شاهه:صبحش بالخير يمه
ام شاهه:صباح النور
ام نهار:ها بشر وش هو يقول الدكتور فيها
فلاح:يقول انه مافيه اي سبب ااو مرض يخليها تجـــــــــــ...........
افزعهم عويلها الذي تبعه صرخه حاده من تلك التي لم يفد معها المخدر:فـــــــــــلاح
لم تكمل كلمتها الا وهي تختبئ في احضانه ويهمس لها دون ان يسمعه من حوله:لبيش
حاولت والدتها ان تضمها لكنها كانت تنفض يدها من اي شيئ يحاول ابعادها عنه فهي لاتفتح عينيها الا على صدره ولاتشم سوى رائحة بدنه التي تعشقها ولا تسمع سوى صوته وهو يهدهدها
ام شاهه بحزن تألق في سماء قلبها:انا لله وانا اليه راجعون يا وش جرا لها
حصه برعب:تكفى فلاح تكفى قوم ابعدها مني ابعدها مني
الجده التي اقتربت لتنتزعها بشده من احضانه لتمزق شرايين قلبه وهو يراهم يقسون عليها
ام سعد بثبات:حصه حصه اسمعيني افتحي عينش واشبحي فيني
لم تفعل ماقالته الجده
لذا اشارت الجده لام شاهه ان تمد لها كأس الماء الذي بجانبها
فاقتربت ام شاهه منها وهي تسكب القليلل من الماء في كفها لتمسح به وجهها لعلها تستيقظ
شهقت بعنف:ههههئئئئئئئئئ
الجده وهي تضمها:تعوذي من الشيطان وانا امش واذكري الله
حصه التي وكأنها تعود لوعيها لتقول ببكاء:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
الجده بتشجيع:ايه وانا امش كذا لاتخلين الشيطان يتولاش
ثم بدأت تقرأ عليها وتمسح على راسها لكن عينها لم تكن سوى على ذلك الذي ينتابه القلق المشبع بالحزن مد يده ليمسك بكفها لعلها تطمأن بقربه
.................................................. ..
في استراليا
كانت لتوها تستيقظ من النوم بعد احداث الليله الماضيه
تعلم وتوقن بعشقه السرمدي لها والذي يفوق الوصف ولكنها تعلم ايضا انه لايعرف التعبير عما بداخله سوى بهده الطريقة الموجعه فقد عاشت مع والدها ومع جدها وعرفت طريقة التعبير العوجاء التي يتميزون بها
التفتت له بجانبها لترى ملامحه الساكنه التي تقسم انها اغلى ماتملك في هذه الدنيا
ضحكت وهي تتذكر حالتهم فكيف هي في فترة النفاس وتشاركه الغرفه والمأكل والمشرب لكنها اعتادت على الاوضاع الغير طبيعيه في حياتهم فزواجها غير طبيعي ولادتها ليست طبيعيه نفاسها ليس طبيعي كل شيئ يتمتع بالاستثنائيه في حياتها معه
سمعت صوت انفاس سعد الصغير وهو يعلن عن استيقاظه نظرت له وهو في سريره ياله من شبه يتشاركان به هو ووالده فشبهه بوالده غير طبيعي وكأنه لم يكن سوى قطعه خالصه من والده
ابعدت الغطاء واتجهت للحمام لتغتسل وتبدل ملابسها وتتجه لصغيرها لتبدأ بعنايتها له
وبعد مرور نصف ساعه اقتربت منه:لطام لطام ابو سعد
همس لها وهو مازال يغمض عينيه:لبى ام سعد
شاهه بابتسامة خجل:قوم جعل ام سعد قبلك
فتح عينه ومد يده ليمسك بكفها الترفه الناعمه ليطبع عليها قبله ناعمه كنعومة صباحهم:طالبش ياشاهه تحمليني لاتكسريني ياشاهه لاتكسريني
انحنت عليه لتقبل جبينه قبله طوييييله غاب عن وعيه بسببها:لا انكسرت انكسرت روحي
وقف باختلال بعد قبلتها المسكره ثم اطال النظر لعينيها التي كانت تشع بحب
تركها بصمت واتجه للحمام
ابتسمت بيأس:جعل ربي يخليك لي
ثم التفتت لبداح الذي فتح عينيه وينظر لها وهو في فراشه:لبى عنونه لبى روحه فديت انا عوينات قلبي
.
.
.
.
.
.
.
وقفت به برعب وهي تراه يتقلد اللون الازرق ويسعل بشدة
قالت بصوتها المرعووب:لطام لطام لططاااام
خرج من الحمام وهو يمسك بفوطته التي رماها وهو يرى ذلك الصغير مختنقا تماما
اخذه من بين يديها واتجه به للحمام وهو يرش الماء على وجهه الصغير ويقرا آية الكرسي لعلها تخفف من الم شاسع على بدن هذا الصغير
استرد الصغير انفاسه ليتعالى بكاؤه وكانه يعلن المه وعودته للحياه لوالدته
كانت خلفه وهي ترى الصغير وهو يبكي حملت الصغير لتقربه من قلبها لتهدئ هي وصغيرها
ضمها قريبا من صدره وهي تحمل صغيرها بخوف ورعب ليهمس لها:شوفيه ماعاد فيه الا العافيه قولي لااله الا الله
همست بحزن عميق وهي في حضنه:ياحي جنيني يالطام والله انه اقفا وربي رده
لطام وهو يبعدها وينظر لعينيها الغرقتان بالدموع:ربش مايخلي عباده اتكلي على ربش واطلبي لولدش الشفا وان شاء الله انه بيتشافى ويغدي على قولة امي جد عرب
همست وهي تقبل صغيرها:آميييين
اتجه ليرتدي ملابسه استعدادا للدوام:صبحنا ذا النتفه وماخلاني اخذ نصيبي من الحب في ذا الصبح
شاهه وهي تضع الصغير في فراشه وتنحني لترى معالم وجهه:جعل ربي يخليه لي يالطام
اجابها وهو يضمها من خلفها ويحتك عارضه بنعومة خدها:تدرين ان بداح اغلى من سعد
اجابته بنبره عاتبه:ياويلكم من الله كلكم تحبون بدوح اكثر من سعد
ثم اكملت وهي تبتسم وتهمس بحب وهي تمرر اناملها على خد سعد:بس انا اموت في سعد اكثر جعل ربي ياخذ من عمري ويعطيهم
نهرها بهمس غاضب:اسم الله عليش جعلني ماذوق حزنش
مدت كفها لتحتضن خده:ياغليك عندي يالطام
ثم اردفت بعتب:بس لو انك ماتحب بداح اكثر من سعد
لطام وهو يقبل خدها الاملس:تدرين ليه احبه اكثر
همست:لييه
لطام وهو يشدد من احتضانه لها:عشانه يشبهش
همست له:وانا احب سعد اكثر عشانه نسخه منك
قبل رأسها بحب لا حدود له فكيف يعبر لها غير بذلك
.................................................. .......... .
في المشفى حيث اقروا الولاده لوضحه التي تطلب حضور ناصر
كان المخاض يحاصرها وتبكي وتردد:ابي ناصر ابي ناصر
ام ناصر وهي تهمس لام وضحه:متى هم بيدخلونها
ام وضحه:عقب شوي
ام ناصر بحيره:ادق على ناصر ياتي
ام وضحه بجزع:يويلي والله ماتدقين عليه يافضحي
اتت الممرضه لتقول :يالله مدام لازم يدخل غرفة ولاده
وضحه بجزع:تكفين يمه خليني اكلم ناصر
ام ناصر التي مدت الهاتف لوضحه الباكيه قبل ان تمنعها والدتها من التحدث لناصر:هاش دقي عليه
اخذت الهاتف برعب لتضغط عدة ازرار بانتظار اجابته
كان في دوامه رغم ان عقله معها ليرن هاتفه ويثلج صدره حين اجاب:الوو
اتاه صوتها المرهق:ناصر
ناصر بدون وعي:لبيه
وضحه بتهور:تعال
ناصر بحب:ياليتني اقدر
وضحه ببكاء:انا خايفه
ناصر وهو يعود لوعيه:افا تخافين وقلبي معش
ابتسمت من بين دموعها:احبك
لم يجبها لمقاطعة امه لهما:يالله يابوي مع السلامه
ناصر:مع السلامه
تم ادخالها غرفة الولاده ليتخلص جنينها من ظلمات بطنها لنور العالم
.................................................. ...
في منزل ابوسعد
كانت ثمينه تحمل فيصل الصغير برفق وترضعه
اما نوره فقد كانت تلاعب ضيدان الذي تعالت ضحكاته لتبعث الفرح في نفوسهن
ضيدان وهو يبعد كفه الصغير من يد نوره:ههههههه لالالا تدغدغيني
نوره وهي تضحك:ههههههههه ليه انت مو رجال الرجال عادي يدغدغونه مايضحك
قاطعهم دخول جواهر:قطعتي كبده بالضحك
نوره وهي تقف وتسلم على جواهر التي تخلع نقابها:هلا والله شلونش
جواهر:طيبه جعلش طيبه انتي كيف حالش
نوره:طيبه طاب حالش
ثم استدارت لثمينه التي تقف بصعوبه وتسلم عليها
وبعد السلامات
جواهر وهي تحمل فيصل من ب يدي ثمينه:الحمدلله على سلامة حصه
ثمينه ونوره:الله يسلمش
جواهر بحزن:ماتستاهل والله
نوره بحزن مماثل:اي والله يسين عليها
ضيدان الذي ينغز كتف نوره ويهمس:نوري
نوره وهي تلتفت له:لبيه
ضيدان باستنكار:منو هذي
نوره بحب وهي تقبل كفه الصغير:ليه حلوه
ضيدان وهو يومأ برأسه:ايه
نوره وهي تدفعه لها:روح حبها
ضيدان وهو يعود ليختبأ خلف نوره:لا
جواهر وهي تبتسم له:ليه ترا اذا ماحبيتني باخذ فيصل معي البيت
ضيدان بغضب جميل:لا لا انتي مو حلوه هذا اخي اخي انا
ضحكن بمرح:هههههههههههههههه
ضيدان وهو يقترب منها ويشد الصغير الذي شدته جواهر اكثر خوفا عليه:وخري وخري
ثم تعالى بكاءه بشده ليفجعن بردة فعله
.
.
.
.
.
.
.
في طرف اخر
كان يخاطب جده في الهاتف:خلاص يبه هذا انا في البيت........ ايه ....ابشر ابشر
لكنه صدم وهو يسمع صراخ ضيدان من داخل المنزل
عساف بقلق:يالله يبه مع السلامه
ثم اغلق الهاتف ليتجه لمنزل عمه
وقف اما البيت ليطرق الباب لكنه فجع وهو يرى ضيدان يخرج باكيا
ضيدان وهو يصرخ:انتي موحلوه موحلوه
اوقفه عساف وهو يجلس على احدى ركبتيه ويمسك بعضديه الصغيرين:لاتبكي مايبكي الا الضفعه
صمت الصغير دليلا على انه ليس(ضفعه)
عساف بهدوء:علمني شفيك
ضيدان وهو يقاوم العبره:عثاف هذي اللي مو حلوه تبي تاخذ اخي
ابتسم عساف لبراءة هذا الصغير:وانت تبكي عشان كذا
ضيدان بهمس خجل:ايه
عساف وهو يحمله ويقف به:اصلا مافيه احد يقدر ياخذ اخيك بعدين الرجال مايبكي الرجال يضرب صح ولا لا
ضيدان الذي احتشا مخه بهذه الافكار منذ صغره:ثح
تعالت ضحكة عساف:هههههههههههه يازين الثح ياعرب
كان يخاطب الصغير بكل عفويه لكنه لم يعلم بالعينين التي تراقبه مصدومه وهي تتعرف عليه
كادت ان تسقط مغشيا عليها وهي تراه بهذا القرب فهي لم تتوقع ان تلتقي به مره اخرى حتى في احلامها
همست بصوت خافت ودون وعي لما حولها:يارب هو يارب هو
لكنه توارى عن عينيها وهو ياخذ ضيدان للمجلس
.................................................. .......... ....
في جبهة اخرى
كانت تتعالى صرخاتها تنبأ عن ظهور صغيرها الذي امتزجت صرخاته بصرخات امه
ام وضحه بفرح يشع من عينيها فهي تعلم ماواجهته ابنتها وكانت تود لو انها تحمل الالم بدلا عنها همست لابنتها:غدا شرش وانا امش
اعلن الدكتور المختص بصوت عالي:مبروك ولد
لم يكمل كلمته حتى قذفت الممرضه بالصغير على صدر امه:مبروك مدام
كانت تقبل ماوقعت عليه عينيها من جسده
اما الجدتان فكنا ينظرن له بشفقه وحب عارمين
ام ناصر بفرح لاحدود له:الحمدلله على سلامتش
لم تنتبه لاي شيئ فعقلها محصور بمن بين يديها يبكي باحثا عن مايسد جوعه
ام وضحه بهمس لام ناصر:ماعاد هيب في حالش
ام ناصر بفرح:لعنبا لايمها جعل مايربيه الا هي
ام وضحه بحب:آميين
ام ناصر وهي تقف:انا بروح ابشر ناصر
ثم خرجت لتلقي بالخبر في اذان العديد ممن يتلهفون لهذا الخبر
ام وضحه وهي تحمل الصغير وتمده للمرضه:ارتاحي وانا امش ارتاحي
لتعود بظهرها على السرير وتغط في نوم عميق
.................................................. .......
عند ناصر الذي كان في صالة المنزل
رن هاتفه ليرى اسم والدته يزين الشاشه
رد عليها:الوو
ام ناصر بسرور غير نبرة صوتها:ابشر لك برجال يابو فيصل
ناصر بفرحه قبضت على شرايين قلبه المتلهفه:بشرش الله بالجنه اربه طيب هو وامه
ام ناصر:ايه الحمدلله انت وينك فيه
ناصر بفرحه يخجل ان يظهرها امام من حوله:انا في البيت
ام ناصر:هايالله مع السلامه جعلني قبلك
ناصر بحب:الله يسلمش
ثم اغلق الهاتف ليتجه لوالده الذي كان يجلس في المجلس
ناصر وهو يدخل على والده:ابو ناصر
ابوناصر:هلا
ناصر:ابشر لك برجال
ابوناصر وهو ينتهض فرحا استولى عليه:كفووو اربه طيب
ناصر بابتسامه فخمه:طيب هو وامه
ابو ناصر وهو يقف:اجل والله مايبشر ابي الا انا
ناصر بضحكه:ههههههههه تدور البشاره يبه
ابو ناصر بضحكة فرح:ههههههههههههه بشارة ابي بولدك انت ووضحه جزله
ثم خرجا متجهان لابو فيصل الذي يجلس في غرفته
.................................................. ........
في جبهة معركة داحس والغبراء
كانت لتوها تستيقظ من نومها لكنها توشك على البكاء حين تذكرت مستقبلها الاسود مع ذلك الذي يدعى فهاد
انتبهت على صوت ام لطام التي تهمس بالتسبيح
اعتدلت وهي تنظر لها:صباح الخير يمه
ام لطام وهي تلبس برقعها:صباح النور على وجهش الزين
ابتسمت خجله:يمه تراش بتكبرين راسي
ام لطام وهي تتجه للحمام:هذا الصدق وانا امش شيفتش تنعش الروح على ذا الصبح
تحسست وجهها بوجل تمنت لو ان هذا الجمال يهدئ من حدة فهاد في ايامهم المقبله ............... لم تظن ان حدتها وطباعها هما السبب فهذا نحن ابناء آدم لانرى عيوبنا مهما تضخمت
بعد نصف ساعه كانت تجلس هي وشقيقتها وام لطام حول سفرة الافطار
ام لطام وهي تنظر للسريرين المتلاصقين الذي يحويان سعد وبداح الصغيرين:ها بشري من بداح اليوم
شاهه بألم:والله اليوم صبحته يمه بس اشوا ابيه انكسه ورد نفسه
ام لطام بحزن:جعل ربي يشفيه
شاهه وعليا:آميين
عليا بخجل:شاهه ابي اكلم امي وجدتي
شاهه وهي تمد جهازها لعليا:هاش شقومش مستحيه
عليا وهي تأخذ الجهاز وتتجه به لغرفتها هي وام لطام:ياشينش لاتمننتي
ضغطت عدة ازرار ووضعت الهاتف على اذنها بانتظار اجابة احداً من اهالي ذلك المنزل
وبعد مرور عدة رنات اتاها صوت تعشقه ويسحرها حين تسمعه:الووو
عليا بحب:لبى عروق قلبك ضيدان حبيبي
ضيدان بفرح:علوي علوي وينش
عليا بحنين:انا عند ماما
ضيدان الذي تهدج صوته:وين ماما
عليا التي اصابها الحزن فذلك الصغير لايعشق في دنياه شيئا سوى شاهه التي ارغمها الزمن عن الابتعاد عنه:تبي تكلمها
ضيدان وقد انهمرت دموعه الصغيره:اييه
اتجهت لشاهه لتمد لها الهاتف بهدوء
شاهه التي تنظر لها باستغراب:شفيش
عليا:كلمي
شاهه التي وضعت الهاتف على اذنها:الوو
ضيدان التي لم يجبها سوى بـــ:هئ هئ الــ ....الو
شاهه بحزن اكفهر وجهها على اثره:ضيدان
ضيدان بشوق:ماما
شاهه وقد انهمرت دمعاتها:ليه يبه ليه تبكي
ضيدان بحب:انا ابيش
شاهه:وانا ابيك بس ترى ان بكيت بزعل عليك
ضيدان:لا خلاص ماابكي خلاص
شاهه بحنان:شريت حق العرس ثوب جديد ولا لا
ضيدان هو يبتسم:ايه عساف وداني يشتري لي اليوم
شاهه بهدوء:ضيدان انا جبت دادا حلو
ضيدان بغيره:وانا
شاهه وهي تشتم رائحة الغيره:انت حياتي وروحي وعيوني
ضحك فرحا بأن قلبها لايحمل سواه احدا:وانا احبش حييييييييل
سمعت صوت جدتها خلفه:ضيدان من تكلم
ضيدان بفرح:ماما
ام سعد وهي تجلس بجانب الهاتف:دامها ماما اجل لبى ماما ومن عندها
ثم اخذت منه السماعه لتقول:الو
شاهه بحب:لبى صوتش ياحي ذا الصوت
ام سعد بحنين موجع:ياقلبي اللي انفطر اول عمري وتاليه تكفين يامش عجلو بالمجي والله اني عليكم بجر العواه
شاهه بشوق:تكفين يمه لاتاكلين قلبي والله اني امحق منش
الجده:شلونش وشلون قطاوتش
شاهه:كلنا طيبين جعلني الاوله انتي شلونش وشلون اللي عندش كلهم
الجده:كلنا نزقح
شاهه بقلق:يمه شقوم صوتش خاطرش فيه شي
الجده بحزن:حصه اختش تعورت
شاهه بصوت يملأه الخوف والفزع:لييه
الجده بخوف:اختش فيها تابعه
.................................................. .....
بـــــــــــــــقــــــــــ شــــــــــــادن لــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:32 PM
السلام عليكم


البارت الثالث والخمسين
............................................
شاهه بحزن على شقيقتها الصغرى:وهي اللي طرحت بزرها؟
الجده:اي بالله هي اللي طرحته ....... والله يامش انها متحطمه جعلني قبلها
شاهه بأسى:وامي شلونها
الجده وهي تتذكر حال ام شاهه:هذي هي بين اخيش الصغير وبين حصه والله يامش اني ذاله عليها من الحزن والتعب
شاهه برأفه:تكفين يمه احلفي عليها
الجده:لا والله يامش مانيب حالفه عليها اقطع كبدها وبس
شاهه وهي تنظر لسعد الصغير الذي شرع بالبكاء:يالله يمه مع السلامه ولدي يبكي
الجده بشوق ولهفه:من ذا منهم
شاهه:هذا سعد
الجده:لبى صوته جعله بعد صوتي ...... يالله حافظش ربي
انهت مكالمتها وحملت صغيرها الجائع:اسم الله عليك
ام لطام بقلق:من ذا اللي طرحت بزرها
شاهه بحزن يغلفها:حصه جعلني قبلها
عليا التي كانت تسكب لنفسها فنجال قهوه:هاااااه ليه
شاهه:امي شاهه تقول فيها تابعه
ام لطام بحزنن:جعل ربي يعوض قلبها خير
عليا وشاهه بصدق:آمييين
.................................................. ..
في المستشفى
كانن ام ناصر وام وضحه يحاولن ان يوقظن الصغير لكن لاجدوى
ام ناصر وهي تقبله:لبى العوينات اللي مافتحتها
ام وضحه بحب:ماكني اشوف الا امه
ام ناصر بنفي:لا والله نسخة ابيه
اتاهن صوت من كان يفتح الباب:لا هوب لامه ولا لابيه غادي لخالته
ثم تقدمت لتسلم على امها وام ناصر:مبروك ماجاكم
ام ناصر:يبارك في حياتش ويرزقش مثله من عمرش
ام وضحه:آمييين ياربي
ثم اردفت بغضب:من انتي جايه معه
دلال بابتسامه:لاتخافين جايه مع جدي
لم تكمل كلمتها حتى دخل جدها:سلام عليكم
ام ناصر وام وضحه:وعليكم السلام
ثم قبلن جبينه
دلال وهي تحمل الصغير:لبى روحه ياربي يازين الصبياااان
ابو فيصل وهو يضع عكازه بجانبه:هو به زين ولا شين لحمة ملفوفه في خرقه(خرقه=قطعة قماش)
ام ناصر بحب احتل قلبها وفاض وهي تنظر لتلك(الخرقه):ذا الخرقه ذالحين تسوى عندي الدنيا كلها
الجد وهو يامر دلال:دليل هاتيه خليني اشوفه
دلال وهي تقرب الصغير لجدها:سم يبه
الجد وهو يحمله:اسم الله عليك
ثم اردف بابتسامه وهو يرى الصغير بين يديه:يالله اصلحه جعل مهوب واحد
ثم انحنى وقبل جبين الصغير واطال في قبلته ثم اتجه ليأذن في اذنه
.............................................
في غرفة حصه التي كانت لتوها تستيقظ من سباتها
ام شاهه وهي تحتضنها:الحمدلله على سلامتش ياروحي
حصه بألم يخالطه حزن العالم:الله يسلمش
ثم اردفت ودمعاتها تنهمر بحراره:تكفين يايمه راح راح وانا اشوف
ام شاهه ويه تشد من ضمها:اشششش قولي الحمدلله على كل حال النسوان بعضهن تموت مالها نما وبعضهن ماتحمل الا عقب عشر وخمس تعش سنه ولا انتي الحمدلله عادش صغيره والعمر قدامش ولا فيش عوق الحمدلله
حصه ببكاء مرير:يمه بموت من الحره اني ماقدرت اسوي شي
ام شاهه:هذي كتبت ربي وانا امش مايجوز تعترضين عليها
حصه وهي تخبئ وجهها في صدر والدتها:آآآآآآه ه ه ه
دخل من كان ينتظر صحوتها بشغف:سلام عليكم
ام شاهه بهدوء:وعليكم السلام
اقبل وهو يرى نظرة عينيها المتألمه والحزينه:الحمدلله على سلامتش
حصه وهي تحاول ان تتماسك:الله يسلمك
ام شاهه التي رن هاتفها وقفت متجهه للاستراحه:انا بكلم التلفون وبجي
ثم خرجت للتركهما لوحدهما
حصه وهي تخفض انظارها بألم:انت متضايق؟
لم يجبها سوى انه جلس بجانبها ليشدها لصدره بشجن:تضايقت يوم شفتش بذيك الحاله انا آسف اللي ماحسيت فيش
كانت تتعلق بجيبه متلهفه للمزيد من دفئه
ابعدها بعد فتره ليست بقصيره لينظر لوجهها الذي يعشقه:يروح البزر ولاتروحين مني
حصه:استاجعت من الفجعه استاجعت
فلاح وهو يعود لضمها وتهدئتها:بس خلاص اللي صار صار وبكاش مهوب راده
ثم داعب ارنبة انفها بمزاح:بعدين تراني اطالبش باثنعش ولد مهوب واحد ولا اثنين
شهقت بصدمه:ليه انا قطوه
فلاح وهو يقبل جبينها:ههههههههههه ياجعلني ماخلا
.................................................. ...
كان يقف عند اشهر محل للزهور ليستلم باقة الورد التي اختارها باللون الازرق
وبعدها اتجه لمحل الحلويات ليختار اكبر سلى شوكولاته ليتجه بهما للمشفى
.
.
.
.
.
طرق الباب
ليسمع جده يقول:من هو
ناصر:انا يبه
وبعد ثواني:تعال
دخل وهو يتلهف لتقبيل الصغير وامه
ناصر:السلام عليكم
الجد ووضحه وام ناصر وام وضحه:وعليكم السلام
اتجه ليسلم على امه وام وضحه ثم اتجه لها وهي تشير له ان لايفعلها بسبب وجود جدهما
لكنه انحنى عليها ليقبل جبينها تحت حرجها الذي وصل لذروته:الحمدلله على سلامتش
الجد بمزاح:الرجال ماعاد استحى
تعالى خجل وضحه اكثر وتعالت ضحكات ام ناصر وام وضحه
ناصر بابتسامه فرح:ليه يبه يوم جدتي جابت ابي وش سويت
الجد بضحكه:تخلويت بها هي وابيك وقمت اقهويها وامطخ ابيك ذاك الحين عندي ان مابه من البزران الا ابيك
تعالت ضحكاتهم
ناصر:اجل لاتلومني لاحبيت بنت محمد
الجد:لا بالله مانيب لايمك وانا ابيك
ناصر وهو يتلفت:اجل الشيخ وينه
ام ناصر وهي تتجه لسرير الصغير لتحمله:ابشر به
ناصر الذي ماان رآه حتى تعالى توتره للقمه رغم جموده الخارجي
ام ناصر وهي تمد الصفير له:سم
ناصر وهو يحمل الصغير بحذر بالغ:اسم الله عليك
اما الصغير كأنه كان يرفض ان يرى احدا عينيه قبل والده فقد تعالى بكاءه ليقبض قلب والديه حبا له
ثم فتح عينيه لينتزع قلب ناصر وهو يرى ذاك الصغير بوجهه الاحمر وعينيه المنتفختين وفمه الصغير بلونه الاحمر القاني
ناصر وهو يقبل جبين الصغير بقبله طويله كأنه يريد ان يروي ظمأ سنين الصبر:ياعرب قد شفتو ازين من ذا الصبي
الجد:ابد قريد الصغير
وضحه:حرام عليك يبه ذا الزين كله وقريد
ناصر بضحكه:ذا القريد يسوى الدنيا كلها عندي
الجد:ههههههههه لاشك فيها يابيك
ثم اردف:وش نويتوا تسمون الشيخ
ناصر الذي يمد الصغير لوالدته:اسمه معروف من قبل ياتي اسمه فيصل
الجد بحزم آمر:مالك لوا وانا ابيك اسمه محمد
صمت الجميع حزنا على ذكرى ذاك الراحل في قلب المسن الذي لم ينسه يوما
ناصر بتلبيه:ماصار الا هو اسمه محمد
.................................................. .......... ............
في شقة نهار
كانت تقوم بترتيب ملابس صغيرها بابتسامه فرح
دخل عليها بعد ان بحث عنها في ارجاء الشقه ليقول لها:وش تسوين
نظرت له ثم عادت لعملها:ارتب اغراض ولدي
جلس بجانبها ليضم كتفيها:تدرين لو هملتيني عقب ماياتي بذبحش
ثمينه وهي تحتضن خصره:جعله مايهملني الموت ان هملتك
نهار وهو يضغط على كتفيها بحزم:كم مره وانا انبهش من ذا الحكي
ثمينه برقه وهي تقبل كتفه:فديتك ياروحي انا
نهار:بشريني من مرت فلاح شلونها
ثمينه بأسى:لا الحمدلله صارت احسن وبيرخصونها بكره ان شاء الله
نهار وهو يذكر حالة اخيه الذي يحاول اخفاء حزنه:فلاح متأثر واجد من روحة ذا البزر
ثمينه وهي تمسك ببطنها:مالومهم والله ان ذا اللي في بطني ذالحين يسوى عندي الدنيا
نهار وهو يمسح على بطنها برفق:جعل ربي يعطينا اياه كامل وبصحه تامه
ثمينه:آمييين يارب
.................................................. ..........
وبعد مرور خمسة ايام على مامضى من احداث
كانت تجلس امام المرآه وتنظر لنفسها
فهي تحاول ان تخطط عما ستغيره في نفسها غداا فغدا ستنهي فترة نفاسها وقد حصلت على عدة صالونات تجميل من احد منتديات المغتربات
دخلت عليا:شاهه
شاهه وهي تنظر لها عبر المرآه:هلا
عليا:دريتي ان عساف تملك جواهر
شاهه بفرح:الله يوفقهم ويهنيهم
عليا وهي تتذكر مكالمتها:آميين اسكتي ياان امش فرحانه فرح
شاهه ببسمه:اكييد هذي جويهر مهيب حي الله
هليا بحزن:دريتي ان حنا بنمشي بعد يومين
شاهه بحزن مماثل:ايه علمني لطام
عليا بحيره:ودي اروح عشان اشتري باقي اغراض عرس نايف انا حتى فستان العرس ماشريته وودي اقعد لاني مابعد شبعت منش
شاهه وهي تضمها:والله اني انا اللي قدني شفقه على الدوحه واهلها
عليا وهي تؤازرها:يابنت الحلال احمدي ربش ماعاد باقي الا خمس تعش يوم وتاتين تحضرين عرس نايف
شاهه وهي تبتعد عن شقيقتها:امانه علوي لارحتي دقي علي وطمنيني على حصوص وامي
عليا وهي تبتسم لتلك الذكرى:تدرين ان امي طلعت من الاربعين
شاهه بابتسامه ساحره للغايه:اممم ادري بس اللي ماتدرين اني انا بطلع من النفاس بكره
عليا بصدمه:صدق بس انيت على حسبتي باقي لش ثلاث ايام
شاهه:لا ياحلوه انا بيني وبين امي يومين بس وامي طلعت من نفاسها امس وانا بكره
عليا:اشوا بكون عندش لاطلعتي من النفاس عشان اخذ سعود وبدوح عنش
شاهه بحزن:والله اني احاتي بدوح لاشبيت البخور وش بسوي به
عليا ببساطه:لاتبخرين الين يرقد هو اخذه انا وانتي بخري غرفتش وتبخري
شاهه:مايرقدون مبكر جعلني قبلهم
عليا:خلاص اجل انا اللي باخذهم طول اليوم وانتي الهي في عمرش
شاهه بحب:جعلني والله قبلش جعل ربي مايخليني منش
.................................................. .......... ..
في جناح حصه وفلاح
كان يجلس هو وهي امام التلفاز يتابعون احد البرامج
ولكن موضوع البرنامج تحول من مشاكل اجتماعيه الى موضوع اطفال
التقط فلاح جهاز التحكم ليغير القناه لكنها منعته حين قالت له:لاتغيره فلاح خلني اشوفه
فلاح وهي يغيره ويقول لها بحزم:مامن متابعته خير
ثم حل الصمت الذي قاطعه نحيبها الخافت
ضمها بقوه لصدره لعلها تهدئ فهي منذ خرجت من المستشفى على هذا الحال الحزن يسيطر على حالها لاتنام ليلاً
رغم ان جدتهما تمرها كل يوم لتأخذها لاحدى النساء التي تعالجها بالقرآن
كان يخطبها وكانه يخاطب صغيرته:حصه ياروحي انا خلاص اهدي مايجوز اللي انتي تسوينه في عمرش كذا وتضايقيني
حصه من وسط بكاؤها:والله غصب عني والله غصب
فلاح بهدوء:اكثري من ذكر الله والله بينسيش اياه
حصه وهي تبتعد عن حضنه لتمد يدها للمناديل وتمسح دموعها المنهمره:ان شاء الله
ثم اردفت بحزن:آسفه حبيبي والله مهوب ودي اني اضايقك بس وش اسوي
فلاح:يابنت الحلال اهم ماعندي انتي ولا ارتحتي انتي وافرحتي تأكدي اني انا مرتاح وفرحان
حصه وهي تدفت وجهها في صدره وتجهش في البكاء:والله اني احبك يافلاح
فلاح وهي يضمها بحزن:وانا كل ماقلت لش شي بكيتي خلاص هذا انا بأسكت
.................................................. .......... ..
في منزل ابو سعد
كانت ام شاهه تضع فيصل الصغير في حضن ضيدان الذي كان يصرخ ويبكي ليحمل الصغير
ضيدان وهو يقبل الصغير بشده وبعنف وحقد طفولي:حبيبي فثول
ام سعد التي تجلس امامهم:يامال فرقا العين من غير شر ذبحك حبه ياماخوذ
ام شاهه:هههههههه ياويله على ذبحته
ام سعد بابتسامه:جعله مايغليني غلاه لفيصل
ام شاهه:هههههههههه جعل ربي يخليهم لي كلهم ويجعلهم عضدا بعض
ام سعد بحب:آميين ياربي
ثم اردفت:ياقردنا لاجات شاهه بعوالها بيذبحهم
ام شاهه بقلق:جعله بس ماتضربه الشهوه
ام سعد بقلق:اي والله قال ابطت عليه ولاجات بيغدي قلبها مع عوالها
ضيدان الذي قذف بالصغير بقرف:يعععع يزوع
ام شاهه وهي تحمل الصغير بسرعه:هئئ اسم الله الرحمن الرحيم ليه ياماما تحذفه كذا
ضيدان وهو يركض متجهاً لجدته ليقول بكره:عشان هو وصخ يزوع
الجده التي تضمه:يامك هذا بزر
ضيدان:وانا
ام سعد بتشجيع: لا انت رجال كبيير
ضيدان بابتسامة فخر:فهاد يقول انا كبيير
ام سعد:ييوووه العلم فيه فهاد اجل مانيب لايمتك
ام شاهه وهي ترضع الصغير من صدرها:ودي اعرف وش فهاد يسوي به
ام سعد:يابنتي المعطي في السما والله انه من طحس في القاع وهو يموت عليه وذاك يصدع عنده
ضيدان الذي بدت عليه علامات الحرج همس في اذن جدته:جده انا صح عيب اطالع امي وضحه
الجده:ههههههههه يالبى خشتك اي بالله عيب
فانسحب الصغير متجها للمجلس رغم ضيقه من خلوه من والده وفهاد
.................................................. .......... ..
في منزل ام وضحه
دلال التي تقذف الصغير قليلا في الهواء:يالبى حمود يالبى حمود
وضحه بخوف:دلول تكفين لايطيح
دلال بضحكه:وش تبين به نتفه وجيكر
وضحه التي اتجهت لها لتاخذه منها:وش ابي فيه...... شعليش ماواجهتي الموت عشانه بكره بشوفش وش بتسوين لاجا لش بزران
دلال:هههههه مااخليش تلمسينهم
وضحه:والله يادليل وانا اللي مخليتش تلعبين بولدي
دلال:احسن هذا عقاب لش عشانش ولدتي قبل عرسي
وضحه:ماينخاف عليش يمه منش
دلال وهي تعود لحزنها:والله اني اتمنى انهم ياجلون العرس الين تطلعين من النفاس
وضحه وهي تلف صغيرها:والله يادلول انه بيصير خوفش ذا ذكريات تضحكين عليها بعدين صدقيني هالتوتر اول شي وبعدها كل شي بيصير عادي
دلال:البلا اني ابيش في الاول بس
وضحه بتخفيف عن توترها:يااسم الله على نايف منش لاتاكلينه ليلة العرس
دلال بغيض:ليه شقالو لش وضحه يوم شافت ناصر
وضحه ببرود لكي تغيض دلال:حبيبتي انا وناصر غيييير
دلال:نعم نعم ليه ان شاء الله وش فيكم زود لاجدكم اطيب من جدنا ولا ناصر ارجل من نايف
وضحه وهي تضم صغيرها:ههههههههههههه يافضحي تدافعين عنه من ذالحين
دلال التي امتلكها الخجل:مدري وش مصبر ناصر عليش يالخبله
ثم اتجهت لغرفتها
لتتعالى ضحكات وضحه في الاسفل:هههههههههههههههههههههههه
.................................................. .......
في مجلس الرجال
ابوسعد:ياناصر انت دريت ان آل دبيس حددو موعد العرس
ابوفيصل:متى العرس
ابوسعد:عقب ثلاث شهور
ابوفيصل:الله يوفقهم
ثم اردف:وعرس عساف وجواهر وش صار عليه
ابوسعد:لا ابشرك اقنعته يأجله الى شهرين قدام
ابوفيصل:الحمدلله خلاص خله يأكد حجوزاته ويبلغني عشان ابلغهم
ابوسعد:ابشر
ابوفيصل بحب:انت ماشفت ولد ناصر
ابوسعد بابتسامه لفرح شقيقه بهذا الصغير:الا شفته جيتهم ذاك اليوم وعينتك رايحن لموعدك في الطبيب
ابوفيصل باقتراح:وش رايك يالطام لو حنا عقب العرس نمشي كلنا صوب البل
ابوسعد بفرح:ياليته والله
ابوفيصل:خلاص اجل بنلغهم ونمشي نقعد لنا اسبوع ونعود
ابوسعد:خلاص ابشر تم
............................................
في غرفة جواهر
منذ ان عادت من منزل عمتها وهي تعيش في قوقعتها لوحدها فهي لازالت تحت تأثير الصدمه
فصدمتها بعساف لازالت تتوارد في ذهنها
نعم تذكرت ماحدث معها قبل سنين فاتت وكان هو بطل قصتها
التي اصبحت بعدها هي رماد
القصه التي اوشكت فيها على موتها
رباه فأي نعمه انعمت بها علي
شكرا يالهي شكرا
اللهم اجعلني ممن يقدرون نعمتك اللهم اعني على اسعاده فو الله لو اراد روحي لاهديته اياها
.................................................. .......
بـــــــــــــــــــقــــــــــــــــ شـــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:33 PM
السلام عليكم


البارت الرابع والخمسين
...........................................
في اليوم التالي
وبعد ان استأذنت من لطام للخروج لقضاء بعض حاجاتها مع ام لطام ووافق على ذلك
وتركت صغارها في رعاية الله ثم عليا في الشقه
في الشقه كان بداح يبكي بهمهمه وهي تحاول اسكاته لكن دون جدوى لذا خرجت به للصاله وتركت سعد في الغرفه نائم
حاولت اسكاته رغم تعالي بكاءه الى ان بدأ يصرخ بشده لكن ماصعق عليا ان الصغير بدأ يزرق ويسعل بشده بدأت تركض به لغرفة والدها وهي تصرخ:يــــــــــــبـــــــه يـــــــبـــه
دخلت مفجوعه لتجد والدها يستقبلها برعب وخلفه فهاد بعينين بارزتان اثر رعبه من صراخها
ابوضيدان وهو ينظر للصغير:شفيه شفيه
عليا وهي تمده لوالدها:يبه مادري شفيه
اخذ فهاد الصغير بسرعه ليمسك بقدميه وينكس رأسه للاسفل لقليل من الوقت الى ان عاد لطبيعته ثم عاد لبكاءه ليمده على عليا وهو يجلس على سريره
ليقول لها:خلاص اخذيه سكتيه
ابوضيدان وهو يجلس بتعب على السرير:وين امه ماجات
عليا بعد نوبة الرعب التي اصابتهم:شوي وبتاتي هي مشغوله شوي
نطق فهاد بصرامه:روحي تغطي بسرعه
لتوها انتبهت انها من دون غطاء لذا هربت بسرعه بالصغير لغرفتها
ابوضيدان:قم قم زين لي قهوه راسي يوجعني
فهاد وهو يخرج:ابشر
.
.
.
.
اتجه لغرفتها فهو يعلم انه لا احد في المنزل سواها هي وهو وعمه اما والده فقد ذهب ليأتي ببعض حاجيات المنزل اما لطام لازال في دوامه وعمه سيستغرق بعض الوقت ليغتسل ويبدل ملابسه ويعلم ايضا انه لايمكن ان يدخل غرفة ابنته لان ام لطام تشاركها اياها
وقف على باب غرفتها ليفتحه ويدخل ويغلق الباب خلفه ويراها تحمل بداح وتهدهده لينام لكنها حين انتبهت له تشنجت في مكانها فماذا يفعل هذا في غرفتها
همس لها بغضب:ولا كلمه ابيش في الصاله ان سمعنا تدرين وش بيسوي
فهمست بفجيعه:اطلع اطلع قبل اقولهم انك دخلت حجرتي
فهاد بلؤم:وانا بقولهم اني رحت بزين القهوه لعمي وهي اللي صوتت لي
فجعت من تفكيره فالكل سيصدقه واولهم والدها
لذا قالت له بنفاذ صبر:اخلص علي وش تبي
فهاد وهو يقترب منها مماأثار ريبتها:انتي وش مطلعش من الحجره من غير غطا ماذليتي لطام يدخل ويشوفش
عليا بخوف تحاول تغطيته:اول شي انا ادري ان لطام مهوب هنيا ولا هوب جاي ذالحين وانت في الصاله ولا انت بظاهر ثاني شي فارقني احسن لك
فهاد وهو يقترب منها اكثر:وش بتسوين يعني
عليا وهو تدفعه بصدره للخلف حيث كان لا يفصله عنها سوى عدة سنتيمترات
لتقول له بصرامه مهزوزه:فهاااد وراك
فهاد وهو ينحني ليأخذ (جلالها) الذي على السرير بجانبها ليقول لها وهو يراها تتراجع بعنف للخلف الى درجة انها كادت تسقط على ظهرها:حلالي مااحب احد يشوفه ومن تهاون به ذبحته
عليا وهو تنظر ليده التي امسك بعضدها ليحميها من السقوط:وخر عني
تركها ليتوجه للباب مغادرا الغرفه التي تعبق بانفاسه وعطره الصاخب
لكنه توقف بغضب عاصف حين قالت له:طمع العبد بعمته
.................................................. .......
في احد صالونات استراليا كانت تقف امام المرآه لترى ذلك الجنون الذي يسحر الالباب
ام لطام وهي تقف خلفها:يابنتي تغطي شوفي ذا البرص شلون يشبحن فيش
شاهه باعجاب بهذا التغيير:يمه ماعليش منهن قوليلي بس وش رايش في ذا التغيير
ام لطام بانبهار لازالت في سطوته:ماشاء الله تبارك الله مايحكى الا بذا الزين يامش
شاهه وهي تنظر لام لطام برجاء:يمه تكفين بقص شعري
ام لطام بفجيعه:هههئئئ والله ماتقصين شعرش لو تموتين
شاهه برجاء اكثر:تكفين يمه بس اساويه
ام لطام وهي تعود للجلوس على الكرسي:والله ماتقصين منه شعره يكفي انش صابغته ومغيره لونه
استسلمت لهذا الوضع لتعود للكوافيره وتقول:complete
لتعود لاكمال بقية تغييراتها
.................................................. ..
في منزل ابوسعد
كانت تجلس ام شاهه وامامها حصه المرهقه
ام شاهه بألم لوضع حصه:يامش شقومش على عمرش كذا
حصه بوجع:مافيني شي جعلني قبلش آمريني شعندش مصوته لي
ام شاهه:مابي الا اشوفش يومش قطعتي فيني
حصه التي تضم تختبئ في احضان والدتها:آآآآآآآه يمه شسوي كل يوم اقوم القى نفسي هلكانه من التعب ولا ادري ليه
ام شاهه:والله يامش هذا من نفستيش اللي ماعاد تحسنت
حصه وهي تخبئ وجهها الذي امتلأ بالدموع في صدر والدتها:تعبانه يمه تعبانه كل اتذكر اللي صار واموت من الخوف والحزن قمت اكره اقعد في غرفتي قمت اكره البس هدومي لا جا المغرب يركبني الحزن
حتى فلاح احسه مل مني ومن حالتي
ام شاهه وهي تضمها لصدرها فهذه الصغيره ثكلى ومفجوعه:هذا كله يتراوا لش انتي اللي مادحرتي الشيطان ووكلتي امرش لله
حصه وهي تعتدل وتمسح دموعها:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
ام سعد التي اتتهم من غرفتها بعد ان صلت:سلام عليكم
ثم اردفت حين رأت حصه:يامرحبا ياحي ذا الزول مابغينا نشوفش يامش
حصه التي تقبل جبين جدتها:المرحب باقي جعلني الاوله
الجده وهي تجلس:ها على موعدنا اليوم عند المره
حصه:ان شاء الله
اتى ضيدان بفرح:حثثثه
حصه التي تلقته بحب عارم:لبى عيونك تقوله حصه
ضيدان وهو يقبل خدها:انتي وينش ماتجين
الجده:ماعاد تبينا يكفيها فليح
ام شاهه بقليل من المرح:اي بالله نساها حتى امها
حصه ببسمه مرهقه:حرام عليكم والله انكم ظالمينه لولاه ماجيتكم هو يقولي روحي اقعدي مع امش وجدتي ووسعي صدرش وانا اللي اعيي
ضيدان وهو يهمس في اذن حصه:حثه شفتي فثول يععع يزوع مثل البزران
حصه وهي تضمه:هههههههه انت اللي مقطعك الكبر
الجده:شايل(ن) شلايله عليه مايداني حتى صوته
حصه:مالومه قبل ياتي فصول وهو الشيخ والمدلع واللي مايامر على شي الا ويجاب له
ام شاهه:والله اني لاجا العصر اطرش السايق البقاله يجيب له اللي يبي
حصه وهي تنظر لضيدان وهو يلعب امامها:ضيدان مهوب طاخ الا لاشاف شاهه وان شاف شاهه وعوالها معها مدري شبيصير فيه
الجده:الله يستر منه
ثم اردفت الجده بنغزه رغم رفض ام شاهه لهذا الموضوع الذي تناقشن فيه من قبل ان تأتي حصه:حصه يامش امش ظهرت من الاربعين وابيش بياتي بكره ابيش تاخذين اخوانش عندش اليوم وبكره وجيبيهم بعد بكره
ام شاهه برفض:لا يمه حصه تعبانه والبزران بيذونها
حصه بفرح:ماعليش من حصه واخوانها بعدين يمه ابي بيجي بكره وانتي ماسويتي شي
الجده:اي والله قولي لها يامش اقولها روحي سوي مثل ذا النسوان وتقولي ماله داعي
حصه وهي تقف وتمسك بكف ضيدان:قومي يمه روحي شوفي شغلش وانا وضيدان وفصول بنشوفش بعد بكره
ام شاهه:يابنـــــ.....
حصه:يمه ماعليش منهم ازهليهم وهم عندي
ثم ذهبت بالصغار لبيتها بعد ان جهزت لهم بعض الملابس في حقيبه صغيره
.................................................. .......... ....
في استراليا
وخاصه في غرفة عليا
التفت لها بعينيه التي تكاد ان تقتلها بعد كلمتها التي تمنت انها لم تقلها:وش قلتي
عليا بقوه كاذبه وهي تضع بداح في فراشه:طمع العبد في عمته
اقترب منها بسرعه فائقه ليمسك بعنقها بعنف وهو يهمس بصوت حارق:انا العبد انا ياعليا
عليا بصوتها المخنوق الذي صعب خروجه اثر خنقه لعنقها بين يديه:حر حرام ... يا فف .. فهاد
وعي لنفسه ليتركها بعنف ويتراجع فما فعله يحرمها عليه لكن هي من استفزته
عليا وهي تمسك بعنقه وتسعل بشده وعينيه في عينيه برعب
فهاد وهو يتجه للباب لمرة اخرى:هذي الثانيه ياعليا وكل مره اكبر من الاخرى بس الوعد قدام لاجيتي تحت ايدي
جلست بحزن وبكاءها تعالى حين سمعت صوت اغلاق الباب
.................................................. .......... .
في منزل ام وضحه
كان ناصر يجلس مع وضحه وابنه وام وضحه بعد ان اتى بالكثير من الطعام من اجل المنزل
ناصر وهو يقبل جبين الصغير:انتو ليه ماتكلونه شفيه كش
ام وضحه:يامك هم كذا البزران اول ماياتون متنفخين ولاتم له اسبوع يفش نفاخه
وضحه وهي تجلس بجانب والدتها:بس مهوب صاير احلى
ناصر وهو يقبله مره اخرى:انا اشوفه زين من اول ماجا
ام وضحه بابتسامه:يامك مزينه في عينك الغلا
وضحه بعتب مازح:يمممه حرام عليش والله ان حمود مزيون
ام وضحه:انا بشوف ذا الزين اللي صدعتي به راسي وينه
وضحه وهي تمسك بقلبها:يمه الزين كله لافتح عيونه ودش تاكلينه
ناصر:حميّد قم افتح عويناتك
ام وضحه:ولدك خيشة نوم عطني اقومه
ثم اخذته لتجلس به بجانب والده الذي استدار لها
ثم اخذت تجر اطراف شعره لكي تؤلمه ويقوم ليصرخ الصغير بقوه
لتقف وضحه بجزع:يمه حرام عليش شوفي شلون اخلعتيه
ام وضحه بضحكه:اقعدي اقعدي بس مافيه شي ولدش مهول
ثم هدأ الصغير ليفتح عينيه الصغيرتان السوداوتين
فناصر بدأ يدمن رؤية عينيه التي ترحل به الى عالم آخر
انحنى ليقبل عينيه بلطف
ام وضحه وهي تمد الصغير لوضحه:هاش تعالي اقعدي به عند ابيه بروح اشوف العشا
جلست بالصغير في مكانها
ناصر بخبث:شقومش طاقه هناك
وضحه وهي تضم الصغير:ههههههههه من بغاني ياتيني
ناصر وهو يقف:ياوالله اللي ابيكم
جلس بجانبها لينحني ويقبل خدها:وحشتيني
وضحه بجزع:ناصر الله يهداك لاتدخل علينا امي وانت تسوي كذا
ناصر:واذا انا مسوي حرام ولا عيب
ثم اردف:فكي فكي ذا اللي مربطينه كنه مجنون
وضحه:هههههههه اسم الله عليه
ناصر باستغراب:وانا صادق ليه تربطونه كذا كنه بيطق
وضحه وهي تفك رباط الصغير:عشان تلم عظامه ولا يتمصع
ناصر وهو يتذكر زيارته لبيت عمته بالامس
ناصر بابتسامه:لو انش شفتي فصول ولدي امي وضحه قسم بالله انه صك على ولدي ماشاء الله كبر وصار حليو
وضحه بابتسامه:اكيد بيصير اكبر لانه اكبر من حمود
ناصر وهو ينظر ليدين الصغير التي يحركها بعشوائيه:لا عاد تقولين له حمود قلي له حميّد ازين
وضحه وهي تقبل كف محمد الصغير:حميّد حمود اي شي اهم شي اشوف عويناته
ناصر وهو يمسح على راس الصغير:عز الله انه صدع بي ولدش ذا
وضحه:يالبى عينه
ثم اردفت:ناصر من يشبه
ناصر:كنه نايف اخي
وضحه:عز الله انك جبتها احس انه يشبهه حييل
ناصر:الا نسخته خاصه عيونه
وضحه بصدق:جعل ربي يرزقهم الذريه الصالحه هو ودلال بنت امي
ناصر:آمين
.................................................. ..........
نعود لاستراليا
كان لتوه يدخل المنزل بتعب بعد نهار شاق
وجد شقيقه ووالده وعمه يجلسون امام قهوتهم :السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
قبل رأس والده وعمه ثم اتجه لفهاد ليقبل فهاد رأسه وانفه
لطام:شلونكم
والده:حنا طيبين انت اللي شلونك
لطام:انا طيب غار والله انهم عزرو بنا
ابو ضيدان:هانت وانا ابيك فتره وتعدي
ابو لطام:انت دريت ان ابيك ناصر بيمشي الصبح
لطام وهو ياخذ فنجاله من فهاد:ليه يبه قدك تبي فرقانا
ابوضيدان:لا وانا ابيك غار العرب هناك ماعندهم احد
لطام وهو ينزل فنجاله ليقول له بخبث باسم:العرب ولا ام فيصل خاصه
ابوضيدان وهو يضحك:هههههههه امس امس شقومك علينا ذا الليل
لطام وهو يضحك:هههههههههه وجهك شاين من فرقا ام فيصل وناش (ن) حالك
ابو لطام وهو يجاري لطام:هههههه عز الله انك صادق متغير حاله
ابوضيدان بابتسامه:دامكم مبرقين في حالي اجل اي بالله قد ودنا نروح عند ام فيصل
فضحك الجميع
وبعد مرور الوقت
وقف لطام:يالله تمسون على خير
الجميع:والساري في خير
ثم اتجه لغرفته باحثا عن الراحه
.
.
.
.
.
.
كانت تقف امام المرآه تزيد روجها الاحمر القاني حين دخل عليها
اغلق الباب ليتلفت امامه فيجدها اسطورة تجلى فيها الجمال لقمته ليتساءل في نفسه هل هناك جمال موجع هكذا ام انها نوت على نحري مابها اليوم تبدو كعاصفه تبيد من امامها
كانت تقف امامه بفستانها الاسود الذي يصل الى فوق ركبتيها وشعرها البني الذي يلامس كعب قدمها وعينيها القاتلتين برسمهما بالكحل الاسود وفمها الذي يمتلئ باللون الاحمر اتجه لها مسلوب العقل
وقف امامها ليمد يده ويلامس خدها فقد شك في لحظه انها ليست ببشر
همس لها بعشق استثنائي:شاهه
فهمست له بهيام:لـــبــيه
فأغمض عينيه بألم وقذف برأسه للخلف
شاهه بقلق وهي تضع كفها التي يزينها خاتمها الماسي:لطام شفيك
لطام وهو يعود للنظر فيها:ليه كذا توجعين قلبي
صعقت:انا .....وش سويت
لطام وهو ينحني ليضمها بقوه كاد ان يكسر اضلاعها :كل شي سويتيه فيني ماخفتي الله فيني
شاهه وهي تتعلق بعنقه:اخلعتني عليك
لطام وهو يبعدها وينظر لعينيها ويقول لها:اخاف اقولش احبش تسوينن بي مثل ذيك المره
لتقول له هي:انا اللي احبك واموت فيك
وضع كفه على فمها فهكذا مشاعر منها تمزق قلبه:بس
قبلت كفه لينحني هو ويقبلها قبلة اصمتتها لعدة دقائق وكأنها تحلق في عالمه وحده وهي اميرة قلبه وروحه
ابعدها مره اخرى ليقول لها:اليوم وش جاري عليش
شاهه:فيني اللي انتي ساج منه
لطام وهو يبتسم:لا واللي حطش روحي اللي جسدي اني مانسيت ليخرج من جيبه صندوق صغير ويفتحه ويخرج منه سلسال مكتوب (شاهه) بالالماس
شهقت بعنف وهي ترى لمعة السلسال التي اجهرتها:لطام
لطام وهو يدخل يديه بين رقبتها وشعرها ليغلق السلسال على عنقها الفاتن:لبيه لبيه ياروح لطام
شاهه وهي تضمه وتذرف دموعها على صدره
لطام وهو يبعدها بجزع:شاهه شفيش
شاهه ببكاء:احبك
لطام وهو يعود لضمها:هههههههه انا اللي احبش ياام دميعه
.................................................. .......... ......
في شقة حصه
كانت تضع فيصل على بطنها وهي تتمدد على سريرها وتناغيه:فصووول حبيبي انا فديت عمره
كان يتمدد على بطنه فوقها ويحاول ان يرفع رأسه ويراها لكن ثقل رأسه لايعينه
كانت تقبله حين دخل فلاح:سلام عليكم
حصه وهي تنتهض وتحمل فيصل:وعليكم السلام
فلاح وهو ينظر لضيدان الذي يتمدد في فراش ارضي ويتابع احد الرسوم المتحركه باندماج وفيصل الذي تحمله حصه ووجهها يشع فرحا على عكس الايام المقبله:وش ذا الاحتلال
حصه وهي تقبل جبينه:احتلال لطامي
فلاح وهو يقبل فيصل بعنف الى ان بكى:يازيييين الخدود
حصه وهي تبعد الصغير لتقول لفلاح:فلااااح ياشينك بكيته
فلاح وهو يتمدد بجانب ضيدان:احم احم
حصه وهي تلف الصغير:فلاح تكفى خله هاجع لاتقعد تحرش فيه
فلاح وهو يلكز ضيدان بمداعبه:والله ان ادبل كبده
ضيدان بضيق على من قاطع اندماجه:أووووف
فلاح وهو يقترب منه اكثر:اوف مني
ضيدان هو ينظر لحصه:حثه خليه يوخرعني
فلاح وهو يهجم عليه:لا منيب موخر وش بتسوي روني
وقف الصغير وقفز على فلاح ليبدأ كلاهما بالمصارعه
فلاح وهو يدغدغ ضيدان:ها قول انا مو رجال قول انا مورجال
ضيدان الذي تعالت ضحكاته: لا... لا...انــ.انت ممو ...رجججال
فلاح وهو يرفعه للأعلى ويهدده بان يقذفه:انا مو رجال انا
ضيدان:لا لا فثول فثزل مو رجال
فلاح وهو ينزله ويضحك:ههههههه ياقرد حظ فصول هذا هو ساكت
حصه:ههههههه لازم يحوش فيصل طشار
فلاح:ضيدان شرايك نروح انا وياك نجيب مطعم
ضيدان وهو يقفز بمرح:ايه ايه نجيب مطعم
حصه وهي تجهز رضعة فيصل:انزين البس ملابس غير البجامه
فلاح كان يقف وهو يراها ترضع شقيقها الصغير وتجادل ضيدان فتمنى للحظه ان صغيرهم الذي لم يرى النور لم يمت
قاطعه يدها التي كانت تمسك بكفه:فلاح
فلاح:لبيه
حصه بابتسامه:لبيت في منى ترا ابي بيجي بكره
فلاح وهو يضمها ويقبلها برقه في صدغها:جعل ربي يخليش لي قولي آمين
حصه وهي تضمه:ويخليك لي
.................................................. .......... ................
نعود لاستراليا لكن في غرفة اخرى
كانت ام لطام نائمه وهي تجهز حقيبتها ودموعها لم تتوقف للحظه منذ ان حدث ماحدث بينها وبين فهاد اليوم
اثناء تجهيزها الحقيبه امسكت بجلالها الذي كانت ترتديه اليوم لتجلس على سريرها وهي تزداد في حزنها وبكاءها
ثم وقفت وهي تسمع بكاء سعد الذي بدأ الجوع يداهمه
ارتدت جلالها ونقابها وحملت الصغير واتجهت به للمطبخ لتاتي بماء ساخن
لكنه كان فيصل يجلس في الصاله
حين فتحت الباب وجدته يجلس امامها وقفت لثواني تنظر له حين التفت لها
ثم تشجعت وتقدمت لتذهب للمطبخ
وبدأت تجهز الابريق بصعوبه
لكن هناك من همس لها:هاتي البزر لاتذبحينه
ثم مد يده ليأخذه فتتلامس يديهما فتجر يدها بسرعه
فهاد وهو ينظر لها بصمت
ثم استدار ليذهب للصاله
اما هي فقد اخفت وجهها بيديها لتعود للبكاء
.
.
.
.
.
في الصاله كان يحمل الصغير في انتظار ان تاتي وتأخذه
تذكر ملمس رقبتها اليوم الذي لم يغيب لدقيقه عن عقله لكن هناك مازاد مابه هو ملمس كفها الناعمه منذ قليل
ابتسم لذكراه التي تنعش روحه لكن سرعان ماتذكر كلامها اليوم فاكفهر وجهه بحقد
لتاتي هي وتهمس:عطني سعد
نظر لها وهي تقف امامه:وش اسوي بش وابيش نشبش في رقبتي
صعقت بل ماتت احلامها التي رسمتها لمستقبلهما
اخذت الصغير وهي تهرب عنه لتبدأ في حالة انهيارها
.................................................. .......... ...
بـــــــــــــــــــــــقــــــــ شـــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:33 PM
السلام عليكم


البارت الخامس والخمسين
.................................................. .
في صباح اليوم التالي
كان الحزن يسيطر على جلستهم
شاهه حزينه لوداع والدها وشقيقتها
وعليا حزينه بسبب ماحدث في الليله الماضيه
وام لطام حزينه لفراق زوجها وابنها في اليوم التالي
ام لطام بهدوء:عليا يامش متى بتمشون
عليا التي تحمل سعد الصغير:عقب ساعه بنمشي
شاهه بحزن عميق:والله اني ماشبعت منكم
عليا بابتسامه حزينه مصطنعه:يابنت الحلال مابقا شي على عرس نايف ودلول
شاهه:آآآه جعله يسقا
عليا بقليل من المرح:اقول اللي حزين يغدي وجها كذا محلو
شاهه بابتسامه:يووه والله اني حزين على مراحكم
عليا:الصبغه عليش روعه
شاهه:اربش صادقه والله اني توترت اول ماشفتها خفت يطلع شكلي مو حلو فيها
ابوضيدان الذي يقف عند الباب الرئيسي للشقه:يااللي دلخ يالله مشينا
وقفت عليا لتودع ام لطام وشاهه
شاهه التي تضمها:امانه اول ماتوصلون دقي علي وطمنيني
عليا:ابشري
ثم اتجهت لام لطام لتقبل جبينها:يالله يمه مع السلامه
ام لطام بحب:ماتشوفين شر فديتش
انحنت لتقبل الصغار الذين يغطان في النوم
لكنها تحدرت دمعتها حين قبلت سعد لانه ذكرها بأحداث حاولت تناسيها
.................................................. .......... .......
في شقة حصه
حصه وهي تجلس امام التلفاز وبجانبها ضيدان تأكله
حصه بتهديد:ضيدان اذا ماكليت بسكر التلفزيون
ضيدان وهو يأكل من يدها:خلاث باكل
دخل فلاح بشعره المنفوش وعينيه المنتفختان اثر نومه العميق:صباح الخير
حصه وهي تقف وتقبل جبينه:هلا صباح النور
فلاح وهو ينحني ويقبل ضيدان:صباح الخير يالمزيون
ضيدان:ثباح النور يالمذيون
فلاح وحصه:ههههههههه
حصه بابتسامه مشرقه:احط ريوقنا
فلاح بفرح لهذا التطور:ايه بالله حطي الريوق تراني جويع
حصه وهي تقف:يخسا الجوع ذالحين اجهز احلى ريوق
وبعد ربع ساعه كانت تجلس هي وهو امام الطعام
فلاح:وش ذا الريوق المبارك اللي بتقعدين على جاله
حصه بخجل:بتحدني اقوم
فلاح بجزع مازح:لا لا وش تقومين خليني اشبع منش قبل اروح المجلس
حصه بحزن وهي تسكب له قليل من العصير:تدري امس من الفرحه بفيصل ماقدرت ارقد
فلاح بحزن اكبر على حالها لكنه اخفاه:الفرحان مايرقد؟
حصه وهي تجلس بجانبه وتنظر لعينيه:تخيلت نفسي امه يافلاح
ثم بدأت دموعها بالانهمار فصمت احتراما لحزنها
.................................................. .......... .
في منزل ام وضحه
كانت تجلس دلال امام والدتها ووضحه اللتان تاكلان من الفطور الخاص بالنفاس
دلال وهي تأكل قطعة شوكولاته:انا مدري شلون تاكلون اكل ريحة الحلبه فيه تفوح
ام وضحه تنهرها لان وضحه لم تأكل سوى بعد محايلات من والدتها التي تأكل معها لكي تشجعها على ذلك:انطمي انتي الصبح لا أنفستي سويت بش اعبر من كذا
دلال بصدمه:هئئئ والله ماآكل شي فيه حلبه
ام وضحه وهي تتذكر مامضى:تعلميني فيش يومش صغيره لاشميتي ريحة الحلبه قمتي تهاوعين ولانتيب طيبه
وضحه التي تقف بحذر:الحمدلله
ام وضحه:وين وين ماكليتي شي
دلال بضحكه:كافي يمه ماتشمين ريحتها تجيب السلال
وضحه بصدمه:صدق طلعت ريحتي يوووه شلون تروح الحين اخاف لا جا ناصر يشم الريحه عقبه يطق
ام وضحه:ماعليش منها ذي صديع مافي ريحه ولا شي
وضحه وهي تحمل محمد الصغير:اشوا والله اني احاتي الريحه
ثم اردفت وهي تنظر لوجه صغيرها:يمه تدرين ناصر شيقول
ام وضحه:وش يقول
وضحه بخبث وهي تنظر لدلال:يقول ان حمود نسخة نايف
دلال وعينيها قد برزتا من صدمتها الخجله:كح كح كح
ام وضحه بضحكه:يوووه جاطاريه وشرقت بكره لارحتي له وش بتسوين
وضحه بخبث:جعلها ماتقوم تمطخه قدامنا بس
دلال بخبث مماثل:ليه ناصر ووضحه
وضحه:ههههههههه اللي مايطول العنب حامض عنه يقول
كان عقلها قد غاب في عالمه فهي في توتر عظيم منذ بدأ العد التنازلي لقرب موعد زواجها يمتلكها رعب من علاقتها بنايف الغير طبيعيه منذ البدايه
هل سيوفي بوعده ام ينقضه هل ستستمر حياتهم بسلام
لكنها قد عاهدت نفسها ان تزوجه من افضل بنات (جماعتهم) رغم انها تشعر بالالم من تلك الفكره
.................................................. ..
في المغرب
كانت سيارة نهار تقف امام المنزل والتي تحمل نهار وابو ضيدان وعليا
نهار وهو يفتح اقفال السياره:يالله حيهم والحمدلله على السلامه
ابوضيدان وهو يفتح بابه:الله يحيك ويسلمك
ثم اردف وهو ينظر لمن تجلس في الخلف:حولي
ثم اتجه هو ونهار الى المجلس
واتجهت هي للبيت
حين دخلت وجدت والدتها وجدتها وشقيقتها وعمتها ونوره وثمينه
عليا بابتسامه حاولت فيها ان تتناسى ماحدث:السلام عليكم
وقف الجميع للسلام عليها
الجده وهي تضمها:هذا انتي ياعليا ماخفت شحومش ولحومش
عليا وهي تضمها بقوه:جعلني قبلش يمه اشتقت لش
الجده وهي تهمس لها:عندش علم يابنت وضحه
ابتعدت قليلا وهي تبتسم وتهمس لجدتها:مابه علوم ياللي تدورين العلوم
ثم اتجهت لوالدتها للسلام عليها وبعدها على البقيه
وبعد السلامات
الجده:عليا شلون اختش يوم جيتي منها
عليا:طيبه وتسلم عليكم كلكم
هتف الجميع:الله يسلمش وياها من الشر
ثمينه:علوي الصغار حلوين
عليا بحب:الا يجننون بدوح شبهه امي وشاهه وسعد نسخة ابيه
ام سعد بحنين:لبى ذا الطاري اجل الزين والملح يكتكت
ضخك الجميع
عليا:الا شين بدوح ازين منه
الجده وهي تلكزها بعصاتها:جعلها تشين حياة العدو
عليا بقليل من الحزن:ترا بدوح تعبان شوي
ام شاهه برعب:لييييه شفيه
عليا:طلع معه سعال ديكي وفيه مرض شاهه التهاب الدم
الجده بالم:ارب مهوب خطير
عليا:والله يايمه السعال الديكي بدا يخف بس مرض امه صعب شوي
ام نهار بحزن:ياجنينتي ذالحين تشل وتنكت في عمرها
عليا:كنش تشوفينها يمه كل ماتحاكت انا السبب انا السبب
الجده:ان لله وان اليه راجعون
عليا:حصوص شلونش ذالحين
حصه:طيبه ابشرش
عليا:ترا شاهه وامي نوره يسلمون عليش
حصه:الله يسلمهم
ثم استمر مجلسهم الذي لم ينفض الا بعد العشاء
................................................
في غرفة ابوضيدان
كانت تتابع احد البرامج وهي تنتظر ابوضيدان
حين دخل متلهفا للنظر لعينيها التي تغرقاه في بئر لا آخر له
ابوضيدان وهوو يبحث عنها:وضحه ياوضيحه
وضحه وهي تخرج له من الغرفه متجهه للصاله بابتسامه خجله فهي لم تره حين دخل للسلام على والدته:هلا ناصر
ابوضيدان وهو يتقدم منها بفرح:يالله انك تمسيها بالخير
ام شاهه:يامسا النور والسعاده
قربها لصدره متلهفا لعبيرها الآسر:اشتحنت لش
ام شاهه بصوت مكتوم وهو تطوق خصره:وانا اكثر
ابعدها ليقول:اجل الشيخ وينه
ام شاهه وهي ترتب فستانها البحري:انا مااكفي
ابوضيدان الذي التفت لها بابتسامه خبيثه:نبي نأدي الواجب معه ونفضا لش
ام شاهه بخجل:حصه ماخذته معها لبيتها
ابوضيدان وهو يعود لها:احسن بعد
امسك بها وهو يتجه بها للجلسه التي في الصاله:عطيني علومش
ام شاهه وهي تمسك بكفه:علومي اني اشتقت لك وحزنت يوم رحت وخليتني ولو انك قعدت اكثر كان جيتك انا وعوالي وبس
ابوضيدان بألم:تدرين اني في كل يوم اموت لا تذكرت اللي صار
ام شاهه بصدمه من حضور الحزن في جلستهم:ناصر وش جاب ذا الطاري
ابوضيدان بحزن:والله ان اتوسد يميني ماسجيت من اللي سويته فيش
وضحه وقد امتلأت عينيها بالدموع:اسم الله عليم جعل يومي قبل يومك
ناصروهو يضمها بابتسامه حزينه:اش اش لاتبكين تخربين ذا الزين
وضحه ويه تقبل صدره حيث تضع راسها:تكفى ناصر لاعاد تقول كذا
ناصر وهو يترأى له مامضى:كل يوم اقول انا اكرهها بس لا جا الليل تعاونت علي الهواجس وذكرتش وحن قلبي ...... كل ماشفت بناتش شفت عيونش في شاهه وضحكتش في عليا و زولش في حصه
ماغيرت البيت عشان كل يوم اشوف المكان اللي صارت فيه السالفه ويتجدد كرهي الكاذب
ثم شدها اكثر له:آآآآآآآه ه ياوضحه وش جرا لي من عقبش
اجابه صوت نشيجها المتعالي
ابعدها ليمسح دموعها المؤلمه لقلبه:افا افا بكينا قايد الغزلان
وضحه ببكاء:ان كانك تشوفني في بناتي فأنا اشوفك فيني انا ماغبت من عقلي ولا قلبي دقيقه ياناصر ولا دقيقه ثم انحنت للأمام وهي تغطي وجهها لتنخرط في البكاء
ناصر بضيق وهو يبعد يديها وبنظر لها:آسف اللي بكيتش
وضحه وهي ترتمي على صدره:وانا آسفه اللي احزنتك
ناصر بابتسامه خبيثه:في ايدش ترضيني
.................................................. .......... ..........
في صباح اليوم النتالي
في منزل ابوفيصل
جواهر التي تجلس امام جدها وتقهويه:سم يبه
الجد وهو ياخذ فنجاله:جويهر شقومش وانا ابيش
جواهر بتوتر:مافيني شي فديتك بس مصخنه شوي
الجد بغموض:من يوم جيتي من بيت عمتش وانتي ماش
جواهر وهي تخفي وجهها عن جدها:يتراوا لك يبه
الجد وهو يرتشف فنجاله وهو غير مصدق:جايز وانا ابيش جايز
نزل نايف من الاعلى:صبحهم بالخير
الجد وجواهر:صباح النور
نايف وهو يجلس بجانب جده:ماعينتو ناصر
الجد بابتسامه:من يوم جا حميّد وهو محاربنا
نايف وهو ياخذ كأس الحليب من جواهر:آآآآه م يامن يقضبني حميّد ذا وآكله اكل
ناصر الذي يدخل الصاله وهو يحمل لفة بيضاء:ابشر به هذا هو جاك
نايف وهو يقف ويقبل جبين ناصر ويأخذ الصغير:هلا هلا جيت وجابك الله
ناصر الذي يجلس:لاتوجعه ترا دونه ارواح
نايف الذي فك رباطه وبدأ بتصويره بكل وضعيه:ياخي انساه شوي
الجد:هاته هاته خلني احبه
جواهر التي تحمل الصغير وتهرب به ونايف يلحق بها ويصرخ:هاتيه هاتيه ترا والله ان احذفه منش
ام ناصر التي تقف امام جواهر التي عاد لها القليل من المرح:مابعد عفت جنيني هاتيه انتي وهو
جواهر برجاء:تكفين يمه خليه معي خليني احر نايف شوي
نايف وهو يقف امام والدته على السلم:يمه خلـــــــ....
لصمتهم عطسة الصغير التي الجمتهم
جواهر وهي تنظر له بحب:يمه يعطس
ام ناصر:ابشرش وياكل ويشرب ويرقد
نايف وقد تعالت ضحكاته:هههههههههههههههههههههه والله ان عطسته مصخره
ناصر منداخل الصاله:من اللي مصخره يانايف
نايف وهو يدخل عليهم وخلفه امه وجواهر:طافك ولدك يوم عطس
ناصر بأدمان:الزين والله لا فتح عيونه
ام ناصر وهي تجلس توقظ الصغير:والله انه زين في كل حال جعلني قبله
تجمع الجميع حوله ماعدا الجد حين سمعو صوت بكاءه الحاد
نايف:شوفو شوفو دموعه
ناصر وهو يقبل الصغير:هذي مهيب دموع هو معرق انا ولدي مايبكي
جواهر وهي تنظر له وهو يحاول ان يصطاد يد ام ناصر باحثا عن الطعام:يمه تكفين جويع
ام ناصر:ناصر ليه جبته مابعد رضع
ناصر:جبته عشان نايف يشوفه قبل يروح دوامه حتى امه تقول تراه مابعد ذاق شي
ام ناصر وهي تلفه:قم وده لامه خلها ترضعه البزر ميت من الجوع وانتو تلعبون عليه
نايف الذي وقف وارتدى قبعته:هاتوه انا بوديه
فهو ينوي ان ان يتحدث مع ام وضحه عن موضوع خاص
ناصر بحزم:لا انا بوديه ان كان دلال مالها اخوان فانا اخيها اللي ماجابته امها
نايف وهو يحمل الصغير:اقول اصبح مهوب صيدي اللي في بالك انا بروح احاكي عمتي في موضوع
ثم ذهب بالصغير لمنزل عمه
.
.
.
.
.
.
.
كان يقف امام المنزل وهو حائر كيف يطرق الباب فهو يخاف ان يسقط الصغير من يديه
لكن هناك اعصار افزعه
فتح الباب وصراخ تلك الانثى ارعبه
دلال بعصبيه:انا امس منبهه عليهن يقومني الساعه سبع والحين الســــــــ........
صمتت لان من يقف امامها نايف الذي يجب ان تتجنب مواجهته هذه الفتره خاصه
نايف وهو ينظر لعينيها من خلف النقاب:اخذ البزر لايطيح
لم تجبه فهي مصعوقه
مد يده بالصغير ليقول لها بحزم:الببززر
مدت يديها لتاخذه بصمت
لكن حين وضع ذراعه فوق ذراعها ابعدت ذراعها بسرعه وانخرطت في طوفان بكاء وهي تهرب للداخل
نايف وهو تنفس براحه بعد ان التقط الصغير قبل وقوعه:امحق صباح بغا يوقف قلبي
ام وضحه برعب:نايف شفيك
نايف وهو يمد الصغير لها:هاش يمه
ام وضحه وهي تحمله:حياك حياك وانا امك
دخلا للمنزل وتوجه نايف للصاله الداخليه
وهي ذهبت لترجع الصغير لوالدته
ثم عادت له
حين عادت له نايف الذي يقبل جبينها:صباح الخير يمه
ام وضحه:صباح النور يابوي
ام وضحه:نريقت ولا اجيب لك ريوق
نايف وهو يمسك بيدها:خلش مني انا جايش ابيش في موضوع مهم
ام وضحه بقلق:خير يابوي
نايف بهدوء:يمه انا ودلال بنظهر من البيت وبنسكن في شقه لحالنا
ام وضحه بصدمه:لحااالكم؟؟
.................................................. .......... ..........
بــــــــــــــــــــقــــــــــــــ شـــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:34 PM
السلام عليكم
يالله تجهزو للقاء نايف ودلال البارت الجاي اللي راح ينزل بكره بأذن الله
الله لايحرمني منش .... قولي آمييين

البارت السادس والخمسين
.........................................
نايف وهو يمسك بيدها:خلش مني انا جايش ابيش في موضوع مهم
ام وضحه بقلق:خير يابوي
نايف بهدوء:يمه انا ودلال بنظهر من البيت وبنسكن في شقه لحالنا
ام وضحه بصدمه:لحااالكم؟؟
زفر بضيق وهو يرى الحزن الذي رسم خطاه على وجهها:ايه يمه انا ابي اتفاهم انا ودلال لحالنا
ثم اردف:وفي وجهي اول مااحس ان حنا متفاهمين ومرتاحين مع بعض بنعود هنيا عندش
ام وضحه بالم:شف وانا امك دلال قدها مرتك وبصرك فيها بس ترا ياولدي انا بعود مع اخي لديارنا
نايف بغضب:ليه يمه وحنا ماحنا باهلش
ام وضحه بجزع:الا والله ماعدكم الا اهلي بس السلوم سلوم وانا امك يوم مات محمد جعله في الجنه قعدت عشان بناتي يربون عند اهلهم بس ذالحين قدهن نسوان واصغرهن بتعرس ماعاد لي مقعاد وانا امك
نايف بضيق:خلاص يمه بنقعد معش ماحنا بظاهرين
ام وضحه برفض:لا واللـــ......
نايف وهو يقاطعها:والله ماتــــــ....
ام وضحه قاطعته ايضا:انت اللي والله ماتحلف والله ماتعودون الا لقدكم متفقين
نايف:ليه يمه الله يهديش تحلفين خلاص اجل ناصر يسكن معش الين نعود
ام وضحه بحزن:لا يابوي اخي جاي الصبح عشان العرس وعشان اعود معه
نايف وهو يقف غاضب:والله ماتروحين وتخلينا
ام وضحه وهي تكفكف دموعها:ياجعلني ماخلا منك انت واخيك ناصر اليوم وهو يخانقني عشان بروح وانت تحلف علي
نايف بحزن وكره لتلك العادات المستبده التي تحل الفراق بين الصغار والكبار:يمه طالبش ماتبكين واذا على ابو جابر ماعليش انا احاكيه
ام وضحه:لا والله ماتحسون خاطره يكفي اني مضايقته بقعادي عندكم كل ذا المده
لكن اتاهم صوت اصمتهم وشد انتباههم:مالش مراح لا اول ولا تالي وانا ابيش
ام وضحه:لا يبه فديتك لازم اني بروح مع محمد
ابوفيصل الغاضب:شوفي طول مابناتش حيات فانتي معهن ولالش فراق منهن
وزادهم الصوت الباكي:اي تكفى يبه لاتخليها تروح
ابو فيصل وهو يضمها:افا افا وانا ابيش ياوضحه تبكين لاتبكين ماهيب رايحه شورها عندي الا ان كان مانيب ابيها
ام وضحه بحزن:الا والله ابي جعل ربي يخليك لنا بس طالبتك يبه ماتغصبني ولاتحدني على اقصاي
ابوفيصل بألم فهذا رجاء منها لايمكنه ردها:ليه يابيش مضايقش مقعادش عندنا
ام وضحه:لا يبه بس مابي العرب يحكون في محمد ويلحقه العيب
ابوفيصل بحميه:اخو لطام يكرم ابو جابر من العيب لا بالله تراش مرخوصه
وضحه ببكاء حاد جعل نايف يخرج وناصر الصامت يقترب:لا يبه تكفى لا تخليها تروح
ابوفيصل وهو يشدها لصدره اكثر فهو يشعر بألم الفراق الذي ينحر الروح نحرا بشع:طلبتني يابيش ولااحتال اردها
ناصر الذي كان يود زرعها بين اضلاعه لعلها تهدأ لكن وقف جده ووالدتها عائقا بينهما:وضحه تعوذي من الشيطان حتى لو راحت ابد متى مابغيتيها انا اوديش لها
ام وضحه وهي تقترب منها وقد ابتل صوتها اثر البكاء:يابنتي لاتسوين بعمرش كذا ولدش يبيش
وضحه التي تضم والدتها:يمه طلبتش لاتروحين لاتبعدين والله مانقوا فرقاش يمه
ام وضحه:وهي تبعدها لتقول لها بصرامه:وضحه انتي مانتيب بزر عشان ماتقوين فرقاي كلكن نسوان
ابوفيصل وهو يأشر لام وضحه:خلاص خلوها ابي اكلمها لحالنا
خرجت ام وضحه وناصر ليخلو الجو عليهما
لكن هناك من دخلت حين سمعت بكاء وضحه ورجاءاتها:يبه وش فيكم
ابوفيصل وقد تضاعف همه فأن كانت ردة فعل وضحه بهذا العنف فما ردة فعل تلك المهووسه بحب والدتها:مابه شي وانا ابيش تعالي عندي
دلال وهي تنظر لوضحه وتقترب من جدها:شفيها وضحه فيكم شي
ابوفيصل وهو يضمها:دلال يابيش امش بتعود مع خالش لديارها عقب عرسش
لم يجد ردة فعل سوا انها تخسبت تماما وكانها خاليه من الروح
ابوفيصل بقلق:دلال دلال يابيش شقومش
ابتعدت بهدوء جاف مؤلم لتخرج تغطي وجهها بعد ان كشفته حين دخلت على جدها
ابوفيصل بخوف:وضحه روحي شوفيها وش فيها
اتجهت وضحه لوجهة شقيقتها مرعوبه عليها
حين دخلت الصاله وجدت والدتها تجلس مع ناصر الذي قال لها:شفيش
وضحه بقلق وهي تصعد السلم:دلال مدري شفيها
ام وضحه برعب وهي تلحق بهن:اسم الله على جنينتي
.
.
.
.
.
.
في غرفة دلال التي دلال تجلس على كرسي مكتبها الصغير
وضحه وهي تدخل العرفه وتتجه لشقيقتها وتضمها:دلول شفيش اسم الله عليش
دلال بهدوء وعدم استيعاب:وضحه صدق امي بتروح وتخلينا
وضحه بحزن:ايه بتروح
دخلت والدتهن بهلع:شفيها
دلال التي ابتعدت عن وضحه لتنظر لوالدتها:يمه بتروحين وتخليني
ام وضحه بحزن وهي تتقدم لها:يابنتي لازم اروح مقعادي كذا مايجوز
دلال التي تقف امامها:يمه وانا ووضحه
ام وضحه بعتب:ليه يامش انتي ولا وضحه عادكن في حاجتي
دلال وقد بدأت دموعها بالانهمار:يمه انا في حاجتش الين اموت
ثم اردفت بحزم وهي تمسح دموعها:ان رحتي مانيب معرسه
ام وضحه بصدمه:وش هو ؟؟
ثم اردفت بغضب:ليه هو على كيفش العرس بتعرسين والمراح وبروح وانتي مالش علي كلمه
دلال وهي تجلس بتصميم:انا اللي بعرس مهوب احد غيري واذا بتغصبوني بفضحكم
ام وضحه بصدمه:دلال وش ذا الحكي
وضحه بتأييد:هي صادقه وانا مانيب معوده على ناصر
ام وضحه:ليه وش سوو هم مالهم شغل في مراحي
وضحه ببساطه:والله واحد عجز يقنع امي تقعد عندنا عجزان بعد من انه يضمني انا وولدي
ام وضحه بغضب وهي تخرج:امحق بنات وامحق تربيه انا اللي ماعرفت اربيكن لكن اوريكن تلون ذراعي يابنات بطني معليه معليه ياوضيحه انتي ودليل
ثم اتجهت للاسفل لتغير رأيها
مع ابتسامة وضحه ودلال
.................................................. .......... ..........
وبعد مرور الوقت
الليله آخر ليله تسبق العرس
كانت الجده تجلس في الصاله وهي تنقهوا وامامها عليا وحصه التي جاءتهم لانشغال فلاح هذه الليله وام شاهه وضيدان
الجده وهي ترتشف فنجالها:وضحه ارب فيصل عاده يرضع منش
ام شاهه وهي تنظر لفيصل في سريره الهزاز بجانبها:ايه يمه مع انه ماام يشبع الا بالحليب الصناعي
الجده:ماعيله ارضعيه صناعي وطبيعي
عليا وهي تقبل خد ضيدان الذي في حضنها وهو يرتدي بدله شتويه وقبعه ودسين يخبآن كفاه الصغيرتان:يمه بيصير آفه
الجده:عليا ووجع اهب ياوجهش تهورين اخيش
حصه بابتسامه عادت كما كانت:مالومها يمه تقولين رضعيه صناعي وطبيعي هذا وهو صغير بكره لاكبر بياكلنا
عليا وقد مرت في ذاكرتها موقف محزن ومفرح في ذات الوقت:حصه تذكرين اول ماجا ضيدان
حصه وهي تبتسم بألم:اييه هو به احد ينسى ذيك الايام
عليا بحزن:تذكرين يوم شاهه تدور فيه في البيت كله وهو يبكي وهي ماتدري شفيه
حصه بألم:وحنا قمنا نتبعها ونبكي على بكاه
عليا التي لم تسيطر على دموعها:وكل ماحبيناه قام يتلقفنا بثمه
حصه التي تمسح دمعاتها على تلك الذكرى التي تدق في قلوبهن نواقيس الحزن:وعقبها حطته شاهه وقامت تبكي وهو يبكي وانا وانتي معهم مدري شحاجتنا
عليا وهي تمسح عينيها:الله يرحم عمتي وسميه
الكل:آميين
ام شاهه التي كانت تشاركهن البكاء فهي تتخيل حالهن في تلك الفتره:وليه ماوديتنه عند جدتكن
عليا بحب:يارب انك ترزق شاهه البر في عوالها
ثم اردفت هي تتنهد:آآه ه جعلني قبلها عيت توديه لجدتي عشان ماتزعجها وهي قعدت اربع ايام ماطب النوم عينها
الجده بحزن:ياشين مامر تيك البنت جعل ربي يعوضها خير
اتاهم صوت غائب له فتره ويحملهم الالم والشوق على شطآنه:آميين
الجده التي التفتت لتنظر لمصدر الصوت لقد توقعته حلم او سراب
حصه التي صرخت:شااااهه
ثم اتجهت لتضمها وتقبلها بلهفه:يامرحبا يامرحبا تو مانورت الدوحه فديت عينش
ام شاهه وهي تبعد حصه:وخري منها خلني اشوفها
ابتعدت حصه لتقترب ام شاهه بقلب منفطر اثر غياب صغيرته التي رحلت منها حامل وعادت لها ام لطفلين:حي ذا العين من شوفش جعلني قبلش
شاهه التي تضم والدتها بقوه:وحشتيني يابعد روحي
ام شاهه وهي تقبلها وكأنها طفله صغيره:لبى وجهش تكفين يامش لاعاد تبعدين
شاهه وهي تقبل كفي والدتها بلهفه:يازين ريحش يمه ماغاب مني يوم
ثم اردفت وهي تبعد والدتها لتنظر لمن انفطرت عينيها بالدموع فرحا وشوقا اضناها:لبى عيونش اللي امطرت من يوم شفتيني
ثم اتجهت لها مسرعه مشتاقه لتنكب علة كفيها وهي تقبلها بشده ورأسها ووجهها
ام سعد التي لم تستطع ان تتكلم اثر كتم عبراتها لتقول لها شاهه:توبه ماعاد اتعداش يمه توبه
الجده التي تقطع صوتها اثر بكاؤها:ايــ... والـــ ..والله مااعاد تعديني
عليا التي تسحب شاهه:بس ذبحتيها بالبكا
شاهه التي تقف وتسلم على عليا لتبادلها عليا بالاحضان وهي تهمس لها:اشتقت لش يالخايسه
شاهه:وانا اكثر يابعدي
ام شاهه التي تعدل برقعها:وين عوالش
الجده التي تمسح دموعها بطرف برقعها:ايه صدق بزرانش وينهم
شاهه وهي تخلع عباءتها وشيلتها وبرقعها ليتبين اسطورة الجمال الخارق:ابيهم خذاهم للمجلس وبيجيبهم عقب شوي
الجده باعجاب مفرط اصابها بالخوف على تلك الجميله بل الاسطوره:يامش جعل عيني ماتظرش تغطي
شاهه بابتسامه حب:يمه اتغطى في بيتي
ام شاهه بحب وانبهار:اي والله يامش ماشاء الله عليش ذا الصبغه خلتش تضوين ضوي
حصه بحب:ماشاء الله روعه شوي عليش شوشو
شاهه وهي تحرر شعرها البني:بغين اقصه بعد بس امي نوره حلفت علي
الجده بغضب:والله لاتقصينه ان احمس عليش
ام شاهه بتحذير:اياني واياش تقصينه اذبحش
عليا:اقولها وتقول لا بقصه
حصه بتحسر مازح:والله لايشوف فلاح شعري طول شعرش ان ينجن
اتاهم صوته الوقور المحبوب:احم احم ياعرب
ام سعد بابتسامه لانها تعرف مدى تلهفه لتلك الفاتنه وفرحته بقدومها:تعال ولا تجيك بنتك
شاهه التي تقف وتتجه له ليتبين غصنها الريان الذي ازداد جماله بعد ولادتها:الا انا اللي بجيه
ثم ضمته بحب نادر وخا له وحده:جعلني مااذوق حزنك يبه
الجد الذي يضمها بحب:يالله حي بنتي اللي هملتني عشان ذاك الاسود المخنز
شاهه بخجل:مااحد ياتي نقطه في بحر حبك ياابو سعد
الجد بفرح شعت من عينيه:هههههههههه وش اغلاش عند ابوسعد غير كذا
ثم اردف بحب اعظم:ماتعلميني من وين انتي جايبه ذا الذيابه
الجده بتلهف اكبر:ياويلي على شوفهم
الجد:ابد ابشري بهم هذا لطام جايبهم وراي
ثم اكمل وهو ينظر لعليا وحصه:قومن داخل خلن لطام يدخل
ماان انهى كلمته حتى قيل خلفه:ياهل البيت
الجد:اقلط حياك
دخل وهو ينظر لها باعجاب في كل لحظه يزداد ويشعل فتيل حبه لها اكثر:شاهه تعالي شلي سعد
تقدمت له لتحمل سعد الصغير الذي يرتدي بدله مشابهه تماما لبدلة شقيقه:اسم الله على الشيخ سعد
الجد بنغزه:مانيب لايمك لاتكرسعت يابيك (يقصد لطام)
تشربها احمرار الخجل بعنف قهي علمت معنى كلامه
لطام وهو يدخل للصاله عند جدته:هبت بنا الهبوب يمين وشمال
ضحك الجد بفرح لانصلاح الامور:ههههههههه
حين راته غاب كل ماحولها وحوله فهو البكر وهو الغناه بعد الفقر وهو الحب بعد الجمود
الجده ببكاء اعنف مماقبله:يامرحبا ياذخاير الجد
اقترب لها بعد ان سلم على ام شاهه وقبل جبينها واعطاها الصغير ليتناول كفيها ويقبلها وهو يستنشق عبيرهما:يابعد الروح والعمر انتي
الجده وهي تقبله بحب شطرته بينه وبين زوجته:حي ذا العين من جنيني
الجد وهو يجلس على احد الكنب:انتي غار سجيتي من الكل حتى من عواله من يوم شفتيه
الجده وهي تتلفت لترى احد الصغا بين يدي ام شاهه التي ترفع برقعها قليلا وتقبله بوله:عطوني اياهم
شاهه التي مدت لها سعد برفق:ها يمه سمي هذا سعد
حملته لترفع البرقع لتأخذ حريتها بتقبيله وضمه لصدرها وتنفس رائحة والده ووالدته فيه:يازين المودمي ياعرب
الجد وهو ينغز الصغير بمزاح وبخفه:هو به مودمي عشان تقولين ياوينه
الجده بغضب:لطام وش قومك على البزر لاتوجعه
ضحك الجميع:ههههههههههه
الجد بعتب كاذب:تنهزريني عشان ذا الزعطوط
الجده وهي تضمه:ذا الزعطوط خذا قلبي من شفت عويناته
ام شاهه وهي تقترب وتمد الصغير الاخر والذي اصغر حجما من شقيقه قليلا:هاش يمه هذا بداح
الجده وهي تمد سعد لشاهه:يالله ان تحفظ ماحفظت بنتي(يعني ان الصغير يشابه والده تماما)
ام شاهه وهي تحمل الصغير الاخر:من غير سواد يمه
لطام بمزاح:افا يمه حتى انتي
ام شاهه وهي تضم الصغير:جعل مايزين حالي ان كاني مانيب اشوفك مزيون
لطام وهو ينظر لجدته:اشوا زاد حزبي
الجده وهي تلف الصغير برفق:ماعليك منهم وانا امك كلك زين يابوسعد
لطام وهو ينظر لتلك الجالسه بجانب والدتها:اهم شي لااحد يقول فيني شي وشاهه قاعده بتقول بعد شايب واسود
الجد:مانيب لايمها شوفة عينك الزين متحاولها وانت مخنز
لطام وهو يبتسم:اثره طايح سوقي عندك يبه
الجده:اهم شي عندي تسوى الدنيا كلها
شاهه وهي تبعد خصلات شعرها المتناثره مما اثار مشاعر ذلك المجنون:افا يمه وانا
الجده بعنصريه مازحه:اخيييه منش انتي بنت جدش ولا هو ولدي وعيوني وقلبي
دخل ابوضيدان:من ذا اللي تغزل فيه امي اربه ابي
لطام:لايبه تغزل فيني وجدي يتوعدني
ابوضيدان وهو يجلس بجانب والدته:وانا يمه وش انا عندش
الجده:انت حلال وضحه منت بحلالي
اكتساها خجل اقبل بها على ضيق التنفس
ابوضيدان وهو يضع يده على قلبه:لبى ذا الطاري
وقفت بسرعه لتهرب للداخل وهي تقول:بروح اجيب القهوه
الجده بابتسامه:ياوجه الله ماكن القهوه قدامها
شاهه وهي تحمل شقيقها الصغير وتدير وجهه للطام:لطام شوف فيصل
لطام وهو يقوم ليجلس بجانبها:ماشاء الله
ثم انحنى وقبله بحنو ثم مال لها حين رآهم ملتهون بالحديث:قطعتي قلبي ذا الليل
لكزته لتهمس له:امس علي
لطام وهو يعلم انها خجلت لانها تميزت بهذه الكلمه حين تخجل:هههههههههههههههههه
التفت له الجميع ليقول لهم مبرراً:فيصل سوا حركه ضحكت عليها
الجده وهي تعود للنظر لابو سعد وابوضيدان:لاوالله غيرها هو اللي سوا حركات على قولتك
فأي خجلا مرغها وسطه هذا الليل
ابتسم وهو يرى جمالها يصل ذروته المجنونه باحمرار وجنتيها
همس لها:اجهزي انتي وعوالش عشان تشرفون بيتكم عقب شوي
شاهه بفرحه:ابشر
.................................................. .......... .....
في منزل ابوفيصل
كانت تتصل بعمتها حين دخلت عليها والدتها الغاضبه
اغلقت الهتف لتنظر لوالدتها بقلق:يمه شفيش
امها:فيني ان اخيش مصدوع
هي باستغراب:ليه وش سوا ومن هو منهم
والدتها:ناصر يقول ان العرب حددو عرسش عقب اسبوعين من عرس اخيش ووافق هو وابيش
جواهر بفرح:صدق يمه
ام ناصر باستغراب:ايه صدق
ثم اردفت بغضب كامن:وش مفرحش مستعجله على العرس
جواهر بفرحه غامره فهي تتلهف للقائه لتفني حياتها من اجله وتحت قدميه:الحمددله يارب
ام ناصر بخجل من وقاحة ابنتها:جواهر ومرض وش قلة الحيا ذي اللي فيش
جواهر وهي تجلس على سريرها:آآآآه ه ه ماراح تحسين باللي فيني الا لاجيتي مكاني
ام ناصر بغضب عارم:الله يسترنا بستره وش ذا الفصاخه
جواهر بهيام:ياحظي ويابختي
ام ناصر وقد شكت بشيئ ما فأقبلت لتمسك ببنتها بعنف:جواهر وش بينش وبينه تكلمي
جواهر برعب فهي لتوها تستوعب ماقالته:والله مابينا شي يمه
ام ناصر وهي تنظر لها نظرة اشمئزاز:ماهقيتها منش يابنت بطني تعاشقين مع رجال ماتعرفينه
جواهر بصدمه:لاوالله يمه والله انش فهمتيني غلط
ام ناصر وهي تبعدها بقرف:ليتني ماجبتش ليتني ماجبتش
جواهر وهي تمسك بيد والدتها:يمه تكفين لاتهقين فيني الردا يمه
ام ناصر وهي تدفعها بشده للخلف:انقلعي مني وراش لاتنجسيني
ثم خرجت لتتركها خلفها في هول صدمتها فهي لم تعي لنفسها حين قالت ماقالته في ثورة فرحتها
.................................................. .......... ..........
في منزل ابوسعد
كانن يجتمعن حول قهوتهن وتلم بهن الفرحه التي افتقدناها
ام شاهه وهي تنظر لفيصل الذي ينظر لهم بهدوء:اللهم سكنهم مساكنهم مدري شعنده ساكت ويشبح فينا كذا
عليا:هذا يايمه الهدوء الي يسبق العاصفه يؤسفني انه اليوم مافيه ممسا وحنا بكره ورانا قومه من صبح
شاهه وهي تحمله برفق وتقبله:فديت العيون مزينها
ثم اردفت بشوق عاصف شطر قلبها لشغفها برؤية ذلك المعتصم بالمجلس فهي حين دخلت كان هو يجري باتجاه المجلس وقالت لهم ان ياتوا به لكنه رافض ان يقابلها:ماتعلموني ولدي وينه
الجده:ياويلش ان قربتي عوالش لاجا والله ان يذبحهم
شاهه وهي تأخذ هاتف المنزل لتتصل بلطام:جعلهم فدوة له وانا معهم
ثم اكملت وهي تجيب على لطام:هلا لطام
لطام:هلا فيش شعندش داقه لاتقولين بتروحين البيت لانه تو الناس
شاهه بابتسامه:هههه لا لا ابي اللاجئ السياسي اللي عندكم
لطام وهو يهمس:من يوم جيت وهو مايداني شوفي ولا قالو له روح ماما جات قال لا ماابي الله اعلم انه تنازل منش لي انا وعوالش
شاهه بصدمه:معقوله مايبي يشوفني
لطام:الظاهر
شاهه بحزم:لطام ولا عليك امر جيبه لي غصب
لطام:اسمعي انا مايدانيني اقرب منه بخلي فهاد يجيبه لكم
شاهه باستنكار لهذا الوضع:ماشي
ثم انهت مكالمتها لتقول لوالدتها بصدمه:تدرين يمه ان ضيدان مايبي يدخل البيت عشاني فيه
الجده:يابنتي الصبح يهون ذا كله
ام شاهه مؤيده:امي صادقه كلها كم يوم ويهون
اتاهم صوت فهاد:ياعرب ضيدان جاكم
فتح الباب بصعوبه ودخل امامهم وهو ينظر لها وللصغيرين
اما هي فقد نهضت بقوه لتتسارع خطواتها له وهي تريد ان تضمه لتخمد نيران شوقها:ضيدان ابوي انا ليــــــ........
لكنها بترت جملتها حين رأته يهرب منها ليختبئ في احضان عليا وهو يصرخ:لا وخري عني مابي
صمت الجميع صدمة مما حدث
شاهه وهي تتقدم منه وهو في احضان عليا:ضيدان انا ماما تعال
ضيدان بشراسه وهو ينظر لها بغضب طفولي:لا انتي مو ماما انتي ماما هذولا(وهو يشير لابنائها)
انتزع قلبها من كلامه البريئ لتتقدم باصرار وهي تخلصه من احضان عليا لتضمه لصدرها بقوه وهو يحاول الخلاص لكن دون جدوى
لكنها شدته لصدرها اكثر حين سمعت صوت بكاءه وشهقاته وهي تهمس له:ضيدان ليه يبه ليه تبكي منو طقك منو خانقك
لم يجبها سوى بانه حاوط عنقها وهو يدفن وجهه في عنقها:ماحد
شاهه بألم:اجل ليه تبكي
ضيدان ببكاء:عشان انتي صرتي مو امي صرتي ام دادات ثانين
شاهه وهي تبعده وتنظر لعينيه التي تشبه عينيها:منو قال كذا
ضيدان:كلهم قالو
شاهه وهي تبتسم له بحب امومي:لا انا بس امك انت
ضيدان وهو يعاود عناقها بفرح:صح صح انتي بس امي انا
الجده:ياويلكم ياسعد وبداح
شاهه وهي تبعده وتنظر له بنظراتها التي يعشقها ويفهمها منذ صغره:انا برويك صبيين حلوين لما يكبرون يصيرون اخوانك
ضيدان وهو يتلفت:وين
شاهه وهي تنظر لسعد وبداح النائمين:هذولا بكره يكبرون تلعبون مع بعض وتروحون البقاله مع بعض
ضيدان بتقبل:ويلعبون معي كوره مثل فهاد
شاهه بفرح:حتى فيصل بيلعب معكم
ضيدان بغضب:فيصل لا
عليا:مالش امل مايبي يسوي هدنه مع فيصل عدوه اللدود
شاهه:خلاص فيصل لا بس انتو
ثم اتت الخادمه لتنبأعليا بان العشاء انتهى
.................................................. .......... .........
في اليوم التالي
كانت تنزل السلم بحزن رغم انها يجب ان تكون فرحه فاليوم عرس شقيقها واختها وصديقتها المقربه
ابوفيصل:يامرحبا ببنتي
جواهر وهي تقبل جبينه:المرحب باقي صباح الخير
الجد:صباحش النور
همست ام ناصر بحيث لايسمعها سوى جواهر:ياخسارة حبه فيش
تصلبت عظامها ألما من كلمة والدتها وحزنا علة حالها
اتاهم صوته الجهوري المتميز اليوم في نظر من حوله:صبحهم بالخير
الجد والبقيه:صباح النور
الجد:يوووه الوجه يضوي
نايف وهو يجلس بجانبه بعد ان قبل جبينه:مابها شك ليه مايضوي وانا اليوم معرس
الجد وهو يفهم مغزا كلامه:مانيب معرس حتى لو تزين لي اياه
نايف:ههههههه فاهمني وكاشفني
جواهر:نايف اصب لك حليب ولا قهوه
نايف:لا لا قهوه
ام ناصر بضيق:هاتي الدله انا اللي بصب له انتي قومي اجهزي
استغرب الاثنان تصرفها مع جواهر لكنهما صمتا ظنا انها قد تشاجرت معها لسبب معين خاص بهما
ذهبت جواهر وهي تداري دمعتها عن اعينهم
نزل ابو ناصر وناصر:صباح الخير
الجميع:صباح النور
ناصر:يالله اخلص عشان يمدينا نروح الحلاق ونشوف باقي الاغراض العوال يتنونا في الخيمه
ابوفيصل:جعل ربيي مايفرقكم
الجميع:آميييين
وبعد الفطور تفرق الجميع والوجهه النهائيه العرس
.................................................. .......... .............
في منزل ابولطام
كانت تنزل من السلم وهي تحمل صغارها:صباح الخير
الجميع:صباح النور
ثمينه التي تجلس عند والدتهامنذ البارحه:مابغينا نشوف مره غيري وغير امي في بيتنا
شاهه بخجل:امي نوره الخير والبركه
ام لطام بحب:جعل امش نوره ماتذوق حزنش
لطام وهو ينظر لها بطرف عينه فهو لن ينسى ماحدث في الليلة الماضيه حين دخلا شقتهما
لطام وهو يمسك بيدها:ادخلي برجلش اليمين
شاهه وهي تسمي وتدخل بقدمها اليمين:بسم الله
دخلا والخادمه تدفع عربة السغيران التي اتت بها عبر المصعد
زحين خرجت الخادمه نظر لها:امس علي هاه
شاهه بابتسامه:وش اسوي بك وانت قليل ادب
لطام وهو يلصق انفه بانفها:انا قليل ادب
شاهه بهمس:اممممم
همس لها بغرام وعشق لم يسبقهما به احد:احبش
شاهه وهب تعاني جنونه:وانا احبك
لطام:تهقين في يوم نفترق
شاهه وهي تضمه:لا ان شاء الله بموت عقبك يالطام
لطام وهو يستنشق عبير شعرها:مانيب مسامحش ان خليتيني
شاهه بهمس باكي:كرهتي في يوم
لطام وهويشدها حين سمع صوتها الباكي:كرهت عمري في الساعه اللي كنتي مانتيب حلالي
شاهه وهي تلكمه على ظهره:وانت ليه خليتني
ابعدها لينظر لها بعتب:كنتي تبيني اجودش وانتي تصيحين
وهو يقلده:تكفى يبه خله يطلقني
ابتسمت بألم وهي تعود لاحتضانه فهي ادمنت احضانه دون سابق انذار:اهئ اهئ وانت ماصدقت على الله كان قلت هذي مجنونه وماينشره عليها
لطام وهو يضمها:ليه تبكين حزنتي على الماضي ولا ذاله من الجاي
شاهه:خايفه اقوم في يوم مااعينك جنبي
لطام وهويدفنها في اقصى اعماقه فهي لمست وتر خوفه وهاجسه
ابتعدت عنه لتمسح دموعها:اوف هذي عادتي اخرب على عمري احلى اوقاتي
لطام وهو ينظر لعينيها:لبى عيون ضيدان اللي تشبه عيونش ولبى صوت جدتي اللي يشبه صوتش ولبى خشم وثم بداح اللي مثل ثمش وخشمش ولبى ولبى ولبى كل من يشبهش وفيه منش
استدارت وهي تخبأ وجهها بين يديها لتبكي بعنف
اتجه لها ليديرها له وهو يقبل عينيها الدامعتين وهو يقول:ماخبرتش قريبة دمعه
.................................................. .......... ..................
في منزل ام وضحه حيث تكون العروس
ام وضحه وهي تصرخ من اسفل السلم:يادلوووووول يالله ابطينا
وضحه وهي تخرج من الحمام(اعزكم الله) وهي تحمل ابنها بفوطه بعد ان حممته:ويلي على المراح معكم
ام وضحه بحنان:مالله بكاتب لش تحضرين ان شاء الله عرس جواهر
ثم اردفت:ادخلي بالصبي لايبرد
وضحه وهي تدخل الغرفه لتلبس صغيرها
وبعد وقت دخلت دلال باحثه عن محمد الصغير:وضحه عطيني حمود
وضحه وهي تمد لها الصغير بحنان وحب فشقيقتها ستصبح عروسا اليوم
دلال التي تضم محمد وتقبله بشغف:فديت ريحتك
وضحه:دلول الله الله في عمرش وفي رجالش
دلال التي تحاول اخفاء دموعها:تكفين وضحه ترا كلمه زياده واسوي لش سيول هنيا
وضحه وهي تقترب وتضمها:ليه ليه يابعد وضحه وش يبكيش
دلال ببكاء:مدري ياوضحه قلبي موجعني احس فيه شي مهوب طبيعي
وضحه:يابنت الحلال هذا كله توتر العرس
دلال وهي تبتعد وتمسح دموعها بيدها واليد الاخرى تحمل فيها الصغير:يمكن ....يالله هاش ولدش خليني اروح امي ذالحين بتجلدني عشاني تاخرت
لكنهما لم يرا من كانت تراهما وتوادعهما بعينيها وقبلها قلبها
.................................................. .......... ........
وفي وقت العصر وفي جناح العروس
كانت ام شاهه مرافقه ملازمه لدلال المتوتره والتي تصرخ على عليا المازحه كعادتها والبقيه
دلال وهي تنظر لعليا التي تشرب عصيرها:انتي وبعدين معش اكل ومرعا وقلة صنعه
عليا ببرود فهي تعلم بتوترها:يا قرد حظي هذا انا ساكته لاتنشبين في حلقي
دلال وهي تصرخ:يووووه جواهر ابعديها عني
ام شاهه التي تجلس دلال:يابنتي لاتوترين ترا مهوب مسوي لش شي ذا الصياح الا بيزيد الربكه ويضيع وقتش اذكري الله واقري الادعيه
دلال بحزن وهدوء عكس هيجانها قبل قليل:والله اني اقرا الادعيه من يوم قمت بس في شي في صدري احس اني ضايقه
ام شاهه:يامش هذي عادة كل العرايس وهذا شي طبيعي بس ذكر الله يهدي النفس
شاهه وهي تجلس بجانب دلال:دلول لاتخافين كلنا معش حتى وان كانت وضحه غايبه
وقفت ام شاهه متجهه لام وضحه التي منعزله تماما عنهم:ايه تكفين احكي عليها
ثم ذهبت لام وضحه لتجلس بجانبها::ام وضحه شقومش منحازه كذا ليه مانتيب جنب دلول
ام وضحه وهي تمسح دموعها:تكفين ياوضحه ياختش خليش معها
ام شاهه بقلق:شفيش
ام وضحه وقد تهدج صوتها مره اخرى:انا بسري مع اخي ذا الليل بعود لاهلي
.................................................. .......... ...................
بـــــــــــــــــــــــــــــقـــــــــــ شـــــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:36 PM
البارت السابع والخمسين
..............................................
وقفت ام شاهه متجهه لام وضحه التي منعزله تماما عنهم:ايه تكفين احكي عليها
ثم ذهبت لام وضحه لتجلس بجانبها::ام وضحه شقومش منحازه كذا ليه مانتيب جنب دلول
ام وضحه وهي تمسح دموعها:تكفين ياوضحه ياختش خليش معها
ام شاهه بقلق:شفيش
ام وضحه وقد تهدج صوتها مره اخرى:انا بسري مع اخي ذا الليل بعود لاهلي
ام شاهه وهي تمسك بكف ام وضحه بألم:انتي وش تقولين
ام وضحه ببكاء:وضحه لاتزيدينها علي ياختش
ام شاهه بتعنيف:وضحه من يواليها هي وولدها ودلال من ينبهها لاغلطت ترا مالهن صديق غيرش حتى لو كنت انا موجوده انتي غير انتي امهن
ام وضحه:ياوضحه انا مايصير اقعد هنيا اكثر من كذا
ام شاهه بغضب:من اللي مقرر ذا الشي من هو
ام وضحه:انا انا ياوضحه
ام شاهه:اسمعي ترا اللي في راسش بيضيع بناتش هذي عادات راحت واندمرت وانا اختش خليش عند بناتش لاتسوين سواتي والله ان تضيعين وتضيعينهن معش
ثم تركتها غاضبه من تلك المثاليه التي تتحلى بها ام وضحه على الدوام فهي تحمل الطيبه الزائده عن حدها
اتجهت لدلال المرتابه والتي تمسك بكفها كف شاهه الغض الناعم:ها وش اخبارها ذالحين
شاهه بمزاح:ولد اخيش بيبيت الليله
دلال التي لكزتها:شاااهه ووجع هذا وقته
ضحكت ام شاهه وشاهه
عليا التي تحمل فيصل الصغير:يمه هاش ذا البكاي
شاهه بحب:جعلني قبل امي نوره حلفت علي مااخذ عوالي
ام شاهه:ام لطام مافي منها في النسوان ثنتين
رن هاتف ام شاهه لتحمله وتنظر له ليعتريها الخجل بشده
عليا التي تضع الصغير في سريره لتجهز له رضعته:ايه اجري اجري روحي حاكيه وولدش احذفيه علي
ضربتها ام شاهه وهي ترد على الهاتف وتتجه به للصاله الملحقه بالجناح المحجوز للعروس:ياقل حياش
شاهه وهي تضحك:هههههههههه ياقرد حظ فهاد يااسم الله على حماي اللي ماسوى شي في دنياه
صمتت وهي تعود لها الذكرى المرعبه
صرخ الصغير بشده معلنا جوعه لشقيقاته
دلال بتوتر:عليا تكفين اخذيه قبل افغصه بروحي مالي خلق
عليا التي تعود للمرح:لو انه نايف كان مافغصتيه كان ضميتيه
وقفت دلال بسرعه لتلحق بها بغضب عاصف وهي تصرخ:ياقليييييييله الحياااا
عليا التي تدور حول شاهه:تكفين ياام سعد انا في وجهش
شاهه:ههههههههه تستاهلين حيلش فيها يادلال
ثم اردفت:هاتي هاتي فيصل لاتطرحينه
عليا التي تضم فيصل اكثر:لا لا خليه رهينه معي
ام شاهه التي تعود لتنصدم بما تراه:عليا جعلش اللي مانيب قايله هاتي اخيش لايطيح
عليا وهي تهرب باتجاه والدتها:يمه تكفين ذا المجنونه ناويه على ذبحي
دلال بغضب وهي تمسك بها:قليلة الادب اللي مثلش تستاهل اللي بيجيها
ثم صرخت عليا وهي تمد فيصل لوالدتها :لا لا لا دلول خلاااااص
.................................................. .......... ...........
دخل منزل والده ليجد والدته تجلس وهي تخاطب الصغيرين وهما في سريريهما الصغيران
ام لطام وهي تنظر لسعد الذي ينظر لها بعينيه الوسيعتين دون استيعاب لما تقول:لاكبرت اخطب لك بنت شيخ مدلعه وتجيب لك عشر عوال وبنتين عشان يونسن بعض
ثم نظرت لبداح الجميييل جدا:وانت من اخطب لك من اخطب لك ايييه اخطب لك بنت عمتك ثمينه جعلني قبلها وقبل امها بس ان كانك زعلتها بزعل علييك هذي بنت الغاليه
ثم تنهدت:آآآآه ه ه ان كانها غاليه فأنت اغلى انت سمي بداح جعل عظامه في الجنه
ثم ابتسمت لهما وهي تقول:جعل ربي يخلي لكم امكم وابيكم يجوزونكم
لطام وهو ينكب ليقبل جبينها:ويخليش لهم ولنا ويطول لنا في عمرش
ام لطام بخجل:انت سمعت حكيي
لطام وهو يضم كتفيها:جعلني ماافقد صوتش يايمه
ام لطام وهي تقبل خده:ويخليك لي انت واختك واخيك
فهاد وهو يدخل بتعب:جعل اخيه مايبكيش
ام لطام وهي تسحبه حين قبل جبينها ليجلس:تعال تعال الحمدلله اني قضبتك ماتعلمني يومك مهمل العرب كذا لاحددت عرس ولاعطيت مهر وش هو له
فهاد باستغراب:تو الناس يمه
لطام:لا مهوب تو الناس ذالحين يحسبونك ماتبيها
فهاد في قلبه:وهذا الصدق
فهاد:خلاص بكره ان شاء الله احدد كل شي مع ابي ناصر
لطام:انت ياماصخ ماينذاق يامالح ماينذاق اصبر الين ناتي من المزرعه وعقبه اتفقوا
ام لطام بضيق:ياقطعا بالمزرعه والله اني مابي الا فرقاها
لطام وهو يعلم ان المزرعه تجلب لها الذكريات الحزينه:افا يمه تعارضين حكمة ربي وتجزعين
ام لطام بجزع:لا ان شاء الله مانيب جازعه بس يامك قلبي ماعاد يحب ذاك المكان
صرخ سعد بازعاج ليلتفت له الجميع
ام لطام وهي تحمله:اسم الله عليك وعلى اخيك وعمانك
ابو لطام الذي يدخل من الباب الرئيسي:وجده لا
فهاد الذي يقف للسلام على والده:لا يبه جده في القلب
ابو لطام وهو يسلم على لطام:الله لايخليني
ام لطام:كذب عليك وصدقت الكذبه
ابو لطام وهو ينحني ليقبل سعد :اني داري انها مهيب كذبه
فهاد وهو يبعد سعد من حضن والدته ويعطيه لوالده:انا بفهم ولدش منهو انا ولا ذا القطاوه
لطام وهو يمد الصغير الوالدته حين تعالى صراخه مره اخرى:رد عليك سعد
ام لطام وهي تحمل بداح:ماعاد لاحد منكم غلا كله لبداح وسعد
ابو لطام بابتسامه:اني داري من قبل
لطام:ههههههه يبه الحكي مهوب صوبك
ام لطام:وش عليك منه
فهاد:الله يحد عدونا على اقصاه حديتها على اقصاها الين قالت الصدق
ام لطام وهي تبتعد بسعد لتنومه:حكي معكم ضايع
تعالت ضحكات ابو لطام وابناءه
صرخ بداح خائفا من صوت الكبار
لطام الذي انحنى على بداح وهو يقبل فمه الصغير:ليه ليه ابو لطام يبكي
ابو لطام:تهبا ابو لطام مايبكي
فهاد وهو يصعد السلم:سكتوه قبل تجيكم امي وتحرمكم من الغدا
لطام الذي يحمل الصغير:وحنا ماذلينا الا من امي
ابو لطام وهو يقف:انا بروح اشوف ولدك وش سوى بعجوزي
ثم ذهب ليترك لطام يختلي بابنه المميز لديه اكثر من شقيقه
انحنى لاذنه وهو يهمس:اضحك وانا ابيك خلني اشوفها تراني ماشفتها اليوم طقت قبل اشوفها خلني اشوفها تضحك
تململ الصغير الذي عاد للبكاء
فخطرت على بال والده فكره
اخرج هاتفه وضغط عدة ارقام ليجيبه صوت ام شاهه:الو
لطام:الو سلام عليكم
ام شاهه:هلا يامرحبا شلونك
لطام:طيب جعلش طيبه انتي شلونش
ام شاهه:بخير جعلك بخير
لطام:يمه شاهه عندش
ام لطام:والله يامك مهيب عندي مع البنات داخل
لطام بخيبة امل:خلاص يالله مع الســــــ...
اصمته صوتها خلف والدتها:يمه قلبي ماكلني على عوالي
ام شاهه:جيتي وجابش الله رجالش على التلفون
ثم اعطتها الهاتف وذهبت لدلال التي وصل بها التوتر للقمه
شاهه بقلق:الة لطام
لطام بهدوء فهذا البركان التي تفاجأه به اكبر من سيطرته:هلا
شاهه:عوالي فيهم شي
لطام:لا بس
شاهه:بس ويش
لطام:اشتقت لش
شاهه بصدمه:نعم
لطام وهو يحاول هزم استسلامه العاصر:ولاشي خلاص مع السلامه
شاهه باستعجال:تعال تعال لطام
لطام:لبيه
شاهه عشق:لبيت حاج عيد علي وش قلت
لطام وهو محرج مما قال:ماقلت شي
شاهه بهدووء غرييب:حتى انا اشتقت لك
امسك بجهة قلبه دون شعور:متى بتجين
شاهه:امممم عقب مايخلص العرس
لطام:وش رايش اجي اخذش ذالحين
شاهه بصدمه:لالالالا وش تجيني انا مابعد خلصت
لكنها سمعت بكاء بداح لتشهق:لطام شفيه
لطام وهو ينظر للصغير الذي ينظر له بعينيه المشابهه لعينيها:مافيه شي ولدش مهول
شاهه باستعجال:يالله مع السلامه انا جايتكم
لطام وهو يقبل الصغير:لا خلاص خليش بس لاخلصتي دقي علي اجيبش ياويلش تروحين العرس قبل اشوفش
شاهه بهمس خجل:ابشروانتهت مكالمه لم تتعدى الربع ساعه
.................................................. .......... .......
في طرف احد الشواطئ النائيه من الناس
كان يجلس بحزن فمثل هذه المناسبه تريه مدى خسارته للبداح
ابتسم وهو يتذكر وجه ذلك الصغير المعشوق والذي تمكن من قلبه خلسه بعينيه ونظرته وبكاءه فكيف لا وهو قد تخالط دمه بدم بداح
واحتل اسم بداح واعاضه في الفراق الذي اغار به على ديار الحزن
رن هاتفه منبها عن توارد رساله في هاتفه
فتحها بكسل وعدم روقان لكنه تبسم وتبسم ثم ضحك بشده وبعدها قبل هاتفه فقد كانت تلك الرساله عباره عن
صورة بداح الصغير وهو يرتدي دشداشه ويوضع على رأسه شماغ بشكل حمدانيه
رق قلبه لعيني الصغير الجميله فهو منذ اتى وهو يلزم المجلس حتى يراه ويبقى معه لوقت طويل ويحاكيه عما فعله عمه وبطولاته لعله يرسخ في عقله حتى يصبح رجلا
اغلق هاتفه وعاد ينظر للبحر المخيف
اخذ قرار في نفسه يجب ان يتزوج بسرعه من اجل ان يرزق بصغير يلهيه عن احزانه التي اصطكت به وهو يخجل ان يطلب من لطام ان يحضر الصغير فلابد من بعض الاحيان ان تكون والدته مشغوله او مزحومه
فيجب ان يعجل بزواجه من اجل ان يرى بداح في حياته هو
.................................................. .......... .
حان موعد الزفاف
تتشرف كل من ام وضحه بنت محمد وام ناصر بن فيصل بدعوتكم لحضور حفل زفاف
نجليهما
نايف بن فيصل & ودلال بنت محمد
وذلك في مساء يوم السبت
.................................................. ..........
كانت تجلس في قمة التوتر والقلق
ام وضحه التي تقترب منها:دلول يمه شفيش
دلال:مافيني شي يمه
ام وضحه:يابنتي ترا نايف ينحط في حبة العين من زين طبعه
دلال:يمه انا قلبي موجعني مدري ليه
عليا التي دخلت عليهم:ياويلك يانايف ذا الليل بينقطع قلبك
دلال:عليا انقلعي من وجهي
عليا وهي تمثل الحزن:افا وانتي ماتدانين مني كلمة
ام وضحه بجديه:عليا خليها متوتره شوي وضايقه
عليا بجديه:يمه ولا عليش امر خلينا لحالنا شوي
ام وضحه وهي تخرج:ان شاء الله
وخرجت لتلتفت عليا على دلال:وش فيش دلول مااحسش طبيعيه
دلال بانهيار:عليا انا بقولش اللي عندي لاني ماعاد اقدر اكبت اكثر من كذا وابي احد يشور علي
عليا وهي تضع كفها على كف دلال البارده:قولي ولا هوب ظاهر منا حنا الثنتين
وبدأت بسرد قصتها وماحدث وجرى
وبعد ان انتهت قالت عليا بقليل من العصبيه:تبين الصدق يادلال انتي غلطانه وغلطش كبيير
دلال:ادري بس وش اسوي
عليا السواه عندي وانا اختش اسمعي
.................................................. .......... ..
في طرف الجناح الخاص بالعروس
بصدمه:ومتى بتروح
هو بهدووء:عقب العرس على طول
اجابته بهدووء:فلاح لاتروح
فلاح بحزن:غصب مهوب طيب
حصه ببكاء:اخذني معك
فلاح بقلة حيله:مااقدر
سمع همس بكاءها فقال لها وهو كاره ضعفها الذي هو سببه:لاتبكيين
لم تجبه سوى شهقاتها
فلاح:عقب العرس على طول بجيش
حصه وهي تهمس:انزين
فلاح وهو يقبل هاتفه:وهذي حبه تصبرين فيها نفسش الين تشوفيني
ضحكت على استعباطه
فلاح بصدق:احبش ياخبل
حصه وهي تمسح كحلها الذي اوشك على الانتثار:وانا اموت فيك يامصدووع
.................................................. .........
كانت تجلس في الكوشه وقد تعلاها الجمال الحاد المبهر
حين اعلنت ام ناصر دخول ابنها:يابنات ترا المعرس بيدخل
اختفى الجميع ماعدا ام وضحه وام شاهه
وحضرت رعشتها التي جعلت والدتها تضع كفها على يديها وهي تهمس:اذكري الله
دخل وهو يتوسط عمها وجدها
اقبل الاثنين للسلام عليها بينما التها هو بالسلام على والدته وشقيقته التي ماان اقتربت منه حتى ضمها وهو يهمس لها:ليه الحزن
جواهر بهمس مماثل:مابه حزن في عرسك يالغالي
ثم ابتعدت لتقترب والدتها التي ماان تلامست كتفيهما حتى همست لها:ولش وجه تباركين بعد ولا تشوفينهم وتحسرين
اخفضت رأسها فلامجال للكلام حين تفقد ثقة اقرب انسان لك فمن سيثق بك ؟؟؟
ثم توجه لها وهو يراها بشراسة عينيها الخجلتين القلقتين
حين اقترب منها قالت له ام شاهه:لاتفهي اكثر من كذا
ضحك وهو يقبل جبينها:ماحد كاشفني الا انتي
ضمته وهي تقول:الله يبارك لكم ويبارك عليكم ويجمع بينكم بخير
جلس بجانبها وهو يسترق النظرات لها
من حين لآخر لكنه افتقد شخصا واجب ان يكون بجانب دلال في هذا الوقت انها ام وضحه التي اختفت فجأه
.................................................. .....
في الاسفل حيث الحفل
كانت تسير وكأنها مهرة تمردت على سيدها
وقد كانت متجهه لام لطام التي تجلس في الكراسي الاماميه
انحنت عليها وهي تقول:يمه جاش قهوه ولا لا
ام لطام وهي ترجع شعرها الذي انتثر على وجهها:جاني قهوه وشاهي وكل شي جعله يكثر خيرهم
ثم اكملت:ترا عوالش فوق مع خدامتهم
هي بحب:جعلني قبلش اتعبناش اليوم
ام لطام:جعلني الاوله لااتعبوني ولاشي هادين فديتهم
ارتفع غصنها حين سمعت اسمها من عليا شقيقتها:شاااهه
شاهه بفستانها النيلي اللامع وهي تضع خيطا مليئا بالكرستال على جبينها:هلا
عليا:ترا امي شاهه تبيش هناك
اتجهت لجدتها
حين اتتها قالت الجده وهي تشير على العجوز الجالسه بجانبها:سلمي على ام محمد
سلمت عليها وهي تقول:شلونش يمه
ام محمد بصدمه لمن تقف امامها:هلا هلا
رأت عدة فتيات عرفتهن وهن يجلسن خلف ام محمد:قوه يابنات
نمشه وهي تهمس لسعاد:تقول حنا بنات حنا رياجيل عندها
سعاد بانبهار:انا بفهم زينها ييزيد كل فتره الدبل
نوف التي تجلس بجانبهن:قولن ماشاء الله لاتذبحنها تراها جايه تسلم علينا
وقفن للسلام عليها وهن ينظرن لها بتفحص
نوف بابتسامه:شلونش شاهه ومبروك ماجبتي
شاهه بابتسامه جميله:الله يبارك فيش انتي شلونش وشلونكم يابنات
رد الجميع باصوات متفاوته:طيبه ....بخير
شاهه:وين الباقي ماجاو
نوف:والله غزيل ولدها مريض قعدت عشانه وعشان تمسك عيالي والباقين ماقدرو
شاهه:سلميلي عليهم
نوف:ابشري يوصل
ثم ابتعدت وهي تجذب انظار الجميع لها
ثمينه ذات البطن المنتفخ وهي تسلم على شاهه:شلونش
شاهه:طيبه جعلش طيبه انتي شلونش وشبون كرشش
ثمينه بابتسامه:شوفت عينش واصله حدي
شاهه:بكره لاشفتي عيونه تلاقط في المهاد تقولين اثره ماجاني شي من الوجع
ثمينه:ههههههههه اجل انتي وش سويتي يوم شفتي سعد وبداح
شاهه:انا بغيت اقحص يوم شفتهم
ثم تعالت ضحكاتهن
نوره التي انضمت لهن:مرحبا ياحلوات
شاهه:هلا هلا بعروسنا
ثم همست لها:تراش تحت الكجهر
نوره بتوتر:ادري من اليوم وهم يخزون وانا كل شوي بطيح من السحا
ثمينه:لا تكفين لاتفشلينا عقبه يقولون مانبيها
عليا:مالومه في نوره الخبله
نوره وهي تضربها بخفه على كتفها:يالخايسه هذا وانتي بنت عمي وواقفه معي صدق مالش صديق
ثمينه بخبث:لا ياعمري صديقها فهاد وغيره يطيرون
عليا:كل يرى الناس بعين طبعه
ثمينه وهي تغيض عليا:يافديته اجل نهار مثل غيرها
عليا وهي تتجهل والدتها التي تشير لها:مانيب راده عليش واثق الخطوه يمشي ملك
ضحكن على روح عليا المرحه
...............................................
رن هاتف حصه لتجيب بلهفه:الو
فلاح:يالله اطلعي لي انا برا
حصه وهي تتجه للعرفه الخاصه للكلابس:ابشر
وبعد ربع ساعه كانت تجلس بجانبه في السياره:سلام عليكم
فلاح وهي يمسك بكفها الصغير:وعليكم السلام يامرحبا بسالب العقل والقلب
ضحكت بخجل:ان كانك صادق لاتسافر
فلاح وهو يعود للقياده:عودنا على طير ياللي
حصه:متى انتهينا عشان نعود فلاح وش ذا الشغل اللي فجأه طلع
فلاح وهو ينظر لها من فتره لاخرى:كني اشم ريحة شك
اردف وهو يتصنع الكبر:ابشرش مانيب معرس عليش
حصه وهي تضربه على كتفه:وش جاب طاري العرس الا انه في قلبك
تعالت ضحكاته على غيرتها الجنونيه
............................................
نعود للحفل وبعد ان ذهب العريسين وذهبن النساء للعشاء
ذهبت عليا للفنانه وطلبت منها الغناء باسم سعد الصغير وبداح
ثم ابتعدت عنها لتبدأ الفنانه بذكر اسميهما وتقول انه اهداء خاص
الفنانه:لامالت على سعد بن لطام ولابداح بن لطام
اجتذبت هذا الكلمات عيني ام سعد وشاهه وام لطام وام شاهه والبقيه
ابتسمت بابتسامتها المميته معبره عن فرحها وهي تعتلي البست
وتكمل الفنانه:لابعمارهم ولا بابوهم وصحتهم ولا بامهم والسامع يقول آميييين وتعلت اصوات النساء:كللللللووووووووش
ثم بدأت بالغناء لتتمايل والدتهم بغصنها الريان الفاتن
وقد اتجهت لها كل من ام سعد وام لطام وام شاهه وبقية البنات
سعاد التي كانت تقف بجانب نمشه وتصفق:ياويل حالي هذي ام هذي هذي ماتعدت الاربع تعش
نمشه باعجاب:شوفي النسوان شلون يطالعونها
نوف وهي تشير على الصغيرين اللذان تحمل احدهم عليا والاخر جواهر:يااااي بنات شوفو عيالها يهبلون
سعاد:يااااربي وين عينت ذا الدشاديش على مقاسهم
نمشه:يازييينهم صغااار حيل
كانت عليا ترفع سعد الصغير للاعلى وجواهر تمده لام شاهه التي طلبت ان تحمله
.................................................. .......... ....
في جناح العريسين
كانا يلتقطان الصور الاولى في حياتهم الجديده
نايف وهو يهمس لدلال الخجله:مادبلت كبدش
لم تجبه خجلا
نايف:اقول ماخلصنا كذا كافي
المصوره:بص بائي في الفيلم كمان تلاتين صوره
نايف بصدمه:وش ثلاثين صوره اقول اطلعي اطلعي
المصوره الغاضبه:انتا بتطردني ايه التصرف دا
نايف:قومي اكفخيني بعد اقول اطلعي قبل اخصم من الفلوس النص
المصوره التي ارتعبت:لا لا ياباشا خلاص انا حخرق واسيبكم
وخرجت من الغرفه مسرعه
نايف وهو يضع بشته وينظر لها ببرود:انتي الحين مستحيه
نظرت له بصدمه
لكنه اجابها على اسئلتها التي تبينت في عينيها:فيه اخوان يستحون من بعض
اخفضت نظرتها حزنا وخجلا فكل مانوت ان تعمل به من نصائح عليا ذهب سدا وهي تسمع كلماته المازعه للطموح الوليد
نايف وهو يجلس بجانبها:قومي بدلي وتعالي نتعشا
نهضت ببطئ واتجهت للغرفه لتبدل ملابسها غاضبة من بروده في مثل هذا اليوم
ماان اختفت عن انظاره حتى همس بتعب وحزن:هذا اول العقاب يادلال
دخلت الغرفه لتقذف بمسكتها في عرض الحائط عد ان اقفلت الباب وتجلس غاضبه:انا اوريك حنا اخوان يالخايس
ثم صمتت فجأه لتهمس:كله مني انا السبب انا السبب انا اللي قلت له ان حنا اخوان...... بس بسوي اللي قالت عليه عليا لازم ينسى ذا الشي
همت بالاستحمام والتبديل واكثرت من الزينه والعطور الفرنسيه الصاخبه ومن ثم القت نظره على مافعلته بيديها وحاز ذلك على رضاها ثم خرجت له في الصاله
كان يشاهد التلفاز في انتظارها ليبدآ بالعشاء لكن ماان هبت عاصفة عطورها المثيره للجنون حتى التفت لها بصدمه
نظر لها اعجبه شكلها المتألق بالشراسه والحده
اعجبه لونها الخمري المميز بين بشراتهم البيضاء
اعجبه اناقتها لكنه فعل عكس ذلك تماما حين هب واقفا واتجه لها لينفضها وهو يعتصر كتفيها بين يديه
قائلا بغضب:ان عااااد شفتش لبسه مثل ذا اللبس ياويلش مني يادلال انقلعي روحي بدليه يالله انقلعي
عادت ادراجها خجله من رفضه لها وحزينة على هذا الوضع المتأزم
وقد سكبت دموعها التي تغاضى غضبه عنها
ودخلت غرفتها واغلقت بابها بعنف واقفلته
.................................................. .........
بــــــــــــــــــــقــــــــــــ شـــــــــــــــــادن لـــــــــــــــــــــم
انا المسيكينه .. انا

انا المظيليمه .. انا

انا إللي باعوني .. هلي

بدينار باعوني .. هلي

بالقوه زوجوني .. هلي

عليه غصبوني .. هلي

واروح للملا .. علي

وأقوله ياملا .. علي

شايب وانا بنيه .. انا

انطوني فصليه .. انا

اوقع وابوس ايده .. انا

ورويحتي بيده .. انا

حسباله أنا اريده .. انا

ياحبي لهالاغنيه هذي اهداء مني لاثوره

أراك ..!
13-07-2012, 03:36 PM
السلام عليكم



البارت الثامن والخمسين
..........................................
في منزل ام وضحه
وضحه وهي تمسك بكف والدتها وقد انحدر سيل دموعها منذ اخبرتها والدتها انها سترافق شقيقها للسعوديه:تكفين يمه لاتروحين
ام وضحه وهي تضمها لصدرها بشده:يامش لاتقطعين قلبي اللي فيني مكفيني
وضحه ببكاء اليم:يمه والله لالحقش واخلي ولدي وناصر
ام وضحه وهي تبعدها وتقول لها بحزم:ان عاد قلتي ذا الحكي مره اخرى تراني بحمس بعدين خلاص انا بروح ولا باذني ماي بس الله الله في عمرش
وفي ولدش وفي اختش لاتزاعلن في يوم ولايفرقكن شي سمعتيني
وضحه وهي تتمسك بها اكثر وكأنها طفل يخاف الضياع:يمه لاتقولين كذا يمه حنا مانعيش من غيرش
تعالى بكاء الصغير الذي ارعبه اصواتهم العاليه
ام وضحه:روحي شوفي ولدش وخليني اسري خالش ينطرني عند الباب
وضحه برفض:لا مانيب مخليتش وولدي بخليه يبكي الين يسكت
دخل ناصر الغاضب من هذا الفعل:يمه ابو جابر يقول يالله
وضحه برجاء:تكفى ناصر لاتخليها تروح
ناصر وهو يبعد وضحه ويضمها له لعلها تهدأ فحالتها اصبحت هستيريه:يالله يمه
انزلت غطوتها والقت بانظارها على منزلها الذي خبأ في زواياه العديد من الذكريات وهمت بالخروج واغلقت الباب خلفها لتنهار وضحه في احضان ناصر راجيه الصبر من الله
ناصر وهو يمسك بوضحه بقلق:وضحه الله يهديش اللي يشوفش يقول انش ماعادش بشايفتها
وضحه وهي تضرب ناصر:هذي امي امي ياناصر
ناصر وهو يهدءها:متى مابغيتي تشوفنيها وديتش لها واقعدي عندها كثر مابغيتي
وضحه ببكاء:غير غير لاكانت عندي
.................................................. .
في منزل ابو سعد قبل ذلك بقليل
كانت تدخل هي وابناءها وخادمتها حيث تحمل الخادمه فيصل الصغير وعليا تحمل ضيدان النائم وقبلهم ام سعد المتكأه على عصاها
ابو ضيدان الذي كان يشاهد التلفاز في الصاله:هلا هلا يالله حي اهل العرس
ام سعد:الله يحيك ويبقيك ابيك وينه
ابو ضيدان:في حجرته راقد
جذب انظاره من تألقت باللون الاسود وزينتها التي زادتها صغر سن وجمال
ام سعد وهي تتذكر شاهه الفاتنه:ياوضحه انتي ماشفتي بنتش قبل تنزل للنسوان
ام شاهه الخجله من نظرات ابو ضيدان لها:شفيها يمه الزين كله
ام سعد:هذا البلا والله ماتعين خير عقب الليله وعادها مظهره عوالها عند العرب
عليا:يالبى عوالها يازينهم
ابوضيدان بخبث:يمه وضحه مفرعه في العرس ولا لا
ام سعد بجزع:اسم الله عليها ليه خبل الا عليها برقعها
ابو ضيدان بابتسامه:اشوا
اكتساها الخجل حتى اوشكت على البكاء
التفتو جميعهم حين رأوا حصه التي تدخل ومعها حقيبه صغيره
ابوضيدان بغضب:شفييييش
حصه بابتسامه:مافيني شي فلاح سافر وجيت امسي عندكم
ام سعد بقلق:صدق ياحصه ولا متخانقه معه
حصه وهي تقبل جبين جدتها:لا والله مابينا شي بس سافر وجيتكم
ام شاهه براحه:الله يقطع بليسش روعتيني
حصه وهي تجلس وتنظر لمهد فيصل الذي استيقظ:شدعوه ماتبوني جاملوني على الاقل
عليا:لا مانبيش انقلعي
ابو ضيدان بمزح:لاصار بيتش تحاكي يابنت سعد
صمتت بخجل فهي تعلم انه يقصد انها اصبحت تنتمي لذلك المنزل المجاور لمنزلهم
ام سعد وهي تقف:يالله اسمحو لي انا بروح ارقد تصبحون على خير
الجميع:وانتي من اهله
ثم تناثر الجميع للذهاب لغرفهم والنوم
.
.
.
.
.
.
في غرفة ابو ضيدان
كانت تضع فيصل في سريره رغم استيقاظه
ابو ضيدان وهي يهمس لها عن قرب:اشك ان به احد من النسوان ازين منش
ابتسمت بخجل:وانا اشك ان به احد اغلى منك في قلبي
مد يده من خلفها ليلمس خد الصغير بنعومه وهي توليه ظهرها وشعرها قد تناثر على كتفيها:تدرين ان اغلى عوالي فيصل
وضحه بصدمه:اغلى حتى من خواته الكبار
ناصر:اممم ايه لانه هو الوحيد اللي اشفقت عليه ياما تمنيت ان الله يرزقني ولد ومنش
وضحه بهمس:بس انا اغلاهم عندي ضيدان تدري ليه
صمت علامه على فضوله لمعرفة الجواب: لاني كل ماشفته تذكرت انه جا في فترة فراقنا و اللي صار وزاد حبي لك
ناصر بابتسامة هيام:انزين وش رايش
وضحه باستغراب:في ويش
ناصر بضحكه فهو يعلم برأيها في هذا الموضوع:ماودش نجيب بعد سعد ولطام وسلطان و.....
اصمتته وهي تضع كفها على فمه:انت شايفني مكينة تفريخ
تعالت ضحكاته وهو يقبل كفها:الله يخليش لي
ثم اكمل:بس بعد ابي اخوان لضيدان وفيصل
وضحه بعتب:لا ناااصر
.................................................. .......... ..........
في شقتها فقد كانت تدخل وخادمتها خلفها تحمل الصغار
شاهه للخادمه:حطيهم في غرفتهم
دخلت الخادمه ووضعت الصغار وخرجت
ليقف لها وهو يتقدم بضحكه اعجاب:اوووه ليلنا طوييل
ضحكت برقه ونعومه مذيبه لقلبه:هههههههههه
لطام وهو يصغر فتحة عينيه بخبث:وتضحكين بعد
همست وهي تبعد عينيها عن عينيه:ليه ماجيت تاخذني
اجابها وهو يحاوط كتفيها ويتجه بها للكنبه:لاني دقيت على امش ولارديتو وعقبه ابيش قال انكم بتاتون مع امي شاهه والسايق
شاهه وهي تحاوط خصره:تفشلت في اهلي عوالي وفيصل اخي وضيدان كلهم ورا وزحمه وكل ماجيت اخذهم حلفت امي
لطام وهو يبعدها وينظر لعينيها:اجل استحيتي
همست له بدلع:امممممم
لطام بجديه:شاهه انا احس فهاد مغصوب على العرس
شاهه بجديه ايضا وهي تبتعد عنه:تدري حتى انا مرات احس عليا مهيب راضيه بس مايبون يعلموني
لطام:اسمعي بكره لارحنا المزرعه ابيش تاخذينها وتكلمينها وتشوفين وش في خاطرها وانا بحاكي فهاد ان كانهم مغصوبين ويبون الفرقا والله مايجتمعون تحت سقف واحد
شاهه:لطام جعلني قبلك مالك شغل فيهم
لطام:ياشاهه النفس ماتغصب على النفس وخلينا على البر احسن من بكره يعرسون ويجيلهم بزران ويتطلقون ويتشتتون البزران
شاهه:صادق بس بعد الشيبان مهومب راضين على الطلاق
لطام بنرفزه:ماعليش منهم اللي صار معي مانيب مخليه يتكرر مع اخي انا تحملت بس فهاد مايتحمل
ضحكت حين تذكرت شيئ
لطام وهو يعود من موجة الغضب ويبتسم:وش يضحكش
شاهه:تدري ان النسوان اليوم يقولون ذا البزر عند الشايب ولد سعد
لطام وهو يتصنع الغضب:وسكتي لها وهي تعيب علي
شاهه وهي تدخل غرفة النوم:لوانها كاذبه كان خانقتها بس هي صادقه
امسك بكفها:وانتي تشوفيني شايب عليش
نظرت له بصدمه فكيف له ان يقلب الوضع للجد وكيف هويتحسس من هذا الموضوع:شايب؟
اكملتوهي تضعيدها على صدره:لواني اشوفك شايب كان ماقعدت عندك ولا ليل وصبرت على اللي جاني منك ولا خليت عوالي في بطني واناادري اني يمكن اموت والسبه هم بس خليتهم عشان احس فيك داخلي وعشان اشوفك قدامي لاقامو يمشون ويجرون وانت تدري اني مسموح لي اني اجهضهم
اجابها وهو يضمها:خلاص يابنت الحلال دريت اني عندش غالي واغلى حتى منروحش
لكمته وهي تضحك:ياواثق وانا بعد ادري اني اغلى شي في حياتك
لطام وهو يشدد من احتضانها:انا اشهد انش صادقه
.................................................. .......... ........
في جناح عاشقين
كانت تدخل بتعب فهي قد بذلت مجهود كبير هذه الليله
رأته جالسا وقد بدا عليه الغضب فتقدمت منه لتقول بقلق:نهار شفيك
نهار وهوكأسد تم حبسه عن فريسته:مافيني شي
ثمينه وهي تجلس بجانبه وتمسك بكفه:نهار كل ذا الضيقه لافيك شي
نهار بغضب مفرط:ثمينه خليني لحالي
ثمينه بصدمه وخوف من حالته:نهار شلون اخليك وانت كذا
نهار وهويبعد كفها بعنف ويصرخ بشده:ثمينه فارقيني
ثمينه بخوف من صرخته المرعبه:نهار شفيك
نهار وهوقد فقد اعصابه:ثمينه انقلعي من وجهي
وقفت مصعوقه من رده:انا انا يانهار تقولي انقلعي
وقف واتجه للمرآه الموضوعه في الصاله ينظر لنفسه لفتره فهو لايعي شيئ من الغضب لكنه اخافها وارعبها وهي في غرفتها بأنه كسر المرآه وهو يصرخ بشده:واللللللللللللللللله ممممممااااااااااااااااااااخليه
اسرعت بخطواتها لتتجه له لتراه وهو يتلفت في الصاله باحثا عن شيئ لتكسيره لاول مره تراه بهذا الحال خافت علة جنينها ان تفقده نتيجة غضب نهار الذي لاتعلم ماسببه
اتجه لهاتفها لتأخذه وتتصل بعمها
ابو نهار بهدوء:الو
ثمينه ببكاء خائف:يبه سلطان الحق علي نهار مدري شفيه
ابو نهار بقلق:شفيييه
ثمينه برعب:يبه يصيح وضايق
ابو نهار بغضب:رجلش ذا خبل دواه عندي
ثم اغلق الهاتف واتجه لها في جناحها وهو يسمع صراخه وهذيانه بقتل ذاك الشخص الذي ابعده والده عنه ونهره ونهاه عن القرب منه
فتح الباب دون استئذان ليجده يمسك به وهي تمسك ببطنها ويهزها بعنف:انتي ماتفهمين انقلعي مني احسن لش
صرخ به:نهاااااااار
نظر خلفه وقد ارعبت والده نظرته الغائمه بسبب الغضب
اجابه باحترام:هلا يبه
ابو نهار وهو يقترب منه حتى اصبح امامه بمسافه صغيره ثم رفع يده ليطبع كفه على خد نهار وتتعالى شهقة ثمينه:هذي عشانك سويت اللي سويته اليوم
ثم رفع كفه ومدها على خده مره اخرى ليقول بنفس الهدوء:وهذي عشانك مديت ايدك على ثمينه
ثم رفع يده للمره الثالثه لكن هناك من وقف امامه وعيناه تمتلئان بالدموع:لايبه خلاص
ابعدها من امامه ليقول لوالده بهدوء:مهيب غريبه لاضربتني وانا شايب بديت بنتك علي واهنتني قدام الرياجيل وطردتني عشان ماترملها ولا انا ماهميتك
ثم خرج من شقته بعد ان اخذ غترته
ثمنيه التي ارعبت خالها حين تعالى نشيجها وهي تتألم:يبه تكفي روح شوفه يبه
خرج والده خلفه لعله يهدئه فغضبه مخيف ومبهم الخطوات التاليه له
.................................................. .......... ........
في غرفة حصه
كانت تتمدد على ظهرها وتتذكر وداعها له وقد سالت دموعها
حين دخلا جناحهما خلعت عباءتها والتفتت له لترى نظرات الحزن في عينيه
همست له وهي تقترب منه:فلاح ليه احس ان وراك شي
فلاح بحزن وهو يحاوط كتفيها:حصه انا بسافر للبحرين عشان عندي دوره بس مهوب هذا السبب السبب اني بعرس وبخليها هناك وبدون ماحد يدري
ابعدته ونظرت له بغضب وغيره:انت وش تقزل
فلاح وهو يحاول تهدئتها:حصه خليني افهمش
حصه بغضب يتعاظم:وش تفهمني وس اللي انا مقصره فيه معك
فلاح بغضب:اسمعيني واعرفي اسبابي
حصه برفض:ماي افهم شي بس اللي ابي اعرفه وابيه انه يوم ملكتك هو يوم طلاقي يافلاح
فلاح وهو ينظر لها بغضب:انتي وش تقولين
حصه بعصبيه:اللي سمعته
ثم اتجهت لغرفة النوم واخرجت حقيبتها وبدات بقذف الملابس فيها
دخل عليها:اسمعي طلاق مافيه طلاق وبخليش الين تهدين وبعدها بنتفاهم
ثم خرج ليتركها بعده جثه بلا روح فقد اعدم روحها بفعلته المفجعه
انهارت ببكاءها الذي كانت تهذي من بينه بكلمه واحده:اكرهك اكرهك يافلاح
.................................................. .......... .....
في صباح اليوم التالي
استيقظت قبله واستحمت وابدلت ملابسها وتزينت كعروس طبيعيه وخرجت للصاله لتجده نائما بملابسه
تركته فهي لازالت غاضبه منه نفوره منها امس
اما هو فقد استيقظ على رائحة عطرها الصاخب يشعر للحظات بأنها مجنونه لجنون عطرها المداهم للانوف بقوه
جلس بتعب وهو يمسك بظهره فطريقة نومه امس كانت متعبه
غسل وجهه واستحم وابدل ملابسه واتجه لها في المطبخ
دخل بهدوء ليقول:السلام عليكم
دلال بهدوء فهي علمت بوجوده من رائحة عطره لقويه:وعليكم السلام
نايف الذي يحاول ان يزيح الحاجز الذي بينهما:ها وش يتسوين لنا ريوق
لم تجبه بكلمه
كرر المحاوله:وش رايش نروح نتريق برا
ايضا لم تجبه
تنهد بالم فهذا ليس حل عريسين جدد
تقدم لها ليقف بجانبها:دلال
دلال وهي تكمل عملها:.......
وضع يده على كتفها:دلال اسمعيني
ابتعدت عنه بعنف وخجل
نايف:دلال حنا اتفقنا ان حنا اخوان واللي انتي سويتيه شي مايصير بين الاخوان
نظرت له بعينيها الدامعتين:بس انا ماسويت شي وحنا عمرنا ماكنا اخوان
نايف بغضب:دلال لاتجننيني انتي بنفسش اللي قلتي ان حنا اخوان وانا هيأت نفسي لذا الشي وماراح اعاملش الا على انش اختي
دلال بغضب:ايه اختك ايه اختك لانه مايشرفني اكون مرتك وام لعوالك
اصمتها بصفعه جعلها تنخرس لكن نطقت دموعها بالمها فأي عروس تهان وتجرح في صباح اليوم الثاني من عرسها
خرج ليتركها في المطبخ لوحدها
جلس في الصاله ليقول في نفسه:ماقدر اشوفش كذا سامحيني سامحيني ياغناتي كل شي اسامحش عليه الا انش تحاولين تمحين حبش من قلبي
داهمه عطرها مره اخرى حيث اتجهت لغرفة النوم ملجاها الوحيد منذ اتت لهذا المنزل
وبعد مرور نصف ساعه دخل عليها
نايف وهو يراها على سريرها تبث حزنها له:دلال
صرخت به:اطلع اطلع برا
اقترب لها ليضمها بشكل مفاجئ:دلال اهدي اهدي
حاولت ابعاده لكن دون جدوى فهو محكم قبضته من حولها:ليه تضربني ليه
نايف بألم:لانش حديتيني على كذا
صمتت واكملت نحيبها على صدره
وبعد مرور الوقت ابعدها وهو ينظر لها بابتسامه:قومي اغسلي وجهش وتعالي نتفاهم
وقفت بصمت وذهبت لتغسل وجهها
حين دخلت الحمام نظرت لوجهها في المرآه لتنصعق:مالومه لاقال قومي اغسلي وجهش اختلع من ذا الشيفه
ثم بدأت بغسل وجهها وتنظيف من لوحة الكحل الذي رسمت به عينيها ثم خجرت له بخجل
نايف بضحكه:الحمدلله انش دلال لاني قبل شوي احسبش سكني
ضحكت بخجل من كلماته العفويه
اشار لها بجانبه:تعالي تعالي يالبكايه
جلست بجانبه
نايف بجديه:دلال انا ضربتش لانش طولتي لسانش علي ولا نيب ندمان بعد انا صارحتش لانش اختي والاخوان مابينهم اسرار صح ولا لا
دلال بغضب:لا مهوب صح حنا مو اخوان
نايف:دلال هذا امر حنا خالصين منه حنا اخوان رضيتي ولا مارضيتي بس اللي ابيه منش ان حنا نعيش حياه محترمه ومريحه من غير مشاكل الين نفترق
دلال وقد بدأت عيناها تنذر بالدموع:ليه نايف
نايف وهو يتنهد:آآآآ ه ه لاتبكين مايصير كل ماجينا نحكي قمتي تبكين
دلال وهي تمسك به:نايف انا بقولك شي بس اخاف تفهمني غلط
نايف:الاخوان مابينهم حيا قولي وانا اخيش
دلال وهي تكتم غيضها:نايف انا مابي نفترق مابيك تخليني نايف
نايف وهو يربت على كفها:ابشري والله مايفرقنا الا مشيئة الله والموت
دلال بشك:صدق ولا تسكتني
نايف وهو يحرك ارنبة انفها بخفه:افا نايف لاوع مايخلف
ضحكت بخفه وهي ترتب لمخططها الجديد
.................................................. .......... ........
في منزل ابو سعد كانت السيارات تعج بالاغراض
ابو سعد بعصبيه:اخلصو علينا قد حنا الظهر
فهاد الذي يهمس لعساف الذي يساعده على ربط الاغراض فوق السياره:لاحظ انه قال الظهر والساعه ذالحين تسع
ضحك عساف:ههههههه الله يقطع بليسك الا تعالي ماتدري فليح وين سافر
فهاد باستغراب:يقول انه في البحرين عنده دوره مدري وش ذا الدوره اللي مادرينا بها
لطام الذي انتهى من عمله واتجه لهم:هييييه انت وهو خلو منكم الحكي واخلصو علينا خلونا نمشي
فهاد:اقول تراك غديت اعبر من جدك اصبرو وش انتو عجلين عليه
لطام وهو يضحك:ههههههههه راح فلاح وانت جيت مكانه مايسلم منكم احد
فهاد وهو يضحك:هههههههه الا تعال وش عندك متسبح تبي تصير ابيض يالاسود لاتحلم الصبغه عالقه فيك انا بس ابي اعرف بكره لاقالو عوالك يبه ليه انت اسود كذا وش ترد عليهم
لطام بابتسامه:هههههههههههههههههههههه ماعليك مني انا وياهم ننجاز من دونك
عساف بضحكه:لا انت ماتدري هو يحاتيهم لانهم من ريحة الحبايب
ثم ضحكا عليه حين قال لهم:ابو فيصل جنبني(فهو يعني انه سيسمي ابنه على اسم والد جواهر)
عساف:ضاق ابو وضحه خلص هونا هونا
لطام وهو يتجه لجده:اخلصو بس خلو منكم المناقر
وبعد وقت امروا النساء المجتمعات في بيت ابو سعد بالركوب في السيارات
عليا وهي تضحك على عمتها:يمه ثمينه اجري اجري روحي احجزي المكان اللي جنب ابي سلطان
ام نهار التي تجاريها:وش عليش مني انا وياه ايه بروح اقعد جنبه
ضحك الجميع
لكن عليا كانت ذات مزاج رائق هذا الصباح:بنات البلا من اللي مايتكلم يشتغل وهو ساكت شوفو تستعجل عشان تاخذ مكان امي شاهه وتقعد جنب ابي
الجده التي تضحك:الله يقطع شيطانش ياعليا حتى امش غرتي عليها
حصه التي تحاول ان تبين انها غير مكتئبه:وليه مهوب انتي اللي تقعدين جنب فهاد
ام نهار:ايه صادقه حصوص الظاهر انه كلا يرى الناس بعين طبعه
شاهه التي لتوها تجلهز ابناءها في احد الغرف وتلبسهم الملابس الدافئه:اكيد انها عليا صح يمه
عليا بضحكه:ياجماعه شاهه هي اللي بتسويها وتكسر القاعده
شاهه باستغراب لضحكهم:شفيكم ووش هو اللي بسويه
عليا وهي تترجى شاهه:تكفين شوشو سويها خلينا نضحك ولا مريتو على جدي افتحو الدريشه خلوه يشوفكم وانتو تروحون وتخلونه
ام سعد وهي تضربها بالعصا:عليه ووجع تبينهم يحرونه
عليا وهي تغمز لجدتها:اوه اوه الجده ماترضا
ثم اكملت وهي تهمس بصوت مسموع:علميني بس اربش خذيتي بنطلونش الجنز اللي بتكشخين فيه عند جدي عقب شوي
ضحك الجميع على خجل الجده
الجده وهي تبعدها:وضحه شوفي لش حل وجوزي قليلة الحيا ذي
ام شاهه:انا خلاص غسلت ايدي منها البنت تمردت علي
ام نهار وهي تنظر لثمنيه الصامته منذ اتت:ثمينه يامي شفيش
ثمينه بابتسامه منكسره:مافيني شي يمه بس ماشبعت نوم
عليا:الله يلوم اللي يلومش احد يقوم الساعه ست الصبح
الجده:يالله يالله اخلصن خلونا نقوم نركب السياير
ثم قام الجميع متجهين للخارج
ابو سعد:يالله يالله اركبو اركبو اعجلن
ركب الجميع
لطام وشاهه وابنيهما والجد والجده والخادمتين في سياره
وابو ضيدان وام شاهه وعليا وحصه وضيدان وفيصل الصغير والخادمه في سياره
ابو لطام وام لطام وفهاد وثمينه في سياره
ابو نهار وام نهار وعساف ونوره في سايره
لكن ثمينه لم تركب بعد وحين خرجت كان الجميع قد ذهب ولم يتبقى احد لم ترى السايره التي تقف في طرف المنازل حاولت النزول من العتبه العاليه لكنها لم تستطع لكن هناك يد امتدت لها عرفتها فهي لا تخطئ في هذه اليد
لم ترفع عيناها حتى امتلأت بالدموع نظرت له بحب فهي قلقت عليه بسبب غيابه الليلة الماضيه رغم ان خالها قد طمأنها لكنها لم ترتاح حتى راته
همس لها وهو يرى دموعها التي يكره رؤيتها منسابه على وجنتيها:هاتي ايدش
لم تجبه
همس لها مره اخرى:تعانزي علي خليني انزلش
همست له:انقلع من وجهي يانهار
.................................................. .......... .............
بــــــــــــــــقــــــــــــــ شـــــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:37 PM
السلام عليكم



البارت التاسع والخمسين
.................................................. .....
ركب الجميع
لطام وشاهه وابنيهما والجد والجده والخادمتين في سياره
وابو ضيدان وام شاهه وعليا وحصه وضيدان وفيصل الصغير والخادمه في سياره
ابو لطام وام لطام وفهاد وثمينه في سياره
ابو نهار وام نهار وعساف ونوره في سايره
لكن ثمينه لم تركب بعد وحين خرجت كان الجميع قد ذهب ولم يتبقى احد لم ترى السايره التي تقف في طرف المنازل حاولت النزول من العتبه العاليه لكنها لم تستطع لكن هناك يد امتدت لها عرفتها فهي لا تخطئ في هذه اليد
لم ترفع عيناها حتى امتلأت بالدموع نظرت له بحب فهي قلقت عليه بسبب غيابه الليلة الماضيه رغم ان خالها قد طمأنها لكنها لم ترتاح حتى راته
همس لها وهو يرى دموعها التي يكره رؤيتها منسابه على وجنتيها:هاتي ايدش
لم تجبه
همس لها مره اخرى:تعانزي علي خليني انزلش
همست له:انقلع من وجهي يانهار
احتدت نظرته بغضب يخالطه الاستغراب:شقلتي؟
ثمينه بقوه موقف:اللي سمعته انقلع من وجهي
نهار وهو قد عصف به الغضب:انا ياثمينه تقولين لي انقلع
ثمينه ببكاء:مثل ماانت قلت لي انقلعي
حملها رغما عنها وانزلها حتى تساوت على الارضيه
فقال لها:حسابي معش بعدين لان تأخرنا على العرب امشي خلصيني
ابعدته عنها غاضبه وعيناها تمتلآن دموع:وخر عني
ثم ركبا السياره متجهان للمزرعه
.................................................. .....
في المزرعه
وصل الجميع للمزرعه بحماس وفرحه
في سيارة ابو ضيدان نزل ضيدان مع والده يركض باتجاه سيارة فهاد التي تقف امام سيارتهم
ضيدان بصراخ:فهاااااااااااد يافهااااااااااااااااد
فهاد وهي يركض باتجاهه ملاعبا اياه:يالبييييييييييييييييييييه
ثم التقفه وقذفه في السماء وهو يصرخ:اااااووووووههههوووو منووووووووووو بطططل
ضيدان وهو يرفع يديه بحماس وضحكات متعاليه:اننننننااااااااا
الجد وهو يمر بجانب فهاد:خل منك اللعب مع البزر ونزل الاغراض
وتركه ينظر لضيدان المبتسم:شفت جدك شغلني صبي عنده
ضيدان وهو يضحك:انت خدامه
فهاد وهو يرفعه ويمثل قذفه:انا خدامه انا
ضيدان الذي متمسك بيد فهاد التي ترفعه:لا لا مو خدامه انت حلو
انزل فهاد وهو يقبله:يالله روح لامك الين اخلص واجي اخذك
ضيدان الغير راضي:اووفف الحين علويه تلبسني ملابس واجد وانا ماابي ليه هي كذا
همس فهاد وهو يوليه ظهره وينزل الاغراض:عشان هي بقره
لم يكن يريد ضيدان ان يسمعه لكن الصغير كان منصت لحديثه
صرخ الصغير حين كان الكل ينزل من السيارات ولم يدخلو البيت بعد:علووووي بقره
نظر له الجميع فأرعبوه خاصه نظرة عليا الغاضبه فقال خائفا:مو انا اقول فهاد يقول
تحولت نظراتهم لفهاد الذي تجمد حين سمع كلام الصغير الناقل لكلامه
ضحكت ام شاهه بخفه لكنها مسموعه ودخلت بأبنها وخادمتها وحصه للبيت
ثم بعدها تعالت ضحكات الجميع
وبعدها دخل الجميع وهو يعلقون على الموقف المحرج
الا هي كانت تقف خلفه وتنظر له من خلف فتحات نقابها بعينيها الدامعتين
كانت غاضبه بل تفجرت براكين غضبها الباكي
فاقتربت منه حين رأت الجميع قد دخل لتقول له:البقره ماياخذها الا الثور ياثور
ثم هربت للداخل ليلتفت هو بغضب ليمسك بها لكنها قد اختفت عن ناظريه
.................................................. .......... ......
في منزل ابو فيصل
كانوا يجلسون ملتفين حول العريسين
الجد بفرحه:والله يابيك لو انك تخلي منك ذا السفره وتاتي معنا للمزرعه كان ابرك لك
نايف باعتذار:والله قد حجزت وخلصت بعدين حنا معاريس يعني مانبي عواذل
الجد وهو يلكزه بعصاه:حنا عواذل يالاعصل
نايف بضحكه:هههههههههههههه عادك تذكرها يبه
الجد وهو ينظر لمن اكتساها اللون الاحمر:جعلها تحيا من سمتك بذا الاسم
اتاهم صوت ناصر من الخارج:احم احم
تغطت دلال ودخل ناصر
تقدم لها ومد يده:سلام عليش يابنت محمد شلونش
دلال بصوت خافت جدا:طيبه طاب حالك ياابو محمد
ثم سلم على شقيقه بقليل من الفرح فحال وضحه لم يبقي له فرحا:مبروووووك ياعريس
نايف:الله يبارك فيك
ابتعد عنه وغمز له:تعال تعال واحد من ربعك في المجلس يبيك
نايف بريبه:اجل بروح اشوفه
ثم خرجا مع بعض فالكل يعرف مابهما الا هي
.
.
.
.
.
في المجلس
نايف بغضب:وانت ليه تخليها تروح
ناصر وهو يتنهد:آآآه ياخي انت تسمع اقولك ماخليت فيها دبره بس هي مصمله على رايها
نايف بهم:وش اقول ذالحين لبنتها
ناصر:الله يهديها عمتي مدري وش فيها على العناد ماهيب من طبايعها
نايف وهو يقف :خلاص اجل انا بروح بها لبيتهم ذالحين واعلمها
ناصر وهو يقف:بصرك بس لازم تعلمها بسرعه قبل تسمع من احد ثاني
نايف:ماشي خلاص
ثم تفرقا كلا منهم
فنايف ذهب بدلال لمنزل والدها وناصر ذهب مع جواهر لشراء بعض الحاجيات الخاصه بها قبل ان تذهب مع جدها
في منزل والد دلال كانت تدخل مسرعه باحثه عن والدتها فقد اشتاقت لها بالرغم من قلة الوقت الذي غبتا فيه عن بعضهما
دلال بلهفه:يمه يمه يمه وينش
وضحه من داخل الغرفه:دلول تعالي
دخلت دلال الغرفه المظلمه:هلا وضــــ.......
اقبلت مهروله قلقه شاحبة الوجه:وضوح شفيش
وضحه وهي تمسح دموعها مافيني شي
دلال بنرفزه:وضحه تكلمي قولي وش فيش
وضحه وهي تدخل موجة بكاء عنيفه:امي امي يادلال راحت مع خالي اامس
تجمدت بل ماتت الروح بداخلها فهذا يعني لارؤيه لامها مره اخرى
رددت بدون وعي:راحت ؟
سقطت على الكنبه جامده ومتصلبه
وضحه وهي تجلس بجانب شقيقتها قلقه من صمتها:دلول اسم الله عليش
ثم ضمتها لتسمع نواح شقيقتها التي لتوها تستوعب ماحدث
وضحه ببكاء ودلال في احضانها:دلول اذكري الله وانا اختش لابغيتي تشوفينها بيوديش لها نايف ولا هوب من بعد السعوديه من قطر
وقفت بسرعه واتجهت للمجلس الذي يجلس فيه نايف
دلال وقد ابشعتها الدموع الغزيره:نايف امي راحت
نايف وهو يقف لها ويقترب منها:دلال اهدي واذا راحت ماعليها خلاف ان شاء الله عند اخيها واهلها
فتحت عينيها الحادتين ونظرت له بنظرة صدمه:عادي البيت يفضى من زول امي عادي يفضى من صوتها عادي يفضى من ريحة بخورها عادي يفضى من قهوتها الصبح والعصر عادي ادخل ولا انخش في حضنها
وضع يده على كتفها مواسيا اياها:دلال هذي سلوم واعراف لازم نمشي عليها
لكمته على صدره بقهر:وش ذا السلوم اللي خذت امي مني وش هي
ثم بدأت تصرخ غاضبه معترضه على ماحدث
لكنه لم يترك لها فرصه وهو يدفنها بين اضلاعه ويكتم صوتها بضغطه عليها اكثر فأكثر
.................................................. .......... ..
في المزرعه
كانت النساء تجتمع في الخارج على بساط رقيق
ام شاهه وهي تقبل سعد الصغير وهو يبكي متذمرا:يافديت ولدي ياعرب يازينه
عليا بعصبيه ونرفزه:يمه تكفين عطيه امه خليها تسكته آجعني في راسي
صمت الجميع فهي منذ ان حدث ماحدث وهي غاضبه عصبيه ضاغطه على اعصابها بشده مفرطه
شاهه وهي تأخذ سعد وتمدده لترضعه:طيب قومي ريحي داخل
عليا بنرفزه خفيفه:مالي خلق طقت كبدي من القعده في البيت
وقف اما شاهه وهو يضع كفيه الصغيرتان على خصره ويصرخ:انتي من جيتي وانتي تشيلين هذولا خلاص عاد شيليني انا
ضحكت وسحبته لأحضانها بعد ان مدت سعد لحصه لترضعه:لانك رجال ماشيلك خلاص اشيلهم هم عشانهم صغار مايعرفون يمشون حراااام
ضيدان وهو ينظر لسعد برحمه:صح مسكيييين خلاص شيليه عشان الله يوديش الجنه
نوره بضحكه:ههههههه ليه متصدقه عليه هي
صرخ سعد باكيا فأسرع ضيدان جاريا ليجلس في حضن شاهه وينظر لها:خلاص انا جيت قبله
ضمته وهي تضحك:هههههههههههههههه لبى عينك
اتاهم صوت الجد بجهوريه:ياعرب
ام سعد:اقلط يابو سعد
دخل ليجلس بجانب ام سعد:هابشروني اربكم مرتاحين
ام شاهه:اول الراحه شوفتك يبه
ابو سعد بابتسامه:لاجا ابوفيصل ماعاد لي لازم
ام شاهه بصدق:والله ان غلاكم واحد جعلني ماذوق حزنكم
ابوسعد:مافيها شكه وانا ابيش بس انا امازحش
شاهه بحب:يازين حتى مزحك يبه
الجد بحب مميز لتلك الام الصغيره:ياشاهه يابيش لاتعلقين قلبي وانتي بتروحين وتخليني
الجده مازحه:ليه وانا مالي عازه
ابوسعد بضحكه:الا انتي راس المال ياام سعد
نوره:هههههههههه يبه هذا ويش هو خوف ولا احترام
ابو سعد:ههههههه ياخبثش يابنت سلطان غادية لامش هذا يسمونه غلا
ام نهار:هههه ليه يبه وش شفت من خبثي
ابوسعد:ليه وسواتش فينا يوم قلنا سلطان اعرس وهو مابعد حتى خذاش
اعتلاها الخجل من ذكر تلك الذكرى الموجعه
نوره بحماس:ويش هي يبه تكفى علمنا بها
ام نهار برجاء لوالدها:لايبه لاتقولها
حصه:الا يبه قولها
الجده:انا اللي بقولها
ثم اكمات:مره من المرات خطب سلطان ثمينه وفرحنا انا وابيها بس قلنا بناخذ رايها ويوم خذينا رايها قالت انها ماتبيه احتر لطام (ابو سعد) وهو مايبي يغصبها واتفقنا عليها ويم جا عقب يومين جانا ابو سعد وانا وهي ومن حظنا ان نوره ذاك الحين تعيبينه من حمالتها بلطام وفي حجرتها قعد معنا قالي ها ياام سعد بشريني وش قالو العرب يوم حاكيتيهم
قلت له:والله يابوسعد المره شكلها موافقه بس بتشور رجالها
ابو سعد:الله يقدم اللي فيه خير
ثمينه باستغراب:اي مره يمه
ام سعد بعدم مبالاه كاذبه:مره حاكيتها اخطب بنتها لسلطان
وقفت ثمينه مفجوعه:ويش
ابوسعد:اسم الله عليش وانا ابيش شفيش نطيتي كذا
ثمينه بخجل وخوف من ان يكشفها والدها:ها لا يبه مافني شي جعلني فداك
ام سعد:يالله ياربي توفق وليدي وترزقه ببنت الحلال اللي تسعده
خرت دمعتيها وهي تخبيها عن والديها فهي لم ترفض سوى الا انها تود ان ترى مدى حبه لها فأن خطبها مره اخرى فذلك يدل على انه يحبها ويريدها وان لم يخطبها فذلك الموت لا محال وهذ ماتبين لها
ومرت يومين وهي في حزن وكآبه ودموع لاوقوف لها
وفي وقت العشاء كانت ام سعد قد اتت من الخارج تمثل السرور
ابو سعد:ها بشري
ام سعد:ابشرك وافقو وافقو
هبت واقفه باكيه:اشهد ان مافيه خير ولا يستحي ولا ثمر فيه المعروف
ثم هربت لغرفتها
ابو سعد بهمس:الظاهر انها بتزين ياام سعد
ام سعد وهي تتجه لغرفة ابنتها بعد ان خلعت عباءتها:الله يسمع منك
دخلت غرفة ابنتها لتجدها منكبه على فراشها وتبكي
ام سعد وهي تمسح على رأس صغيرتها المدلله:ثمينه يابنتي وش فيش
ثمينه وهي تضع رأسها على صدر والدتها:يمه انا ابيه بس هو مايبيني انا عيت منه ابيه يخطبني مره ومرتين عشان اشوف هو شاريني مثل ماانا شاريته ولا لا بس هو مايبيني مايبيني
ام سعد وهي تضم صغيرتها بفرح:لو انه مايبيش كان خطب بنت من بنات خواله ولا خطب من بنات جماعتنا وانتي تدرين ان كلا يبي سلطان صح ولا لا
اومات برأسها بالموافقه
ام سعد وهي تقبل جبين ابنتها:اسمعي وانا امش حنا لاخطبنا له ولا عطيناه خبر انش عييتي منهبس ذالحين بنعطيه خبر انش موافقه ولا تقولين لا
اسدلت ستار الحياء على محياها وصمتت
لتعرف والدتها الجواب
الجميع:ههههههههههههههه
حصه وهي تغمز لعمتها:ياعيني ياعيني ياام نهار
نوره بضحكه:انا بروح اعلم ابي عشان يغتر عليش
ام نهار بخجل غاضب:اقعدي قبل اقوم عليش
رن هاتف حصه ليلتفت الجميع لها
حصه وهي تقف:عن اذنكم
ابتعدت لترد على هاتفها فهو نبض قلبها الميت
حصه ببرود:الو
فلاح:مرحبا
حصه:خير
فلاح بأسى:حاب اعرف رايش عقب ماهديتي
حصه بألم:رايي سمعته قبل تسافر لها
فلاح:حصه صدقيني كل شي غصب عني صدقيني
حصه وهي تنتقم لكرامتها:تدري احس الله ماكتب لي البزر اللي راح كنه يحميني منك ومن اني ارتبط بك عقب سواتك ذي
فلاح بانتقام ايضا:وليه ماتقولين ان ذا ضعف منش وعيب فيش
غضبت بل ثار جنونها:نعم .... انا ضعيفه
اكملت وهي تزفر غضبا:تدري فلاح انا مابي اتطلق عشان اثبت لك من الضعيف فينا بس تحمل مابيجيك
فلاح بفرح يكبته فقد وصل لمقصوده:ماتقدرين ياحصه انتي اضعف من كذا واضعف من انش تكونين ام
ازداد غضبها فهو قد استدل على جرحها:الايام بينا يافلاح
ثم اغلقت الهاتف لتعود لجلستهم متناسيه ماحدث اتعلمون لماذا لانها لم تستطع تخيل حياتها من دونه او من دون العيش معه
.................................................. .......... ................
في طرف اخر
كان يرفعها قليلا عن صدره ليهمس لها:ها شلونش الحين
ابتعدت بخجل وحزن قاتل:زينه بس تكفى نايف خلنا نغير سفرتنا ونروح للسعوديه
نايف:ابشري بسوي اللي يريحش
عادت تبكي فقدانه الذي هي السبب الاول فيه
نايف بيأس:يابنت وش يبكيش ذالحين قلت لش بنروح
دلال ببكاء:آسفه آسفه نايف جد آىسفه
نايف وهو يمسح دموعها بابتسامه مرحه:شوفي انا مسامحش بس مدري على ويش
دلال وهي تضحك من وسط بكاءها:ههههه
نايف بجديه:يالله قومي السي خلينا نركب سيارتنا ونتوجه للسعوديه
وقفت بهمه:ابشر
واتجهت لشقيقتها
وضحه وهي تنزل الصغير بجانبها:وين بتروحين
دلال بابتسامه:بنروح لديرة خوالي نجيب امي
وضحه بفرح:صدق ؟
دلال وهي تلبس عباءتها:قولي ان شاء الله
وضحه:ان شاء الله
قبلت وضحه والضغير ثم قالت:يالله مع السلامه ادعي ان حنا نروح اثنين ونعود ثلاث
وضحه بصدق:آمييييين يارب
ثم خرجت لنايف ليركبا السياره
حين ركبت بجانبه قال بمرح:ارحبي ياللي خربتي شهر العسل
نظرت له بنظره غريبه لم يفهمها
لمنها كانت تقصد ان جرئته تلك تسبب لها الجراح والالم لانه يقصد بذلك انهم اخوه لا زوجان
شغل السياره وقرأ دعاء السفر وتحركا متجهان للمملكه قاصدين مكان منزل اخ ام وضحه
.................................................. .......... ...............................
في المزرعه
كانت سيارة الجد ابو فيصل تقف امام البيت
في حين كان عساف يقف امام المنزل معلقا احدى (الذبايح ويصلخها)
اتجه عساف للجد بعد ان غسل يديه للسلام عليه
ماان اقترب اخفض نظره حين تراءت له الفتاه التي معه
لكن رفعها بسرعه حين سمع الجد يقول بصوت هامس:جواهر روحي عند عمتش
نظر لها وهي تبتعد فومضت اما عينيه ذكرى قديييييييمه جدا لكنه تعوذ من الشيطان:اعوذ بالله من الشيطان وش جرا لي
اما هي فقد اشتعل قلبها حبا اكثر واكثر له وازداد شموخا في عينيها
سلم على الجد ثم اخذ يعاونه وهو يمسك بيده متجهين لخيمة الرجال
.
.
.
.
.
.
دخلت وهي تبعد غطاءها الذي يكشف عن ملامحها المعاكسه لملامح دلال فهي في رقة النعومه وتروفه ودلعها يزيد من ذلك
قالت بصوتها الدلوع الهادي:السلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
ثم وقفوا للسلام عليها
وبعد السلام وبعد ان خلعت عباءتها قالت الجده:شلونش ياجويهر وشلون امش
جواهر:بخير يمه انتي شلونش وشلون ابي لطام
الجده:طيبين جعله يطيب حالش
ام نهار:جوهار يامي وشلون وضحه ووليدها ودلول ونايف شلونهم
جواهر بخجل خاص:طلهم طيبين يمه
ام شاهه وهي تنحني على جواهر وتهمس لها:تبينا نروح في البيت داخل
جواهر يهمس: لايمه عادي عطيني فاصوليا
ام شاهه وهي تمد فيصل على جواهر:ههههه دلعش ذا مدري وشلون هو قايل ان سمعتش ام سعد بتزعل
حصه وهي تهمس لهن بحيث هي تجلس بجانب جواهر من الطرف الاخر:مالومها اجل تقول عن الذيب فاصوليا
جواهر وهي تبعد خصلات شعرها المتمرده:هههههههه اما عاد الذيب
دخلت عليهم ثمينه وهي تبعد غطاءها:سلام عليكم
الجميع:وعليكم السلام
وبعد السلام قالت الجده بشك:وين نهار
ثمينه وهي تخبئ وجهها عنهم حيث كانت تخفض رأسها:في المجلس
الجده بحزم:دقي لي عليه
ثمينه بارتباك:ان شاء الله
ثم اتصلت به ومدت الهاتف لجدتها تحت توتر الجميع:هاش يمه
نهار يحزم:خير داقه شتبين
اتاه صوت جدته غاضبه:ماقلبي بخبل تعال
نهار بتوتر:يمه خليـــــ..............
اغلقت الهاتف في وجهه رغم صعوبه الرؤيه عليها
ضرب رجله في الارض بغضب والم فهو لايريد احد يعرف بما بينه وبينها فلماذا تبوح باسرارهم
اتجه لمكان النساء حيث سيتم استجواب جدته له
ماان اقبل عليهم حتى ارتفع صوته:احم احم ياعرب
ام سعد:تعال تعال مابه احد
اقترب وقبل جبين وانف جدته ثم جلس بجانب ثمينه حيث يجلسان امامها
الجده بغضب:ها علمني ياولد ثمينه وش عندك من علم
نهار وهو ينظر لثمينه وهي تخفض رأسها وتمسح دمعه تمردت عن سيطرتها فوضعه في محل ضعف يؤلمها وان كان من اجلها
اما هو فقد آلمته حركتها لكن غاضب مما قامت به
نهار بقوه تنهد:آآآه مابه الا علوم الزين
الجده بغضب:وش بينك وبينها ماازعلك منها الا شي كايد
نهار:مابه شي الله يرضا لي عليش ولانيب زعلان ماتخطي بنت سعد عشان يزعل عليها
الجده بغضب اكبر:نهاااار لاتكذب علي
نطقت هي بصوت يملأه بكاء مؤلم:يمه جعلني قبلش خلاااص
الجده بألم من حالتها:جعلش السلال علميني خليني ارويش فيه
ثمينه وهي تقف:يمه مابيني وبينه شي
الجده بعصبيه من سلبيتها:ثمينه انتي ذاله منه وانا موجوده
نهار وهي يقف ايضا:يمه الله يهديش مافينا شي
الجده في ذات العصبيه:انت لاتحكي مهوب جاي منك الا كل وجعه
ثمينه وهي تمسك بيده ثم تقترب لتقبل خده بتهور صعقه هو وجدته:ها شفتينا مافينا شي خلاص يمه ثم هربت للداخل مخبئه دموعها التي ازدادت وحزنها الذي حطمها
الجده بيأس:ياولدي ترا ثمينه تحبك والله انك تسوى عندها الدنيا ومافيها وهذا شي الكل يدري به لاتضيعها لاتضيعها وانا امك
اما هو فلم يكن معها بل مع من انتزعت قلبه ودخلت به للداخل فانسحب من جدته بهدوء ودون اي كلمه
.................................................. ......
في المجلس
كان ابو سعد وابو فيصل يجلسان بجانب بعضهما ويتحدثان بصوت منخفض
ابو فيصل بعصبيه مكتومه:مانيب لايمه انغبن وانتو زدتو غبنه
ابو سعد بتفهم وهدوء:ياخيك حنا نتتقا اشر وهم مثلنا لكن عوالهم مارضو مثل ماعوالنا مارضو
ابو فيصل بعصبيه اكبر:ليه نتتقا شرهم وحنا اللي معنا الحق
ضحك ابو سعد بخفه:تدري ياناصر عوالي كلهم غدو لك وكلكم مانتو بفاهمين الدنيا تبون تاخذون حقكم لو ان فيه كسر لمارثتنا في السنين الجايه
ابو فيصل بابتسامه محت كل عصبيه:جعل ربي يخليك لنا ياعودنا
ابو سعد بتنهد:شف وانا اخيك انا ابي الكل ينسى اللي صار تدري ليه عشان عوال ناصر مايعيرون باللي صار لامهم وانت تدري ان العرب ماعليهم الا من اللي شافوه السالفه ذي لازم تروح وتنمحي ياناصر
ابوفيصل بتفهم:وهم ليه مايدارون مثل ما حنا نداري
ابو سعد:هم يدارونن بس مهوب اللي حنا نداري لا هم يدارون سوات ولدهم اللي ذبحناه
ابوفيصل:بس سواتهم مع نهار مهوب سوات اللي يتتقون الذبح
ابوسعد بغموض:كلمة صقر موجعه ونهار مهوب ساكت اعرفه والله ان ياخذها من عينه ولو انه نسيبه
ابوفيصل:وش هو قايل له
ابو سعد بهدوووء:رياجيلكم ونسوانكم واحد هذي كلمته اللي ماتغفر عند العوال
.................................................. .........
بـــــــــــــــــقــــــــــــ شـــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:38 PM
السلام عليكم



البارت الستين
..........................................
ابو سعد بهدوووء:رياجيلكم ونسوانكم واحد هذي كلمته اللي ماتغفر عند العوال
ابوفيصل بغضب قد عصف باعصابه في صحراء الجنون:ويش هو ومنعتو نهار لايهدم وجهه
ابوسعد بهدوء:ناصر اقعد لاتشيشهم
ابوفيصل بغضب:لا مانيب ساكت
ثم التفت للطام لانه يعرف وان سكت الجميع لن يسكت هذا المجنون:لطام
لطام الذي التفت لابوفيصل بعد ان كان يكلم فهاد:لبيه يبه
ابوسعد بغضب:ناصر الا لطام لا
لطام وهو يقف باستغراب:ليه يبه وش العلم اللي عندكم
ابو فيصل بعناد:العلم ان آل دبيس عودو على سواد وجيههم
لطام وقد غامت نظرته وذلك يعني انه يصارع غضبه:مالهم الا انا يبه
ليوقفهم صراخ النساء بالداخل
الجد بقلق:لطام عنز لي خلني اروح اشوف شفيهن
مسك يد جده ليدخله بالرغم من انه يعلم مابهم من تعالي اسم المصاب على السنتهن
دخل الجد وعينيه مرتعبه وغاضبه لكنه عرف مابهم حين رأى شاهه وهي تنكس صغيرها وقد تغير وجهها
الجد بصرامه وهو يقترب منها:وسعن وسعن خلن البزر يتنفس
وقف امامها لكنها لم تنظر له فهي مرتعبه بسبب لون صغيرها الذي تغير من البياض الصافي الى السواد
الجد وهو يرى الطفل يسترد التنفس:خلاص ارفعيه تنفس
رفعته وضمته لصدرها فقلبها لايتحمل كل ذلك
الجده بقلق ورعب:ها اربه تنفس
اومأت برأسها بصمت وهي تجلس على الارض وصغيرها ساااكن بشده فهو يصارع الموت في كل لحظه
ام شاهه وهي تجلس بجانبها بقلق:ليه سكت شفيه مابكى
همست بتعب:عشانه دايخ شوي وبيبكي
ام لطام التي تمسح دمعاتها:جعل ربي يشافيه ويعافيه
تعالى صوت الصغير بالصراخ يعلن عن عودة الروح لجسده الصغير
شدته لصدرها لتخبئ وجهها في رقبته وتبدأ ببكاء مؤلم فهي تحمل نفسها سبب مرضه
ام سعد وهي ترا كتفي شاهه يهتزان:يابنتي لاتبكين هذا اختبار من ربي ومالش الا انش تدعين له بكاش ذا يضر نفسش وترضعين عوالش الحره مهوب زين لهم
شاهه وهي ترفع رأسها وتأخذ منديل:يمه غصب علي لاشفته كذا احس قلبي بيوقف
ام شاهه بحزن:رحمة ربش كبيره وهذي كتبة ربي الحمدلله على كل حال
شاهه وقد ثارت اعصابها فجأه:الحمدلله على كل حال بس انا تعبت والله تعبت اول عند ابي وعقبه عند لطام والحين ولدي والله ماعاد اتحمل طواني الحزن من عرفت الدنيا خلاااااص خلاااااص
انتهت من كلمتها لتضم صغيرها مره اخرى وتنخرط في بكاء موجع
لكن صوت لطام الرخيم بعثرهم:يااااعرب درب درب
تناثرن الغير محارم له
دخل وهو ينظر لها بنظرة الغضب فهو سمع كلامها كاملا:سلام عليكم
الجميع:عليكم السلام
امرها بغضب:قومي البسي عباتش والحقيني انا في السياره
الجد بصرامه:ليه وش تبي بها
لطام بهدوء عكس معالم وجهه:ما لاحد كلمه علي
صمت الجد فهو فعلا لاحق له في ذلك لكنه قلق على صغيرته التي كانت قويه من ذلك الجامد
علمت انه غاضب لكن لاتعلم ماالذي مغضبه فهذا لوحده يسبب لها الرعب
لبست عباءتها بعد ان مدت صغيرها لوالدتها واتجهت للسياره وقد عصف بها الخوف منه
ماان اغلقت بابها حتى تعالى صرير السياره ذات السر عه الفائقه
شاهه بخوف:لطام لطام شوي شوي لاتدعم بنا
لطام وهو يركز نظره على الخط المستوي امامه:ولا كلمه اسمع منش
صمتت بخوف منه ومن غضبه
وبعد ربع ساعه اوقف السياره ونزل منها واشار لها بان تنزل
وقفا امام بعضهما فقال لها بهدوء:شلي غطاش
ازاحت غطاءها عن وجهها
قال لها بنفس الهدوء:ليه قلتي الكلام اللي قلتيه
اجابته وقد انسكبت دمعاتها اللؤلؤيه وهي تنكس رأسها:لاني تعبت من حياتي يالطام
اجابها بغضب:لاتبكييييييييييييين
رفعت رأسها لتنظر له لكنها رات الغضب المتخم في عينيه واكفهرار وجهه كالعاده
لطام وهو يقترب منها:ها ياشاهه تعبتي مني ومن حياتش معي لدرجة انش ماعاد تحملين عوالش ولدرجة انش تصيحين وتقولين ذا الحكي قدام العرب
شاهه وهي تدير ظهرها له:لطام والله غصب ماتمالكت نفسي وانا اشوف ولدي يموت قدامي
امسك بعضدها بقوه:مهوب من حقش تشكيني للناس انا غير غييير فاهمه وش يعني غيير
شاهه بألم وبكاء:وانت والله غير بس ضقت ضقت يالطام
ترك يدها واتجه للسياره لثواني ثم عاد لها وهو يحمل ماارعبها
لطام وهو يقف امامها ويمد مامع لها:هاش الفرد(الفرد=المسدس الصغير)
نظرت له بصدمه:لطام شفيك
صرخ بقوه مرعبه:قلت لش هاش الفرد اخذيييه
اخذته بخوف ورعب
قال لها وهو يفتح يديه على اتساعهما:يالله ارميني
شهقت:ههئئئئئئئئئ
لطام بصرخه:ارمي اخلصي
تبدلت ملامحها للجمود فرفعت المسدس في وجهه واقتربت منه
لكنها ماان اصبح يفصل بينهما اقل من الشبر عكست اتجاه المسدس لصدرها لتعتلي الفاجعه وجهه
صرخ وهو يمسك المسدس:شاااااااااااااااهه
خرت لتجلس على ركبتيها باكيه من قسوة هذا الرجل
اوقفها بعنف:شاهه انتي مانتي بمجبوره تقعدين معي تبين الطلاق طلقتش لكن انش تحكين باللي بينا لا والف لا فاهمه
صمتت لفتره ثم رفعت وجهها فلكمته بقوتها على صدره ليضع يده على مكان ضربتها لكنها لم تتوقف عن ضربه حتى امسك بيديها وادارها عن وجهه
اما هي فقد كانت تصرخ:ماتفهم انت ماتفهم مو انا اللي ماافهم انت اللي غبي اكرهك اكرهك طول عمرك قااسييي وجفس جفففففففس
كان يضمها له لعلها تهدأ ويسكن قلبه المرعوب من اجلها ومن اجل انهيارها
جلس على الارض واجلسها في حضنه وهو يحكم قبضته حولها
كانت تبكي بشده:لطام والله تعبت معك تعبت خلاااااااااص
همس ببرود:خلااص اهدي شاهه
شاهه وقد بدأت تنهار قوتها:لطام ليه ماتفهمني ليه تقسا علي ليه ليه ليه
همس بما اسكنها صدمةً:وليه انتي تبيعيني وانا شاريش
التفتت لتنظر له بصدمه فهل هو غبي ام يتصنع الغباء
.................................................. .....
في داخل المنزل الذي يقع وسط المزرعه
كانت تنظر للمزرعه من خلال النافذه لكنها لاترى سوى سواد الالم
فكيف لها ان تفرح وهو مبتعد عن قلبها فهو غاضب منها ومن شيئ اخر تجهله
تراءى لها صورته في الصباح حين اتى لاخذها حيث كان يبدو عليه التعب والارهاق والضيق
فعزمت ان تذهب له فمن الواجب ان تريحه حتى وان كانت قد غضبت منه
لبست غطاءها واتجهت للخارج
فاتصلت به ليرد عليها بعد رنتين
نهار بجمود:الو
ثمينه بصوتها المهتز:هلا نهار
ثم اردفت بارتباك فهي لم تعتد على هجره:اجهز لك شي تاكله وتراني جبت لك هدوم
ابتسم لقلبها الصافي فقال لها بنفس الجمود:ايه ولا عليش امر جيبي لي هدوم ابي ابدل
فهو قد ابدل ملابسه في البيت قبل ان ياخذها لكنه يريد رؤيتها ويريد ارضاءها
ثمينه هدوء:حاضر الحين اجي بس انت تعال عند السيارات
نهار:يالله جاي
ثم اغلقت الهاتف وجهزت ملابسه واتجهت بها لمواقف السايرات
.
.
.
في مواقف السيارات
كانت يغلق ازرة ثوبه:ثمينه
ثمينه وهي تنظر له:نعم
نهار وهو يقترب منها ليمسك بيدها:ادري اني غلطان يوم مديت ايدي عليش بس انتي بعد الله يهديش يوم شفتيني ضايق نشبتي في حلقي
ثمينه بعبره:هذا جزاي اللي ابي اعرف وش مضايقك ومشحني ضيقك
وضع يده حول كتفيها ليقبل رأسها:انزين وان قلت لش انا اسف بترضين
مسحت دمعاتها:برضا بس تقولي وش اللي مضايقك
نهار وهو يتنهد:مااقدر اقولش بس بتعرفين ويش هو قريب
ثمينه بقهر:ليه ماتعلمني انا مرتك ليه تخليني اعرف من الناس
نهار وهو يبتعد عنها قليلا:ياثمينه مهوب كل شي اقوله لش
ثمينه:ليه ليه مهوب كل شي تعلمني به انا وانت واحد يانهار
ثم اردفت بغضب:بس تدري ليه لانك ماتقدر تحفظ السر فتظن الكل نفسك ياتافه ياغبي
تعالى غضبه ليصل للهول فرفع كفه ينووي ضربها لكنها تحمل نفس في احشاءها
ترجع وهو يهمس بفحيح:قسم بالله لولا اللي في بطنش انش قد ذبحتي
ثم ابتعد عنها ليركب سيارته ليبتعد عن ماكن يحتويها
ادار مفاتيح سيارته ليعود بأسرع قوه للخلف
في هذه الاثناء كانت هي قد تراجعت عما قالته فاتجهت تجري له لتعتذر منه
لكن عودته بالسياره وجريها له سبب
..... اصطدام جسدها بالسياره ......
تعالت صرختها للحظه لكنها غابت في لحظه ايضا
نزل من سايرته مفجوع لكن ركض لها ليضعها على يديه
فيصرخ بقووووه:فهااااااااااااااااااااااااااااد
لكن لم ياته سوى لطام الذي كان يقف بسيارته بجانبهم
لطام بفجعه:شفيها وش صار لها
نهار وقد كان يرتعش:دعمتها دعمتها ذبحتها يالطام ذبحتها
لطام الذي فجع بما يراه من الدماء الغزيره
ايقظهما صرخة شاهه:لاتوقفون كذا ودوها الطبيب
تحركا بسرعه
لطام وهو يفتح باب سيارته الخلفي:حطها هنيا
ادخلها في السياره وهو يراها كيف انغمرت في دماءها
لكن ضجيج المكان الذي امتلئ بالجميع ارعبه واربكه اكثر
لطام وهو يهمس له:اركب اركب
ثم اشار لشاهه:اركبي معها
ركبو متجاهلين الجميع بصراخهم تساؤلاتهم وعويل النساء
تحرك لطام بسرعة قصوى متجه للمشفى
وبعد مرور ربع ساعه كانت سيارة لطام تقف امام بوابة المستشفى
اخرجوها بعد ان غطوها بغطاء ابيض كانت تحمله احدى الممرضات
وذهبو يجرون بالسرير الذي كانت ثمينه ملقاه عليه بلا اي بوادر للحياه
وكانوا الثلاثه يجرون خلفهم
.................................................. .......... ...............
في المزرعه كانو يضعون ماانزل من الاغراض في السياره
ام لطام التي تجلس دون اي كلمه او حركه
بعكس ام سعد التي تعالى نشيجها وشهقاتها
ابو نهار الذي يجلس بجانب ام لطام وهو يضمها لصدره فهو يعلم حين يحدث لها اي شيئ لاتريد سوى حضنه هو
ابو نهار بجمود:خلاص يايمه بنروح ذالحين ونشوفها ونعين مافيها الا العافيه
نوره ببكاء:يبه اي عافيه وهي دمها يقطر
غمز لها:لا يابيش يمكنه جرح ولا شي بسيط بس انه على عرق
ابو لطام وهو يقف امامه ويمد كفه:ام لطام حياش يالله نمشي
نظرت له ببرود ثم مدت كفها ليعينها على الوقوف فقد انهارت قواها لاتستطيع الوقوف
وقفت ليتجه بها للسياره وهو يطوي خطاه في عالم الحزن
وذهبا متجهان لفلذة اكبادهما التي تصارع الموت لسبب يجهلانه
اما البقيه
الجد بصوت حازم:يالله اركبو
ركب الجميع بضيق وحزن بعد ان اتول وفي قلوبهم الفرح والسعاده
في سيارة ابوضيدان
ابو ضيدان:يايمه لاتبكين كذا خلاص ماعليها شر ان شاء الله
الجده التي لزمت الصمت منذ ان رات تلك الصغير غارقه في دماءها
ام ضيدان بحزن وهي تمسح دموعها:خلها تبكي وترتاح لاتكبت ويرتفع عندها السكري والضغط
عليا وهي تمد يدها وتمسك بيد جدتها فهي تعلم ان جدتها تحتاج لقوه لكي تصمد اما تلك الفاجعه
نظرت لها الجده بصمت ثم شدت على يدها لعلها تأخذ منها القوه
.................................................. .......... ........
في المستشفى وبعد التشخيص المبدأي
الدكتور:انا شاك صراحه بان معها ارتجاج في المخ لان الضربه كانت قويه على راسها واحتمال اما ان تفقد بصرها او حاسة النطق او السمع او تفقد الذاكره
شهقت شاهه بصدمه ثم خرت دموعها المنسكبه من قبل
اما نهار فقد سقط على الكرسي لاحول له ولاقوه
لطام بحزن:طيب يادكتور والجنين وش حالته ميت ولا حي
الدكتور:شوف يااستاذ لطام الجنين حالي راح نسوي لها عمليه قيصريه ونطلعه لانها انفصلت عنه المشيمه وهذا راح يؤدي لموته لو استمر على هالوضع ساعه اضافيه واحتمال كبييييير انه مايعيش
نهار وهو يقف بفاجعه اكبر فهو يعلم مدى تعلقها بهذا الصغير الذي في احشاءها:شلون الجنين يموت لا مايموت لو مات الجنين هي تموت
الدكتور:اهدى يااستاذ نهار انا قلت هذا تشخيص مبدأي يعني للحين ماتأكدنا
ثم اردف الدكتور:انا استأذنكم الحين بدخل عشان نسوي العمليه وننقذ الجنين لو قدرنا
شاهه وهي تتقدم:دكتور انا بدخل معها
الدكتور:يااختي دخولك معها ماراح يفيدها لانها فاقده الوعي اصلا
شاهه:عارفه يادكتور بس انا ابي اكون معها
الدكتور باستسلام:اللي يريحك تفضلي
دخلت شاهه لكن اوقفها نهار:ام سعد كل شوي اظهري طمنينا
شاهه وهي تدخل:ابشر
ثم دخلت لتجد ثمينه التي كانت متمدده على السرير شاحبة اللون فاقدة الحركه فمن يراها يقسم بانها من الاموات
الممرضه من خلف شاهه:بليييز مدام
وتعني بان تبتعد لكي تبدا بعملها
اقتربت شاهه من ثمينه لتمسك بيدها فتقبلها وتهمس لها:انا معش ياروحي لاتخافين
وان قالو انها لاتشعر بالعالم من حولها فهي لن تصدقهم
بدأوا باخراج روح جديده لهذا العالم تحمل من روح ثمينه ومن دماءها وعظامها
.................................................. .......... ........
في الانتظار
كانت ام سعد وام لطام وام ضيدان وابو سعد وابولطام وابوضيدان وابو نهار ونها ولطام وفهاد يجلسون حيث كانو ينتظرون خروج شاهه او الدكتور
خرجت شاهه من غرفة العمليات
وقف لطام واقترب منها مسرعا:ها بشري
شاهه وهي تبكي:جابت ولد بس بس...
انخرطت في بكاء مرير
ام لطام وهي تمسك بها برعب:شاهه يامش قولي لي بنتي فيها شي
شاهه وهي تمسك بكفي ام لطام:لا يمه والله مافيها شي بس البزر كسر خاطري
ام لطام بقليل من الراحه:اشوا
ثم عادوا للانتظار الا لطام الذي ابتعد بشاهه
لطام بهمس:شفيها
شاهه وهي تمسك بيده بهلع:لطام اليزر مشوه
لطام وهو يبعد وجهه بالم:يااارب ارحمها برحمتك
شاهه برعب:لطام يخلع يخلع البزر ماراح يعيش البزر متشوه حيييييل ومهوب كامل ماقدرت اشوفه ماقدرت
لطام بتنهد وحزن على حالة شقيقته:وهي
شاهه بالم:يوم طلعو البزر وعت عقبه رقدت مره ثانيه
لطام وهو يسحبها معه:ماحنا بعطف لها من الله
وبعد انتظار طال لساعتين خرج الدكتور كئيب الوجه
وقف الجميع رهبة من الموقف واتجهو له
نهار المرتبك:ها يادكتور
الدكتور بأسى:انا اسف اني ابلغكم الطفل توفى قبل لحظات
صعق الجميع وتعالى البكاء
نهار الذي اصابته رجفه لاتفسير لها لديه:دكتور وهي
الدكتور:ارجو انك تتبعني لمكتبي
ثم ذهب الدكتور لمكتبه حيث كان نهار يتبعه بهلع مما سيقوله
وبعد ان جلسا متقابلين
نهار:دكتور انا تلفت اعصابي ثمينه فيها شي
الدكتور بتوتر:اخ نهار انا سبق وشرحت لك حالتها بس اللي تأكدنا منه من نتايج الفحوصات ان المدام اصيبت بارتجاج في المخ اللي ممكن يسبب لها فقد لاحد حواسها او فقدان الذاكره وفيها كسر في يدها من الدرجه الاولى مع تلف في جزء من الكبد راح نستأصله
نهار وهو يضع راسه بين يديه وقلبه الدامي ينزف الما على حبه الذي قتله هو بيده على روحها الطاهره التي تسبب لهافي كل هذا
دخل ابو لطام ولطام وفهاد
ابو لطام بفاجعه:نهار شفيها ثمينه
نهار وهو يرفع رأسه وينظر لعمه بعينيه التي امتلأت بالدموع مما ارعبت الثلاثه ودبت فيهم الرعشه فكيف لنهار ان يبكي
نهار وهو يقف:انا انا اللي سويت بها كذا تقاضو مني اذبحوني ياليتني ماصوت لها ويالــ.............
لطام وهو يمسك به:اذكر الله وانا اخيك هذا مقدر ومكتوب
فهاد للدكتزر:دكتور اشرح لنا حالتها
الدكتور الذي بدأ بالشرح مره اخرى حيث كان نهار يبكيها صورة وقلب وروح ونبض كيف له ان يدمرها بهذا الشكل كيف سيرى اعاقتها التي كان سبب رئيسي فيها
كان يمسك بقلبه النابض بقوه
ابو لطام وبعد ان سمع بحالة صغيرته اخفض راسه:اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها
لكن صوت لطام حيث قال:نهاااار
التفتو ليجدوه قد غاب عن الوعي فأسرعو لالتقافه
اما الدكتور فقد اتصل بالممرضات
.................................................. .........
في منزل ابو ضيدان
حصه التي ترضع فيصل رن هاتفها
حصه وهي تضعه في سريره الهزازوتاخذ تلفةنها وتتجه لغرفتها:الو
الطرف الاخر بهدوء:الو سلام عليكم
حصه بنفور:وعليكم السلام خير وش عندك داق
فلاح بنفس الهدوء:داق اقولش اني بتملك ذالحين بس ابيش تقولين انش محللتني وبايحه مني
تلالأت دموعها فلم تعرف ماتقوله سوى:ترا ثمينه الظهر انه صاير لها حادث والعرب مشتطين
فلاح بصدمه:ويييييييييش
ثم اغلق الهاتف متجها لتجهيز اغراضه بسرعه قصوى لكن هناك مااوقفه الا وهو انه لايستطيع السفر في اي وقت يجب عليه الاستئذان
فاجرى اتصالاته ليأخذ الاذن للسفر وبعد مرور ساعه اتاه اتصال يخبره بالرفض لطلبه
فاتصل بها مره اخرى
فلاح بغضب:الوووو
حصه ببرود:الو نعم
فلاح بذات الغضب:وش اللي صار
حصه ببرود تخالطه العبرات:مابي اقولك اخاف يعفسك ويعفس ملكتك
فلاح بصرخه جعلها تغمض عيناها بألم:حصصصصصصصصصصه
حصه ببكاء:نعم نعم وش تبي من حصه بعد حصه ماتت ماتت
فلاح بجمود::علميني وش صار
حصه وهي تمسح دموعها:ماندري بس كنا في المزرعه وسمعنا الصياح ويوم جينا لقينا ونهار ولطام شالنها بيودونها الطبيب وهي غرقانه دم
فلاح:يالله مع السلامه
ثم اغلق الهاتف
لتلتفت هي على عطوراتها المنتثره على تسريحة غرفتها القديمه وتكسر كل ماامامها
وهي تصرخ:حقييييييير حقييييييييييييير
.................................................. .......... .
في سيارة نايف
كانت صامته خجلا وتفكيرا فيما سيحدث
نايف وهو يحاول ازاحة صمتها:دلول
التفتت له:لبيه
نايف بابستامه فكلمتها اسعدته:لبيتي حاجه معي السنه الجايه ان شاء الله
دلال بابتسامه:ان شاء الله
نايف:شلي غطاش ترا مابه احد حولنا والسياره مغيمه
دلال وهي تنرع غطاها:نايف باقي لنا واجد
نايف وهو يمسك بكفها:ليه زهقتي مني
دلال بحرج:لا بس متشفقه على امي
نايف وهو يبتسم وينظر للطريق:تدرين دلال اني كنت احبش يومش بزر الين صار اللي انا وانتي خابرينه
اكفهر وجهها خجلا والما مماحدث
دلال:عادك تذكره يانايف
نايف وهو يبعد وجهه للطرف الاخر حزنا:والله مانسيته لحظه وحده واشوفش بذاك الوضع كنه ماغاب عني دقيقه
بكت بخوف وكان الوضع يعود مره اخرى امامها:لييه ذكرتني به لييييه
نايف وهو يخبئ دموعه عنها:لانه السبب في نفوري منش وبيظل بينا الين نموت
دلال وهي تمسك كفه بخوف:تكفى نايف وقف وقف برجع برجع
اوقف سيارته بسرعه لتنزل هي مسرعه وتعيد ما اكلته كله
كان ينظر لها وهو يسكب دموعه وروحه معها
اما هي فقد كانت ترجع وبعدها سقطت تعبه واسندت جسدها على السياره وبدأت ببكاء مؤلم قطع قلبه هو
لم تشعر بشيئ سوى به وهو يجلس بجانبها ويضمها له وهي تتشبث به اكثر لعلها تنمحي تلك الصوره من عينيها
.................................................. .........
بـــــــــــــــــقـــــــــــــــ شـــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:39 PM
البارت الواحد والستين
.................................................. .......... ......
كان متمدد على فراش المستشفى دون اي حركه
فهاد وهو يهمس للطام:لطام صوت للدكتور خله ياتي يشوف ليه ماقام الى ذالحين
لطام بهمس:اشش مهوب راقد
فهاد بنفس الهمس:مافتح عيونه من يوم جابوه
لطام بأسى:يكوده حتى انه يفتح عيونه
ثم اكمل وهو ينظر لنهار:روح لامي لازم واحد منا عندها
فهاد وهو يتجه للباب:ابشر
التفت لطام لنهار ليقول:ليه ماتبي تحكي وتقول ش اللي صار
فتح عينه ثم نظر للطام وهو صامت
لطام وهو يضع يده على كتف نهار:لاتنكسر وانا اخيك تفداك روحي مهيب اختي وبس
نهار وهو يصد بوجهه للجهة الاخرى:آآآآآآآآه
لطام وهو ينطر له بحزن:وش اللي صار يانهار
نهار بحزن قطع انفاسه:انا اللي دعمتها يالطام انا
لطام وقد كان يظن ذلك:هذا امر الله مالك لاانت ولا هي ايد فيه
نهار بحزن حام بوجهه:سمعت صيحتها وذبحت ولدها والله اعلم وش سويت بها بعد
لطام وهو يتنهد بحزن:آآآآه الله يشافيها ويرأف بحالها
نهار وهو يبعد لحافه وينزع ابرة المغذي:انا لازم اروح اشوفها
لطام وهو يمسك بيده التي تنزف:يابن الحلال اقعد هي ذالحين راقده ولا تحس بشي
نهار وهو يبعد لطام:هدني معليه اقعد عندها الين تقوم
ثم ذهب تاركا لطام يمشي خلفه
عندما وصلا عند البقيه
ام لطام وهي تقف بهدوءها الذي لازالت تتحلى به ثم اتجهت له
ام لطام وهي تمسك بيد نهار:اقعد ياصديع
اجلسته رغما عنه
ثم نظرت للطام:لطام رح صوت للدكتور
لطام:ابشري
التفتت لنهار ثم همست له:انا خسرت واحد ويمكن اخسر الثاني من عوالي لاتخليهم ثلاثه يامك
لم يكن له من ردة الفعل
الا انه وقف وضمها له بقوه لتتساقط دمعاتها بغزاره
وتبكي معها عيون ام سعد وام شاهه
.................................................. .......... .....................
في صحراء كانت تجلس في احضانه باكيه راجية النسيان ان يمحو تلك الذكرى الكئيبه
مسح دمعة الشموخ التي حطمت حصون الاستقرار الذي ساد لفتره:دلال
لم تتكلم بل شدت على (دشداشته):..........
نايف وهو يبعدها لكنها رفضت بتشبثها به:خلينا نركب السياره احسن بدال ذا القعده اللي مالها داعي
وقف واوقفها معه وهو يضمها لاحضانه وكانه يخاف خدشها بنسمات الهواء
ركبا السياره وهي تمسك بيده
همست ببكاء:تذكر وش صار يانايف
نايف بألم بان في ملامح وجهه:اذكر اللي وعيت به بس اللي قبله مااذكر منه شي مااذكر
ثم هم بالصراخ وهو يضرب مقود السياره:مااذكر ماذكر مااااااااااااااااذكر
بكت وهي ترى انهياره لكن ذلك لايمنعها من سرد مأساتهما:كنت قاعده في المجلس مع ابي وهو دخل يجيب اغراض قهوته وكنت انت في ذاك الوقت توه بادي معك المرض ودايم يقولون لااحد يقرب من نايف ترى نايف يذبح
وكنت لاشفتك اموت من الخوووف ويوم شفت زولك عند باب المجلس دريت اني بموت لاني مااقدر اطق وانت ساد الباب دخلت علي وانت مهوب انت انسان مااعرفه بكيت يوم قربت مني لاني دريت مالي منجا منك بنت عمري سبع سنين وش بيفكني من رجال عمره سبع تعش سنه بكيت وانا اشوفك تشبح فيني بعيون مهيب عيون نايف بكيت وانا اشوف صدرك ينتفخ بكيت وانا اشوف ضحكتك اللي سحبت الروح مني بكيت وانا وانا..............
نايف وهو يمسك بيديها بعصبيه مفرطه:كملي كمللللللللي
دلال وهي ترى المنظر امامها وكانه لم يفت عليه اكثر من احد عشر عاما:احس بايدك اللي تلمسني بلمسات وصخه وصخخخخخخه
نايف بصراخ:بببببببببببس بببببببسسسسسس لاتكملين
دلال بانتقام لطفوله اضاعها نايف دون وعي منه:كنت اصيح بين ايديك واضربك بس انت كنت حيوان حيوان مهوب نايف انت كنت شر قدامي مهوب ولد عمي اللي يلعبني ويحبني ويوديني البقاله ويشتريلي انا وجواهر
نايف وهو يبعد وجهه عن مدى رؤيتها:وبعدها وش صار
دلال وهي تنزف الما:قطعت هدومي لاني كنت احاول افلت منك ولاقدرت
التفت لها بقوه ورعب:يعني وش ماقدرتي يعني انا صدق...........
دلال بضحكة استهزاء:دخل ابي على صياحي وامي وراه ووضحه وابعدوك عني وانت كنت تضرب ابي
اغمض عيناه خجلا والما عظيم على مافعله بعمه الذي كان مميز وله حب خاص في قلبه:آآآآآآه ه ليتني مت ولا صار اللي صار
دلال وهي تمسك بكفه:ماكنت توعى لشي هذا اللي انا متاكده منه
نايف بحزن:وبعدين
دلال وهي تغير وتبعد عينها عنه:اظهرك ابي من البيت وضربك الين اغمى عليك وبعدها دق على ابي فيصل وابي ناصر وناصر وجاو كني اشوفهم واقفين كلهم حولك وانت طايح في الحوش ووجيهم سود
كنت في حضن امي ابكي واغمض عيوني لااشوفك بس كنت التفت لك غصب وارجع اصيح الين جا ابي ناصر وشلني وقربني منك وانت غشيان وقال شوفي وش سوينا فيه عشانش بس كنت اخش وجهي في رقبته عشان مااشوفك ويوم فتحت عينك كنت انا في ذيك اللحظه التفت لك
اكمل هو بألم:وصحتي يوم شفتيني وكنت بقوم لش بس حسيت اني متكسر قومني ابي وابي محمد شفت الضيق في عيونهم وبعدها قالو لي اني تعديت على عرض ابي محمد الله يرحمه وفي ذاك الوقت كنت للحين في صدمتي من البزر اللي ذبحته بالغلط وزاد همي هم كنت اموت لاذكرتش ولا ذكرت البزر وفي كل مره ابي امسكش واسألش وش سويت بس كنتي تصيحين وتبكين وهم قايلين لي لاتقرب من دلال وعقبها دخلت المستشفى غصب وعشت فيه اسوء ايام عمري كنت اصبر عمري واقول بكره لاكبرت باخذ دلال واعوضها عن اللي سويته وطلعت وشفتش قدامي عند الباب تمنيت اطير لش واخذش في حضني واتأسف منش بس وجود ابي وابي ناصر وابي محمد الله يرحمه ماخلاني حتى اشبح فيش على راحتي
رفعت كفه لتقبلها بعمق وهي تبكي:والله اني مسامحتك من يوم شفتك طايح عقب ماضربك ابي
ضمها لقلبه لعلها تهدأ عواصف تعصف بقلبه
.................................................. .......... .........
في منزل ابوسعد حيث يجتمعن ام نهار وعليا وجواهر وحصه والصغار
جواهر تهمس لعليا:عطيني فصول وروحي لعمتش حرام ماتت من البكي
عليا بحزن وهي تمد الصغير لجواهر:هاش
لكنه رن هاتف جواهر لتجيب عليه وهي ترى اسم والدتها على الشاشه:الو
ام ناصر بغضب شديد:ولعنه تلعن وجهش وش مقعدش عندهم ايه اكيد تبينه يشوفش ياقليلة الحيا
جواهر باحراج من صراخ والدتها الواضح:يمه الحين بجي بس لاتزعلين
ام ناصر بغضب اشد:الحييييييييين تجين دقي على اخوانش يجونش
جواهر بحرج:ابشري ابشري
سمعت ام ناصر صوت رجل يقول:احم احم ياعرب
ثم ردت عليه ام نهار:عساف يابوي لحظه شوي
فجن جنونها فصرخت:هذا اللي ذليت منه رايحه تدورينه ماكفاش اللي سويتيه تلحقينها ذي بعد
فبكت جواهر من ضغط والدتها المخجل
ام نهار بصدمه:جواهر اسم الله عليش شفيش
ثم اجتمعن حولها ليهدأنها
عليا وهي تأخذ الهاتف:الو
ام ناصر بهدوء:هلا والله
عليا:هلا ياخاله شلونش
ام ناصر:طيبه طاب
عليا:خاله شفيها جواهر
ام ناصر بجمود:مافيها شي يامي بس انا ضقت عليها شوي وزعلت
عليا وهي تسمع عمتها تقول:يابنات روحن عساف بيدخل
عليا:يالله مع السلامه
ام ناصر:مع السلامه
ثم اخذت شقيقها وذهبت للاعلى هي وحصه والصغار
دخل بغضب لم يبالي ان كان هناك احد ام لا
لكن من حسن الحظ ان عليا وحصه قد ذهبن وجواهر كانت تتجه للصاله الاخرى حين سمعته ييقول:يمه شفيكم
ام نهار بغضب:وراك
عساف:لحظه يمه بفهم شفــــــ
ام نهار وهي تدفعه للخارج:اللي ماترضاه لاختك لاترضاه لبنات الناس
خرج غاضبا من تصرف والدته لكن هناك ماجمده فجأه فهمس:هي والله هي الا هي اعرفها من بد النسوان كلهن
ثم عاد يجري دون اي وعي وهو مخطوف اللون
دخل على والدته وهو متغير المزاج:يمه طلبتش علميني من ذي
ام نهار بصدمه:انت وش تقول
عساف بقلة صبر:يمه طالبش ان تعلميني
ام نهار باصرار:اول علمني وش تبي بها
عساف وهو يجلس امام والدته:علميني يمه من هي ذي بسرعه
ام نهار بحيره:هذي جواهر مرتك
صعق بل تجمد من الصدمه:يمه اللي قبل شوي كانت هنيا جواهر بنت فيصل اكيييييد
ام نهار بقلق:يويلي اسم الله عليك عساف شفيك يامك لاتروعني عليك
عساف وهو يقف ليصرخ:جوااااااااااااهر
ام نهار بخوف:عساف شفييييك يامك انجنيت وش جرا لعقلك
عساف وهو يقف امام باب الصاله التي اختبئت فيها:جواهر انا انا.... عرفتيني انا كنت.....
ثم اخذ يضحك بصوت عالي ارعب والدته التي ظنت ان ابنها قد اصابه شيئ في عقله امسكت به بهلع:عساف يابوي شفيك فديتك
عساف وهو يضم والدته بفرح:يمه هي والله هي عرفتها
ام نهار وهي تبعده وتنظر له بنظره غريبه:عساف انت وش عرفك بجواهر
عساف وقد تجهم وجهه:هذا شي خاص فيني
ام نهار باحتقار:والله لو يسوونها كلهم ماهقيت انك تسويها لكن من سحب ثوبه توطو العرب فيه وهي سلمتك عمرها
خرجت من الصاله بقهر:ليه ماتفهمون اني مالي ذنب ولا لي شغل
ام نهار بقرف:بس بس اقطعي الله يقطع ذا الوجه ولش وجه تحكين بعد
عساف وهو يقف بغضب:يممممه جواهر مالها شغل
ثم التفت لها وهو يبتسم:جواهر اطهر من شافته عيني
اخفضت راسها وقد سالت دموعها بشده
رن هاتف ام نهار التي كانت للتو ستوبخه
نظرت للرقم ثم اجابت بصوت وقور:الو
الطرف الاخر بنفس النبره لكن اختلك بها الغضب:سلام عليكم
ام نهار:عليكم السلام مرحبا
الطرف الاخر:ام نهار فديتش انتو باب بيتكم وش لونه
ام نهار باستغراب وهي تنظر لعساف وجواهر التي لايظهر منها شيئ:بني
ثم اكملت:انتي جايه ياام ناصر
ام ناصر بصوت تحول للانكسار:ايه انا قدام بابكم
ام نهار:يامرحبا هلا
ثم اغلقت ام ناصر الخط وهي تنزل من السياره فما لايعلموه انها سمعت مادار بنهم لانها لم تغلق الهاتف واتت لتنهي هذه المهزله
ام نهار لغضب وهي توجه كلامها للاثنين:ام ناصر لاتحس بشي ماتستاهل الوجعه
ثم اتجهت للباب لتفتحه ماان رات ام ناصر حتى بدأت بالترحيب بحب:ياهلا حياها الله اقلطي ياام ناصر
ام ناصر وهي تبعد غطوتها عن عينيها وترى عساف وهو يتجه لها
عساف وهو يقبل رأسها:شلونش يمه عساش طيبه
ام ناصر بغضب:علمي مايسر ياعساف
عساف بنخوه وقد انتهض بقوه:يزين علمش وانا ماجود
ام ناصر بعصبيه:ام نهار وين جواهر
ام نهار بحيره:في الصاله تيك(وهي تشير للصاله التي فيها جواهر)
اتجهت لها بعصبيه وفتحت الباب بقوه وسحبتها بقوه وهي تسمع بكاؤها ورجاءها:يمه تكفين هديني يمه والله ماسويت شي
دفعتها بقوه تحت قدميه ثم انتزعت برقعها لتقذفه ايضا تحت قدميه لتقول:طالبتك ياعساف ان تاخذها ذالحين ولاعاد اشوفها
صرخت جواهر:لاااااا تكفين يمه ليه سويتي ليه
تقدم بهدوء ازاح لون وجهه المعتاد ورفع برقعها واتجه لها والبسها برقعها ثم قبل جبينها:انا مادري وش هي مسويه وليه انتي تبيني اخذها بذا الشكل بس والله ان اخذها ولايعرفها غيري وبرقعش ماتحذفينه انتي تامريني امر
جواهر وهي تقف وتتقدم منهم وهي تبكي:والله العظيم ماسويت شي والله
عساف وهو ينظر لها بغضب:ولاكلللللللللللللللمه
ثم نظر لام ناصر:اسمعي يمه انا باخذها بس لازم ندمدم الموضوع يعني لازم نسوي عشا والكل يدري ونعتذر باللي صار لمرت نهار ولاحد يدري غيرنا حنا الاربعه
ام نهار ببكاء:يعني صار بينكم شي اجل ليه تكذب علي وتقول ماصار شي
لم يجيبها باي شيئ لانه كان مشغول التفكير وكان يخرج من المنزل متجه للمشفى لكي يبلغ الجميع انه سياخذ زوجته بأسرع وقت
لكن ام ناصر اوقفته:عسااااااااااف
التفت نصف التفاته:سمي
ام ناصر بغموض والم يذوي بقلبها على حال صغيرتها المدلله:ذالحين مهوب بعدين تروح معك
لم يكن يريد ان يكسر من كانت تستجير به :وهي لش ياام ناصر خلوها تلحقني للسياره
صرخت بالم:لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا
ام نهار بصدمه من سرعة الاحداث التي عصفت بهم على شطآن غريبة الاجواء فبعد ان كانوا في قمة الحزن هاهم يتقدمون نحو فرح مبتور بل عقيم
ام نهار بهدوء:ام ناصر خلي البنت تجهز عمرها خلي ثمينه لين تعافى والعرب تستقر اوضاعهم
ام نهار وهي تعد لبرقعها وتقترب من جواهر التي تهذي بجنون:البنت سترها في بيت رجلها
حين لمست جواهر لكي تلبسها العباءها بقية غطاءها صرخت تلك المجنونه وكانها ملسوعه:وخرررررررو عني وخرووووو انا مانيب بنتكم انا مااعرفكم انتو منتوب اهلي ..... ثم عادت لانين وبكاء موجعان للقلب
ام ناصر وهي توقفها بعنف:قومي اخلصي علي وين ذا البكا والتحسف منش يوم سويتي اللي سويتيه
ثم البستها تحت هدوءها الذي اخافهم ان يكون هدوء ماقبل العاصفه
وبعد عشر دقائق كانوا يقفون امام سيارة عساف
ام ناصر بالم:عساف وانا امك هذي مرتك سو بها مابدا لك واللي وفي خاطرك ولا احد بمحاسبك على شي
نظرت لوالدتها بحزن لكن والدتها قطعى ماتبقا من حصون الرجاء بنظرتها الحارقه
ام نهار بغضب:يالله امشو
عساف بهمس غامض:يالله مع السلامه
ثم تحركت السياره خارجه من المنزل وهل ياترى قد تعود ام لا
دخلتا ام ناصر وام نهار البيت
عليا التي كانت في استقبلاهما بغضب:وش اللي سويتوه لو درو الرياجيل محقو الدنيا علينا
ام نهار بغضب:عليا اقطعي تعلين صوتش علينا
عليا بقليل من الخجل:آسفه بس اللي سويتوه مايسويه الا اللي مرخصين بنتهم بعدين انتو شلون تتهمن جواهر بذا التهمه
حصه ببكاء:والله ماتسويها جواهر
ام ناصر وهي تلبس عباءتها:بنتي وبصري فيها
ثم اردفت:انا رايحه اعلم ابوانها واخوانها
ام نهار بجمود:لا تعلمينهم بالسالفه
ام ناصر:لازم يدرون ولا وش تنعذر منهم
ثم خرجت تاركه خلفها الثلاث الحائرات
.................................................. .....
في المشفى
ابوناصر وهو يجيب على هاتفه:الو نعم
ام ناصر بهدوء:سلام عليكم
ابو ناصر:وعليكم السلام
ام ناصر:ابو ناصر تعال البيت شوي وجيب معك ابي ناصر وناصر
ابوناصر باستغراب:خير فيه شي
ام ناصر بجمود:لا مافي شي بس تعالو
ابو ناصر بقلق:ماشي ماشي جايين
ثم اتجه لوالده:يبه يالله بنعود للبيت لازم ترتاح
ابو فيصل بحزم:مانيب معود الا مع ابو سعد
ايو ناصر وهو يهمس له في اذنه:يبه ام ناصر تبينا ضروري
ابو فيصل باستغراب:ارب مافيهم شي
ابو ناصر:لا انشاء الله بس تقول موضوع ضروري
وقف ابو فيصل:ها يالله مشينا
ثم اقترب من شقيقه:ابو سعد انا بعود البيت اقضي لي شغله ومعود
ابو سعد وهو يحلف:عود لبيتك ولا عاد تاتي والله ان تقعد اليـــــ......
ابوفيصل وهو يحلف:والله ان قد آتي عقب شوي ولا علي منك
ثم تركه واتجه للباب ومعه فيصل وناصر
ركبو في السياره تحت تساؤلات لامجيب لها سوى ام ناصر
ابوناصر وهو يدخل البيت:ياام نااااااصر وينش
ام ناصر وهي تقترب منهم وقد بانت عيناها الدموع
ابو ناصر بهمس قلق:شجرا لش ليه تبكين
ام ناصر وهي ترمي بنفسها على صدره:فيصل بنتك راحت مع رجلها
ابو ناصر بصدمه وهو يبعدها عنه قليلا:شتقولين انتي وشلون تروح من غير ماادري ومن غير عرسانتي وش تهذين به
ام ناصر وهي تدير ظهرها له:فيصل بنتك سودت الوجه
ابوناصر بفاجعه هلعت اضلاعه:ويش هو
دخل ناصر وهو يمسك بجده:السلام عليكم
ابو ناصر بصرخه:انتي وش تقولين
ام ناصر بخوف:ماجاك الا اللي صار
ابو فيصل بصرامه:شفيكم وش اللي صاير
ابو ناصر وهو يرفع يده ليعلم بكفه على خد ام ناصر حيث قطع برقعها
ناصر وهو يقف بين والديه بغضب:يبه ليه على امي
ابو ناصر وهو يسقط على الارض:اختك سودت وجيهنا سوددددت وجيهنا
الجد بهلع:تخسى وتعقب جويهر بنتي ولا تسويها
ناصر وهو ينظر لوالدته برجاء:يمه مهوب صحيح صح؟
ام ناصر وهي تخفض وجهها العاري
ركض للسلم متجها لغرفة شقيقته
ام ناصر بصوت عالي:مهيب هنيا راحت مع عساف
خرج مسرعا لايرى امامه سوى السواد
ابو ناصر وهو يخرج خلف ولده:ذالليل انا ذابحها
ابو فيصل بغضب:والله ماتمسونها ولا تجونها لاترووووحون
لكن لمجيب فالاثنان قد خرجا متجهان لها
.................................................. .......... ......
بـــــــــــــــقــــــــــ شـــــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:39 PM
صباح الخير
وحششششششششششششتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتووووووووووووووو وننننننننن نننننننننييييييييييي
حييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييل
بس اعذروني ماكل انسان على كيفه
واتمنى البارت يعجبكم بعد هالغيبه
والبارت هذا اهدا خاص لاخواتي وغالياتي وتوأم روحي(اثرني احبه)و(عبق الرياحين)
واهداء بعد لمتابعتي العزيزه (نجلاء الريم)
.................................................. .......... ..................

البارت الثاني والستون
...........................................
كانا لتوهما يدخلان الغرفه المزدوجه التي حجزها عساف في احد الفنادق
عساف بهمس جامد:ادخلي انا بروح تحت
ثم دخلت وهي لاتتوقف عن همر دموعها وهو اغلق الباب عليها ليتركها تتعالى بنشيجها فكيف تكون هذه بداية حياتها مع عساف المعشوق المبجل السالب لكل خصائص الشهامه في عينيها
اما هو قد توقف في منتصف الطريق حين رن هاتفه
عساف بهدوء:الوو
الطرف الاخر بفحيح مخيف:وينكم فيه
عساف بجمود:مانيب معلمك ولا تجينا وان عرفت مكانا عشان مايغضب خاطرك
الطرف الاخر وقد تغيرت نبرته:ليه ماتبيني اجي ابارك لاختي
تجمدت اطرافه لقد كان على وشك ان يفتضح امرهم فناصر لايعرف ماحدث:ها لابس قلت يمكن انك معصب عشاني خذيتها كذا فجأه
ناصر بهدوء:انا متضايق شي بس مهوب معناه ماابارك لها
عساف بابتسامه جانبيه:اجل اخذ اسم الفندق عندك
ثم اعطاه اسم الفندق المعروف لكي يقضي على متابقى من الامان
.
.
.
.
.
كان يصرخ في سيارته بألم فها هو كبرياء الرجوله يتساقط ويتدمر في اول الزمان قنبله وفي اخره قنبله فاي قلب يحتمل هذا كله
رن هاتفه ليرى اسم والده على الشاشه
اجابه بألم وانكسار:الو
ابو ناصر بتحريض:حيلك فيها بس لاتذبحها وانا تراني وراك
نظر في المرآه ليرى سيارة والده تتبعه
ابو ناصر:وينهم فيه
ناصر:في فندق الــ............
ابوناصر بتخطيط:لاتحسس عساف بشي الين تواجهها
ناصر وهو يومأ برأسه وكأن والده يراه
ثم اغلق الخط حين وصل للفندق
نزل لينزل خلفه والده فأسرع بخطاه للداخل الى ان واجه عساف
عساف وهو يسلم عليهما:هلا شلونكم عساكم طيبين
ابوناصر الذي يجيب بهدوء عكس الذي يتلفت باحثاً عن شيئ ضائع:طيبين جعلك طيب ... ها وين بنتنا اللي خذيتها من غير ماتقول لنا
عساف بقليل من الاحراج:السموحه منك طال عمرك بس حياكم نروح لها
ثم اتجه بهم لها حيث كل خطوه منهم يقترب موتها
وقفا امام باب الغرفه كان احدهم يتصرف بطبيعيه اما الاثنان الباقيان فقد كانا على نار محرقه لاقصى المعاليق
ماان فتح الباب حتى دفعه ناصر بقوه ودخل ليجدها منكبه على سريرها تذرف دموع الحزن
امسك بها بقوه ليبدأ بضربها بقسوه تحت سكينتها في يديه وكأنه جثه هامده
لكن عساف اسرع لهما ليبعدها عنه لكن هناك من امسك به ووضعه على الكنبه وهو يمسك به بقوه لكي لايفلت وهو يصرخ:هدددددني بيذبحها والله بيذبحها
لكن ابو ناصر كان صامت وهو يرى فعل ابنه فب صغيرته التي خانت الامانه
دفع ابو ناصر بكل قوته ليتحرر من قبضته ويهجم على ذلك المتوحش ويلكمه بقوه ليبعده عن من فقدت الوعي بين يديه
ناصر وهو يدفع عساف عن وجهه ويعود لضربها
انطلق عساف للخارج لينادي رجال الامن ويعود باثنين منهم ليبعدان هؤلاء المجانين
تم اخراجهم من الغرفه وعساف يغطي تلك الجثه يركض بها للخارج متجه بها الى المستشفى
.................................................. ........
الساعه العاشره مساءًا
كانت سيارة لطام تقف امام المنازل
ومعه والدته وجدته وام شاهه وشاهه
نزلو جميعهم شاهه وهي تمسك بكف ام لطام وتنظر لوالدتها التي تساعد ام سعد على النزول:يمه جعلني قبلش خلي الشغالات يجيبن عوالي
ام شاهه:ابشري
ثم توجه كلا لمنزله
لطام وهو يدخل والدته التي اعادوها للمنزل رغما عنها:حياش يمه
ماان رفعت نظرها للمنزل حتى عادت دموعها للتجمع
شاهه وهي تنظر لها بألم:افا افا عليش يمه تفاولين عليها الصبح ان شاء الله تقوم بالسلامه وتشوفين عوالها حولش
ام لطام وهي تمسح دموعها:آميين ياربي الله لاياخذها قبلي
لطام بحزن:عقب عمر(ن) طويل
جلسوا جميعهم في الصاله
شاهه وهي تمسك بكف ام لطام:يمه والله ان دموعش تضرش وهي ماتسرها هي تبي منش الدعاء تبي منش الرضا عليها يمه هذا ابتلاء واختبار من الله عشان يبين صبرش وايمانش يالقضا والقدر بعدين هذا مكتوب لها من عادها في بطنش
ام لطام وهي تمسح دموعها:ادري والله يامش بس غصب عني حزني ذا
شاهه:مااحد يقولش لاتحزنين بس حنا نبي حزنش ذا يزيدش تقرب من الله عشان يستجيب لدعاش انتي امها يعني ان شاء الله ان دعوتش مستجابه
مسحت دموعها وهي تقف:اجل يامش قومي عطيني سجادتي
شاهه وهي تقف وتبتسم بالم:ايه هذي السواة الزينه
دخلن الخادمات بالطفلين
شاهه وهي تشير للخادمه:تعالي جيبوهم
اقتربت الخادمه التي معها بداح وتمده لشاهه
اخذته لتقبله بقوووه وتضمه لصدرها ثم تسأل الخادمه:بداح مايجي تعبان اليوم
الخادمه:يجي تعبان واحد مره بعدين ماما عليا اخذ
ام لطام:عطيني احبه
مدته لها وهي تسمي بالله
ام لطام وهي تقربه من قلبها وتهمس له:شفت اختك تبي تخليني
ثم عادت للبكاء
شاهه وهي تحمل سعد:يممه وش قلنا فديتش
لطام وهو يقترب ويأخذ الصغير منها ويعطيه للخادمه ويضمها لقلبه:بس فديتش بس
وبعد عشرة دقائق
شاهه وهي تقف:انا بروح ابدل وانزل اسوي العشا ونتعشا سوا
لطام وهو يقف:لا انا بروح للمستشفى لاتحسبين حسابي
ام لطام وهي تمسك كفه:لايامك اقعد تعشا معنا
لطام وهي يجلس بجانبها:تامرين امر ابشري
شاهه وهي تصعد الدرج:خلاص ساعه بالكثير ويكون العشا جاهز
وبعد فتره من الزمن
كانت تجهز الاطباق للعشاء بهمه حين دخل عليها ليراها مسرعه في حركتها
همس بأسمها:شاهه
نظرت له باستفهام:لبيه
لطام وهو يقترب منها:آسف
عقدت حاجبيها:على ويش؟
لطام وهو ينظر لعينيها:على اللي صار اليوم
جمدت ملامحها ثم تقدمت منه الى ان وقفت امامه ثم ارتفعت على اصابع اقدامها ثم قبلت صدغه برقه لامثيل لها
لكنه اقشعر بدنه من قبلتها ودبت الرعشه في اعماقه دون ان يظهر عليه ذلك
شاهه بابتسامه حنونه:هذا ردي عليك
انحنى لها ليضمها بقوه وهو يهمس:انتي اغلى شي في حياتي
طاااارت بل اوشكت على لمس السحاب من الفرحه فهذا الغزل الفريد من نوعه جعل دمها يغلق ابواب العروق القلبيه
ابتعد عنها قليلا لينظر لها
شاهه بابتسامه:من كثر حبك كنت بذبحك اليوم ... قهرتني بسواتك وحكيك
لطام وهو يرسم ابتسامه جانبيه مصطنعه فالحزن قد اخذ ماخذه منه اليوم
سمعا صوت ام لطام تنادي:ياااشاااااااهه ولدش يبكي
ابعدته عن طريقها:بتلهيني حتى عن عوالي
ابتسم وهو يراها تخرج لصغيرها
.................................................. ......
في منزل ابو سعد
كانت عليا تضع الصينيه التي تحمل القهوه والشاي
عليا بقلق:ها بشرو من ثمينه
الجده:ااااه جعل ربي يقومها سالمه
ام شاهه:والله يامش المسكينه ولدوها ومات البزر والدكتور يقول حالتها حرجه
عليا بحزن:يااااربي يصبر قلبها عاد هي منجنه على ذا البزر
حصه التي جلست معهم بعد ان كانت تشرف على العشاء
حصه بتعب:يمه ترى فيصل من اليوم يبكي
ام شاهه:اجل قومي هاتيه
ذهبت حصه لتأتي بالصغير الذي ماان رآه ضيدان المتمدد امام التلفاز حتى قال:اوووف جا المزعج
الجده:عيب هذا اخيك يالخبل
ضيدان وهو يقف ويقول لام شاهه:يمه عادي اروح عند شاهه
ام شاهه وهي ترضع الصغير:لا يابوي شاهه الحين نايمه
ضيدان وهو يتجه للهاتف:بقول لفهاد يجي ياخذني
الجده بعصبيه:امس علينا يجي ياخذك في ذا الليل
تغير وجهه للخوف من عصبية جدته
عليا وهي تقوم وتاخذه معها للاعلى:تعال ضيدان بنروح نلعب في غرفتك بلايستيشن
ام شاهه بهمس:يمه شفيش عليه
الجده بضيق:ضايقه بي الدنيا ياوضحه والبزر اذاني
ام شاهه:يمه البزر مايعرف شوفيه كش وجهه يوم خانقتيه
رن هاتف حصه لتجيب عليه وهي تبتعد عنهم:الوو
الطرف الاخر بهدوء:الو
حصه بجمود:نعم
فلاح بحزن لعدم قدرته على المجئ بسبب رفض رئيسه للاجازه:شلون ثمينه
حصه بذات الجمود:للحين ماقامت
فلاح باستنكار:انتي وش فيش
حصه بقهر:وش فيني مافيني شي
ثم اردفت:انت بتجي
فلاح بتنهد:لا مااقدر
بكت بل تعالى صوتها بالبكاء وهي تقول:اكييد ماتقدر دامها عندك لكن حنا في ستين لعنه
لم يستوعب ماقالته بسبب نبرتها التي خالطها البكاء:شنو شتقولين
حصه وقد انفلتت اعصابها:هذا انت طول عمرك حقييير
فقد اعصابه جراء غضب عاصف:اقطعي لعنة الله عليش خليني اعود وارويش شلون تقولين حقير
ثم اغلقه لتنهار باكيه وهي تهتف:حقير حقير اكرهه
.................................................. .
في اليوم التالي
دخلت عليهم الدكتوره:السلام عليكم
عساف بارهاق:وعليكم السلام
الدكتوره بتفاهم:انت زوجها
عساف وهو ينظر لتلك الملقاه على السرير:ايه زوجها
الدكتوره ببعض الغضب:وانت اللي سويت فيها كذا
نظر لها باحتقار:مالش شغل
الدكتوره بغضب:اسمح لي بس هذا شغلي انا جايه اكشف عليها
خرج من الغرفه بهدوء بعد ان نظر لها بنظره ارعشت قلبها خوفا
.
.
.
.
.
.
بعد فتره من الزمن خرجت له
الدكتوره بأسى:اسفه اني اقول ان المريضه بعد السونار اكتشفنا انها تعاني من نزول في الرحم بسبب ضرب قوي تعرضت له هذا اول شي بعدين فيها تجلطات دم على طول العمود الفقري لذلك لازم ماتقعد على الارض على الاقل لمدة ثلاث شهور والباقي رضوض وكدمات بسيطه
عساف وهو يتركها دون اي تعبير ويتجه لجواهر في الداخل
حين دخل وجدها تصد بوجهها المزرق في بعض انحاءه عن مدى رؤيته فهمس:لاتصدين عني مالي في اللي صار ايد
صمتت فآلامها القلبيه تربط لسانها عن اي حديث:..............
جلس في الكرسي المقابل لها ليقول بأستهزاء محاولا لفت انتباهها وتشتيت حزنها:من عرفتش وانتي تجلبين علي المصايب
نظرت له بعينيها الدامعتين باستغراب وهي تنتظر تكملة تلك الكلمات الجارحه:............
اما هو فقد سرح لذكرى مضى عليها ثلاث سنوات وهو يكمل حديثه المؤلم:من ثلاث سنين يوم شفتش في الشارع والشرطه يجرونش وانتي تصيحين جيتش اجري وانا احاول اكلم الضابط عشان اعرف وش اللي يصير
وانفجعت والشرطي يقولي انهم لقو في سيارتش خمر
قاطعته وهي تقول بتبرير:والله مهيب لي والله انها للسايق حسبي الله عليه
ابتسم بخفه:ادري انها للسايق لان هذا اللي اكتشفوه بعدين وعشان كذا طلعوني والا لولا اعتراف السايق كنت عفنت في السجن
ثم عاد لسرحانه وهو يقول:كلمت الضابط اللي تقريبا طلعت على معرفه فيه اني انا اللي اشيل السالفه ورفض بس بالاخير رضا لانه كان متاكد ان مالش دخل في الخمر بس التهمه كانت لابستش لفيت عليش بكلمش بقولش تروحين لبيتكم من غير مااعرف من انتي بس يوم شفتش وانتي طايح نقابش حسيت بشي مسك قلبي تدرين ليه لان شكلش كان كأنش ملاك وقمه في الطهر قلت في قلبي مانيب غلطان يوم شليت السالفه عنها وصحتي وانتي ترجيني اني اخلصش من الشرطه وفعلا صار اللي تبينه وابتلشت انا انصدمو اهلي يوم درو وبداح الله يرحمه كان متاكد اني برئ من السالفه كلها ويقولي تكلم انطق بس كنت متكتم على الموضوع الين ربي افرجها من عنده
ثم تبدلت نظرته فجاه للغضب وبهمس قال:بس اللي كنت ابي اعرفه انتي ليه كنتي في ذيك المنطقه لحالش مع السايق
اخفضت نظرها بحزن:..............
عساف بغضب وشك:تكلمي انطقي
همست بألم:كنت رايحه اعطي اهل بنت عندنا في المدرسه المقسوم لاني عرفت من البنات انه حالتهم كسيفه
ابتسم وهو ينظر لها لم تخذل نظرته لها
شعرت بانه غير مصدقها فقالت بصدق:قسم بالله هذا اللي صار والله العظيم ماكذبت عليك واذا تبي بعطيك عنوانهم وروح لهم
امسك بكفها بحنيه:من قال اني مانيب مصدقش غصب عني اصدقش تدرين ليه لانش حلمي اللي ضميته في قلبي ثلاث سنين
ارتعش كفها برقه:هذا من رضا ربي علي لاني اللي مثلك ماتلوق له الا وحده مثله مهوب انا
ضحك وهو يهمس لها بمزحه:اجل بتجوزيني لاطلبت منش
قالت بصدق:تبشر بها لو بغيت لانك تستاهل روحي
ثم اردفت بألم:هذا جزا المعروف ياولد عمي
نظر لها بعصبيه:قد ذا ردش الشرهه علي انا اللي مقابلش
فجعت من رده اهذا جزاء تضحيتها لكن لافرح بعد اليوم فحظي يمشي بالطريق المخالف
.
.
.
.
اما هو فقد كان غاضب بشده وهو يخاطب نفسه:ليه ليه ترخصني ليه انا انتظرها عمري كله وهي تبيع بذا السهوله بس معليه ياجواهر والله ان تحسفين
.................................................. ..
في احد مناطق السعوديه والقريبه من منطقة والدتها
كانت ترتب افكارها واقوالها بما ستقنع به والدتها
نايف بهدوء:دلول
دلال بتوتر:لبيه
نايف وهو ينظر لها ثم يعود بنظره للطريق وبابتسامه:لبيتي حاجه .... صبي لي قهوه
دلال وهي تلتفت للخلف وتأخذ الدله والفنجال وتسكب له
دلال وهي تمد الفنجال:سم
نايف وهو ياخذ الفنجال:سم الله عدوش يااختي العزيزه
نظرت له بغضب لم تسيطر عليه:اطفح يااخي
ارتفع صوت ضحكته:هههههههههههههههههههههههههههه
جواهر بخجل حين ادركت ماقالته فقالت وهي تمثل عدم المبالاه:اسفه انفعلت شوي
نايف بخبث:انا بس بفهم ليه تضيقين من ذا الكلمه الظاهر انش تبين غيرها
شهقت بخجل وهي تفتح عينيها بوسعهن:شنوووووو
عاد للضحك بقوه
دلال وهي تلكمه على عضده:تدري انك سخيف
نايف وهو يستيقظ من نوبة الضحك:دلول حنا وصلنا بيت خالش بس ها ابيش تكونين سياسيه يعني حايلي امش وانا علي خالش وازهليه بس لازم تقنعين امش
دلال بخوف وترقب:ابشر ابشر
ثم نزلا متجهان للمنزل
.................................................. .......... ....
في غرفة حصه المهمومه
كانت تتمدد على فراشها وهي تفكر بذلك الغائب اللعين
رن هاتفها لترى اسمه ينير شاشة الهاتف
اجابت بدون تردد بهمس:الو
فلاح بضيق:الو شلون ثمينه
حصه وهي تمسح دمعاتها النافره من عينيها:على حالها مااستجد شي
فلاح بحزم:تعالي مجلسكم انا تحت
شهقت بعنف من الصدمه الم يقل انه لن ياتي بسبب عدم حصوله على اجازه:هئئئئئئئئئئئئئئئئ
فلاح:يالله بسرعه بنروح البيت
ثم اغلق الهاتف دون اي زياده في الكلام
بعد مضي عدد من الدقائق اتصلت به
ليجيبها بغضب:انتي وينش اخلصي علي
حصه بحزم:مانيب رايحه معك
اجابها بغضب اكبر:نذرن علي ياان ماجيتي لاجي اجرش من شعرش ولايهمني احد حتى ابيش وجدش
حصه بصدمه من كلامه:فلاح لاتشعل النار وحنا ماحنا بناقصين
فلاح وهو يقف بانفلات اعصاب:حصه افتحي لي انا جايش في حجرتش
حصه اغلقت الهاتف بسرعه وقد انهمرت دموعها فهذا المحنون سيسبب التفرقه بين العائله
فنهضت بسرعه لتلبس عباءتها وتنزل له
.
.
.
.
.
.
في الصاله السفليه
ام سعد بوهن وهي تمدد قدميها لعليا لتقوم بتدليكها:اي تكفين يامش حيل حيل
عليا:يمه تكفين لاعاد تطولين هناك رجيلش ماتحمل الصلبه
ام سعد بحزن:الود ودي اني اريح عمري بس يامش لاطرت علي ثمينه ....
فأخذت تبكي لحال تلك الشابه التي مالت عليها الدنيا بالهموم مبكرا
لكن اشدههم لبس حصه
ام شاهه وهي تربط فيصل برباطه:حصه وينش رايحه
حصه بارتباك وعجله وخوف:يمه فلاح برا
الجده بصدمه:يويلي هو جا ..... ليه مايحول يسلم
حصه بكذب:يقول تعبان من السفر ويبي يرتاح
الجده وهي قد صدقت كذبتها:حافظكم ربي ويهدي سركم
عليا وهي تنهض لتضم شقيقتها:ياسلقه ماعلمتيني انش بتروحين
حصه بابتسامة ارتباك:توه جا قبل شوي ولا علمني الا ذالحين
ثم ابتعدت عن شقيقتها وهي تتجه لوالدتها التي تنظر لها بنظرات غامضه انحنت لتقبل والدتها:يالله تمسون على خير
همست لها والدتها وهي تضمها:خليه ياتي في المجلس ابيه في كلمه
حصه بنفس الهمس حيث لايسمعها سوى امها:انه في المجلس
فنهضت ام شاهه وهي تعطي فيصل لعليا التي تدلك قدمي جدتها:هاش اخيش
ثم تناولت برقعها وجلالها واتجهت مع حصه للمجلس الخاص بمنزلهم
دخلت ام شاهه بوقارها وطولها الفارع المهيب وخلفها تلك الصغيره المجروحه
ام شاهه:السلام عليكم
وقف بصدمه وهو ينظر لهن ثم اتجه لام شاهه ليقبل جبينها:وعليكم السلام
ثم اردف:شلونش يمه عساش طيبه
ام شاهه وهي تجلس:لوني من لون بنتي يافلاح
نظر لها ليرى عينيها الآسره لقلبه تملأها الكرستلات المسماه الدموع
فلاح برزانه:اجل ان شاء الله انش طيبه
ام شاهه بحزم:تعالي اقعدي جنبه خليني اشوف وش فيكم
فلاح وهو يشعر بدفء جسدها الذي اشتاق له وهو ينثني للجلوس بجانبه:يمه انتي في خاطرش شي
ام شاهه باحترام:مافي خاطري الا اني ابيكم تصافون
نظر لحصه بنظرة غضب
ام شاهه:ياولدي لاتطالعها كذا والله انها ماقالت لي شي ولاادري ان بينكم شي بس كنت شاكه ونظرتك ذي اكدت لي انه فيه شي وشي كبير
فلاح بقليل من الراحه:يمه الوحده اللي تغلط على رجالها وش تقولين فيها
ام شاهه بغضب عارم مفاجئ:اقول انها ماتربت
فلاح:لامحشومه بنت ناصر بس هي زلت لسان وانا اللي جا في خاطري شوي بس ذالحين مابينا الا الخير كله
انفجرت باكيه بصوت عالي وهي تغطي وجهها
التفت لناحيتها ليضمها لصدره وهو يهدئها:بس خلاص انا ماعادني بزعلان
اما هي فقد كانت تخلص نفسها منه فهي قد بلغ كرهه في قلبها للذروه
ام شاهه وهي تقف:شوف وانا امك انت وياها بصركم بس انا بنتي ماتظام ولايحس خاطرها الا ان كانها غلطانه وانا كنت حاسه ان بينكم شي عشان كذا تكلمت اي كل منكم يفرغ اللي في خاطره للثاني وتعاتبون ترا العتب دوا للزعل وذالحين اخذ مرتكوتصافو في بيتكم
فلاح وهو يقف:هههههه قدها طرده
ام شاهه بابتسامه:لاوالله محشوم بس ادري بها مهيب ساكته الا اذا فرغت ولابي احد يتكشف على اللي بينكم
فلاح وهو يمسك بكف حصه:اووووه اجل الله يعيني مابه ممسا الليله
ثم اردف وهو يقبل جبينها:يالله تمسون على خير
ام شاهه بحب:والساري في خير
ثم خرج ليترك لها المجال ان تودع والدتها
حصه وهي ترتب غطاءها ثم تقبل خد والدتها:يالله يمه مع السلامه
ام شاهه بتحذير:شوي شوي وخلي العصبيه منش واخذيه بالسياسه الرجال ضايق وحيييل مهوب شوي ولا جيتي تفاهمت انا وياش على اللي سويتيه
حصه وهي تهز رأسها بالموافقه:ابشري
ثم خرجت وهي تسمع همس والدتها:حافظكم ربي
وقفت قليلا وهي تنظر له وهو يتحدث في هاتفه لتهمس لنفسها:الله يسامحك اللي علقتني فيك وانت ماتبيني ليه انا احبك وانت تبي غيري
فاشتدت غيرتها لتهمس وهي تتجه له :انت لي انت لي انت لي
ماان رآها اغلق الخط واتجه نحو منزلهم وهي خلفه
اثناء طريقهم القصير قال لها:لاتحسبين اللي صار قبل شوي صدق انا ماحبيت ان امش تدري بشي
لم تجبه:........
نظر لها باستغراب فهي لم تعقب على كلامه
.
.
.
.
في جناحهما
كانت ترتب بعض الاغراض وتنظف المكان
وهو يقف امام دولاب ملابسه ليقول بأمر:تعالي طلعي لي بجامه
حصه وهي تبعد شعرها عن وجهها:طلع لنفسك ماتشوفني مشغوله
قال بغضب وصراخ:وووووش هووو انا اطلع اغراضي ليه تعالي انتي
ثم اكمل بخبث:شريييييييت لي مره تخدمني
رفعت وجهها بعنف لتنظر له بنظرة المنصعقه:وش قلت
فلاح ببرود وهو يتجه للمرآه لينشف شعره:اللي سمعتيه خلصي عطيني بجامه
لم تتمالك اعصابها اتجهت له بغضب عاصف وهي تقف بينه وبين المرآه لتقول بهمس:انا مو خدامه الخدامه هي اللي بتاخذها او خذيتها انا بنت ناصر يعني شرف لك انك خذيتني
انحنى لها بضحكه منرفزه ليقول:اهاااا يعني انتي غيرانه الظاهر انش مادريتي انش ماعادتي تعنين لي شي الزم ماعلي مرتي الجديده وعواااااااالي اللي بتجيبهم لي
لم تستطع تحمل تلك الكلمه كل شيئ تتحمله الا الاطفال فتلك الكلمه لم تكن سوى القشه التي قصمت ظهر البعير لتنزل بجسدها منهاره على الارض:كل اللي صار منك وانت تعايرني
لم يلقي اهميه لحديثها سوى كلمة تعايرني لانه اراد الانتقام لكرامته فنزل لها ليجلس امامها:شفتي شلون الحكي يوجع شفتي ماحسبتي لي حساب وانتي تقولين حقير
لكمته على صدره العاري وهي تقول:وانت ليه تعرس علي ليه ليه انا مقصره عليك بشي ناقصك شي
ثم اردفت:يكفي انك انت سبب موت ولدي وصبرت وقلت معليه فلاح يستاهل ماي عيوني ولد عمي واحبه ومرويني زين الدنيا بس حسااااااااافه طلع تضحيتي مالها خلف
فلاح وهو مصدوم وقد عقد حاجبيه:انتي وش تهذين به انا وش سويت لش عشان تفقدين بزرش انا وعيت ولقيتش تنزفين وديتش وقالو ان البزر ميت من زمان
ضحكت باستهزاء:اللي ماتعرفه ولا يعرفه احد الا انا وامي شاهه ان قرينتك انت هي اللي ذبحت اللي في بطني وراح تذبح كل بزر احمل به لانها تبيك لها لحالها عرفت الحين وش كثر انا متحمله
صــــــــــــد مـــــــــــــــــــه صـــــــــــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــــه صــــــــــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــــــ ــــــه
اكملت وهي تسند راسها لكتفه:يعني ماراح اشوف بزري الا بعد قرايه وادويه وشين وتعب والسبب وش هو السبب انت
ابعدها وهو ينظر لها:انتي متأكده من ذا الحكي
حصه ببكاء:ايه المره اللي تقراني قالت لي من اول مره شافتني انه قرينتك ماتبي يجي لك عوال
وقف وابتعد عنها متجه لباب الغرفه لكنه وقف ليقول لها:حصه روحي لبيت اهلش انتي طـــــــــا لـــــــق
.................................................. .......... ..
بـــــــــــــقــــــــ شـــــــــــــادن لــــــــــــــــــــــــــم

أراك ..!
13-07-2012, 03:42 PM
هذا كل شي منزلته الكاتبه
وحنكمل معاها

وان شاءالله ما تطول
مع انو اخر جزء نزلته من شي شهر

واسفة مرة ثانية انو قلت مكتملة وهي لسة


اتمنالكم قرائة ممتعة



:)




..

موني@@
13-07-2012, 05:41 PM
والله قريت البدايه وعجبتني راح اقراها
وننتظر لحد ما تكمل
يعطيج العافيه عالمجهود بتنزيلها....

أراك ..!
14-07-2012, 12:44 PM
الرواية تحلو وتزداد تشويق
وفعلا ممتعة

والله يعافيج حبيبي
نورتي

^.^

موني@@
16-07-2012, 11:26 PM
روايه حلوووووه
الصراحه كثير عجبتني
خلصتها ومنتظره البقيه
انشالله الكاتبه تخلصها عن قريب
لأن مشوقه اعرف نهايتها
بس شو هالعائله المتسرعه
صدمني فلاح من طلق حصه.
يعطيكي الف عافيه يا اراك على تنزيلها.

أراك ..!
17-07-2012, 02:26 PM
ههههههههه صدق عائلة متسرعة


بعد يطلع سخيف اذا كل موضوع زواجه مزحة خخ
بس احساسه بالذنب هو الي خلاه يطلقها



..


يلا ننتظر التكملة شورانا هع

^^

ملكة تدمر
27-07-2012, 01:32 AM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/41.gif

rizlan2
28-07-2012, 08:59 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/65.gif


ياريث ينزل فصل جديد صار لنا زمان ناطرين على أحر من الجمر

rizlan2
28-07-2012, 09:03 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/39.gif


:110:

rizlan2
28-07-2012, 09:07 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/58.gif



http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/55.gif
taslam yadik 3ala rewaya bas yarit tkamli lana lahdat hna ktir matchawkin badna na3raf cho rah ysir ma3a abtalna merci pour tous

rizlan2
29-07-2012, 01:49 AM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/62.gif



http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/29.gif
sart matchawka ktir hata a3raf lich falah tsara3 fkararo wtalak hisa nchala y3raf lrhalat li sawah plz matatakhari sarlna zanan natrinak ya3tik l3afya alf chokr

rizlan2
30-07-2012, 02:34 AM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/51.gif

sarlna zaman natrin yarit ykon chi jdid yanzal ma3ad 3andi sabr badi a3rif cho sar ba3d matalag falah hisa w ida kan 3an jad rah yatzawaj rayrha dahir ano lazmo farkat adan nchala tadhar lhkika wtatsalah jawahir ma3a ahlha

http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/62.gif

rizlan2
30-07-2012, 05:44 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/47.gif


:schmoll::schmoll::schmoll:sp55sp55sp55sp55sp55sp5 5sp55

منوليا
31-07-2012, 12:13 AM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/79.gif

rizlan2
31-07-2012, 06:27 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/55.gif



ا انشاء نشوف فصل جديد عن قريب تسلم يدك ماقصرتيhttp://www.mlazna.c om/mwaextraedit5/extra/12.gif

rizlan2
12-08-2012, 11:42 AM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/106.gif
la tatakhari 3alina zyada plz nabi fasl jdid

أراك ..!
12-08-2012, 09:35 PM
والله انا بعد ناطره
الكاتبه غايبه وانقفلت الرواية >_<

حتى نسيت الاحداث والله خخخ


بس اول ما تنزل شي راح انقله ع طول ان شاءالله


..

rizlan2
14-08-2012, 12:11 PM
http://www.mlazna.com/mwaextraedit5/extra/69.gif
merci ktir

أراك ..!
24-11-2012, 12:33 AM
هذا كلام الكاتبة


..



السلام عليكم
وحشتووووووووووووووووووووووووووووووووووووووني مووووووووووووووووووووووووووت
مدري صراحه وش اقول عقب هالغيبه بس اتمنى تعذروني
انا طلبت فتح الروايه لانه راح يصير موعدنا كل سبت واربعا ان شاء الله
ارجع اقول اعذروني على هالغيبه اللي خارجه عن ارادتي
اختكم\شادن

أراك ..!
24-11-2012, 12:35 AM
السلام عليكم




البارت الثالث والستون
.................................................. ....
بعد مرور شهرين



من جينا من استراليا صار لنا شهرين لطام اعتذر عن اكمال الدوره وهذا الشي اللي مريحني الغربه شيييينه طبعا انا مااشوف لطام الا اخر الليل يجي من برا مهدود حيله يحط راسه وينام مرات يجي البيت عشان يتطمن على امه اللي صارت ملازمه غرفتها دايما ولا تطلع الا للمستشفى كل ماشفت تعبه احس ان قلبي يوجعني ودي اشيل همومه كلها ولا اخلي في قلبه الا الفرح في هالفتره صاير يحتاجني كثيير لدرجة انه اذا جا من برا لازم يقعد بجنبي ويلزق فيني حييل مرات انحرج بس لما اشوف ان قربي منه يريحه شوي انسى الدنيا كلها واذا جا الليل يبتدي حزنه على اخته ونهار آه من نهار اللي حالته مووووجعه تبدل حاله صاير في عالم مهوب عالمنا الذنب ماكله وناخر قلبه....سعد وبداح فديتهم كبرو صارو يميزون شوي سعد اكبر من بدوح اللي الحمدلله راح منه السعال الديكي بس التهاب الدم للاسف خبرنا الدكتور ان بيطول فيه الحمدلله على كل حال ....وضيدان وآآآه من ضيدان يغار من عوالي وااجد واتعبني معه اذا شاف واحد منهم بروحه يضربه او يجره اهم شي يوجعه بس مااقدر اقوله شي لانه ثالثهم وقلبي مايطاوعني فيه وعليا قامت تحاول تبعده عني هالفتره بالذات بس ماهيب قادره لانها اصلا
مقسمه وقتها بين جدتي وبعض اشغال البيت اللي ماتقدر تسويها الشغاله وفوق هذا كله دراستها الله يعينها ......اطلب من ربي انه يحسن اوضاعنا المتوتره


من صار الحادث وانا ماهنا لي النوم وان نمت قمت مفجوعه اخاف اقوم على خبر بنتي اللي الله واعلم متى بتقوم كل يوم يودوني لها اخوانها بس لاشفتها اقعد ابكي وهم يهددوني انهم ماعادهم بجايبيني لها بس وش اسوي غصب عني لاشفتها بكيت اتحسر على حالها وعلى ولدها اللي ياما حكت لي وش بتسوي له لاطلع على ذا الدنيا ادري بها مهيب متحمله خبر موته بس اهم شي اشوف عيونها اسمع صوتها تكلمني واكلمها تعبت من القلق والمحاتاه كفايه موتت بداح اللي كسرت ظهري ماعاد فيني كسر ثاني لو راحت ثمينه بنكسر كسر مايجبر كل ماشفت الوجع بعيون اخوانها اموت اكثر واكثر ادري انه عندهم خبر عن حالتها وان حالتها ميؤووس منها بس مابيدي شي ....لاضمني لطام على صدره احس دقات قلبه مستاجعه ومترقبه اما فهاد لاضمني احس ان دقات قلبه تبببكي وتبكي بحزن موجع اما سعد احسه من الحزن انحنى ظهره وشيفتهم ذي تنحرني نحر وتحزني اكثر من حزني اللي فيني والموت لاشفت الحزن والموت في عيون نهار اللي لاناظرته ابعد عيونه كنه خايف اني احمله الذنب الخبل مادرى انه ولدي مثل ماهي بنتي واني داريه ان اللي صار كتبة ربي وهو ماله ايد باللي صار وادري به وش كثر يحبها وان قلبه منفطر على حالها بس يارب انك تقومها بالسلامه وتخليها لعيني اللي ترجيها وتجبر بخاطره


كل يوم اقوم امر غرفتها اشوف مكانها اقول ياليتني مازوجتها ولا خليتها تبعد عني بس ارجع واستغفر ربي على ذا الحكي بس هذي بنتي اللي يوم شفتها اول مره فرحة فيها اكثر مما فرحت بأخوانها عمر مااحد منهم وصل غلاها لاشفتها تمشي قدامي احس ان الدنيا تضحك لي احس ان الله وهبني نعمه تستاهل الحمد له في كل ثانيه من عمري كبرت وانا يزهر قلبي في كل سنه تكبر فيها يقولون ان الولد دايم اغلى من البنت بس عندي العكس ثمينه تسوى عندي عشره من اخوانها لاشفت وجهها الخالي من الحياه ارتجف قلبي تخيلت ان نبض قلبها موقف او ان الدنيا خلت من نفسها اقرب منها واطالع صدرها اذا يتحرك ولا لا وارتاح لاشفت حركته ..... يوجعني حكي الدكاتره وهم يقولون حالتها صعبه وانه مايندرى متى تقوم من الغيبوبه غير انهم قالو انها بتفقد وحده من حواسها ....احزن على حالها وحال ذا اللي يذبح عمره كل يوم نظرة عينه مايبعدها عن وجهها ومرات يحكي عليها كنها واعيه وتسمعه خايف عليه ينجن ادري انه حاس بالذنب بس مهوب لذا الدرجه مااقدر اقول انه يحبها لانه ماعاش معها الفتره اللي تخليه يحبها لذا الدرجه امره عجيب ذا الولد ...الله يجيب العواقب سليمه


عقب ذيك الليله المشؤومه وعقب ماتطلقت كان معتقد اني بطلع من البيت بس ماتعديت بيتي وعدة المره في بيتها الين تخلص فترة العده وهو ماراجعها ترجع لبيت اهلها هذا اللي اعرفه طبعا الاستاذ فلاح مايكلمني ولاحتى يطالع فيني وسافهني في كل شي حتى النوم ينام في الصاله ومخلي لي الغرفه عقب ماقلت له اني بنام في الغرفه....... فجعني بطلاقه لي فعلا عرفت انه بايع ومرخصني بس حلفت لأعلقه فيني مثل ماعلقني فيه ليه يعلمني احبه وهو مايحبني بس الصدق اني مااتخيل حياتي من دونه حتى وهو معرس علي ومرخصني كل اللي حولي شاكين بالوضع الغريب اللي بيني وبينه لانه يحاول يوضح لهم انه مايبيني بس انا مو مخليه له فرصه دايم اقول انه تعبان او انه متضايق بس ادري انهم يدرون اني كذابه ....خلال هالشهرين راح للبحرين مرتين وفي كل سفره انحاش لاهلي عشان مااشوفه وهو رايح لاني احس قلبي يذوب وانا ادري انه رايح لها ..... في ليه الطلاق طردني وقالها في وجهي قومي روحي لاهلش بس قلت له انه هذا بيتي وانت اللي اطلع اذا ماتبي تجتمع بي الصراحه قلبي ماطاوعني اقوم مااشوفه قلبي ماطاوعني لابكيت مااحس به اقرب لي من نفسي انا احــــبــــــــه وحبي له ماله دوا الله يصبرني عليه وعلى ذا العيشه.......


آآآآآآآه من حالتي انا تعببببت حييل انا وقتي رايح مابين جدتي ودراستي وضيدان اللي جننا انا وشاهه ويكرهني بعمري لاتذكرت حالة ثمينه ولا لاشفت الحزن بعيون الجميع احس ان على بيوتنا سحابه سودا بس اللي مريحني انهم اجلو العرس الى وقت غير محدد احس اني ارتحت وااااااجد كنت خايفه يسوون فيني مثل جواهر يزوجوني بدون حفله وبدون شي كنت احاتي لو جيت فهاد في هالفتره شلون بتصرف معه وهو في حزنه اللي الكل لاحظه بس قلبي احس فيه بوجع لاسمعتهم يقولون انه متغير وتعبان الاكيد انه ذا الشي مهوب حب هذا اسمه رحمه فقط......يارب عسا الله يشافي ثمينه ويفك منا قيود الحزن


قلبي يوجعني على نهار مهوب اخي اللي اعرفه ذاوي وحاله منقضي شكله يروع اربع وعشرين ساعه وهو في عالم ثاني مهوب معنا دايم يهوجس ادري انه حاس بتانيب الضمير بس هو ماله ذنب دعمها من غير قصد والله كاتب لها هالشي وصرت اخاف على امي اللي كسرها الحزن على حال ثمينه ونهار من صار اللي صار وانا ماشفتها الا تمسح دموعها قطعت قلبي وابي اللي دايم لاشاف نهار تاهت نظرته في وجهه احسه يقوله احذف الحزن علي ماعدت اشوف الشموخ في عيون ابي ولا السعاده في عيون امي وغير حالة فلاح اللي الكل يتفكر فيها رغم انه حصه تحاول تغير تظرتنا بس كل شي مكشوف لدرجة انه يخانقها قدامنا احس ان حياتنا متلخبطه الله يزينها من عنده......................


اما انا اعيش حياه شبه كئيبه عساف سافهني بكل الاشكال ولا كأني عايشه معه توجعني نظرته اللي يشوفني فيها مع اني للحين مافهمتها بس احسها تاخذ قلبي من بين ضلوعي بس ماارخصه عندي هذا عساف سندي وظهري يوم جار علي الزمن عقب ماطلعت من المستشفى سكني في شقه بعييييد انا نفسي ماادل طريقها فديت روحه احسه خايف علي بس مهما كابرت لاذكرت امي احس بالكسر في نفسي مشتهيه احذف نفسي في حضنها واشتكي لها من ناصر اللي عمري ماتخيلت انه يسوي بي كذا ولا ابي اللي كان راضي ياليت اللي انا فيه حلم ويروح بس مايبعد عساف عني اشتقت لامي ولخواني وآآآآآآآآه من اخواني سمعت من عساف وهو يكلم في التلفون انه نايف يدورنا دواره ويتحلف يذبحني ماخفت منه مدري ليه لاشفت عساف احس اني ملكت الدنيا كلها ولاعاد اخاف من شي عساني مااذوق حزنه...................


احب الخبل اللي عندي بس هي ماتفهم ولاتعرف وخايف عليها حييييييل اخوانها يبون رقبتها امها الله يهديها الفت قصه على كيفها وضيعتنا مدري وين انحاش بها ولا وين اوديها سكنتها في شقه في منطقه جديده ماجاها عرب واجد بس بعد قلبي يرقع لاطلعت من البيت وهي تبتسم لي عند الباب احس الدنيا مافيها الاكشرتها الحلوه وعيونها اللي تسحرني احس حتى ايديني تبنج لاشفتها تبتسم لي وانا اجفاها عز الله انها خذت روحي بس مانستني اللي تحت التراب اتمنى انها تحمل وتجيب لي ولد نسختها واسمه بداح اتوقع اذا جا ذا البزر بستخف انا ....... اموت عليها لاشفتها لابسه اسود وهي الخبله دايم تلبس ابيض ولا وردي احب الاسود عليها احس انها حزني يمشي على القاع مدري وش ذا الشعور الغريب الله يستر من تالية هالامر................


قد لنا شهرين من طلقتها ولاهيب راضيه تروح لاهلها غبيه مافهمت اني طلقتها عشانها هي ابيها تشوف عوالها من غير عذاب وشفقه بس وش اسوي بمخها المتنح احس اني بموت لاشفتها تبتسم قدام اهلنا وانا ادري انها تواجه شي مااحد واجهه ارويها الجفا بيني وبينها وقدام الناس ومع كذا ماتذمرت ولاراحت لبيت ابيها بتجنني بعنادها هي هاقيه اني بردها بس انا مانيب رادها ولاافكر بذا الشي حصه لازم تشوف حياتها يشهد الله اني ماارخصتها واحس اني احترق لاتخيلتها مع غيري ومرات احس ماعاد لي قدره اتخيل ذا الشي احسه فوق طاقتي الله يسامح اهلنا اللي مارفضو اني اخذها ولاوقفو بوجهي ........مايقطع قلبي الا لاشفتها رايحه مع جدتي للمره اللي تقراها هذا يعني انها مصممه تكمل معي وعندها امل انها تجيب عيال مني ..ياحبي لها وياويلي على فرقاها....................
.................................................. ..........
في بيت ابونهار الصبح
كان ينزل من السلم وكأنه ينزل في اعماق الحزن بوجهه المحتقن سواد الذي يحوي تخطيطات الم وحسره وتعب:صباح الخير
ام نهار بلهفه:صباح النور يانظر عيني تعال اصب لك شوي حليب
نهار بتقرف:لالالالا مالي فيه الله يديم النعمه
ابونهار وهو يراها بعينين حزينه وبهدوء:يابيك تعال اكل لك شي قد لك ثلاث ايام ماذقت شي
نهار وهو يرتدي شماغه عند مراية المدخل:شربت لي فنجال قهوه اليوم الفجر
ام نهار وهي تمسح دمعاتها:يامك القهوه مهيب عيشه تكفى ياولدي بس اشرب شوي حليب
عاد ليجلس بجانبها وهو يضمها لحضنه:يمه طالبش لاتسوين كذا ترا اللي فيني كافيني بعدين هاتي الحليب اشربه عشان ترضين
ثم اخذ الكوب ليقربه من فمه لكنه ابعده بسرعه وهو يتوجه للمغاسل متقيئاً مافي معدته الخاليه
ام نهار وهي تبكي بشده حين رأت ماحدث:تكفى ياسلطان ولدي بيروح مني شوف لك صرفه
تنهد ابونهار وهو يخفض رأسه وهو يتمتم:صبرا جميل والله المستعان
اتاهم وهو ينشف فمه بمنديل ليجلس بجانب والده بتعب قاذفا رأسه للخلف ومغلقا عينيه
ام نهار برجاء:ياولدي خاف الله في عمرك
نهار بتعب وهو يجر صوته جراً:يايمه جعلني مابكيش والله مهوب بيدي شوفة عينش ماقدرت اشرب الحليب
ابونهار بحزم:قوم بنروح الطبيب
نهار وهو يقف:بتروح معي للزياره؟
ابو نهار وهو يرتدي شماغه:لا بنروح لدكتور تغذيه يشوف وش اللي فيك
نهاروهو يتجه للباب مسرعا متفاديا حلف احد والديه:لاطال عمرك انا مااقدر اتأخر على ثمينه
ثم خرج تاركا والديه محتاران في حالته
ام نهار:سلطان ماعليك منه الحقه واغصبه
ابونهار بضيق وعصبيه من حالة ابنه:يابنت الحلال هو بزر اغصبه
ام نهار وهي تضرب فخذيها بحسره:وش اسوي بعمري ياربي قد له شهرين وهو على ذا الحال يارب لاتاخذه قبلي والله مااتحمل الدنيا عقبه
ابو نهار شعر بالم يعتصر قلبه من كلام زوجته فهو ايضاً لايتخيل حياه ليس نهار فيها
.................................................. .....
في نفس المنزل لكن في احد اجنحته العلويه
كانت ترتب اطباق الافطار على الطاوله وتنادي بصوتها الناعم:فلااااااح يالله تعال تريق
خرج وهو يغلق ازرة بدلته العسكريه ليقول لها بضيق وغضب:من زين ريوقش تصوتين لي عليه بعد
حصه وكأنها لم تسمع شيئ ابتسمت له وهي تقول:ابد امرني وش مشتهي اسوي لك اياه واسويه
فلاح وهو يتجه للباب خارجاً:مابي شي منش بتريق مع امي وابي
جرت له لتقف بينه وبين الباب وهي تنظر له بنظره تعرف تاثيرها عليه:طلبتك بس اليوم تريق معي تحملني شوي
نظر لها بتمعن ثم همس وهو يزيحها من امامه بعنف:مااقدر اتحملش
شهقت بعنف لم اتخيل يوما بان يقل لي هذه الكلمه ايعقل انه لم يعد قادر على تحملي هل كرهني ولم يعد يحبني كيف ذلك سأموت ان حدث ذلك لكن انا من سأتصرف مع تلك الحقيره التي ابعدت قلبه عن قلبي سأمزقها تلك الغبيه الكريهه لاأنكر اني احسدها حين اتخيل فلاح يغدق عليها بسيل كلماته الجميله وابتسامته الصافيه الرائعه رباااااه لقد نفذ صبري فما لي من فعلا فأفعله...........
لبست جلالها ونقابها واتجهت للأسفل
توجهت لأبو نهار لتقبل جبينه ثم لعمتها لتقبل جبينها وتجلس بجانبها:صباح الخير
الجميع ماعدا ذلك المتغطرس :صباح النور
ابونهار بحنان:شلونش اليوم يابيش
حصه بخجل فهي تعلم ان الجميع اصبح يشفق عليها بسبب ذلك المعشوق الجافي: طيبه فديتك
ام نهار بصوت بان البكاء فيه:تبينا نمشي ذالحين
حصه بهمس:يالله نمشي ذالحين
ثم نظرت له بعد ان انزلت نقابها لانه لايوجد احد من اخوة فلاح:فلاح انا بروح الموعد اليوم
لم ينظر لها وهو يتناول فطوره:..................
حصه بخجل من فعلته:فلاح
فلاح بتعمد:.................
ابونهار بغضب:فلاااااح رد عليها
فلاح ببرود:كم مره قلت لش لاتروحين ولاسمعتي الكلام يعني وش بيفيد ردي فيه
ام نهار بغضب:انت وش جنسك من العرب الشرهه عليها اللي تستاذنك بعدين هي مهيب تروح عشان عمرها هي تروح عشانك وعشانها ماتبي لك عوال؟قدك شايب
فلاح بعصبيه:انا قد قلت مابي بزران منها البزران اللي هي امهم ماينبغون
ابونهار وهو يصرخ:فلااااااااااح اقطع ولاكلمه شرف لك اللي حصه ام عوالك مااقول الا الله يعينها على مابلاها
فلاح وهو ينظر لها وهي مخفضه رأسها ليقول بغيض:مهوب عاجبها تروح لبيت اهلها
شهقت بعنف وهي لم ترفع رأسها لكنه رأى مانحر روحه وهو تلك الكرستاليه التي سقطت من عينيها
لكن تلاها صفعه اجبرت الجميع على رفع رؤوسهم
ابونهار بغضب عارم:حشمتها من حشمتي وانت لاحشمتني ولاحشمتها وعلم يوصلك ويتعداك من اليوم ورايح مالك مدخال في ذا البيت الا اذا حصه سمحت لك
حصه باستعجال وقد خرت دمعتها:لايبه لايطلع من البيت
ام نهار بكسرة نفس:عز الله انها اطيب منك مارضت عليك تطلع من البيت
فلاح وقد جاءته على طبق من ذهب:ايه طبعا لاني لو طلعت بتخلص عدتها وانا مارديتها
ابونهار بصرخه:يعني ويش؟
ام نهار بصدمه:تكفى يامك لاتقولها
تعالى صوتها بالبكاء فهو دمر نفسها وسحق ماتبقى من روحها التي تحيا بها
فلاح بجمود:انا طلقتها من اول يوم جيت فيه من الدوره
صمت الجميع صدمه وفاجعه
ابونهار بحزم:قومي وانا ابيش روحي لبيت اهلش وانا اخليه يجيب لش ورقتش
حصه بفجعه:لالالايبه مابيه يطلقني انا ابيه بس هو مايبيني
ام نهار بحميه:والله ماتقعدين على ذمته وهو مايبيش
ابونهار بتأييد:ايه نعم مانتيب قاعده عند ذا الرخمه وهو بايع شيخته وتاج راسه
وقفت بحرقه وقهر:حرام عليكم لاتقولون كذا انا ابيه وراضيه
ثم التفتت عليه وهي تضربه على كتفه وتقول بقهر وصراخ:تكللللللم قووووول شي لاتسكت قولهم انك تبيني قووووولهم
ام نهار وهي تبعدها عنه وتضمها لصدرها الحنون:ماعليس منه وانا امش والله ماعاف الا الخير
ابونهار بصرامه:صيته اخذيها لغرفتها
ام نهار اومأت برأسها بالموافقه وانسحبت بحصه للاعلى
.................................................. .......... ......
في منزل ابوسعد
كانت تصرخ وهي في المطبخ:ياضييييييييييييدااااااااااااان اطلع برا جننتني
ضيدان وهو يضحك ببراءه:ههههههههه لا مابي
عليا بغضب وهي ترفع الملعقه الكبيره:اطلع قبل اطبخك بدال ذا البيض
الصغير بخوف:صدق تطبخيني
عليا وهي تقترب بتخويف وتغير نبرة صوتها للخشونه:ايييييه صدق اطبخك ولاحد يدري
صرخ الصغير وهو يفر هاربا للخارج
عليا بضحكه مجنونه:هههههههههههههه ليتني داريه من زمان
ام شاهه وهي تدخل المطبخ بابتسامه:يالله صباح خير وش اللي مضحكش كل ذا الضحك
عليا وهي تقبل جبين والدتها:صبحش الله بالخير ياطويلة العمر
ام شاهه وهي تنظر لها بطرف عينها:صباح النور ياطويلة العمر
ثم اردفت:خير وش عندش راضيه علينا اليوم
عليا بابتسامه:ابد احس اني مرتاحه نفسياً
ام شاهه بنغزه:اكيد جايش علم عن عرسش
عليا وهي تلتف لوالدتها بصدمه:وييييييييييش
ام شاهه وهي تضحك بقوه:هههههههههههههههههههههههههههه عز الله يامش انش فاصله
اتاهم الصوت الرجولي:ياهووووه اخلصو علينا وين الريوق
ام شاهه وهي ترفع اكمامها وتهم بالعمل مع ابنتها:يوووووووه هذا ابيش مستعجل يالله اخلصي
عليا بهدوء:يمه
ام شاهه وهي تعمل:لبيه
عليا بذات الهدوء:حددو موعد العرس
ام شاهه بلامبالاه:لا كنت اضحك عليش بس تبين الصدق ابيهم يحددونه قعدتش كذا توقيف لنصيبش وبس
وبعد دقائق سمعت ام شاهه شهقة ابنتها التي لاترى منها سوى ظهرها لتقول بصدمه وهي تقترب منها:عليا شفيش
ماان ادارتها والدتها حتى تعالى صوت بكاءها وهي تقول:تكفين يمه قولي لهم مابي اعرس
ام شاهه وهي تضمها:يامش روعتيني بغا يوقف قلبي الله يهداش بعدين ليه ماتبين تعرسين والله يامش ان ابيش يمدح فهاد قاعد وقايم وخالش وعواله نفس الشي
عليا ببكاء:يمه انا مانيب قد المسؤوليه
ام شاهه بحنان خالص:ماحد نزل من بطن امه متعلم لاعاشرتيه بتصيرين مسؤوله عنه غصب عنش ومن غير ماتحسين
ثم ابعدتها لتقول لها وهي تمسح دموعها:عاد انا احسب انش اجيد من خواتش اللي كل واحده منهن راك عليها رجلها(راك=مسيطر)
عليا وهي تمسح ودجهها:يمه يعني انتي اللي احسن منهن لو يقول لش ابي السما صفرا قلتي اي بالله صفرا
ام شاهه بحرج:ههههههههههههههههههه اثرش تراقبينا
عليا وهي ترتب الاطباق في الصينيه:نوعا ما
ثم خرجت من المطبخ للصاله
ام شاهه بصوت خافت:جعل ربي يوفقكن ويخليكن لي انتن واخوانكن
في الصاله
وضعت الاطباق امام والدها وجدها وجدتها وهي تقول:صبحكم الله بالخير........... ثم قبلت رؤوسهم
ام سعد وهي غاضبه نوعا ما:مالومش لاابطيتي بالريوق ماعاد خلتش شحومش تحركين بلا تحتوسين
عليا بقليل من الرواقه:انتي وش عليش مني انا عاجبني سمني ولاابي اضعف
ام سعد بغيض:مابي فهاد فديته لاشافش يطق
عليا بخجل:مانيب ضاعفه وش بتسوين بي
ابوضيدان بضحكه:اقطع الله بليسش مايعرف لها الا انتي
عليا بابتسامه:وش اسوي تبيني مثل باقي بناتها الوحده كانها سرو اخيييييييييييه
ام سعد بمعايره:كلهن ازين منش يالبقره
ضحك الجميع
ام شاهه بضحكه:لايمه ترا عليا مهيب متينه حيييل
ام سعد بنرفزه:لامهيب متينه بس تنكر يمشي قدامي
عليا وهي تقبل كتف جدها الذي تجلس بجانبه:ايييه اكيد انش غيرانه مني عشان جدي يمدحني ويمدح متني
ابو سعد بابتسامه:لالالا ترا مانيب ارضا على عجوزي
عليا:افاااا يبه وانا
الجد بعياره:يابيش مابيها تضيق علي لادرت اني معرس
ام سعد وهي تمثل اللامبالاه:ياقوووووووم لو انك بتعرس كان اعرست من سنين
ابوسعد وهو يضحك بشده:ههههههههههه والله انش عارفتني وخابرتني ياشاهه
.................................................. .......... .................
في منزل ابو لطام
كانوا يجتمعون حول فطورهم ويلازمهم الصمت
فهاد بهدوء:يمه يالله عشان اوديش المستشفى قبل اروح دوامي
ام لطام وهي تقف وتتجه لعباءتها المعلقه:يالله يابوي انا خالصه
شاهه التي تكتسي بجلالها ونقابها وابناءها بجانبها على كراسي هزازه:يمه فديتش اقعدي واروح انا وياش مع جدتي الضحى
ام لطام بحزن:لايامش مااقدر لازم ارزح لها مبكر
ثم اقتربت لتجلس تريد تقبيل الصغار وقفت شاهه بجزع وهي تحمل بداح:لاوالله يمه ماتدنقين عليهم اخذت ام لطام بداح لتقبله ثم اخذت سعد وقبلته
ثم خرجت هي وفهاد متجهين للمستشفى حيث تسكن ثمينه
بقي ابو لطام الذي تقهويه شاهه وهي بجانبه ولطام امامها يتناول فطوره
ازاحت غطاءها عن وجهها وكذلك جلالها ولم يفتها رجفة ذلك الصامت
شاهه:يبه
ابو لطام وهو يرشف من فنجاله:لبيه
شاهه:لبيت حاج يبه امي نوره تعبانه حييييل
ابولطام وهو يتنهد فقد تذكر بكاءها في كل ليله وهي بجانبه:وش في ايدي يابيش وش اسوي
شاهه باقتراح خالطه خجل من تدخلها في امورهما:يبه ليه ماتاخذها عمره
ابولطام باعجاب في الفكره:انش صادقه يابيش
ثم اكمل بتردد:بس من يقنعها بالمراح ماهيب رايحه لو ويش
تكلم ذاك الصامت:امي ازهلوها انا اقنعها بالمراح بس البلا من يروح معها
شاهه وهي تنظر له بجديه:انا اروح معــــــ....
سكتت حين رأت ابتسامة لطام الذي اخفض رأسه لكنها اكملت كلامها بخجل:احم احم انا اروح معها
ابو لطام وهو يقف:بصركم اتفقو وبلغوني
ثم خرج لتنظر شاهه للطام:بالله وش يضحكك
لطام وهو يقترب منها:تدرين ليه اضحك
قالت بغضب:ليه يااخ لطام
انحنى عليها وهو ينظر في عينيها وهو يشعر بانفاسها لكن قاطعهم ذلك الصوت:لطااااااام ووجع وش تسوي
وقف برعب وحرج وهو يقول بارتباك:يامرحبااااااا
ام سعد بغضب وخجل:وجع وش ذا السواه مالك حجره تضفك انت وهي
لطام وهو يقبل جبينها:يمه جعلش تحيين التغيير زين
ام سعد وهي ترفع عصاها:انقلع للمجالس يالله
اخرج وهو يضحك بصوته العالي:ههههههههههههههههههه
التفتت لشاهه:وانتي مستانسه ياللي ماتستحين ايه وجهش مغسول بمرق
شاهه وهي تضع كفيها على رأسها بخجل:بس يمه مايسوى علي فضحتيني
.................................................. .......... .........
في منزل ابوفيصل
كان يجلس بزيه الرسمي في الصاله الملحقه بجناحهم:يالله وين القهوه
اتت مسرعه وهي تحمل الصينيه التي تحوي الدلال والفناجيل:يوووه منك ها جبت القهوه
حين رآها ارتفع صوته ليحرجها باسلوبه الذي يتبعه منذ اسبوع:هلاااااا ومرحباااااااا حي ذا العين من شوف الزين يالبيييييييه يالزين
هي بحرج:اقول تقهوا وانت ساكت يانايف
نايف وهو يأخذ الفنجال:يازينش وانتي مستحيه......... ثم انحرف نظره ليرى طرف صدرها من فتحة قميص بجامتها اللحميه
نظرت لمكان عينيه فشهقت بقوه وهي تغطي صدرها وهي تقول بغضب:انت وش صاير لك ترا انا ملاحظه اسلوبك المتغير شوف يانايف لاتحلم بشي مهوب من حقك اخر مره انبهك يانايف
نايف بغضب عكر مزاجه:وش اللي مهوب من حقي يادلال انتي بكبرش لي لكن انا متغاضي لاني اداري خاطرش وحاشمش لكن توصل انش ترفعين صوتش علي وتحرمين علي حقوقي لا يادلال
دلال وهي تقف بغضب:مانيب عاجبتك ردني لاهلي وابركها من ساعه طول ماكنت تعاملني باللي اتفقنا عليه كنت معك على ماتبي بس تخالف اتفاقنا لا يانايف لا
نايف وق بان الغضب المرعب في عينيه:انتي تهديني
دلال وهي تصد عنه:ايه اهددك وش بتسوي
نايف وهو يقترب منها ويفتح ازارير قميصه:انا ارويش وش بسوي
دلال وهي تلتف له ثم صرخت برعب:لا يانايف لالالالالالالالالا
.................................................. .......... .....
في نفس المنزل لكن بالجناح المجاور
كانت تقبل صغيرها وهي تبتسم بفرح لكنها تلاشت ابتسامتها حين رات من دخل عليها
ناصر بغضب ملازمه منذ فتره:يالله طلعي هدومي
وضحه وهي تضع صغيرها في سريره:ان شاء الله
ثم ذهبت بجمود لازم حياتهم منذ شهرين لتخرج ملابسه وهو دخل ليستحم
وبعد دقائق خرج وهو يلف المنشفه ليقول لها وهي تخرج من الغرفه:وضحه تعالي
زفرت بقلة صبر ثم اتجهت له:نعععم
ناصر وهو يلبس بلوزته:اسمعيني الليله اخذي ولدش ونامو في الغرفه الثانيه
وضحه بصدمه:ويش ليه ان شاء الله نطلع من الغرفه
ناصر وهو يدخل غرفة التبديل:لاني ابي اقعد بروحي وابي ارتاح من ازعاجكم
وضحه بصوت عالي:اسفه تبي ترتاح اطلع انت من الغرفه
خرج بغضب:هييييييييه انا مانيب اضحك معش لاقلت كلمه مااثنيها
التفتت وهي تهمس:اللهم صبرش ياروح
ثم التفتت عليه لتقول بقليل من الهداوه:ناصر انت وش تبي طلعه من الغرفه مانيب طالعه
ناصر بصراخ:الا بتطلعين غصب من ورا خشمش
وضحه بصراخ:لا مانيب طالعه
ناصر وهو يقترب منها:ليه ماتطلعين ليه وش الزود في ذا الحجره
وضحه وهي قد بكت:مابي اطلع مابي قلوبنا متباعده من غير شي شلون لو ابتعدنا ناصر لاتبعدني منك اكثر انا وولدك في حاجتك
اقترب منها بهدوء ليضمها لاول مره منذ شهرين وهمس لها:ماقدر ماقدر ياوضحه الوضع ذالحين متأزم ولانيب في حال شي وضحه ببكاء وهي تشده لصدرها:ليه ماتبيني اتقاسم معك همومك
ناصر وهو يتنه بعمق موجوع:آآآآآآه وش اقول
وضحه وهي تبتعد عنه وتضم وجهه بكفيها:ليه يابعد روحي وش فيك
ناصر وهو يجلس على السرير وهو يمسك برأسه بين كفيه:وش تبيني اقول وش تبيني اقول
اقتربت منه لتهمس:وش ذاالشي اللي مسود عيشتنا طول ذا المده تكلم قول
همس لها:ضميني ياوضحه ضميني حييييل
اقتربت منه بجزع لتضمه لصرها بقوه ففجاءها بصرخه ارتعبت منها هي وصغيرها من تلك الصرخه لكنها كانت تضغط بوجهه على صرها لعله ينخفض صوته وهو كان يشدها ويزيد من صراخه عساه ان يبرد نار حرقته
ثم ابعدها وبدأ يسير في الغرفه وهو يصرخ اكثر وهي وضعت كفيها على اذنيها خوفا من صراخه رغم انها تسمه صراخ الصغير بالخارج
.................................................. .......... ..
في جناح نايف وبعد مرور بعضا من الوقت
كان يقف وهو يدندن ويغلق ازرة قميصه بعد استحمامه
مر بها وهي تختبئ في فراشها وصوت شهيقها قد صم اذنيه قال:بس بس ولاكلمه اسمع ولانفس وش صار لاعيب ولاحرام
ابعت الفراش عن وجهها لتقول بغضب:انت بالذات مالك كلام معي
ضحك بمغايضه وهو يرفع حاجبه:ليه يامدام عسا ماضايقتش بشي
لم تجبه سوا بالابجوره التي بجانبها وهي تصرخ:آآآآآآآه براااااااا
اقترب منها بع ان تفادى الابجوره ليمسكها ويقوم بضربها بقوه حتى فقدت الوعي فتركها وخرج متجها لدوامه
وهو يهمس:ليه كذا ليه كذا
.................................................
بـــــــــــــــــقــــــــــ شـــــــــــادن لـــــــــــــم



..


قرائة ممتعة .. ولسة ما قريته بس بلكي ما تكون الاحداث متعبة نفسيا

على فكرة تنويه الكاتبة الى انو الاجزاء حتكون كل اربعاء وسبت كان من يوم 3 بهالشهر

يعنيم ن اكثر من عشرين يوم
ومافي غير هالجزء

>_<


فما دخلني

ههههههههههه






..


:)

موني@@
24-11-2012, 01:34 AM
ههههههه
ما دخلك فعلا..
والله الاحداث مو كثيره بس الفصل اعجبني
حلوه البدايه كل واحد يحكي همه
ولسه ما صار شي جديد ..بس شو هالعائله المتسرعه
يسلموو ايديكِ حياتي وبأنتظارك.

أراك ..!
08-12-2012, 05:27 PM
ههههههههه فعلا عائلة متسرعة .. جدا !


لطام وشاهة فظيعين وتصرفاتهم غريبة
ما احبهم
>_<


وفلاح سخيف
وتصرفه طفولي وغيرمسؤول

>_<


يلا ننتظر بلكي تحن علينا الكاتبة وينزل شي :|

ام هناء
09-02-2013, 04:06 PM
مشكوووورة للرواية الحلوووة

أراك ..!
12-03-2013, 09:16 PM
عفوا يا عمري


والله تفاجأت بالرواية بس شفتها خخخ
نسيتها والظاهر الكاتبه بعد نستها


شي مرة انتحر بعد هالتجارب
كل مرة اقرا رواية تتوقف
يارباااه

>_<

ورد فلسطين
09-05-2013, 11:20 PM
الروايه رائعه جداً ومشوقه وليكنا بنستنى الأجزاء الجايه على احر من الجمر