آخـــر الــمــواضــيــع

تحميل برنامج انستقرام 2014 مجاناً بقلم max2arab :: رواية : الجنود الستة بقلم قلم مضطرب :: غـــــــــــراتان - كول كول / Gratin - koul coul . بقلم benghida :: رواية ( حقك علي إذا كنت زعلان ) للكاتبة ماعاد بدري بقلم الود طبعي :: تحميل برنامج فورمات فاكتورى محول الصيغ بقلم karatekid :: أحدهم بقلم قلم مضطرب :: وفاة العضو : النيزك بقلم قلم مضطرب :: تحميل متصفح اوبرا عربى بقلم karatekid :: تحميل برنامج ساي هاي للجالكسي 2014 بقلم max2arab :: تحميل برنامج جيت جار لنوكيا بقلم max2arab :: موقع جيت جار لتطبيقات وبرامج وألعاب الموبايل بقلم max2arab :: تحميل برنامج تيليجرام للاندرويد بقلم karatekid :: خاص بالشكولاطة - السيدة رزقي / Spécial Chocolat - Rezki ( باللغة العربية و الفرنسية ) بقلم benghida :: تحميل برنامج يو تورنت بقلم karatekid :: ادخلو بقلم انثى خرافيهه :: غروب الشمس في الشفق بقلم قلم مضطرب :: تحميل wechat من أفضل البرامج وأكثرها انتشار شبكات الإنترنت العالمية في تطبيقات الدردش بقلم دينا حسين :: عندي مشكله بقلم امجاد خالد :: اليسا تقلد هيفاء وهبي كالعادة بالصور بقلم amiro :: طلب مانقا بقلم بلاك شدو 22 ::



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 60 1 2 3 4 11 51 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 298

  1. #1
    كاتبة روائية وعضوة شرف
    حالتي : الكريستال غير متواجد حالياً
    تاريخ تسجيلي: Nov 2011
    عضويتي رقم: 17465
    الدولة: قرب نبضه
    هوايتي: كتابة الروايات والخواطر
    سيرتي الذاتية: روآئيه
    عملي: تنتظر الوظيفة
    مشاركاتي: 103
    معدل تقييم المستوى : 1100846376
    الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى.

    رواية تعبانه يمه وين احضآنك أبي أنآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني.كاملة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    في البدآآية أحب أن أبدي شرفي وفخري
    لتوآآجدي هنآآ في هذآآ الصرح الشآآمخ
    وأتمنى من الله أن تنآآل حروفي المتنآآثرة
    أعجآآبكم ...

    وهي أول طرح لي في عآآلم النت
    لكنهآآ روآآيتي الخآآمسة ..

    <<تعبآآنه يمه وين أحضآنك أبي أنآآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني>>

    لا أحلل نقلهآآ بدون ذكر أسمي أنآآ


    الغلاف و الملخص


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الاول والثانىنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالثنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الرابعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الخامسنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السادسنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السابعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثامننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل التاسعنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل العاشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الحادي عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثاني عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالث عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الرابع عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الخامس عشر و السادس عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السابع عشر و الثامن عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل التاسع عشر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصول من العشرون الي الثاني و العشرون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالث و العشرون الي الخامس و العشرون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السادس و العشرون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السابع و العشرون و الفصل الثامن و العشرون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل التاسع و العشرون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الواحد والثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثاني و الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالث و الثلاثون و الرابع و الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصول من الخامس و الثلاثون الي السابع و الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثامن و الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل التاسع و الثلاثون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الحادي و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثاني و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالث و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الرابع و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الخامس و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السادس و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السابع و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثامن و الاربعوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل التاسع و الاربعون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الخمسون نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الحادى والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثاني والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الثالث والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الرابع والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الخامس والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السادس والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل السابع والخمسوننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالفصل الاخيرنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي









    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    الفصل الأول




    ...اليوم عشت أسيرًا....



    لذكراك الخالدة ,

    مقيدًا بأوتارها ,

    رهينًا في سجون أطلالها .



    تعطلت آلات التفكير عندي وذابت أمواج الشعور

    لدرجة أن الشعر تضاءلت سطوته لصالح الموسيقى ,

    تلك الموسيقى العذبة الخالصة

    التي لا تحمل أي لحن سوى لحنك أنتِ ,

    ولا تصدح بأي نغم سوى أنغامك أنتِ ,

    ولأول مرة أكتشف جلال الأوتار

    بل جلال ذكراك

    من خلال المقدمة الوترية الرائعة

    لأغنيتنا المشتركة الأكثر روعة وجمالا .



    كنت أردد المقطوعة الوترية مرارًا وأدندن بها ,

    وفي كل مرة أجد حنينا ودفئا

    وشيئا غامضا يشدني إليكِ ..

    إلى الماضي .. إلى الرقة .. إلى العذوبة ..

    إلى الرومانسية الحالمة ..

    حتى تعبت ونزفت الجراح المتجمدة

    منذ رحيلك الدامي .

    ((((((((((((((((((((((((((((((((





    واقف أنطر القدر ألي جاني بوصية قبل يتوفى أخوي (ذعار)ألله يرحمة بمرض السرطان

    ...فتحت الشباك وبصمت قعدت أطالع الشارع ,,

    ذعار:أمانه ياجابر تحقق لي شي تمنيته..

    جابر يطالع أخوه بألم وهو ممدد على السرير الأبيض:الأطباء حذروك

    من الكلام الكثير خله بوقت ثاني

    ذعار يمسك يد جابر ويشد عليها:لأ..بقول وبتسمعني لأن هالشي سر ماحد يدري عنه

    غير أمي والله أخذ أمانتهاونفس المرض ألي صابها صابني .

    جابر بعدم فهم:طيب أذا تطمنت على حالتك هينا ببريطانياورجعنا لأهلنا قول ألي تبي

    ذعار يحاول ياخذ نفس:شكلي بموت بديار بعيدة عن أهلي..ههههه وين أنطر

    جابر بضيق:وش هالكلام ألله يهديك

    ذعار يطالع بأخوه والسواد تحت عيونه:أسمعني وأنا أخوك..ألي ماتعرفه أنت ولا أبوي

    أني ..أني متزوج وعندي بنت

    جابر بصدمة:نعم!!

    ذعار يحاول ياخذ نفس:أيه متزوج وأمي كانت تعرف بهالزواج قبل لاتجي بنتي

    (ورد)على هالدنيا

    جابر:أفففف يعني كم لك متزوج

    ذعار:سبع سنين...وزوجتي أسمها(جاردينيا)أمها من الفلبين بس هي طول عمرها ساكنه بجدة

    وزارت أهل أمها وهي صغيرة بس يوم كبرت هم صارو يجون لحد عندها

    جابر يصد بوجهه:والله من زين النسب تدري أن أبوي والعايلة مستحيل يعترفون بهالزواج

    ولا راح يعترفون ببنتك

    ذعار يضحك:حبيتها وش بيدي..؟أنا عشان هالشي خليته سررر

    جابر:والمطلوب

    ذعار بعد صمت:تتزوجها بعد وفاتي أبي بنتي تتربى بينكم

    جابر يقوم بعصبية:مهبووووول أنت..أكيد..أكيد صار بعقلك شي

    ذعار يسحب يد أخوه وهو يحاول يفكها:طلبتك ومابيك تردني

    جابر :وش معنى أنا ألي أصغر واحد فيكم

    ..عندك بندر وبدروبعدين تبيني أناسب ذولا صاحي أنت

    ..تبيني أضيع مستقبلي بيدي وأتزوج وحدة أكبر مني..بكره أهز راسي وياها هذا

    ألي ناقصني

    صحيت من عالم أفكاري المؤلمة على صوت الشاحنة أول مامرت من شارع بيتنا..كانت

    هذي أخر كلماته لي وبعدها فارق الحياة..من بعدها تلخبطت أفكاري وكل يوم يزورني

    صوته فالمنام يردد وصاته.. ليه ياخوي حطيتني بوجه المدفع ورحت ..ليه ؟؟وش معنى أنا

    أبعدت عن الشباك ورحت صوب سريري وبكل هدوء قعدت وأنا بحيرة من أمري

    أنتظر أتصال بدر علي لأنه هو وأبوي وأختي منى راحوا عشان ياخذون البنت

    من أمها وبهالطريقة مو واجب علي أتزوجها..هذا شور بدر علي عن جد هالولد خطيييير

    بتفكيرة ومتى مابغت تشوف بنتها تجي لحد عندنا وتترجانا عشان تشوفها...أموت وأعرف

    ليه ذعار حبها.. فلبينية أكيد عليها جمال بس الجمال مو كل شي .فيني فضول أشوف شكلها

    أكيد مامن حجاب وشايفة نفسها واللغة مكسرة عندها فجأة

    فتحت غالية الباب تقول دلفين وهي تركض وعلى طول نطت عالسرير

    غالية:ألحق جاااااااااااابر الربع لفوا علينا

    جابريطالعها بقهر:وش عندها وضحى عندنا هينا

    غاليه بعبط:تاركني عجلان قليل الأدب

    جابر يسحب المخدة ويحذفها عليها بكل عصبية:أطلعي برااااااااااا أنتي وهالخشه

    تقول خبز محترق

    غاليه تمسك المخدة وشعرها مبعثر بكل جهه:أخص ياملحم زين...

    منى حاطة يدها على خصرها وبلهجه حادة:غالية برى

    غالية تتدلع بشعرها:أفففف بس هين ياعايلة مخلد أبشتكيكم لحقوق الأنسان أنطروا بس

    أول مامرت من عند منى ضربتها مع راسها

    منى بعصبية:هو في أحد ناقصك أنتي!!

    ضحكت من قلب على هالبنت وسوالفها بس مسرع ماسكت وأنا أطالع منى وملامحهاماتبشر

    بخيييير أبد ظليت أطالعها أبيها تتكلم وأنا من يوم راحوا أمس على أعصابي

    حسيت ماعاد فيني صبر أبيها تتكلم بسرعة..دخلت وسكرت باب غرفتي وراها وهي بالعافية

    تتحرك من كرشتها جت وجلست على طرف سريري,,سحبت شالها بقهر وحطته بحضنها

    وهي تزفر هوا بقهررررر..خلاص بنفجر والله

    جابر :منى تكلمي يامال العافية قولي شي

    منى بنظره عصبية:كم له ذعار متوفي؟

    جابر يمسح على شعره:أفففففففف وش دخل ذعار يعني هالحين

    منى :جاوبني

    جابر بدون مايطالعها وهو مفووور:سنة ونص

    منى تهز راسها :حلو ومتى قررت تقول لنا

    جابر يضغط على أصابعه مع بعض:أللهم طولك يارووووووووح...قلت لكم أمس

    مع سالفة الوصية أخلصي علي يابنت الحلال وش صار

    منى أنفجرت بوجهه:سنه ونص ساكت متأكد أنك واحد تحس..تعرف أن حالتهم بالويل

    أحيان ياكلون وأحيان صدقات الجيران يالله تشبعهم حتى ماطرى عبالك تروح تشوفهم

    جابريقوم ويعطيها ظهره:ياسلاااااااام ليه مكلووف أن فيها ..هذا ألي نااااقص

    منى بصراخ:البنت ماتدري أن زوجها متوفي ..سنه ونص تنتظره

    سنه ونص عندها أمل أنه يرجع..تصور أن أبوي هو ألي زف لها خبروفاته

    والبنت أغمى عليها عندنا وحالتها حاله...حتى بنت ذعار تكسر الخاطر (نزلت دموعها)

    ماعلى لسانها ألا..وين بابا؟وملابسها....(سكتت)

    جابر بطنازة:هي زوجة ذعار ماقالت لكم:بجى واجد تعباااااااان

    منى تقوم مو قادرة تتحمل برودة أعصابه وطنازته:أنت وش نوعك من البشر قووولي...حسبي

    الله عليك ذنب زوجة ذعار وبنتها برقبتك فاااااهم لو ذعار يدري أن هذي بتكون سواياك

    صدقني راح يتحسف على أنه طلب منك تحافظ على عايلته

    جابر بصراخ:أسمعيني عاد موأنا ألي أخذ بنت قادر أطلب مثلها من مكتب أستقدام وذعار شكل عقله

    ودع قبل يودع صحته..يالله خليني أشوف مراجل أخواني الكبار روحي قولي لهم يتزوجونها

    منى وهي تبكي:حرام عليك ..بدر مملك على هند وبندر تعرف أنه يحب سوسن وينطر

    متى تتخرج عشان يتزوجها

    جابر بضحكة أستهزاء:ياعيني وطاحت فوووق راسي يعني ؟أقول أطلعي برا من غير مطرود

    وأطلعي من الموضوع بكبره وأذا عالزواج خلاص أنا قررت أتزوج

    منى بصدمة:تطردني (سكتت وبعدين تكلمت وهي تمسح دموعها)أوكي

    لفت الشال حوالي راسها وأول مانوت تطلع من الغرفة دخل أبوذعار.. مسك يدها

    وهو يطالع بولده ويطالع ببنته ألي راح لون خشمها أحمرر

    أبو ذعار بصوت غليض:شسالفة

    جابر ولا كأنه سوى شي:مايحتاج يبه بناتك مدلعات عالفاضي

    لفت منى له وقعدت تطالعه بنظره حادة بس مسرع مانزلت عيونها وهزت راسها

    بصوت واطي

    منى:مافيه شي يبه بس محمد دق علي وبروح لبيتي

    أبوذعاربصوت عالي:قلت شسالفة

    جابر ياخذ نفس بملل:_______

    منى بتردد:ت..تذكرت ذعار وكيف مآآات بعيد عنا

    بو ذعار يحضنها:المفروض تدعين له بالرحمة الدموع ماتنفع أحد

    منى تبعد عن أبوها:أجل أنا بستأذن

    طالعها بو ذعار بحزن لين طلعت من الغرفة ...تنهد بصوت مسموع وبكل هدوء مسك

    يد الباب وسكره وراه

    جابر ب

    نفسه:كملت والله أففففففففف

    وبخطوات بطيئة مشى بو ذعار وجلس على الكرسي ألي جنب السرير

    بوذعار :تعال أقعد أبيك

    جابر يحاول يتهرب:يبه أنا تأخرت على واحد من ربعي

    رفع بو ذعار راسه وظل يطالع ولده بعصبية وعلى طول تقدم جابر وجلس عالسرير وروحه

    بتطلع ...وحده زهقان

    بوذعار:أسمعني ياولدي أمس يوم فاتحتنا بموضوع زواج ذعار من زوجته ذي ألي مدري كيف

    أسمها قايل عصبت وكنت راافض نعترف بالبنت لأن بعايلتنا العادات والسمعة أهم شي عندنا

    جابر:هذا بيت القصيد

    بوذعار بطولة بال:خلني أكمل كلامي للأخر ..حتى جدك يوم عرف رفض فكرة أن زوجة ذعار

    تجي هينا أو حتى نستقبلها هي وبنتها

    جابريلوي فمه:لاتخاف يبه هذولا وألي عشاكلتهم بالعادة يطلعون العيشة من تحت الأرض

    بو ذعار بعصبية:جاااااااااابر...

    جابر بهدوء:هلايبه

    بو ذعاريحاول يهدى:أستغفر الله..أنا يوم رحت أمس وشفت حالتها

    هي وبنتها..كل شي تغير حتى بعد ماقلت لها أن ذعار مات

    وطلعت المسكينة ماتعرف عن وفاته شي أبد..أنا ياولدي ماراح أرضى بنت ولدي تعيش بفقر

    جابرببرووود:خذها وأرمي أمهابالشارع

    بو ذعار بعصبية:عبالك أبوك صاحب هالسوايا خبل أنت!! وصية ذعار لك لازم تتنفذ

    عشان نحافظ على سمعتنا مانبي الناس بكرة تقول مافيهم خير لعيالهم

    جابر يقوم:بس

    بوذعار يقوم وبحدة:النقاش أنتهى فاااهم متى ماشرفت زوجة ذعار راح تملك عليها

    طلع بو ذعار وجابر بكل صدمة واقف يطالع أبوه لين أختفى من قدامة ...حس الأفكار تتلخبط

    مبعثرة كل شي خطط له بحياته و مجرد مايوقع على الورق أنه راح يكون زوج لجاردينيا

    فهو راح يكتب نهاية لحياته ...سحب مفاتيحة ونظارته والدنيا ضايقة فيه وطلع من الغرفة

    وهو ناوي يرفض هالقدر المحتوم..طلعت غالية من غرفتها ومعها كوب شاي

    غالية تأشر لجابر:وييت ويييت أبيك جبووووووووووري ضروري

    مر من عندها بدون مايعطيها وجه...أول مانزل الدرج أعترضت طريقه هنادي وعلى طووول

    أبعدت عنه بخرعة

    هنادي بصووت ناعم وهادي :أخبارك جابر؟؟

    جابر يطالعها من فوق لتحت وبدون نفس :زففففت أبشرك.. أستانسي

    وقفت بصدمة تطالعه وهي حاسة أنها قاعدة تذل نفسها بمجرد ماتسأل عن أخباره وهو مايقصر

    فيها تجريح وكلام قاسي متجاهل مشاعرها الدافية تجاهه...أمتلت عيونها بالدموع وعلى طول نزلت

    عيونها بالأرض...جت غاليه لها ومسكت يدها تسحبها لغرفتها بسرعة ..أول مادخلت هنادي سكرت

    غالية الباب

    هنادي والدموع بعيونها:هو ليش يكرهني وش سويت له أنا ...والله حبيته من قلبي

    غالية تحط يدها على الباب:أقول وفري هالحب لأنسان غييير جابر

    هنادي وصوتها بالعافية يطلع:غاااااااالية..

    غالية بثقة:جابر بيتزوج هذا أولا..ثانيا أخوي هذا عديم أحساس وفيه عدم مبالاه ولاااااااا

    شايف بنات عايلتنا مو حلوات ويجيبن القرف منهم أنا بلافخر..وقلبه ميييييييييت بالعربي

    هنادي بصدمة:ب..بيتزوج(بكت بقهر)أكيد تمزحين

    غالية تتكتف وتهز راسها:لأ...روحي أسألي أبوي ألي هو عمك وشوفي وش راح يقول لك

    فتح بندر الباب بدفاشة ودخل راسه

    غاليه تبعد عن الباب ألي ضرب كتفها:هيييييييييه طق الباب

    بندر بأستعباط:طق طق طق ممكن أدخل(طالع هنادي بفرح )هنودة عندنا وأنا أقول وش هالنور

    هنادي تعدل نقابها وتحاول تكون متماسكة:أهلين بندر

    غالية تحط يدها على راس بندر وتحاول تطرده:مو لله...سوسن مو فاضية لك وراها جامعة

    قاعدة هالحين تاكل كتبها مو نفسك قبل بس فالح تتعطر وتطلع

    بندر يبعد يدها:خربتي شعري قطع يدك يالدوبة لي نص ساعة أعدل فيه

    غاليه تمسك الباب وتدف راسه لبرى:أأأذذذذذذذذلف

    بندر يحاول يفتح الباب:هنادي أخبار دلوعتي قولي لها قلبي متقطع لشوفتها

    غالية تقاومه:أياللي ماتستحي والله لا أقول لأبوي وعمي هيييييييييين

    بندر:هاهاها..تعالي بعد شوي تترجيني أخذك لمطعم أو نتمشى بشوااااارع ديرتنا

    غالية تتمسك بيده وتترك الباب وهي مصغره عيونها:حبيبي كنت أضحك وياك أشفيك

    هنادي فاتحة عيونها:توك تهزأين فيه يممممممممممه منك

    بندر يرفع صدره:شفتي كيف كسرت راسها أعجبببك..(دفها)لاأسمعك تقولين أحبك

    تخلين الواحد يكره الحب

    صار يعدل بلوزته بغرور وراح تاركهن لحالهن ...جلست هنادي على السرير ونزلت نقابها مع الشال

    غالية تنط على السرير وتنسدح عليه:وش رايك نروح نشوف بيت بدر تراه خلص من الأثاث

    هنادي تسحب جهازها من الشنطة ومشتغلة فيه:أن شالله

    غالية تطالع السقف وتلعب بخصلة من شعرها ألي لحد كتوفها:أبوي يمدح في تصميمه للبيت وأثاثه

    ألا من جابك لحد هينا

    هنادي تضغط على أزارير جهازها بقوة:محمد نزلني وأخذ منى

    غاليه بصوت واطي:مسكينه تحصلتها من هالثور ألي عندنا ياربي ليه أخواني ماخذين وظايف

    مو على قدهم..بدر مهندس والمفروض أنه مربي حيوانات..بندر معيد بجامعته والمفروض

    أنه مهرج أو بروضة أطفال..أمممم وجابر دكتور والمفروض أنه سباك يعني أقل شي يصلح له

    حذفت هنادي الجهاز وتكتفت بقهر وهي تهز وحدة من رجولها بقهر ..طالعتها غاليه وصغرت

    عيونها بعدم فهم بس مسرع مالوت فمها وهي تحمد ربها عالعافية...قامت وتعدلت بجلستها

    دق جهازها وبملل مالت بجسمها وسحبته من الكمودينه

    غاليه بأستغراب:هذا جابر !!

    هنادي تمد يدها :ردي عليه أشووووف

    غاليه تفتح الخط وهي معقدة حواجبها:ألو

    جابر بصراخ:ياعل أيديك للكسر قولي آآآمين والله العظيم أذا ماقلتي لزفت ألي عندك ذي

    تمسح رقمي من جهازها وتنساه لا أخلي سيرتها على كل لسان ...هي ماعندها كرامة

    تراها لزقة وزودتها أشوووووووف

    غاليه تبعد الجهاز عن أذنها:من تقصد؟؟؟

    جابر:ياحيوانه مثل ماعطيتيها رقمي خليها تنساه...أنا مو فاضي لهالأشكال أففففففففففففف

    غاليه بعدم فهم:مافهمت شي ألووو..ألووووووو..أنت الحيوان... سكر الخط بوجهي!!!

    هنادي تتنهد براحة :أمانه وش قال لك

    غاليه بعصبية :هزأني(سكتت وعلى طول مسكت يد هنادي وهي تهزها)أنتي مسويه له شي

    هنادي تهز راسها:يسسسسس...أرسلت له رسالة وقلت فيها أنه واحد عديم أحساس

    وزين أنه بيتزوج عشان نرتاح وبعد كتبت له أن الكل مايحبه يبون فرقاه

    غالية تحط يدها على راسها:ألله أكبر ألله أكبر..خبله أنتي؟؟والله لايخرب بيتك

    هنادي تقوم وتروح توقف قبال المراية:يعني وش بيسوي

    غاليه:ههههههه هذا واحد مايهمه شي بالعربي بايعها ..تلقينه هالحين عند محمد يوريه رسالتك

    هنادي تلف لها وبخوف:هاااااااا...تكفين لأوالله لايذبحني ويرمي جثتي للكلاب

    غالية تأشر بيدها:روحي زين أنا ما أتحمل غباوتك يالغبية وبكرة عندناأختبار من عشرة درجات

    أروح أذاكرأحسن لي

    هنادي تروح لها وتترجاها:تكفين كنت مو بوعيي

    غاليه تدفها:طسي ...

    هنادي تبوس خدها:بكرة وليومين فطورك بالجامعة علي...وبعد أخذك نتمشى مكان ماتبين

    غاليه بأبتسامة وهي ترجع شعرها لورى:مع أن الرياض بكبرها مو عاجبتني بس ماعليه نروح نتمشى

    بشارع التحلية هع هع

    هنادي ترفع حواجبها:لو تبين باريس عندك أجيبها بس حلي لي هالموضوع

    غاليه تمسك جهازها:أخص يالكذووووووووووووب بس ماعليه نعدل الوضع لعيونك الحلوة ولو

    أن هالولد مسوي لي رعبببب فالبيت تقولين هو أبوي

    هنادي بقهر :أخلصي علي

    دقت غالية عليه بس مارد عليها حاولت كم مرة تدق عليه وبكل مرة يعطيها مشغووووول,,رصت

    على شفايفها وقامت ببط..راحت صوب الباب وفتحته

    هنادي.:غالية ماكلمتيه

    غالية بملل:مارد علي يعطيني مشغووول

    طلعت لصالة وهي تتلفت بعبث...البيت هآآآآآآآآآآدي سكون في سكون

    غاليه تحك شعرها:تعالي ننزل تحت

    راحت صوب الدرج ونزلت وعلى طول مرت من عند الكنب الموجود بالصالة ودخلت غرفة المجلس

    هنادي تلحقها:غاليه ياغلاي أنتي دقي عليه مرة ثانية

    غالية ماعطتها وجه :ماااااااااااااااااري جيبي لنا عصيرر كوكلي

    ماري بالمطبخ:زين ماما

    رفعت الجهاز ألي بيدها وشغلت أغنية عراقية ..صارت تهز راسها داااااخلة جووو رمت الجهاز

    وقعدت ترقص

    غالية تهز خصرها:زوآآآاج بدر مابقى عنه شي تعالي نرقص يلا

    هنادي واقفة عند الباب:أخاف أحد من أخوانك يجي

    غالية تتمايل بخصرها :كلهم برا يلا

    جت لحد عندها وسحبت شالها ..ربطته حول خصرها وقعدت تهز...صفقت هنادي بقووووة

    وبسرعة رمت عبايتها ورقصت معها

    هنادي :ونااااااااااااااسة متى يجي العررررس

    غالية تطالع هنادي وهي ترقص :يابت هزززي خصرررك

    هنادي:والله ماعرف أحمدي ربك أني أرقص

    دخلت ماري وهي تهز راسها لأن صوت الموسيقى مرتفع حيييل

    ماري بضيق:هذا واجد مزعج

    هنادي تسحب العصير :تقلعي لا أشوتك(شربت شوي من العصير وبعدين نزلته

    صارت تصفق)"أيووووه أيوووه..عاشت بنت خويلد عاااااااشت

    دق جرس الباب وطلعت ماري من الغرفة رايحة صوبه عشان تفتحه ولسانها وش طوله بس

    محد معطيها وجه أول مافتحت الباب ومالت براسها

    مااااااااااري:أوووووو...أنا ناقص جنجان

    فيروز تدخل وبدلع:عمى,,,مو لسواد عيونك جايه أفففف يومي كله أغبر من شفتك

    ماري تحط يدها على خصرها:شنو يبي؟؟

    فيروز تنزل نقابها:وين غالية..

    ماري تنافخ:داخل

    تركت الباب وراحت.. لوت فمها فيروز وصارت تطالع الصالة..أول ماسمعت صوت الموسيقى

    ضحكت

    فيروز بنفسها:وااااااااااااي...طالعوا هالأدميه شنو ترقص عليه ...وين عايشه ذي

    حركت شنطتها بهدوء وحطت النقاب بوسطه..نزلت شالها حول كتوفها ورجعت شعرها الطويل

    لورى بغرور مشت بخطوات متوازنه متوجهه للمجلس وصوت كعبها يتردد في المكان

    فيروز تدخل:هاي صبايا

    هنادي تطالعها بنظرة زهق:أهلييييييين

    غاليه توقف عن الرقص:متى وصلتي

    فيروز تسحب من شنطتها كتاب وتعطيه غالية:مالي ثواني واصلة..هذا كتابي ألي طلبتيه بس

    أبيك تحافظين عليه

    هنادي:أتوقع هالمادة نجحتي فيها مو محتاجة له

    فيروز بدلع وهي تمغط فمها:قووولي ماشالله مابي حسد بروحي محسودة من خلق الله

    أخذت هنادي هوا بقوة وهي ودها تدوس في بطنها

    غالية تطالع عبايتها المطرزة والفخمة:حلوة عبايتك فيروز من وين شاريتها

    فيروز تمسح على شعرها:هذي راتب مكافئتك كله مايجيب سعرها ..تعرفين ملابسي مو أي وحده

    تلقاهم ألا وين عمي خويلد بسلم عليه

    غاليه تأشر لها تقعد:أبوي مو موجود والبيت مافيه أحد خوذي راحتك يابت

    فيروز كأنها مترددة وهي تطالع الكنب :أمممم أوكي بس ماراح أطول أخاف مامي تحاتي

    هنادي بصوت واطي:فيه شي أسمه جوال

    غاليه أسمعتها:هههههههه لاتعيدينها

    فيروز:نعم!!!

    هنادي بدون نفس:تقصدني خليك قاعدة أحسن

    رفعت غالية على الصوت ورجعت ترقص هي وهنادي مع بعض بأستهبال وضحكهم واصل لشارع

    ..جلست فيروز جنب الباب وحطت رجل على رجل وبغرور تطالع بنات عمها وكأن الوضع مو معجبها

    ومتقرفة من شي..مرت الدقايق بسرعة والأستهبال ماخذهن لأبعد حد دخل جابر الصالة بسرعة

    وبخطوات واسعة مليانه غضب راح صوب غرفة المجلس...دخل وبقوة ضرب الباب بيده

    جابر بصرااااخ:خير أن شالله وين عايشين حنا...لا كملت صاير البيت لكم مسخرة !!!

    ركضت غالية وبرجفة سحبت جهازها تبي تسكره لكن من الرعب ماقدرت حاولت

    وحاولت وبدون أي فايدة لصقت هنادي فيها وهي منحنيةوراها تحاول تسحب شالها

    ألي على خصر بنت عمها بس ماقدرت هي الثانية من الروعة

    جابر:سكري هالزفت لا أكسر الجهاز فوق عظامك

    لفت فيروز وطالعت جابر تتأمله...لابس بنطلون جنز أزرق على بلوزة بيضا...جسمه مليان لكن

    طوله شايله..حاط له سكسوكة بدون عوارض شعره كثيف وحاط نظارته عليها .. وبيده

    ماسك أوراق وبالطوه الأبيض وهي ماخذه راحتها الأخت ولا أستحت أبد..غمض جابر عيونه

    وهو يستغفر أول مافتحها لمح وحده قاعدة قباله...

    طالعها مستغرب وهي متنحه تطالع فيه بس مسرع ما تفطنت لحالها وعطته ظهرها

    ...سحبت شالها وغطت وجها والشعر كله طالع من ورى ...طلع جابر ووقف برا الغرفة

    جابر :غالية,,,غالية ووجع

    غالية تطلع له وهي ترجف خوف ومنزلة عيونها بالأرض:_____

    جابر يسحبها بعيد من الغرفة:تعالي من ذي ألي قاعدة عندكم

    غالية فاتحة عيونها مستغربة من سؤال أخوها:قصدك هنادي

    جابر:لأ...لأمو هالمنحوسة.. قلت قاعدة

    غالية تتكتف وهي تصد بعيونها عنه:هذي فيروز بنت عمي فهد

    جابر بأعجاب:فيرووووووز....ماشالله والله تغيرت عمري ماتوقعت في وحدة من بنات عماني

    بهالجمال

    غالية تنحني:ألحقوووني بطلع ألي ببطني..(تعدلت وبطنازة)قال جمال قال ياااارب أرحمنا برحمتك

    (طالعت بأخوها )أذا سفرتك لأمريكا وشوفتك للعبيد قلبت مخك فرجاء دامك دكتور عيون

    تعدل عيونك زين

    راحت راجعة للغرفة وهو ظل واقف وما أهتم لكلامها أبد ...رمي أوراقه والبالطو على الكنب وطلع

    من الصالة على الحوش ...مشى بخطوات واسعة وهو يعدل بلوزته وصورة فيروز ماغابت

    عن باله أبد

    جابر بنفسه:خلاص هذي ألي تمشي على مزاجي بروح أطلب من أبوي وجدي يخطبونها لي قبل

    لا أتزوج بنت الفلبينية وأتوهق فيها وبنتها

    صعد الدرج وهو يمسح على شعره ..أول مادخل المجلس شاف بدر وجده قاعدين يتقههون

    جابر بفرح:السلام عليكم ..لاااااااااا اليوم ماشالله عليك ياجدي صحتك باين أنها زينه ألا ماتبيني

    أتسابق أنا وياك

    جلس جابر جنبه وباس راسه

    الجد سعد:هلا بالمعرس

    جابر مستغرب:هو أنت لك خوي...وش دراك أني بعرس

    بدر يضحك:ههههههه..ياولد الكل عرف وننتظر بس البنت توصل عشان تملك عليها ونتزوج أنا

    وياك مع بعض

    جابر مو مستوعب:أي بنت أبفهم

    بدر يصب لجابر قهوه:منى حاولت تاخذ بنتها بس هي متعلقة بأمها حيييييييييييل وذبحتنا فالبكا

    ظل جابر ساكت مصدوم صد بعيونه وهو جالس ومتساند بيده على المركه

    الجد سعد:هذا ولدي تربيتي والله

    جابربعد صمت:هي وين ساكنه زوجة ذعار؟؟

    بدر :فحي من أحياء جدة ألله لايوريك كيف شكله بس..
    التعديل الأخير تم بواسطة دموع صامتة ; 18-04-2012 الساعة 10:20 AM


  • #2
    فاتن
    ضيـــــف

    رد: تعبانه يمه وين احضآنك أبي أنآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني\بقلمي

    اهلا يا قمر نورتى ملاذنا
    متبعاكى حببتى ....فصل بفصل
    بس من فضلك قوللنا على موعيد العرض نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  • #3
    كاتبة روائية وعضوة شرف
    حالتي : الكريستال غير متواجد حالياً
    تاريخ تسجيلي: Nov 2011
    عضويتي رقم: 17465
    الدولة: قرب نبضه
    هوايتي: كتابة الروايات والخواطر
    سيرتي الذاتية: روآئيه
    عملي: تنتظر الوظيفة
    مشاركاتي: 103
    معدل تقييم المستوى : 1100846376
    الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى.

    رد: تعبانه يمه وين احضآنك أبي أنآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني\بقلمي

    كل أثنين وجمعة تنزيل البآرتآآت بليل بأذن الله
    ومنورة فآآتن ...

    مآآننحرم من هالطلة ومتآآبعتج شرف لي


  • #4
    كاتبة روائية وعضوة شرف
    حالتي : الكريستال غير متواجد حالياً
    تاريخ تسجيلي: Nov 2011
    عضويتي رقم: 17465
    الدولة: قرب نبضه
    هوايتي: كتابة الروايات والخواطر
    سيرتي الذاتية: روآئيه
    عملي: تنتظر الوظيفة
    مشاركاتي: 103
    معدل تقييم المستوى : 1100846376
    الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى.

    رد: تعبانه يمه وين احضآنك أبي أنآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني\بقلمي


    الفصل الثآآني

    #لا تعّذر بـحـتياجك كلنا ناقص حنان

    كلنا طفل يتمنى اي شخص يـحـضنـہ

    نبني الدنيا وحـنا نوقف في نفس المكان

    للأسف ...

    ............. ينقص وفانا مع مرور الازمنـہ#









    الطريق فاضي حواليه وهو متساند بيده على الشباك ويطالع بشكل مستقيم ...كل شي سكون في سكون

    ماغير صوت الهواء ألي تحرك شعره يمين ويسار...محتار وأفكاره مشتته ماترك شي مافكر فيه..

    أحيان يفكر يرجع لأمريكا أشرف له من هالعايلة ألي بتزوجه غصب عنه مع أنه أنسان مايعرف

    أي قامووس للحب عايش حياته وبيعيشها لحاله لحد مايبدى الشيب في راسه !!!يبي يطلع ويسافر

    بدون مايكون فيه حدود تمنعه لازوجة ولا عيال ولاهم..وأحيان يفكر يطلب نقله من الرياض لأي منطقة

    بعيده أو حتى يأسس له عيادة خاصة وبهالشكل مو مجبور يتزوج زوجة أخوة ألله يرحمه...بس

    كل ألي يعرفه هالحين أنه مسافر لجده عشان يحط حد للموضوع ويهزأ زوجة أخوه ويحسسها أنه

    مايبيها ..أبعد يده عن الشباك وسكرها..رفع يده وصار يمسح على شعره الطاير هدى من سرعة سيارته

    ولف يسار عشان يكمل طريقة..الشمس بشعاعها الحار متمركزة على كتفة وهو لابس نظارته الشمسية

    جابر يشغل المكيف:أفففففففففففف وش هالحر يااااااااااااربي

    دق جهازة وبملل سحبه وفتح الخط

    بدر:ألو أنت وينك بسم الله ما يمديني أعطيك عنوان عروستك ألا طلعت من البيت بكبره

    حتى جدي أستغرب

    جابر يرص على أسنانه بقهر:لاتقول عروستي لاوالله أدوس في بطنك

    بدر يضحك:ههههه...من هالحين غيره

    جابريبي يسكر الخط بسرعة :أنا طالع مع الربع للشرقيه ويمكن ناخذ كم يوم المهم مابي أزعاج على رقمي

    يلا باااااااااااي

    بدر يحاول يكلمه:بس...

    سكر جابر الخط بوجهه وعلى طول دق رقمه من جديد...طالع الشارع لثواني ورجع يطالع شاشة الجهاز

    أبتسم بهدووووء

    جابر :هلا والله وينك يالشايب ماشفناك اليوم

    مهند يضحك بصوت عاااالي:هههههههههههههه من الشايب يالفاهم ..اليوم كانت عندي عملية صعبة

    بس الحمدالله نجحت

    جابر يحط يده على الدركسون ويوقف عند محطة يعبي بنزين:ماشالله عليك

    فتح الشباك وصار يأشر للعامل

    جابر:خلها فل محمد

    مهند بأستغراب:من تكلم أنت ووينك؟؟

    جابر يطالع المكان ألي قباله بعبث:بروح لجده وأوقف هالمهزلة والله لا أوريها نجوم الظهر عشان

    تحرم تتزوج أحد بعد أخوي..تحمد ربها أنها لقت واحد يرضى بهالنسب الخايس

    مهند:هد ياولد وأرجع نتفاهم أبوك ماراح يرضى بهالشي

    جابر يفتح باب سيارته الجيب وينزل:هو في أحد صار يدور الشي ألي يرضيني..؟أنا واحد

    أبي أعيش حياتي بدون زوآآآآج كيفي ..وحتى لو فكرت عاد ماأروح أخذ من هالعوايل !!دقايق مهند

    وقف قباله العامل وهو يقوله أنه خلص ..مال جابر براسه يحاول يثبت الجهاز ع كتفه ..دخل يده في جيب

    البنطلون وطلع بوكه وبعد ماخلص مسك الجهاز بيدة وركب سيارته

    جابر يحرك:ألو

    مهند بهدوء:أترك عنك هالهبال وأرجع هذي بتظل زوجة أخوك محسوبة عليك

    جابر بزهق :أنا بسوي ألي براسي فااااااااااااهم يلايلا مع السلامة

    رمى الجهاز على السيت ألي ورى وتأفف بصوت مسمووووع هز راسه وبنفسه(والله حأآآآآله)...

    طول الطريق يفكر بالكلام ألي راح يقوله وكيف يكون جآآف بالكلام معها ولو وصلت بيهددها

    ياخذ بنتها لوماوافقت على ألي يبية..دخل بالجيب في حي من أحياء جدة القديمه..الدنيا ليل والبيوت

    متراكمة على بعضها والزبالة عند كل بيت متكومة...صراخ عيال وأصوات تتردد في كل مكان و

    الشارع وسخ يلا بالعافية ياخذ السيارة لداخل الحي ألي يبية جابر..فتح الشباك ووقف بالسيارة

    عند مدخل الحي

    جابر مو مصدق ألي يشوفه:وش هالريحة والقرف وين عايشين حنا !!!!

    فتح الباب وهو متقرف حده...سكر الباب وصار يطالع فوق ..السماء صافية وأصدح البيوت نصها متهدم

    قفل السيارة وراح يمشي لحالة والشارع أبد مو متساوي ومليان حفر فيها مستنقعات لونها أسود..

    حط يده على خشمه وهو مو قادر يتحمل الريحة الموجودة هينا..ظل يمشي ويمشي لين وصل

    لنفس المكان ألي حدده له بدر ..وقف يطالع البيت مستغرب جنبه سيارتين سادات الطريق شوي..

    بيت صغير حيل وبالعافية تطلع منه أنوار ينشاف منها شكله..تقدم ووقف قبال الباب طالعه من فوق لتحت

    حديد ومصدي.. مد يده وبأصابعه دف الباب وفجأه طاح وماصار ماسكة غير عصا خشب مثبته ورى الباب

    ...أنحنى براسه ودخل لأن الباب صغير وهو أطول من الباب..أول مادخل صار ينفض أيديه

    ويبعثر شعره لايكون طاح عليه شي وسخ بدون مايحس...وقف لثواني يطالع البيت من داخل مو مستوعب

    ألي يشوفه ..الحوش ضيق حيل وبأحد الزوايا فيه علب ماي كبيرة وأكواب بلاستيك مرتبه على حصاة

    وفيه كم قدر صاير لونه أسود ..رفع حواجبه لفوق وبهدوء لف يطالع الغرف الموجودة كلها غرفتين

    وحدة بدون شباك وعليه شرشف خفيف والضوء الخفيف بالعافية منتشر بالغرفة والثانية غرفة بعيدة شوي

    وفيها أصوات غريبة ...ما أنتبه لهالأصوات كل ألي في باله يشوف زوجة المرحوم ويقول لها كم كلمة

    تهزها ويطلع..حط مفاتيح السيارة بجيبة وعلى طول دخل أول غرفة أنحنى براسه ووقف يطالع كل شي

    بقرف...فرشة باين أنها قديمة وطاولة صغيرة تحت الشباك والهواء تحرك الشرشف بخفة وبالوسط

    فراش كأن أحد كان نايم ...تقدم بخطوات موزونه وجلس على الطاولة الصغيرة وهو يطالع الأرض بقرف

    جابر بصوت واطي:ياربي وش هالعيشه...كيف متحملين هالمكان أنا لو هينا بنتحر وأرتاح ولا

    بعد يبوني أتزوج وحدة عايشه بهالمكان..ههههه...حلوو بكره أصير أستاذ عندها أعلمها أصوول الذرابة...

    رفع رجلة بغرور وحطها على الثانية ..طلع منديل وصار يمسح جزمته وهي باين أنها متوسخة بس مسرع

    مارماها بطفش وشبك أصابعه مع بعض ..ظل ينتظر وينتظر بدون أي فايدة

    جابر بزهق:وجع ذي وين راحت؟؟..أكيد تحووم بالشوارع مع بنتها أللهم طولك يااارووووووووووووح

    فجأة وقفت بنوته صغيرة عند الباب وبيدها رضعتها ...رفع جابرعيونه وظل يطالعها بدهشه...البنت فيها

    من ملامح ذعار عيونه خشمة حتى أبتسامتها وبكل براءة

    ظلت هي بعد تطالعه مستنكره وجودة..بيضاء حييييييل وشعرها لحد رقبتها متبعثر بكل جهه

    عيونها صغيرة متلائمه مع جسمها الصغير..مالت براسها وبكل دلع لصقت فالجدار يقال مستحيه

    جابر بنفسه:هي ورد ألي وصاني عليها هي ..والله هي..(مد يده بكل حنان وحزن تملكه وبهمس )ورد تعالي

    حبيبتي..تعالي يالغالية

    ظلت البنت تطالعه بصمت وهي تحرك جسمها يسار ويمين..رفعت رضعتها وعضت بشفتها الصغيرة

    عليها...تقدمت بخطواتها البطيئة له وهو مبتسم ويطالعها بشوق غريب ...أول ماوصلت له حطت يدها

    الصغيرة في يده ألي كان حجمها كبيييير بالنسبة ليدها..تعلقت عيونه فيها وهي لابسة بجامة عادية حيييل

    حط أيدية حول خصرها ونوى يرفعها بس ورد على طول فكت أيديه وراحت صوب الفراش..مسكته بقوة

    وخبت ألي تقدر عليه ورى ظهرها مع أنها مو ماسكة غير طرف صغييير

    ورد بالعافية كلماتها تطلع:رررو..أق مآآآآآما

    صد جابر بوجهه عنها أول ماسمع كلمة (ماما)وكأنه رجع لعالمه بعد ماكان غايب عنه للحظات جمعت فيها

    أغرب مشاعر قدرت تحتويه

    جابر بأستفهام:أنا كيف نسيت ليه أنا جاي هينا؟؟...ألله يسامحك ياذعار ورطتني بأمور أنا في غنى عنها

    (أخذ نفس وبحدة)روحي نادي ماما يلا

    ورد تمد بوزها:لأ...وععععع

    جابر بطنازة:ماشالله بالكلام ألي مثل الزفت تعرف تقولة وغير كذا يبي لها مترجم

    ضحكت وصارت تصفق كأنها مسوية أنجاز ..تركت الفراش وراحت تركض تبي تطلع لكن بدون مقدمات

    دفها بقوةواااحدكبير فالعمر ومليان بدون أي رحمه ودخل الغرفة وهو ثاير..فز جابر متخرع

    وهو يشوف ورد طايحه على الأرض تصارخ من البكا بعد ماضرب راسها الجدار..

    الشايب يروح لجابر وبقوة يسحبه مع بلوزته وهو يصارخ:هذا ألي منحاشه من بيتي عشانه ولا بعد مدخلته

    غرفة النوم..أياا الواطي

    دخلت وراه وحدة مغطيه وجها ومتقطعه من البكا لكن وقفت عندالباب مصدومة بوجود واحد بغرفتها

    ماتعرفه...ركضت ومسكت أيدين الشايب وهي تسحبه بقلة حيلة تحاول تبعده عن جابر..صارت

    تشاهق وتتكلم بصوت بالعافية ينسمع منهاره حدها وتبي من هالشايب يطلع بأي طريقة

    جابر بعصبية يبعد أيدية:أي غرفة نوم تتكلم عنها أنت يالمخرف!!!هذي غرفة موتى!وأحترم حالك أحسن لك

    الشايب يسحب البنت مع يدها ويهزها:جاردينيا أنا حالف أذبحك وأريح بالي من سمعتك الخايسة

    من يوم طلعتي على الدنيا وأنا عاااارف أنك راس مصااااااايب

    جابر يطالع جاردينيا بصدمة:زوجة ذعار ذي!!!!

    الشايب يحذفها عند بنتها:ماأكون عبدالله لو ماقطعت عقالي فوق ظهرك يابنت الفاسدة

    طاحت جاردينيا على الأرض منهارة وهي تشاهق بقوة..صارت تزحف بسرعة لحد بنتها وبكل معاني الذل

    حضنت بنتها ألي راح صوتها من كثر البكا ...نزل عبدالله عقاله وصار يضربها وهي همها هالضرب

    يجي فيها ولا في بنتها...وقف جابر مثل الصنم يطالع كل شي بصمت بدون مايحاول يبعد الشايب عن البنت

    لايذبحها ..مد يده وتساند فيها على الجدار وصراخ ورد مع ونين أمها من الألم يوصل لمسامعه وعيونه

    معلقه عليها ... مشى بخطوات بطيئه ومر من عندهم

    جابر قبل يطلع:لو تذبحها أحسن عشان أرتاح أنا بعد

    دفه أبو ذعار بقوة وبسرعة دخل الغرفة وحذف الشايب لورى بعيدعن جاردينيا

    جابر طايح على الجدار:يبه وش جابك ؟؟؟

    بو ذعار ينحني وبحنان يسحبها:صار لك شي (طالع عبدالله بعصبية)أنت أبو أنت

    عبدالله يقوم ويحط شماغه على كتفه:هذي لازم تموت

    بو ذعار بدون مقدمات يسحبه للجدارويدفه عليه:سألتك كم تبي عشان تنسى بنتك ولاعاد أشوف خشتك

    بو عبدالله يأشر لجابر :هذا ولدك الخايس

    لف بو ذعار وصار يطالع جابر ألي واقف مثل الأطرش بالزفه ولايدري وش السالفة

    بو ذعار يهدده:تعتقد أني مو قادر أسحبك لشرطة وأخليك تعفن هناك ..(أشر لجاردينيا ألي طايحه

    على الأرض بدون ولاحركة بس ينسمع صوت أنفاسها المتألمه )بس أخذ بنتك للمستشفى هناك

    تعرف طريق الشرطة زين

    تعدلت جاردينيا وتساندت بالعافية على الجدار والشال نصه طايح عن وجها وساقها مكشوفة من كثر

    ماكانت تقاوم الضرب وتحاول تبعد عن أبوها....شالت ورد ألي صراخها يملى المكان وحضنتها بقوة

    وهي تبكي معها

    عبدالله يروح لها ويرفسها مع جنبها :تعرفينه يالكلبة تعرفين ولد هذا؟؟

    جاردينيا صرخت:آآآآآآآآآآآآه ..

    دفه بو ذعار مرة ثانية ووقف بينه وبين بنته

    بو ذعار يلف لها وهو يطالعها بنظرة حنونة:قوليله وريحيه خليه يفااارق يابنيتي

    رفعت جاردينيا راسها تطالع بو ذعار ومن بين دموعها شافت بوذعار يهز راسه بمعنى قولي (أييه)

    صارت ترجف والرؤية تتلاشى عنها وهي بالعافية تتنفس

    صرخ عبدالله :تعرفينه!!!!!

    حرك جابر عيونه بكل دهشه لها وأبد مو مستوعب ألي يصير قدامه حس نفسه تايه أو أنه ممكن بحلم

    وبأي لحظة راح يصحى منه..أبوه ليه هينا؟؟وكيف وصل ومتى ماكان يعرف ..كل ألي يعرفة أن

    سؤال و سؤال يزدحم بين أفكاره المشتته.. أخذ نفس بس كتمه أول مانطقت جاردينيا وقالت بصوت

    نآآآآآعم(أيييه أ..أعرفه من..من..من زمااان)فتح عيونه على الأخر بكل صدمة ولف يطالع أبوه

    جابر يأشر بأيديه:يبه

    بو ذعار يرفع يده لولده بمعنى أسكت وبنظرة حاده سحب من جيبه شيك ورماه على عبدالله:هالفلوس ذي

    بتسد فمك وأذا ماعجبتك قولي عشان أرميك بالسجن

    مسك عبدالله العقال وصار يشد عليه من بين أصابعه وهو معصب حده ووجهه أحمر..أنحنى وسحب الشيك

    قعد يطالع بالرقم ويهز راسه برضى ..رفع عيونه وبخطواته مر من عند بنته ألي متكورة

    على نفسها وأول ماشافته قبالها زحفت وتمسكت بثوب بو ذعار من تحت

    عبدالله يتفل بوجها:ألله ياخذك يابنت الفاسدة ..

    دف جابر من صدرة وراح ..لف بو ذعار لها وجلس على رجليه قبالها

    بو ذعار :خلاص يابنيتي هالحين ماعاد له سلطة عليك(طالع جابر)روح أجلس مع الشيخ

    جابر معقد حواجبه:أي شيخ ..وش السالفة ؟؟

    بو ذعار يصارخ على ولده :قلت لك رووح عند الشيخ

    فز جابر وطلع من الغرفة بخطوات تايهه وهو يطالع الغرفة مو فاهم شي ولاقادر يركز...رفع يده ووقف

    بوسط الحوش والهواء الحارة تهب عليه..قعد يحك رقبته وورد للحين بكاها يرج المكان طالع باب الشارع

    وفي باله يروح لسيارته ويترك هالمكان وفعلا راح لباب الشارع ووقف يطالع فالمكان زاوية زاوية

    أخذ نفس وبكل معاني التردد رجع ودخل الغرفة الثانية أول ماشاف أبو جاردينيا قاعد

    جنب الشيخ طالعه بنظرة أحتقار وجلس على يمين الشيخ وماهي ثواني ودخل أبو ذعار

    الشيخ يطالع جابر :أنت المعرس

    جابر يهز راسه وبثقه:لأ طبعا..شكلك مغلط

    بو ذعار يجلس جنب الشيخ وهو يطالع ولده ووده يكفخه:أيه هذا المعرس(أشر لبوعبدالله بدون مايطالعه)

    وهذا أبو العروس

    الشيخ :قبل نملك فيه أية شروط

    جابر بصدمة يطالع أبوه وكأنه يقول له:لاتدمر مستقبلي !!!

    عبدالله بعد ىصمت:لأ نبي الستر بس

    الشيخ يفتح الدفتر الكبير:أجل توكلنا على الله

    حط الدفتر بحضن جابر وعطاه الدفتر عشان يوقع وتكون جاردينيا زوجته على سنة الله ورسولة..زوجة

    عمره ماتمناها ولا يبي طاري هالموضوع كله..زوجة صارت قدر ولازم يرضى فيها...رفع جابر راسه

    وهو للحين يطالع أبوه يبيه يرحمه شوي من شي صار مثل حبل المشنقة بالنسبة له...مسؤلية

    في هاللحظة بالذات عرف أنه مو قدها أبد ولاراح يقدر عليها

    بو ذعار ياخذ نفس:يلا ياولدي وقع

    مسك جابر القلم وهو كاره نفسه ووقع غصب عليه حذف القلم بوسط الدفتر وصد بعيونه والعبرة خانقته..

    قام بو ذعار وأخذ الدفتر وطلع وبعد ثواني دخل وعطى الشيخ الدفتر

    الشيخ يقوم:يلا مبررروك منك المال ومنها العيال

    جابر يمد أصابعه ويجمعها مع بعض :...........

    طلع الشيخ وعلى طول قام جابر ..جى له أبو ذعار وحضنه

    بوذعار:هالحين بيكون ذعار مرتاح في تربته ..كفو ياولدي والله

    هز جابر راسه وهو يصد بعيونه عن أبوه ولايبي هالعبرة تخونه في وقت محتاج يكون فيه لحاله ...

    بو ذعار يطالع عبدالله:قوووم فااارق ولا أبي أشوفك مرة ثانية

    عبدالله يضحك بطنازة :ريحتني منها صدقني ..وبيجي يوم ترجعها لي وتقول عفناها ماعاد نبيها وماتكون

    هاللحية ذي(مسك لحيته)على رجال أذا ماصار هالشي

    عقد جابر حواجبه وهو يسمع كلام أبوها عنها..طالعه بطرف عين لين طلع وبخطوات واسعة طلع للحوش

    مع أبوه...أول ماوقف بوسط الحوش طلعت جاردينيا لابسة عبايتها المبهذلة وشايلة بنتها ألي منسدحة

    على كتفها تشاهق بصوت واطي وباين أنها بتنام من كثر مابكت مع كيسه صغيرة حاملتها بيدها ومتمسكة

    فيها بقوةمد بوذعار أيدية وبكل حنان شال ورد عن أمها ..

    بوذعار:هذي الغالية بنت ذعار ولدي

    حط جابر أيدية في مخباته ولوى فمه بكل برود وكأن الكلام مو معجبه ..وقف عبدالله يطالع بنته بنظرة

    شيطانية فيها ألف وعيد وتهديد...شبكت جاردينيا أصابعها مع بعض وهي ميته رعب وخوف من أبوها

    ترك عبدالله الباب وتقدم بخطواته من بنته وهو ناوي على نيه,,أول ماشافته جاردينيا جاي صوبها

    راحت صوب جابر بسرعة وتمسكت بذراعة وهي تدفن راسها في صدره تبيه يحميها...كان أطول منها

    بكثير وعليه ضخامة شوي بالنسبه لصغرها ونحفها

    جابر يدفها:أفففف وش هالقرف ياربي

    عبدالله يرفع أصبعه بوجه جابروجاردينيا:والله بتندمون

    جابر ماعاد يتحمل لسان أبوها الطويل:هييييييييييه...بتفارق لا قسم بالله أخلي يومك أغبر ماتحمد ربك

    أنك لقيت أحد يستر على بنتك ذي

    أول ماسمعت جاردينيا كلامته ذي أبعدت فجأة عنه ووقفت بمسافة ماهي بعيدة عنه ..طلع عبدالله وقبل يروح

    رجف باب الشارع المتهالك برجلة وعلى طول طاح الباب قبالهم فزت جاردينيا من مكانها وراحت ورى جابر

    بوذعار بخطوات واسعة :يلا بنمشي ماعاد لنا قعدة في هالمكان..

    مرت جاردينيا من عند جابر تبي تطلع ورى بو ذعار وهي خايفة لكن على طول جر يدها بقوة

    جابر بكل معاني الأحتقاروهو يقرب براسه منها وبهمس:والله لا أخلي أيامك سودا..بخليك تندمين

    قد شعر راسك

    جاردينيا متكورة على نفسها ومايلة بجسمها بعيد عنه:...........

    جابريدفها:أذلفي لابارك الله في اليوم ألي شفتك فيه

    تمسكت جاردينيا بالكيسة ألي معها وبسرعه راحت تركض ورى بو ذعار كأنها ماصدقت يتركها بحالها...

    ضرب جابر أيديه في بعض وأخذ نفس بقوة يحاول يهدى ومايسوي أي شي يندم عليه...مشى بخطوات

    واسعة وطلع لشارع ..فتح عيونه على الأخر أول ماشاف أخوه بندر لابس بلوزة رصاصية على بنطلون

    أسود فاتح باب سيارته ومتساند عليه ينطرهم

    جابر:بندر...!!

    أبتسم بندر بربكة وجى يمشي له

    بندر بأبتسامة:هلا جابر مبرووووووك الملكة مقدما

    جابر بعصبية:شلون جيت ومتى؟؟

    بندر يمسح على شعره ويطالع أبوه ألي واقف يكلم جاردينيا:بالسيارة تصدق والله تعبت مشي

    جابر يسحبه مع بلوزته:تستهبل علي أنت قلت متى جيت وليش؟؟

    بندر يحاول يهدية:أشفيك ياولد ألي يشوفك يقول أنت أكبر مني مو العكس..أحترمني شوي

    جابر مو قادر يتحمل:بندددددددددددر!!

    بندر:أنا مالي شغل هذي فكرة أبوي وبدر عشان يخلونك تجي هينا وحنا من المغرب ننطرك تجي لبيت

    زوجة ذعار ومعنا الشيخ..أبصراحة أبوي خطييييير كل شي توقعه بمجرد ماتسمع أن سالفة زواجك من زوجة

    ذعار منتشرة طلع صح ..فآآآآآجئني

    جابر يتركه مو مصدق:أكيد تكذب علي ..أكيد..طيب وأبوها؟؟

    بندر :هذا واحد ماعنده لاذمة ولاضمير تهاوش معه أبوي وعطاه70ألف عشان يترك بنته..شكلها المسكينه

    متعذبه منه ..

    جابر:........

    بندر يحط يده على كتف أخوه:عسى أن تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم..

    حذف جابر يده وراح يمشي

    بو ذعار ينادي ولده:على وين؟؟

    جابر بصراخ:بروح لسيارتي ولا ذي بعد فيها شي

    بوذعار بأمر:بندر خذ مفتاح سيارة أخوك وألحقنا ..

    جابر يوقف بنص الشارع :وأنا شلون أروح..ألحقكم مشي

    بندر :هههههههه حلوة بس عطني مفتاح سيارتك وقولي وين هي

    جابر يطالع السما:الصبر ياااااارب...(سحب المفتاح وحذفها على بندر)تلقاها بأول الحارة وخلني أشوفك مسوي فيها شي

    تعرف وش أسوي فيك ؟؟؟

    هز بندر راسه بدون مايرد عليه وهو متعود على كلام أخوه وتصرفاته...ركب بوذعار سيارته وحط ورد بحضنه ...

    فتح جابر باب السيت ألي جنب أبوه وركب..ظلت جاردينيا واقفة تنتظر جابر يسكر بابه وهي مرتبكة حدها وخايفة منه

    أول ما تأكدت أنه ركب مشت بخطوات هادية وفتحت الباب ألي ورى جابر..فتح جابر بابه ومال براسه لها

    جابر بطنازة:ترى ذي يسمونها سيارة

    بوذعار :وبعدين معك أنت...تقل بزر لازم أعلمك أصول الأدب

    نزلت جاردينيا راسها وركبت

    جابر يسكر بابه:أعتقد ماقلت شي يبه...أخاف بكره تفشلنا

    بوذعار ياخذ نفس بقهر:أستغفر الله

    جابر بكل برود وتجريح:مزوجني وحدة بهالمستوى وتلومني...لمعلوميتك أنا بخطب بنت عمي فهد بعد زواجي...

    البنت متعلمة وعايشه بعز يعني على الأقل ترحمني من القرف وتعوضني عن أشياء مدري كيف بتحملها..أذا ذعار

    رضى بهالنسب وللحين مستغرب كيف رضى فيه فأنا أدوسه برجلي ولاهمني

    بو ذعار:خلاااااااااااااااص...

    جابر يفتح الشباك:طيب ولايهمك...أفففففففف بالله لازم أسوي فحص لبنت أخوي أخاف فيها تلوث من هالريحة

    وعيشة القرف(سكر الشباك)والباقين ليتهم يعفنون

    حرك بو ذعار وهو كل ثانية ياخذ نفس ويزفره بقهر..حطت جاردينيا يدها على فمها تحاول مايطلع لشهقاتها صوت

    والدموع على خدها ماوقفت..كان واجب عليها تسمع هالتجريح وتسكت..تسمع وتدوس على قلبها الدامي لايطلع

    صوت جرحها ويزيد ذلها ذل..حطت أيديها في حضنها وهي تضغط عليهم بقوة وكل شي تبعثر بداخلها بعد مالملمه

    شخص حوى كل جزء فيها بحنانه وطيبته..أختفى سنه وهي ظلت تنتظره تحلم باليوم ألي تشوفها فيه وتركض بكل

    قوة تقدر عليها وتحضنه ..تعاتبه تقول له:وينك عن حبك وعن وردتنا ..كذا كان يسمي بنته ..رفعت عيونها لسما

    الظلمى وهي تبكي بحرقة بدون صوت.. وبالنهاية طلع زوجها متوفي من زمان وكتب القدر لهاتتزوج أخوه عشان

    تقدر بنتها تعيش بين عايلة تحبها ويحبونها ؟؟كان لازم ترفض أن الزمان يعيد نفسه وكأنه سلسلة متواصلة..رفعت

    يدها ومسحت الدموع عن خدها والسيارة حولها هدوووء بعد ماقرر جابر يسكت ويترك للجرح يغفى





  • #5
    كاتبة روائية وعضوة شرف
    حالتي : الكريستال غير متواجد حالياً
    تاريخ تسجيلي: Nov 2011
    عضويتي رقم: 17465
    الدولة: قرب نبضه
    هوايتي: كتابة الروايات والخواطر
    سيرتي الذاتية: روآئيه
    عملي: تنتظر الوظيفة
    مشاركاتي: 103
    معدل تقييم المستوى : 1100846376
    الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى. الكريستال من افضل السمعات في المنتدى.

    رد: تعبانه يمه وين احضآنك أبي أنآم بحضنك بس دخيلك لا تصحيني\بقلمي

    لقآآئنآآ رآآح يتجدد الجمعة القآآدم بأذن الله

    تفآآعلكم ونقدكم هو مآآأطمح له فلا تحرموني روعة توآآجدكم

  • + الرد على الموضوع
    صفحة 1 من 60 1 2 3 4 11 51 ... الأخيرةالأخيرة

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

       

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك